الأخبار
منوعات
فيروس «كورونا».. لعبة الكر والفر
فيروس «كورونا».. لعبة الكر والفر



06-01-2014 09:54 AM

الدمام: د. عبد الجبار علي أحمد
الجميع يتحدث عن «كورونا»: أسبابها، أعراضها، مرضاها، وموتاها. ولا يعرف أحد كيف تعالج، وبالخصوص العلماء في الولايات المتحدة وأوروبا، أي أنه يبدو أن هذا الفيروس المتوج أصبح عتيا على الجميع. والحرارة القاتلة ونقص الأكسجين الناجمين عن العدوى يؤديان إلى فشل الكلى وفقدان الوعي.

لنعد إلى قواعد اللعبة في العدوى الفيروسية.. فإذا ألقينا نظرة على العدوى فهي مثل أي عدوى فيروسية للمجاري التنفسية تبدأ بفترة حضانة، ثم كحة وحرارة، ثم قصر في التنفس. وتبدأ مناعة الجسم في إعداد عدتها والتحضير للمجابهة، وتبدأ خلايا المناعة في جمع الأدلة والبقايا والمؤشرات الفيروسية في المعركة المحتدمة. وتبدأ المناعة في تصفح الجينات المناعية على الكروموسوم السادس وتحديد أيها يمكن أن يكون فيه الرد.

وفي اللحظة الحاسمة التي تعتمد على مكامن قدرة النظام المناعي تبدأ المبارزة الحقيقية بين السلاح الجديد والفيروس - إن لم يكن قد تمكن في التحكم بالمواقع الاستراتيجية في الرئة وأطبق بالتهاب رئوي قاتل على معمل التنفس - وإن لم يكن كذلك، تمكن السلاح الجديد المناعي من نوع بروتين «آي جي إمigm » من الإمساك بالفيروس وإلجامه في محبس خماسي التركيب، ويبطل مفعول مستقبلاته الفاعلة حيث تستغرق العملية أسبوعين.

بعدها يقفز إلى المعركة مساعده وخليفته البروتين المناعي الأحادي ليرتبط بمستقبلات الفيروس ويحيدها بينما تعمل أجسام مناعية أخرى مثل الكومبليمنت والإنترفيرون والجزيئات الالتهابية بالفتك بالخلايا المصابة والمريضة والتي تمثل مصانع تفريخ الفيروس.

وهنا تبدأ مرحلة استرجاع المبادرة في النفس وتبدأ المعركة بالانحسار، حيث يرتفع مستوى السلاح المناعي على الدخلاء بالعدة والعدد، ولظهور جيل جديد من الخلايا المناعية المتخصصة في هذا الشأن، ويبدأ البروتين المناعي الخماسي بالتراجع حاملا في معيته الفيروسات المحبوسة يسلمها إلى سجون الجسم في الغدد اللمفاوية والطحال. ويبزغ نجم البروتين الأحادي «IgG» الخاص بهذه العدوى والذي يبقى يصول ويجول في المسرح لشهور أطول بعد العدوى ويحس المريض أنه شفي تماما وهو لا يدري أن في دمه علاج ناجع لمن هم في اللحظة الحاسمة التي مر بها والتي أطبق فيها الفيروس على الرئة. وكم منا من مر به الفيروس دون أن يعلم وصارت لديه مناعة صامدة. بعد هذه القصة العلمية يمكن لكل شخص التبرع بمصل من دمه من أجل المرضى ومن أجل الخروج من هذه الأزمة الصحية فهذه هي نقطة الضوء والتي يجب أن نستغلها في الوقت الذي ذهب فيه الفيروس لصيف هذا العام الحار في استراحة محارب.

* استشاري في علم الأمراض
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 715


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة