الأخبار
أخبار إقليمية
شر البلية ما يضحك : لن نبقى فى الحكم دون شرعية
شر البلية ما يضحك : لن نبقى فى الحكم دون شرعية



06-01-2014 08:37 AM
برفيسور أحمد مصطفى الحسين

اوردت صحيفة الراكوبة بتاريخ 31/5/2014 تصريحا للسيد الفاتح عز الدين رئيس البرلمان السودانى وعضو المكتب القيادى لحزب المؤتمر الوطنى "الحاكم" خلال مؤتمر حزبى بالخرطوم اليوم السبت "إن حزبه أجرى تعديلا كبيرا فى قانون الانتخابات بما يسمح للقوى السياسية أن تشارك فى البرلمان عبر اعتماده قائمة التمثيل النسبى". ولعمرى فإن مشكلة الانتخابات التى جرت فى عام 2010 فى السودان لم تكن فى قانون انتخاباتها ولا كانت فى طريقة تقسيم الدوائر فيها وانما كانت فى عدم نزاهة ادارتها وسيطرة الحزب الحاكم عليها من خلال سيطرته على اجهزة الدولة. فبصرف النظر عن القانون اديرت به تلك الانتخابات،ومهما كان نوع الشكل الانتخابى الذى اعتمده ذلك القانون، ما كان لحزب المؤتمر الوطنى ان يحصل على 95 % من مقاعد ما يسمى بالمجلس الوطنى لولا التزوير الذى شاب تلك الانتخابات التى احتوشها العوار من كل جانب. والدليل على عدم نزاهة تلك الانتخابات يكمن فى نتيجتها نفسها. اذ انه ومن نتائج الدراسات العلمية الوفيرة والمقارنة التى جرت فى عدة بلدان انه من المستحيل ان يحصل حزب عى 95 % من اصوات الناخبين وذلك لأن اصوات الناخبين تتوزع توزيعا طبيعيا لا يمكن معه ان يحوز حزب واحد على 95 % من اصوات الناخبين.وهذه حقيقة يدركها تماما الذين يعرفون قانون التوزيع الطبيعى للظواهر الطبيعية. ولذلك يطلق على انتخابات الأنظمة العربية فى سوريا الأسد ومصر عبد الناصر والسادات والأسد ديمقراطية 99 %.

ولكل ذلك فان تأكيد السيد عز الدين بأن حزبه تفضل وأعتمد 50% من مقاعد البرلمان القادم "بتمثيل نسبى لإتاحة الفرصة للقوى السياسية.." لا يعدو أن يكون طعما للأحزاب لتقع فى شرك إنتخابات مزورة جديدة خاصة وأن السيد عز الدين اشار "الى إأن التمثيل النسبى يتيح المشاركة لكل الأحزاب فى البرلمان مهما كان حجمها." نعم التمثيل النسبى يتيح من الناحية النظرية للاحزاب الصغيرة فرصة للمشاركة فى البرلمان ولكن هل التمثيل النسبى فى حد ذاته يمثل ضمانة ضد التزوير خاصة وان الحزب القابض على السلطة يسيطر على كل اجهزة الدولة من قضاء وشرطة وأمن وحتى مفوضية الانتخابات نفسها التى لولا جهودها المقدرة لما استطاع حزب المؤتمر الوطنى تزوير الانتخابات والفوز بكل مقاعد البرلمان والتنازل لقليل منها لحلفائه وأذنابه. وأذكر فى هذا الخصوص تصرف عضو لجنة الإنتخابات السابقة حينما أبلغ بحادثة "الخج" التى نقلتها كل مواقع التواصل الاجتماعى – وهى واقعة من الناحية الموضوعية قد تكون صحيحة او مدبلجة- فبدلا من ان يسعى وتسعى لجنته للتحقيق فى الحادثة كما هو المتوقع منه بادر باناكرها ابتداء دون تثبت وهو يعرف انها حقيقة.

الديمقراطية ليست انتخابات وما الانتخابات الا أداة من الأدوات التى تستخدمها لعكس رأى الشعب فى الاحزاب المشاركة فيها وبرامجها. ولا يمكن ان تسمى الانتخابات انتخابات ديمقراطية الا فى ظل بيئة ديمقراطية معافاة. ومن ضرورات هذه البيئة المعافاة أن تكون أجهزة الدولة وخاصة الأمنية منها محائدة تماما ولا تتدخل فى العملية الإنتخابية لمصلحة جهة أو حزب معين. وهذا بطبيعة الحال شرط ضرورى لاشاعة حرية الرأى وحرية التنظيم واقامة الندوات والاتصال بالناخبين بحرية تامة. وبما أن كل هذا كله مفقود الان فما فائدة قانون انتخابات نسبى أو غير نسبى فالذى زور الانتخابات السابقة يمكن أن يزور الإنتخابات القادمة ويحوز على كل مقاعد التمثيل النسبى بالإضافة الى المقاعد الجغرافية. ومن الناحية الموضوعية والمنطقية لا يمكن ان يجرى المؤتمر الوطنى انتخابات نزيهة لأنه يعرف أنه سيخسرها ولذلك يصر على اقامة الانتخابات فى موعدها وتحت نفس الظروف التى جرت تحتها سابقتها حتى يضمن بقاءه فى الحكم. فهو لا يستطيع ان يبقى خارج الحكم لأنه يعرف ان هذا يعنى محاكمات ومطارادات محلية ودولية ومساءلات عن الفساد وهذا فضلا عن الثأرات الفردية فأهل الانقاذ زرعوا فى نفوس الألاف العميق من الغبائن والأحقاد. ولكنهم فى نفس الوقت يرغبون بشدة فى مشاركة الأحزاب الأخرى فى انتخاباتهم التمثيلية القادمة حتى يزعموا لها شرعية وهم يعلمون أنه اذا أجريت انتخابات نزيهة فانهم لن يحصلوا الا على اصواتهم وسينفض عنهم حتى اذنابهم ليبحثوا عن كوشة اخرى يأكلون منها فتاتا جديدا. وهذا هو السبب فى الاصرار على عدم تأجيل الانتخابات المقبلة.

ولعل اغرب ما قاله السيد رئيس البرلمان مبررا اصرار حزبه على عدم تأجيل الانتخابات قوله "لن نبقى فى الحكم دون شرعية ، وبينناوبين الأحزاب صناديق الاقتراع ، والحوار غاية وليس وسيلة". يا سبحان الله ومتى كانت لكم شرعية؟ لقد جئتم للسلطة بانقلاب عسكرى دموى قمتم بعد نجاحه باذلال خصومكم وتعذيبهم فى غير موجب لذك. ثم حينما بدأ بناؤكم فى التهاوى رضختم لرغبة المجتمع الدولى باقامة انتخابات انسحبت منها معظم الاحزاب الكبيرة وسمح لكم الامريكان بتزويرها فى مقابل قبول تقرير المصير لجنوب السودان ثم فصله عن السودان. لعمرى ان القول "لن نبقى فى الحكم دون شرعية" قول مضحك أيما إضحاك وقديما قيل شر البلية ما يضحك.



hamadna@yahoo.com


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2858

التعليقات
#1022207 [نادر محمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-01-2014 02:44 PM
من العجب ان تزوير الانتخابات تدفع حكومة "الكززة" ثمنه طائعة لامريكا طيب سؤالين :

- الانتخابات السابقة الثمن فصل الجنوب المرة دي حيكون شنو ؟؟؟ الخوف ما يكون دارفور

- مين سيد سيدنا "طهران" ام " امريكا " ؟؟؟ الخوف ما يكون لاقي سيد وكرتي بيفتش ليه في واحد

نقزة : " الكززة " بيرضعوا حبة هنا وحبة هناك ولما ما يلقوا بيرضعوا عند " حميدتي "

[نادر محمد]

#1022185 [الاصم]
0.00/5 (0 صوت)

06-01-2014 02:20 PM
الشعب ابدا لن ينسى شرعية 1989 التى سطوتم بها على السلطة.....
لو تجيبوا كل السحرة وتضعوا الشعب السودانى فى علبة عشان ينسى تلك اللحظة الغاتمة والسيئة فى تاريخه فلن تستطيعوا........
......صحيح سوف تمارسون ضغوطا ما ومسرحيات من اجل الانتخابات
........ سوف تضحكون على الشعب بهتافاتكم المعروفة وتكذبون
..........سوف تدافعون عن الفاسدين بما تختلقونه من مصطلحات دينية مبتدعه
..........سوف تفعلون كثيرا من الحيل والتى فقط لن ترضى الا مرضى النفوس امثالكم
...............سوف تدعون جهرا انكم تمارسون الديمقراطية ولكن لن تصدقوا نفوسم سرا
حتى الوسواس الذى يعتريم يحدثكم عن ظلمكم وجوركم وفسادكم باسم الدين
........ ويظل العار ملتصق بجبينكم ما دمتم احياء .
.......... حتى تأتى لحظة الخلاص وحينها ستصرخون وتقولون كنا مجانين والقلم رفع المجنون
وهذ الحيلة فى تلكم اللحظة لا تنفع .

[الاصم]

#1022082 [بومدين]
0.00/5 (0 صوت)

06-01-2014 12:47 PM
دعاوى تزوير الانتخابات .. هل يعيد التاريخ نفسه؟!

ماهر أبوجوخ | قضايا الانتخابات | 12.10.09

إلى أي مدى تتشابه الانتخابات الراهنة مع انتخابات اتحاد الطلبة في جامعة الخرطوم عام 1993؟

الانتخابات العامة التي اجريت في الاسبوع الثاني من الشهر الجارى اثارت ردود فعل عنيفة رافضة ومعترضة على نتائجها الاولية التي اظهرت فوز اكثر من 95% من مرشحي المؤتمر الوطني وحلفائه الذين أفرغت لهم بعض الدوائر في انتخابات جميع المستويات، وكانت المفاجأة الكبرى أن جميع مرشحي المؤتمر الوطني للقوائم النسوية والحزبية على المستويين القومي والولائي حققوا فوزاً كاسحاً بنيلهم جميع مقاعد القوائم!!

تلك النتائج تركت علامات استفهام كبيرة حول مصداقيتها ودقتها فالبعض اعتبارها نتائج حقيقية بناء على مشاركة المؤتمر الوطني بشكل فاعل في عمليات تسجيل الناخبين بالسجل الانتخابي وبذلك يكون هو الحزب الاكثر استعداداً وبالتالي مقدرته في تحديد وزنه بشكل دقيق.

وبرزت وجهة نظر اخرى اعتبرت النتائج الاولية اظهرت بجلاء عمليات تزوير لعملية الانتخابات والتي تحدثت عنها القوي السياسية المعارضة قبل بداية الانتخابات لعل ابرزها ما اورده رئيس حزب الامة الاصلاح والتجديد حينما اماط اللثام عن العديد من الجوانب من بينها تشككه في اجراءات طباعة بطاقات الاقتراع داخل السودان والتي اعتبرها المدخل لعملية التزوير، ووجود عناصر مشتركة ومتداخلة في لجنة التسجيل بالمفوضية وحزب المؤتمر الوطني، وبالتالي اعتبر الفاضل جميع المشاهد وقتها "بمثابة تمهيد لمشاهد التزوير التي ستتم في العملية الانتخابية".

وصول الدليل

يستحق الاسبوع الماضي ان يطلق عليه اسبوع (اليوتيوب) نظراً للمقاطع التي بثت في هذا الموقع المخصص لتحميل ومشاهدة مقاطع الفيديو على شبكة الانترنت، والتي اظهرت عددا من الاشخاص يرتدون زي شرق السودان وكان بعضهم يرتدي الملابس المخصصة لموظفي الانتخابات التابعين لمفوضية الانتخابات وهم يقومون بإعادة تعبئة صناديق الاقتراع. وعلى الفور سارعت المفوضية القومية للانتخابات لاعتبار تلك المشاهد عبارة عن مسرحية جيدة الاخراج، ورفضت التحقيق في الامر.

تاكيد الواقعة

ولكن بعد مرور (24) ساعة من بث المقاطع جاءت المفاجأة التي لم تتوقعها المفوضية مطلقاً حينما عقد الشخص الذي صور المقطع مؤتمراً صحفياً بمدينة بورتسودان –ويدعى مصطفي طاهر عثمان بارواي- وروى فيها كيفية تصويره لعملية التزوير عبر جهاز هاتفه الجوال من ماركة (نوكيا 6020) بدون أن يشعر به المزورون وقام لاحقاً ببث تلك المقاطع على موقع اليوتيوب.

وأكد بارواي أن المزورين يتبعون للمفوضية وهم رئيس لجنة مركز الإقتراع عبدالسلام محمد علي، وحسين أوهاج ومصطفي عيسى أوكير وكانوا يقومون بالتزوير لصالح مرشحي الوطني، مشيراً إلى أن عملية التزوير بلغت اشدها في ثالث ايام الاقتراع لاحساس المزورين بقرب انتهاء موعد الاقتراع، مبيناً أنه تعرض للتهديد في حي الوحدة من قبل منسوبين للمؤتمر الوطني ومن قبل أهل وذوي المزورين.

التاريخ يعيد نفسه؟

ولعل هذه الواقعة المرتبطة بالاتهام بتزوير انتخابات 2010م تتشابه مع واقعة تزوير انتخابات اتحاد طلاب جامعة الخرطوم في عام 1993م والتي جاءت بعد عدة سنوات من تجميد الاتحاد حيث كانت الجامعة في ذلك الوقت تعد ميدان المواجهة السياسية العلني بين حكومة الانقاذ وخصومها في المعارضة، وكانت الارهاصات العامة تشير لفوز القوى المعارضة بجميع مقاعد الاتحاد على خلفية رفض غالبية الطلاب بالجامعة في استفتاء عام للمقترحات التي ساندها التنظيم الطلابي المؤيد للحكومة بالجامعة.

ورغم حراسة منسوبي القوى السياسة المعارضة للعملية الانتخابية في جميع مراحلها، بما في ذلك حراسة صناديق الاقتراع، واشارت الارقام الاولية لتقدم قائمتها في معظم المراكز، إلا أن النتيجة النهائية جاءت مخيبة للامال ومفاجئة حينما تمكن مؤيدو الحكومة من الفوز بمقاعد الاتحاد، واُرجعت النتيجة التي قلبت الموازين لصالح انصار الحكومة إلى صناديق مراكز كلية الاداب التي تعتبر معقلا رئيسيا وكبيرا للمعارضة التي منيت بهزيمة قاسية فيه، وبدأت وقتها حالة من الشكوك تعتري عملية الانتخابات خاصة في ظل وجود عدد من الملاحظات الغريبة اولها التصويت على بطاقات اقتراع المركز بلون مختلف عن لون الاقلام المستخدمة، وثانيها عدم حصول احدى القوائم على اي صوت رغم تصويت احد مرشحيها لصالحها في تلك المراكز.

تقديم تبريرات

ولجأ الطلاب المؤيدون للحكومة وقتها لتقديم تبريرات غير منطقية للملاحظات التي اثيرت في العملية الانتخابية إذ قال بعضهم أن الملائكة صوتت لصالح قائمتهم ورغماً عن تلك التبريرات غير المقنعة لمؤيدي المعارضة فإنهم كانوا عاجزين تماماً عن الوصول لأي دليل مادي يؤكد واقعة التزوير تلك رغماً عن قناعتهم التامة وتيقنهم الكامل من وجود عملية تزوير صاحبت تلك الانتخابات.

انكشاف المستور

وفي احد الايام يعلن احد ابرز كوادر التنظيم الطلابي للحكومة –الصحفي الحالي- عمار محمد آدم عن اقامة منبر نقاش والذي بات يعد من اهم المنابر السياسية بتاريخ الجامعة نظراً لاماطته اللثام فيه حول الكيفية التي تمت بها تزوير الانتخابات.

الفكرة التي نفذت بها عملية التزوير اعتمدت في المقام الاول على التمويه واستخدام الخداع البصري وتم تغطيتها في مرحلتها الأولى بعمليات الصيانة التي اجريت على دار الاتحاد حيث تم تشييد فاصل خشبي يحتوي على باب سري ومطلي بذات لون الجدران في الغرفة التي ستوضع فيها صناديق الاقتراع، مما يعني امكانية الدخول للغرفة التي توضع بها صناديق الاقتراع عبر منفذ سري عن طريق غرفة مجاورة.

وركز منسوبو المعارضة في حراستهم للصناديق على المداخل المرئية للغرفة دون أن يفطنوا للجانب الملاصق للغرفة الثانية التي ضمت في جوفها الصناديق البديلة، وتمت عملية التبديل في اخر ايام الاقتراع وقبل ساعات من بداية الفرز الذي تقرر بدايته صباحاً.

وتم تغطية عملية دخول وخروج المجموعة التي تولت عملية سحب الصناديق الاصلية واحلال المعدلة في مكانها بقيام مؤيدي تنظيم الحكومة بحشد لمنسوبيهم والتمويه بابتدار اعمال عنف، الامر الذي جعل التركيز منصباً على الهجوم المتوقع من المقدمة في حين كانت العملية الاساسية تتم خلف الخطوط باستبدال الصناديق، وبعد انجاز المهمة تم سحب الكتائب الخاصة بمؤيدي الحكومة بعد تنفيذ الهدف الرئيسي.

الصدمة والذهول

ادى كشف تلك الحقائق لاحداث حالة من الصدمة والذهول الكبيرين وسط طلاب الجامعة الذين خرجوا في مظاهرات طلابية، أما على مستوى التنظيم الطلابي المؤيد للحكومة فقد كان وقعها كبيراً حيث اهتزت صورته لدى الطلاب بشكل غير مسبوق، وتم اتخاذ العديد من الاجراءات كان ابرزها تغيير اسم التنظيم الطلابي لمنسوبي الحكومة بالجامعة من (حركة الطلاب الاسلاميين الوطنيين) –والذي عاد لاحقاً عقب المفاصلة بين تياري الحكومة في عام 2000م- إلى (الحركة الاسلامية الطلابية) في محاولة للفصل بين التجربتين والتبرؤ من واقعة التزوير وعدم تحمل اوزارها.

تكتيك " تستبدلون "

وشهدت انتخابات 2010م العديد من المواقف التي تعتبرها القوى المعارضة مؤشراً على استبدال الصناديق كعدم حصول بعض المرشحين على اصوات رغم قيامهم شخصياً أو وكلائهم بالتصويت لهم لعل ابرزها ما اورده مرشح حزب المؤتمر الشعبي لانتخابات رئاسة الجمهورية عبدالله دينق نيال في عدم حصوله على أي صوت في المركز الذي صوت فيه هو واكثر من عشرة اشخاص من افراد اسرته، بالاضافة لما اورده مرشح الحزب الاتحادي المسجل د. معتصم العطا لمنصب والي النيل الابيض بأن بعض مراكز الاقتراع بالولاية كانت عدد اوراق الاقتراع فيها غير متطابقة مع العدد الكلي للمصوتين وفتح عدد من الصناديق وتغيير اقفالها ووجود اوراق تم الاقتراع عليها باللون الاخضر رغماً عن استخدام الناخبين لاقلام باللون الاسود عند الاقتراع.

وسارع الامين العام لحزب المؤتمر الشعبي د. الترابي يوم السبت الماضي عقب انتهاء عملية الاقتراع وبداية الفرز للقول في مؤتمره الصحفي بأن بعض الإسلاميين بالنظام وأمنيين ابلغوه بأن حزب المؤتمر الوطني اعد العدة لاكمال تزوير الانتخابات عبر تبديل صناديق الاقتراع، ودلل على ذلك بأن حزبه لم تحصل قائمتهم التي جاء على رأسها سوى على 2% وهي نسبة اقل من العتبة التي نص عليها القانون والتي تبلغ 4% وقال يومها للصحفيين: "محدثكم لم ينل سوى 2% فقط من الاصوات"، ولعل الرجل يحظى بالذكاء الكافى ليستوعب مغزى الرسالة جيداً والتي تهدف لاظاهره كحزب بلا جماهير.

رابط المقال بموقع صحيفة ( السوداني )
اباليس التزوير

اما مرشح حزب التحالف الوطني السوداني ورئيس المجلس المركزي للحزب العميد متقاعد عبدالعزيز خالد فاشار إلى أن حجم التجاوزات التي شهدتها الانتخابات فاقت كل التوقعات، مضيفاً أنهم تابعوها باعتبارهم " شاهد شاف كل حاجة "، مبيناً أن المؤتمر الوطني فاز في جل الدوائر وفاز بكل المقاعد المخصصة للتمثيل النسبي، مبيناً أن عملية التزوير التي شهدتها الانتخابات " لا يمكن أن يقوم بها بهذا الشكل حتى ابليس ".

اختفاء الجماهير

وتبقى الغصة الاكبر هي من نصيب الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل الذي شارك في الانتخابات العامة وهو يتوقع فوزه بعدد من مناصب الولاة سيما ولايتي شمال كردفان التي كان يردد مواطنوها تعبيراً عن دعمهم لمرشح الحزب الحاج ميرغني عبدالرحمن بقولها "الميرغني جا الله ادا" وولاية سنار التي هتف مؤيدو مرشح الحزب التوم هجو "اصوات بالكوم والينا التوم"، ورغم ارهاصات فوز الحزب بهاتين الولايتين بالاضافة لتزايد حظوظ مرشحيه في كل من ولايتي نهر النيل وكسلا بالاضافة لعدد من المقاعد في الدوائر الجغرافية القومية والولائية ووجود موطئ قدم لمرشحي ومرشحات الحزب بالقوائم الحزبية والنسوية القومية والولائية، ولكن جاءت المفاجأة الكبرى بخسارة الحزب وضرب معاقله التاريخية في ولاية نهر النيل ونيل مرشحيه حوالي 5% من اجمالي اصوات ولاية كسلا التي تعد بمثابة المعقل التاريخي للحزب والطريقة الختمية.

تلك المعطيات دفعت رئيس الحزب السيد محمد عثمان الميرغني للتعبير بشكل غاضب في التصريحات الصحفية التي اطلقها بمطار الخرطوم مغادراً البلاد حينما تسأل عن الحشود الجماهيرية التي استقلبته بولاية كسلا واين اختفت "فهل ابتلعهم نهر القاش؟ وحتى إذا كان الامر كذلك فهذا ليس ميقات فيضان القاش" حسب قوله.

الاهانة الثانية

ولعل مشهد الميرغني وهو يلوح مودعاً مناصريه غاضباً تتشابه بشكل كبير مع مشهده وهو يغادر البلاد في اوائل تسعينيات القرن الماضي بعد انقلاب الإنقاذ، فوقتها كان غاضباً من الطريقة التي عومل بها من قبل قادة الانقلاب الذين زجوا به حبيساً مع قيادات القوي السياسية، كاول مرة يعتقل فيه مرشد الطريقة الختمية بالسودان سياسياً وهو في حد ذاته حدث تاريخي إذ لم يسبق اعتقال مرشد الطريقة الختمية سياسياً منذ بداية القرن التاسع عشر. ولكن الاهانة الثانية التي وجهت للميرغني وحزبه في الانتخابات اشد مرارة من الأولى باعتبارها تتجاوز الجانب الشخصي وتم توجيهها هذه المرة لكل منسوبي الحزب ومؤيدي الطريقة الختمية.

حتى المسجل

ولعل الجدل حول نتيجة الانتخابات لم يقتصر على الاحزاب التي تصنف ضمن دائرة المعارضة بل انتقل لتلك المصنفة بانها احزاب حليفة لحزب المؤتمر الوطني، فالحزب الاتحادي المسجل بات فعلياً بسبب تلك الانتخابات منقسماً بين مجموعة قيادات الحزب التي فازت في الانتخابات بعد سحب المؤتمر الوطني لمرشحيه في دوائرهم وبين مرشحيه الذين خاضوها في دوائر تنافسوا فيها مع المؤتمر الوطني.

فالشق الاول من الحزب الذي يمثل المرشحين الذين فازوا بمساندة المؤتمر الوطني بقيادة الامين العام د. جلال الدقير يقر في بيان اصدره مدير المكتب الاعلامي للحزب محمد الشيخ محمود بوجود سلبيات واخفاقات صاحبت العملية الانتخابية لكنه يعتبرها في ذات الوقت قد فتحت الباب امام نمط من التعامل السياسي يستحيل التراجع عنه أو إغلاقه، وهو ما يفهم منه تأييد ضمني لكل ما تمخض عن تلك الانتخابات.

اما الشق الثاني بقيادة نائب الامين العام المستقل صديق الهندي فاعتبر أن الانتخابات ونتائجها تعد بمثابة انقلاب تم باستخدام صناديق الاقتراع وانها اغلقت الطريق امام مسيرة التحول الديمقراطي وافرزت شمولية وديكتاتورية، وقدموا يومها العديد من الادلة والاسانيد التي تعزز موقفهم الرافض للاعتراف بنتائج تلك الانتخابات وكل ما يتمخض عنها وعلى راسها تشكيل الحكومة القادمة.

... إذاً ففي ظل دعاوى واتهامات تزوير الانتخابات العامة وما تعتبره القوى المعارضة والمشككة في نتائجها، وبانكشاف جزء من تفاصيل ذلك التزوير، فإنها قد تعتبر أن التاريخ قد يعيد نفسه ويكرر تجربة كشف تزوير انتخابات اتحاد الخرطوم في عام 1993م، ولكنها تبقى في انتظار عمار اخر يميط لها اللثام عن ما تصر وتعتبره عمليات تزوير تمت لانتخابات 2010م !!.

[بومدين]

#1022000 [سدالنهضة]
0.00/5 (0 صوت)

06-01-2014 11:20 AM
المشكله يا بروف احمد انو البيقنع اهل السودان ديل منو والله الواحد يقول ليك البشير كرهنا وحاكم ظالم هذا لا اختلاف عليه مجرد ما جات الانتخابات يقول ليك البشير غيرو ما زول بيحكم البلد دي ياخي السودانيين حي رونا يقول ليك رئيس جاهز ما شايفين بما انو يقتل فيهم ويبيد الزول السوداني اعتقد عندو انفصام في الشخصيه وشوف الكلام لمن تجي الانتخابات كلهم بصوتو للتور الهايج دا
توعيه للانتخابات مافي مفترض من الان من قبل سنه من الانتخابات يبدا الاعلام للرئيس الجديد المنافس عشان الناس تتع ف عليه تمام وما يكون في اشكال عشان الشعب افكارو بسيطه جدا تعمليهم دعايه لواحد عشان ينتخبوه يقوليك دا منو وقراء وين وشنو كدا ما عارف اسئله تحيرالشيطان زاتو التقول البشير بتاعم دا متعلم نحن نطالب من الان اذا ااشباب ما عايز يقوم بثورة فعلي الذين يريدون الترشح الي منصب الرئيس عليهم نشر سيرتهم الذاتيه وصورهم لكي الناس يعرفونهم جيدا ولا تحصل ربكه زي المره الفاتت عليهم في الفيس بوك واي مواقع اخري
والله ولي التوفيق

[سدالنهضة]

#1021974 [الغلبان]
0.00/5 (0 صوت)

06-01-2014 10:59 AM
حكم اب تكو

[الغلبان]

#1021938 [دغيم]
0.00/5 (0 صوت)

06-01-2014 10:16 AM
مشكله الشعب السوداني انه سلم بان الفتات الذي يلقاه من هؤلاء الابالسه انما هو منة ينعم بها ولي الامر وليست حقا له لدي الولي .
فقد بتنا في عزلة حجبت عنا ما يشهده العالم من حولنا من تطور ونمو .
فتركيب لوحة مرور ارشاديه باتت انجازا عظيم يستحق الاحتفال والحشد حتي لو كانت هذه اللوحة مصنوعة من برميل صدئ فارغ .

[دغيم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة