الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
المشاهد العربي بين القراءة والدراما
المشاهد العربي بين القراءة والدراما
المشاهد العربي بين القراءة والدراما


06-06-2014 10:01 AM
سعاد الصيد الورفلي

ماذا يقرأ المواطن العربي ، وماذا يشاهد؟ استفهامان مهمان يحتاجان لكثير من التحليل والتأويل . ولايُكتفى بمجرد الفكرة النظرية ، لنتطلع إلى قراءات العرب ومشاهداتهم نحتاجُ الى استطلاعات واسعة تشمل أكبر قدر من العرب كي نتعرف على حقيقة شهية المواطن العربي وما يجذبها ويفتحها ويجعلها نهمة .

الدراما مزدحمة بكثير من المسلسلات التي تعالج القضايا والحياة الاجتماعية بكل بصماتها ، تلك الدراما تمثلت في المسلسلات على الشاشات الصغيرة ، والأفلام المتنوعة بين دور السينما والمعروض منها تلفزيونيا ..أيضا …
لكن من خلال قراءتنا للواقع العربي سنجد أن هناك ميلا كبيرا لكل مسلسل درامي يتحدث عن حياته الواقعية ، فقد ملّ المواطن من حياة الافتراضيات والأحلام والطموح الذي يفتر – بمجرد – أن يبدأ المواطن في تحقيقه على أرض الواقع . فباتت الدراما متنفسا لكل مشاهد عربي يلاحقها بأنفاسه ونظراته ، كأنه يشاهد مسلسل حياته المترامي بين أقبية الدنيا .

كان المواطن العربي يفضل بشغف تلك الدراما التي تتجسد فيها الفصحى أو ما تسمى بالمسلسلات التاريخية ..وقد وُجِد قسطٌ كبيرٌ من المتتبعين قد تحسنت لديهم نبرات الإلقاء والتعبير نتيجة متابعته سلسلة من ثلاث عشرة حلقة إلى ثلاثين حلقة ، فنراه يقلد الشاعر ويحاكيه في طريقة إلقائه وأسلوبه ..وقد يحفظ أبياتا من تلك الدراما التاريخية أو الأدبية .
لكننا في عصرنا الحالي نفتقد تلك الدراما التي تجسد تاريخ الأدب في العصور الأولى بدءا من عصر الرسالة وحتى العصور الأندلسية ؛ فكلما كانت دراما الألفيات مزدحمة بالتاريخ والأدب ومجالسات العلماء أصبح لدينا مواطن يرقى مستواه الفكري بنسبة تقدم تلك المسلسلات التي تعرض حقبة فكرية تاريخية معينة .

فالمواطن العربي لايقرأ كثيرا ولا وقت لديه أمام التلفاز والإنترنت لقراءة كتاب يتحدث عن شعر المتنبي أو ديوانه مثلا ..أو يتحدث عن محاورات أبي حيان التوحيدي ..أو عن الرازي وطبه واكتشافاته …هو بحاجة إلى تجسيد ينمي فكره ، يزيد معلوماته أو يضيف شيئا جديدا لها …تلك المعلومات ملقاة في صورة ملفات درامية مجسدة يعيشها بينهم ..بكلمات صوتية …أدوار تبدو منعشة لكثير من الشخصيات التي يقرأ عنها مصْمتة في بطون الكتب والمجلدات و- قلما – أن يستوعبها وبما أن المواطن العربي صار هاجرا لكتب التاريخ وبداياته وأحداثه ، وصار يمل قراءة سلسلة كاملة من جزء واحد إلى خمسة عشر جزءا ، فإن مسلسلا من ثلاثين حلقة كفيل بأن يظهر بعض أو المهم من تلك المجلدات كي يراها المشاهد العربي ويستمتع بالأحاديث الفصيحة . وحياة ما بين الأسطر في تلك المجلدات .

ونحن إذ نكتب هذه الأسطر فإننا لا نكتبها من تخمين أو فراغ ؛ بل مما لمسناه من بصمات لبعض مسلسلات عرضت في شهر رمضان الكريم أو في المواسم الدينية ، مثل شريط الرسالة وما له من فاعلية كبيرة في نفوس أغلب الناس ، فعلى سبيل المثال لا الحصر- طلاب الثانويات العامة يقرؤون مادة السيرة النبوية ، وعند الامتحان لا نجد الإجابة الصحيحة ولا التحصيل الجيد ..وعند مساءلتهم عن قصة من قصص السيرة ، فإن الطالب لا يستطيع الانطلاق أو حتى تذكر الأسماء والشخصيات التاريخية المشهورة، وهذا للأسف موجود و بوضوح في أغلب مؤسساتنا التعليمية ! ولكن لو طلب المعلم من التلاميذ مشاهدة مسلسل تاريخي إسلامي ؛ يتحدث عن معركة بدر ، وسيجري بعد المشاهدة امتحانا شفويا أو تحريريا عما شاهده الطلاب …مع التعبير عن غزوة بدر كما شاهدها التلميذ …سنذهل حقيقة من تفتق شهية الطالب ، وتعبيره وتجسيده للأدوار والأحداث … وسيتخلص الطالب من عقدة الخوض في شرح الموضوع والتردد والشك في معلوماته .

لقد تم الوقوف على مجموعة من الطلاب يجسدون شخصيات رأوها بلغة تفوق لغة المعلم من الفصاحة والطلاقة والفنية .
إن المواطن العربي لكي يقرأ الفكر والتاريخ والأدب ؛ يحتاج موازنة كبيرة تقوم بها الدراما الفنية ، فبدل أن تقتصر الدراما على مشاهد اجتماعية أو واقعية ..أو كوميدية ..أو حياة أو ما شابه من أشياء معاصرة ؛ فلابد أن يكون هناك أكبر قدر من تجسيد شخصيات تاريخية وأدبية ودينية بصور فنية دون تحريف للتاريخ أو إسقاطات تضر بالنص التاريخي أو الأدبي أو الشخصية الشعرية تشتت – جرّاء ذلك – ذهن المشاهد .

وبما أن المواطن العربي صارت عينه قارئة عن طريق المشاهدة الدرامية، كان الأولى توظيف الفكر دراميا حتى يحدث توازن ثقافي بين ما يتلقاه المشاهد من دراما اجتماعية حياتية ، قد تضر قريحته وتعكر مزاجه بالمبالغات …إلى دراما تفتح فكره وتدعوه لتقليب كتب التاريخ والأدب والفكر ، وبالتالي يزيد إقباله لما فتح دراماتيكيا على كل ما يتعلق من مشاهد قراءةً …..
وفي نهاية المقال أضرب مثلا ببعض المسلسلات التعليمية التي كانت تخصص لتعليم اللغة والنحو ..بشكل تمثيلي ..فإنها أفادت أجيالا كثيرة لاستيعاب الكثير من قواعد النحو الجامدة المجمدة إلى بروفات حية حيوية تمتلئ نشاطا وحركية تعيش على ألسنة المشاهدين ويتلقفونها بسهولة بالغة ….بل ويستوعبونها أكثر من قراءتها دراسة وتعليما .
كاتبة وقاصة من ليبيا

القدس العربي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 609


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة