الأخبار
أخبار إقليمية
تقرير عن المظاهرة الكبرى التى نظّمتها الحركة الشعبية – شمال مقاطعة أونتاريو فى العاصمة الكنديّة أتاوا
تقرير عن المظاهرة الكبرى التى نظّمتها الحركة الشعبية – شمال مقاطعة أونتاريو فى العاصمة الكنديّة أتاوا



06-09-2014 05:53 PM
تقرير عن المظاهرة الكبرى التى نظّمتها الحركة الشعبية – شمال مقاطعة أونتاريو فى العاصمة الكنديّة أتاوا
كيتشنر / أونتاريو
تقرير / حسن شريف – كيتشنر أونتاريو
نظّمت الحركة الشعبية بأونتاريو الكندية مظاهرة كبرى فى العاصمة الكندية أتاوا أحتجاجاً على مرور ثلاث سنوات على حرب المؤتمر الوطنى الظالم على مواطنى جبال النوبة والنيل الأزرق . و ذلك بتأريخ 6/6/ 2014 م.
حيث بدأ تجمع المتظاهرين من مختلف المدن فى أونتاريو( أتاوا , تورنتو , كيتشنر , وندسور , لندن , هاميلتون , ميلتون و ميسيساقا) فى ساحة البرلمان الكندى الفدرالى بأتاوا منذ الساعة العاشرة صباحاً مرددين الهتافات الداوية بضرورة وقف الحرب على مواطنى جبال النوبة و النيل الأزرق و دارفور و أستهداف ممتلكاتهم و الخاصة و العامة مثل المدارس و المستشفيات و مصادر المياه ,و بضرورة محاكمة مرتكبى جرائم الحرب فى جبال النوبة و النيل الأزرق و دارفور و الخرطوم وكجبار و فى السودان عموماً و ضرورة توصيل المساعدات الأنسانية للمتضررين من المواطنين ( غذاء , دواء , أيواء ) و وضرورة تطعيم أطفال جبال النوبة و النيل الأزرق لما يهددهم من أمراض شلل الأطفال و أن الأمتناع و المماطلة نوع من الحرب على أطفال مناطق النزاع المسلح, و ضرورة أعمال مبدأ التحقيق الدولى المستقل عبر منظمات حقوق الأنسان الدولية للتحقيق فى الأنتهاكات التى أرتكبت فى حق المواطنين فى كل السودان عموماً ومناطق النزاع و الحرب تخصيصاً و ضرورة حق التعويض للمواطنين الأبرياء الذين فقدوا أرواحاً بريئة و ممتلكاتهم الخاصّة و ضرورة حق التعويض العام للخسائر التى حدثت نتيجة القذف العشوائى للطيران العشوائى التابع للمؤتمر الوطنى على القرى و المدن و البوادى فى جبال النوبة و النيل الأزرق و ضرورة الكف عن أستهداف دور العبادة من مساجد و كنائس فى جبال النوبة و النيل الأزرق لأن الوطن للجميع و الدين لله رب العالمين و المولى عزّ وجل ليس فقط رباً للمسلمين , وضرورة الضغط على حكومة المؤتمر الوطنى لأطلاق سراح المعتقلين من منسوبى الحركة الشعبية فى سجون النظام و أسترجاع ممتلكات الحزب التى صودرت من قبل المؤتمر الوطنى و ضرورة أبطال المحاكمات الجائرة فى حق القيادات العليا للجيش الشعبى ( مالك عقار وياسر عرمان ) و أفساح المجال لمباحثات جادّة تشترك فيه كل الأحزاب السودانية و منظمات حقوق الأنسان و الحركات المسلحة و الحركات الشبابية و النسائية فى أرض محايدة غير السودان لمناقشة مسألة كيف يحكم السودان و مسائل الديموقراطية والمواطنة و الدستور الدائم للبلاد .
هذا و فى حضور الرفيق / آدم أبو التيمان ممثل الحركة الشعبية بدولة كندا الأتحادية وبدعوة من الحركة العشبية بأنتاريو و بمشاركة مؤتمر البجة و حركات دارفور, تحرير السودان ( مناوى و عبد الواحد ) وحركة العدل والمساواة لذين شاركوا بقوّة لمناصرة مواطنى جبال النوبة و النيل الأزرق و دارفور الأبرياء و العزّل قدم المتظاهرون مذكرات تحمل المعانى أعلاه أمام البرلمان سلمت للسيد/ أدوارد ود ورث نائب دائرة وسط مدينة كيتشنر بالرلمان الكندى لأثارتها فى اللجان المختلفة داخل البرلمان الأتحادى , ما تكرّم سيادته بمخاطبة حشود المظاهرة مؤكداّ وقوف كندا مع الهامش السودانى من أجل الديموقراطية و العدالة و المساواة و السلام و التنوع و التعدد وسيادة حكم القانون التى تؤمن بها دولة كندا و تطبقها بحزم مما وضع الدولة الكنديّة من ضمن الدول التى تلعب دوراً مهماً فى المجتمع الدولى,كما دعا بشدة لأستقرار السودان لتلعب كندا دوراً مهماً فى المساهمة فى نهضة السودان . بعدها سارت المسيرة وسط هتافات داوية و تحت حماية الشرطة الأتحادية الكندية و قدمت مذكّرة للسيد/ ستيف هاربررئيس الوزراء الكندى تحمل نفس المطالبات أعلاه و سارت المسيرة الى وزارة الخارجية الكنديّة حيث أستقرت المسيرة و لمدة ساعة كاملة أمام مبنى الخارجية مرددة الشعارات القوية بوقف الحرب و السلام و المحاكمات العادلة لمجرمى حرب جبال النوبة و النيل الأزرق و دارفور والخرطوم و كجبار و بورتسودان الى أن تم الأجتماع لمندوب السيد/ جون بيرد وزير الخارجية الكندية حيث سلمت مذكرتين لوزير الخارجية ووزير شئوون الأديان لما يتعرَض له أخوتنا المسيحيين من أنتهاكات بواسطة المؤتمر الوطنى ذو الأتجاه الأحادى أثنياً و دينياً . و لقد تشكلت لجنة لمقابلة مندوبة الخارجية الكندية السيدة / نادية ومندوبة سودان تاسك فورس بوزارة الخارجية من أفراد يتقدمهم ممثل الحركة الشعبية بكندا الرفيق آدم أبو التيمان و الرفيق/ حسن على شريف السكرتير الأعلامى للحركة الشعبية بأنتاريو والسيد/ هاشم نورين مندوب مؤتمر البجة و السيد / الباقر موسى ناشط فى مجال حقوق الأنسان بمدينة أتاوا و تراجى مصطفى ناشطة فى مجال حقوق الأنسان و السيد/د. بشير أسماعيل ناشط فى مجال حقوق الأنسان من مدينة هاميلتون حيث تمّ تبادل وجهات النظر و الآراء بين وفد الخارجية الكندية ووفد المتظاهرين فى مجالات وقف الحرب و السلام و الحوار الوطنى المطروح من قبل المؤتمر الوطنى و توصيل المساعدات الأنسانية الى مناطق جبال النوبة والنيل الأزرق و دارفور وو قف الطيران الحربى فى أستهداف المدنيين العزّل فى جبال النوبة و النيل الأزرق و دارفور و قد وعدت مندوبة الخارجية الكندية بأن كندا ستساهم بقوة مع المجتمع الدولى من أجل السلام و الديموقراطية و العدالة والمساواة و التنمية المتوازنة و حظ حقوق الأنسان حسب المعايير الدولية للشعب السودانى قاطبة, كما تم أرسال مذكرات تحمل نفس المضامين أعلاه الى كل من :-
1/ السيد / باراك أوباما رئيس الولايات المتّحدة الأمريكية
2/ السيد / بان كى مون رئيس الأمم المتّحدة بنيويورك
3/ السيد / أمبيكى رئيس الآلية الرفيعة بالأتحاد الأفريقي
4/ رئيس مجلس الأمن الدولى و الأعضاء الدائمين
5/ الأتحاد الأروبى
6/ منظمات حقوق الأنسان الدولية
7/ رئيس الأتحاد الأفريقى
8/ رئيس جامعة الدول العربية
بعد ذلك تحرك وفد المتظاهرين نحو صالة الضيافة التى أعدّها ساكنى أتاوا من السودانيين حيث تم تناول الغداء وأنتظم المتظاهرون فى حوار عميق لمبادرة تحالف المعارضة السودانية بأمريكا وكيفية الحوار للوصول الى تفاهمات بين الجبهة الثورية و مؤتمر البجة و تحالف المعارضة السودانية من أجل أستعادة الديموقراطية و كفالة حقوق الأنسان و قضايا السلام و الدستور الدائم للبلاد و لقد تم الأتفاق حول القضايا الأساسية أعلاه ومواصلة الحوار وصولاً لتكوين اللجنة العليا بشمال أمريكا من أجل سودان مشرق وغد أفضل .
الشكر موصول لكل أعضاء الحركة الشعبية الرفاق الأشاوس الذين ساهموا بقوة وعزم من أجل أنجاح هذه المسيرة القاصدة من أجل خدمة أنسان الهامش السودانى و الشكر موصول أيضاً للأخوة السودانيين الشرفاء الذين دعموا هذه المسيرة سواء بالحضور الشخصى للمظاهرة أو من ساهموا بأموالهم لأنجاح المسيرة و قد نجحت بدرجة أمتياز فى توصيل الرسالة الى الحكومة الكندية .
و غداً فى درب النضال ستشرق شمس الحريّة ليعم البلاد السلام .
عاشت الحركة الشعبية شمال نصيراً لكل السودانيين المقهورين من نظام الظلم و الأستبداد .
عاشت الجبهة الثورية من أجل سودان جديد
و السلام للشرفاء الأحرار من الشعب السودانى البطل الذين يقفون بصلابة فى مقاومة المؤتمر الوطنى النظام العنصرى الأقصائى البغيض.
و النصر حليفنا و أكيد ما دمنا قابضين على جمر القضيّة.

الحركة الشعبية شمال - مقاطعة أونتاريو – كندا
حسن شريف
سكرتير الأعلام
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1649

التعليقات
#1031188 [kori ackongue]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2014 01:16 PM
The support of the Sudanese in general for this war stopping demonstration in Canada is a sign of let us feel the suffer of each other despite that the centre is looking at this war as ethnic cleansing campaign in fact. This is the best taken demonstration to support the rights of the most suffering citizens in these three regions ( Nuba Mountains, Blue Nile and Darfur). Khartoum is so busy dreaming these days to step up imaginable or what I can say about it as mass killing plan against the people in general, which is going by that military launch, specifically in the Nuba Mountains Region as their first step action and into that extend against the people in the Blue Nile Region. By being badly repulsed in the former, Buram County, Talodi County, Abu Jubeiha County, Dallamey County, Al Abbasya County, Heiban County and till recently they had been disposed from the Eastern Kadugli County and just within less than six days the dictator government troops and that which they call it Rapid Support Forces mostly being from mercenaries and Janjaweed Militia men added by force recruiting of the local Nuba youth who are staying with their families within the government controlled areas. Their main focus of the dream is to jump from place to place with new understood tactics to reach Kauda strong hold added to their former failures but destructions and through that heavy indiscriminating selling and aerial bombardments, but as far as they know, it does not matter, but for them let it be a reason to greatly minimize the number of the Nuba Mountains people density more and more, nothing else. Getting lessons after lessons of in vain tactics does not make them to think over and over since they have the majority of mercenaries those who have been paid to die for money and the others are these to be recruited or those who have already been recruited forcefully from the mentioned above ethnic majority to die in their own lands, facing each other, just like that.
Either to take Al Atmour District of widely resided citizens, for a while before being expulsed or failing to achieve their masters, kings of thefts and genocide in Khartoum to where they deserve to be, still their dreaming morale is beyond that silly understanding manner towards definite failure, only causing mass destruction and forcing citizens under that blocking farmer to grow their crops in this high agricultural potential season of so good raining at this very time. Their dreams will sure die out though their war not stopping and now going to Three Years and Four Days as socio-economic and ethnic cleansing war with double standard racial war without any doubt about these facts of imposing wars on these regions of 70% majority Africans Tongues Talking Citizens and Identity Originally, even if some of them have no choice than to obey their enslaving masters to fight their brothers who believe to free them from that irony standard of enslavement by Khartoum successive racial dictators. You the masters of yourselves in Canada or everywhere else in the Western, Eastern, Northern and Southern Globe Corners, what you have done is a continual reflection of the being calmed people but having their mighty strength on the field of freedom fighting power of stand for their peoples’ rights, since they could resist and badly defeat the Satanic Wrong Doers, yet they are able to do more, sacrificing in defending their bare handed people and also their geographical boundaries and that voice could be major just to reflect what tragedy that is going on the expense of the essential justice, fair power sharing and equality as the least demands of these regions.

[kori ackongue]

#1030718 [Sami]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2014 02:03 AM
كان في لونق ويكإند هناك ولا شنو -- باين الجماعة مشوا واتصوروا قدام البرمان وعملوا فيها حاملين قضية وبعداك كل واحد عمل يمن دور خلوا المساكين في المناطق المذكورة يعيشوا البؤس تحت تجار قضيتهم امثال الفاشل عرمان وعقار والحلو -- الله يكون في عون هذه المناطق اصبح كل من هبه ودب يتاجر بقضاياهم

[Sami]

ردود على Sami
United States [فتوح] 06-10-2014 02:49 PM
كلامك فى محله وتمام ... الجماعة مرطبين فة كندا وأمريكيا والغرب ويسترزقون على دماء الغلابى والمساكين فى جبال النوبة .... لا يمكن أن نوقف الحرب من طرف واحد والطرف الآخر المجرم الذى يهدم السودان بأسره بدعم من الأستعمار العالمى يواصل الحرب ... أنتم فى الجبهة الثورية أكثر أجراما من حكومة المؤتمر الوطنى لأنكم عتصريون وجهلة ومجرمين الذى أظهره ممارساتكم فى أبو كرشولا .... ماتتعبوا حالكم لأن الشعب السودانى لم يعترف مهما قلتم ما دمتم تحملون السلاح

United States [كتاحة امريكا] 06-10-2014 10:16 AM
خليك بعيد لا تتكلم نيابة عن الاخرين يا ...................

[Quickly] 06-10-2014 07:49 AM
على ذكرك البؤس ,,, فهوالقتل اليومي الذي يمارسه نظامك بألقاء البراميل المتفجرة وقنابل اليورانيم والنابلم على الاطفال والشيوخ والنساء بدون فرز حتى البهائم التى لم تسلم منها هذا بخلاف الالف من القنابل والالغام التى لم تنفجر والتى تحتاج الى سنوات ضوئية لتخليص البشر والبيئة من خطورتها
فأما التجار والمتاجرة بعد تجارة الدين طبعاّ فجماعتك لم يجدوا ميدناّ او فسحةً الا وباعوها او لغفوها والآن يتجهون الى بيع وتصدير المياه بينما الخرطوم(العاصمة) تموت عطشاّ من اقصها الى اقصها وربما اتجهتم مستقبلاّ الى تعليب وبيع الهواء!!

فأما الفشل فليس هناك ادل عليه اكثر من خمسة وعشرون عاماّ من حكمكم او بالاحرى دماركم واترك لك المقارنة ين حال السودان منذ 30/يونيو 1989 وحتى تأريخ اليوم 10/يونيو/2014 لأن المجال هنا لايتسع ففشلكم يحتاج الى مجلدات ضخمة !!

فأما المناضون السيد عرمان وعقار والحلو فحذائهم اكرم واشرف منك ومن اسيادك
والله يحفظ السودان من كيدكم وعاشت الحركة الشعبية لتحرير السودان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة