الأخبار
أخبار إقليمية
المصريون ما بين سد النهضة وسد النفس!
المصريون ما بين سد النهضة وسد النفس!
المصريون ما بين سد النهضة وسد النفس!


06-17-2014 12:31 PM
عبدالله مكاوي

بسم الله الرحمن الرحيم

يُحاكي مشروع سد النهضة الإثيوبي، قصة الفيل مع العُميان، او نظرية الجزء الذي يغني عن الكل! أي التعبير عنه من خلال زاوية الرؤية او التخصصات، سواء كانت قانونية او علمية، حكومية او معارضة! أو كما عبر البعض عن ذلك بطرق أخري. ولكن الضجة التي أثارها مشروع سد النهضة وما زال، هي ضجة متوقعة في هذه المنطقة من العالم! أي ليس بوصفه مشروع إقتصادي تنموي، يمكن أن يحمل الخير للجميع. ولكن بصفته مشروع يقوم في بقعة تُسيطر عليها أنظمة شمولية قابضة، وتاليا فهو مشروع حكومي بإمتياز! وبتعبير آخر، إن هذه المنطقة الموبوءة بالإستبداد المزمن، والإستيطان الدكتاتوري الخبيث. تشهد فصل تام ما بين الحكومات والشعوب! أي ما يشغل الحكومات يختلف عن ما يشغل المحكومين، وهذا إذا لم يناقضه تماما! وبتعبير أكثر وضوح، إن الحكومات في هذه المنطقة المظلمة من العالم، تسعي فقط، لتثبيت حكمها او أنظمتها! وهي لسوء الحظ، أنظمة في غاية الخصوصية والذاتية والنظرة الي الداخل(مصالحها) وإهمال الخارج(عامة الشعب)، أي همها الأوحد تثبيت الحكم والإمتياز السلطوي والتحكم في الموارد والأشخاص والفضاء العام. وتاليا يغيب عنها تماما الحكم الخدمي، المتداول تحت رقابة وإرداة المحكومين، أي الحكم الذي يؤدي وظيفة خدمتهم وحمايتهم. أي هي أنظمة حكم مُرادفة للديمومة، مُمانعة للتغيير. وبكل ما يعنيه ذلك من ضياع فرص التحكم بالحاضر والإستفادة منه، ناهيك عن الحلم بالمستقبل او كيفية تشكيله، فيما يخص المحكومين. أي الحكومات التي تستضيف المواطنين داخل أوطانهم! وغير إهانتها لواجب الضيافة كحكومات عاقة ومتعجرفة، فهي تحرم الضيف من حرية الكلام والحركة وطعم الإشتهاء! بهذا يصبح أي سلوك حكومي في هذه البقعة موجه حصريا، إما لتثبيت الحكم وتوسيع نفوذه او لزيادة رقعة الإمتيازات! وتاليا ما يُري أنها مشاريع إقتصادية او تنموية او دفاعية. هي في حقيقتها وسائل سيطرة ناعمة، وفي حالة فشلها او ثبوت ضعف فاعليتها، يتم اللجوء مباشرة للقوة العارية! أي يظهر وجهها الحقيقي من غير بهارج شعاراتية او مكياج تنموي/خدمي فارغ المضمون! لطالما تغنت بها هذه الحكومات، وكرست كل أبواقها الإعلامية و آلياتها التنظيمية، لإحلالهما محل ذاك الوجه المكفهر العابس الدموي! بهذا المعني تصبح القوة/لغة العنف جاهزة وتحت الطلب، أي لأ تحتاج لمسوغات قانونية او أخلاقية او وطنية لإستدعاءها، لأنها تشكل الجزء الآخر من تركيبة الحكم، أي المعادل الموضوعي لغياب الشرعية! في هذا الإتجاه، تصبح الدوافع الإقتصادية الإجتماعية لأي مشروع تنموي، هي هامش للدوافع السياسية والأمنية، أي المحرك الفعلي لهذه المشاريع! وهذا بدوره قد يفسر فشل معظم المشاريع التنموية، التي تتبناها هذه النظم، او علي الأقل تدني جدواها الإقتصادية والإجتماعيىة علي المستوي العام. او عبور هذه المشاريع من خلال إثارة مجموعة لأ حصر لها، من المشاكل الداخلية والأزمات الخارجية! وعبر إستثارة الروح الوطنية يتم خوض معارك وإفتعال خلافات! أغلبها إعتباطية، ولأ تخدم المواطن البسيط في شئ. والدليل عدم إستشارته مسبقا في قيام أي من تلك المشاريع او البرامج، مثار النزاع والإختلاف! وبتعبير آخر، يتم توظيف ما يسمي بالروح الوطنية، وذلك بعد منحها درجة من القداسة! في صراعات لأ تمس الشعوب في شئ، ولكنها تخدم تحديدا مشاريع وطموحات قادة تلك الحكومات غير المنتخبة! وتاليا لأ تعبر عن مطامح الجماهير. بل تتدني قيمة الجماهير لدي تلك الحكومات! وهذا التدني ليس إعتباطا او مصادفة، ولكنه تدني بنيوي او في طبيعة تلك الحكومات، أي يشكل وعي قادتها وسلوكهم وتفضحهم في ذلك ألفاظهم(كسالي جهلة شحاذين..الخ)! بمعني إن الشموليات في أساسها نظام فصل تراتيبي، يشغل فيه الدكتاتور وزمرته موقع الزعامة والإمتياز المطلق! والإطلاق هنا، غير مكتسب ولأ يخضع لأي معايير دنيوية موضوعية! ولكنه فعل قدري يختص به الحاكمون وأتباعهم! وطبيعي في ظل هذه التراتبية أن يتحول الجمهور الي مجرد أتباع او رعايا، يتم توظيفهم والتضحية بهم من أجل الطبقة المميزة الحاكمة! التي تستحق أن يبذل المواطنون عفويا، جهدهم بل و أنفسهم فداءً لها! بتعبير آخر، يكتسب المواطن درجة من الوطنية والأهلية والأهمية، بمقدار تقديره لها او وبذله من أجل تلك الطبقة المبجلة! والتي تزيح الوطن والوطنية وتحتل مكانهما! أو يتم ربط عضوي بينهما، بحيث لأ يتم تعريف الوطن وإكتساب الوطنية، إلا عبر تعبيرات تصب كلها في تنصيب تلك الطبقة، كوصي او كمرجعية فوق الجميع، وهذا غير أنها مرجعية لأ تقبل المراجعة او التشكيك! ولذلك يتم منح هذه الوطنية المزيفة، أبعادا قدسية تمنع الطعن فيها أو المس بها! أي يحدث نوع من العصاب الوطني الأجوف! وبهذا تصبح الشموليات فعل نخبوي بإمتياز، او مفرزة لإفراز النخبوي المكرس! بمعني أنها تخلق البيئة العامة للنخبوية، المضادة للناس العاديين والمتعالية علي غالبية المواطنين! أي تحاول أن تميز فئات من المجتمع المحكوم علي حساب البقية العظمي، وذلك بمنحها بعض الإمتيازات الشكلية، وإضفاء بعض الألقاب عليها، او بمنحها بعض الجوائز المضللة! وذلك بغرض شراء صمتها علي إنتهاكات وتجاوزات الطبقة الحاكمة، او لحرف قضاياها ومشاغلها عن بقية قطاعات المحكومين( تطبيق سياسة فرق تسد)، وتاليا حرمان المحكومين من قوة ضاربة، كان يمكن لها أن تُغير في حسابات المعادلة لصالحهم! خاصة إذا ما أحسنت إستثمار مواهبها وتوظيفها لصالح الجمهور. او كرست جزء من همومها ومشاغلها، لتثبيت الفصل بين الحكومات الدكتاتورية، وطابع الخير الذي تحاول تسويقه من خلال المشاريع التي تنجزها، كوسيلة تموهية تمنحها شرعية الإستمرار وأهلية الديمومة والبقاء. أي أن تنحاز الي واجب الشرعية كقضية مبدئية، وكإنعكاس للوعي بالحرية وكصفة مرتبطة بالإنتماء للمواطنة والوطنية. وأن ترفض أي إضافة او إعادة تفسير تبرر التعدي عليها، حتي ولو بإسم الإستقرار وتماسك اللحمة الوطنية المفتري عليها! وبكلام محدد، النخبوية مُرادفة للشمولية او لها القدرة الذاتية علي إستيلاد الشموليات، حتي بعد حدوث التغيير!! لذلك غالبا ما تتوسل الإنقلابات والعنف للوصول الي أهدافها، وهي غالبا السلطة في أضيق تعابيرها وأسوأها! أي لأ تثق في الشعب ولأ في خيارات الجمهور، والذي تتحدث بإسمه بطريقة هستيرية! وبكلام وأضح، لأ مكانة للمواطنة في بيئة إمتيازية او نخبوية! وتاليا لأ مكان للمواطن في دولة باطنية، تُسيطر عليها النخب والإستخبارات والأجهزة الأمنية! وكل هذا يقودنا الي أنه لأ مخرج لهذه المنطقة، إلا في عودة دولة الظاهر والشفافية والضياء، وكشف الأوراق أمام الجميع، أي دولة الديمقراطية والمؤسسية والقانون والإختيار الحر. أي الدولة التي يملكها المواطن، ولأ يملك أحد فيها الوطن! أي دولة الوطن العام، الممتنع علي الحكومات الخاصة والطبقات الخاصة والبطانة الأكثر خصوصية! وفي هذه الدولة حصريا، تكتسب المشاريع التنموية جدواها الإقتصادية وقيمتها الإجتماعية. أي بعودة السياسة للشعب، تعود الروح للوطن والألق للوطنية!

والمشاريع القائمة او المقترحة في البيئة أعلاه، أي في بيئة الشموليات القائمة والسائدة الآن! تتدني قيمتها ووظيفتها ومصلحتها العامة، ولكن هذه المشاريع تزداد سوء وتدني، في الدائرة الضيقة التي تحتلها الدول الثلاث، مصر والسودان وإثيوبيا! وبتعبير أكثر وضوح، هذه المشاريع تنحسر مضمونيتها الي أدني مستوياتها العامة، في وجود دولة كمصر ترتبط بهذه الدول بطريقة مباشرة او غير مباشرة! أي في وجود مصر كدولة إقليمية مجاورة تفترض في نفسها القيادة والمعرفة والحضارة! وتاليا مصلحتها فوق الجميع، والأصح مصلحة حكامها ونخبها! وفي هذا أس المشاكل ومصدر البلاوي، أو التشوه الذي يسم طبيعة العلاقات والمصالح التي تربط بين هذه الدول! أي أُضيف الي الإستبداد الداخلي، الطُغيان والفرعنة الإقليمية! وبتعبير آخر، إن مشكلة سد النهضة، وغيره من مشاكل هذا الإقليم، التي تدخل مصر كأحد أطرافها. هي مشكلة ثقافية حضارية، أكثر منها مشكلة سياسية او إقتصادية تنموية، أي إرادة هيمنة (إمبريالية) إقليمية! وإذا كانت أزمة المنطقة، هي أزمة حكومات ونخب مسيطرة، تحوزان علي كل الإمتيازات. فهذه المشكلة تجد لها في الدولة المصرية، أفضل نموذج وأخطر تجارب وأسوأ أثر! بمعني آخر، إن النخبة المصرية تعاني من متلازمة التفوق/الأسبقية علي الجيران او المحيط القريب او المنطقة ككل! أي تربت النخبة المصرية علي الدلال الحضاري، أي كنخبة حضارية، ذات إسهام وافر في الحضارة الإنسانية منذ القدم، وهذا إذا لم تعتقد أنها أصل الحضارة والرقي في العالم او التاريخ الإنساني! وكالعادة تشهد بذلك كمية الآثار والحضارة القديمة التي قامت علي أرضها!! وهذه الحضارة يتم إكسابها هالة من العبقرية و(الأُبهة)! أي تمت عملية إسقاط نفسي عليها، أي إعادة إنتاج التطلعات والأماني والرغبة المريضة في التفوق والقيادة، بالتماهي مع هذه الآثار والحضارة! بتعبير آخر، تم بناء منظومة كاملة بأثرها وتاثيرها، وتصميم دور قيادي يلبي مواصفات النخبة المصرية، ومن ثم خلق تاريخ موازٍ، يعادل او يطابق تلك الصورة الرغبوية الموضوعة مسبقا! وعبر هذا التاريخ النفساني/الأثر الحضاري، يمكن لها السيطرة علي العالم وقيادته، بوصفهم أفضل من كل البشر ويشهد بذلك التاريخ والحضارة السابقة! فما بالك بجيران تغلب عليهم البداوة والتخلف، ويسكنون الغابات والأدغال ويتعاملون مع الوحوش بصورة طبيعية!! والأغرب، إن هذا الوهم الذي يتلبس النخبة المصرية، ويسيطر علي فهمها وتعاملها مع الحياة! يتضاءل أمامه ما يشهده العالم من إنفجارات معرفية وحضارية(تحت وطأة الوهم يغيب العقل ويتبلد الإحساس ويتم إنكار البديهيات)! وتاليا هي نخبة مصابة بالإنفصام، أي المراوحة ما بين ماضٍ زاهٍ وغالبا يتم مغالته وتزيينه، وبين حاضر عاجز ومتأخر عن ركب العالم! بمعني، إن التاريخ او الحضارة المصرية لأ تعامل حسب ظروفها الماضية، أي بموضوعية تراعِ الأجواء المحيطة بها، دون تضخيم او مزايدة. وعلي ألا تمنع السعي للمواكبة، دون عقد او مخاوف او أوهام من الآخر المتفوق! أي أن تصغي لصوت الواقع وحركية الحياة وتدافع الشعوب. كالشعب الياباني مثلا، أي رغما عن إرثه الحضاري والثقافي الذي قد يفوق مصر مرات عددية، إلا أنه إنخرط في في راهنه، دون عقد او خوف او اوهام حضارية مشكوك في تنزهها او الإستفراد بها دون خلق الله! وتاليا ساهمت الدولة اليابانية بقدر وافر في لحظتها الحضارية الراهنة، ودون أن تمس جوهر الجوانب الإيجابية في حضارتها السابقة او إرثها المتوارث! وما قيمة الحضارة ذاتها، إذا لم تمنح صاحبها الثقة، والدافع للمساهمة الإيجابية في الحياة! تبا لحضارة، قيمتها الزينة والشكلانية والتباهي بين العالمين، من دون عمل او مجرد أثر في نهر الحياة الهادر! وبقول واحد، النخبة المصرية التي تدعي التفوق والإمتياز، هي في حقيقتها نخبة مريضة بالماضوية، ومسكونة بتقديس تراث وحضارة لم تشارك فيها(ممسوسة بالجن الحضاري)! ولأ سبيل لإثبات صلت نسبها بها حصريا، إلا بمزيد من الشكوك! وهي نخبة تهدر الحاضر بالعيش في الماضي، من أجل تصديق وهم السيطرة علي مستقبل لأ تملك أدواته ولأ تجيد لغته الواقعية! وتعتقد أن إرثها الحضاري كفيل بتفسير العالم ومن ثم السيطرة عليه، او علي الأقل كحق تاريخي مكتسب! وما يعطلها فقط إنتظار الفرصة(وليس صناعتها!) من أجل إعادة أمجادها السابقة وقيادة العالم الي بر الأمان الحضاري، الذي تعرف أسراره وتتقن صناعته! ولكن يبدو أن جودو الحلم المصري سيطول إنتظاره الي قيام الساعة، او تغيير عقلية ونفسية النخب في إتجاه أكثر تواضع ومواكبة! وهذه النزعة الحضارية المتضخمة لدي النخبة المصرية، تخدم غرضين هامين! فهي من ناحية تبرر حالة العجز والتأخر المصرية، بل ويتم تصويرها علي أنها ميزة، أي تضفي علي الواقع المأزوم جماليات كاذبة! أي كواقع له جذور في الماضي، وتاليا يمكن أن يعود تلقائيا الي سابق عهده، فقط يحتاج لقليل من الصبر! ولأن المفتاح السحري لحل كل المشاكل المصرية، هو الشخصية المصرية الحضارية! ومن ناحية أخري تعطي مشروعية للطبقة الحاكمة، بوصفها طبقة تحافظ علي هذه الحالة الحضارية الراسخة، وبغض النظر عن ممارساتها الفرعونية! وبتعبير صادم، يتم إعفاء للنخبة المصرية من القيام بواجب التغيير المستحق. وهذا إذا لم يتم تصوير القيم الديمقراطية أو مضمون التغيير، وكأنها تصادم إرث الشخصية المصرية الحضارية! أو علي الأقل تؤثر علي صفاء شكلها ونقاء مضمونها! وما عودة السيسي والدعم المجاني الذي يجده إلا دليل علي صحة أعلاه!

وأيضا من أهم المؤثرات او العقائد البالية، التي إعتنقتها النخبة المصرية، هي مسألة الوطنية ذاتها! بمعني، إن الوطنية لديها، ليست قيمة معنوية مرتبطة بقيم الإنتاج والعمل والمساهمة الخيرة داخل الوطن وخارجه، او التمسك بالقيم الإنسانية وغيرها من الأخلاقيات، كالصدق والأمانة وإحترام المواعيد والعهود وقيمة الزمن..الخ! ولكن الوطنية لديها تتمثل في الدفاع عن مصر في كل الأحوال. أي دون أي مرجعية قانونية او دولية او دبلوماسية او معايير أخلاقية ولأ حتي (زوقية)! بمعني، إن مصر فوق الجميع، هي قمة الوطنية! وبغض النظر عن الآخر اوحقوقه، أي غير المصري تتدني قيمته الإنسانية والوجودية! بتعبير آخر، إن هذه الوطنية المزعومة، تبيح التعدي علي الآخر وإستغلاله وتهميشه! بل يمكن لها أن تتحول الي سلوك فهلوي، يُميز الشخصية المصرية، او وطنيتها الملتبسة! لتصبح هي النموذج الأمثل لحالة الوطنية الملتبسة، التي تعاني منها المنطقة ككل! ونقصد بالوطنية الملتبسة، حالة التداخل الشاذة بين الوطن والأفراد/الحكومات والمعايير المجردة، والتأثيرات المحيطة بما فيها الماضي، في الحالة المصرية بصورة أكثر خصوصية!

والأكثر سوء من ذلك، أن مصادر هذه الوطنية المتعالية الوهمية، يمكن أن تعامل كمقدسات! ومن ضمنها، إن مصر هبة النيل، وتاليا أن النيل ملك لمصر ولو بصورة ضمنية! او لأ حياة لمصر من دون النيل! او القوانين والمعاهدات المتعلقة بالنيل ومياهه، وبغض النظر عن معقوليتها او عدالتها او تبدل ظروف عقدها، تعتبر من المقدسات التي لأ يجب المساس بها او التهاون حيال من يتعرض لها! وأن تناولها او المساس بها، هو من قبيل الخيانة الوطنية والمساس بالأمن المصري..الخ! والمؤسف أن هذه العقائد الفاسدة وجدت طريقها حتي للتيار الليبرالي المصري! فهذا التيار يمكن أن يتطرف في ليبراليته ويدافع عن الحرية في كل مكان، ويتغني بحقوق الإنسان وغيرها من الفضائل الليبرالية! ويمكن أن يدخل السجون ويتضرر غاية الضرر من التمسك بها. ولكن عندما تصل الإستحقاقات لباب مياه النيل وحقوق الجيران الطبيعية، حتي من وجهة نظر ليبرالية ينادون بها! تحدث الردة وينقلب هذا التيار علي عقبيه، ليخسر ليبراليته وإحترام المناصرين وفي ذلك الخسران المبين! بتعبير آخر، ليبرالية النخبة المصرية، منقوصة حقوق الجيران في التمتع بمياه النيل، كإخوانهم المصريين! أي ليبرالية خاصة بالمجتع المصري والإنسان المصري، وبكل أحد ما عدا جيران مصر ومن يشاركونها النيل وتربطها بهم مصالح وحقوق مشتركة. اي تتوهم أن نيل الجيران لحصصهم قد يؤثر في الأمن المصري والحقوق التاريخية المكتسبة، حتي ولو بالباطل وتحت ظروف الإحتىلال! علما بأن حق الجيران والشركاء في مياه النيل، حق طبيعي ولأ يحتاج لإعتراف النخبة المصرية او مصادقة الأمم المتحدة، ولكنه قد يحتاج للتنظيم فقط! أي موقف الليبرالية المصرية او إعترافها من باب تحصيل الحاصل! وتتمثل أهميته فقط في منحها درجة من الإتساق والمصداقية، هي في أمس الحاجة إليها، ليس في مصر وحدها ولكن في المنطقة ككل! وفي هذه الحالة ما الفرق بين مبارك ونسخته المعدلة السيسي، وبين التيار الليبرالي المصري! بئس الليبرالية، ليبرالية النخبة المصرية! لأنه عند وضعها في المحك، تثبت كم هي خائرة ومتخاذلة ومتهافتة، وتتحول الي مجرد شعارات باهتة، تحيل الي التشكك فيها، كغرض للتميز عن الآخرين والتمسح بروح الحداثة والعقلنة في جاذبيتهما الحضارية! أي من أجل حيازة السلطة والمكانة الإجتماعية الخاصة، وإن من وجهة مغايرة ومخادعة! بل حتي من يوصوفون بأنهم متخصصين في الشؤون الأفريقية عامة والشأن السوداني خاصة(أدري بحقوق وحاجة الجيران للمشاركة في الموارد المشتركة)، او من يعرفون بأنهم أصدقاء للسودان وشعبه! تقف درجة صداقتهم ومصداقيتهم، في حدود هذه الوطنية المصرية. وهي كما أسلفنا وطنية متجاوزة للآخر ومستغلة له أقصي إستغلال، ولو تلبست مسوح الصداقة ومراعاة حق الجيرة! والمضحك والمبكِ في آن! أن جزء كبير من الهالة والمكانة والإحترام، والتواجد السياسي، ذو العقلانية والرمزية الحداثية، الذي وجدته نخبة كبيرة من الليبراليين واليساريين المصريين. بني أساسا علي تصديها للإصولية الدينية والسلفية النصوصية، وعن مفارقتها لروح العصر، وعن عدم جدوي التمسك بالنصوص حرفيا وقطعها عن سياقها التاريخي! وعن منح مساحة معتبرة للعقل والموضوعية أن يحتلا مكانهما في الوعي والذاكرة الوطنية! وأيضا مراعاة الظروف المحيطة بالنصوص الدينية..الخ! ولكنهم عند الوصول لحافة التابوهات المذكورة آنفا(إتفاقيات مياه النيل ولاوجود لمصر من دونه..الخ) يقف حمار وعيها ومكتسباتها الحداثية عند هذه العقبة! أي تردد نفس مقولات، لأ يمكن المساس بها او إعادة التفكير فيها والتداول حولها! أي تتحول هذه النخبة المعادية للإصولية والتطرف الديني و(العقدي الإيدولوجي بالنسبة لليبراليين)! الي نخبة سلفية أصولية متطرفة، في الإيمان والدفاع عن أقوال وإتفاقيات يمكن الجدل حولها وإعادة التفكير فيها! بل ويمكن تجاوزها الي نقاط أكثر تقدم وفائدة تنعكس علي الجميع. أي بالخروج من ضيق النصوص (وفقه الأقوال وهواجس المستقبل) الي وسع المصالح المشتركة. وهذه ليست مكرمة او إبداع تضطلع به هذه النخبة، ولكنه يرقي لدرجة الواجب الوطني الحقيقي، إن لم يكن لحق الجيرة او سلامة المستقبل الآمن للجميع! أي هو وأجبها كأجيال لأحقة، أتيحت لها فرصة أكبر ومساحات أرحب للحركة، وتجارب ثرة عاشتها بصفة خاصة او حدثت من حولها! بمعني آخر، ليس وأجب النخبة المصرية ترديد الماضي والعيش في أسره، والتغاضي عن الظروف التي أنتجت ذاك الماضي! ولكن وأجبهم أن يصنعوا حاضرا جديدا، يناسبهم ويلاءم ظروفهم المستجدة. وكذلك يتركوا لأجيال المستقبل القادمة الفرصة، في أن تنظم حياتها وفق رغباتها وأولوياتها وظروف عصرها! أي أن تمتنع عن إحتكار الماضي وتسميم الحاضر وعرقلة المستقبل، بإسم الحضارة المصرية تارة والوطنية المصرية تارة أخري! كما انه لأ يجوز وغير مستحب، أن تخون النخب الليبرالية واليسارية المصرية، دعاويها ومشاريعها وتاريخها المشرف، في التصدي للفراعنة والطغاة! بسباحتها عكس تيار الموجات المصرية، المادحة بحمدهم او المتوسلة مناهضتم من أجل السلطة حصريا وليس الشعب! في سبيل تقديس الوطنية المصرية! حتي ولو كانت وطنية وثنية، لأ روح ولأ قيمة خيرة فيها!

وحقيقة الموضوع ليس موضوع سد النهضة ومياه النيل فقط! ولأ مشكلة حلايب المحتلة، ويرفض المصريون عن بكرة أبيهم، اللجوء الي المحاكم الدولية لحلها(ومعلوم أن التعامل مع المحاكم وإحترام القوانين وأحكام القضاء تمثل درجة متقدمة من الحس الحضاري المدني، الذي يتبجح به المصريون ولأ نلمح له أثرا! وهذا مجرد نموذج لدرجة تحضر، شعب الحضارة المصري! وإذا كان هذا مبلغهم من الحضارة، فما هي الهمجية وأخذ القانون باليد في عرفهم، مرة ثانية بئس التحضر المصري، سليل الحضارة الفرعونية الإستعبادية! وتبا للإستشارية الهامانية، التي ترضع من ثديها النخبة المصرية!). ولكن الأخطر من ذلك، أن النخبة المصرية نفسها، تستبطن ضرورة بقاء الآخر، وخاصة الجيران علي حالتهم المتدهورة، او في ظروف أكثر مهانة. بتعبير آخر، تفضل هذه النخبة، إعتناق فرضية فاسدة، مفادها أن لأ فرصة للدولة المصرية في النهوض والتقدم، إلا بتعطيل الجيران وشغلهم بالمشاكل وألازمات! حتي لأ يلتفتوا لتنمية بلدانهم، وتاليا البحث عن مصادر مياه او موارد تنمية إضافية! والتي تعتبرها النخبة المصرية، موارد مدخرة لها ولمستقبل أجيالها! أي في وجود مصر وشعبها الحضاري لأ مستقبل للآخر، سواء في الحاضر او المستقبل. والفرضية الأخري الأكثر فساد، أن لأ حل لمشاكل مصر المعقدة والتي تزداد تعقيدا مع مرور الأيام، وتضيق فرص الحلول الداخلية لها. إلا في السودان وخيراته وموارده، وبالطبع منقوص أهله ومصالح سكانه! إذا صدقت هذه الفرضيات، فهي فرضيات تستبطن الروح الإجرامية المكرية الشيطانية، وقبل ذلك نزوع عارم لإستغلال الآخر والسيطرة عليه، او إلغائه من معادلة حقوق الإنسان تماما! وبما أن الآخر لم يعد بنفس عقلية الغفلة، وسذاجة الزمن الماضي! وتصديق معسول الكلام الذي ينكره العمل وممارسات الواقع! فمن الأفضل أن تتبني النخبة المصرية، فرضيات أكثر نضوج ومسؤولية ووضوح وأحترام للآخر وإعتراف بحقوقه، وذات نزوع حقيقي للمشاركة الصادقة في الموارد/المصالح المشتركة، ورعايتها وتنميتها وتطويرها. مع إحترام تام للمخاوف المتبادلة ومواجهتها ومعالجتها، في أفق أكثر عقلانية ووفق منهجية علمية، تنأي عن المتاجرة بالعواطف والشعارات، والبرتوكُلات الفوقية التي يبرمها حكام لهم حسابتهم الخاصة والمنافية لمصالح الشعوب! كما أن علي النخبة المصرية، أن تنظر داخل بلادها ومجتمعها للتعرف، علي علله الرئيسية وطرق العلاج! وبالتأكيد علله وفرص علاجه في الداخل، وليس بالهروب الي الخارج! أما الخارج فيمكن بالتفاهم معه، الوصول لأفضل النتائج. ومؤكد أن أي نتيجة أفضل من الحروب والإضرار بالمصالح المشتركة. ومؤكد أكثر، أن في حل علل مصر الداخلية، حل لمشاكل جيرانها، او علي الأقل عدم تعقيدها زيادة، والعكس ايضا صحيح، هذا من ناحية! ومن الناحية الأخري، إن مشكلة الإنسان واحدة في كل مكان، أي قضية الحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية وتأمين فرص العمل والعيش بأمان والإطمئنان لجانب المستقبل. ومعلوم أن هذه القضايا لأ تخص الإنسان المصري وحده. لذلك الإيمان بأنها تعني الجميع بنفس القدر الذي تعني به المجتمع المصري! تمثل أول درجات التحرر من الوهم الحضاري النخبوي المصري، ولبنة أساسية لبناء أساس متين مع الشركاء، الذين يؤمنون بنفس هذه القناعات من الدول المجاورة، وذلك لغرض تخليص كل شعوب المنطقة من آفات الإستبداد والقهر والإستغلال والفساد ..الخ، لأ نها تمثل الأعداء الحقيقين لأبناء المنطقة، وليس قضية (المياه ونهر النيل) الضيقة، كما تري وتشتهي النخبة المصرية المُستعلية!

ولكن هل المشكلة تخص الجانب المصري وحده، أم للمشكلة وجه آخر يخص الجانبان السوداني والإثيوبي، وإن بدرجة أقل! وبخصوص الجانب السوداني، موقفه من العلاقات المصرية، هو موقف عاطفي في العموم، أي يتراوح ما بين الإنسحاق للجانب المصري، خصوصا الجانب السلطوي في السودان، وبعض النخب التي درست في مصر او شريحة لها محبة خاصة للمصرين، أكتسبت عن طريق الأثر المصري المتغلغل في البيئة التعليمية والثقافية والدرامية، وبدرجة أقل الأقتصادية الإجتماعية من تصاهر وخلافه في السودان! وجانب آخر كاره ومعادٍ لمصر ونخبها، ويستند في ذلك علي سردية مثقلة بالإستغلال والتهميش ونكران الجميل لتضحيات الجانب السوداني! وزد علي ذلك إحتلال حلايب وشلاتين بالقوة! وليس أقل من ذلك تدخل الحكومات المصرية في الشأن السوداني، ودعمها غير المحدود للأنظمة العسكرية الباطشة التي حكمت السودان طويلا، والتعامل معها بسياسة الدعم الإبتزازي المضر بالمصالح السودانية العليا! وكيف ينسي السودانيون مساعدة مصر في إجهاض التجارب الديمقراطية السودانية الوليدة او علي الأقل السعادة بإجهاضها وإستخسارها علي شعب السودان! ووسط هذه الأجواء الحدية او المشاعر المتطرفة من الدولة المصرية، يجد المنادون بتحكيم المصالح وتعلية المشتركات وإحترام مخاوف كلا البلدين، كثيرا من الصعوبات للترويج لطرحهم! خاصة في ظل عدم توفر نخبة مصرية أكثر مصداقية، فيما يخص مسألة تعلية المصالح المشتركة علي مستوي الندية وليس التاريخانية! أي من دون شفاء النخبة المصرية من داءها الإستعلائي، ذو النفوذ الممتد والعشق الإحتوائي! وإمتلاك السودانيين لزمام أمرهم السلطوي الذي يعبر عن مصالحهم! سيظل هذه التيار غريب الدعوة والمنطق والآمال! وعطفا علي ذلك، وفي ظل إختلال ميزان العلاقات بين الجانب المصري والسوداني، وشدة نفاذية وتأثير الجانب المصري، وزيادة ضعف الجانب السوداني المتمثل في نظام الإنقاذ الخائر المتهالك! فإن الدخول في أي نوع من العلاقات او المشاريع او تنسيق المواقف ضد الآخرين، في أي من القضايا مثار الجدل! سيكون في جانب المصالح المصرية، والتي لأ تشكو من التغول والتغلب والفوز التاريخي!

وخصما علي المصالح السودانية، والتي بدورها عانت من الإنتقاص بمتوالية عكسية وتخريبية! أي في ظل هذا الإختلال المستحكم، ستحوم الشكوك حول اي مشاريع او افكار يعرضها الجانب المصري(الذي لا تتفق مكوناته الداخلية علي مختلف مشاربها في شئ، بقدر إتفاقها علي إهدار حق الجيرة والتغول علي حقوق الجيران، وكله يهون في سبيل الأمن المصري والوطنية المصرية!)، ستكون في موضع إتهام، حتي يثبت العكس، وكفي بالأيام والتجارب تعليما وآلاما!!

أما بخصوص الجانب الإثيوبي ومكانته من هذه العلاقات الإقليمية، وبالدولة المصرية خصوصا. فعلاقته أكثر إستقلالية بالدولة المصرية، وذلك لسببين أثنين. اولهما، ضعف النفوذ المصري علي الدولة الإثيوبية، سواء النفوذ الناعم، ثقافي إقتصادي إجتماعي، او النفوذ الخشن، سياسي او عسكري، أي التدخل في الشؤون الداخلية للدولة الإثيوبية او غزوها وإحتلال جزء من أراضيها، وتاليا عجزها عن الرد! والسبب الثاني، يتعلق بالشخصية الإثيوبية نفسها. فهي شخصية حضارية مُتزنة(من غير دعايات وبهرجة)، كما أنها لأ تعاني من التنازع او التشظي الهوياتي، أو قلق الهوية وعدم إستقرارها، مما يقودها للإستتباع، أو القابيلة للتغريب والإستلاب، وهذا إذا لم نقل القابلية للإختراق، وتاليا توظيفها عكس مصالح الوطن الداخلية! كالشخصية السودانية ناقصة السوية الحضارية، خصوصا في نسختها الإسلاموعروبية! بمعني، إن الشخصية الإثيوبية، هي الأقدر علي رؤية وتحديد أهدافها. وفي نفس الوقت هي الأقدر في الدفاع عنها وعن كل مصالحها. ويظهر ذلك بوضح في أسلوب الندية والثقة الذي تواجه به الدولة المصرية، وعدم إكتراثها للتهديدات المبطنة التي ترسلها الدولة المصرية العاجزة ضد الأقوياء!!

وبالعودة لموضوع سد النهضة، ومع إعتقادنا الراسخ، بأنه مشروع حكومي ويخدم أغراض حكومية، من ضمنها شراء صمت المواطن الإثيوبي ومقايضته، الإستقرار والتنمية العرجاء مقابل تخليه عن حقه في السلطة وشؤون الحكم! إلا إن هذا المشروع من وجهة نظر إقتصادية بحتة، وبحسب ظروف وطبيعة جغرافية إثيوبيا، التي يعترف بها المصريون أنفسهم، هو مشروع حقيقي ويمس عصب الحاجة الإقتصادية الإثيوبية، ولأ يقصد به المساس لأ بمصر وأمنها ولأ بالسودان ومصالحه، إلا عرضيا وبطريقة غير مقصودة. أي لأ دخل لإسرائيل او لغيرها من الفزاعات دخل بهذا الأمر! فالحاجة تنبع كما أسلفنا من طبيعة الدولة الإثيوبية، كدولة تعاني من قلة إمكاناتها الزراعية وندرة مواردها الإقتصادية! الشئ الذي جعل أكثر المشاريع إدرارا للموارد في الداخل وجلبا للعملة الصعبة من الخارج، هي مشاريع إنتاج الكهرباء من السدود، كأرخص أنواع الطاقة، وتاليا الأعلي مردود إقتصادي. وكعامل هام او بنية أساسية للتنمية، وهذا ناهيك عن مساعدة الطبيعة، لقيام مثل هذه المشاريع في أراضيها، وحوجتها الداخلية، وحاجة جيرانها للطاقة النظيفة والرخيصة! وهنالك جانب آخر، لهذا المشروع، وهو أن إثيوبيا كمصر تعاني من ضغط الإنفجار السكاني، وتاليا زيادة الضغوطات علي الموارد والحكومة اي الوضع السياسي! أي نفس الأسباب التي تدفع مصر للإعتراض علي المشروع، هي التي تدعم وتعجل بقيام المشروع من الجانب الإثيوبي! وغير ذلك، هل إستشارت مصر، إثيوبيا او غيرها من دول حوض النيل عند إقامتها للسد العالي؟ وهل كان تأثير السد العالي علي إقتصاد مصر وتنمية مجتمعها هين؟! او يمكن الإستهانة به او التقليل من قدره! الم يغير السد العالي وجه مصر الي الأبد؟! ويقدم لها فوائد لأ حصر لها! فلماذا تُحرم إثيوبيا وغيرها من الدول من ذلك!! أحلال علي مصر سدودها، وحرام علي الجيران قطرات ماء او بضعة كيلوواطات من الكهرباء؟! دون أخذ الإذن من مصر!! لكل ذلك، فالنظرة الناضجة وغير العاطفية ولو كانت صادمة للكبرياء المصري الأجوف! هي الدخول في حوار جاد وجدي، ومن دون سقوف خيالية ماضوية مسبقة! مع الدولة الإثيوبية، لتلافي الأخطار ومحاصرة الآثار الجانبية في حدودها الدنيا، الناجمة عن قيام السد.

وفي نفس الوقت الإستفادة من مزاياه لأقصي درجة، والإستثمار في قضايا أخري، يمكن أن تتيحها لها هذه القضية، أي بعد مباركتها لقيام السد، والذي سيقوم في كل الأحوال! وكما أشار الدكتور سلمان، المتخصص في مثل هذه القضايا، والأكثر تناول لهذه المسألة بكل موضوعية، وأكثر من مرة! عن ترحيب إثيوبيا بمشاركة مصر والسودان في الإدارة والتمويل، وهذا ترحيب يبين حُسن النية وطمأنة كافية لكلا البلدين. إلا إذا كانت لديهما أجندة خفية لأ يفصحان عنها! وعموما موقف السودان المرحب هو الأفضل حتي الآن، ولأ نعرف مقبل الأيام لحكومة ديدنها التقلب وشراء بقاءها علي سدة الحكم بأي ثمن!! أما إثارة مخاوف الشعب المصري، وفتح المجال أمام تخرُصات النخب الإعلامية الهشة، والمُهوِّلة والمستثمرة لهذا الموضوع المربح في سوق العياط المصري! فلن يجلب علي مصر إلا الخسران والندم. وليس في مقدور الدولة المصرية، أن تُسبب لإثيوبيا الأذي كما تهدد السلطات المصرية بطريقة مواربة، ودون أن يرتد عليها الأذي أضعافا مضاعفة. فقد إنتهي عهد الفرعنة وفتوات الدول وتقبل الإهانات بطريقة مجانية! ويجدر بنا في هذه الجزئية، التعرض حتي للتناول العلمي لموضوع سد النهضة بصورة خاصة ومياه النيل بصورة عامة، من قبل النخبة العلمية المصرية. فمعلوم في المنهج العلمي، الصرامة في التطبيق، والوضوح والمباشرة في الإسلوب واللغه، والإبتعاد عن التحيز في فلسفته. إلا أن النخبة المصرية العلمية، أبت إلا أن تخالط دراساتها شئ من العاطفة وكثير من بث المخاوف! مما يحد من قيمة مجهوداتها العلمية، ويحشرها في زمرة الأساليب الإيديولوجية المضللة. اي مسايرة الحالة العامة داخل مصر، أي الحالة التي تصور أن لمصر الحق في أخذ كل شئ، ومن دون مقابل! اي تسعي هذه الجهود العلمية لإرضاء للسلطات والجمهور المصري! بمعني، توظيف البحث العلمي ليس للبحث عن الحقيقة، ولكن لإعطاء مسحة علمية لأهداف ورغبات موضوعة سلفا!

والخلاصة، القضية الحقيقية ليست في قيام سد النهضة او في الإستفادة من مياه النيل، فالقضية الحقيقية التي تخص شعوب هذه المنطقة. هي قضية حكومات مستبدة، لأ تتواني في توظيف مقومات وثروات هذه البلاد، بل وشعوبها نفسها، في تأبيد قضية السلطة بين يديها، والإستمتاع وحدها بمباهج الحياة بصورة ترفية! وكذلك هي قضية نخب وطنية، متحالفة مع هذه الحكومات او متواطئة معها، نظير فتات من الكعكعة الحرام! وذلك سواء بالصمت المريب علي جرائم السلطات وفسادها، او بالتبرير لأفعالها من قبل النسخة الأكثر قبح وبجاحة من هذه النخبة! وبتعبير آخر، تخليها عن شعبها وأحيانا إستغلاله من خلال موقعها في التراتبية الفاسدة، التي كونتها وتشرف وتسيطر عليها السطة الحاكمة. إذا صح ذلك، يصبح مصير الشعوب في يدها، بعد أن خذلتها النخبة الملتصقة بالسلطات كطيور الظلام، لسانها وشعاراتها مع الشعب، وقلوبها وجيوبها مع الحكومات الجائرة! اي أن تطور الشعوب آلياتها الذاتية، لتخلص نفسها من أسر وذل الطغيان ونزوات وجنون الطغاة وإنحرافات وتضليلات النخب! وأن تتعلم من تجاربها، وتعلن كفرانها الصريح بالإستبداد وشعاراته ورموزه وأشخاصه. وأن ترفض بوضوح، حكم القلة وقداسة السادة، وعبقرية النخب المتنكرة لوظيفتها وخائنة لواجباتها! والأهم من ذلك، الإنفتاح علي أفق المشاركة والوضوح والقبول بالآخر، أي إتاحت الفرصة لدولة العلن، او الدولة العامة للتعبير عن نفسها. في صورة إعلان للشفافية وإبراز للكفاءات وتمكين لآليات المراقبة والمحاسبة. ودولة كهذه، كفيلة بالتعبير عن المصالح الوطنية الداخلية، وتاليا المصالح الإقليمية والدولية، من خلال إنحيازها لمشاريع التعاون والإستفادة من المزايا التفضلية لكل دولة. وما يطمئن أن الثروات الموجودة في الإقليم، سواء من ناحية موارد المياه او غيرها من الموارد والقوة البشرية. كافية لتأمين حاجات الإقليم الحاضرة، والمساعدة علي الدفع الي الأمام، لمرافئ التطور وطموحات النهوض. فلا مصلحة للشعوب في الحروبات و بعث وتنشيط الفتن، لأنها الوحيدة التي ستدفع الثمن! كما أن أبسط معادلة حسابية، تعبر عن أن عشر تكاليف الحروب والإقتتال وشراء وتكديس السلاح، وبعيدا عن الخسائر المادية والبشرية والمعنوية التي لأ تقدر بثمن! إذا ما وظفت بطريقة صحيحة وفي مشاريع تنموية وبني تحتية مدروسة. فهي كفيلة بنقل كل دول الأقليم الي مصاف الدول المؤهلة للتقدم والمالكة لأمكانات الصعودة، او علي الأقل الأقدر معالجة لحالة المعاناة غير المبررة في كل ضروب الحياة. وكأن الحياة رحلة عذاب ومشروع مفتوح علي المحن، في هذه البقعة الصانعة للمحن والمفارقات المبكية! ولسان الحل يردد مع الراحل حميد منبع الحكمة وإشعاع الإنسانية.

أخير كراكة بتفتح
حفير وتراقد الركام
أم الدبابة البتكشح
شخير الموت الزؤام
آخر الكلام
من المؤسف أن تستمر حيل الحكومات والنخب الفاسدة، في جر شعوبها للهلاك، وتنعم هي بالإستجمام في بلاد المؤامرات والتدليك في منتجعات الكفر!
[email protected]


تعليقات 25 | إهداء 4 | زيارات 7500

التعليقات
#1038463 [Future]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2014 02:46 PM
تأيد بناء سد النهضة ينبىء عدم قدرة السودانيين قراءة المستقبل!!!

[Future]

#1038406 [نافخ الأوداج]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2014 01:40 PM
يا أخوانا بعد ما يكتمل سد النهضة عندي ليكم مشروع ...ليه ما نعمل سد علي النيل الأزرق وهذا السد يكون دعمه من الجهد الشعبي يعني أي زول يتبرع بمبلغ 10 جنيه كحد أدني تخيل كم من المال سنجمعه وبعد ذلك يتم عمل سد النهضة السوداني سد النهضة 2 دا كلو عشان نكون في مواجهة فيس تو فيس مع الحلب بالله رايكم شنو ؟؟؟؟ دا عشان الحلب يآمنوا ..

[نافخ الأوداج]

ردود على نافخ الأوداج
European Union [ابوعبدالله] 06-19-2014 03:13 AM
مني الف ريال ويلا


#1038342 [بحر]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2014 12:51 PM
دا كتابة نجيضة ومكربة , وياريت يا اخوي عبدالله في المقالات الجاية تكتب احصاءات واحداث حقيقية تعضد بيها مقالك

[بحر]

#1038291 [abshakir]
4.00/5 (1 صوت)

06-18-2014 12:21 PM
انت رجل موهوب حقا مقالك عذاب دة كتاب وزيادة وفلسفة بخيرها وشرها وخير الكلام ما قل ودل اخي لكن موهوب ما في ذلك شك واكيد مش اخوانى لانه مافي كوز موهوب اكيد. يا ريت توظف الموهبة دى في ما يفيد الناس وباختصار بالله .والله لو لقينا الزمن ما بنلقى الراس والعكس صحيح واختلف معك في حكمك على السيسي اعتقد انه سيدخل التاريخ من اوسع الابواب وسيكون احسن ريس في العالم وربما في تاريخ البشرية الا قليلا ولن يجود الزمان بمثله بسهولة الا برحمة الله وعندما يحين زمن البشريات الكبرى والمعجزات وبعد مجئي المسيح المرتقب.فهو غير المواهب الواضحة لديه والكاريزما متقدم في فهمه ونظرته للاسلام باكثر من الازهر الشريف وقد قال للاخوان والسلفيين ان لا مستقبل لكموهذا هو الحق عينه

[abshakir]

#1038113 [kamal]
4.77/5 (7 صوت)

06-18-2014 09:58 AM
كلام كثير ما بنفع اثيوبيا حتبنى النهضة المصريون غيرو نظامين، شالوا مبارك ومرسى
وشالو شلاتين وحلايب........
انتو حتعملو شنو..؟

[kamal]

#1038054 [الدنقلاوي]
4.50/5 (6 صوت)

06-18-2014 08:37 AM
بعيدا عن الجانب الاقتصادي والسياسي المقال يقدم أيضاً تحليل دقيق للشخصية السودانية "ملاح أم جقاجق" والأثيوبية "قليلة الكلام صبورة وعنيدة" وللخواء الفردي والعنطزة الجماعية المصرية "نموت نموت وتحيا مصر"
تحية وشكر جزيل للكاتب

[الدنقلاوي]

#1038019 [سوف ننتصرعلي الكيزان الجهلة اللصوص]
4.57/5 (7 صوت)

06-18-2014 07:29 AM
يامحمد وياقرضمة وياNaged...
لااري في الاساءة لمصر اي مصلحة ولامبررا..ولاأظن اننانسعي لضررها ونجني من ذلك فائدة.. والسودان قد شبع حروبا في عهد الانقاذ ومامحرقة الجنوب وفظائع دارفور المستمرة الان ببعيد وقادة البلد منهمكون في سلب الاراضي والمال العام..فنحن لسنافي حاجة لان نفتح جتهة اخري للحرب مع مصر .وماالداعي فكل شئ بالتفاوض والحرب لارابح فيها.. أماوان دق الاخوان المتأسلمون عندناطبلوها فلن يكون وقودها الا المساكين والمغرر بهم من ابناء الشعب والخسارة ستكون فادحة لانه لاجيش لديك ولاعتاد . "زمن الرجالة بالعيون الحمر والشنب الكبير والعكاز المانع قد ولي " فدعونا من ذلك ولابد من اقامة حسن الجوار ومع الكل..فان لنا حق اخذناه وان كان للمصريين فلهم.

[سوف ننتصرعلي الكيزان الجهلة اللصوص]

#1037999 [Abureem]
2.92/5 (11 صوت)

06-18-2014 06:33 AM
--------------------------------------------------------------------------------

إلي كل ألمصـريون شعباوحكومة.. حاكم ومحكوما..إليكم هـذا البيان..
نحن جيل ألسودان الواعي لمصالح هذا الوطن ندعوكم إلي ألتخلي عن تلك ألأوهام والكذب والنفاق وتزوير التاريخ.. فالشعب المصري وحكومتهم يقولون الإكذوبة ويصدقونها .. ويفرضونها علي خلق الله لتصديقها...!!
أولا: نبدأ بدور مصـر القيادي الزائف ... لقيادة الأمة ألعربية وألإسـلامية وزودها ودفاعها عن مصالحهم!!!
من المبكي .. مايضحك ..!! فمصـر لم تكن يوما من الآيام تملك قرار نفسها !!! فمن أين أتت بدورها هذا ؟؟ كانت علي مرألأزمان تردح تحت ظلال المسـتعمر تلو الأخـرعلي مدي التاريخ القديم والحديث ...وكانت دائما عونا ومنفذا لكل مستعمرا لجاراتها من الدول قديما.. وتقوم حديثا بنفس ألأدوار للإستعمار كماهوألحال قي مسـاهماتها في إحضار المستعمر الي الخليج بحجة تحرير الكويت !!!! ثم التسهيل للمستعمرين .. ولأساطيلهم لإحتلال دولة عربية وتفتيتها..مقابل إعفاء ديونها وبعض حبيبات من القمح ..! كما هو ألحال ما حدث لشقيقنا العراق .. تقوم مصر بتجويع وحصار شعبا عربيا ومسلما!!! بحجة إتفاقية إنهزام وتطبيع أبرمتها مع عدوة الله والمسلمين والعرب آلا وهي إسرائيل ... مقابل مصالحها من معونات آمريكية ومساعدات إقتصادية...!!
فمصر لم تكن يوما تحارب وتدافع عن العروبة أوالإسـلام..!! فمن أجل سيناء قاتل المصريون .. وليس من أجل القدس الشريف..!
وبمأن المصريون شعبا وحكاما وإعلاما .. خصاهم المولي عزة وجل بالقدرة الفائقة في خدع وإستغلال العرب والمسلمين سياسيا.. وسياحيا..! فجعلوها معركة كل العرب والمسلمين..!! فهل كان الملك فيصل ( رحمة الله عليه) يدعم مصر من أجل سيناء ؟ لقد إستغل الفراعنة الكاذبون ومازالوا يضحكون علي ألأمة العربية والأسـلامية بقيادتهم الزائفة وحرصها علي مصالحهم!!!! والدليل علي ذلك ضربهم لكل العرب والمسلمين بالحائط من أجل سلام الذلة مع إسـرائيل !!! فهذه حقيقة مصر وتاريخها ... فمتي تستيقظ الشعوب العربية والإسلامية لهذا الطاعون الخبيث ...الذى يسمى مصالح مصـر..؟؟؟
متي تكتفي مصـر وشعبها من المصالح وتشبع .. حتي يسـلم من كيدهم العرب والمسلمين ..؟؟
فمصـر كانت تستنفذ موارد العرب بحجة حربها مع إسرائيل من أجلهم ... ودرء الخطر عنهم وأحلام القدس الشريف !! فإستغلها المصريون لبناء بلادهم إقتصاديا وسياحيا وترميم الأهرامات لجذب سواح المستعمريين ... وقليل منها عسكريا..لتحرير سيناء ...!! فماهي إنجازات مصر في قيادتها الزائفة للأمة العربية والإسلامية علي عبر التاريخ ..!!! غير ذلك السجل الحافل بالهزائم للعرب أمام إسرئيل بإسم العروبة وألإسلام .. والتخاذل والذلة والإستسلام والتأمر علي كل الشرفاء الذين رفضوا تلك القيادة الكاذبة الغاشمة التي صنعها المصريون لأنفسهم...!
آما في الشآن السوداني فآقول لهم :-
ايها آلشعب آلمصرى آلجاهل آلحاقد علينا ... لا تظنون آن سكوتنا وصمتنا عنكم وعدم ردنا لكل آلإساءات والآكاذيب والمهاترات الرخيصة والإفترءات التى تطلقونها ليلا ونهارا علينا وعلي وطننا ... هي ضعفا منا ... بل بالعكس ... ماهي إلا ترفعا ..وشيمة من شيم الرجال .. وخصلة من خصال .. وتربية وتراث وآخلاق .. لهذا الشعب السودانى الكريم .. المهذب المترفع عن كل الدسائس الرخيصة التى تصدر من آشباه الرجال آمثالكم .. فشعب مثلكم آيها المصريون ... تربي في صياعة الآزقة وقلة الأدب.. ولغة الحواري النتنة .. وترعرع علي آيدى الراقصات البذيئات ..والكاسيات ..العاريات .. ولغة الكبريهات ..!!! حاشا آن يجاريكم فيها هذا الشعب السوداني .. فهم آبناء ترهاقا وأحفاده الرجال ...!! فمانراه نحن الأن في إعلامكم .. هو عبارة عن فسوق وإنحطاط خلقي وحسد وصراع مصالح رخيص لبعض الراقصات في تسابقهن علي الزبائن .. قبل آن نراه حقد وكذب وإفتراء وجهل وتزييف ونفاق وتطاول وآطماع مياه وسدود ..!! لعاهرة تدعي.. مصر ومصالح شعبها...!!! وآنتم تعلمون في قرار آنفسكم آلمريضة ... ما مدي الفارق الشاسع بيننا وبينكم .. تربية وخلقا وكرامة ..!! ولكن لاتعلمون ما هوالفرق بين العاهرات البذيئات .. وخصال الرجال ..!! فهذه هي آحدي مصائبكم آيها المصريون الجهلة .. واحدي مصادر وآسباب حقدكم علينا ..!! ولهذا السبب لا نرد عليك ياقمامة ... آقصد ياعكاشة .. فالقمامة آطيب رائحة من فاهك وآفواه آمثالك .. من آبناء العاهرة ... آقصد آبناء القاهرة الذين يتطاولون علي آسيادهم وكرامهم السودانيون الشرفاء.. ووطنا السودان الحبيب !!!! يتبع
Abureem
سوداني( نوبي كنزى )
حفيد ترهاقا حاكم السودان ومصر

[Abureem]

ردود على Abureem
[عماد كمال] 06-19-2014 01:07 AM
الله عليك ود ابوك تهراقا ,
نجيب محفوظ كفره علماء الازهر الذين يدعون الوسطية الان , و هم يحلوا اكل لحم الكافر علي شوية كان نجيب محفوظ طبق كفته , فالعلماء عندهم معروف قدرهم خارجا اما داخليا ف الهانم فيفي عبده اهم و اجل , اما العالم الباز تم تعينه محضر مختبر الا عناية الله ذهبت به الي امريكا ليصبح الباز الحالي ,
طبعا في نظرية سايدة عند السودانين ميل للون الابيض و حب الابيض كلام حلو لكن عندما يذلوا اهلهم السود يضحكوا مع البيض عليهم اليوم بكره بيضحكوا عليكم يا احباء مصر و فيفي عبده.
المقال بتاع واحد دجال عارف فراغ محتواه ,
انتظر قيام السد و شوف ولاء الاحباش ناصري الرسول (ص) في زمن اهله ظلموه.
اذا عندكم راي قولوه للذين لم يوفروا فرصة لاهانتنا في فترة السد و مباراة الجزائر و لا تصويرنا بانواع من الصور الضارة بشعبنا من كسل و جهل و غيرها , المهم مصر دي ما يها شي سمح الا بناتها زي ما ظهر اخيرا التصنيف العالمي للنساء الاكثر اثارة في العالم ,
و نحن عايزين نساءنا ياخذا الاكثر حشمة في العالم .
يا اخونا اتفرجوا و اتضحكوا بس فكونا من ام الريادة المصرية دي

European Union [Moss Side] 06-18-2014 11:17 AM
كلام صاح
فعلا ماهي مقاييس قيادة مصر للعرب وماهي انجازاتها
ونحن كسودانيين افضل لنا ان نكون سودانيين ( فقط ) ونلتفت لأهدافنا وطموحاتنا الخاصة بنا وعدم خلطها بالخزعبلات المصريه التي تسمى اهداف الأمه العربيه

[فاروق بشير] 06-18-2014 10:49 AM
وياحفيد جدنا ترهاقا مصر هي الدولة الوحيدة التى حكمها مماليكها. بالله عليك ضع يديك على راسك وتامل هذا الامر العجيب.
لكن الاعجب تجد فى مصر ادب وسينما ورواية وشعر وريادة لا ننكرها وعلماءوزويل . مصر حالة خاصة.


#1037930 [علاء الدين أبومدين]
3.82/5 (5 صوت)

06-18-2014 12:54 AM
مفال هام فيه معلومات وتحليل جيد
ياخي عليك الله واصل في الكتابه المسبوكه دي
والله يكتر من أمثالك

[علاء الدين أبومدين]

#1037748 [على]
4.00/5 (5 صوت)

06-17-2014 07:08 PM
طيب مقال معقول هو الشعب الوحيد فى الدنيا البعمل حساب للمصريين هم السودانيين ليه مش عارف دائما التهديد المصرى موجود فى مخيلة الحكام بالرغم من انهم لم ينتصروا ولا فى معركة عسكرية او سياسية او اقتصادية لكن عقدة السودانيين من مصر راسخة يجب نزعها اليوم مكتوب فى صحفهم حيعملوا جامعة البحر الاحمر وهى خاصة بحلايب ولا يمكن ان يسيبو حلايب الا بضغط سواء ان كان شعبى او غيره اصحو قبل ان يدرككم الصباح وحلفا فى ايهم خاصة بعد فتح طريق القسطل وبعدين ما ينفع البكاء

[على]

#1037702 [محمد اللسوداني]
4.62/5 (9 صوت)

06-17-2014 06:22 PM
عذرا كاتب المقال ,,لا يمكن ان تقحم الحكومة الاثيوبية في الهراء الذي تمارسه حكومتنا او حكومة مصر ..اثيوبيا لديها حكومة جعلت اقتصادها الاسرع نموا في افريقيا مع العلم بانها دولة غير بترولية.. خلال العشرين عاما التي تبوات فيها السلطة جعلت من اثيوبيا مركزا للثقل الافريقي وملاذا لحل مشاكل الاخوة الاعداء في العديد من الدول الافريقية..الأثيوبيين لا يبحثون عن ديمقراطية لان لديهم حكومة تسيير بخطي ثابته لجعل بلادهم الاولي في الاقتصاد والسياسة والادب بتخطيط واع ونظرات ثاقبةنحو المستقبل في صمت مطبق وخطوات واثقة..بينما نحن لا نجيد الا الحديث ولغو الكلام ..

[محمد اللسوداني]

#1037683 [Moss Side]
4.07/5 (5 صوت)

06-17-2014 05:59 PM
مانستطيع ان نفعله بالمعطيات الحاليه هو ان ندرس الأجيال القادمه والحاليه باهمية السدود في اعالي النيل وان تبعد باقصى مايمكن نحو الجنوب حتى تتمكن من تخزين استراتيجي وتلرويض النيل لما يناسبنا
والعالم اليوم يستجيب لمنطق القوة والقوة تاتي بالتحكم في المياه وحراستها بشجاعة لانها ثروة لا يجب ان يستهان بها والتصدق بها قبل ان يكتفي اهل البيت
بعدها دع المتحدثون والكتاب يقولوا ما يريدون - ودع المنتقدين لهم ان يردو بما فتح الله عليهم --- ماعلينا

[Moss Side]

#1037603 [مندكورو]
4.57/5 (7 صوت)

06-17-2014 04:10 PM
شكرا لك يااستاذ..فقد اوفيت وكفيت.. فالشعب المصري (نخبة وعامة وحكام ومحكمون) يعيشون في غيبوبة منذ سبعة الاف عام !!!! نأمل ان يوقظهم سد النهضة منها.

[مندكورو]

#1037600 [أحمد عبدالرحمن]
4.04/5 (6 صوت)

06-17-2014 04:06 PM
المقال هام وعلمي وينبغي لكل مهتم في السودان للشأن المصري قرائته وفهمه ومن ثم التعامل مع مصر من هذا المفهوم ، اما ما يخص موضوع حلايب وشلاتين فأعتقد انه يمكن اعادتهم للسودان اذا ما احسن السودان تسويق نفسه وتحسين علاقاته مع امريكا والاتحاد الاوربي من خلال مجلس الامن .

[أحمد عبدالرحمن]

ردود على أحمد عبدالرحمن
[عماد كمال] 06-19-2014 01:09 AM
بالله علمي , بالعين , و موضوع حلايب يا يا وطني يا غيور


#1037597 [بركاتو]
3.57/5 (6 صوت)

06-17-2014 04:02 PM
من ايلغ ماقرأت فى تحليل الشخصية المصرية - يجب ترجمة هذا المقال الى عدة لغات .

[بركاتو]

#1037595 [عبدالقادر التجانى]
4.07/5 (5 صوت)

06-17-2014 04:01 PM
اضيف من عندى أن على المصريين تطوير عمليات الرى و ميكنتها بأحدث المنتجات العالمية عندها اجزم بان احتياجاتهم سوف تقل من المياه بمقدار الثلثين مما هم فى احتياج له و الله ولى التوفيق

[عبدالقادر التجانى]

#1037582 [اب شلاضيم]
3.88/5 (4 صوت)

06-17-2014 03:54 PM
؟

[اب شلاضيم]

#1037568 [محمد]
4.19/5 (6 صوت)

06-17-2014 03:38 PM
لعنة الله على الفراعنة - أقذر شعب واوسخ امة

[محمد]

#1037536 [قرضمة]
4.34/5 (9 صوت)

06-17-2014 03:05 PM
انا غايتو ما كملت المقال لأنو طويل جدا لكن انا مع سد النهضة و مع اي حاجة تضر مصر حتى لو بتضرنا نحنا زاتنا

لأنو مصلحة السودان في مضرة مصر

[قرضمة]

ردود على قرضمة
[nagid] 06-17-2014 07:10 PM
ما من مصلحة للسودان في ضرر مصر .ولكن مصر اختارت لغة الحوار مع الشعب السوداني وهي الحرب لانها رفضت دون مبررات الاحتكام للقانون الدي يعطي كل دي حق حقه مع الابقاء علي الاواصر .والان ايها السودانيين ليس امامكم الا احد امرين اما التخلي عن حقكم او التقاط القفاز واقترح انه طالما هي حرب فرضت علينا فلتكن من اجل كل ارضنا حتي اسوان .فاما ان نسترد كل الارض او لهم حق وراثتا والاستمتاع بها بعد ان يفني اخر سوداني قبل ان يسلم الراية للجنوبيين لانهم احق من المصريين بوراثتنا

United States [سوداني] 06-17-2014 06:18 PM
ههههههههههههه ده زاتو هو المضيعنا

United States [اب شلاضيم] 06-17-2014 05:59 PM
كلام صحيح . الى الامام .


#1037495 [Abdo]
4.16/5 (6 صوت)

06-17-2014 02:25 PM
من أورع و أشمل و أفصح ما قرأت و ممعن في الموضوعيه المستمدة من الحقائق المره ، مجهود جبار في التحليل الموضوعي و السرد الواقعي ، لقد أصبت يا رجل .

[Abdo]

#1037470 [سالم السالم]
3.88/5 (4 صوت)

06-17-2014 01:55 PM
موضوع جمييييييييييييييييييييييل جدا وكاتب قدير

[سالم السالم]

#1037462 [سودانى مهموم على الاخر]
4.57/5 (12 صوت)

06-17-2014 01:49 PM
يا عبد الله يا مكاوى سد نهضة ايه ومصر ايه الله يسد نفسك اننى ادعو عليك الله لانك اضعت وقتى وجهدى فى مقالة لم افهم منها اى شئ ماهذا الهراء الذى تكتبه يا رجل اليس فى السودان مواضيع غير مصر تكتب فيها مثل مشاكل الاقتصاد والعملة ومشاكل دار فور وكردفان وجبال النوبة ومايحدث فيها من جرائم يشيب لها الولدان .الان عرفت لماذا تخلفت بلدى عن اقل دولة من جيرانها لان ابناءها لايجيدون شئ سوى الكلام والكتابة الفارغة التى ليس لها سياق ولا مضمون ما كتبته ياخى مللنا منه فى جميع الجرائد الا تعلم ان المصريين لايبالوا بما تكتب ولا يهتموا باى شئ سودانى سوى مايرد من اخبار هامة فقط ابعدوا عنا عقدة مصر وسوف نكون افضل هم لايفكروا فينا قيد انملة هم لم يهتموا الا بمصالحهم وليتك وليتنا نفعل مثلهم كان حالنا تبدل واصبح لدينا حكام يطيعونا ويسهرون على خدمتنا ولايسرقون وينهبون منك لله انت ومن على شاكلتك لقد فضحتمونا الله يفضحكم فى الدنيا وفى الاخرة اميييييييييييييييييييييييييين

[سودانى مهموم على الاخر]

ردود على سودانى مهموم على الاخر
[عماد كمال] 06-19-2014 01:41 AM
طبعا للاخ المصري , نحن ما في بالك ما نحن لا نمثل سوق لامثالك يا قوا...... , و يا ولد الكـرا......., نحن لسنا اصحاب عقال و ريال نحن ازوال يا( ما زول )( عليك الله جيب سوداني يفسر ليك لاني خايف ما تفهم ), بلد زي مصر المفروض تستحي من حاجة من الاثنين يا تستحي من انك مصري او تستحي من انك مسلم , اما مصري مسلم ما بتركب , و اعرف يا المأصل ( ود ابوك ).
نحن بنعرف مصر اكثر منك لاننا شعب يقراء و يكتب و لسنا مدعين .
طبعا المستوريين ما مشهوريين , و المارقيين للرباء و التلاف صوتهم عالي .
الله يستر حالكم مع احبابكم و ما يجي يوم و يفضحوكم .
و اعلامكم المليء بالفسق و الضلال و الكذب اصبح مثالا لما يفعل الاعلام بالقطعان ( يا جامو.....ة)
و طبل ابن العاص اصبح قنوات و عصاه عسكر لو بتفهم المغزي من الاشارات اذا كنت فعلا لبيب .
اظن انك مصدق انكم خير اجناد الارض , متى كان ابناء العاه....ات رجالا اصلا .
و اسال ربك اذا كنت بتعرف معنى كلمة رب ( لا اقصد السيسي ) انه ما تقوم الحرب لانه و عزة الخالق ناكلم باسنانا , و حبابيكم الظاهريين ليكم هسي ح يضحكوا عليكم يا مغفل , متى وقفت مصر في وجه غازي في التاريخ , يا لبيب.

European Union [ساب البلد] 06-18-2014 08:19 PM
****** المدعو مصري ابن الرقاصة ****** لقيط شارع الهرم و محمد علي مجهول الابوين *** طيب اذا انت ما مهتم بالشان السوداني الحشرك هنا شنو ؟؟ ****** اذا نحن بوابين فانتم عبارة عن قطيع من الضان و الرعاع يسوقها اعلام الجهلة من شاكلة عكاشة و عمرو اديب ******* الشي المعروف لدي الجميع ان الكائن المصري كائن قذر حسيا و معنويا لا اخلاق له ولا مبادي كل غايته المال في سبيل يمكن ان يبيع امه اخته ابنته او حتي نفسه و يشهد السودانيون بالقاهرة و الخليج علي ذلك ****** اما بخصوص المواجهة العسكرية الاحري بك مواجهة اسرائيل التي تحتل سينا ولا يتحرك الجيش المصري الا باذن منها **** اما حرب العبور التي تفتخرون بها لو لا الجيش السوداني و بقية الجيوش الاخري لما استطعتم دحر الجيش الاسرائيلي ثم جاء جمال عبدالناصر و باع القضية كعادة المصريين و اكيد انك لم تسمع بهذه المعلومة لانك جاهل كل تفكيرك بصل و طعمية **** انصحك بالنظافة و السواك و الاستحمام و من ثم دخول موقع سوداني ****** هذه العقرب و هذه النعال ان عدتم عدنا و بقوة *********

European Union [Moss Side] 06-18-2014 11:36 AM
عليك الله اسكت خلى الناس يفيدونا بي حاجه
ترديد كلمة سد النهضه مهم لكل سوداني قبل الأثيوبيين وهو سيكون مفتاح الفلاح للسودانيين
كيف تريدنا ان نسكت عنه. يجب ان يتداول الأجيال مواضيع المياه بل يجب ادراجها في المناهج الدراسيه وتعليم الأطفال حقوق السودان فيما يخص المياه وكيفية المحافظة عليها من سرقة الاعداء وخاصة الأعداء المحتالين لأنها سلاح السودان الوحيد ضد الغير والعامل الرئيسي لتنمية ا|لأمة السودانية وتقدمها .

[مصرى] 06-18-2014 10:53 AM
سودانى مهموم والله انا شفت تعليقك ومقال عبد الله مكاوى دة بالصدفه والله وربا العباد لا نتهم باى شئ سودانى ولا نعبرة اصلا و فى دماغنا السودان لانهما بساطه مش دوله عبارة عن قطعه ارض فيها مايشبه البشر ههههه وساب البلد مصرى مين غبى ياسودانى انت هههههه صحيح زول سودانى بواب ولا سفرجى حاقد ع اسيادة خليك عايش فى وهم عقدة مصر وللعلم يا عبيد اى مواجهه عسكريه بينا وبين السوادن والله بجد بعدها مش هيكون فى شئ فى العالم اسمه سودان خالص هبقى منطقه واتنسفت من الوجود ههههههههه تحياتى لزولات والبوابين ههههه

[أبو الكلس] 06-18-2014 10:07 AM
يلا يا مصري يا أهبل

ده موضوع أكبر من دماغك الفاضية

والرجاء شيل كلمة سوداني دي من إسمك

European Union [ساب البلد] 06-17-2014 10:47 PM
********* انت مصري وسخان علي الاخر ******* ما تعمل فيها ذكي يا غبي ****** انا مصري اذن انا غبي *******

European Union [بت قضيم] 06-17-2014 09:50 PM
تعرف ما فهمت ليه لانك حمار اصيل ابن حمار

European Union [سوداني حر] 06-17-2014 04:07 PM
يا اخ امثال هذه المقالات تساعد علي كسر الحاجز وتفكيك (عقد مصر)


#1037461 [Ghazy Elbadawey]
3.90/5 (7 صوت)

06-17-2014 01:49 PM
شكرا جزيلا على المقال الرصين والسرد المتميز والحقائق الدامغه فاولاد بمبه حقيقة هم كما قال فيهم المتنبى امة ضحكت من جهلها الامم

[Ghazy Elbadawey]

#1037455 [osama dai elnaiem]
4.04/5 (6 صوت)

06-17-2014 01:42 PM
أخي الكريم عبد الله مكاوي-- لك التحية والتقدير-- عفوا لقد اكثرت (الهرج) فضاعت زبدة المقال وقديما قالت العرب كثير الكلام يخطئ بعضه بعضا ومن قراءتي العابرة خلصت الي همك في العلاقات الثلاثية السودانية الاثيوبية كقاعدة مثلث راسه (مصر) ام الدنيا واكمل عليها من عندي و(السودان ابوها) هو من اقدم المثلثات في الارض وجوار (فاتر) يمتد لاكثر من 7 الاف سنة يقوم علي مراعاة مصالح راس المثلث واهمال زاويتي القاعدة والدليل معبر واحد بعد 7 الاف سنة احتاج الي كل ذلك التطويل في مجرد افتتاحه وبعد 7 الاف سنة يحتج الراس علي اقامة سدواحد بدلا من الاعتذار عن الحملات التي كان يقوم بها لجلب الرجال والمال من قاعدة ذلك المثلث ويلتهم في برود الاطراف القصية ودون هضم-- ولك التحية

[osama dai elnaiem]

#1037444 [سودانى لكن عاقل]
4.47/5 (8 صوت)

06-17-2014 01:37 PM
سد النهضة مهم جدا للسودان
وحلايب سودانية

[سودانى لكن عاقل]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة