الأخبار
أخبار إقليمية
في الأزمة السودانية..الترويكا الغربية بحاجة إلى انضمام السعودية ومصر بفقه الضرورة!
في الأزمة السودانية..الترويكا الغربية بحاجة إلى انضمام السعودية ومصر بفقه الضرورة!
في الأزمة السودانية..الترويكا الغربية بحاجة إلى انضمام السعودية ومصر بفقه الضرورة!


06-16-2014 03:50 AM
أثبت التاريخ ، أن الحوار الذي ينطوي على أصوات فقط من الخرطوم أو من الأحزاب التقليدية لا يمكن أن يسفر عن النتائج المرجوة من شعب السودان..

محجوب حسين


■ إذا كان هناك قاموس يحدد التصنيف والتقييم فإن الرئيس السوداني الذي أركبته «المجنزرة الملتحية» مقاليد الحُكم لتنفيذ مشروع إسلامويي الخرطوم عام 1989 المرتكز على تنمية وإشاعة عقل الفشل في فساد أخلاقياته وميكانيزمات عمله السياسية والاقتصادية الواقعة ضمن سياق مؤامرة فكر النصب المفتوح على الدولة، من أجل تحقيق أعلى قدر من الذاتية ومراكمتها على حساب حقوق العامة، فإن الرئيس السوداني يُصنف طبقا للمعايير الأفريقية بأنه «المقبول والحاكم الراشد القوي الذي حكم وقيًد شعبه لمدة ربع قرن وكرس منهجا لسرقته، إنه إمبراطور القارة بدون منازع، بحيث يجب أن يحظى بتمثال يتم نسخه ويوزع في العديد من عواصمها لاعتباره ظاهرة سودانية قلما تتكرر في التاريخ الأفريقي».

فيما تصنيفه عند شعبه آمر آخر يكفي أنه يشار إليه بـ»الأسوأ»، أما في التصنيفات الغربية وعلى ضوء معايير حكمها فهو ديكتاتوري لنظام حكم موغل في الفساد وليس هناك حيز للحريات، مع انتهاك لحقوق الإنسان واغتيال للرأي الآخر وانعدام لأي مساحة من الديمقراطية في نظامه، فغير أنه مرفوض من لدن شعبه فهو مجرم ارتكب جرائم يعاقب عليها القانون الجنائي الدولي، ومطالب بموجبها المثول أمام هيئاتها العدلية المعنية، كما يعتقد أيضا على نطاق واسع أن حوالي مليون شخص قتلوا من أجل تعضيد حكمه الوحشي الذي استمر خمسة وعشرين عاما بالتمام والكمال.

إلى ذلك، وفي ظل عدم ملائمة نظامه للشروط الدولية والإنسانية، بل تجاوزه لها في تمادي وإصرار واضحين، نجد أن الغرب وبغض النظر عن ضغوطه الشكلية هو الأكثر عطاء معه لأنه الأكثر رعاية وتعاونا مع الغرب وفي العديد من المجالات المعلنة والمسكوت عنها، مستفيدا من إزدواجية المعايير الغربية ومسارها في العلاقات الدولية المرتكز على تحقيق المصالح والانتصار لها أكثر من القيم المرفوعة غربيا، ويخطئ من يظن أن الرئيس السوداني، كما يقول عن ذاته بأنه «متمرد» على السياسات الغربية، بل هو أكثر رئيس سوداني خضع وخنع للسياسات الغربية في تاريخ السودان الحديث، في ظل افتقار نظامه لكل أركان المشروعية الوطنية والشرعية الشعبية، لذا نجده المنفذ لكل الشروط والمطامح الدولية في السودان، ولولا هذا لما بقي البشير ربع قرن من الزمن وهو في تماد إجرامي مستمر، بدون مساءلة، بل يثق في خطواته الإجرامية كلها، لأن المؤكد في الحالة السودانية أن شروط التغيير الداخلية مكتملة وناضجة في ظل عدم اكتمال الشروط الدولية، وهي معادلة تبرهن على أن الشروط الدولية، كمحدد، أكثر أهمية من المحددات الداخلية لتكملة دائرة التغيير في السودان. أما على مستوى الخطاب السياسي المستشف في إيحاءاته غير التصالحية أو العدائية بين الغرب والنظام السوداني، فهو فقط لملء الفراغ السياسي قصد أن تجد الأطراف الأخرى ما تلهو به أو تستهلكه بعد سقوط الدين والأيديولوجيا المرتبطة به من الحاكمين الذين تحولوا جميعا إلى شبكات تتصارع حول الفساد في الدولة!

الجديد في مسألة الموقف الدولي تجاه الخرطوم، أصدرت الترويكا المكونة من وزير الخارجية الأمريكي والنرويجي والبريطاني بيانا حول تطورات محطة الأزمة السودانية حاليا وقضايا السلام والحرب ومبادرة الحوار الوطني التي أطلقها الرئيس السوداني في الأشهر الماضية، والانتكاسات التي عرفتها في انقلاب النظام نفسه على أهم أسسها وهو أس الحريات المتراجعة دوما.. ويلحظ في البيان أنه غير نمطي وخرج من عباءة كلاسيكية اللغة الدبلوماسية المتعارف عليها التي غالبا ما تعبر عن مصالح الأطراف الدولية التي أصدرتها إلى رسم «خارطة طريق»، هذه الخارطة كما تبينت من بعض فقرات البيان أنها قدمت أهم نقطة مفصلية في الازمة السودانية حتى تتطابق كل الرؤى، والامر يتعلق بتعريف جديد للأزمة السودانية، لأن تعريف الأزمة نفسه يشكل معضلة سياسية كبرى في البلاد، وبالتالي إعادة تعريف الأزمة من طرف المجتمع الدولي، استنادا إلى طبيعة الحراك التاريخي الذي جرى في السودان خلال العقدين الماضيين، هو اعتراف صريح بأن الحلول القديمة ما عادت ذات جدوى، وهذا معناه بالضرورة إعادة هيكلة الدولة من جديد نحو الحل الشامل والبنيوي، وهذا لا يتم إلا بمشاركة شركاء أساسيين/ مغيبين عن المشهد، بل هو اعتراف دولي بلاعبين جدد، وأعني بهم شعوب المحيط السودانية في رؤية لمشروع وطني جديد، كذلك يقرأ في البيان أن هناك نقدا لعقلية قوى التمركز في احتكارها للحقيقة الوطنية.

وفي أدب سياسي غير مألوف يدعو أو يتحدث البيان عن «قادة» السودان وليس»قائد» السودان ويقول «…. كما أثبت التاريخ ، أن الحوار الذي ينطوي على أصوات فقط من الخرطوم أو من الأحزاب التقليدية لا يمكن أن يسفر عن النتائج المرجوة من شعب السودان.. إلخ»، لذلك نرى أن المطلوب عاجلا الضغط والعمل في أن يتطور هذا البيان إلى وثيقة دولية تتبناها القوى الدولية والإقليمية، ومن أهمها انضمام مصر والسعودية إلى هذا الخارطة، وتتم بلورتها في شكل قرار يصدر من مجلس الأمن ويؤسس لمؤتمر دولي يلزم جميع الأطراف بالجلوس والحوار تحت إشراف المنتظم الدولي، وفي آجال لفتح الصندوق الأسود السوداني بعلله الثقافية والفكرية والاجتماعية والجهوية والعرقية والدينية، لغاية مشروع وطني ديمقراطي جديد أهم بنوده تفكيك بنية سلطة التمركز السودانية.

٭ كاتب سوداني مقيم في لندن


محجوب حسين


تعليقات 8 | إهداء 1 | زيارات 11063

التعليقات
#1036915 [سوداني بس]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2014 10:25 PM
كمان جابت ليها هدايا بختك تضحك سااااي
هسي مرت الوليد دي ماخاشا ليها في بنطلون!!!
وﻻقيتا وتقول لينا اللبس الفاضح القانون بحاسب عليو!!

[سوداني بس]

#1036734 [ayman]
5.00/5 (1 صوت)

06-16-2014 05:11 PM
مصر التحل مشاكلها اولا

[ayman]

#1036328 [دفع الله البدوي]
5.00/5 (1 صوت)

06-16-2014 11:41 AM
نحن ضد حكم الكيزان وضد اي تدخل خارجي في حل مشاكل السودان كفاية ذهاب الجنوب قال مصر قال ..مثل مصر التي توجد اسلحتها علي قري النوبة وتحتل حلايب الان ليس لها ان تلعب اي دور الا في خيال المحتلون نفسياوفكريا

[دفع الله البدوي]

#1036297 [العنقالي]
5.00/5 (3 صوت)

06-16-2014 11:25 AM
كلام ما مظبوط
مفيش جديد, نفس اللغة الباردة
ومحاولة اقحام مصر والسعودية فى هذا المستنقع لن تنجح الآن لانهم اصحاب اجندة ولديهم مشكلة مع تيار الاسلام السياسي اضافة الي انهم سيطالبون الانقاذ بدفع اثمان سياسية باهظة ليقبلوا مثل هذه الخطوة الداعمة لهم
مصر ستطالب بمزيد من الانبطاح حول مسالة حلايب , وستطالب ايضا بموقف سوداني مختلف حول سد النهضة’ موقف مؤيد لمصر علي طول الخط حتي لو قررت ضرب السد!
والسعودية ستطالب بطرد ايران, وبضمانات امنية قبالة سواحله
من ناحية قد يقبل هؤلاءالاغبياء الفكرة ظنا منهم ان حوار تضمنه اوربا ومصر والسعودية قد يجلب لهم بعض الدعم ويدخلهم الي نادي دول العالم الطبيعية ويثبتهم عدة سنوات اخري
حاجة تقرف والله , والاخوة قادة السودان ادعوهم للانتحار جميعا

[العنقالي]

ردود على العنقالي
[halfaa] 06-17-2014 02:17 AM
صح لسانك اخوي فعلا دي واقع حقيقي


#1036261 [العمده]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2014 10:53 AM
يا جدنا عمر .. دا الوليد بن طلال ...وليس الوالي ... وزوجته اميره الطويل .. اما البشير لو لحس كوعه بنعرس ليه اختها هههههههههههههههههههه.

[العمده]

ردود على العمده
European Union [سوداني بس] 06-16-2014 10:27 PM
ههههههههههه قوية


#1036154 [ساهر]
5.00/5 (2 صوت)

06-16-2014 09:46 AM
هل أنت حالم؟ هل أنت بوهيمي؟ هل أنت تعيش في كوكب غير كوكبنا؟ هلا شوتك شموس السودان ذات مرة؟ هل انغرزت أشواك السنط والطلح في قدميك ذات مرة في أي بقعة من السودان؟

هل أصبح السودان جمهورية من جمهوريات الموز تحدد مصيره ومستقبله ترويكة أوروبية بمشاركة مصرية سعودية؟ هل هان عليك السودان لهذه الدرجة حتى تصدق وتتشدق بمثل تلك الترهات؟ ألم تقرأ التاريخ القريب والبعيد؟

استاذ محجوب، لقد خلطت خلطاً عجيباً بين السودان وحكومة السودان. اقول لك: انقرع. والله لو كنت تظن أن مثل هذه الأمور سوف تطبق وتمرر على السودان فأنت واهم، وتعال قابلني في كاودا.

[ساهر]

ردود على ساهر
European Union [السماك] 06-16-2014 10:38 PM
يا ساهر إنت مسكين ساكت .. وتعليقك ده يدل على بؤسك والحقد الذي الذي يغلي فيك تجاه مواطنيك من السودانيين .. وإنت حتشوف الناس ديل حيحكموا السودان أم لا مادام الشغلة سلاح ودواس .. أمثالك من الجلابة ومشايعيهم من كلاب الأمن من شدة عجزهم وخوفهم بيمشوا يخموا مرتزقة عشان يجوا يحاربوا بيهو ترى أيه مستقبلهم؟؟؟ الجلابة كانوا بحاربوا بالنوبة والبقارة .. والنوبة صاروا في الخندق الآخر والبقارة صاروا بحاربوا عشان عندهم هدف .. يمكن هدف فايت السواهو محمود ود أحمد في بعض ديار الجلابة ..

كلام اللي زيك ما يستحق الرد أو التعليق .. لكن نحن ترى كلنا سودانيين قبلنا ولا أبينا .. وإالزيك حقو يشوف واقع ناسو بعدين يكتب.

United States [أبوسارة] 06-16-2014 11:15 AM
يا ساهر يا خوي ديل ناس وهم. لقد خربوا بيوتهم بأيديهم. بدل ما يلتفتوا إلي إصلاح حال مناطقهم قالوا عايزين نحكم السودان!!!!.


#1036042 [شاهد اثبات]
5.00/5 (2 صوت)

06-16-2014 08:00 AM
وهل في برنامج افضل من نيفاشا ودستور 2005 المرقو ليها الملايين في الخرطوم وسجلو ليها 18 مليون في انتخابات 2010 يا محجوب حسين؟؟؟ لاننا عمرنا ما احترمنا الجنوبيين ولا افكارهم النيرة وصلنا هذا لحضيض

ولازال التضقيل بمعارضة السودان القديم مستمر عبر المسلسلات المكسكية المدبلجة ويعول عليها الكثير من اهل اليسار البائس والمغبيبن الما اتحرروا من شنو وما مرقوا في قيامة الساحة الخضراء 2005
نخشى ان يغرق الجميع في الحجرة/عند الشط لكن الحجرة لسه بعيدة انتخابات مارس 2015 فاضل ليها 9 شهور وكل يوم يمر يزيد معاناة الناس والكراهية لهذا النظام ... واذا سمعتو بي الزول الغرق في الحجرة حيكون المؤتمر الوطني ده
اخشى ان تاتي الرافعة الحافضة -الفصل السابع- قبل نهاية السنة دي وتنفتح البلد على الفوضى الخلاقة
بسبب هذه الانتلجنسيا المضروبة من 1964
المطلوب من الجميع من عرب وعجم هو توفير ((فضائية حرة حقيقية)) مكتملة تعبر عن السودان "الاصل" الحقيقي الذى لا يعرفونه اطلاقا....وسيتغير السودان بطريقة راقية جدا تشبه السودان فعلا...والتحرر في السودان من شنو وليس من منو
الاتحررو من شنو مرقو في الساحة الخضراء بفرطتهم الطيبة
والما اتحررو من شنو الممسوخين بالادولجيات المصرية لافين صينية ساكت في الجدادة تطلع من البيضة ولى البيضة تطلع من الجدادة
كيف يحكم السودان اتحددت من 1956 بديموقراطية وست منستر وبعد دلك اتفاقيةاديس ابابا 1973 وبعد داك نيفاشا 2005اما من يحكم السودان دي الازمة الممتدة لحدي الان..تنظير ....تنظير تنظير وده كبير وده كبير ومنو البسوق الحمير...
وبقول ليك عديل ..الحزب الحاكم على المعارضة في المركز وعلى المعارضة المسلحة في دارفور لو قعدوا الف سنة ضوئية ما بجيبو حاجة احسن من نيفاشا ودستور 2005 ودي الفجوة في الذكاء بينهم بين جون قرنق....وصاحب العقل يميز

[شاهد اثبات]

#1036000 [جدكم عمر]
5.00/5 (1 صوت)

06-16-2014 06:01 AM
يــــا اولادي دحين دا ما الوالي بن طلال ، زوج الاميرة موزه ، وعمر البشير بتبسم مالو؟ لا يكون عايز يعرس في وداد ههههههه.

[جدكم عمر]

ردود على جدكم عمر
European Union [ريري] 06-16-2014 11:02 PM
يكون مشى يشحدوا قروش.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة