الأخبار
أخبار إقليمية
الحكومة تلاحق متهمين بالفساد بالإنتربول
الحكومة تلاحق متهمين بالفساد بالإنتربول
الحكومة تلاحق متهمين بالفساد بالإنتربول


06-04-2014 12:42 AM

كشفت لجنة برلمانية عن ملاحقة متهمين هاربين بواسطة الإنتربول لاعتدائهم على أموال عامة. معلنة استرداد عشرة ملايين جنيه من جملة 17 مليوناً من المال المعتدى عليه، بالأجهزة الحكومية السودانية القومية والولائية ـ طبقاً لتقرير المراجع العام ـ.


وأوضحت رئيسة لجنة التشريع والعدل بالبرلمان تهاني علي محمد علي، أنه تم استرداد مبلغ عشرة ملايين و 306,185 جنيه، من جملة المخالفات المالية المتعلقة بالأجهزة القومية بالمركز والولايات، التي وردت في تقرير المراجع العام في الفترة من سبتمبر 2012م وحتى أغسطس 2013م والبالغة 17 مليون 346,819 جنيه.


وقالت إن جملة الأموال المستردة جاءت عبر 23 دعوى من جملة 43 دعوى من المخالفات المالية.


وأشارت تهاني إلى أن أربع دعاوى من المخالفات المالية لا يزال المتهمون فيها هاربين، اتخذت في ثلاث منها إجراءات الاسترداد عن طريق الإنتربول.


وأجاز البرلمان تقرير لجنة التشريع والعدل وحقوق الإنسان حول أداء وزارة العدل للعام 2013.


ووصفت اللجنة إدخال وزارة العدل لفئات جديدة في قانون مكافحة الثراء الحرام، والتي استهدفت المحاسبين والصيارفة وأمناء المخازن، وصفته بالخطوة بالمتأخرة، مشيرة إلى صدور القانون منذ العام 1989م.


وشددت على ضرورة أخذ إقرارات الذمة قبل تسلم المهام الموكلة لكل الأشخاص المعنيين لمزيد من الشفافية.


شبكة الشروق


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4147

التعليقات
#1025575 [rooma]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 05:45 PM
هذا زمانك يا مهازل كده اقدرو علي الموجودين هسع حاليا في البلد الجفلو خلوهم اقرعو ال......................

[rooma]

#1025309 [ود الركابي]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 02:21 PM
هم الجماعة ديل فاكرين الشعب السوداني ده كله في .. اولي روضه .. ولا شنو الحاصل ..

[ود الركابي]

#1024970 [Abu Areej]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 10:11 AM
ماذا فعلوا بالذين بين ايديهم داخل السودان حتى يبحثوا عن الهاربين؟؟!!!

[Abu Areej]

#1024922 [أبو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 09:33 AM
سبحان الله البرلمان يتحدث عن مبالغ منهوبة تم استرجاعها ولكنه يغمض عينيه عن سرقات معلنه والبلد كلها تتحدث عنها وهي منهوبة من قبل المحسوبين على الحكومة والحزب الحاكم
لكل أجل كتاب ولكل بداية نهاية
ولا تنسوا ان الله سبحانه وتعالى يعلم ما تقومون به

[أبو محمد]

#1024857 [Seek]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 07:59 AM
والله الكيزان. ديل. احلي ناس في التعامل مع الإنتربول. ناس الإنتربول. زاتم. اتحيروا معاهم. هم طالبين منكم. ناس في الاول سلموهم وبعداك تعالوا اطلبو منهم ناسكم
ملف المطلوبين للعدالة
( الوثيقة الحمراء للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية "الانتربول" )
هذا الملف يحتوي علي أسماء ومواصفات الأشخاص الذين ارتكبوا جرائم من شأنها أن يمثلوا أمام المحكمة الجنائية الدولية ( جرائم الإبادة الجماعية - جرائم ضد الإنسانية - جرائم الحرب ) وهم مطلوب تسليمهم إلي المحكمة الجنائية الدولية بموجب الجرائم التي أشرنا إليها .....

يصدر الانتربول مذكرة معروفة باسم المذكرة الحمراء وهي إحدى أنواع عديدة من المذكرات التي يصدرها الانتربول وهي ليست مذكرة اعتقال دولية بالمعني .

وبالنسبة للأشخاص المعنيون فهم مطلوبين من قبل السلطات القومية أو المحكمة الجنائية الدولية ودور الانتربول وفقا لاتفاقيات التعاون التي أبرمتها مع الدول هو مساعدة قوات الشرطة القومية في تحديد أماكن هؤلاء الأشخاص فيما يتعلق بالقبض عليهم وترحيلهم .

والمذكرة المشار إليها سالفا نوعان وهما :
- مذكرة تصدر بناء علي مذكرة للقبض علي الشخص المطلوب .
- مذكرة تصدر بناء علي حكم المحكمة علي شخص مطلوب ليؤدي العقوبة التي حكم عليه بها .
( أحمد هارون ) مطلوب للمثول أمام المحكمة الجنائية الدولية



وزير دولة بالحكومة السودانية .
البيانات القانونية :
البيان
التوصيف
الاسم
أحمد محمد هارون
اسم العائلة
لا يوجد
النوع
ذكر
تاريخ الميلاد
1964
محل الميلاد
منطقة ابو كرشولا ( الواقعة فى ولاية شمال كردفان ) - السودان
اللغات
العربية - الإنجليزية
الجنسية
سوداني
المواصفات الجسدية :
البيان
التوصيف
الطول
غير معروف
لون العين
أسود
لون الشعر
اسود
الموقف القانوني :
البيان
التوصيف
الجرائم التي ارتكبها
جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية
( خلفية عن الجرائم التي ارتكبها المطلوب ) :
من حوالي ابريل 2003 حتى حوالي سبتمبر 2005م كان احمد هارون وزيراً للدولة بوزارة الداخلية ومسؤولاً عن «مكتب دارفور الأمني» وكان من ابرز المهام التنسيقية التي خولت اليه بصفته رئيساً لهذا المكتب، إدارته لتجنيد مليشيا/ الجنجويد ومشاركته الشخصية في ذلك، لتعزيز القوات المسلحة السودانية، وقد جند احمد هارن مليشيا/الجنجويد، عن علم تام بأنهم غالباً ما يرتكبون أثناء الهجمات المشتركة مع القوات الحكومية، جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب ضد السكان المدنيين في دارفور.
في أغلب الاحيان، كان احمد هارون حاضراً شخصياً في دارفور لاداء مهامه، اذ كان يزور دارفور بانتظام تقريباً ابتداء من ابريل 2003م عند وصفهم لهارون، يقوم الشهود مباشرة بتعريفه بالمسؤول الحكومي من الخرطوم المسؤول عن تعبئة، وتمويل، و/أو تسليح «الجنجويد» أو «الفرسان» وقد ذكر الشهود أيضاً في مرات عديدة بانهم شاهدوا احمد هارون يجتمع مع قادة مليشيا/الجنجويد، بما فيهم علي كوشيب، أو يخاطبهم. حيث وجهت المحكمة الجنائية الدولية تهمتى ارتكاب جرائم وجرائم ضد الإنسانية .
الجهة التي تطلب مثوله أمامها
المحكمة الجنائية الدولية
في حالة معرفتك لأي معلومة تتعلق بالمذكور عاليه برجاء الاتصال :
- الشرطة المحلية لدولتك
- المنظمة الدولية للشرطة الجنائية

( علي محمد عبد الرحمن ) مطلوب للمثول أمام المحكمة الجنائية الدولية



كان ينتمى إلى القوات المسلحة سابقا وأحيل الى التقاعد فى ما بعد برتبة مساعد .

البيانات القانونية :
البيان
التوصيف
الاسم
علي محمد عبد الرحمن
اسم العائلة
غير معروف
النوع
ذكر
تاريخ الميلاد
فى الخمسينات من العمر
محل الميلاد
السودان - دارفور
اللغات
العربية
الجنسية
سوداني
المواصفات الجسدية :
البيان
التوصيف
الطول
غير معروف
لون العين
أسود
لون الشعر
اسود
الموقف القانوني :
البيان
التوصيف
الجرائم التي ارتكبها
جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية
( خلفية عن الجرائم التي ارتكبها المطلوب ) :
يذكر أن علي كوشيب كان يطلق عليه «عقيداً للعقدة» أو «عقيد كل العقدة» في محلية وادي صالح بغرب دارفور، في أواسط 2003م كان يقود آلافاً من مليشيا / الجنجويد وقد قاد شخصياً الهجمات على قرى كدوم ، وبنديسي ، ومكجر ، وارولا.
* قاد علي كوشيب الهجمات على قرى كدوم وبنديسي ومكجر وارولا، كما انه قام بتعبئة وتجنيد وتسليح وتوفير الإمدادات لمليشيا / للجنجويد تحت أمرته.
وجهت المحكمة الجنائية الدولية تهمتي جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية لعلى كوشيب.

الجهة التي تطلب مثوله أمامها
المحكمة الجنائية الدولية

[Seek]

#1024812 [بعانخي]
5.00/5 (1 صوت)

06-04-2014 04:04 AM
محاربة الفساد تبدأ من الرئيس وعائلته والوزراء ، موش المحاسبين وأمناء المخازن

[بعانخي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة