الأخبار
منوعات سودانية
الوجع في الجوف شديد: النساء يدفعن ثمن عدم مسؤولية الرجال
الوجع في الجوف شديد: النساء يدفعن ثمن عدم مسؤولية الرجال



06-14-2014 11:56 PM

الخرطوم – سماح عثمان

منذ صغرها وتتردد على مسامعها الكثير من العبارات المتكررة التي تفقدها ثقتها في نفسها يوماً بعد يوم مما جعلها تستسلم إلى أنها لا تنتمي إلى شهادة جامعية أو مهنة ترغب بها أو مكانة مميزة تطمح للوصول إليها وصنفت نفسها تابعاً لرجل يتزوجها ويصرف عليها، فهذا هو دورها الرئيس في الحياة الذي يقودها إلى تطلعات أسرتها التي لا تملك كفاف عيشها لذلك تضحي الأسرة بابنتها عند أول طلب زواج دون أن تفكر فيما إذا كان هذا الزواج في مصلحة ابنتهم أم لا، وبعد الزواج بدلاً من أن تكتفي الفتاة بدورها كأم وربة منزل تجد نفسها وحيدة وسط أطفالها دون رجل يصرف عليها وعلى صغارها وتصطدم بواقع جديد لا تنتمي إليه، لأنها لا تجيد سوى دورها كربة منزل وهو الدور الوحيد الذي منحه لها المجتمع، ولكن يبقى السؤال ماذا ستفعل في دور الأب الذي غاب دون أن يخبرها ماذا ستفعل، فكل ما تعلمه أن كوكبها يدور حول رجل يصرف عليها، فإن غاب الرجل فسيدور كوكبها حول نفسه فما الحل؟

موسم الطفشة إلى الدهب :
تزوجته وهي تبلغ من العمر (15) عاماً كانت صغيرة لا تعي، نشأت في أسرة فقيرة تركت المدرسة في سن مبكرة لأن أسرتها لا تعترف بتعليم الفتيات، وبعد زواج دام (28) عاما أنجبت من زوجها (9) أبناء ثلاث أولاد وست بنات جميعهم في سن الدراسة كان زوجها لا يملك عملاً ثابتاً، يحتمون داخل راكوبة، فقررت أن تساعد زوجها وتعمل بائعة شاي، فكانت تدر دخلاً لا بأس به، وأصبح زوجها عاطلاً عن العمل معتمداً عليها، تشقى طول نهارها، وهو جالس بالمنزل، وعند عودتها في أحد الأيام من رحلت عملها المضنية لم تجده بالمنزل تأخر على غير عادته، وعندما اتصلت في هاتفه لم يرد عليها، وأصبح بالها مشغولا. مرت الأيام والشهور، ولم يأت، وقلق أبناؤها عليه قلقاً شديداً ودائماً.. يطرحون عليها أسئلة لا تملك لها أي إجابة كانت متبعة المثل المصري الذي يقول (ضل راجل ولا ضل حيطة)، ولكن منزلها لا يحتوي على حيطة لتستند عليها، وبعد طول انتظار وبحث عن زوجها الذي ذهب ولم يترك وراءه أثرا مخلفاً وراءه زوجة لاحول لها ولاقوة تعول أبناءه دون أن يترك لهم ما يحميهم به علمت من أحد اقاربها أنه رآه بمنطقة الذهب، وكان هذا اللقاء منذ ثلاثة أعوام، ومنذ ذلك الحين أدركت بأن هذه المعركة يجب أن تخوضها وحدها في وجه الزمن، فضاعفت ساعات عملها حتى ساعات متأخرة من الليل في السوق تبيع الشاي والزلابية، وساعدتها ابنتها الكبرى في فتح مشروع صغير تدر منه ربحا من خلال عمل الأكلات الشعبية للموظفين في المكاتب ورأفة بابنتها كانت لا تسمح لها بالعمل إلا في الإجازة، لأنها كانت متفوقة في دراستها وشجعتها على التعليم الذي حرمت منه، وكانت تردد لي لن يعاني أبنائي نفس قدري الذي عشته ومع مرور الوقت تعلم أبناؤها وتفوقوا واستطاعت أن تحول الراكوبة إلى منزل به حيطة تحتمي بها هي وأبناؤها التسعة وحدهم دون رجل .

لسان الحال غلب :
تتوسد ذكرياتها مع أبيها قبل النوم هاجعة تستيقظ من النوم تصرخ (أبي)، هكذا هو حالها بعد أن (طفش) والدها متناسياً آمالها الصغيرة المتعلقة به هذا هو حال الطفلة زينب، قالت كنت أضرب في تلفونه يومياً دون يأس على أمل أن يرد علي في لحظة وأسمع صوته.. كانت تتمنى أن يكون كابوساً عابر، ولكنه أصبح واقعا يجب أن تتعايش معه، ولكن أملها سيظل متقداً بأن تلتقي والدها وتخبره بأنها متفوقة في دراستها وتم تكريمها في المدرسة والكثير من التفاصيل التي لن يعيدها الزمن ليحظى بها حتى وإن عاد من جديد .

كلمة أخيرة :
يوجد الآلآف من النساء يقعن ضحايا رجال عديمي المسؤولية مما ينعكس سلباً على الأسرة ويصبحون عبئاً على زوجاتهم، ومن ثم (يطفشون)، ويصبحون عبئاً على أبنائهم الذين يدفعون ثمن هروب آبائهم طوال حياتهم، فهؤلاء النسوة يفتحن بيوتاً بالجد والكفاح والرزق الحلال نساء يلعبن دور الأم والأب في آنٍ واحد متوشحات بالصبر والصمود في وجه الزمن العبوس راضيات بقضاء الله ومتمسكات بمسؤوليتهن التي لم يخلقن لمثلها، ولكنهن أتمنها بأكمل وجه دون التهرب منها مثل ما يفعل الرجال

اليوم التالي


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1809

التعليقات
#1035597 [Shakespare]
5.00/5 (1 صوت)

06-15-2014 05:52 PM
عشان كده الاولويه للتعليم, وتنشأة البنات علي الثقه بالنفس !!!

[Shakespare]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة