الأخبار
أخبار إقليمية
(المعارضة) : سنعرقل أي حوار يطيل عمر (الإنقاذ) وعلى النظام القاء القبض على عملاء المخابرات
(المعارضة) : سنعرقل أي حوار يطيل عمر (الإنقاذ) وعلى النظام القاء القبض على عملاء المخابرات



06-09-2014 12:41 AM

الخرطوم: بكري خضر :

هاجم تحالف قوى الإجماع الوطني «الحزب الحاكم»، معلناً رفضه وعرقلته لأي حوار يعمل على إطالة عمر نظام الإنقاذ في الحكم، منبهاً إلى وجود تضارب في أقوال المؤتمر الوطني، مبيناً أن بعض فياداته تتهم أحزاب اليسار بإيقاف الحوار بينما يؤكد البعض الآخر بأنها لا تمثل سوى 5% من الشعب السوداني، وتساءل هل حمل أحزاب اليسار البندقية لإيقاف الحوار أم أن حراكها السياسي وندواتها الجماهيرية أثبتت قوة المعارضة مقارنة بما أسماه ضعف قواعد الوطني. ووصف التحالف اتهام الوطني للمخابرات الأجنبية برصد مؤتمراته القاعدية على مستوى «شعب الأساس» بالنكتة السياسية المدهشة،
وطالب محمد ضياء الدين رئيس اللجنة السياسية بالتحالف أمس المؤتمر الوطني بالقاء القبض على عملاء المخابرات التي رصدت مؤتمراته القاعدية والإعلان عن الدول التي ينتمون إليها، واصفاً الندوات السياسية التي أقامها المؤتمر الوطني بالفاشلة، مشيراً إلى أنها أوضحت بجلاء ضعف قواعد الحزب الحاكم وارتباطها بالمصالح فقط، مبيناً أنها أدركت أن مركب النظام في طريقة للغرق لذلك قررت النجاة من الهلاك، لافتاً النظر إلى أن الوضع السياسي الراهن يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن المعركة ستحسم لصالح المعارضة قريباً، ونبه ضياء الدين الى ان قولهم بإن المخابرات الأجنبية ترصد مؤتمراتهم القاعدية هـذا مجرد نكتة سياسية لا أكثر وإلا فليقبضوا على عملاء تلك الدول ويعلنوا لنا عن أسمائهم.

آخر لحظة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2095

التعليقات
#1029741 [شاهد اثبات]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2014 07:28 AM
جميعكم ايها الحكماء المتمتعون بالشهرة قد خدمتم الشعب وما يؤمن به من خرافات ولو انكم خدمتم الحقيقة لما اكرمكم احد ومن اجل هذا احتمل الشعب شكوكم في بيانكم المنمق لانها كانت السبيل الملتوي الذي يقودكم اليه وهكذا يوجد السيد لنفسه عبيدا يلهو بضلالهم الصاخب وما الانسان الذى يكرهه الشعب كره الكلاب للذئب الا صاحب الفكر الحر وعدو القيود الذى لا يتعبد ولا يلذ له الا ارتياد الغاب...
ف.نيتشة
*****
ثورات الالوان اوالثورات "المخملية " هي مصطلح جاء مع "الثورات الدستورية" ثورات الالوان بعد سقوط جدار برلين ونهاية الشيوعية الدولية في العالم1990 ..في دول الاتحاد السوفيتي السابق..
كانت" ثورات دستورية انتخابية"..اقتعنت الانظمة الشمولية بنهاية الرحلة وقامت بتفكيك نفسها ذاتيا وتغيرت 50 دولة في العالم بهدوء شديد جدا ونعطي نماذج لثورات الالوان الحبر البنفسجي للانتخابات..اول حاجة في افريقيا الرائدة في التحول الديموقراطية النظيف تنزانيا-غانا-السنغال- جنوب افريقيا-كينيا- امريكا الجنوبية البرازيل- بيرو- اسيا الفلبين اندونسيا ما عدا الوطن العربي وربيعهم الزائف. والمدمر ومخلفات اليسار"الشيوعيين" والاخوان المسلمين-الشعبي" والمستلبين من بلاد السودان الذين لا زالوا في غربتهم الكئيبة حكومة ومعارضة مع الحاضنة المشوهة-النظام العربي القديم- والتاسي به ولا يرون ابعد منه ويتركون الحلقة المفقودة المتمثلة في "ثورات الالوان"التي اكتنفت العالم قبل عقدين من الزمان .. كان ممكن نكون من دول هذه الثورات المخملية مرتين..
1-اذا اقتنع نميري بنهاية الرحلة وما سلم الاخوان المسلمين الدولة بعد المصالحة ليبدا مسلسل التمكين 1978 الاقتصادي-بنك فيصل الاسلامي والقانوني قوانين سبتمبر 1983..بتاسيس حزب تحالف قوى لشعب العاملة واقرار دستور تعددي والعودة للشعب السوداني الذكي ينتخب من يصلح..بدل "ما يركب الكيزان في رسانا لحدي هسه ونحن في مايو6"..
2-انتخابات نيفاشا 2010..التي فر منها اهل الصرفة من المؤلفة جيبوهم وسحبوا معاهم قطاع الشمال ومشروع الامل وكل ما ترتب على ذلك وحتى الان ونحن نقترب من 2015 الثورة البنفسجية الثانية..لا احد يريد الاعتراف بالقصور والقرارات الغبية وادمان الفشل ومصر ان يقلع النظام بالطريقة العربية-الفوضى الخلاقة- دون دعم دولي لان السودان من دول الجذرة -اتفاقية نيفاشا وغاب هذه الامر حتى هذه اللحظة عن الكثيرين (لماذا تخلى العالم عن السودان؟) لانكم فررتم من الانتخابات 2010 واعطيتوا المؤتمر الوطني شرعية لا يستحقها يقتل بها الناس حتى الان واتفاقية نيفاشا هي "الجذرة"التي خلفها عصا وقد تظهر مع اساتفاء ابيي القادم ولا زالت نيفاشا وروحها الحية المخرج الوحيد للوضع الراهن...


حتى نتفادى هذا المصير المشئوم..على السودان ان يرفع هذا (الإصر )الوافد عن عنقه والممتد لستة عقود ويبحث عن مسار جديد في سباق المسافات الطويلة إلى الديمقراطية ،يعبر فقط عن خصوصيته الثقافية والتراثية والتاريخية ،لذلك اصر على ((رفع علم الاستقلال في البيوت كرمزية للانعتاق واستعادة الهوية الوطنية)).. وان تقوم أسس الوحدة بين السودان وبين الدول العربية والافريقية في التنوع والمصالح الاقتصادية كما هو تجربة الاتحاد الأوروبي1990 بوضع صورة قياسية ، تسعي لها كل الدول وفقا لظروفها الموضوعية دون استنساخ مخل لتجارب الآخرين أو هيمنة المركز على الهامش ونموذج جامعة الدول العربية الفاشل من 1946..وكما يقول أخواننا المصريين(ما فيش حد أحسن من حد)..
****
العدالة الانتقالية هي مسؤلية الحكومة المنتخبة ديموقراطيا من الشعب بعد زوال النظام الشمولي وتصفية كل مؤسساته-بواسطة الحكومة الانتقالية - وليس مسؤلية الوضع الانتقالي الذى قد لا يخلو من انقلابيين طارئين او ثوار انتهازيين يريدون تصفية حساباتهم مع النظام القديم على حساب الديموقراطية نفسها واستقرار الدولة كما حدث في مصر من اقلية مرسي الانتهازية مع حسني مبارك ونظامه والشيعة في العراق الذى جلب الفوضى في العراق حتى الان ما عدا كردستان العراق..الذين يشبهون دولة الجنوب في السودان وأخلاقهم العالية ونحن غير معنيين بالنماذج التي تقدمها دول الربيع العربي..والسبب واضح انهم يعيدون تدوير "الاخوان المسلمين" ونحن الاخوان المسلمين مدروين بينا من 1964 ونحن نريد استعادة مسار وست منستر والكمون ولث الذى تركنا فيه السيد عبدالرحمن المهدي"الاسطورة" والانجليز منذ 1956... والعالم ينضح بالتحول الديموقراطي النظيف وثورات الالوان ونلحق بالهند والبرزايل والحديث ذو شجون

[شاهد اثبات]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة