الأخبار
أخبار إقليمية
السوادنية المتهمة بـ"الردة" بدون قيود
السوادنية المتهمة بـ"الردة" بدون قيود
 السوادنية المتهمة بـ


06-18-2014 09:16 AM

قال محامي السوادنية المسيحية، مريم يحيى إبراهيم إسحق، المحكوم عليها بالإعدام في بلدها، أنه تم إزالة القيود عنها بعد إنجابها طفلة في السجن.

وكانت قضية مريم أثارت إدانة دولية. وتُتهم بـ"الردة" لاعتناقها المسيحية، و"الزنا" لزواجها من شخص غير مسلم، بحسب قوانين الشريعة المعمول بها في السودان.

وحكم على مريم يحيى إبراهيم إسحق المسيحية البالغة ال27 من العمر، بالإعدام شنقا عندما كانت حاملا وأنجبت طفلة في السجن بعد 12 يوما على صدور الحكم ما أثار استنكارا دوليا.

وقال محاميها محمد مصطفى لوكالة الأنباء الفرنسية "أزالوا قيودها" بعد أن أنجبت موضحا أنه ذلك تم "بأمر من الطبيب".

وأضاف "أعتقد أنهم لن يقيدوها مجددا" كما ينص القانون السوداني على أي محكوم بالإعدام.


وكالات


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 10128

التعليقات
#1038672 [gagooom]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2014 06:32 PM
انتو زاتكم مرتدين

[gagooom]

#1038633 [شموس البلد]
5.00/5 (1 صوت)

06-18-2014 05:46 PM
والله الصورة تقطع القلب........حا يجيبو للبنت دي ام من وين؟؟ والله كلام فارغ,, البلد ملانة مرتدين ما عجبهم يطبقو الشريعة الا في ام العيال دي؟؟

[شموس البلد]

#1038461 [نكس]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2014 02:41 PM
يا اخوانا مريم بقت نجمة عالمية شاءت الانقاذ او ابت وكلنا في انتظار بث القنوات العالمية لقصة مريم تحت مسميات مختلفة وعنوايين
-الافراج عن السودانية المرتدة بعد ضغوط دولية
- اخيرا اصغر سجيين يعانق الحرية
- خنقها الاسلام فراءت المسيح في المنام
- لقاء حصري مع زوج المسيحية مريم في قناة ------
- اوباما واسرته يدعون اسرة مرم لزيارة البيت الابيض
- ديفيد كمرون شخصيا في استقبال السودانية المحكوم عليها بالاعدام
- هيئة علماء مسلميين السودان تفشل في استطنباط تعاليمه
- القضاء السوداني بين مطرقة الشريعة الاسلامية وسندانة الدستور
وبكدا ادينا القراء نظرة سريعة بعتبار ما سيكون لاسرة مريم - بس قدر ما حاولت مخيلتي عشان اسطر ما سيكون لشلة والي الخرطوم ما قدرتا - الرجاء افيدونا بمخيلتكم

[نكس]

#1038452 [ابو شرا]
3.00/5 (2 صوت)

06-18-2014 02:35 PM
ﺍﻟﺮﺩﺓ : ﻫﻲ ﻣﺼﻄﻠﺢ ﺇﺳﻼﻣﻲ ﻳﺸﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﺗﺮﻙ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ﻓﻴﻪ ﻭﻫﻲ ﺍﻟﺮﺟﻮﻉ ﻋﻦ ﺩﻳﻦ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻜﻔﺮ ﻭﺍﻟﻤﺮﺗﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ: ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ
ﻳﻜﻔﺮ ﺑﻌﺪ ﺇﺳﻼﻣﻪ ﺑﻘﻮﻝ ﺃﻭ ﻓﻌﻞ ﺃﻭ ﺍﻋﺘﻘﺎﺩ ﺃﻭ ﺷﻚ. ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﺑﺎﻹﺳﻼﻡ ﺣﺪﺩﻫﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ، ﻭﻣﻨﻬﺎ ﺣﺪ ﺍﻟﺴﺮﻗﺔ ﻭﺣﺪ ﺷﺮﺏ ﺍﻟﺨﻤﺮ.
ﻭﻗﺪ ﺟﺎﺀﺕ ﺍﻵﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﻀﻤﻨﺔ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﻣﻔﺼﻠﺔ ﺗﻔﺼﻴﻼ ﺷﺪﻳﺪﺍ ﻭﺩﻗﻴﻘﺎ ﻛﺤﺪ ﺍﻟﺰﻧﻰ ﻣﺜﻼ : ﺍﻟﺰَّﺍﻧِﻴَﺔُ ﻭَﺍﻟﺰَّﺍﻧِﻲ ﻓَﺎﺟْﻠِﺪُﻭﺍ ﻛُﻞَّ ﻭَﺍﺣِﺪٍ ﻣِﻨْﻬُﻤَﺎ ﻣِﺌَﺔَ
ﺟَﻠْﺪَﺓٍ ﻭَﻟَﺎ ﺗَﺄْﺧُﺬْﻛُﻢْ ﺑِﻬِﻤَﺎ ﺭَﺃْﻓَﺔٌ ﻓِﻲ ﺩِﻳﻦِ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺇِﻥْ ﻛُﻨْﺘُﻢْ ﺗُﺆْﻣِﻨُﻮﻥَ ﺑِﺎﻟﻠَّﻪِ ﻭَﺍﻟْﻴَﻮْﻡِ ﺍﻟْﺂَﺧِﺮِ ﻭَﻟْﻴَﺸْﻬَﺪْ ﻋَﺬَﺍﺑَﻬُﻤَﺎ ﻃَﺎﺋِﻔَﺔٌ ﻣِﻦَ ﺍﻟْﻤُﺆْﻣِﻨِﻴﻦَ ‏[1‏] . ﺍﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ
ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﺟﻌﻞ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺍﻟﻤﺮﺗﺪ , ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺃﺧﺮﻭﻳﺔ ﺃﻱ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺤﺴﺎﺏ ، ﻭﻟﻢ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﺩﻧﻴﻮﻳﺔ . ﻗﻀﻴﺔ ﺣﺪ ﺍﻟﺮﺩﺓ ﺑﺪﺃﺕ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ، ﻭﺍﺳﺘﻤﺮﺕ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ، ﻭﺳﺘﻈﻞ
ﻛﺬﻟﻚ، ﻭﺍﻟﺠﺎﻧﺐ ﺍﻟﺪﻳﻨﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺿﺌﻴﻞ ﻭﻻ ﻳﺜﺎﺭ ﺇﻻ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﺠﺎﻧﺐ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺎﻟﺐ . ‏[ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻟﻤﺼﺪﺭ‏] ﻳﺮﻯ ﺑﻌﺾ ﺟﻤﻬﻮﺭ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺍﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻱ ﻣﻦ
ﺍﻟﺴﻨﺔ ﻭﺍﻟﺸﻴﻌﺔ ﺃﻥ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺍﻟﻤﺮﺗﺪ ﻫﻲ ﺍﻟﻘﺘﻞ ﻟﻜﻨﻪ ﻳﺴﺘﺘﺎﺏ ﻟﺜﻼﺛﺔ ﺃﻳﺎﻡ . ﻭﺗﻌﻠﻴﻠﻬﻢ ﺃﻥ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺘﻞ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻟﺨﻴﺎﻧﺘﻬﻢ ﻭﻣﺤﺎﻭﻟﺘﻬﻢ
ﺍﻟﺘﻔﺮﻳﻖ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻓﻲ ﻭﻗﺖ ﻛﺎﻥ ﻓﻴﻪ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻳﺤﺘﺎﺝ ﻟﻠﻮﺣﺪﺓ ﻭﺍﻟﺘﻤﺎﺳﻚ ﻭﺍﻻﻧﺘﺸﺎﺭ . ﻭﻗﺪ ﺫﻛﺮ ﺍﻟﻘﺮﺃﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻮﺍﻗﻌﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﻳﺔ " ﻭﻗﺎﻟﺖ ﻃﺎﺋﻔﺔ ﻣﻦ
ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺁﻣﻨﻮﺍ ﺑﺎﻟﺬﻱ ﺃﻧﺰﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺁﻣﻨﻮﺍ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﻭﺍﻛﻔﺮﻭﺍ ﺁﺧﺮﻩ ﻟﻌﻠﻬﻢ ﻳﺮﺟﻌﻮﻥ]"ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ 72‏] ﺑﻬﺪﻑ ﺗﺤﻄﻴﻢ ﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻴﻦ
ﻭﺯﻋﺰﻋﺔ ﺛﻘﺘﻬﻢ ﺑﺪﻳﻨﻬﻢ . ﻭﻗﺎﺋﻊ ﺍﻟﺮﺩﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺣﺪﺛﺖ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺒﻞ ﻭﺑﻌﺪ ﺍﻟﻬﺠﺮﺓ ﺇﻟﻰ ﻳﺜﺮﺏ ﺗﺘﻠﺨﺺ ﺃﻥ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﻟﻢ ﻳﻘﺘﻞ
ﻣﺮﺗﺪﺍ ﺃﻭ ﺯﻧﺪﻳﻘﺎ ﻃﻴﻠﺔ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺇﻻ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﻛﻮﻧﻪ ﻣﺮﺗﻜﺒﺎ ﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﺃﻭ ﻣﺤﺎﺭﺑﺎ . ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻃﺒﻖ ﻋﻤﺮ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺍﻟﺤﺒﺲ ﻓﻲ ﺣﻖ ﺍﻟﻤﺮﺗﺪﻳﻦ، ﻭﺫﻟﻚ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﺃﻥ
ﺣﻜﻢ ﺍﻟﺮﺩﺓ ﻫﻮ ﻗﺮﺍﺭ ﺳﻴﺎﺳﻲ ﺗﻔﺮﺿﻪ ﻇﺮﻭﻑ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻭﺍﻟﻌﺒﺎﺩ.. ﻭﻟﻴﺲ ﺣﻜﻤﺎ ﺷﺮﻋﻴﺎ. ﺣﺮﻳﺔ ﺍﻟﻌﻘﻴﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺃﺣﻴﻄﺖ ﺑﺴﺎﺋﺮ ﺍﻟﻀﻤﺎﻧﺎﺕ ﺍﻟﻘﺮﺁﻧﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ
ﺟﻌﻠﺖ ﻣﻨﻬﺎ ﺣﺮﻳﺔ ﻣﻄﻠﻘﺔ ﻻ ﺗﺤﺪﻫﺎ ﺣﺪﻭﺩ، ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻣﺎ ﻳﻘﺎﺭﺏ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﺁﻳﺔ ﺑﻴﻨﺔ ﻭﻛﻠﻬﺎ ﻣﺘﻀﺎﻓﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﺣﺮﻳﺔ ﺍﻻﻋﺘﻘﺎﺩ . ﻭﺍﻟﻘﺮﺁﻥ
ﺍﻟﻤﺠﻴﺪ ﻻ ﻳﺤﺘﻮﻱ ﻋﻠﻰ ﺣﺪ ﻟﻠﺮﺩﺓ ﺃﻭ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺩﻧﻴﻮﻳﺔ ﻟﻬﺎ، ﻻ ﺇﻋﺪﺍﻡ ﻭﻻ ﺩﻭﻥ ﺫﻟﻚ، ﻭﻟﻢ ﻳﺸﺮ ﻻ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎ ﻭﻻ ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻹﻳﻤﺎﺀ ﺇﻟﻰ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺇﻛﺮﺍﻩ
ﺍﻟﻤﺮﺗﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻹﺳﻼﻡ، ﻭﺃﻥ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﺩﺓ ﻫﻲ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺃﺧﺮﻭﻳﺔ ﻣﻮﻛﻮﻟﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺨﺎﻟﻖ ﻟﻘﻮﻟﻪ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ " ﻭﻣﻦ ﻳﺮﺗﺪﺩ ﻣﻨﻜﻢ ﻋﻦ ﺩﻳﻨﻪ
ﻓﻴﻤﺖ ﻭﻫﻮ ﻛﺎﻓﺮ ﻓﺄﻭﻟﺌﻚ ﺣﺒﻄﺖ ﺃﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺍﻵﺧﺮﺓ ﻭﺃﻭﻟﺌﻚ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻫﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﺧﺎﻟﺪﻭﻥ ."‏[ ﺍﻟﺒﻘﺮﺓ 217 ‏]
ﺣﺪ ﺍﻟﺮﺩﺓ
ﺟﻤﻬﻮﺭ ﺍﻟﻔﻘﻬﺎﺀ ﻗﺎﻟﻮﺍ ﺑﻮﺟﻮﺏ ﺍﺳﺘﺘﺎﺑﺔ ﺍﻟﻤﺮﺗﺪ ﻟﺜﻼﺛﺔ ﺃﻳﺎﻡ ﻭﺇﻻ ﻓﺈﻧﻪ ﻳُﻘﺘﻞ ﻭﺫﻟﻚ ﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺍﻟﻤﺸﻬﻮﺭ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺒﻲ : ‏(‏(ﻣَﻦْ ﺑَﺪَّﻝَ ﺩِﻳﻨَﻪُ
ﻓَﺎﻗْﺘُﻠُﻮﻩُ، ﻭَﻻَ ﺗُﻌَﺬِّﺑُﻮﻩُ ﺑِﻌَﺬَﺍﺏِ ﺍﻟﻠَّﻪِ ‏) ﺣﺪﻳﺚ ﺻﺤﻴﺢ ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻭﻏﻴﺮﻩ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺴﻨﺔ، ﻭﻗﻮﻝ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﺃﻳﻀﺎً ‏(ﻻ ﻳَﺤِﻞُّ ﺩَﻡُ ﺍﻣْﺮِﺉٍ ﻣُﺴْﻠِﻢٍ ﺇِﻻَّ ﺑﺈِﺣْﺪَﻯ ﺛَﻼﺙٍ :
ﺍﻟﺜَّﻴِّﺐُ ﺍﻟﺰَّﺍﻧِﻲ، ﻭﺍﻟﻨَّﻔْﺲُ ﺑﺎﻟﻨَّﻔْﺲِ، ﻭﺍﻟﺘَّﺎﺭِﻙُ ﻟﺪِﻳﻨِﻪِ ﺍﻟﻤُﻔَﺎﺭِﻕُ ﻟﻠﺠَﻤَﺎﻋَﺔِ‏) . ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻭﻣﺴﻠﻢ . ﻭﻛﻤﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺮﺗﺪ ﺇﻟﻰ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺍﻻ ﺑﺎﻟﻨﻄﻖ ﺑﺎﻟﺸﻬﺎﺩﺗﻴﻦ ﺑﻨﻴﺔ
ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ﻓﻲ ﺍﻹﺳﻼﻡ .
ﺑﺎﻟﻤﻘﺎﺑﻞ ﻳﻮﺟﺪ ﺻﻮﺕ ﻓﻘﻬﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻳُﻨﺎﺩﻱ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﻤﺮﺗﺪ ﻻ ﻳُﻘﺘﻞ، ﻭﺍﺳﺘﺸﻬﺪﻭﺍ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﺍﺭﺗﺪ ﺑﻮﻗﺘﻪ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻭﻟﻢ ﻳُﻬﺪﺭ ﺩﻣﻬﻢ، ﻭﻛﺬﻟﻚ
ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺃﻧﻜﺮ ﻗﺘﻞ ﺍﻟﻤُﺮﺗﺪﻳﻦ ﻭﺗﺒﺮﺉ ﻣﻦ ﻗﺘﻠﻬﻢ ‏[2 ‏]. ﻛﺬﻟﻚ ﺭﺩﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺮﻑ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺣﺮﻭﺏ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻟﻠﻤﺮﺗﺪﻳﻦ ﺑﺄﻧﻪ ﺣﺮﺏ ﻓﺘﻨﺔ ﻭﻟﻴﺴﺖ
ﺣﺮﻭﺏ ﺍﺭﺗﺪﺍﺩ ﻋﻦ ﺍﻟﺪﻳﻦ، ﺃﻳﻀﺎً ﺃﻥ ﻣﻦ ﻗﺎﺗﻠﻬﻢ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻟﻴﺴﻮ ﻣﺮﺗﺪﻳﻦ ﻛﻠﻬﻢ ﻓﻜﺎﻥ ﻓﻴﻬﻢ ﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﺆﻣﻦ ﺃﺻﻼً، ﻭﻓﻴﻬﻢ ﺍﻟﻤﺘﺮﺑﺼﻴﻦ ﻓﻴﺘﺒﻌﻮﻥ ﺍﻟﻐﺎﻟﺐ،
ﻭﻓﻴﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻣﺘﻨﻊ ﻋﻦ ﺍﻟﺰﻛﺎﺓ، ﻭﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎﻡ ﻓﺈﻥ ﺣﺮﻭﺏ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻟﺘﻠﻚ ﺍﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﻛﺎﻥ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻧﻔﺼﺎﻟﻬﻢ ﻋﻦ ﺍﻟﺠﺴﻢ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ
ﺿﺮﺑﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻴﻦ. ﻭﻳﺴﺘﺪﻝ ﺍﻟﻘﺎﺋﻠﻮﻥ ﺑﻌﺪﻡ ﻗﺘﻞ ﺍﻟﻤﺮﺗﺪ ﺑﻘﻮﻝ ﺍﻻﻣﺎﻡ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺍﻟﻨﺨﻌﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺭُﻭﻱ ﻋﻨﻪ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ ﺑﻌﺪﻡ ﻗﺘﻞ ﺍﻟﻤﺮﺗﺪ. ‏[3‏] . ﻭﻓﻲ
ﻋﺼﺮﻧﺎ ﺍﻟﺤﺎﻟﻲ ﻳﻮﺟﺪ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻣﻦ ﻗﺎﻝ ﺑﻌﺪﻡ ﻗﺘﻞ ﺍﻟﻤﺮﺗﺪ
ﺷﻴﺦ ﺍﻷﺯﻫﺮ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻟﻄﻴﺐ ﺣﻴﺚ ﺃﻧﻪ ﺻﺮﺡ ﺑﺬﻟﻚ ﻓﻲ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﻘﺎﺑﻼﺕ ﺍﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﻭﻗﺎﻟﻬﺎ ﺻﺮﻳﺤﺔ " : ﻻ ﺃﺅﻣﻦ ﺑﺤﺪ ﺍﻟﺮﺩﺓ ."‏[4 ‏]
ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻗﻮﺓ ﺣﺠﺞ ﺍﻟﻘﺎﺋﻠﻴﻦ ﺑﺎﻟﻘﻮﻝ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ، ﺇﻻ ﺃﻧﻪ ﻳﺒﻘﻰ ﺍﻟﻘﻮﻝ ﺍﻟﻤﺘﻌﺎﺭﻑ ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻨﺪ ﻋﻤﻮﻡ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻫﻮ ﺍﻟﻘﻮﻝ ﺍﻷﻭﻝ ﺃﻭ ﺍﻷﻗﺪﻡ ﺑﻮﺟﻮﺏ
ﻗﺘﻞ ﺍﻟﻤﺮﺗﺪ ﺑﻌﺪ ﺍﺳﺘﺘﺎﺑﺘﻪ.
ﺍﻟﺤﻜﻤﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﺣﺪ ﺍﻟﺮﺩﺓ
ﻳﺪﻋﻲ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﻜﻤﺔ ﻣﻦ ﺣﺪ ﺍﻟﺮﺩﺓ ﻫﻮ ﺃﻥ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻳﻘﻀﻰ ﺣﺮﻳﺔ ﺍﻻﻋﺘﻘﺎﺩ ﻟﻼﻓﺮﺍﺩ ﻭﻻ ﻳﻜﺮﻫﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ﻓﻴﻪ ﺑﺄﻯ ﻣﺴﻤﻲ ﻭﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﻲ
ﻛﺘﺎﺑﻪ ‏( ﻭَﻗُﻞِ ﺍﻟْﺤَﻖُّ ﻣِﻦ ﺭَّﺑِّﻜُﻢْ ﻓَﻤَﻦ ﺷَﺎﺀ ﻓَﻠْﻴُﺆْﻣِﻦ ﻭَﻣَﻦ ﺷَﺎﺀ ﻓَﻠْﻴَﻜْﻔُﺮْ‏) ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻜﻬﻒ ﺍﻵﻳﺔ ‏[29‏] ﻭﺍﻧﻤﺎ ﻟﻪ ﺍﻟﺤﻖ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﺳﺒﺔ ﻣﻦ ﻳﺘﺮﻛﻪ ﻻﻧﻪ ﺗﺮﻙ ﺍﻟﺤﻖ ﺑﻌﺪ
ﻣﻌﺮﻓﺘﻪ ﻭﻗﺪ ﺿﻤﻦ ﻟﻪ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻻ ﻳﺪﺧﻞ ﺍﻻ ﺑﻌﺪ ﻳﺘﻮﺛﻖ ﻭﻳﺘﺎﻛﺪ ﻳﻘﻴﻨﺎ، ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ :‏( ﻭَﻟَﻮْ ﺷَﺎﺀَ ﺭَﺑُّﻚَ ﻟَﺂَﻣَﻦَ ﻣَﻦْ ﻓِﻲ ﺍﻟْﺄَﺭْﺽِ ﻛُﻠُّﻬُﻢْ ﺟَﻤِﻴﻌًﺎ ﺃَﻓَﺄَﻧْﺖَ
ﺗُﻜْﺮِﻩُ ﺍﻟﻨَّﺎﺱَ ﺣَﺘَّﻰ ﻳَﻜُﻮﻧُﻮﺍ ﻣُﺆْﻣِﻨِﻴﻦَ ‏) ‏[ﺳﻮﺭﺓ ﻳﻮﻧﺲ ﺍﻻﻳﻪ 99‏] ﻓـﺈﻥ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩ ﺟﻌﻠﻮﺍ ﻣﻦ ﺣﺮﻳﺔ ﺍﻻﺭﺗﺪﺍﺩ ﻭﺳﻴﻠﺔ ﻟﻠﻄﻌﻦ ﻓﻲ ﺍﻹﺳﻼﻡ، ﺃﻋﻠﻨﻮﺍ ﻋﻦ ﺩﺧﻮﻟﻬﻢ
ﻓﻴﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﻨﻔﻮﺍ ﻋﻦ ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ ﺗﻬﻤﺔ ﺍﻟﺘﻌﺼﺐ، ﺛﻢ ﻗﺮﺭﻭﺍ ﺍﻻﺭﺗﺪﺍﺩ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ﻛﺄﻧﻬﻢ ﺍﻛﺘﺸﻔﻮﺍ ﻓﻴﻪ ﻣﺎ ﻳﻨﻔﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻘﺎﺀ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻐﻴﺎ.
ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﻳﺮﺩ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺜﻼﺙ ﻣﺴﺎﺋﻞ:
.1 ﺃﻏﻠﺒﻴﺔ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ‏(ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً ﻛﻠﻬﻢ‏) ﻭﻟﺪﻭﺍ ﻣﺴﻠﻤﻴﻦ ﻭﻟﻢ ﻳﺪﺧﻠﻮﺍ ﻟﻠﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﺩﻳﻦ ﺃﺧﺮ ﻋﻦ ﺍﻗﺘﻨﺎﻉ.
.2 ﺣﺘﻰ ﻣﻦ ﺩﺧﻠﻮﺍ ﺑﺎﻹﺳﻼﻡ ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻬﻢ ﺃﻥ ﻳﺘﻮﺛﻘﻮﺍ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﺑﺎﻹﺳﻼﻡ ﻗﺒﻞ ﻧﻄﻖ ﺍﻟﺸﻬﺎﺩﺓ، ﻓﻬﺬﺍ ﻟﻴﺲ ﻓﻌﻠﻴﺎً ﻣﺎ ﻳﺤﺼﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ.
.3 ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻓﺮﺿﻨﺎ ﺟﺪﻻً ﺃﻥ ﺷﺨﺺ ﻣﻦ ﺩﻳﺎﻧﺔ ﺃﺧﺮﻯ ﺩﺭﺱ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺑﺘﻤﻌﻦ ﺷﺪﻳﺪ ﻭﻓﻬﻢ ﻛﻞ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻪ ‏( ﻭ ﻫﺬﻩ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻓﺘﺮﺍﺿﻴﺔ ﻻ ﺗﻤﺜﻞ ﻭﺍﻗﻌﻴﺎً ﺇﻟﻰ
ﻧﺴﺒﺔ ﻗﻠﻴﻠﺔ ﺟﺪﺍً ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ‏) ﺛﻢ ﺃﺭﺍﺩ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻳﻐﻴﺮ ﺩﻳﺎﻧﺘﻪ، ﻓﻤﻦ ﺍﻟﻘﺴﻮﺓ ﻗﺘﻞ ﻣﻦ ﺗﻐﻴﺮﺕ ﻭﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮﻩ ﺃﻭ ﺿﻬﺮ ﻟﻪ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﺨﻔﻲ ﺳﺎﺑﻘﺎً.
ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ
ﻭﻣﻤﺎ ﻗﺪ ﺍﺳﺘﺪﻝ ﺑﻪ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﻗﺪ ﻳﻘﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺩﺓ ﺁﻳﺎﺕ ﻣﻨﻬﺎ ﻗﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﴿ﻳَﺤْﻠِﻔُﻮﻥَ ﺑِﺎﻟﻠَّﻪِ ﻣَﺎ ﻗَﺎﻟُﻮﺍ ﻭَﻟَﻘَﺪْ ﻗَﺎﻟُﻮﺍ ﻛَﻠِﻤَﺔَ ﺍﻟْﻜُﻔْﺮِ ﻭَﻛَﻔَﺮُﻭﺍ
ﺑَﻌْﺪَ ﺇِﺳْﻼﻣِﻬِﻢْ ﴾ ‏(ﺍﻟﺘﻮﺑﺔ74/ ‏) ﻭ ﻗﻮﻟﻪ ﴿ ﻻ ﺗَﺴْﺠُﺪُﻭﺍ ﻟِﻠﺸَّﻤْﺲِ ﻭَﻻ ﻟِﻠْﻘَﻤَﺮِ ﴾ ‏( ﻓﺼﻠﺖ 37/‏) ﻭ ﻗﻮﻝ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﴿ ﺇِﻧَّﻤَﺎ ﺍﻟْﻤُﺆْﻣِﻨُﻮﻥَ ﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﺀﺍﻣَﻨُﻮﺍ ﺑِﺎﻟﻠَّﻪِ ﻭَﺭَﺳُﻮﻟِﻪِ ﺛُﻢَّ
ﻟَﻢْ ﻳَﺮْﺗَﺎﺑُﻮﺍ﴾ ‏(ﺍﻟﺤﺠﺮﺍﺕ15/ ‏). ﻓﻬﺬﻩ ﺍﻵﻳﺎﺕ ﺗﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﻗﺪ ﻳﻘﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻔﺮ ﺇﺫﺍ ﻗﺎﻝ ﻛﻼﻣﺎ ﻛﻔﺮﻳﺎ ﺃﻭ ﻓﻌﻞ ﺃﻭ ﺍﻋﺘﻘﺪ ﺍﻋﺘﻘﺎﺩﺍﺕ ﻛﻔﺮﻳﺔ ﻭﻟﻜﻦ
ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺩﻧﻴﻮﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ. ﺣﺪ ﺍﻟﺮﺩﻩ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻓﻲ ﺍﻹﺳﻼﻡ : ﻓﻲ ﺍﻷﺧﻴﺮ ﺍﻟﻘﺮﺍﻥ ﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﺍﻱ ﻋﻘﻮﺑﻪ ﻟﻠﻤﺮﺗﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻟﻴﺲ ﻋﻠﻰ
ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺍﻥ ﻳﺘﺼﺮﻑ ﻛﻤﺎ ﻳﺮﻳﺪ ﻭﻳﻘﺘﻞ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻧﻤﺎ ﻛﻞ ﺇﻧﺴﺎﻥ ﺧﻠﻘﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﺣﺮ ﻛﺎﻣﻞ ﺍﻟﺤﺮﻳﻪ ﻓﻲ ﺍﻋﺘﻘﺎﺩ ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪ ﻭﻟﻴﺲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﺍﻗﺎﻣﻪ ﺍﻱ ﺣﺪ ﻛﻤﺎ
ﻓﺼﻞ ﺫﻟﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺍﻥ ﻧﻔﺴﻪ ﺍﻥ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﻪ ﻫﻲ ﻓﻲ ﺍﻻﺧﺮﻩ ﻭﻟﻢ ﻳﻄﺒﻘﻬﺎ ﺍﻟﻨﺒﻰ ﻋﻠﻰ ﺃﺣﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻪ ﻟﻌﺒﺖ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﻭﺍﺩﺧﻠﺖ ﺍﺣﺎﺩﻳﺚ ﻣﺼﻄﻨﻌﻪ ﻋﻦ
ﺍﻟﻨﺒﻰ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﻘﺮﺍﻥ ﺷﺎﻫﺪ ﺑﺎﻥ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺍﻱ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﺘﻞ ﻟﻠﻤﺮﺗﺪ ﺍﻟﻤﺮﺟﻊ ‏( ﺣﺮﻳﻪ ﺍﻻﻋﺘﻘﺎﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺍﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻭﺍﻟﺴﻨﻪ‏)ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﺟﺰﺍﻩ ﺍﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮﺍ
ﻭﻭﻓﻘﻨﺎ ﻭﺍﻳﻪ ﺍﻟﻌﺪﻝ .
ﺃﺣﻜﺎﻡ ﺍﻟﺮﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻹﺳﻼﻡ
ﻟﻘﺪ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﻭﻛﺬﺍﻟﻚ ﺍﻷﺋﻤﺔ ﺍﻷﺭﺑﻌﺔ ﺃﺣﻜﺎﻡ ﺍﻟﺮﺩﺓ ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻨﻮﻭﻱ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ ﺭﻭﺿﺔ ﺍﻟﻄﺎﻟﺒﻴﻦ ﻣﺎ ﻧﺼﻪ ": ﺍﻟﺮﺩﺓ :
ﻭﻫﻲ ﻗﻄﻊ ﺍﻹﺳﻼﻡ، ﻭﻳﺤﺼﻞ ﺫﻟﻚ ﺗﺎﺭﺓ ﺑﺎﻟﻘﻮﻝ ﺍﻟﺬﻱ ﻫﻮ ﻛﻔﺮ ﻭﺗﺎﺭﺓ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ، ﻭﺗﺤﺼﻞ ﺍﻟﺮﺩﺓ ﺑﺎﻟﻘﻮﻝ ﺍﻟﺬﻱ ﻫﻮ ﻛﻔﺮ ﺳﻮﺍﺀ ﺻﺪﺭ ﻋﻦ ﺍﻋﺘﻘﺎﺩ ﺃﻭ ﻋﻨﺎﺩ ﺃﻭ
ﺍﺳﺘﻬﺰﺍﺀ " ﺍ. ﻫـ.
ﻭ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻴﺶ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ ﻣﻨﺢ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﻣﺎ ﻧﺼﻪ ": ﻭﺳﻮﺍﺀ ﻛﻔﺮ ‏(ﺃﻱ ﺍﻟﻤﺮﺗﺪ‏) ﺑﻘﻮﻝ ﺻﺮﻳﺢ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻔﺮ ﻛﻘﻮﻟﻪ: ﻛﻔﺮﺕ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺃﻭ ﺑﺮﺳﻮﻝ
ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻭ ﺑﺎﻟﻘﺮﺀﺍﻥ، ﺃﻭ : ﺍﻹﻟﻪ ﺍﺛﻨﺎﻥ ﺃﻭ ﺛﻼﺛﺔ، ﺃﻭ : ﺍﻟﻌﺰﻳﺮ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻠﻪ، ﺃﻭ ﺑﻠﻔﻈﻪ ﻳﻘﺘﻀﻴﻪ ﺃﻱ ﻳﺴﺘﻠﺰﻡ ﺍﻟﻠﻔﻆ ﻟﻠﻜﻔﺮ ﺍﺳﺘﻠﺰﺍﻣﺎ ﺑﻴﻨﺎ ﻛﺠﺤﺪ ﻣﺸﺮﻭﻋﻴﺔ ﺷﺊ
ﻣﺠﻤﻊ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻌﻠﻮﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺑﺎﻟﻀﺮﻭﺭﺓ، ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺴﺘﻠﺰﻡ ﺗﻜﺬﻳﺐ ﺍﻟﻘﺮﺀﺍﻥ ﺃﻭ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ، ﻭﻛﺎﻋﺘﻘﺎﺩ ﺟﺴﻤﻴﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻭ ﺗﺤﻴﺰﻩ" ﺍ. ﻫـ
ﻭ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻔﻘﻴﻪ ﺍﺑﻦ ﻋﺎﺑﺪﻳﻦ ﺍﻟﺤﻨﻔﻲ ﻓﻲ ﺭﺩ ﺍﻟﻤﺤﺘﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﺭ ﺍﻟﻤﺨﺘﺎﺭ ﻣﺎ ﻧﺼﻪ ": ﻗﻮﻟﻪ : ﻭﺭﻛﻨﻬﺎ ﺇﺟﺮﺍﺀ ﻛﻠﻤﺔ ﺍﻟﻜﻔﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﺴﺎﻥ، ﻫﺬﺍ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﺇﻟﻰ
ﺍﻟﻈﺎﻫﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺤﻜﻢ ﺑﻪ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ، ﻭﺇﻻ ﻓﻘﺪ ﺗﻜﻮﻥ ﺑﺪﻭﻧﻪ ﻛﻤﺎ ﻟﻮ ﻋﺮﺽ ﻟﻪ ﺍﻋﺘﻘﺎﺩ ﺑﺎﻃﻞ ﺃﻭ ﻧﻮﻯ ﺍﻥ ﻳﻜﻔﺮ ﺑﻌﺪ ﺣﻴﻦ" ﺍ. ﻫـ .
ﻭ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺒﻬﻮﺗﻲ ﺍﻟﺤﻨﺒﻠﻲ ﻓﻲ ﺷﺮﺡ ﻛﺘﺎﺑﻪ ﻣﻨﺘﻬﻰ ﺍﻹﺭﺍﺩﺍﺕ ﻣﺎ ﻧﺼﻪ ": ﺑﺎﺏ ﺣﻜﻢ ﺍﻟﻤﺮﺗﺪ : ﻭﻫﻮ ﻟﻐﺔ ﺍﻟﺮﺍﺟﻊ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ : ﴿ ﻭﻻ ﺗﺮﺗﺪﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﺃﺩﺑﺎﺭﻛﻢ
ﻓﺘﻨﻘﻠﺒﻮﺍ ﺧﺎﺳﺮﻳﻦ ‏(21 ‏) ﴾ ‏[ ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺎﺋﺪﺓ / 21 ‏] ، ﻭﺷﺮﻋﺎ ﻣﻦ ﻛﻔﺮ ﻭﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﻣﻤﻴﺰﺍ ﺑﻨﻄﻖ ﺃﻭ ﺍﻋﺘﻘﺎﺩ ﺃﻭ ﻓﻌﻞ ﺃﻭ ﺷﻚ ﻃﻮﻋﺎ ﻭﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﻫﺎﺯﻻ ﺑﻌﺪ ﺇﺳﻼﻣﻪ ."
ﺍ. ﻫـ .
ﻭ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺩﺓ ﺳﺐ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻭ ﺃﺣﺪ ﻣﻦ ﺭﺳﻠﻪ ﺃﻭ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺃﻭ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﺃﻭ ﺷﻌﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﺷﻌﺎﺋﺮ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﺃﻭ ﺗﺤﺮﻳﻢ ﺍﻟﺤﻼﻝ ﺍﻟﺒﻴﻦ ﻛﺎﻟﻨﻜﺎﺡ ﻭﺍﻟﺒﻴﻊ ﻭﺍﻟﺸﺮﺍﺀ ﺃﻭ
ﺗﺤﻠﻴﻞ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ ﺍﻟﺒﻴﻦ ﻛﺸﺮﺏ ﺍﻟﺨﻤﺮ ﺃﻭ ﺍﻟﺴﺮﻗﺔ . ﻛﺬﻟﻚ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺩﺓ ﺍﻟﺴﺠﻮﺩ ﻟﻠﺼﻨﻢ ﺃﻭ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﺃﻭ ﺍﻟﻘﻤﺮ ﺃﻣﺎ ﺍﻟﺴﺠﻮﺩ ﻹﻧﺴﺎﻥ ﻓﺎﻥ ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩﺓ
ﻓﻜﻔﺮ. ﻭﻣﻦ ﺍﻟﺮﺩﺓ ﺃﻳﻀﺎ ﺍﻋﺘﻘﺎﺩ ﺍﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻤﻪ ﻻ ﻳﺸﻤﻞ ﺍﻟﻜﻠﻴﺎﺕ ﺃﻭ ﺍﻟﺠﺰﺋﻴﺎﺕ ﺃﻭ ﺍﻧﻪ ﻋﺎﺟﺰ ﻋﻦ ﺷﻲﺀ ﺃﻭ ﺍﻧﻪ ﻳﺸﺒﻪ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﺧﻠﻘﻪ ﺃﻭ ﻣﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ ﺷﻲﺀ ﻣﻦ
ﺧﻠﻘﻪ .
ﻣﻦ ﻭﻗﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺩﺓ ﺑﻄﻞ ﻧﻜﺎﺣﻪ ﻭﺻﻴﺎﻣﻪ ﻭﺗﻴﻤﻤﻪ ﻭﺣﺒﻄﺖ ﻛﻞ ﺃﻋﻤﺎﻟﻪ ﻭﺇﻥ ﻣﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺭﺩﺗﻪ ﻓﻼ ﻳﺮﺙ ﻭﻻ ﻳﻮﺭَّﺙ ﻭﻻ ﻳﻐﺴَّﻞ ﻭﻻ ﻳﻜﻔَّﻦ ﻭﻻ ﻳﺼﻠّﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻻ
ﻳﺪﻓﻦ ﻓﻲ ﻣﻘﺎﺑﺮ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ.
ﻣﺘﻬﻤﻮﻥ ﺑﺎﻟﺮﺩﺓ
ﻣﻦ ﺍﻷﺷﺨﺎﺹ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺍﺗﻬﻤﻮﺍ ﻣﺆﺧﺮﺍ ﺑﺎﻟﺮﺩﺓ ﻭﻗﺘﻠﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﻳﺪ ﻣﺴﻠﻤﻴﻦ، ﺍﻟﻤﻔﻜﺮ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﻣﺤﻤﻮﺩ ﻣﺤﻤﺪ ﻃﻪ ، ﻭﺍﻟﻤﻔﻜﺮ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﻓﺮﺝ ﻓﻮﺩﺓ ، ﺭﺷﺎﺩ ﺧﻠﻴﻔﺔ ،
ﻛﻤﺎ ﺟﺮﺡ ﺣﺎﻣﻞ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﻧﻮﺑﻞ ﺍﻟﺮﻭﺍﺋﻲ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﻧﺠﻴﺐ ﻣﺤﻔﻮﻅ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺍﻏﺘﻴﺎﻝ.
ﻛﺬﻟﻚ ﺍﺻﺪﺭﺕ ﺗﻬﺪﻳﺪﺍﺕ ﺿﺪ ﻣﻔﻜﺮﻳﻦ ﻭﻧﺎﺷﻄﻴﻦ ﻻﺩﻳﻨﻴﻴﻦ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﺮﻭﺍﺋﻲ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺭﺷﺪﻱ ﻭﺗﺴﻠﻴﻤﺔ ﻧﺴﺮﻳﻦ ﻭﺍﻟﻤﺪﻭﻥ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﻛﺮﻳﻢ ﻋﺎﻣﺮ ﻭﺍﻟﻨﺎﺷﻄﺘﺎﻥ
ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﺘﺎﻥ ﻣﺮﻳﻢ ﻧﻤﺎﺯﻱ ﻭﻣﻴﻨﺎ ﺁﺣﺎﺩﻱ ، ﻭﻛﺬﻟﻚ ﺿﺪ ﻣﺘﺤﻮﻟﻴﻦ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺠﺎﺯﻱ ﻭﺍﻷﻓﻐﺎﻧﻲ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ .
ﻭﻛﺜﻴﺮﺍ ﻣﺎ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻔﻜﺮﻭﻥ ﻣﺴﻠﻤﻮﻥ ﺇﺻﻼﺣﻴﻮﻥ ﻣﻦ ﺍﺗﻬﺎﻣﺎﺕ ﺑﺎﻟﺮﺩﺓ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺇﺳﻼﻣﻴﻴﻦ ﻣﺘﻄﺮﻓﻴﻦ، ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﻣﺎ ﺍﺗﻬﻢ ﺑﻪ ﺍﻟﻤﻔﻜﺮ ﻧﺼﺮ ﺣﺎﻣﺪ ﺃﺑﻮ ﺯﻳﺪ
ﻭﺍﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﻧﻮﺍﻝ ﺍﻟﺴﻌﺪﺍﻭﻱ .
ﺍﻟﺮﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻜﺮ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﺍﻷﺣﻤﺪﻱ
ﻳﺮﻯ ﺍﻟﻔﻜﺮ ﺍﻷﺣﻤﺪﻱ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺮﺗﺪ ﻻ ﻳُﻘﺘﻞ ﻟﻤﺠﺮﺩ ﺭﺩﺗﻪ، ﺑﻞ ﻳﺤﺘﺠﻮﻥ ﺑﻌﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻵﻳﺎﺕ ﺍﻟﻘﺮﺁﻧﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺮﻭﻥ ﺃﻧﻬﺎ ﺗﺆﻛﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ، ﻣﺜﻞ
ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ } ﻟَﺎ ﺇِﻛْﺮَﺍﻩَ ﻓِﻲ ﺍﻟﺪِّﻳﻦِ { ‏( ﺍﻟﺒﻘﺮﺓ 257‏) ، ﻭﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ }ﻭَﻗُﻞِ ﺍﻟْﺤَﻖُّ ﻣِﻦْ ﺭَﺑِّﻜُﻢْ ﻓَﻤَﻦْ ﺷَﺎﺀَ ﻓَﻠْﻴُﺆْﻣِﻦْ ﻭَﻣَﻦْ ﺷَﺎﺀَ ﻓَﻠْﻴَﻜْﻔُﺮْ { ‏( ﺍﻟﻜﻬﻒ 30 ‏) ، ﻭﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ
}ﻓَﺬَﻛِّﺮْ ﺇِﻧَّﻤَﺎ ﺃَﻧْﺖَ ﻣُﺬَﻛِّﺮٌ ‏(22 ‏) ﻟَﺴْﺖَ ﻋَﻠَﻴْﻬِﻢْ ﺑِﻤُﺴَﻴْﻄِﺮٍ { ‏( ﺍﻟﻐﺎﺷﻴﺔ 23-22 ‏). ﻭﻳﺮﻭﻥ ﺃﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺁﻳﺎﺕ ﻗﺮﺁﻧﻴﺔ ﺗﺤﺪﺛﺖ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺮﺗﺪﻳﻦ، ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﺗﺬﻛﺮ ﺃﻱ
ﻋﻘﻮﺑﺔ ﻟﻬﻢ، ﻛﻤﺎ ﻓﻲ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ } ﻭَﻗَﺎﻟَﺖْ ﻃَﺎﺋِﻔَﺔٌ ﻣِﻦْ ﺃَﻫْﻞِ ﺍﻟْﻜِﺘَﺎﺏِ ﺀَﺍﻣِﻨُﻮﺍ ﺑِﺎﻟَّﺬِﻱ ﺃُﻧْﺰِﻝَ ﻋَﻠَﻰ ﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﺀﺍﻣَﻨُﻮﺍ ﻭَﺟْﻪَ ﺍﻟﻨـﻬﺎﺭِ ﻭَﺍﻛْﻔُﺮُﻭﺍ ﺀَﺍﺧِﺮَﻩُ ﻟَﻌَﻠـﻬﻢْ ﻳَﺮْﺟِﻌُﻮﻥَ {
‏(ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ 72 : ‏)‏[5 ‏]
ﻓﻠﻮ ﻛﺎﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﻟﻠﻤﺮﺗﺪ ﻟﻤﺎ ﺧﻄﺮ ﺑﺒﺎﻝ ﻫﺆﻻﺀ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺃﻥ ﻳﻘﺘﺮﺣﻮﺍ ﻫﺬﺍ ﺍﻻﻗﺘﺮﺍﺡ . ﻭﻳﺮﻯ ﺍﻷﺣﻤﺪﻳﻮﻥ ﺃﻥ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ
ﻟﻢ ﻳﻘﺘﻞ ﺃﻱ ﻣﺮﺗﺪ ﻟﻤﺠﺮﺩ ﺭﺩﺗﻪ، ﺑﻞ ﺇﻥّ ﺻﻠﺢ ﺍﻟﺤﺪﻳﺒﻴﺔ ﺗﻀﻤﻦ ﺑﻨﺪﺍ ﺃﻥّ ﻣﻦ ﺷﺎﺀ ﺃﻥ ﻳﺘﺮﻙ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻭﻳﺬﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺔ ﻓﻠﻪ ﺫﻟﻚ. ﻭﺃﻣﺎ
ﺣﺪﻳﺚ ﻣﻦ ﺑﺪﻝ ﺩﻳﻨﻪ ﻓﺎﻗﺘﻠﻮﻩ ﻓﻴﺨﺼﺼﻮﻧﻪ ﺑﺎﻟﻤﺮﺗﺪ ﺍﻟﻤﺤﺎﺭﺏ، ﻭﻳﻘﻮﻟﻮﻥ ﺇﻧﻪ ﻳُﻘﺘﻞ ﻟﺤﺮﺍﺑﺘﻪ ﻻ ﻟﺮﺩﺗﻪ .‏[6 ‏] ﺣﺪ ﺍﻟﺮﺩﻩ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻓﻲ ﺍﻹﺳﻼﻡ: ﻓﻲ ﺍﻷﺧﻴﺮ
ﺍﻟﻘﺮﺍﻥ ﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﺍﻱ ﻋﻘﻮﺑﻪ ﻟﻠﻤﺮﺗﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻟﻴﺲ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺍﻥ ﻳﺘﺼﺮﻑ ﻛﻤﺎ ﻳﺮﻳﺪ ﻭﻳﻘﺘﻞ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻧﻤﺎ ﻛﻞ ﺇﻧﺴﺎﻥ ﺧﻠﻘﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﺣﺮ ﻛﺎﻣﻞ ﺍﻟﺤﺮﻳﻪ ﻓﻲ
ﺍﻋﺘﻘﺎﺩ ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪ ﻭﻟﻴﺲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﺍﻗﺎﻣﻪ ﺍﻱ ﺣﺪ ﻛﻤﺎ ﻓﺼﻞ ﺫﻟﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺍﻥ ﻧﻔﺴﻪ ﺍﻥ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﻪ ﻫﻲ ﻓﻲ ﺍﻻﺧﺮﻩ ﻭﻟﻢ ﻳﻄﺒﻘﻬﺎ ﺍﻟﻨﺒﻰ ﻋﻠﻰ ﺃﺣﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ
ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻪ ﻟﻌﺒﺖ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﻭﺍﺩﺧﻠﺖ ﺍﺣﺎﺩﻳﺚ ﻣﺼﻄﻨﻌﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺒﻰ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﻘﺮﺍﻥ ﺷﺎﻫﺪ ﺑﺎﻥ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺍﻱ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﺘﻞ ﻟﻠﻤﺮﺗﺪ ﺍﻟﻤﺮﺟﻊ ‏( ﺣﺮﻳﻪ ﺍﻻﻋﺘﻘﺎﺩ ﻓﻲ
ﺍﻟﻘﺮﺍﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻭﺍﻟﺴﻨﻪ‏) ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﺟﺰﺍﻩ ﺍﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮﺍ ﻭﻭﻓﻘﻨﺎ ﻭﺍﻳﻪ ﺍﻟﻌﺪﻝ

* منقول عن موقع ويكبيديا

[ابو شرا]

ردود على ابو شرا
[سى سى] 06-18-2014 11:54 PM
افيقوا يا عالم من هذه الاوهام ..


#1038432 [اب شلاضيم]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2014 02:16 PM
اوافقك يا اخ عبد الواحد --- نحن السودانيين لا نتمتع بكثير ذكاء -- وسهل ان اي حد يضحك علينا بكلمة كلمتين - معليش يا جماعة ولكن فعلا نحن ذكاؤنا محدود ....

[اب شلاضيم]

#1038400 [النفيعابي]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2014 01:33 PM
عالجوها عالجوها عالجوها انها مريضة

[النفيعابي]

#1038259 [عبدالواحد المستغرب آشد الاستغراب!!]
3.00/5 (4 صوت)

06-18-2014 11:39 AM
فاليعذرنى الاخوه القراء عندما أقول بأن الشعب السودانى إلا من رٌحم أغبياء وغبائهم مصحوب (برياله ومخاط تسيل من الآنف) والنظام أدرك هذا الغباء وأنس فيهم الغفله فظل يتلاعب بهم كيف يشاء!! وكما لكل داء دواء كذلك لكل جريمه يرتكبها النظام مع سبق إصرار وترصد وتخرج للعلن دواء فعال وسرعان ما يلجاء اليه والدواء بسيط وغير مكلف ومتمثل فى حبك قصه او روايه تتناسب مع حجم الكارثه ليشغل بها أمة لا إلاه إلا الله التى تستجيب للخدعه بشكل عجيب وكأنها تحدث معهم لاول مره!! وإذا تصادف وكشفها بعض النابهون فيعاجلوهم بقصه جديده!! وكما لاحظنا إنه بعد جريمة الوالى وطاقم مكتبه أعقبه إتهام وجه للضحيه مريم وسرعان ما حكموا عليها بالاعدام بعد أن (ركبوا لها) تهمتان (التٍرك كان فى حكم الاعدام المستعجل) حتى ينشغل القوم وينسوا جريمة الوالى الكاملة الاركان، وإمعانا فى إخفاء جريمة الوالى كان القبض على الامام الصادق المهدى فى مسرحيه سيئة الاخراج ليشغلوا بقضيته من لا زال فى داخل دماغه بقية عقل!! وماضى هذا النظام حافل بمثل هذه الالاعيب والخدع وإفتقار المعارضين وخلو أضابيرهم من شىء إسمه ارشيف يسجل للنظام كل شارده ووارده جعلهم يتمادون ويسدرون فى غيهم!! بالله عليكم أيهما كان الاولى بالحكم عليه باعجل ما يمكن؟!! الوالى وطاقم مكتبه الذين خانوا الآمانه وسرقوا وسببوا ضررا بالغا لشعب كامل أم إمراءه غيرت دينها بكامل إرادتها؟ اراده جعلها الله ملكا خالصا حين قال فى كتابه العزيز (من شاء فاليؤمن ومن شاء فاليكفر) وذهب بخلقه ابعد من ذلك عندما قال لنبيه (إنك لن تهدى من أحببت لكن الله يهدى من يشاء) وقد قالها سبحانه وتعالى لاثنان من أنبيائه محمد صلى الله عليه وسلم ونبى الله نوح عليه السلام ، ومعلوم حسب ما جاء فى أقوال السلف وإستنادا على ما أسلفت من آيات بينات الانسان حر فى إعتناقه ما يشاء من أديان طالما لا ولم يسبب بإعتناقه هذا ضررا للاخرين كأن لا يدعوا غيره،وأما تهمة إرتكاب الزنا تسقط تلقائيا بمجردإعترافنا بحقها فى تغيير دينها وحسب ما يقضى به الشرع ولا يجوز أن ندفعها لإرتكاب الزنا وذلك بمنعها من الزواج فتضطر للجوء اليه حتى تشبع حاجتها الانسانيه والحاكم الذى يدفع لذلك فإثمه أكبر من إثم التى منعة وحرمة من حقها فى الزواج بشرع اى ملة!! المهم الناس ديل عملوا شنو فى آموالنا التى نهبها الوالى وطاقم مكتبه؟!!.

[عبدالواحد المستغرب آشد الاستغراب!!]

ردود على عبدالواحد المستغرب آشد الاستغراب!!
[فاروق بشير] 06-18-2014 03:05 PM
الاخ المستغرب مثلى.
معك اتفق وايضا اختلف.
ما يهمنا فى نظرى, هو ان لا تنتظم صفوف متطرفة السلفييين حول هذا الحكم وما قد يشابهه. المنطقة حولنا من افغانستان وحتى مغرب العرب وبوكو حرام تعيش ويلات تنظيمات وهم الخلافة. ودونك دولة عراق الشام.
مع الانهيار الاقتصادى وافلاس الاطروحات السياسية الارض عندنا تتهيا لتزايد قيام هذه التنظيمات الكالجة.وهذا الحكم يشجع مطامحهم.كأن امر الخلافة أمر قريب.هكذا سيحسبون.


#1038241 [boshab]
1.00/5 (1 صوت)

06-18-2014 11:24 AM
ما حكمة زواج الرسول من مسيحية؟
لماذا لم يرغمها على ترك دينها؟

[boshab]

#1038224 [jihadyusuf]
4.71/5 (7 صوت)

06-18-2014 11:11 AM
لا يفكوها ياالحاج ماعارفك حجيت وين في الفاتيكان ولا عند الهندوس

[jihadyusuf]

#1038184 [كتاحة امريكا]
4.13/5 (6 صوت)

06-18-2014 10:42 AM
وقال محاميها محمد مصطفى لوكالة الأنباء الفرنسية "أزالوا قيودها" بعد أن أنجبت موضحا أنه ذلك تم "بأمر من الطبيب



حكومة الاسلاموفيا كما يقيد المسجون كالبعير

[كتاحة امريكا]

#1038182 [مواطن]
4.07/5 (5 صوت)

06-18-2014 10:40 AM
وهل قيتو عقلها؟؟ ما اظن ذلك ؟؟؟؟

[مواطن]

#1038177 [مصعب]
4.07/5 (5 صوت)

06-18-2014 10:39 AM
انتو سجنكم تعبان ولا يكفي الجدران ولا تمهيد لخبر هربت؟؟؟

[مصعب]

#1038168 [مجروس ق ش م]
1.97/5 (6 صوت)

06-18-2014 10:32 AM
الحكومه السودانية تستاسد علي النساء والمواطنين الضعفاء .لماذا لم تعدموا صﻻح قوش ود إبراهيم ومجموعه سائحون التي دبرت لقلب نظام الحكم .لماذا اطلقتوا صراح الصادق المهدي .اذا كان زواج السودانيه من غير المسلم جريمة انا اعرف اكثر من سودانيه متزوجات بريطانين واخري متزوجه سويدي واخيرا واحده متزوجه كاريبي مسيحي عادت مؤخرا من السودان بعد قضاء اجازة ولكن مافي راجل في السودان قال ليها تلت التﻻته كم ﻻنها تحمل الجنسية البريطانية. واخشي ان تكون مريم هذه اقرب واحب الي الله منكم يوم القيامة

[مجروس ق ش م]

#1038158 [ابو خالد الدمام]
1.43/5 (8 صوت)

06-18-2014 10:26 AM
563 مصريا حكم عليهم بالاعدام كل العالم لم يتحرك طبعا لانهم مسلمون بينما تحرك كل العالم وكل الكنائس العالمية بقيادة الفاتيكان لصدور حكم على المرتدة عن دينها الاسلام ... سبحان الله

[ابو خالد الدمام]

ردود على ابو خالد الدمام
[عدو الكيزان النازي] 06-18-2014 03:51 PM
جزاء المفسدين في الارص هو القتل ال 563 ديل مفسدين للدين وللارض

لو ما اعدموهم حياة 80 مليون مصري راحت في خبر كان

رب العالمين ما بضيع حق عباده ... ال 563 ديل اكبر خطر على الاسلام والمسلمين

European Union [يالله دايرنوا وطن كامل] 06-18-2014 12:44 PM
حسي عليك لله اسلام الاخوان دا اسلام ...
ولا انت مانصيح ..........
انتوا في حكم المنافقين .......

European Union [محمد سعيد] 06-18-2014 12:17 PM
هؤلاء إرهابيون
أتعلم ان إخوتهم فى السودان بقيادة زعيمهم حسن الترابى قتلوا 300 الف سودانى مسلم وقتلوا ما يربو 2 مليون سودانى في حرب الجنوب، و250 شاب اثناء تظاهرات سبتمبر 2014' وذلك غير الذين قتلوا فى السجون منذ مجيئهم الى السلطة عبر انقلاب عسكرًى فى العام 1989
اما مريم ابراهيم نحن وليس الفاتيكان ضد هذا الحكم البربرى الذى لا ينم للإنسانية، وجميع الأديان بشيء

[المغبون] 06-18-2014 12:11 PM
شفتهم كيف متكاتفين مع بعض كالجسد الواحد ونقولك انحنا مسلمين وبنحب الرسول صلى الله علية وسلم انحنا للاسف ما عادت عندنا مرجعية دينية ثابته نلقط العايزنو ونطبقو والما عايزنو و لايوافق على هوانا تركناه ( نؤمن ببعض الكتاب ونكفر ببعض ) وبرضو نقولك مسلمين تخيل او عندنا مشروع حضارى او بحاربونا عشانو شفت المسخرة دى كيف .


#1038093 [الحاج]
4.95/5 (12 صوت)

06-18-2014 09:46 AM
"أزالوا قيودها"
يا لكم من اوغاد سفلة كنتم مقيدنها كمان

[الحاج]

ردود على الحاج
[الدنقلاوي] 06-18-2014 08:54 PM
لك أن تعلم يا أخي الحاج أنه في زمن حياة الرسول لم يكن هنالك سجن ولم يرد في أي كتب السيرة أو التاريخ أن النبي "ص" سجن أو أمر بسجن أو بنى سجن، دعك من القيود، ونحن لا نطالب بقفل السجون "لأنها بدعة" فالآن هنالك ضرورات للسجن فرضها تطور منظومة العقاب والعدالة، لكننا نقول "للإوغاد" إن السجن والقيد عقوبات غير إسلامية نقبل بها وقبلتم بها لتغير العصر والحال وعليهم بنفس المنطق أن يقبلوا بأن الكثير من العقوبات "الإسلامية" لم تعد مقبولة بمعايير احترام الإنسان وآدميته في هذا العصر أما الردة فلا هي واردة في القرآن ولا هي حد و لا يحزنزن "راجع تعليق أبو شرا"

European Union [محمد سعيد] 06-18-2014 01:11 PM
[gagooom] 06-18-2014 09:26 AM
القانون يا ابو الحاج بس برضو ما تنجرفو وراء العاطفة ويجب ان تكون هنالك غيرة علي الدين ...هذا هو القرآن وهذا قول نبينا الكريم
أقول لك هذا ما لم يقله المعصوم وما لم يقله القران
ويأمر لكم من أوغاد سفلة كُنْتُمْ مقيدنها كمان

[عبيد الله] 06-18-2014 01:05 PM
الغيرة على الدين أن نطبقة صاح وليست أن نلعب به . ان نحترمه ونقدمة للعالم الخارجي بصورته الجميلة . والله الدين الصحيح ماقال أعدموها ولابشعوا بيها والله بالصورة دي هي زاتها لو عايزة تسلم نحن كرهناها الاسلام السمح الجميل . أتقوا الله في انفسكم وفي بعضكم وفي نسائكم وفي دينكم . المابعرف ومتأكد انه بيعرف مايفتي . الرسول عليه الصلاة والسلام قال أجرأكم على الفتوى أجرأكم على النار . افهموووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووااااااا .

European Union [موجوع وطن] 06-18-2014 12:51 PM
موهوم يا gagooom وقايل البعملوه الجماعة ديل هو من القران...أعدك بالضوط الدولية سيطلقوا سراحها ويعتزروا لها كمان و برضوا حيجي واحد ويقول طبقوا القرآن... أي حاجة بتجي من عقول الكيزان ديل يقولوا طبقنا كلام القراءان والتحلل ذاتو قالوا من القرءان وقول نبينا الكريم...

European Union [يالله دايرنوا وطن كامل] 06-18-2014 12:47 PM
غايتوا الزول بتكلم بي جهل غريب .........
gagoo.... ادينا ايه ولا حديث سريع عشان نعرف دينك دا وين ....

وبعدين غيرتك دي وين لمن جمال الوالي شات وطين الواطه . ولله مافي زوووول بسالوا .
انت في جناح المنافقين ....

[gagooom] 06-18-2014 10:26 AM
القانون يا ابو الحاج بس برضو ما تنجرفو وراء العاطفة ويجب ان تكون هنالك غيرة علي الدين ...هذا هو القرآن وهذا قول نبينا الكريم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة