الأخبار
منوعات سودانية
مغامرات بجار سوداني في فيتنام
مغامرات بجار سوداني في فيتنام



06-07-2014 12:43 AM

كتب: الرشيد آدم:

اكتسب عدد من اللغات والمعارف خلال تجواله حول العالم كمهندس بحري بورش العمل البحرية وقام بزيارة أكثر من 148 دولة حول العالم منها جنوب شرق آسيا وجنوب شرق افريقيا وأندونيسيا وماليزيا وبانكوك وسنغافورة التي أقام بها لفترة أطول وغينيا الجديدة....الخ.
وشهد عدداً من الأحداث أخطرها ـ حرب فيتنام ـ وله ذكرى عايشها وكانت تجربة لها وقعها وبصمتها في حياته كما تعلقت بذهنه عدد من المواقف والتجارب.. ثم استقر به الحال بمنجم من مناجم الذهب بمنطقة جنوب كردفان يقوم بطحن «حجارة الذهب» بواسطة طاحونة مخصصة لهذا العمل، وينفث دخان سجارته معانقاً غبار طاحونته ... جلست معه فسرد لي بعض ذكرياته وحكاياته منها ما هو خاص وعام مما حدا بي زيارته والاستماع اليه باهتمام ... وعبر هذه المساحة استعرض لكم جزءاً مما رواه لي المتجول حول العالم جعفر أحمد محمود... ووصية أوصاني بها كإعلامي.

كان يجلس في مقعده مقابلا طاحونته التي وضعها بمنطقة باجون ـ كالوقي ـ ينفث دخان سيجارته ويراغب عملية طحن الحجر الذي يتم إحضاره من آبار الذهب وتوجد خلفه راكوبة مشيدة من بعض العيدان والجوالات والمشمع ..تسمى «تاية» .. وقريبا من موقعه علق على إحدى الأشجار الخضراء برميلا متوسط الحجم مكسوا بجوال خيش لكي يكون باردا ليشرب منه عمال الجوالات الذين يأتون لطحن حجرهم.. كنت دوما أمر به خلال فترة وجودي بالمنطقة مستقصيا عن مجتمع الذهب و«الدهابة» .. ومتتبعاً واقعا نعيشه حديثا رغم قدم الذهب بالسودان.
بعد أن تعارفنا وارتشفت معه كباية شاي أعدها ابن اخته المعز بدأ عم جعفر تعداد الدول التي مر بها وأخرى استقر به المقام بها لفترة وجيزة بغرض الاستجمام أو كما قال ـ نشوف الحاصل شنو ـ ومن ضمن الدول ذكر دول جنوب شرق أسيا وجنوب شرق افريقيا واندنونيسيا وماليزيا وبانكوك وسنغافورة التي أقام بها لفترة أطول وغينيا الجديدة وعدداً لم أحصره.. يقول العم جعفر إنه كان يعمل كمهندس صيانة للبواخر حيث يقوم بصيانة ورعاية محركات البواخر التي تقلهم عبر عدد من البحار والمحيطات إضافة الى ذلك يقول العم جعفر إنه شغل مناصب بشركات عالمية تعمل في مجال المقاولات.. يشعل العم سيجارته ويتراجع الى الخلف في مقعده «كرسي» مسترجعا بعض الذكريات بحلوها ومرها... ومن أصعب تلك الذكريات هي أنه صادف في واحدة من رحلاته إحدى غارات الولايات المتحدة على فيتنام الشمالية... جدير بالذكر ان حرب فيتنام أو الحرب الهندوصينية الثانية كانت نزاعا بين جمهورية فيتنام الديموقراطية «فيتنام الشمالية»، متحالفة مع جبهة التحرير الوطنية، ضد جمهورية فيتنام «فيتنام الجنوبية» مع حلفائها «وكانت الولايات المتحدة الأمريكية إحداها» بين 13 سبتمبر 1956 و17 يونيو 1975 واستمرت هذه الحرب حتى عام 1973 ... مما يعني ان العم جعفر صادف إحدى هذه الغارات ولكن كتب له عمر جديد... ويذكر العم جعفر انهم في تلك الليلة «الكتمة» انهم كانوا حضورا في تلك المنطقة الفيتنامية التي شهدت غارة جوية لكنهم تفادوها باتباع تعليمات بعض ممن كانوا موجودين هناك اطفأوا الرتائن وتم منع اي ضوء حتى إن كان ضئيلا ونزلوا الى أماكن مظلمة خصصت لمثل هذا اليوم... مما مكنهم من الإفلات من تلك الموتة المحققة... يقول العم جعفر انه حينما دخل الى تلك الأماكن كان لا يمكن ان ترى الشخص الذي بقربك من شدة الظلام، ولكن يتبدد الظلام شيئا فشيئا ومن ثم يمكنك ان ترى بعض الملامح للشخص الذي معك.. كانت تلك ذكرى للعم جعفر تركتها تلك الطائرات في ذهنه حتى الآن... ومن ضمن الغرائب أنه وجد شخصاً يتحدث بلكنة سودانية خالصة في منطقة سنغافورة مما جعله مستغرباً... إلا ان استغرابه زال بعد ان تحدث مع ذلك الشخص حيث يقول انه وخلال سيره في إحدى طرقات سنغافورة ومعه زميل عمل سمع صوت شخص يقول يازول... فالتفت إلى زميله عله يود ان ينبهه إلى شيء ولكنه لم يكن زميله بل كان احد السودانيين الذين خرجوا منذ أمد بعيد وأصبحوا سكاناً من منطقة سنغافورة وتوالدوا هناك.. سالمهم بحرارة وبشوق وسألهم عن السودان وأهله الطيبين ... وحدثهم عن أسرته وخروجه المبكر وقال لهم انه الآن له اولاد لا يعرفون عن السودان شيئاً... بتلك الرحلات تعلم عم جعفر عدداً من اللغات منها الانجليزية والأسبانية والهندية كما تعلم من تجاربه الخبرة والمعارف... يمكن من خلال تلك الرحلات أن يؤلف كتاباً.
المحطة الأخيرة
بعد كل تلك الجولات في شتى بقاع العالم يقول العم جعفر انه استقر بالسودان وشغل منصباً باليونسيف حيث عمل مديراً للمخازن ومشرفاً لها بالخرطوم.. ومنها لمناطق الذهب بكردفان بدءا بمنطقة الحميض التي بها منجمان ...بمسمى «أ» و«ب» ثم إلى باجون بمنطقة كالوقي، وكما قال العم جعفر... وها أنا ذا.. كما ترى.

الانتباهة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3125

التعليقات
#1028872 [قال مسلمين قال]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2014 10:11 AM
انتو قلتو بحار و اللا نجار عمكم اتلخبط

[قال مسلمين قال]

#1028080 [ود امبعلو]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2014 12:06 PM
الله يرحمك ياعمنا انت في بلد الغفلة والنسيان
الانسان هنا يكرم بعد الموت اجرك علي الله

[ود امبعلو]

#1027978 [بادي أبو شلوخ]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2014 10:34 AM
وبعدين؟؟؟؟ كلام عادي ما فيهو أي عنصر تشويق.

ونتيجة لما فعله الجبهجية بالسودانيين جعلهم يهاجرون للقطبين.

[بادي أبو شلوخ]

#1027953 [Adroab]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2014 10:16 AM
بحار كذاب وصحفي فارغ بدليل حين اطفأوا الرتائن عم جعفر داه الظاهر من رواد قهوة الكافاب

[Adroab]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة