الأخبار
أخبار إقليمية
في منتدى النساء السياسيات : مطالبات بإلغاء القوانيين المقيِّدة للحريات
في منتدى النساء السياسيات : مطالبات بإلغاء القوانيين المقيِّدة للحريات
في منتدى النساء السياسيات : مطالبات بإلغاء القوانيين المقيِّدة للحريات


06-08-2014 11:58 AM
الخرطوم: حسين سعد

جدد ناشطات وناشطون مطالبتهم بتغير القوانيين المقيِّدة للحريات، ووصفوا قوانيين النظام العام والأحوال الشخصية والأمن بأنها مهينة وظالمة للمرأة السودانية، وشددوا على ضرورة اعتماد الفحص عن طريق(الحمض النووى) لإثبات النسب، وكشفوا عن حالات للطلاق وصفوها بالكبيرة بالمحاكم. وقالت الناشطة والمحامية فاطمة أبو القاسم في المنتدى الدوري لتحالف النساء السياسيات ولجنة المرأة بالهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات الذي جاء تحت شعار:( القوانيين المقيِّدة للحريات) بالمركز العام للحزب الشيوعي السوداني بالخرطوم(2) الخميس الماضي، قالت: إن المرأة السودانية تعيش أوضاعا قاسية بسبب القوانين المهينة للنساء وعلي رأسها قانون الأحوال الشخصية، وتابعت : لدينا مئات القضايا في المحاكم الخاصة بالطلاق والنفقة وغيرها، ودعت إلى تغيير تلك القوانين المهينة على حد قولها، واضافت : إن البيئة السياسية الحالية لا تساعد على تعديل هذه القوانيين، وقالت : إن قانون الأحوال الشخصية هو سبب كل المشاكل الموجودة، ولفتت إلى أنه من أكثر القوانين المجحفة والظالمة للمرأة السودانية، حيث تم وضعه”بإستعجال وكلفتة”. ورددت:( لايوجد حل غير تغيير القانون الحالي) وأشارت إلى وجود قضايا كبيرة أمام المحاكم، وقالت هناك مشاكل في إثبات النسب عقب إنكار بعض الأزواج، وطالبت بإعتماد الفحص عن طريق(الحمض النووى )في المحاكم الشرعية لإثبات النسب، ولإنصاف المرأة عقب هروب الرجال وتنصلهم من واجباتهم حال تقدم المرأة بعريضة نفقة أمام المحكمة، ودعت لتنظيم حملة إعلامية تنويرية موسعة لإجبار السلطات لإعتماد الفحص عن طريق(الحمض النووى ) في الفحص، وقدمت فاطمة وهي أول ناقدة لقانون الأحوال الشخصية نقدا موسعا لأبواب القانون الذي دمغته “بالمهين والظالم للمرأة السودانية، وتعرضت في حديثها للطلاق بأنواعه المختلفة والنفقة وإثبات النسب والهدية. من جهته قال المحامي نبيل أديب في ورقته:(عن قانون النظام العام): إنه أحد القوانيين المفصلة للعنف ضد المرأة وهو قانون صدر عن ذهنية( الكشة) وأضاف هناك خلط لدى المشرع مابين الدين والقانون، لذلك تم استغلال هذا القانون لمحاسبة ومعاقبة النساء. وأشار أديب إلى أن المادة الخاصة بالزي الفاضح، والتي تحاكم بها النساء لم تحدد الزي الفاضح. وقال نبيل: إن ممارسات النظام جعلت الناس في هلع وخوف. وقال: إن القانون به أشياء عديدة غير معرفة ويتدخل في الحريات الشخصية. من جهته قال رئيس نقابة جامعة الخرطوم الدكتور بابكر محمد الحسن في حديثه:(عن قوانين العمل النقابي): إن القوانين الحالية هي نتاج للتركيبة الفكرية والشمولية والظلامية، وأضاف: هذه القوانيين مُعيِّبة ومكبِّلة للعمل النقابي وتتعارض مع الدستور والمواثيق الدولية، وشددعلى ضرورة إلغاء هذه القوانين، ووضع قوانين نقابات حرة تتمتع بالاستقلالية الكاملة. ومن جهتها اتفقت المداخلات مع حديث مقدمة الورقة وأكدت الناشطات وجود نسبة وصفت بالكبيرة لحالات طلاق بالغيبة وعدم الإنفاق حيث شددت المحامية عواطف ميرغني في كلمتها على ضرورة تحديد سن الزواج بسن(18)سنة. واستنكرت النص الخاص بزواج المعتوه، وقالت هذه المادة غريبة، ولفتت إلى أن الناشطات والناشطيين بالمجتمع المدني أشاروا إلى خطورة هذا القانون، وطالبوا بتغيره، لكن الحكومة متعنته وتماطل. وأشارت إلى وجود جهل بالحقوق والقوانيين وسط النساء. وكان المنتدى الذي أدارت جلسته الأولى الأستاذة انتصار العقلي، والثانية الأستاذة حنان حسن قد غاب عنه المحامي يحي الحسين الذي كان من المقرر أن يتتناول القوانيين المقيِّدة للحريات.

الميدان


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1420

التعليقات
#1029686 [عشكبه]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2014 02:57 AM
الاخ أبو جاكومه ...لك التحايا
إذاتقدم الزوج بدعوى شرعية في مواجهة زوجتة التي رفضت البقاء معه في منزل الزوجية و إعتصمت بمنزل والدها و أهلها ...تسمى دعوى طاعة .
كان قديما عندما يصدر الحكم على الزوجة , تقوم الشرطة بتنفيذ قرار المحكمة الشرعية بالقوة الجبرية,
و يعاد بها لمنزل زوجها .
لكن الان حدث تغيير في القانون السوداني و معظم القوانين العربية المتعلقة بالطلاق .
فحينما يصدر القاضي حكمة على الزوجة بالرجوع الى منزل زوجها في دعوى الطاعة ..لا ينفذ بواسطة الشرطة , وإنما يبقى الحكم فقط في مضابر المحكمة دون إجبارها على العودة بقوة القانون .
و الشيئ الوحيد هو ان رفضها العودة لمنزل زوجها يعد في نظر القانون ( نشوزاً ) . و تعتبر الزوجة ناشزاً و يسقط منها حق النفقة .

[عشكبه]

#1029139 [ابو جاكومه ..ديم السلك]
5.00/5 (1 صوت)

06-08-2014 01:40 PM
سؤال هل لازالة مادة بيت الطاعه موجوده ... اقول هذا وفى ذهنى صورة الفتاه التى قامت بحرق نفسها وسط سوق السجانه قبل 30 عام وذالك اثناء اقتيادها لمنزل زوجها بالقوه الجبريه .. الزوج توفى بعدها بسنه والامباشى قبل 5 سنين ولاداعى لذكر ماحدث لوالده العربجى فضل الله ............

[ابو جاكومه ..ديم السلك]

ردود على ابو جاكومه ..ديم السلك
European Union [جاك سبارو] 06-09-2014 02:31 AM
لا حول ولا قوه الا بالله !!!

بيت الطاعة من اكثر الاشياء المثيره الجدل في قوانين الاحوال الشخصيه للمرأه !!! علما بان هذا القانون كان موجود في مصر والسودان والسعوديه والأمارات فقط !!!

بيت الطاعة قرار قضائى وبناء على طلب الزوج تقوم المحاكم بإخضاع الزوجة لبيت الطاعة....
وقد كان تطبيق حكم المحكمة يجري في السودان بإقتياد الزوجة بواسطة الشرطة للتنفيذ !!!

ليس منا من يرضي بهذه المهانة لاخته أو ابنته !!! ومنذ عام 1972 صدر منشور قضائي بإيقاف تنفيذ هذه الأحكام...وبذلك أصبح الحكم تقريري فقط و ألغي التنفيذ !!!! و منذ صدور المنشور القضائي ، عن قاضي قضاة السودان في اوائل السبعينات صار بيت الطاعة في ذمة التاريخ اذ لم يعد ينفذ!!!

بيت الطاعة كارغام للمرأة لالتزام بيت لا ترغب العيش فيه وهذا في حد ذاته نسف لقيمة المودة والرحمة بين الزوجين ومن الاوجب على الرجل العاقل ان يسلك طريق واحد هو الفراق " اي الطلاق وان كان ابغض الحلال"...وليس من الحكمة والعدل ان يعيش مع امرأة لا تطيقه. الله سبحانه و تعالى يقول "أمساك بمعروف او تسريح بأحسان"

بيت الطاعة مستخدم بكثره في مصر و ليس في السودان , وحتى حاليا تغير الحال في مصر بعد اصدار قانون الخلع.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة