الأخبار
أخبار إقليمية
يا وزير المالية .. يا تجوطا و يا تفوتا !!
يا وزير المالية .. يا تجوطا و يا تفوتا !!
يا وزير المالية .. يا تجوطا و يا تفوتا !!


06-08-2014 07:31 AM
حسن وراق

(#) عند الضباط الإداريين العديد من الأقوال المأثورة من طبيعة عملهم . بالنسبة لزملائهم في ولاية الجزيرة يعتبرون وحدة ابوقوتة الإدارية منطقة شدة لا يحتملون البقاء فيها فأطلقوا عليها قولتهم الشهيرة (ابوقوتة يا تجوطا و يا تفوتا) مع الاعتذار لناس ابوقوته . وزارة المالية الاتحادية تعتبر منطقة شدة لم ينجح فيها أحد لان كل من عمل فيها من الوزراء كان شعاره (يا تجوطا ويا تفوتا) .. وبقت عليها جوطت عبدالرحيم حمدي وفوتت المرحوم عبدالوهاب عثمان الياها .

(#) ماذا نتوقع أن يفعل وزير مالية واقتصاد في بلد لايوجد فيه اقتصاد ولا مالية ؟ بلد كل موارده من الضرائب والجبايات والوزراء السابقين لم يحسنوا توظيف موارد النفط أضاعوها وأضاعوا معها المشاريع الزراعية ليدخلونا في المعادلة الصعبة للسوق الحر وحرية التجارة بفتح الاستيراد لكل السلع كمالية واستفزازية من أجل حصد الرسوم الجمركية وزيادة معدل الربط الضريبي علي التجارة الداخلية وهذان الموردان هما اللذان يسيران اقتصاد السودان الآن بالإضافة إلي الاستدانة من الجهاز المصرفي وعائد الصادرات لا تف بتسديد فاتورة العلاج .

(#) لم يجد وزير المالية هذه المرة من شماعة ليعلق عليها فشله (من قولة تيت) وهو الذي تطارده اتهامات منذ ايامه في بنك السزدان وورد أسمه في العديد من قضايا الفساد (شركة الأقطان ) ، لجأ إلي رمي كرة الفشل في ملعب الحكومة التي تعمل بالتجارة عبر شركات خاصة تتهرب من الضرائب (حُمرة عين) ولا تدفع جمارك ( رجالة كدا) لتنفرد بالسوق لوحدها بعد أن هزمت القطاع الخاص المنافس وكبدته خسائر فادحة وما يبعث علي الدهشة أن كل عائدات هذه الشركات الحكومية لا تدخل وزارة المالية الوصي علي المال العام . الوزير اتعظ من ما حدث للسيد الصادق المهدي ولم يسم الجهات الحكومية التي تدمر في الاقتصاد الوطني حتى لا يروح في (المشمش) .

(#) المراجع العام في كل سنة يدرج في تقريره عدد من الجهات الحكومية التي ترفض بشدة مجرد أن (يهوب) بشارعها تيم المراجعة ناهيك عن دخولها و مراجعة ملفاتها وللأسف أن تلك الجهات إستراتيجية وتحظي بأكثر من 70% من موازنة الدولة الأمر الذي يستوجب عليها أن تخضع للمراجعة . واضح جدا لو أن تلك المؤسسات والوزارات تعمل في (السليم) لما رفضت المراجعة وهذا أمر لا يحتاج لإثبات و الفساد أصبح السياسة القابضة تحميه الخطوط الحمراء التي تحظر الاقتراب أو النشر .

(#) حديث وزير المالية في البرلمان يجب أن لا يمر مرور الكرام وهو يوجه الاتهام إلي حكومته ويصفها بالفساد "لو عمل السلطان بالتجارة لفسدت التجارة ولفسد السلطان".. و يواصل الوزير في اتهاماته للحكومة باحتكار "البزنس" و"الطلوع من الباب" بتصفية شركات و"الدخول من الشباك" بإنشاء شركات جديدة ذات صلة بالحكومة. وطرق بشدة علي مسألة التجنيب للعديد من مؤسسات الحكومة وهو أمر ليس بالجديد . الحكومة لو كانت جادة وحريصة جدا لما استغرق الأمر(التدخل السريع) وإيقاف هذا الفساد و لكنها تقول للوزير (يا تجوطا ويا تفوتا) والأكرم له أن يفوتا .
[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 7885

التعليقات
#1029681 [yasser]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2014 02:08 AM
انا عاوز اقول كلام بالدارجي (ولست من انصار الدارجية عند الكتابة ) كلامي لي اخوانا الماسكين القلم ... والله والله ما حاسدنكم علي وضعكم لكن والله الحال صعب والبلد في كف عفريت وغرقت تب .. وغير تخلعوا هدومكم وتستشعروا الحال ماعندنا حل انتو الان بيكم الحل وباحسن الطرف بدون دم بدون قتل .. بدون فراغ بدون فوضى ... واكيد السودان محتاج لكل سوداني ... حتي ( المعذور) ابتسامو بتمنح الزول البرعاهو الثقة والهمة .. وترتيب البيت اهون من هدمو .. والناس تحاسب نفسها وتخلص النية في الاستقامة .. وهل الانسان محتاج اكتر من شي يسد الرمق ولباس يستر الحال ... وقبل دا كلو رضا الناس ومحبتهم ... ثم رضا الله .. ورضا ربنا في رضا الناس والله لا بالجوامع ولابالصدقات .. . صالحو نفوسكم واللي بتقدرو من الناس .. قبل يو م الندامة واكيد اكيد الحال بتغير رضينا وللا ابينا .. دي حتمية الحياة .. بس افضل.. الواحد يسهم في الخير .. والقروش عمرها ماكانت حياة .. هي وسيلة للحياة .. والحياة مجتمع ولمة ناس في سلام .. من الان ابدو همة جديدة وطن اولادنا نخليه بالاقل زي مالقيناه ...والله يسلم البلد .

[yasser]

#1029539 [ود الركابي]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2014 09:53 PM
دار الغش . خربانه . ام بنايتن قش ... مافي فايده نحن بس غر غر كتير ..

[ود الركابي]

#1029473 [Rebel]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2014 08:15 PM
* لك كل الشكر اخى وراق. لكن المسمى الصحيح هو "التجاره الحره" (Free Trade)، و ليس "حرية التجاره" (Trade Freedom)، كما اراد ان يوهمنا بها الابالسه المجرمين، و الفرق بين المسميين واضح:
* إن "التجاره الحره" مفهوم علمى قديم، و ليس "فوضوى" كما يتبادر الى الذهن، و كما يجدث عندنا هنا فى السودان. و هذا المفهوم معمول به على مستوى العالم: فالتجاره الحره تهدف لسلاسة انسياب السلع و الخدمات، صادرا و واردا، بين الدول، و توفرها للمستهلك باسعارها "الحقيقيه"، بدون تدخل مباشر من الدوله المعنيه، بخلاف قيامها بعمليه "الرصد" و التنظيم و الاشراف. و هناك العديد من الشروط و الضوابط التى تحكم "التجاره الحره" فى مفهومها الدولى، ليس هذا مجالها. لكن ما يهمنا فى هذا الصدد شرطين اساسيين من شروط "التجاره الحره":
1-ان تقوم الدوله بخفض الفئات الجمركيه تدريجيا، وصولا للتعريفه الصفريه (Zero-tariff)، و ذلك بهدف توفر السلع و الخدمات للمستهلك باقل الاسعار، و لضمان حركة البضائع و الخدمات بين الدول. و الامثله للتعريفه الصفريه هو الإتفاقيه بين دول "الكوميسا و السودان"، و بين السودان و "دول منطقة التجاره الحره العربيه الكبرى". و ضمنيا، فهذا يعنى ان لا تمثل "الجمارك " مصدرا اساسيا لموارد الدوله بما يعوق التجاره، كما لا يسمح بوضع اى ضرائب على الواردات بخلاف الجمارك. و الهدف، ألآ تشكل الجمارك، و خاصة الضرائب، عائقا امام التجاره الحره.
2- و فى "التجاره الحره"، على الدوله الامتناع عن امتلاك الشركات والمؤسسات و الاعمال الربحيه التى توفر لها مؤسسات الدوله ذاتها الميزات التجاريه التفضيليه دون غيرها: مثل الإعفاء الجمركى و الضريبى و منح الأراضى تحت ستار الإستثمار و غيرها من الميزات، بهدف تعظيم الارباح. ما لم تكن هذه المؤسسات موجهه بالاساس لمقابلة استخدامات "الحكومه" نفسها، او لتوفير السلع والخدمات للمستهلك المحلى بصوره افضل . كما ان امتلاك الحكومه للمؤسسات الانتاجيه و الخدميه و التجاريه هذه، يجب ان لا يكون على حساب القطاع الخاص، و الذى هو راس الرمح فى العمليات الانتاجيه و الخدميه، و بالتالى تنمية الإقتصاد الوطنى و رفاهية المجتمع. هذا يعنى انه يجب على الدوله الآ تكون فى تنافس مع القطاع الخاص.
* لكن الذى يحدث هنا فى السودان هو اى شئ، إلآ "التجاره الحره"، و التى لها اهدافها و شروطها . و هاك الدلائل و الشواهد المجرده:
ا- اننا نتوهم، او ان "الأبالسه المجرمين" الذين ابتدعوا هذه السياسه الشيطانيه منذ 1992 ارادوا لنا ذلك، و سموها "حرية التجاره"، و ليس "التجاره الحره" التى لها اهدافها و مراميها و شروطها و اجراءاتها، كما ذكرنا آنفا.
ب- ان الابالسه المجرمين، و على النقيض من "اهداف و شروط التجاره الحره"، يملكون آلآف الشركات و ألأعمال و الوحدات الانتاجيه(بإعترافهم هم) داخل و خارج السودان، الوهميه منها و الحقيقيه، و كلها تتبع لحزبهم، و مؤسسات الدوله الوهميه، و للمتنفذين و تابعيهم. ثم، و إنتقائيا تحت سياسة "التمكين"، تمنح هذه الشركات و المؤسسات جميع انواع الإمتيازات تحت غطاء "قانون تشجيع الإستثمار" المفترى عليه، و الذى صمم خصيصا لخدمة الطفيليه الإسلامويه الربويه. و بالنتيجه اصبحت "الدوله" فى تنافس رهيب مع القطاع الخاص، و تمت محاربته و تدميره. و بالنتيجه ايضا، إزدادت نسب العطاله و الفقر فى المجتمع. هذا الفعل يا اخى هو تدمير للوطن و للاقتصاد القومى و المواطن، و لا علاقة له ب"التجاره الحره" على الاطلاق!.
ج- ان "الأبالسه المجرمين"، و على النقيض من شروط "التجاره الحره"، يعتمدون كلية فى مواردهم الماليه على الجمارك و الضرائب على الواردات من اجل الصرف على "الحكومه" و منتسبيها، و الصرف على حروبهم التى لا تنتهى. و الدليل على ذلك، انك تلاحظ ان "بلد المنشأ" لمعظم واردات السودان من السلع و الخدمات و مدخلات الإنتاج هى: الصين و الهند و باكستان و تركيا و كوريا و مليزيا و فيتنام و تايلاند و غيرها، حيث تصل الفئات الجمركيه و الضرائب على الواردات من هذه الدول ارقاما خرافيه، مما جعل ادارة الجمارك كثيرا ما "تتبجح"، دون وعى، ان دخل الجمارك فاق "ربط الموازنه"!!. و بالطبع فإن هذه الجمارك و الضرائب العاليه على الواردات لها اثارها السلبيه بالنسبه للأسعار للمستهلك. و فى ذات الوقت، ويا للمفارقه، فإن الواردات من دول "الكوميسا" و "دول منطقة التجاره الحره العربيه الكبرى" حيث "الإتفاقيات" التجاريه، تقل بشكل كبير، لا لشئ إلآ لأن على الابالسه المجرمين "تطبيق التعريفه الصفريه" على الواردات من دول "هاتين المنطقتين" حسب الإتفاقيات المبرمه مع دولها. و بالتالى تتاثر "جبايات الجمارك و الضرائب" سلبا، بدلا عن ان تفوق "ربط الموازنه"!!

++ يجب الآ نتوهم يا اخى وراق، ان لدينا "وزير ماليه" و "بنك مركزى" و "رئيس حكومه" و "جهاز تنفيذى و وزراء" و "مؤسسات عامه" و غيرها مما تحرص عليه دول العالم النامى و المتقدم على السواء. إن الذى لدينا هنا فى السودان حقيقة شئ مخالف تماما: لدينا مجموعات من الخونه للدين و للوطن و للمواطن، و لدينا عصابات مافيا متاسلمه، و لدينا ابالسه مجرمين، و لصوص محترفين، و قتله و إرهابيين متعطشين للدماء. إنهم يا اخى، اى شئ آخر ، إلآ بشرأ اسوياء. "إنهم" جزء من مخلوقات الله فى الأرض!!. و لله فى خلقه شئون.

و لك ودى و تقديرى مره اخرى.

[Rebel]

#1029382 [سم الارقط]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2014 05:46 PM
والله دي اسمها الحواشة(ام كرنكي)كان جاطها مي نافعة وكان فاتها مي نافعة.

[سم الارقط]

#1029380 [سم الارقط]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2014 05:45 PM
والله دي اسمها الحواشة(ام كرنكي)كان جاطها مي نافعة وكان فاتها مي نافعة.

[سم الارقط]

#1029366 [omermhmood]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2014 05:35 PM
أحد الضباط الإداريين نقلوهو إلي إحدي مناطق الجزيره ...الجماعه قالو ليهو والله الجماعه ديل لا بعجبهم العجب ولا الصيام في رجب والكلام كرروهو ليه ناس كتار من زملائه .... مشي بهذه الخلفيه وفي أول مناسبه عامه وقف فيهم متكلما : أسمعوا هوي يا ناس........ أنا والله قالو لي لا بعجبكم العجب ولا الصيام في رجب وأنا والله الصيام في رمضان زاتو ما بعجبني واي زول ياخد بالو

[omermhmood]

#1029308 [الدليل]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2014 04:25 PM
حسبى الله ونعم الوكيل

[الدليل]

#1029213 [جنرال زمان]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2014 02:48 PM
بس خلي زير المالية دا يورينا أين ذهب مبلغ ال 874 مليون دولار رسوم عبور نفط دولة جنوب السودان للعام 2013-2014 والتي سلمت لوزارة المالية حسب بيان وزير مالية دولة جنوب السودان ولم يشر إليها أي حد من الحرامية؟ ولا تم تداولها كتامي بين معشر بني كوز عليهم لعنة الله؟ هل لدي أي أحد إجابة؟؟؟؟

[جنرال زمان]

#1029172 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2014 02:05 PM
مؤكد ح يجوطها ذي ما جاطها غيره من وزراء الانقاذ وكيف يفوتها وما بيفوتها الا بفوتت حكومة الوطني وكلهم مواسير وركب بايظة

[ابومحمد]

#1028811 [حزين جداً]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2014 09:25 AM
نتأسي على زمن الفاروق سيدنا عمر بن الخطاب .

وإلى متي سيظل هذا الفقر والعوز ؟؟؟؟

بس حزين جداً لهذا الوضع المشين .!!!؟؟؟ شئ يقطع القلب .

أتمني أن يري هذه اللوحة الحزينة كل مسئول في السودان . وكل مغترب أبعدته ظروف الحياة عن وطنه .

[حزين جداً]

#1028769 [ود الماحي]
5.00/5 (1 صوت)

06-08-2014 08:45 AM
طرفة:
مناطق غرب الجزيرة والنيل الأبيض تعتبر كلها مناطق شدة عند الضباط الإداريين ( زمن كان في ضباط إداريين)، ضابط إداري نقل إلى قبوجا وعندما سألوه إلى أين نقل ومن فرط احباطه قال: قبجوني نقولا.

[ود الماحي]

ردود على ود الماحي
[الطيب عبدالكافي] 06-08-2014 10:46 AM
نحي اهلنا ناس غرب الجزيرة ونحي اهلنا في ابوقوتة اها زمان بتقولو ابوقوتة بس من جاط الجزيرة كلها وفاتا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة