الأخبار
منوعات سودانية
الشعر والغناء والتلحين: عاصم عبد الكريم.. موهبة جديدة في طريق
الشعر والغناء والتلحين: عاصم عبد الكريم.. موهبة جديدة في طريق
الشعر والغناء والتلحين: عاصم عبد الكريم.. موهبة جديدة في طريق


06-09-2014 12:28 AM

حوار- محمد عبد الباقي
ابتدر الغناء والألحان منذ أن كان تلميذا بمدرسة نيالا الجنوبية "أ" على مستوى الجمعيات الأدبية.. كان عضوا في كورال المدرسة وشارك بالغناء منفرداً في احتفالات الاستقلال، وجد تشجيعاً من الأساتذة حين كان هناك معلمون للفنون (موسيقى ورسم وغناء وتلحين)، بعدها انتقل الى المرحلة المتوسطة ثم الثانوية، حيث شارك في الدورة المدرسية "94" من خلال جمعية الموسيقى، لكنه توقف فجأة إذ أن نظرة المجمتع السالبة بأن يكون أحد أبناء الأسرة حجمت مواهبه، وكادت أن تطيح بها لولا أنه وجد في الجامعة براحاً أكبر، فقدم نفسه من جديد.
(اليوم التالي) تفتح نافذة على المواهب الشابة، وتلتقي (عاصم عبد الكريم) تتناول بعض سيرته ومسيرته، في هذا الحوار الخفيف.
• متى بدأ عاصم كتابة الشعر؟
بدأت في كتابة الشعر منذ المرحلة المتوسطة في بداية تسعينيات القرن الماضي. عقدان من الزمان وأنت تكتب الشعر.. لماذا لم تصل أعمالك للجمهور؟ بقدر ما هي كتابات تعبر عن أشياء بالدواخل، الشاعر يعيشها مع نفسه، وهذا ليس تقوقع أو انطوائية.
• مقاطعة.. عفواً الإجابة فضفاضة، الجمهور يجب أن يعرف بدقة لماذا لم تخرج أعمالك؟
الكتابات متاحة من خلال المشاركة في المناشط، سواء في المدرسة أو الجامعة أو زملاء العمل، وفي ذلك الوقت لم تكن فكرة عمل ديوان ممكنة.
• بوصفك شاعراً.. أي لون من الشعر تكتب؟
أنا أكتب الشعر العاطفي، شعر الحماسة، الشعر الوطني، حسب ما تجود القريحة، تختلف المواقف التي تحرك الدواخل وتتمحور مع اللحظة التي يجيء فيها الإيحاء الشعري.
• الآن أنت تعمل على نشر ديوان.. كم إنتاجك من القصائد حتى الآن؟
حتى الآن الأعمال الجاهزة للنشر نحو ثمانية وثلاثين قصيدة، أجيزت منها ثمانٍ، بالإضافة إلى خواطر نثرية .
مقاطعة.. لماذا لم تقدم هذا الإنتاج إلى الجمهور؟
قدمت نفسي في نطاقات محدودة من خلال المنتديات والجمعيات أثناء فترة دراستي بالجامعة.. وبالإضافة إلى موهبة كتابة الشعر.. أنا أيضا لدي موهبتي التلحين والغناء.
• لماذا أوقفت مسيرتك الغنائية؟
لم أوقف الغناء، الآن أمارسه على نطاق مناسبات الأسرة والأصدقاء والزملاء.
• ألا تريد تقديم نفسك لعامة الجمهور؟
أجاب متردداً "ما معروف".
• أين هي الأعمال التي قمت بتلحينها؟
لدي حتى الآن نحو ثمانية أعمال من كلماتي وألحاني.. وهي الآن في الورش الموسيقية في المراحل النهائية ستقدم إلى الجمهور وأتمنى أن تجد القبول.. ولا يفوتني أن أشكر الذين وقفوا بجانبي في تنمية قدراتي ومواهبي منهم عازف الكمان البارع عبد العزيز مدلل بمدينة الأبيض وأستاذنا عازف الأكورديون المخضرم الفاتح الضي وعازف الأورغ عادل صالح في فرقة فنون كردفان وفرقة شرطة ولاية شمال كردفان.
• بما أنك متردد في مواصلة الغناء.. لمن تجهز أعمالك الملحنة؟
ليس هناك اتفاق مع شخص محدد.. لكن قد يكون هناك تعامل مع في عملين مع الفنان الدكتور إبراهيم عبدالحليم الذي أبدى إعجابه بأعمال محددة، لكن لم يحسم الأمر بعد.. لكن بشكل عام سأجهز أعمالي وأقدمها للجمهور ليحكم عليها.
• بالعودة إلى كتابة الشعر مرة أخرى.. أي من الشعراء تأثرت به؟
بلا شك، أستاذنا الكبير محمد مفتاح الفيتوري ونزار قباني.

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 993


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة