الأخبار
أخبار إقليمية
انتقادات برلمانية لنظام «الكوتة» للمغتربين
انتقادات برلمانية لنظام «الكوتة» للمغتربين



06-15-2014 10:56 AM
البرلمان: هبة عبيد
وصف رئيس لجنة التربية والتعليم بالمجلس الوطني بروفيسور الحبر يوسف نور الدائم نظام الكوتة الذي تتبعه الدولة مع المغتربين «بأنه ما سليم»، واقترح عودة النظام القديم حتى يخضع الأمر للتنافس الحر بدلاً من الكوتة.وأكد الحبر في تصريحات أن اللجنة تسعى لتحقيق العدالة بشأن الخلاف الذي نشب بين جهاز شؤون المغتربين ووزارة التعليم العالي بشأن طلاب الجامعات من أبناء المغتربين، وأشار إلى تقديم اللجنة لعدة توصيات لمعالجات القضية، إلا أنه لم يستبعد عدم الأخذ بهذه التوصيات، وأنها لن تكون ملزمة.

الانتباهة


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 5047

التعليقات
#1036639 [قرضاوي]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2014 03:47 PM
هذا الموضوع ذي صلة بموضوع مماثل كتبه الاخ عبدالرحيم محمد احمد
اخي العزيز عبدالرحيم أحيي مجاهداتك وكتاباتك ووقفاتك الصلبة دفاعا عن حقوق ومكتسبات المهاجرين السودانيين هذه الشريحة المعتبرة من مجتمعنا التي ظلت تقدم وتعطي بسخاء فاق كافة معايير العطاء ولكنها مثل غيرها من الشرائح المستهدفة في بلادنا من قبل فئة متنفذة ظلت ومازالت تصدر القرارات العشوائية بلا ادنى تقييم أو مراجعة فقط حسبما يروق لها ، لأنها فئة لاتعرف غير لغة الخنوع والذلة والاستكانة والاستسلام، ومادرت هذه الفئة أن الشهادة العربية هي من اقيم الشهادات العلمية من ناحية المستوى والمحتوى والمضمون ، وكيف لايكون الامر كذلك في بلد يُصرف فيه على التعليم اضخم موازنة يشهدها العصر الحديث ايمانا من القيادة الرشيدة في هذا البلد الطيب ان مستقبلها لن يكون بغير العلم وبناء وتخريج اجيال متسلحة به ، وليس كمثل وطننا الذي يسعى جاهدا لقبر الكفاءات ، وتشريد علمائه ومبدعيه ووأد مستقبل أجياله ، تارة بنظام الكوتة ، ثم الغائها ، ثم ابتداع نظام النسبة ومعادلة الشهادة العربية، ثم الرجوع عنها مرة اخرى ، ولم يدر بخلد من يصدرون مثل هذه القرارات العشوائية أن المهاجرين السودانيين وحق ابنائهم في التعليم والتعلم هو من الحقوق الاساسية التي لاينبغي المساس بها أو النيل منها ، وانه حق مكتسب لهم بوصفهم سودانيين أجبرتهم ظروف الحياة الى الهجرة سعيا في طلب الرزق الحلال الشريف ، وانه لاينبغي التفرقة بينهم وبين رصفائهم في الداخل انطلاقا من حق دستوري ثابت وراسخ ومؤمن عليه في كافة الدساتير ومواثيق حقوق الانسان، وهو من الحقوق الاساسية التي تناولتها دساتير السودان المختلفة منذ الاستقلال ، واعني بذلك الحق في المواطنة والمساواة ، وعدالة وتكافؤ توزيع الفرص ، فلسنا شريحة قادمة من كوكب آخر بل سودانيون يضمنا وطن واحد وبلادنا تسعنا جميعا ، وماقدمناه لوطننا في اوج ازماته ومحناته المتعددة كفيل بأن نحظى بافضلية خاصة دون سوانا ، ولكن تبا لهولاء الذين يسعون لقتل طموحاتنا ، وهدر أمنيات ابنائنا وحقهم في التعليم الجامعي إسوة بأقرانهم بالداخل ، ومادروا تغير ظروف وبيئة الاغتراب ، ومدى المعاناة التي تثقل كاهلنا ، ومابذله ابنائنا وبناتنا من جد واجتهاد ومثابرة وتحصيل علمي تكلل بحصولهم على ارفع الدرجات العلمية في امتحان الثانوية ، وليتهم أتوا وشاهدوا تحول كل البيوت السودانية في المهجر في ايام الاختبارات الى ثكنات عسكرية غير مسموح بالاقتراب منها ، ومدى مايبذل من جهد ورهق وتعب من قبل الاباء والامهات لتوفير كل المعينات التي تساعد ابنائهم على التفوق والنبوغ والعبقرية ، وفي السياق نفسه أتحدى كل من اسهم في صياغة وعودة قرار الكوتة الاجابة إجابة صحيحة فقط على نصف اسئلة اختبار القدرات والتحصيل .
وبهذه المناسبة تحية من القلب للقلب لسعادة السفير حاج ماجد سوار وهو يعلن بشموخ وإباء رفضه لنظام الكوتة تضامنا مع اخوته المهاجرين ، وهذا من المواقف التاريخية التي سنحفظها لهذا الرجل الذي نعتقد أنه اتي في الوقت والزمان المناسب لمعاونتنا في انتزاع حقوقنا السليبة، وللاعلاء من قيم الاغتراب ، وتعظيم دور هذه الشريحة الهام في بناء الوطن واعادة صياغة المجتمع، ويكفينا فخرا اننا اصحاب متلازمة في ( الخلق والادب والدين والكرم والعقيدة والامانة والشهامة والنخوة) يعرفها عنا كل العالم والدول التي تحتضننا وتقوم بتوقيرنا واعطائنا قدرنا ومانستحقه بالفعل من الاحترام لاننا اهل لذلك بالفعل ونستحقه.
وفي سياق ذي صلة أقول لابد من وقفة شرسة من قبلنا جميعا ضد نظام الكوتة الذي لاندري حتى اللحظة حقيقة ماكنهه ؟ وماهي معاييره ؟ وما المقصود منه؟ واي الشهادات سيعتمد ؟ وكم النسب المئوية التي ستدخل في اطار المنافسة المتعلقة به ؟ ولم يتبقى على موعد اعلان القبول بمؤسسات التعليم العالي سوى ايام فقط ومصير ابنائنا المتفوقين لايزال مجهولا ومعلقا وتحت رحمة المتنفذين ومصدري القرارات العشوائية المرتجلة، وقد كان اعتقادي إن قرارا مثل هذا لن يسمح باعتماده من قبل الوزارة المعنية وعلى راسها وزيرة متميزة فكرا وعلما وخلقا ولكن يبدو أن من يصدرون القرارات لايشاورون أحد ، أما ان تمت المشورة فتلك كارثة كبرى.
المطلوب من كافة تجمعاتنا بالمهجر تشكيل لجان قانونية من قانونيين مشهود لهم بالتميز والكفاءة في مجال الطعون الدستورية ومااكثرهم لتنضم للجان التعليم الموجودة اصلا ، وذلك للقيام بتجهيز لائحة طعن دستوري بعدم دستورية قرار اعتماد الكوتة لاخلاله وتعارضه مع نص دستوري اساسي هو مبدأ المساواة والمواطنة وعدالة توزيع الفرص والدرجات والتكافؤ في المعايير اللازمة) وطلب وقف تنفيذ القرار مؤقتا الى حين الفصل في الطعن نظرا لما قد يترتب على تنفيذ وتطبيق القرار من آثار كارثية لايمكن تدارك عقباتها وماينتج عنها لاحقا في حالة صدور قرار بالغاء القرار – وفي تقديري إن كافة الشروط الشكلية والموضوعية المنصوص عليها في القانون الدستوري وقانون المحكمة الدستورية منطبقة ومتوافرة - يجب ان ننتزع حقوقنا انتزاعا ويكفي مااضعناه فمثل هذه الكتابات في ادبيات من يصدرون مثل هذه القرارات هي ترف فكري على الفضاء الاسفيري حسب اعتقادهم أو صعاليك الانترنت على حد تعبير بعضهم – مرة أخرى لا لنظام الكوتة ومعا قدما الى الامام للحرص على مستقبل ابنائنا ووطننا.ولترسيخ قيم ومعايير وثقافة الاغتراب الحقيقية

[قرضاوي]

#1035763 [إد. إسماعيل الشايب]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2014 10:17 PM
الخصم والحكم
في هذه المسألة:
المغتربون في خصومة!
مع من؟
مع لجنة القبول
عادة، يتحاكم المتخاصمان عند طرف ثالث، سمه قاضي، لجنة صلح، لجنة وفاق الخ ..
لكن حقيقة الأمر أننا أمام خصم هو نفسه الحكم ؟
وفي ذلك كل عدم العدالة وكل الظلم؛ والظلم ظلمات، حرمه المولى عز وجل على نفسه وجعله محرماً على عباده.
العدالة
أين العدالة ، وقبل ذلك ما هي العدالة في هذه القضية ؟
يمكننا هنا في هذه القضية أن نتحدث عن:

عدالة مطلقة
وعدالة نسبية
العدالة المطلقة
العدالة المطلقة هي أن يقبل أبناء المغتربين بدون إجراء أي معادلة، بأي من المعالجات خصم درجات، كوته إلخ .....

ما هي عناصر العدل هنا؟
مبررات العدالة المطلقة:
المغترب سوداني يؤدي وأدى التزامات وواجبات طوعاً أم قسراًً مساهمة وطنية، ضريبة قسرية غير مباشرة (تحويل إلزامي حتى اسمه يعكس ما بداخل من وضعوه)،زكاة، رسوم، وأخرى؛ هذا فضلا عن مساهماته التطوعية أريحية ووفاء وحبا.
الشهادة السودانية ملزمة لحكومة السودان اعترافاً بها بموجب ميثاق المنظمة العربية للعلوم والثقافة والتعليم التابعة للجامعة العربية.
طب الخرطوم الذي يتخذ معياراً، جرت العادة أن يدخله أبناء الخرطوم وبصفة خاصة المدارس المميزة كاليونتي والكمبوني والتعليم الافريقي والمدارس النموذجية(وهذه كلها مدارس أبناء الاغنياء والميسورين والوزراء؛

مبررات العدالة المطلقة مستمرة
ونسأل هل ميزتم بينهم وبين بقية الطلاب من الولايات الأخرى بالخصم من درجاتهم لأنهم تميزوا بسبب ظروفهم الاقتصادية/الاجتماعية المساعدة.
عناصر تقييم الشهادات والمعادلة: المناهج، توافر الامكانيات والتجهيزات والكتب والمعامل الخ...، كفاءة المعلمين وخبرتهم وتدريبهم، الامتحانات، التقييم والتقويم الظروف الاقتصادية /الاجتماعية، كل هذه خلافية ومعظمها سلبى فيما يتعلق بالسودان مقارنة بغيره من البلدان شئنا أم أبينا.
مسألة أداء أبناء المغتربين في الجامعات: كثير منهم الآن متفوقون. وما عادت الحجج السابقة باحتلالهم لفرص في الجامعات وإضاعتها على الآخرين سببا يجدي.

حجة عدد المتقدمين للقبول من طلاب الشهادات العربية ونسبتهم من الممتحنين في السودان مردودة، لأن العدد المتقدم قد جلس للامتحان في السعودية(مثلا) مع عدد مقارب للعدد الذي يجلس للامتحان في السودان (300000مقابل 250000) . وإن تميز الفا من طلاب الشهادة السودانية فلا عجب أن يتميز ألفان من طلاب الشهادة العربية لأن كل الظروف والمعطيات والعناصر المذكورة أعلاه في صالحهم، فهل هذا مبرر لنغبطهم حقهم في القبول في الكليات المميزة المرغوبة
وفقط لأنهم جلسوا للامتحان خارج الوطن؛ اليس هم أبناء السودان وربما فيهم نوابغ يعتز الوطن بهم وينتفع بهم.

العدالة النسبية
هي أن تكون هناك معادلة للشهادات العربية وغيرها بأي من المعالجات، ونحن نقبل بذلك.

لماذا؟
اعترافا بالشهادة السودانية رغم ما فيها من نقائص (يراها الآخرون فيها كما يرى أهل السودان نقاائص في غيرها)؛ ذلك لأنها الشهادة الوطنية ويجب أن نعتز بها .
ذكر بعض أعضاء اللجنة بأنه لو تم قبول أبناء المغتربين(هم أبناء السودان أيضاً) الحاصلين على درجات كبيرة بدون معادلة، فلن يتاح إلا لقليل من طلاب الشهادة السودانية فرص لدخول أى كلية مرغوبة .
نحن نعتبر هذا تنازل من المغتربين عن حقهم في العدالة المطلقة وقبول بالعدل النسبي شريطة أن:
لا يستفحل الضرر ويحيق بهم الأذى والظلم والإجحاف .
والمبدأ الشرعي هو“ لا ضرر ولا ضرار“.

تأريخ المعادلات والمعالجات
الآن، فلنتحدث عن المبادرات والمعالجات
بدأت المعادلة منذ وقت مبكر منذ الثمانينات( حديث الأستاذ مصطفى الماحي في ورشة العمل بالجهاز“31يوليو2003، تقرير إسماعيل الشايب حول الورشة صفحة 5).
دراسات ومقترحات المغتربين( في مؤتمرات المغتربين المتتالية )
مقترح الهيئة التطوعية لدعم التعليم العالي(شعبة قضايا تعليم بنء المغتربين) لمؤتمرالمغتربين 1996 بناء على طلب من رئاسة الجمهورية.

المبادرات مستمرة
ورشة العمل الشهيرة بقاعة الشهيد الزبير الأربعاء 30 اغسطس 2000 حول قبول ابناء المغتربين ( ضمن فعاليات مؤتمر المغتربين الرابع).
ورشة العمل بجهاز العاملين بالخارج حول معادلة الشهادات ومقترح الكوته 31 يوليو 2003.
اجتماع بعض مناديب المغتربين قبل اجتماع الوزارة مع لجنة القبول.
اجتماعات بمكتب أمين وزارة التعليم العالي( لجنة القبول مع بعض مناديب المغتربين الاثنين 11اغسطس2003 ).
اجتماع بعض مناديب المغتربين مع اللجنة بحضور الوزير من بعد ذلك.

مؤتمر الوزير لإعلان القبول 2003م
يقول المثل السوداني ” الراجل بيمسكوه من لسانه“ ونذكر أخينا الفاضل د. على بري بحديثه في ورشة العمل:
بأن ليس هناك اتجاه لحرمان أبناء المغتربين تحيزاً.
وأن ليس للتعليم العالي رأي أو قرار مسبق.
وأن المقترح الحالي (الكوته) غير ملزم لأي منا.
وأن المجال مفتوح لأي مقترحات و معالجات.
وأن ما نتفق عليه هو ما سيرفع للمجلس القومي للتعليم .
وأن الوضع الحالي معيب ولا يشبه السودانيين ويدل على العجز في معالجة قضايانا وأمورنا.
مؤتمر الوزير لإعلان القبول 2003 متمرا
وهل يحق لنا أن نتساءل هل أوفى أمين التعليم العالي بما وعد؟
صرح بعض مناديب المغتربين ( د.حسن عبد العزيز رئيس الجالية بتبوك) الذين حضروا اجتماعات ما بعد اجتماع مكتب الامين العام للتعليم العالي في 11 اغسطس و المشار إليه في تقريرنا ،و منها إجماع مع الوزير صرحوا بأن ما جاء في إعلان القبول لم يتفق عليه معهم و أن أبناءهم قد ظلموا خاصة من السعودية .
ورد الوزير بأنهم: إن لم يفعلوا ما فعلوا فسيظلم ابناء السودان؛ هكذا!
هل أبناء العاملين بالخارج ليسوا بأبناء السودان يا سيادة الوزير؟!

ملاحظات حول ورشة العمل 31 يوليو2003م للعبرة و التفاوض على بصيرة
أرجو الانتباه؟!
لم يشارك بعض أهم أعضاء لجنة قبول التعليم العالي المتشددين المستنفذين في ورشة العمل التي عقدت في جهاز العاملين الخارج في يوليو 2003م ؛ هل كان عدم حضورهم مقصودا؟
حتى لا يحسم الأمر كما وعد أمين عام التعليم العالي!
ويترك الأمر معلقاً، ويجس نبض المغتربين ويقيم موقفهم؛ ويستفاد من نقاط ضعفهم مثل عدم اتفاقهم على رأي أو خيار موحد كما حدث فعلا.

أرجو الانتباه ؟!
رفض التصويت على المقترحات( منها مقترح برفض الكوته قدمه إسماعيل الشايب) بحجة عدم إثارة الخلافات ولوجود أغلبية ميكانيكية من السعودية كما سماها بروفسير حافظ الشاذلي.
تلاحظ عدم اجماع أو اجتماع المغتربين من البلدان المختلفة بل المناطق المختلفة على رأي ومقترح نهائي لعدم التنسيق مسبقاً.
حضر الورشة الأمين العام للتعليم العالي والذي سردنا وعوده.

للعبرة والتفاوض على بصيرة في المستقبل
أيدنا نحن الذين حضرنا الورشة من السعودية الأستاذ الدكتور أبا سعيد ود . محمد عبد العال ود. الشايب مقترح عمان الذي قدمه الأستاذ الدكتور أحمد عبد الرحمن العاقب والمشابه لمقترح الهيئة التطوعية لدعم التعليم العالي الذي قدم عام 1996م .
قدم الأستاذ الدكتور حافظ الشاذلي المؤيد للكوته مقترح معدل لها من 5و2 إلى 3-5% (أي من 5و7 طالب إلى13طالب لطب الخرطوم!).
لم يتضح رأي محدد لمندوب اليمن.
منذ البداية اتضح عدم الاهتمام بوجود مغتربي السعودية إذ لم تحضر لهم كراسي في الطاولة المستديرة التي جهزت بأسماء مناديب معظمهم من الداخل وآخرين من الخارج ( تحديداً من اليمن، عمان والبحرين إذا اعتبرنا د.حافظ الشاذلي ممثلاً للبحرين).

ملاحظات حول ورشة العمل 31 يوليو2003م للعبرة والتفاوض على بصيرة مستمرة
كانت مشاركة مغتر بي السعودية بالصدفة إذ تواجد البعض في السودان وعلموا بالورشة قبل يوم من انعقادها وشاركوا فيها ولم يكونوا مخطرين بها كما لم تكلفهم أي جهة من السعودية بالحضور لعدم العلم بالورشة أصلاً.
أيدنا نحن من السعودية (أ. د. أحمد أبا سعيد، د. محمد عبد العال ود. إسماعيل الشايب ) الذين حضرنا الورشة مقترح عمان (مقترح الأستاذ الدكتور أحمد عبد الرحمن العاقب ) .
أختلف معنا د.حافظ الشاذلي و بالرغم من أنه عاد من الاغتراب إلا أنه يدعي تمثيل البحرين.
لم يتضح رأي محدد لمندوب اليمن وكان حديثه عاماً.

ملاحظات حول ورشة العمل 31 يوليو2003م للعبرة مستمرة
عدم أخذ موافقة البلدان الأخرى ( الأمارات ، قطر البحرين الخ....) على مقترحنا الحالي من السعودية يعني:
اتخاذ لجنة القبول ذلك ذريعة مفادها عدم اتفاق المغتربين على رأي موحد وتضارب مصالحهم في القبول مما يعني إنصاف بعضهم وظلم الآخرين.

للعبرة والتفاوض على بصيرة
مثلا، قد يتذرعون بحجة تضرر الطلاب من البحرين وقطر والإمارات، في حين أن معامل الضرب لقبول الطلاب من هذه البلدان كان ٌقبل الكوتة وبعدها:-
97-98% بينما لطلاب السعودية كان 6و88 %.
تعرفون لماذا؟
لأن المتقدمين من هذه البلدان أصلاً لا يشكلون منافسة تذكر على مقاعد طب الخرطوم أو الكليات المرغوبة الأخرى، إذ ان اعدادهم قليلة وأعداد الحاصلين منهم على نسب عالية (97% فما فوق) قليلة جداً ولا يؤثر على الكوته المخطط قبولها حتى لو قبلوا كلهم .
المقصود هو المال والغاية تبرر الوسيلة .
إذاً يكون التخفيض لطلاب السعودية تحديداً لحرمان عدد منهم من القبول في الكليات المرغوبة وتوجيههم للقبول الخاص المخطط (مورد مالي لا غنى عنه).
كل ما يقال عن مستوي الشهادات وماإلى ذلك حجج مزيفة وخادعة لتبرير قراراتهم وإنفاذ ما يرغبون فيه.
لو أن المستوى الأكاديمي هو الذي يهم كيف يقبل الأدنى مستوي علمياً، بسبب المال، مع الشطار ؟!

للعبرة والتفاوض على بصيرة
في قبول عام 2003/2004م وبعد كل ما تم من ورشة ولقاءت للمغتربين مع المسئولين ولجنة القبول ما تم لم يكن فيه أي عمل إحصائي؟ !
بموجب ما تم، قبل 8 طلاب من السعودية و12 طالب من باقي الدول، وبذلك ظلم طلاب السعودية لأنهم يمثلون 90% من المتقدمين من الخارج ( أي المفروض أن يقبل من السعودية 20×90÷100= 18 طالباً).
إذاً ًما تم كان فيه تحيز وحرمان متعمد لبعض أبناء السودان المغتربين، وأن هناك رأي مسبق هو:
أن تتم معادلة الشهادات فقط وفقاً لمعيار كلية طب الخرطوم وأن يحدد العدد الذي سيقبل فيها ( كوتة محددة كما اتضح من قبول هذا العام).
وكذلك جاءت لجنة القبول بما سمي التميز الثاني (5و99%) ليقبل عدد محدد أيضاً، في باقي الكليات المرغوبة في الخرطوم والجزيرة.
إن مقترح الكوتة نفذ فعلاً ولكن بزيادة أي 8% بدلاً عن المقترح 5و2% .
لم يتم اتفاق بين المغتربين واللجنة واتضح هذا من حديث الأخ د. حسن عبد العزيز رئيس الجالية بتبوك في مؤتمر الوزير لإعلان القبول ، والذي ذكر عدم اتفاق اللجنة مع المغتربين على ما أعلن وأنه ظلم للمغتربين عامة ومن السعودية خاصة.
حرم التميز الثاني( 5و99%) طلاب السعودية الحاصلين علي 49و99% من دخول الكليات التالية لأنه من بعد التميز تتم معادلة شهاداتهم/شهاداتهن بالضرب في معامل 6و88 أي تنقيص 4و11 درجة مما يحصل عليه الطالب/الطالبة الحاصلين على 100درجة.
49و99×88.6=88.05 والحد الأدنى لدخول الكليات التي سأذكرها في التالي أعلى من 5و88%:-

الحد الأدنى للقبول في الكليات المرغوبة
الكلية الحد الأدنى لدخولها
طب الخرطوم(هو المعيار) 91.5%
طب جوبا 9و88 %
طب الجزيرة بنات 7و89%
أسنان الخرطوم 9و88%
صيدلة الخرطوم 9و89%
صيدلة الجزيرة 1و89%
طب الاسلامية بنات 7و88%
طب الاسلامية أولاد 88.1%
صيدلة الاسلامية 0و88%
طب النيلين 6و88%
هندسة كهر بائية الخرطوم 9و90%
هندسة نفط الخرطوم 6و89%
هندسة كيميائية الخرطوم 1و89%

المقترحات والتوصيات
أن يبادر ممثلونا بدعوة شخصيات محايدة على سبيل المثال أهل الفكر والرأي والصحافة والإعلام ليكونوا شهوداً؛ وبالتحديد الأخ الأستاذ أحمد البلال الطيب صاحب برنامج في الواجهة والأخ الأستاذ حمدتو علي مختار رئيس لجنة حقوق الانسان بالمجلس الوطني وبصفته كان مسئولا عن مكتب الجاليات بجهاز العاملين بالخارج، وغيرهما ممن يرون من الساسة والإعلاميين .
أن يتوافقوا مع غيرهم على اقرار عدد محدد يقبل في طب الخرطوم ؛واقترح أن يكون45- 55 كحد أدنى، ذلك تحقيقاً للعدالة النسبية ومبدأ لا ضرر ولا ضرار، وبذلك نضمن قبول عادل أيضاً، عدالة نسبية وليست مطلقة لأبناء العاملين بالخارج في الكليات الأخرى المرغوبة .

أصل المشكلة: الخصم هوالحكم
الحل: المقترحات والتوصيات
بعد تقديم مقترحنا الاحصائي العلمي الرصين، القوي الحجة والبيان، والمقنع إلا لمن أبى أو في أذنيه وقر أو أنه أعمى بصيرة و متعامي؛
إذا لم تخرج الورشة بتوصيات ملزمة للجنة القبول،
فلابد من طرف ثالث نحتكم إليه وأرى أن يتم الآتي:-
جمع توقيعات من أكبر عدد ممكن من المغتربين وفي كل مدن وبلدان الاغتراب ويمكن الاستعانة بالجمعيات والهيئات والمنظمات القائمة.
عقد مؤتمر جامع وإشراك الجهات الأهلية وممثلين لاتحادات ومنظمات المجتمع المدني والمجلس الوطني ولجانه المتخصصة.
دعوة جميع فعاليت المغتربين وجمعياتهم لمؤتمر جامع هنا في لسعودية يحضره مندوبون من كل دول الخليج واليمن وليبياوغيرهالدراسة المشكلة وتوحيد الجهود في موجهة التعليم العالي.
رفع شكوى مع توصيات المؤتمر لرئيس الجمهورية وللمحكمة الدستورية ولديوان المظالم.

[إد. إسماعيل الشايب]

ردود على إد. إسماعيل الشايب
European Union [جاوس] 06-16-2014 12:59 AM
مع كامل الاحترام والتقدير للمغتربين سؤالي هو لماذا تضيعوا مستقبلكم ومستقبل ابنائكم وارجاعهم مره اخري ليدرسوا في الجامعات السودانيه التي لا حول لها ولا قوه ........... خمسه الف دولار تقري اولادكم في احسن الجامعات المصريه ولو ذدتوها حبه لحدي عشره الف او انتاشر الف بيجيبوهم عندنا هنا في جامعه هدرسيغيلد او برادفورد وفي كليات اقل من كده وتصنيفها العالمي احسن من جامعاتنا الاحسن جامعه فيها جامعه الخرطوم تصنيفها بعد الاربعه الف في العالم ..... مغترب مسنطيع مايبهدل بنته ولا ولده طوالي يشوف ليهو طريقه في بلد تاني ....... بس


#1035472 [الزول]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2014 03:19 PM
على كل المغتربين أيقاف اى دعم لحكومة السودان والعايز يودى ولدو او بتوا الجامعة فمصر أقرب وأرخص وخليهم النشوف من وين بدفعوا رواتب أساتذة الجامعات
والله لو كانت للمغتربين كلمة واحدة لجأت الحكومة بقيادة البشير بالبحث عنهم .. الى متى هذا الظلم

وياأيها المغتربين عليكم من اليوم بأيقاف اى دعم لحكومة السودان بل وأكثر من ذلك العمل على ايقاف اى دعم من الدول التى تعملوا بها ومحاولة ايقاف اى تعامل مع حكومة السودان والدول التى تعملون بها ففيكم العلماء وفيكم الأساتذة ولكم كلمة مسموعة فى هذه الدول .

[الزول]

#1035321 [ود احمد]
5.00/5 (1 صوت)

06-15-2014 12:59 PM
ضرائب قناة فضائية تحويل الزامي خدمة وطنية زكاة مساهمة وطنية دمغات رسوم مغادرة رسوم قدوم رسوم تجديد واستخراج جواز
كل هذه يدفعها المغترب طيلة السنوات الماضية
ماذا قدمت الدولة للمغترب
لا خطة سكنية. لا علاج لا تعليم للابناء بمبدأ تكافؤ الفرص للاسف المغترب في نظرهم بقرة حلوب والبقرة احسن لان صاحبها يعلفها لكي تاتي له باللبن الوفير
لكن نشكو امرنا لله وندعو الله ان يأخذ كل ظالم اخذ عزيز مقتدر اللهم اذقهم العذاب والويلات بقدر ما اذاقونا من الهموم والحسرات اللهم عليك بهم الله دمر ملكهم يارب العالمين

[ود احمد]

#1035231 [المشروع]
5.00/5 (1 صوت)

06-15-2014 11:36 AM
ما سليم ؟ ما لك قلتها بخجل كده ما تقول الحقيقة يا استاذ وبصورةواضحة ومفصلة وانت استاذ جامعة وتشريعي برلماني ويمكن للجنتك استدعاء وزيرة التعليم العالي ومناقشتها في الموضوع بصورة واضحة وليس التدخل للصلح بين الوزارة وجهاز المغتربين..
حتى البرلمانيين ما شايفين شغلهم

[المشروع]

ردود على المشروع
United States [حافظ] 06-15-2014 03:51 PM
ألا تعلم ان بروف الحبر زول بتاع اكل عيش ويتجنب المشاكل ويزوغ منها ولا يغرنك صـوته وتفاصـحه.. لقد سـئل يوما في عهد النميري ان يتولى الرد عليه في اجتماع له بالاساتذة ونميري كان عـنيفا (أرجل من صاحبنا هذا) فرفض الحبر بحجة ان المسلم لا يجب ان يعرض نفسه للتهلكة.. فقالوا له اعتبرها نوع من الجهاد ياشـيخنا.. فقال الحبر: ( أنا أفضـل الجهاد في الزوجة لأن فيه ثواب عظيم ويحفظ المسلم من الهلاك ويزيده من الذرية الصالحة)!!


#1035232 [ابواحمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2014 11:36 AM
نظام الكوتة ده شنو كمان

[ابواحمد]

#1035205 [حزب الراكوبة]
4.50/5 (2 صوت)

06-15-2014 11:14 AM
أهو كلام حبــر على ورق

[حزب الراكوبة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة