الأخبار
أخبار إقليمية
إغلاق الواتساب والفيس بوك... هل فيه منافع للناس والتغيير...؟
إغلاق الواتساب والفيس بوك... هل فيه منافع للناس والتغيير...؟



06-15-2014 01:03 PM
البراق النذير الوراق

(1)
جاء في الأخبار أن الحكومة السودانية بصدد التحكم في الفيس بوك والواتساب في السودان، في حين جاءت مطالبات من بعض الأئمة بإغلاق مثل هذه المواقع، وقد صرح في وقت سابق العديد من المسئولين الحكوميين والصحفيين الموالين للنظام، بعدم رضاهم عن المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الإجتماعي والتفاعلي، بسبب أنها تعمل على نقد النظام بطريقة يصعب التحكم فيها، وقد بادر بعض الصحفيين الموالين للحزب الحاكم إلى اجتراح مقترحات، تؤدي إلى الحد من انتشار هذه المواقع، وربما أصبحت بعض هذه المقترحات قيد التنفيذ! هذا خلاف محاولات تقليل حكوميين، من شأن الكتابة عبر الانترنت واعتبارها زوبعة في الأسافير لن تؤدي إلى ما يسعى له الثوار، وقد اتهمت الحكومة الأمريكية عبر تقرير لها نشر في أبريل من العام 2011، دولاً عديدة من بينها السودان، بمراقبة الاتصالات التي تتم عبر الإنترنت، في حين نفت وقتها الحكومة السودانية ذلك، وقالت على لسان خالد موسى الناطق باسم وزارة الخارجية وقتها، بأن أمريكا هي التي تقوم بانتهاك حقوق الإنسان السوداني بحرمانه من التمتع باستخدام تكنولوجيا الاتصالات الحديثة وفي الحصول على المعلومات من الانترنت، وذلك بتطبيقها عقوبات ضد السودان تحظر عليه استخدام تقنيات الحاسوب والانترنت(سونا للأنباء أبريل 2011).

حقيقة الأمر أن هذه المواقع، وبالرغم من أنها وفّرت المعلومة للعديد من الناس وساهمت في رفع الوعي والحساسية بالقضايا العامة، إلا أنها بالمقابل، ساهمت في تزايد الكسل بين الناشطين والمعارضين داخل وخارج السودان، فنجد الكثيرون آثروا متابعة أخبار المظاهرات والانتهاكات عبر مواقع التواصل الإلكتروني، وأغلبهم فضّل التعليق عبر هذه المواقع، مكتفياً بسبّ الحكومة وأفعالها، ومنصرفاً بعد حين، إلى شأن آخر. هناك أناس بالطبع لا تشغلهم الشواغل العامة وكأنهم من كوكب آخر، ولكن، ومع انتشار الأزرار الإلكترونية اليسيرة والطائعة في عمليات الكتابة والضغط والإرسال والمشاركة، أضحى التعامل مع الحراك السياسي والإجتماعي، نوع من الوجاهة الإجتماعية التي تخلق في سهولة، محللين سياسيين ومناقشين للوضع العام، دون بذل مجهود فكري يذكر، حتى إن البعض جعل مساهمته في العمل العام، عبارات يطلقها هنا وهناك دون فعل على أرض الواقع المهترئ والمتآكل يوماً بعد يوم.

في الواقع، إن النظام في السودان ومن خلفه أئمة السلطان، يرددون هذا الكلام، وعينهم الساخطة ترنو نحو المواقع الإلكترونية المفتوحة للتيارات المعارضة بالداخل والخارج، والتي ساهمت في أوقات سابقة، في توعية الناس بقضاياهم وفي إزالة الكثير من الغشاوة عن عيون الجماهير، وفي تثوير الناس وحشدهم في وجه الممارسات الباطلة للنظام وبعض أعوانه وفسادهم واستئثارهم بخيرات البلاد دون غيرهم من العباد. وبالرغم من ذلك، فإن مواقع التواصل الإجتماعي كانت أيضاً سبباً في تعطيل الحراك الثوري لأكثر من مرة خلال السنوات الماضية وساهمت بشكل جدِّي في ترويج الشائعات بين المحتجين، عبر تسريب المعلومات التي تؤدي إلى إفشال التخطيط للتجمعات والتظاهرات، كما أن جهات حكومية استخدمتها في تنفيس الشحن الإيجابي للجماهير الثورية، وذلك ببث أخبار متضاربة أو ذات طابع دعائي ومعلومات زائفة تخلق فرحة مؤقتة مؤداها بالتأكيد، تثبيط الهمم والعزائم.

أذكر أنه وفي بدايات انتشار الانترنت في السودان، كان التعامل مع المواقع الإلكترونية خصوصاً التفاعلية منها، يتسم بالجدِّية ذاتها التي يفترض أن تنتظم الصحف الورقية اليومية، وقد انتشرت إلى حين، مواقع تلتزم بنشر المقالات الفكرية والسياسية الهادفة والملتزمة، حتى أن بعض المواقع التي باتت اليوم مرتعاً خصباً للترويج للشائعات والأكاذيب، كانت في ما مضى، مكاناً مشرقاً بالأقلام الكبيرة والكُتّاب المنتجين؛ وقتها لم يكن الخاتم عدلان رحمه الله، يستحي من وضع اسمه بين عضوية هذه المواقع، ولم يكن البروفيسور عبدالله علي إبراهيم يتردد في أن يؤثر هذه المواقع على الصحف السيارة التي وقعت حينها في (قبضة الضبع). ولكن اليوم، أصبح مثل هؤلاء الكُتّاب وهذه الكتابات كثيفة الندرة، فالكتابة الجادة تضيع بين الهرج والمرج الذي ساد بعض المواقع الإلكترونية.

ولما سبق، فإن انتقاد مواقع التواصل الإجتماعي وما ينشر فيها لم يكن حكراً على الحكومة ومنسوبيها، بل كانت بعض الأقلام المعارضة بالمرصاد للكتابات المختلفة المبثوثة في فضاء الانترنت، خصوصاً إذا تباينت وجهات النظر السياسية، وكمثال على هذا الأمر، نشرت الأستاذة رشا عوض، مقالاً تنتقد فيه بعض الكتابات الإلكترونية المنسوبة لمعارضين، والتي قدحت في صدقية موقف الصادق المهدي من النظام، وقد ذهبت رشا أبعد من ذلك بأن أسمت بعض المعارضين ب" ثورجية الفيس بوك"، وفصلت في شرح الفرق بين " الثورجي" و" الثوري"، وقد جاء موقف الكاتبة هذا بعد أن انتاشت هذه الكتابات الإمام الصادق، واتهمته بالتآمر مع النظام، بل ذهب بعضها إلى اتهامه بأنه دائماً ما يساهم في تعطيل المدّ الثوري وخذلان الثورة، وهذه اتهامات ليست جديدة بالطبع. كتبت رشا عوض تعليقاً على هذه المواقف: لم يكن "السوس المدسوس" وحده من انحرف بموضوع اعتقال الصادق المهدي من مناسبة لمحاكمة الإنقاذ الى مناسبة لمحاكمة الصادق، وحصبه بالحجارة داخل زنزانته! والاجتهاد في تصوير الاعتقال كمسرحية! بل كان هذا مسلك كثير من "ثورجية الفيس بوك" ومسلك بعض العقلاء ممن لا شك في وطنيتهم وموقفهم المعارض للانقاذ وحماسهم الحقيقي للثورة، الذي يختلف عن الحماس المتصنّع كما هو حال"الثورجية". انتهى. ومع احترامنا لرشا ككاتبة متميزة، إلا أنها في خضم نقدها لهؤلاء، رمت بكلمات أبعدتها عن التحليل المتوازن لحالة الغموض العام الذي يكتنف الموقف السياسي ومواقف بعض السياسيين والناشطين في السودان مما أسهم في هذا التخبُّط، فقد افترضت أنها تجادل هؤلاء في إطار وضع صحي وشفاف، وغاب عنها أن مجموعات كبيرة من النشطاء الذين يكتبون على جدران الفيس بوك، تجاذبتهم المحن خلال سني حياتهم جلها أو كلها، بين لا لدنيا قد عملنا، وساحات الفداء، زخات الرصاص داخل المدن والشوارع التي تلونت بلون الدم في أكثر من مناسبة ولا تزال، وبين نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع ولترق كل الدماء، إلى آخر التُرّهات التي سادت خلال تسعينيات القرن الماضي وإلى اليوم، بالإضافة إلى السياسات الخرقاء التي استخدمها النظام كثيراً، لتغييب وتغبيش وعي الناس، حتى أصبحوا في حيرة من أمرهم بين من هو العدو ومن هو الصليح. وغني عن القول، أن هذه السياسات كانت سبباً في أن يسقط – ليس فقط العقلاء كما أشارت رشا- بعض السياسيين في الخداع المتواتر الذي يمارسه النظام، منذ أكذوبة التوالي، ومروراً باتفاقية القاهرة والاتفاقيات الثنائية التي بموجبها قُسّمت الأحزاب إلى أكثر من فصيل، ونيفاشا نفسها التي لم تسلم من عملية الخداع السياسي هذه؛ الإمام الصادق المهدي نفسه، سقط أكثر من مرة في هذه الخدعة(أنظر إتفاق التراضي الوطني بين حزب الأمة والمؤتمر الوطني 2006). كذلك غاب عن الكاتبة، أن الإنقاذ لم تعد هي مجموعة الضباط المتحالفين مع حزب الجبهة الإسلامية كما كان شأن الإنقلاب في أول عهده، بل عمل النظام على بناء عقليات أضحت هي نفسها إنقاذ، بحيث أصبحنا تحت رحمة إنقاذات شتى، وأضحي جمعٌ لا يستهان به من أبناء وبنات هذا الشعب، إنقاذيون بإمتياز حتى وهم في خندق المعارضة، إنقاذيون بسلوكهم وطريقة تفكيرهم، تتلبسهم الإنتهازية والتآمر ومراقبة الآخرين في أفعالهم وحركاتهم وسكناتهم، وتعلو همتهم في توزيع صكوك الكمال والطهر، إلى آخر الممارسات الفجة التي وسمت العهد الظلامي القائم، ويحضرني هنا مشهد البطاقات المختلفة ذات الترويسة المُخيفة والتي تُشهر في وجه سائق مركبة عامة، أو كمساري مسكين، حين يختلف مع أحدهم في التعريفة!. هذا الجزء من المقال ليس الغرض منه الوقوف مع أو ضد رؤية رشا عوض في تحليلها لهذه الظاهرة، ولكنه استعدالاً للمرآة التي ترى من خلالها هؤلاء "الثورجية" كما وصفتهم، وتبياناً للظروف التي تنتج مثل هذه العقبات التي يتنكبها هؤلاء الكُتّاب في سبيل مناقشة العمل العام عبر وسيلة الفيس بوك أو الواتساب.

إن من الدلائل القاطعة على عدم ممانعة حُكامنا اليوم بل دفع الناس دفعاً لأن يستخدموا مواقع التواصل الإجتماعي والتفاعل الإلكتروني، كأداة لتزجية الوقت ولتفريغ الشُحن الزائدة وتشتيت الانتباه عن الإنهيار العام القائم، أن بعض منسوبي الحكومة، شركاء أصيلون في الهرج والمرج الإلكتروني السائد، فنجد مثلاً اسماء معروفة ممن يدافعون عن الحكومة، ينشطون في ابتذال النقاشات الجادة والحوارات المثمرة، ويدعون الناس بالسر والجهر، إلى الإنصراف عن "هرطقات" السياسة والسياسيين المحليين، إلى مواضيع وقضايا لا تستهدف الواقع اليومي للمواطن السوداني، ولا تناقش معاشه في ظل " حكومة الظل الإلهي" الباقية بأمره تعالى!، فنجد هناك من ينشط في تبادل الرسائل الساذجة التي تدعو إلى المساهمة في نشر أحلام مريضة لأحد المهووسيين، يوعد عبرها من ينشرها بتحقيق رغبات وأُمنيات كامنة، ويتوعد من لا ينشرها بعقاب لحظي عظيم، وتتنوع الرسائل بين شتم للغرب وأعوانه، وملاحقة لزلات دولة اسرائيل و" عملائها"، وتبادل للصور والفيديوهات المبتذلة، كل ذلك حتى إن بعض الأصابع، تشير إلى جهات رسمية معلومة، بأنها السبب في نشر الكثير من الرذالات والرزايا، والمواضيع ذات الطابع الإنصرافي، هذا بخلاف الملاحقات المتكررة والمحاكمات والاستدعاءات للصحفيين الذين ينشرون أخباراً وتحقيقات ووثائق، تبين مواضع الخلل الكبير في النظام القائم وعدم رضاه عن أي استخدام جاد لهذه المواقع طالما أنها تُستخدم- أي هذه المواقع- في تثوير الناس وتنبيههم للخطر المُحدق ببلادهم، حتى ولو لبست ثوب العفة وتشرّبته.

في هذه الجزئية من المقال، حاولنا أن نبين بشكل واضح، موقف الحكومة الاستراتيجي المعادي لمواقع التواصل لإجتماعي والتفاعلي، وكذلك مواطن الضعف والفرص المهدرة التي تسم النشر الإلكتروني وبعض هذه المواقع ومن يكتبون فيها، وسنأتي في مقال منفصل للتفصيل أكثر في اعتماد هذه الإستراتيجية من قبل الحكومة والغرض الأساسي منها، ودور بعض الجهات المستفيدة من ذلك.

[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 7166

التعليقات
#1035631 [الزول الوسيم]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2014 06:50 PM
كدى خليهم اليقفلوها ساعه بس شوفوا كان ما اتقلبت

الشعب كلو بقى ينضف فى العدس (موبايلات الجلكسى) تلقى الواحد ولا الواحده فى المواصلات فى مكان العمل وقت الاكل وقت النوم ( ياخ ديل ما بينوموا ) هاك يا واتساب ولا فيسبوك وفى شنو كلام فارغ لا فيه علم ولا حاجه

[الزول الوسيم]

ردود على الزول الوسيم
United States [كتاحة امريكا] 06-16-2014 09:12 AM
دا الشغل

ناس تحلل يسرقوا ونحن في الفيس ومع التيس والفارغات


دا الشغل


عمل اسلاموفيا كبير من اجل تضليل الشعب المسكين



تسقط الاسلاموفيا


#1035621 [الف مبروك]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2014 06:37 PM
الف مبروك
لشباب السايبر

هذه شهادة نجاح للوسائل الالكترونيه
هي الاكثر قرا وتاثيرا

اما اعلام الكيزان ففاقد المصداقية
اكبر صحيفة لا تطبع اكثر من 7 الف نسخة!!!!!
قنواتهم نسبه مشاهدتها من غير برامج الترفيه تكاد تكون صفر

يريدون تقييد الاعلام الالكتروني لاخفاء فسادهم وسرقاتهم وجرائمهم!!
وسيسقطهم الاعلام الالكتروني

[الف مبروك]

#1035599 [سامي]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2014 05:53 PM
يجب اغلاق منافذ السرقات وبيع اراضي الدولة والقضاء على الفساد قبل اغلاق اي واتساب . الواتساب تقنية اتصالات اغلاقها او عدم اغلاقها هذا ليس الموضوع . الموضوع في الفساد الذي انتشر في البر والبحر وازكم الناس . يعني الناس عاوزة تأكل واتساب .

[سامي]

#1035523 [نكس]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2014 04:24 PM
مافي علاقة بين امتلاك المعلومات للعامة وخروج الناس في ثورات - فالمعلومة محدودة الفعل وقد ينتج عنها رد فعل مغاير تماما - واغلاق مثل تلك المواقع بيدل علي جهل الحكومة في التعامل مع الاعلام الاليكتروني - اما مسالة خروج الناس للشارع فالسوداد الاعظم من الشعب السوداني لا يتعاملون مع النت اصلا - لكن سياسة القمع بشقيه المباشر باستخدام الالة العسكرية وغير المباشر بشغل الناس بمعايش اليوم مكنت من روح احباط وانهزامية للمواطن ياتي دور المعارضة لضخ الروح في الجسد السوداني وبقاء الحكومة او زهابها مرهون بمدي وعي المعارضة بالطرق الكفيلة بالحراك الشعبي والتي اعتق ان النت يمثل جزء صغير جدا منها وغير مؤثر اطلاقا حتي ثورات الربيع العربي لم تكن ثورة نت لكن ستخدم فيها التواصل لتفعيل الثورة -

[نكس]

#1035500 [kori ackongue]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2014 03:53 PM
You people, the supporter and the cheaters who just want to fill their appetites with the lusts and gains when you master, the sick and dying king of thefts and lies. Have you had any magic hands of haring the discovery and the very advanced systems of communications technology? Have you had 0.000000000000001% of the mind that could make it easy for over 7,000,000,000 people around the world to have options and accessibility to the computer recreated systems of websites and internet other facilities to claim being able to close those sites, for others use while the people who are actually enjoying this kind of so complicated and advances communication systems in Sudan do not exceed 1,500,000 people as maximum estimated figure or less than that at all?? Why are you cheating yourself and cheating others while from the top officials to the blessed followers you have had enjoyed laundry of money through this system and you have had become richest officials and the business men in Sudan???! Is that because the news of your reality as great thieves and liars in the name of Islam have started to be spread like the burned dry grass by that fire of killing insects of thefts, morally and through courts actions shortly?? Why Musa or Yasser fearing and speaking like that against the source of offering them that privilege of using the media technology???! Didn't your regime started by vowing to crush down and invade USA which you were singing that the wrath of it has become nearer??? Where are these and those songs of threatening the world and USA to nearer her pain during early 1990s and now you are crying that the violation of communication rights of the country is caused by USA??! Are you fearing of less than 25,000 young writers in that global used Facebook and other vastly information dissemination media within the internet coming from inside Sudan to enable getting rid of you???! From who, are you fearing like that, exactly while you’re dying with your king of the blasphemous stated that "We have taken this regime by force and whoever wants it has to come and take by force"? Are the media used channels so powerful like that to think that they are coming to take power by force from you and that usage is the ever dangerous weapon to disclose your nasty and in human deeds??! The snaring creatures in your total being rulers, you are the great liars and thieves and that will not make you able by any means to cut off using this communications system. Turkey as the great country in the middle east tried that, but because it has freedom, somehow real democracy and free judiciary system the action of the government was aborted, but what about you my idiots and the ever stone age and the back warded system of ever fanatic and terrorists cadre to rule people and curb their basic rights of expression???! Let us see if you are the masters of these websites and the Facebook systems???! Is that because of the luxurious seats you have had stolen them and that brilliant and so gardened villas which you have constructed them from the blood of the poor custodian Sudanese, whom you have had cheated them in the Name of Islam and False Faith full claims, thinking that allowing them to use that media will creep your danger of losing the huge known and the hidden properties somewhere???!
It is the first time for me to learn men of God fear the world created media system personally. Imams of Sudan; the spiritual leaders (Muslim Scholars of Sudan) to declare in their Mosques that the media is danger to them means that they do not fear from God, but fear from the technology of the world creation. That is typically funny to come from the Sultanate Religion Advisors of Sudan, who are normally talking when they like to be given big envelopes, full of money of defending the wrongs and rights of the Dictators of Sudan. Useless advisors who are quick to respond to the ruler in violating the ordinary peoples’ rights but un-able to say fair words of religion to face the un-just ruler, their blessed master of genocide, thefts and lies. Very shameful and ignorant people in their total being and forever and ever.

[kori ackongue]

#1035481 [ابكي يا وطني الحبيب]
5.00/5 (1 صوت)

06-15-2014 03:27 PM
الواتساب والفيس بوك تقنية امريكية والتحكم فيها لا يتم الا عبر اجهزة امريكية المنشأ ، هذه التقنية يمكن ان تصل لجماعة الاوثان الوطنية عبر فسادهم المعروف لكن امريكا سوف لن تسكت الا عبر تنازل وابنزاز كبير!!

[ابكي يا وطني الحبيب]

#1035463 [بومدين]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2014 03:09 PM
مواقـع التواصل الاجتماعي سمة الـعـصـر ..
الـعـالـم لـم يـعـد ( قـريه ) أو ( شـقـه ) الـعـالم صار صـديقك الـذي تلف زراعـك حـول عـنقه وأنتم تسيران مـعـا .. لتصل مباشرة الـي أذنه وعـينك فـي عـينه ..
مـن الـصـعـب ان لـم يكـن مسـتحيلا حـجب هـذه الـمواقـع ، هـذا إذا إسـتسـهـلـنا السـباحة عكس تيار جارف ..
يظـل الـتسـائل عـن كيفية اسـتخـدام هذه الوسـائل فيما هو مفيد .. لايسـتطيـع أحـد إنكار الـدور التوعـوي الـذي تلـعـبه هذه والوسـائل ..

وفي كتابه الصادر حديثاً، « وسائل التواصل الاجتماعي ودورها في التحولات المستقبلية : من القبيلة إلى الفيسبوك » ، يفتح الدكتور جمال سند السويدي أفقاً طموحاً للبحث في هذه الظاهرة الجديدة ..

وفي رؤية استشرافية من المؤلف ، يقول في مستهل كتابه الحالي ، إن ما يتناوله من تطور دور وسائل التواصل الاجتماعي في المستقبل ، وما ستفرضه من تغييرات على كثير من المسلمات الراهنة ، سيصبح في الغد واقعاً معاشاً يلزم التعايش معه دون صدمة معرفية أو إشكالية في التعامل .
فقد أرست التكنولوجيا الرقمية قواعد ثقافة إلكترونية عالمية ، وتجلى الربط بين تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في ظهور وسائل التواصل الاجتماعي التي أسهمت في تشكيل اتجاهات الرأي العام وبناء المواقف والآراء حيال مختلف القضايا والأحداث .
يتصف عصر التواصل الاجتماعي التقني الذي يعيشه العالم حالياً بانتشار « الشعور بالذاتية » ، وبقدرة الفرد على التأثير في عالم مفتوح ، من خلال وسائل تعبير منخفضة التكلفة وواسعة الانتشار ، كما يتسم بالتنوع « اللامتناهي » في الرسائل الإعلامية والمحتوى الإعلامي .. ما يجشع الفرد على الاتصال بالعالم الخارجي وبناء منظومته التفاعلية ، والدخول في روابط عـابرة للحدود .

فوسائل التواصل الاجتماعي تسهم في تسهيل التعارف والتواصل بين البشر ، وتمكين الأفراد من طرح آرائهم وأفكارهم دون أي وصاية ، وهي تمثل ملاذاً للأقليات التي تحاول الاستفادة من هذا الفراغ الافتراضي ، فضلاً عن دورها في نشر الوعي وتسهيل تداول المعلومات والأفكار .
وبشكل عام فقد أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي « منبر من لا منبر له » ، فكل من يعجز عن اعتلاء أي منبر إعلامي ، يستطيع بث ما يريد من رسائل ليستقبلها متابعو وسائل التواصل الاجتماعي التي جعلت المستخدم « مراسلاً إعلامياً » ، سواء في نقل الأخبار والصور الفورية من مكان الحدث ، أو في التعبير عن مواقفه تجاه الأحداث الجارية .

وكما يوضح المؤلف ، فإن الخصائص المميزة لعصر التواصل الاجتماعي التقني ، أسهمت في إحداث تغييرات بنيوية ؛ بما في ذلك إيجاد علاقة طردية بين حرية الأفراد وبين استخدام مواقع التواصل الاجتماعي ، لدور الأخيرة في رفع الوعي السياسي بصورة غير مسبوقة ، ولأثرها الواضح في تشجيع الناس على المشاركة السياسية ، وفي زيادة دور المؤسسات الإقليمية والدولية في تشجيع الأفراد على المشاركة في صنع السياسات العامة لبلدانهم ، فضلاً عن إسهامها في زيادة قوة المجتمع المدني وقدرته على تخطي القيود والموانع .

يرصد الكتاب أهم التأثيرات التي أفرزتها وتفرزها وسائل التواصل الاجتماعي ، وذلك للوقوف على مدى أهمية هذه الوسائل وحدود تأثيرها في توجيه الرأي العام وتشكيل القناعات والاتجاهات لدى الشرائح العمرية للمستخدمين .

ويذكر أن ظهور المطبعة والصحيفة غيّر طبيعة النقاش السياسي ، ثم أتاح الراديو والتلفاز ، في وقت لاحق ، للقادة السياسيين إمكانية التحدث بشكل مباشر إلى الجمهور ، وعلى نحو مماثل تحدث مواقع التواصل الاجتماعي تأثيرات كبيرة في المجال السياسي ؛ فللمرة الأولى أصبح بإمكان السياسيين متابعة ردود الأفعال الفورية على قراراتهم ومشاهدة استطلاعات الرأي الآنية حول تصريحاتهم ، وبات الاقتراع في الانتخابات متاحاً عبر الإنترنت ، والتي أثبتت أنها وسيلة تغيير أكثر فاعلية من بقية الوسائل الإعلامية الأخرى ، إذ من شأنها إيجاد بيئة فكرية تفتح المجال أمام التغيير وتوليد الضغوط السياسية ، فهي نفسها ذات طبيعة ديمقراطية قادرة على تحقيق المشاركة الشعبية .

إلى ذلك ، يسجل الكتاب تأثيراً سياسياً آخر لوسائل التواصل الاجتماعي ، ألا وهو تنامي عدوى التغيير وتنقلها عبر الحدود الجغرافية ، ومن ذلك تأثير التغيير في تونس على الوضع الداخلي في دول عربية أخرى ، مثل مصر وليبيا واليمن ، حيث استفاد الشباب المصري عبر وسائل التواصل الاجتماعي من تجارب نظيره التونسي ، كما لاحظنا كيف ترددت الشعارات ذاتها في ميادين عربية عدة بفعل لقطات مصورة تبادلها مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي ، وتناقلتها شبكات التلفزة الفضائية ، كما وفّرت مواقع التواصل الاجتماعي لحركات المعارضة فضاءً رحباً لنشر أفكارها والترويج لمواقفها .

وبشكل عام يمكن القول ، كما يؤكد المؤلف ، إن وسائل التواصل الاجتماعي باتت بمنزلة .. القوة المجتمعية الضاغطة .. لمصلحة مخططي السياسات وصانعي القرارات أو ضدهم ، إذ بمقدور هذه الوسائل تعبئة « الحشود الجماهيرية » الإلكترونية الهائلة ، تأييداً أو معارضة ، وبالتالي فقد أصبحت لاعباً رئيسياً في المعادلات السياسية داخل الدول وخارجها .

[بومدين]

#1035409 [خالد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

06-15-2014 02:19 PM
السؤال لماذا ساهمت هذه المواقع فيس وواتس اب في تعليق الانتفاضه في السودان بينما في مصر وتونس لعبت الانترنت دور في توجيه الثوره وتفاعلها ونجاحها؟
لايمكن ان نضع اللوم علي الشباب لانكم انتو يامثقفين ما ساهمتوا في استخدام هذه التكنلوجيا لصالح الانتفاضه..
فالانترنت ليس كلها شر بل قد ساهمت كثيرا في توعية الناس وكشف الانقاذ .. فلولا الانترنت لماهبت انتفاضة سبتمبر .. فمتي انتفض السودان علي الانقاذ قبل سبتمبر؟ حتي نزعم ان الانترنت اقعدت الشباب وجعلت حراكهم داخل الكيبورد فقط؟

[خالد حسن]

#1035353 [ودالنيل تمساح]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2014 01:28 PM
نظام متخلف وعايز برضو يخلى الشعب متخلف اكتر
لحدى هسه كتير حتى من الطبقات المتعلمه ماعارفين
كيف يتعاملوا مع التكنلوجيا سواء
فيسبك او تويتر او تانقو او حتى الايميل
حيجى يوم وحنندم
لاننا حنكون فى مؤخرة البشر فى التكنلوجيا
التكنلوجيا وسعت الصناعات سهلت طريقة العمل الشاق
انحنا مختاجين للتكنلوجا اكتر من اى شئ
صاح العصبة الحاكمه كلما ابعدت الشعب من التكنلوجيا كلما
حكموا اكتر لكن حيكموا شعب خاوى
والدلائل واضحه هسه
ليه كده
لكن اذا كان لحدى هسه انحنا بنشتكى من ابسط متطلبات الحياة
الصحة التعليم الطرق
دى حاجت معظم الدول طلعت منها انحنا بنحارب فى التكنلوجيا
حتى اللحظه وزاء ماعارفين يتعاملوا مع الكمبيوتر
بكتبوا فى ورق وفوايل

[ودالنيل تمساح]

ردود على ودالنيل تمساح
[دكتور/ عكاشة] 06-15-2014 04:05 PM
ياود النيل تمساح انت بتكلم في منو انت بتتكلم بلغة ديناصورات منقرضة لا يفهمها هذ النظام الجهلوي كل ما يعرفه تدمير الشعب او تخلفه او اذلاله او حتى اغتصاب بناته من اجل بقاءه في سلطة غصبا عن ك س م الشعب السوداني ويكفي نهب ثرواته وخيراته الى دول اخري ليستفيد منها شعوب اخرى للكسب الرخيص لو اوقفوا الواتساب والفيسبوك لا يستطيعوا حجب التنقو والفايبر ولو حجبوها لا يستطيعوا حجب المكالمات الاعتيادية والرسائل القصيرة ولو حجبوها احسن اتصالات تقفل شركاتها بدل ما يقعدوا يهشوا في الضبان ولتكن الفضائيات التلفزيونية وهل يا ترى برضو حا يغلقوها عشان كدا نحن نبحنا في مواقع الراكوبة وبشدة بفتح قناة شعبية معارضة لفضحهم وانا حاولت فعلا فتح قناة لفضح النظام ووجدت دعما خليجيا ومن بعض رجال الاعمال ولكن رفضت سلطات اثيوبيا بالموافقة على الترخيص وانوه بان الدعم ما زال متوفرا ولكن بعد تغيير محل اقامتي هنا في اثيوبيا الى اي دولة اوروبية تحترم حقوق الانسان فصبرا شعبي الكريم الا ان النصر لقريب



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة