الأخبار
منوعات سودانية
شاعر "الأكتوبريات والهوية" محمد المكي إبراهيم: "بعض الرحيق وعشق الخلاسية"
شاعر "الأكتوبريات والهوية" محمد المكي إبراهيم: "بعض الرحيق وعشق الخلاسية"



06-08-2014 11:28 PM

الخرطوم – عثمان الأسباط

دشن مشواره من حي القبة بمدينة الأبيض، حاضرة ولاية شمال كردفان، الشارع الذي عاش بين أنحائه المشاهير والمبدعون، تميزت أشعاره بالصدق والوضوح والانطلاق من خط فكري واحد تمثل في قناعته أن إنسان بلاده وثقافته من طينة آفرو- عربية هي خلاصة لقاح الأفارقة والعرب.

إنه الشاعر المخضرم محمد المكي إبراهيم، الذي ولد في الأبيض وتلقى تعليمة الأولي فيها، ودرس الثانوية في مدرسة خورطقت ثالثة أهم ثانويات السودان في ذاك الزمان، ثم تخرج في جامعة الخرطوم كلية القانون، والتحق بوزارة الخارجية عام 1966 وظل يعمل فيها طيلة (30) عاماً، وبعد استقالته توجه إلى الولايات المتحدة مهاجرا.

أسس ود المكي مع بعض شعراء جيله "النور عثمان أبكر ومحمد عبد الحي" ما عرف بمدرسة "الغابة والصحراء" الأدبية التي شغلت المشهد الأدبي السوداني في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي بمنتوجاتها الشعرية التي تحفر عميقا في ثنايا التلاقح العربي الأفريقي لإعادة إنتاج "الهوية" السودانية، وتميزت أعمال "ود المكي" بـ"ينابيع الخلاسية"، وخلال مسيرته الشعرية الحافلة بالنجاحات قدم محمد المكي أربع مجموعات شعرية أبرزها: "أمتي، بعض الرحيق أنا والبرتقالة أنت، يختبئ البستان في الوردة، وفي خِباء العامرية" ونال وسام الآداب والفنون في العام 1977، وترجمت بعض أشعاره إلى الإنجليزية والفرنسية، لديه بعض الكتابات الفكرية أهمها "الفكر السوداني: أصوله وتطوره"، و"ظلال وأفيال" و"في ذكرى الغابة والصحراء".

وحمل محمد المكي إبراهيم لواء الشعر بعد شيخه المجذوب، وحافظ على شعلته المضيئة الخيّرة، كان حريصا على تراث القصيدة العربية كرافد لتطور الحركة الشعرية الإيحائية الحديثة، رافضاً القطيعة مع بناء القصيدة العمودية المحفلية، منفتحاً في ذات الوقت على تطوير القصيدة وتجديد بنائها في إطار شعر التفعيلة، الأمر الذي وضعه ضمن رواد الحركة الشعرية السودانية والعربية المتجددة، وكتب أجمل الأشعار فكانت: "كان حبيبي شهقة البرق ورنة الوتر.. كان حبيبي أعذب البشر.. ثم اختفى.. إن حبيبي كان في دمي.. وأنني نزفت حتى الموت.. كان يحبني.. ويشهد الله كم كنت أهواه.

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1368


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة