الأخبار
أخبار إقليمية
انتقاما لهزائم الجنجويد : اعدام 53 مدنيا فى كادقلى وقصف مدرسة فى كاودا
انتقاما لهزائم الجنجويد : اعدام 53 مدنيا فى كادقلى وقصف مدرسة فى كاودا



06-04-2014 09:08 AM
عثمان نواى

على مدى الاسابيع الماضية تعرضت قوات الجنجويد المكونة من مرتزقة بعضهم من داخل السودان وكثير منهم من خارجه, تعرضت تلك القوات لهزائم متتالية فى عملياتها العسكرية فى جبال النوبة. ففى دلدكو قبل عدة ايام قتل الرجل الثانى فى قوات حميدتى حسين جبر الدار. ولم يقتل وهو منتصر بل قتل مهزوما هو وقواته. وفى ذات الوقت عجزت مليشيات الجنجويد عن احداث اى اختراقات فى محور جبال النوبة . خاصة فى المناطق الشرقية من كادقلى , رغم انها قامت بعلميات ترهيب واجبرت الالاف من السكان فى مناطق العباسية فى نهاية العام الماضى لترك قراهم , الا انها اضطرت للانسحاب نهائيا من جبال النوبة بعد فشلها فى التقدم نحو مناطق سيطرة الحركة الشعبية.

ونسبة للتصريحات والاعلانات المتتالية لزعيم الجنجويد وقيادات الاجهزة الامنية والمؤتمر الوطنى باقتراب انهاء التمرد فى جبال النوبة, وهى التصريحات التى ظللنا نسمعها على مدار الثلاثة اعوام الماضية من الحرب, فان ما يحدث على الارض من هزائم كبيرة لقوات الجنجويد يثير غضب النظام ويؤكد على فشله فى تحقيق اى من وعوده وتصريحاته. ان طبيعة شعب جبال النوبة القادر على الصمود والدفاع عن ارضه فى وجه كل معتدى عبر التاريخ, وطبيعة الارض التى تحمى هذا الشعب فى جبالها ووديانها, اقامت سدا منيعا فى وجه محاولات المؤتمر الوطنى لتحقيق انتصارات حقيقية فى المنطقة. ونتيجة لهذا الفشل الكبير , فان القوات الحكومية المنهزمة العائدة من دلدكو قامت فى الايام الماضية بتصفية اكثر من 50 مدنيا منهم 30 تاجرا من مناطق مختلفة من جبال النوبة بتهمة توريد البضائع لمناطق سيطرة الحركة الشعبية. وكان التجار قد تم اعتقالهم فى فترات مختلفة . وحسب مصدر عسكرى افاد راديو تمازج حسب الخبر الوارد فى يوم 28 مايو 2014, ان الاعدام تم فى منطقة خور العفن القريب من مقر الفرقة الخامسة للجيش فى كادقلى وتم مباشرة بعد عودة القوات المنهزمة من دلدكو, كما تمت تصفية 23 اخرين بتهمة الانتماء للحركة الشعبية .

ان مثل ردود الافعال هذه هى انتقام الجبناء , فاذا كانت الهزيمة للمليشيات فى ساحة الحرب , فلماذا لا يردون عليها فى ساحة الحرب. ولكن المرتزقة ليست لهم اخلاق ولا احترام لقوانين القتال والحرب, فهم يقتلون المواطنين العزل وان اعتبروا اسرى , انتقاما لهزيمتهم التى يعلمون انهم لن يستطيعوا قلبها الى انتصار فى القريب العاجل. وامتدادا لمحاولة الانتقام تلك قامت طائرات المؤتمر الوطنى بقصف منطقة كاودا, حيث اسقطت اكثر من 50 قنبلة خلال 3 ايام , مما ادى الى تهديم الكثير من منازل المواطنين , كما قصفت الطائرات مدرسة الايتام ومقر المنظمة الانسانية الوحيدة العاملة فى المنطقة. ومرة اخرى ينتقمون من المدنيين العزل ولا يوجهون انتقامهم الى من يقاتلهم رجلا لرجل فى ساحات الوغى. وهذه هى سياسة المؤتمر الوطنى الحزب الحاكم الذى يقتل شعبه ولا يبالى . والذى لا يتوانى عن احراق القرى واجتذاب المرتزقة من الخارج ليغتصبوا النساء ويدمروا القرى وينهبوا المدن , ومن ثم يتحدث النظام عن الامن القومى, ومنع الصحف من النشر فى قضايا الامن القومى , وهم من يخترقون امن المدنيين العزل فى جبال النوبة ودارفور والنيل الازرق وكل السودان . ان الامن القومى فى السودان يحتاج لحماية من النظام وليس النظام هو الذى يحمى امننا القومى .

ومع اقتراب الذكرى الثالثة لبداية الحرب فى جبال النوبة , يترنح النظام ومليشياته فى حالة من الغضب وخيبة الامل و الخزى والعار , بعد كل الضجة الاعلامية والاموال الطائلة التى دفعت للمرتزقة, ولكن لا توجد اى انتصارات على الارض فى محور جبال النوبة . وما كانت مماطلة المؤتمر الوطنى فى جولات المفاوضات فى الاشهر القليلة الماضية , سوى محاولة لتحقيق انتصارات على الارض تحسن موقفهم التفاوضى. ولكن هذا الرهان قد خاب الان , ولم تعد هناك العديد من الخيارات , فماذا سيفعلون بعد ما اعلنه وزير الدفاع عن احجام الشباب عن التجنيد , بل وفرار الجنود للعمل فى التنقيب عن الذهب , وهو ما يعد اعلان عام بانهيار الجيش السودانى . ثم كان الحل فى الاتيان بالجنجويد واحلالهم مكان القوات النظاميه واعطائهم اكبر قدر ممكن من الشرعية ومنع الصحف من الحديث عن جرائمهم , فى محاولة لكى يشترى النظام من يحميه. ولكن هؤلاء المرتزقة سواء القادمين من داخل السودان او خارجه ليست لديهم دراية بمنطقة جبال النوبة وبطبيعتها الجغرافية ناهيك عن الخبرة القتالية الواسعة لمقاتلى الحركة الشعبية التى امتدت لعدة عقود منذ حرب الجنوب. وبالتالى كانت هزائم الجنجويد مدوية وانهت احلام المؤتمر الوطنى فى تحقيق اى تقدم على المستوى العسكرى.

بل ان الامر الاهم فى القتال هو الدافع المعنوى , وهنا يكمن الفارق الاكبر , فلم يعد للجيش السودانى اى دوافع معنوية للقتال من اجل هذا النظام المجرم والمنهار وحمايته, والجيش هنا ليس كبار القادة من اتباع النظام , ولكن صغار الجنود المقاتلين الفعليين فى ساحات المعارك. فهؤلاء لم تعد لديهم اى رغبة او دوافع معنوية للقتال فى سبيل نظام غير قادر على توفير مرتباتهم والعيش الكريم لاسرهم فى اثناء غيابهم فى المعارك او حماية اطفالهم من التشرد ونسائهم من العمل فى بيع الشاى فى الطرقات . فهؤلاء الجنود هم بشر لهم اسر وهموم معيشية لم يتمكن النظام من تلبيتها. وهذا اضافة بالطبع لنظرة الجنود للمستقبل المظلم لهذا النظام وعدم قومية الجيش الذى يخدمون فيه, والتفضيل لمليشيات جهاز الامن والجنجويد على مجندى الجيش فى المستحقات المالية, حيث ان هذه المليشيات هى مليشيات حزبية وليست قومية , وليست لديها اى اخلاق قتالية, فهى تنهب وتسرق وتغتصب النساء وتحرق القرى بدم بارد, وبالتالى فان الجيش السودانى انهار تماما من الناحية المعنوية والعددية والقدرة القتالية. وبالجانب الاخر فان مليشيات الجنجويد تعمل من اجل المال, وليس لديها اى عقيدة قتالية ولهذا فان المواجهة مع مقاتلى الحركة الشعبية الذين يؤمنون بقضيتهم تعد من الناحية المعنوية مواجهة خاسرة بلا شك. وفى ظل هذه المعادلة التى لا تصب فى صالح النظام ومليشياته كان الرد عبر قصف المدنيين واعدامهم هو الوسيلة الوحيدة التى يمتلكونها للانتقام . ولكن الانتقام لن يؤدى الى انتصار حقيقى , فالشعوب التى تريد حريتها قادرة على التضحية مهما طال الزمن , فى الوقت الذى تزداد فيه عزلة النظام وتنهار قدرته على حماية نفسه من السقوط الوشيك.

[email protected]


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 10494

التعليقات
#1025626 [سودانى ساكت]
1.00/5 (1 صوت)

06-04-2014 06:35 PM
لماذا تحارب القبائل العربية السودانية والمستجلبة النوبة فى جبال النوبة ؟ وتقتل المواطنين النوبة الابرياء فى مزارعهم ومنازلهم وتحرق قراهم وتنهب ممتلكاتهم.واذا افترضنا ان الجنجويد فى النهاية بعتادهم المهول ودعمهم الغير محدود قد قضوا على كل نوباوى بجبال النوبة ورفعوا التمام للسيد الرئيس بخلو المنطقة من اى نوباوى وصلى السيد الرئيس صلاة الشكر لله بالنصر المؤزر بكاودة. ماهو الاسم المقترح لمناطق جبال النوبة يا حكومة الفتوحات الاسلامية؟ مجرد سؤال من زول فاهم حاجة.

[سودانى ساكت]

#1025603 [عود عُشر]
1.00/5 (1 صوت)

06-04-2014 06:13 PM
عثمان أخوي كفيت ووفيت و زي المرتزقه الذين تحتمي بهم الإنقاذ وتسميهم مرة حرس الحدود ومرة قوات الردع السريع لن يستطيعوا دخول الجبال ويكفي الجيش المتهالك ما ذاقه في فنقر وكاو ونجاروا من هزيمه فهربوا وإتخذوا المواطنبن دروع بشريه هربوا وتركوا عتادتهم وقتلاهم وجرحاهم في الخلا أولاد المره والآن النظام بقي في تولا والخوف ملاهم فجابوا الجنجويد حول الخرطوم وهذا يعني أن الحكومة لا تثق في الجيش وتخشي أن يقوم بثورة ضد الإنقاذ فأتت بالمرتزقه جماعة حميدتي والقادم أسوأ يا إنقاذيين.

[عود عُشر]

#1025557 [الحقيقة]
1.00/5 (1 صوت)

06-04-2014 05:33 PM
انتم من يقتل الناس في جبال النوبة بسبب اشعالكم للحروب والفتن

[الحقيقة]

#1025509 [اسد]
1.00/5 (1 صوت)

06-04-2014 04:50 PM
هذه حرب عبثية سوف يموت كثير من النوبة واطفالهم ، وفي النهاية المحصلة استوزار الحلو وعرمان ، وراحت الدماء هدرا ، وانقى الزمن عبثا.

[اسد]

ردود على اسد
[ما قلتو اسود] 06-04-2014 08:49 PM
النوبة لن يموتوا وحدهم... سيموت من الانقاذيين الالاف قبل ان يموت من النوبة المئات فمن الخاسر ايهاالضبع الجبان انت ضبع وليس اسد


#1025421 [محمد داود تاور]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 03:41 PM
اولا : بارك الله فيك اخونا عثمان نواي
تناولت في مقالك هذا امر مهم جدا بل هو غاية في الاهمية . لماذا ؟؟؟؟
لان هذا النهج الذي اتبعه نظام الانقاذ في حربه ضد المحتجين من ابناء المناطق المهمشة عنوة، ليس هو الا سلسة متواصلة لايدلوجيا تطبق ضد المهمشين من من يسمون بالعروبيين في السودان ؟؟ والذين هم رسل الاسلام الجدد بعد اخر الانبياء ( النبي محمد صلى الله عليه وسلم ).
ان مسئ مصر عفوا مرسي مصر كان نموذجا طبق الاصل منهم ؟ الا ان هناك فرق بين السودان ومصر ؟؟؟؟
وئد المرسي في مهده ؟؟ في مصر وترك الكشبر عفوا اقصد البشير يعوس فسادا في ارض السودان وشعبه لاكثر من ربع قرن ؟؟ من الدمار والخراب والتقتيل والتطهير العرقي والاغتصابات والتهجير وسرقة اموال الشعب وتدمير اخلاق المجتمع وووو...........؟؟؟؟
نعم ان مليشيا الجنجويد هي نتاج طبيعي وتتطور واقعي للدكتاتورية التي مورست على شعب السودان لاكثر من 25 سنة ؟ وغدا ستجدون كماندوز من كوبا وباشبوزك من ايران ....... لا تتعجبوا من هذا الامر .
السودان اصبح كضاحية يسيطر عليها بضعة افراد اشبه بمجموعة من مجموعات عصابات مافيا المخدرات اللاتينية ؟؟؟ لا ينتمون للعائلة البشرية اخلاقيا و ولا سلوكيا بل هم نوع اخر من الخلق ؟؟؟
كوننا نحن في السودان وخاصة جبال النوبة ودارفور والنيل الازرق وكل مدن وقرى السودان بما قي ذلك الخرطوم (الاحياء المعهودة ) باستثناء البقاع الطاهرة التي ينتمي اليها هؤلاء ؟ احياء غير اموات فستكون هناك قوات من هذه الشاكلة والفصيلة ؟؟ الجنجويد هم تطور طبيعي للدفاع الشعبي والمجاهدين وقوات المراحيل والكتايب اياها ؟؟؟؟ الا ان ملشيا الجنجويد هي مليشيا مدعومة بمرتزقة اجانب ( حسب النظرية ) ؟؟ يعني مثلا نكره مثل ما يدعى حميدتي ده شنو ؟؟؟؟ تقوم له وسائل الاعلام السودانية وما تقعد ويهدد به امن المواطنيين ؟؟؟ صدق الصادق ولو كذب ؟؟؟؟ ( لان الصادق هو من مؤسسي قوات كهذه في السبعينيات ) اذن هو الوحيد الذي يعلم جيدا يعني ايه جنجويد ؟؟؟؟؟
اذن ارجو من الشعب السوداني الذي تهمه هذه البلاد وترابها فليحافظوا على ما تبقي منه ؟ ذهب ثلثه وسيذهب اخرون ؟؟؟ لا شك ؟؟ طالما هذا الغول جاسم على صدر ما تبقى من السودان ؟؟
هيلا هوب ... هييييلا هوووب ؟؟؟؟

[محمد داود تاور]

#1025275 [khartoum]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 01:57 PM
اوفيت وكفيت استاذنا نواي...وماشين في السكة نمد...

[khartoum]

#1025228 [أبو أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 01:17 PM
التوثيق التوثيق يجب علي من يتناولون مثل هذة المواضيع أن يوثقوها بالدلائل والبراهين ليوم الحساب ( حساب ناس المؤتمر الوثني )حتى لا يهرب الجاني وينجو بفعلته , وتحقيقا للمصداقية علي كل من يتصدي للشأن العام أن تحري الصدق ويقيم البينة حتى لا تترك فرصة للمجرم في تكذيب الوقائع أرجو نشر من أعدموا وأسروا والقاتلين من الجيش أو الجنجويد

[أبو أحمد]

#1025178 [جنى و جن الوهم]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 12:35 PM
لاخلاص صدقناك انت عايش وين
دا زمن اللكلام المبنى على العاطفة مابخول على زول دا زمن مادى و نحن كشعب بكره الوهم و الجهل و المرض زيك كده مثلا وهماتك دى غش بيها روحك نحن تفاتيح و بقينا شعب مفتح مابننغش بى وهمات زى حقتك دى
انت بتكرهو الحكومه صاح تقومو تطلعو روح اهلكم كيتا على الحكومة ! دى افهموموها كيف يا تكونو وهم بالجد كده و لا نحن مجانين
عليكم الله اسع كان السلطة بقت فى يدكم يحكمو منو بعد ما كتلتو اهلكم و دمرتو دياركمو ضيعتو حاجات اهلكم و لا انتو زاتو ماعندكم اهل
اخيرا نحن امة لايحكمها الجهال

[جنى و جن الوهم]

ردود على جنى و جن الوهم
United States [حسكنيت] 06-04-2014 02:32 PM
حاكمها البرفيسور عمر البشير والعلامة حميدتى ،


#1025155 [ابو احمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 12:16 PM
الشيطان والكيزان اخوان
والاخوان دمروا السودان
نهبوا شركة الاقطان
وقعوا عقدا مع الشيطان
دمروا الانسان
ومدوا اللسان
الشيطان والكيزان أخوان
نهبوا المواطن الغلبان
وضبربوه بالبمبان
وقتلوا الكبار والصبيان
الشيطان والكيزان اخوان
وهتكوا الاعراض كمان
يا ود الحلو القبطان
ومالك حفيد الشجعان
والبطل ود عرمان
الحقوا السودان
قبل فوات الاوان

[ابو احمد]

#1025142 [adrob2]
5.00/5 (1 صوت)

06-04-2014 12:07 PM
طز في الحكومة والمعارضة والمتمرديين وكل الحركات المسلحة - كلهم بتاعيين بزنس - دمرو وقسموالسودان وقتلو وشردو الشعب السوداني - والله والله الاستعمار والاحتلال أشرف من كل القتلة- السودان ما فضل فيه مواطن عنده غيرة الشعب كل هرب خارج السودان - سبعة مليون سوداني خارج السودان . ولا توجد حلول نهائيا مع هولاء . هل يعقل بأن دولة من عام 1956 - للان حرب .

[adrob2]

#1025022 [الصليحابي]
4.00/5 (1 صوت)

06-04-2014 10:46 AM
أوهام وأحلام يعيشها مفسدو المؤتمر الوطني ومنافقوه، لم نر صورة واحدة لقتيل واحد أو قرية دخلوها تبين انتصاراتهم الكاذبة، بل نشاهد صورا لدمار جراء إلقاء قنابل غبية على مساكن الأبرياء من المدنيين وعلى مؤسسات خدمية إنسانية .
المعادلة كلها في صالح الثوار، وفي قلائل الأيام القادمة سوف نسمع ونشاهد معارك طاحنة وتصفيات دموية داخل العاصمة الخرطوم بين الجنجويدالأوباش تساندها قوات ملاقيط المايقوماالحاقدينعلى المجتمع، وبين قوات ما تبقى من الجيش السوداني تساندها من له ضمير من قوات الشرطة، ونسال الله أن يحفظ المواطنين ، ونسال الله أن تكون نهاية إخوان الشياطين المفسدين القتلة العنصريين الجهويين.

[الصليحابي]

#1025007 [الغلبان]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 10:36 AM
آن للمظلوم ان ينتصر (وآن للشعب ان ينتفض)

[الغلبان]

#1025004 [al digail]
4.00/5 (1 صوت)

06-04-2014 10:32 AM
I am ashamed of what is happening to our people in Kadugli and other parts of Sudan, and I am ashamed of our opposition leaders for their pretentious solidarity to defend Al Sadiq who rightfully condemned the Gengaweed, whereas no one showed a real level of solidarity to condemn this regime and the Gengaweed for the atrocities against our citizens in the areas of conflict. It is obvious that the opposition leaders are paper tigers and the only arenas they are willing to show muscles and wage open war against the government is the courtrooms yards and the aspheric news papers. We do not want opposition leaders who are clever in writing endless articles condemning this regime; we are fed up with that. We want action; and an opposition that walk the talk. If you manage to release Al Sadiq it will go down in the books of history that you have liberated one man, and cast off the rest of the Sudanese people to the wolves; since your presence, solidarity, and forming a unified front are marginal as far as the marginalized people are concerned. Time is of the essence; and the longer you play politics, the stronger this government will be, more of our people will be slaughtered, and this vicious circle will continue taking the toll of our lives.

[al digail]

#1024993 [Amir Hassan]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 10:27 AM
beautiful Article

[Amir Hassan]

#1024932 [عبدو الجندي]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 09:42 AM
لقد كفيت أخي عثمان
الضوء في اخر النفق يتراءى لكل عاقل

[عبدو الجندي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة