الأخبار
أخبار إقليمية
قوى الإجماع الوطني : بيان حول موقف الترويكا من الحوار الوطني
قوى الإجماع الوطني : بيان حول موقف الترويكا من الحوار الوطني



06-14-2014 03:17 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى جماهير الشعب السوداني
تعلمون يقيناً بأن الوضع السياسي في بلادنا قد إستفحل و إزداد تعقيداً و أن تظام المؤتمر الوطني قد إرتد و عمد إلى إلى ممارسة المزيد من البطش من خلال الاعتقالات وسلب الحريات السياسية و الصحفية و تقديم الشرفاء إلى المحاكم بتهم ترقي إلى حد الإعدام.
و عند هذا المنعطف الخطير إنتبه المجتمع الدولي إلى استفحال الوضع و تمادى النظام في سلوكه القمعي و اصدرت التروريكا الامريكية- بريطانية- النرويجية عن طريق وزراء خارجيتها بياناً مشتركاً بتاريخ 10 يونيو الجاري، صرحت فيه بما يتماشي مع خطنا العام و تحليلنا للوضع المأزوم ، حيث سجلت في بيانها مايلي من مواقف:
1- أن السلام المستدام و السودان المزدهر لا يمكن تحقيقه من خلال أنظمة الحكم المرتكزه على السلطة المركزية و تهميش المناطق الأخرى.
2- أن الحوار المنطوي على أصوات من الخرطوم أو من الأحزاب السياسية التقليدية لا يمكن أن يسفر عن النتائج المرجوة من شعب السودان.
3- لا بد للقيادة السياسية من توفير الوقت و المساحة اللازمة للوفاء بمتطلبات الحوار الحقيقي.
و من هنا تأسفت الترويكا لاتخاذ الحكومة إجراءات مثيرة للشكوك و من بينها :
أ- تصعيد الحرب و إستهداف المدنيين في جنوب كردفان و النيل الازرق مع تعميق الصراع في دارفور حيث تم تشريد 300 الف نازح خلال هذا العام.
ب- زيادة القمع للحريات السياسية و الصحفية
ح- هذه الاجراءات تحد من المساحة اللازمة لاجراء حوار وطني ناجح
ح- إذا كان للحوار أن يتمتع بشرعية واسعة فلابد من توفير حسن النوايا و البيئة المواتية على حد سواء.
يا جماهير شعبنا الكريم
لم تكن نزوة عابرة عندما اتفقت قوى الإجماع و الجبهة الثورية و منظمات المجتمع المدني على إسقاط نظام المؤتمر الوطني و الانتقال نحو الديمقراطية و السلام و العدالة الاجتماعية ، إنما كان ذلك ضرورة قصوي يحتمها اصرار النظام على إذلال شعبنا و ارتكاب جرائم الحرب و تشريد الملايين و سلب الحريات و التخريب الاقتصادي.
و عندما لاح في الافق شعار الحوار الوطني، عبرنا عن رأينا و قلنا بأننا مع الحوار المنتج متى ما توافرت له البيئة المواتية و التى حددنا شروطها و متطلباتها ، و هي إجراءات يصعب ، بل و يستحيل، الوفاء بها من قبل هذا النظام الباطش.
و ختاماً
أن ماذكرته الترويكا قليل من كثير، إذ أن هذا النظام أخذ يمارس قمعاً ممنهجاً يستحيل معه إجراء الحوار المنتج و عليه لابد من تصعيد النضال بشتى الطرق السلمية حتى يتمخض نشاطنا المتواصل عن اسقاط هذا النظام الذي اذل شعبنا و أقعده عن النهوض اللازم و الممكن لاسعاد جماهيرنا الصابرة.
أننا نشيد ببيان الترويكا الذي يتماشي و ينسجم مع خطنا السياسي المتعلق بالحوار الوطني، و في ذات الوقت اذا كان المجتمع الدولي مازال يعلق آماله على امكانية تحقيق الحوار الوطني المنتج فعلية ان يتحمل مسؤوليتة الكاملة بالضغط على النظام لتوفير البيئة الملائمة للحوار بكل شروطها و متطلباتهما التى لا يمكن التنازل عنها لانه و بدون ذلك فالبديل هو اسقاط النظام كضرورة حتمية تمليها كل الظروف الموضوعية و ذلك من خلال النضال الجماهيري اليومي دفاعاً عن حقوقها المعيشية و الصحية و التعلمية.
قوى الإجماع الوطني


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1352

التعليقات
#1034353 [تأمل في فضاءات سياسية]
1.00/5 (1 صوت)

06-14-2014 05:33 AM
لماذا تتعامل المعارضة بعدم موضوعية وغباء وفي كل مرة وتعطي النظام مزيد من الوقت ومزيد من الشرعية في التعامل معها الم يكن من الأجدى ان تركز المعارضة على استقطاب الشعب وطرح برامجها واهدافها بطريقة مرنة فيها من الحكمة والحنكة السياسية على اقل تقدير في الوقت الحالي من دعوة الحوار واطلاق الحريات من دون المساس بقضايا تعتبر ذات طابع حساس ولا تحتمل أن توضع في البدايات من مراحلة الحوار ولا يقبل النظام الإشارة له من قريب او بعيد مثل الحديث عن قوات الدعم السريع وملفات الفساد التي لا يطيق النظام رؤية أي ملف منها ؟
لماذا قام الإمام الصادق بالحديث عن قوات التدخل السريع في نفس الوقت الذي تحدث فيه ياسر عرمان عنها ؟ وهل كان يتوقع الإمام أن يصمت النظام ؟
الإمام مشهود له بنظرة فاحصة وبصيرة متفتحة يحدثنا طوال الوقت عن أهمية الحوار وما ادراك ما الحوار وحل القضايا العالقة بين النظام والأحزاب بالحوار الوطني وتجنب الحرب ولغة السلاح حتى تحقن الدماء ويأتي وهو ذو بصيرة ورؤية في مثل هذه الأمور وينسف الحوار بحديثه عن قوات الدعم السريع ؟ هل فقد الإمام عقله وبصيرته عندما تناول هذا الحديث ونسي ابعاده وملحقاته وتجاوزاته ونسي الحوار بما حمل ؟
ثم يأتي ليحدثنا آخر عن نفس القوات وهو رجل وطني معروف حقق تقدم ملحوظ في استقطاب مشهود بنفس الحديث ليدخل هو الآخر في نفق الإمام ؟
اليس في الأمر ما يستحق الوقوف ؟
دعوة للتأمل فقط

[تأمل في فضاءات سياسية]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة