الأخبار
أخبار إقليمية
زعيم التمرد في جنوب السودان : سأزور الخرطوم بعد شفاء البشير من عمليته الجراحية
زعيم التمرد في جنوب السودان : سأزور الخرطوم بعد شفاء البشير من عمليته الجراحية
زعيم التمرد في جنوب السودان : سأزور الخرطوم بعد شفاء البشير من عمليته الجراحية


يمكن التصالح مع سلفا كير بعد اتفاق السلام الشامل والتعافي الاجتماعي
06-02-2014 08:15 AM

لندن: مصطفى سري
أكد الدكتور رياك مشار، نائب رئيس جنوب السودان السابق زعيم الحركة الشعبية المعارضة التي تخوض حربا ضد جوبا، أن جولته التي يقوم بها إلى دول الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا (الإيقاد) وتشمل كينيا وإثيوبيا وجيبوتي والسودان، تمت بمبادرة من «الإيقاد». وقال إن الزيارة تهدف إلى شرح مواقف حركته من الصراع الدائر في بلاده، مجددا التزامه بالاتفاق الذي وقعه مع الرئيس سلفا كير في التاسع من مايو (أيار) الماضي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، مؤكدا أنه يمكن أن يعقد مصالحة مع سلفا كير بعد توقيع اتفاق سلام شامل وعقد مصالحة وتعاف اجتماعي، مشددا على أن خلافه مع سلفا كير ليس شخصيا.

وقال مشار، في حوار مع «الشرق الأوسط» عبر الهاتف من نيروبي، التي يقوم بزيارة لها هذه الأيام، إنه ينتظر شفاء الرئيس السوداني عمر البشير من العملية التي أجريت له مؤخرا ليزور الخرطوم ضمن جولته. وأضاف أن زيارته إلى السودان ربما تتم بعد أسبوعين، متهما حركات العدل والمساواة، وفصيلي تحرير السودان بقيادة مني آركو مناوي وعبد الواحد محمد نور، بأنها خاضت القتال إلى جانب جيش جنوب السودان في ولاية الوحدة، داعيا إلى إجراء تحقيق حول ملابسات مقتل أكثر من 300 سوداني في مدينة بانتيو عاصمة الولاية في أبريل (نيسان) الماضي. وجاء الحوار على النحو التالي:

* ما طبيعة الجولة التي تقومون بها إلى دول «الإيقاد»، وما هي النتائج الأولية لها؟

- الجولة تمت بمبادرة من دول «الإيقاد»، بأن أجري لقاءات مع رؤساء الدول الأعضاء في المنظمة الحكومية (الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا)، وقد أجريت يوم الأربعاء الماضي لقاء مثمرا وناجحا مع الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، وشرحنا له موقفنا وملابسات أحداث الخامس عشر من ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وقد حثثنا الرئيس الكيني على بذل مزيد من الجهد لإنجاح مفاوضات السلام التي سيتم استئنافها في أديس أبابا الأسبوع المقبل، بحسب ما أعلنه الوسطاء. ولقد وجدنا تفهما من كينياتا ومن معاونيه، ونؤكد مجددا أننا ملتزمون بما تم الاتفاق عليه في مايو المنصرم وأننا عازمون للتوصل إلى حل سياسي ينهي هذا الصراع.

* وهل ستقتصر جولتكم على دول الإيقاد وحدها أم أن لديكم زيارات إلى دول أخرى خارج القارة الأفريقية؟

- نعم سأقوم بزيارة إلى دول حوض النيل، وأيضا زيارات إلى نيجيريا، وجنوب أفريقيا، وهي من الدول المهمة والتي تساعد وتدعم وساطة الإيقاد، ولدينا معها علاقات جيدة، وسنزور دولا أخرى سنعلن عنها لاحقا، وهذه الجولة مهمة للغاية بالنسبة لنا لنوضح للعالم ما جرى ومستقبل بلادنا بعد إنجاح عملية التفاوض والوصول إلى اتفاق سلام.

* ضمن جولتك أُعلن أنك ستزور السودان، ولكن ما رشح من أنباء أن الخرطوم لديها تحفظات حول الزيارة.. هل تم إبلاغكم بهذه التحفظات؟

- الخرطوم لم تعلن أي تحفظات، لكن ما وصلنا أن الرئيس السوداني عمر البشير أجريت له عملية جراحية ويحتاج إلى نقاهة، ونحن نتمنى له الشفاء العاجل، وبعد انتهاء تلك الفترة سأذهب إلى الخرطوم.

* هل هناك تاريخ محدد لهذه الزيارة إلى الخرطوم أم هي متروكة لتقديرات الحكومة السودانية؟

- بالطبع الزيارة لن تكون هذا الأسبوع أو الأسبوع المقبل، ومتى قالت الحكومة في الخرطوم إنها جاهزة لاستقبالنا سنذهب، وأنت تعلم أن السودان عضو في منظمة الإيقاد ولديه ممثل في الوساطة التي ترعى المفاوضات بيننا وبين حكومة سلفا كير، ونحن نريد أن نشرح لقيادات دول الإيقاد مواقفنا بشكل واضح.

* ما زالت جوبا تتحدث عن أنك قمت بالانقلاب في ديسمبر الماضي، هل تريد أن تشرح ذلك لدول الإيقاد؟

- العالم كله وليس دول الإيقاد وحدها يعلم أننا لم نقم بأي انقلاب في الخامس عشر من ديسمبر الماضي، وقد تجاوزنا ذلك، لكن ما نود أن نشرحه هو عمليات القتل العشوائي والتطهير العرقي التي حدثت في جوبا، ولذلك قررت الإيقاد أن توفر لنا فرصة لإجراء لقاءات مع قادة هذه الدول.

* لكن أنتم أيضا متهمون بارتكاب جرائم في بانتيو عاصمة ولاية الوحدة، حيث قتلت قواتكم مواطنين سودانيين يعملون في التجارة.. ما ردكم؟

- هذا غير صحيح إطلاقا، نحن لم نرتكب جرائم في بانتيو، وما حدث أن المدينة كان فيها مقاتلون من حركة العدل والمساواة السودانية وحركتي تحرير السودان فصيلي مني آركو مناوي وعبد الواحد محمد نور، هذه المجموعات كانت تقوم بتنظيف المدينة، وأبلغوا الأمم المتحدة شيئا آخر، لكن الحقيقة أن هذه القوات قاتلت إلى جانب قوات سلفا كير وهناك شواهد كثيرة على ذلك.

وعليه نحن طالبنا بإجراء تحقيق محايد تشارك فيه الأمم المتحدة، وعلينا أن ننتظر لنرى ما ستسفر عنه هذه التحقيقات، ونحن مع إجراء تحقيقات شفافة لاستبيان الحقائق، وما يتردد عن أن قواتنا ارتكبت جرائم سواء في بانتيو أو مدينة بور عاصمة ولاية جونقلي غير صحيح إطلاقا، بل إن القوات الحكومية وميليشياتها هي التي قامت بارتكاب هذه الجرائم البشعة

* لقد وقعتكم اتفاقا مع رئيس جنوب السودان سلفا كير في التاسع من مايو المنصرم.. ما تقييمكم حتى الآن بعد أقل من شهر؟

- نحن وقعنا على خارطة طريق تبدأ بوقف إطلاق النار بين الجانبين، وهذه الخارطة خاطبت قضايا كثيرة أولاها كما ذكرت وقف العدائيات، ثم السماح بتوصيل العون الإنساني إلى مناطق الحكومة والمناطق التي نسيطر عليها عبر جوبا ودول الجوار مثل إثيوبيا، ثم الدخول في أجندة القضايا السياسية حول نظام الحكم وغيرها من القضايا.

* هل هناك بند في خارطة الطريق حول تشكيل حكومة انتقالية؟

- الخارطة واضحة بأن نتفاوض حول جذور الصراع، ويفترض أن ندخل في حوار لإنهاء هذه الأزمة بمخاطبة جذورها، ولأننا لم نوقع على اتفاق إطاري يقود للحل السلمي فمن السابق لأوانه الحديث عن حكومة انتقالية، لأن خارطة الطريق والاتفاق الإطاري هما ما سيقودان إلى الاتفاق إلى حل شامل ومن ضمنه تشكيل حكومة انتقالية.

* هل توجد شكوك بينكما في عملية تنفيذ هذه الاتفاقية خاصة أن قواتكما دخلت في أعمال عنف بعيد توقيع الاتفاقية؟

- الطرف الآخر هو من حرك قواته لضرب مواقعنا بعد توقيع الاتفاقية وليست قواتنا هي التي بادرت، وشكوكنا حول الطرف الآخر ما زالت قائمة، لا سيما أن سلفا كير بعد عودته إلى جوبا عقب التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار وخارطة الطريق صرح للإعلام بأنه وقع تحت ضغوط مورست عليه. شكوكنا تقول إن كير لن يلتزم بما وقع عليه، والمطلوب من سلفا كير الآن تجديد التزامه بما توصلنا إليه، وإلا سنعتبره غير ملتزم.

* هل ستوافقون على ألا تشارك أنت والرئيس سلفا كير في الحكومة الانتقالية؟

- أنا لا أريد أن أتحدث عن حكومة انتقالية قبل إبرام اتفاقية سلام شاملة تضع نظام حكم وتشريع جديدين في البلاد.. هذه هي الأسس التي نعمل من أجلها، وبعدها يمكن الحديث عن حكومة انتقالية، الآن ليس وقت الحديث عن حكومة انتقالية.

أما بالنسبة للسؤال حول مشاركتي من عدمها في الحكومة الانتقالية، فدعني أوضح الآتي: أولا سلفا كير أخذ دوره، فهو ظل يحكم الجنوب منذ عام 2005 خلال الفترة الانتقالية، والآن بعد أن استقلت البلاد قبل ثلاثة أعوام ما زال في الحكم، وفي هذه الفترة قام سلفا كير بارتكاب مجازر كبيرة في البلاد، والشعب فقد ثقته فيه، ولذلك لا يمكن عقد المقارنة أو المساواة بيننا.

* هل يمكن أن تعقد أنت وسلفا كير مصالحة بينكما كمدخل لإنهاء الوضع الحالي خاصة أن الأزمة بينكما أكبر؟

- يمكن أن تأتي المصالحة مع سلفا كير بعد إيجاد حل سلمي شامل ونهائي وإبرام اتفاق سلام، والاتفاق سيقود بالطبع إلى مصالحة وطنية وعقد التعافي الاجتماعي، وعبر ذلك يمكننا أن نعقد مصالحة بيني وبين سلفا كير، على الرغم من أن هذا الصراع ليس صراعا شخصيا وإنما هو صراع سياسي ورؤى مختلفة، لذلك إذا حدث اتفاق سياسي نتجه نحو المصالحة، وأعتقد أن المجال مفتوح، لكن لا يمكن تصوير هذا الصراع بأنه بيني وبين سلفا كير شخصيا.

* ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في جنوب السودان هيلدا جونسون أعلنت أنها ستغادر موقعها في يوليو (تموز) المقبل، وكانت جوبا قد اتهمتها بأنها تقف وراءكم.. ما ردكم؟

- هيلدا جونسون بريئة من هذه الاتهامات براءة الذئب من دم ابن يعقوب. جونسون إطلاقا لم تدعمنا أو تقدم لنا أي عون، بل هي كانت محايدة في هذه الأزمة وفي كل ما حدث، ونحن نكن لها احتراما خاصا للدور الذي ظلت تلعبه في جنوب السودان حتى قبل استقلال بلادنا، وأعتقد أن استقالتها لها أسباب أخرى.

* ماذا توصلتم مع مجموعة القيادات الـ«11» التي أفرج عنها بقيادة الأمين العام السابق للحركة الشعبية باقان أموم؟

- في المؤتمر الذي عقدته الحركة الشعبية المعارضة في الناصر في أبريل الماضي رحبنا بمجموعة الـ«11» من قيادات الحركة الشعبية، وقلنا إن أرادت هذه المجموعة النضال السلمي فهذا خيارهم، وإن أرادوا الانضمام إلينا فنحن نرحب بهم، وبالطبع ليس لدينا خلاف سياسي مع هذه المجموعة، لكن الوسائل مختلفة، حيث إننا نعارض بالكفاح المسلح، وهم أرادوا العمل السلمي. عموما هذه المجموعة لديها خياراتها ونحن نحترمها.

الشرق الاوسط


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 4218

التعليقات
#1023400 [حسن علي]
1.00/5 (1 صوت)

06-02-2014 06:35 PM
ما لم يذكره الخراب الأسود هو أنه كان نائبا لسلفا كير طيلة فترة حكمه. لا يمكن لسياسي أن يرد بأن فلانا أو علانا أخذ فرصته كما لو أن الشعب تركة يقتسمون فترات الملكية عليها. رياك سياسي فاشل لا يريد أن يتحمل مسئولية أعماله. طيلة فترة إتفاق نيفاشا ظل هو الرئيس الفعلي في جوبا بينما كان كير مشغولا بمتابعة ملفات حكومة الوحدة الوطنية، ما حدا به تفويض سلطاته الرئاسية للخراب الأسود. الأمر أشبه بأن يلقي علي عثمان باللائمة علي البشير جراء فشل الأخير في إدارة السودان علي مدي الست والعشرون سنة الأخيرة.

[حسن علي]

#1023210 [Mangar garang]
1.00/5 (1 صوت)

06-02-2014 03:41 PM
عموما قل ما تقول وفي اخر المطاف الخيار متروك لشعب جنوب وهو ادري بمصلحتة وانت يا رياك منشار خارج اللعبة وسوف تعرف حجمك الحقيقي حين تضع الحرب أوزارها وحديثك عن ان سلفا كير بن جنوب السودان البار الذي لم يبع القضية يوما ان دوره انتهي هو حديث مردود علية وشعب جنوب السودان لم ولن يفقد الثقة فية يا بتاع الخرطوم للسلام.

[Mangar garang]

#1023060 [Manyiet]
1.00/5 (1 صوت)

06-02-2014 01:04 PM
الحرب الذى أشعلته أهل الهمج بقياد زعيمهم خراب الأسود هو الحرب جائرة دون اهدف فهو يريد ان يخارج نفسه بأى طريقة

[Manyiet]

#1023013 [فانطاو]
1.00/5 (1 صوت)

06-02-2014 12:27 PM
البشير أمره انتهى وسوف لا يعود للقيادة مرة أخرى شووووووف لك سييييييييد أخر حميدتي مثلا هههههههههههه ههههههه ههههههه الخراب الاسود شرارة (رياك مشار) والذي يحمل الدكتوراه في قتل اخوته وبني جنسه فقد مصدر دعم مهم وفقد تعاطف شعبه في قضية عادلة وهو الديمقراطية بحمله للسلاح والتمرد
للمرة الثانية وتنفيذه اﻷجندة الخارجية و عمالته للخرطوم انتهى أمره أمام الشعب

[فانطاو]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة