الأخبار
أخبار إقليمية
السفراء الحقيقيون..
السفراء الحقيقيون..
السفراء الحقيقيون..


06-13-2014 01:43 PM
محمد عبد الله برقاوي..

عندما جئنا الى دولة الإمارات العربية المتحدة في العام 1976 ..كان حجم الجالية السودانية نوعياً أكثر من كونه كماً، فعلى قلته لكنه كان مؤثراً يتقدم بقية الجاليات في كل الدواوين الرسمية ومرافق الدولة العامة الإدارية والفنية والقانونية والتعليمية والعمالية الماهرة وحتى في المؤسسات الشرطية والعسكرية الآخرى وخلاف ذلك من بقية الأنشطة الخاصة.. وكانت العلاقات الرسمية بين الحكومتين في قمتها، إذ كان الرئيس الراحل جعفر محمد نميري وهذا ما يستوجب الإعتراف به للرجل اياً كانت درجة الخلاف معه على علاقة خاصة مع طيب الذكر الشيخ زايد عليهما الرحمة الذي كان يخصنا كجالية بمودة كانت محل فخرنا ..فلم يكن يضع حاجباً في بابه يحول دون دخول من يقصده بصفة عامة ومعنا كجالية بصفة خاصة وهو دأب سار على دربه كافة مسئؤلي الدولة هنا وعلى مختلف مستواياتهم .
كنا نقصده في مناسبات الأعياد والأفراح والأتراح فيجلس معنا أرضاً على بساطه الأحمدي دون تكلف أو تكبر !
image
في نهاية السبعينيات دخلنا عليه لمناسبة لا أذكرها تحديداً بوفد من الجالية بمدينتي أبوظبي والعين ..فسألنا عن أحوالنا وهو كدأبه لا ينتظر الناس ليطلبوا حاجتهم ، بل هو الذي يبادر بكل تهذيب وتواضع بكلمة ( تامرونا شيء)
قلنا له جئنا للسلام ليس إلا.. ولكنه بفطنته البدوية سألنا أين نجتمع ؟ قلنا له لدينا دور نلتقي فيها .. قال أهي مستأجرة ! قلنا ..نعم .. ضرب كفيه وهو يضحك متسائلاً وأرض الله واسعة؟ ومن ثم أمر من مكانه ذاك بتخصيص قطعتي ارض في كل من ابوظبي والعين و تكرم علينا بمبلغ ضخم لتشيد الدارين وهما الآن الأكبر مساحة ونشاطاً والأفخم مبانٍ بين صروح الجاليات المختلفة ، بل وانسحب الأمر على بقية مدن الدولة فصار في كل منها مركز للجالية يربط بين افرادها ويتواصل مع أهل الدار الكرماء في سرائهم وضرائهم وكذا مع بقية الجاليات الاخرى ، ولا ننسى أن نذكر بالخير ريادة الجالية في مدينة دبى التي يتمدد نشاطها في دارٍ فخيمة خصتها بها الحكومة المحلية هناك لما تتمتع به الجالية من مكانة أسس لها رجالٌ ونساءٌ يعود لهم الفضل بعد الله في التأسيس لهذه العلاقة الخاصة بين البلدين!
الآن الجالية في مختلف امارات ومدن الدولة المضيافة أصبحت متمددة أفقياً، زاد العدد ولكنها بكل اسف تراجعت عمودياً لإعتبارت كثيرة، لكن ما يجب ان نعترف به أن الوضع الإجتماعي الداخلي في السودان نتيجة السياسات الخاطئة لحكم الإنقاذ قد إنعكس جلياً ليس على العلاقات الثنائية الرسمية فحسب منذ حماقة النظام بمعاداة أهل الخليج إبان إحتلال الكويت وما تبع ذلك من مواقف لاحقة، بل ان ذلك التردي الداخلي الطارد قد قذف بكثير من غثاء السيل الذي لطخ نصاعة سمعة اهل السودان بالقدر الذي لا يمكن مداراته باصبع النكران، وقد كنا نعادي الآخرين بحسن السمعة التي لا زال هنالك متسعاً من الفرصة لتدارك بقاياها والحفاظ عليها واستعادة مكانتنا بين أهل البلاد وقاطنيها بل وأمام ذاتنا التي لطالما تفاخرنا بها ولا زلنا!
فإذا كنا قد فقدنا الكرامة في بلادنا التي سلبها أهل التمكين دون مراعاة لإلٍ ولا ذمة ولاضمير فتشتتنا في فجاج الأرض زرافات ووحدانا .. فليس أقل من أن نحافظ عليها ونحن خارج وطننا لان كل خطوة خاطئة هي محسوبة علينا كشعبٍ ولا أحد ممن يراقبنا سيرمي اللوم على سلطة أوحزب وإنما سيقول السوداني فعل او السودانية فعلت كذا وكذا !
فنحن السفراء الحقيقيون الذين تقع على كاهلنا رجالاً ونساءا مسئؤلية إعادة توازننا الذي إختل نتيجة عوامل كثيرة الكل يعلمها جيداً ويعرف من تسبب فيها.. بيد أن ذلك لا يعفينا كأفراد وكجماعات خارج الوطن وفي كل مكان من العالم من مسئؤلية الدبلوماسية الشعبية الحقيقية .. وليس دبلوماسية العزيمة والمحاية والدجل التي يطرق بها النظام الأبواب وقد أغلقها بيده في وجهه وجاء يتحسسها بعد أن فات الآوان واللي كتب علي جبينا الليلة بان ..فات ..فات !
مع الإعتذار والتحية للصديق الشاعر محمد يوسف موسى والفنان الكبير صلاح بن البادية .

[email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 6371

التعليقات
#1034138 [همد]
2.25/5 (3 صوت)

06-13-2014 09:11 PM
ياشباب عدلوا صورة النميري دي او شيلوها والختها سبحان الله مافي نظر

[همد]

#1034131 [hero]
1.00/5 (1 صوت)

06-13-2014 08:54 PM
لك الشكر استاذ محمد واﻻن يجب الوقفة مع النفس ﻻن الحكومات
تزول وهى سبب رئيس فى تردى ما نحن فية و اين مجالس الجاليات
والأندية هى لها أدوار لﻻسف غايبة تماما فيها وغير مشرفة ﻻن دورها
انحصر فقط للتسلية والظواهر السليبة وكما ذكرت الشواذ الذين بداوا
يلطخون نصاعة الجﻻبية وسمعة الزول السودانى الاصيل
وتحدبدا الجالية فى دبى والنادى الذى فى دبى لماذا أصاب مرتادية ا
العمى عن قضايا مهمة وفاضحه يعف اللسان عن ذكرها اﻻ انها ليست
ببعيده عن ابصارهم واسماعهم اﻻتجار بالبشر وشبكات اﻻعاذ بالله
ولكم النحية وانتم قبيلة الكتاب والصحفيين لأنكم فنحتم جرح ليس على
الصحافة بعصى على علاجة وان منكم عﻻقات مع الاشراف واﻻحرا ر
من الجهات النافذة الغيورين على سمعة السودان والسودانيين
ولك اﻻجر والثواب من عند الله

[hero]

#1034094 [أحمد عبدالله]
1.00/5 (1 صوت)

06-13-2014 07:13 PM
صح و الله كلنا سفراء لبلدنا في الخارج

[أحمد عبدالله]

#1034058 [الدكتور راس هوس]
3.00/5 (2 صوت)

06-13-2014 05:51 PM
هل تعلم يا اسناذ برقاوي في ايامكم الفريق محمد احمد عرديب المعروف بين معارفه بي محمد كضاب و محمد حرامي كان متنقل بين الا مارات و السعوديه يوهم اخونا الخليجين بانه يبني مساجد في السودان و ياخذ صدقات الشيوخ ولامراء الي حسابه الخاص و صنع ثروه هائله و استمر الفريق محمد احمد عرديب في سرقة الصدقات و الزكاه الي بدايه الالفيه و من ثم اتجه للعمل مره اخرى للعمل السياسي, المشكله جمب كلو سوداني كويس عشره عواليق.

[الدكتور راس هوس]

#1034051 [التاج محمد احمد]
5.00/5 (3 صوت)

06-13-2014 05:34 PM
سؤال بري
تقدر ترسل الحكومه الدجال هذا الي السعوديه مبعوث
السعوديه لن تستقبله لانها تحارب الدجل واهلها سنه سلفين
وارسال هذا الرجل للامارات اساءة بحيث يظن الناس ان حكام الامارات
يزورون المشعوزين ويطلبون منهم العون والمساعده وخاصة نحنا في السودان
نعلم ان المشعوز بعد الموت يزار قبره للتبرك وزيارتهم ضلال وشرك
طيب باي لسان تتكلم الحكومه باسم الدين الا اذا كان دين الضلال ونعوذ بالله
من دينهم وملتهم اللهم لا تحشرني معهم آمين

[التاج محمد احمد]

#1034043 [ِAburishA]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2014 05:03 PM
لك التحية اخ برقاوي.. ونحن في مشارق الارض ومغاربها نتابع كتاباتك الموزونة ودفاعك عن الحقوق الانسانية لك الشكر... اتفق معك تماما ان الجالية السودانية في ابوظبي تحديدا تتمتع (بنوعية) مميزة ومثلت السودان خير تمثيل بين الامم..الا انه وفي الاونة الاخيرة وفي ظل هذا النظام الذي دمر أعز ما نملك وهي (الاخلاق) فقد تسرب ليس لجالية ابوظبي بل لكل الجاليات من امثال عديمي الاخلاق والقيم السودانية الاصيلة المتوارثة مما تسببوا في نوع من تعكير الصفاء والنقاء السوداني الذي يميزنا ونفاخر به.. واعتقد ان هذا الموضوع لو تم تثبيته سيفتح آفاقا من النقاش سواء كانت ايجابية او سلبية الا انها ستشير الى مواقع الخلل..
* ان ما تفضلت به اخ برقاوي في عجز مقالك..أراه ترياقا قد يخفف من آثار تلك الشوائب التي تعلقت بنا مؤخرا..فنحن السفراء الحقيقيون الذين تقع على كاهلنا رجالاً ونساءا مسئؤلية إعادة توازننا الذي إختل نتيجة عوامل كثيرة الكل يعلمها جيداً ويعرف من تسبب فيها.. بيد أن ذلك لا يعفينا كأفراد وكجماعات خارج الوطن وفي كل مكان من العالم من مسئؤلية الدبلوماسية الشعبية الحقيقية .. وليس دبلوماسية العزيمة والمحاية والدجل التي يطرق بها النظام الأبواب وقد أغلقها بيده في وجهه وجاء يتحسسها بعد أن فات الآوان..... لك خالص المودة..

[ِAburishA]

#1034022 [أحمد عبدالله]
5.00/5 (2 صوت)

06-13-2014 04:06 PM
صحيح و الله نحن السودانيين بنمثل بلدنا و كل واحد مننا بيمثل بلده

[أحمد عبدالله]

#1034013 [من الماضى]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2014 03:31 PM
انك مدرسة فى كل ماتكتب وما كتبت من قبل تحياتى لك

[من الماضى]

#1034010 [mohd]
4.75/5 (3 صوت)

06-13-2014 03:21 PM
هؤلاء الاوغاد اللصوص الفاسدين عديمي الاخلاق والضمير بعد ان انكشفوا للعرب وانكشف عدائهم وكراهيتهم وحقدهم على الخليجيين وانكشف فسادهم وسرقتهم وخاصة في الامارات فلل الجاز ووداد والمتعافن وغيرهم من كلاب الانقاذ بالدليل الدامغ الان يحاولون استعطاف الخليجيين بعد ان كسروا الزجاجة وانكسب اللبن يريدون ان يدخلوا عليهم من باب الدين ايضا وهم اكثر من اساء الى هذا الدين منذ هبوط الوحي على افضل الخلق (ص) وعلى آله ، هؤلاء اصبحوا ذليلين حقيرين فقد الخليجيين الثقة فيهم وكلما ارادوا تكحيلها عموها مرة. اخرى
هذا دليل على التخبط وعدم المهنية وعدم أهلية القائمين على امر الحكم في البلد وعدم تأهيلهم لادارة روضة اطفال دعك عن بلد حطموه وقسموه وشققوه
هذا دليل على الفراغ الدبلوماسي وان كل موظفي وسفراء الخارجين ما هم الا حثالة المجتمع واحقر الناس
وهذا اعتراف ضمني بفشل من يسمون انفسهم بالدبلوماسيين وما هم الا تجار وانتهازيين ومنافقين والان اصحبوا معهم افشل الخلق واحقرهم (الشيخ المزيف الحواره جكسي ومحايته ببسي) الشيخ المكروه المنبوذ المخالف لتعاليم الدين فهذا هو ديدنهم احتضان الفاشلين والمثيرين للجدل واللعب باسم الدين

لقد انقطع راسهم واصبحوا في حيرة ولن وليس هناك امل في عودة دول الخليج مرة اخرى الى التعامل مع سفاكين فاسدين لصوص

ونرجو من هذه الدول عدم الدخول في اي استثمار او اراضي في السودان لان هؤلاء لا يمثلون البلد والاراضي التي تمنح لهم هي اراضي لها اصحاب وملاك ورثوها من قبل الاحتلال الانجليزي للبلد ولن يتركوها بعد زوال النظام الفاشل الفاسد الحرامي ، وسوف تعود الى اهلها الرجاء عدم تقديم اي دعم مادي مباشرة الى الحكومة وان كنتم تريدون مساعدة الشعب السوداني فنرجو منكم تخصيص لجان من مواطنيكم مع الاستعانة بقدماء المغتربين والنزيهين بعد التحقق من نزاهتم والحضور الى البلد والاشراف على اي مساعدة او بناء اي مشروع بانفسكم بعيدا عن لصوص النظام .. وشكرا

[mohd]

#1033998 [محمد عمر]
4.63/5 (4 صوت)

06-13-2014 03:05 PM
يا جماعة شيلو صورة النميري دي لانو الناس حتتمسخر علي السودانيين

[محمد عمر]

ردود على محمد عمر
[رانيا] 06-13-2014 11:02 PM
ما أشوف فيها حاجة .. بالعكس ظاهرة عفوية وتلقائية .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة