غراس النجاح
غراس النجاح


06-01-2014 07:55 AM
نجلاء غانم

غراس اليوم يثمر غداً والكلمة الطيبة والعمل الصالح هما غراس المجتمع، ومن هذا المنطلق تطل عليكم صفحة غراس النجاح كل أسبوع، وهي صفحة تربوية تختص بالتعليم والتربية والتنمية البشرية وعلم النفس بشكل عام، ونهدف من خلالها إلى إثراء المجتمع بالسبل المناسبة لتحقيق النجاح والازدهار والسعادة.

دور «الأعلى للتعليم» في تعزيز القراءة لدى الطلاب

تلعب المدارس دورا هاما في تعزيز حب القراءة لدى طلاب وطالبات المدارس، وقد بادر المجلس الأعلى بطرح برنامج القراءة للمدارس المستقلة والذي يهدف بدوره إلى خدمة اللغة العربية والارتقاء بتدريسها وتوظيف مهاراتها من أجل إعداد جيل مثقف واعٍ يعتز بلغته العربية الفصحى ويتسلح بقيم دينه وهويته الوطنية ليواكب حاضره ومستقبله من خلال العمل الجاد والمبدع لتحقيق معايير اللغة العربية المعتمدة في دولة قطر من خلال تقديم الدعم المثمر والتطوير المتميز لمعلمي اللغة العربية لإكسابهم مهارات تطبيق استراتيجيات التدريس الحديثة لمناهج مطورة تعزز المهارات اللغوية لدى الطلبة، وتغرس فيهم القيم الدينية والهوية الوطنية وتعدهم للمستقبل.
اطلعت على الخطة الإجرائية لبرنامج القراءة للعام الدراسي الحالي من خلال موقع المجلس الأعلى للتعليم، وتهدف الخطة إلى توعية أولياء الأمور والطلبة بالبرنامج وأهدافه وتشجيع وتعزيز حب القراءة لدى الطلبة من خلال عقد اجتماعات لتوعية الطلبة وأولياء الأمور بأهداف المشروع وآلية تنفيذه، وغرس حب المعرفة في نفوس الطلاب وتنمية قدراتهم اللغوية وتوسيع حصيلتهم المعرفية، وجعل القراءة عادة يومية لدى الطلبة من خلال اختيار القصص والكتب حسب المعايير المحددة وتوزيعها على الطلبة بشكل مناسب، كما يهدف إلى تقييم الطلبة من خلال اختبارهم ورصد درجاتهم.
وتعددت الأنشطة المقترحة لتعزيز القراءة لدى الطلبة مثل توعية الطلبة من خلال الإذاعة المدرسية وحصص الأنشطة والحصص الدراسية وتفعيل المكتبات المدرسية وغرفة مصادر التعلم والمسرح وإعداد سجلات للإعارة، إضافة إلى إقامة مهرجان للقراءة ومسابقة لقراءة قصة وتكريم الفائزين وتعزيز الطلاب المتميزين بجوائز من بينها كتب علمية وأدبية، وتخصيص جزء من الحصص للقراءة الجهرية والصامتة، ودعوة أولياء الأمور إلى حث أبنائهم على حب المطالعة وتشجيعهم على القراءة، وتنظيم استبانات حول المشروع وتحليلها، وعمل ملصقات كبيرة حول أهمية القراءة وتعريف الطلاب بقصص العلماء والأدباء، وغيرها من الأنشطة.
ويتم اختيار لجنة عامة مشرفة على البرنامج تتكون من المدير الأكاديمي ومنسقي اللغة العربية والإنجليزية ومنسق صعوبات التعلم ومسؤول مصادر التعلم لإعداد ملف القراءة.

الطيب صالح

الطيب صالح كتب العديد من الروايات التي ترجمت إلى أكثر من ثلاثين لغة وهي «موسم الهجرة إلى الشمال» و«عرس الزين» و«مريود» و«ضو البيت» و«دومة ود حامد» و«منسي»، وتعتبر روايته «موسم الهجرة إلى الشمال» واحدة من أفضل مئة رواية في العالم، وقد حصلت على العديد من الجوائز، و نشرت لأول مرة في أواخر الستينات من القرن العشرين في بيروت، وتم تتويج الطيب صالح كعبقري الأدب العربي، في عام 2001 تم الاعتراف بكتابه من قبل الأكاديمية العربية في دمشق على أنه صاحب الرواية العربية الأفضل في القرن العشرين.
أصدر الطيب صالح ثلاث روايات وعدة مجموعات قصصية قصيرة و روايته «عرس الزين» حولت إلى دراما في ليبيا ولفيلم سينمائي من إخراج المخرج الكويتي خالد صديق في أواخر السبعينات حيث فاز في مهرجان كان.
في مجال الصحافة، كتب الطيب صالح خلال عشرة أعوام عموداً أسبوعياً في مجلة «المجلة» وخلال عمله في هيئة الإذاعة البريطانية تطرق الطيب صالح إلى مواضيع أدبية متنوعة، وعاش في باريس عشرة أعوام حيث تنقل بين مهن مختلفة، آخرها كان عمله كممثل اليونسكو لدول الخليج.
الطيب صالح - أو «عبقري الرواية العربية» كما جرى بعض النقاد على تسميته- أديب عربي من السودان، اسمه الكامل الطيب محمد صالح أحمد، ولد في عام (1348 هـ - 1929م) في إقليم مروي شمالي السودان بقرية كَرْمَكوْل بالقرب من قرية دبة الفقراء وهي إحدى قرى قبيلة الركابية التي ينتسب إليها، وتوفي في إحدى مستشفيات العاصمة البريطانية لندن التي أقام فيها في ليلة الأربعاء 18 فبراير 2009 الموافق 23 صفر 1430هـ، عاش مطلع حياته وطفولته في ذلك الإقليم، وفي شبابه انتقل إلى الخرطوم لإكمال دراسته فحصل من جامعتها على درجة البكالوريوس في العلوم ثم سافر إلى إنجلترا، حيث واصل دراسته، وغيّر تخصصه إلى دراسة الشؤون الدولية السياسية.
وقد تم إطلاق جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي في فبراير 2010 في السودان، متزامنة مع الذكرى السنوية الأولى لوفاة الأديب الراحل، وتشمل ثلاثة مجالات: الرواية، القصة القصيرة، ومجال ثالث من مجالات الإبداع الكتابي يختاره مجلس الأمناء سنوياً، وتتخذ (زين) السودان فبراير من كل عام موعداً لإحياء ذكرى الطيب صالح ولتجديد الوفاء للأديب الراحل.

فكرة مضيئة من السعودية لتعزيز حب القراءة والمطالعة

تم ولأول مرة على مستوى المملكة العربية السعودية والخليج تدشين مشروع أول آلة بيع ذاتي للكتب ويهدف المشروع الذي أطلقته مجموعات من الفتيات السعوديات المشرفات على نادي اقرأ في كلية دار الحكمة للبنات بجدة إلى تشجيع القراءة وجعلها عادة ممتعة.
وقالت عميدة كلية دار الحكمة للبنات بجدة الدكتورة سهير القرشي: إن اختفاء ظاهرة القراءة لدى الشباب والفتيات بسبب ثورة التكنولوجيا جعلنا نعمل على إنشاء أول نادٍ للقراءة يتوافق مع رؤية العالم الجديد واستخدام كافة السبل والوسائل من أجل غرس ثقافة القراءة لدى كافة الشرائح المجتمعية، من جهتها قالت رئيسة نادي اقرأ نورة طلال: إن آلة البيع الذاتي للكتب تهدف إلى تغيير النظرة التقليدية للقراءة بالذات للشباب والفتيات؛ حيث تحوز آلات البيع الذاتي على شعبية كبيرة لدى الشباب، ولفتت إلى أن نوعيات الكتب الموضوعة كانت على أساس دراسة واستبيانات وزعت على مجموعة من طلاب وطالبات الجامعات والمدارس لمعرفة نوع الكتب المفضلة، وأكدت بأنه سوف يتم تعميم فكرة آلة البيع الذاتي للكتب على كافة الجامعات والمدارس ومراكز التسوق الكبرى في مختلف مدن المملكة حتى نرى كل شبابنا يقرأ.
وأشارت إلى أن نادي اقرأ يضم مجموعة فتيات من طالبات كلية دار الحكمة تذوقن متعة القراءة وعشن في عالمها الخاص، وفهمن أن النهضة والنجاح لن تتحقق إلا بالقراءة وقررن القيام بمشروع لإحياء عادة القراءة كترفيه ومتعة، وأضافت نورة طلال أن نادي اقرأ سوف يطلق حملات ومشاريع سنوية تتوافق مع رؤيتها ورسالتها التي تتمثل في الارتقاء بفكر الشباب إلى مستوى ثقافي جديد بحيث يصبحون قادرين على تطوير فكر مميز، وبينت أن نادي اقرأ يسعى إلى تحفيز وتشجيع الفتيات والشباب على القراءة بطريقة جديدة وممتعة ومثيرة للحماس، تتناسب مع متطلبات العصر بحيث ترتبط فكرة القراءة بالمتعة في ذهنهم وأن «اقرأ» ليست كلمة أو شعاراً بل هي أسلوب حياة ونهضة وحضارة أمة، وأفادت أن النادي وضع 4 أهداف رئيسة لنادي اقرأ من أبرزها تحفيز وتشجيع الشباب على القراءة ورفع مستوى الوعي لديهم بأهميتها والنتائج المترتبة عليها وتوسيع السبل وتسهيلها للحصول على الكتب، والعمل على نشر ثقافة التطوع الفكري وإنشاء قاعدة قوية بين أندية القراءة المختلفة، وقد عُرض ذلك في برنامج خواطر الذي يقدمه أحمد الشقيري.

العرب


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1042


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة