الأخبار
أخبار إقليمية
الحزب الشيوعى : الامبريالية تسعى لتجزئة العراق على اسس طائفية
الحزب الشيوعى : الامبريالية تسعى لتجزئة العراق على اسس طائفية



06-19-2014 12:30 AM
الحزب الشيوعى : الامبريالية تسعى لتجزئة العراق على اسس طائفية

قال الناطق الرسمى للحزب الشيوعى الاستاذ يوسف حسين ان ما يجري في العراق هو الحصاد المر لغرس الاحتلال الامريكي /البريطاني في ذلك البلد. فقد عمد الاحتلال لاحياء النعرات الطائفية والدينية بين مكوِّنات الشعب العراقي، وأزكى بصفة خاصة ، نيران الصراع السني/الشيعي فيه.

وطبيعي أن النظام العراقي بعد إنتهاء الاحتلال، وبخاصة تحت رئاسة نور المالكي، يتحمل مسئوليته في هذا، فقد سار على ذات خطى الاحتلال، وذلك بالإبقاء على نظام المحاصصة في اقتسام المناصب الدستورية على أسس دينية وطائفية، بديلاً لاعتماد أساس المواطنة كأساس وحيد في دولة المواطنة المدنية. وقادت سياساته إلى تعميق الخلافات السنية/ الشيعية. كما ربط النظام العراق بالمحور الإيراني. وهذا هو الذي دفع الإدارة الأمريكية حالياً لإعطاء ضوء أخضر لإيران للتدخل في العراق ومن ثم وضعه تحت الوصاية الإيرانية.

ومن الطبيعي أن يفتح هذا الطريق لتمزيق العراق وتجزئته إلى دويلات على أسس دينية وطائفية. وهذا هو ما ظلت تمهد له الإمبريالية بترويجها لفرية نهاية الأوطان و الوطنية في عصر العولمة الذي تسود فيه الشركات الكونية العملاقة عابرة القارات والحدود؛ والتي لا وطن ولا جنسية لها.

وقد عانينا الأمرين في السودان من هذا المخطط الذي قاد لانفصال الجنوب، والذي ينذر حالياً باحتمال رفع شعار تقرير المصير في دارفور بآثار تحول الأزمة فيها إلى أزمة هوية. ومن ناحية أخرى ها هي السفن الحربية الإيرانية و التركية تسجل زياراتها لبورتسودان. وفي هذا إشارة واضحة لضلوع السودان في محاور ضد بلدان أخرى مجاورة له.

ويصب هذا المخطط بصورة مباشرة في خانة إضعاف البلدان العربية والأفريقية وتمزيق أوصالها. ومن ثم التبرير للكيان الصهيوني لإقامة دولة على أساس ديني في إسرائيل، وذلك على غرار الدولة الإسلامية في العراق والشام.

إننا في الحزب الشيوعي ندق ناقوس الخطر، ونحذر من مخاطر هذه الهجمة الإمبريالية، ومن تحالف الإمبريالية مع قوى الإسلام السياسي في المنطقة، ووقوفهما معاً ضد ثورة شعب مصر، وضد حدوث تغيير ثوري في السودان.

إننا نرفع عالياً شعار التضامن مع شعب العراق… كل القوى و الجهود للحفاظ على استقلال العراق ووحدته وإبتعاده عن سياسة المحاور… كل الجهود مع شعب العراق في سبيل الوصول لحل سياسي للأزمة.

يوسف حسين/ الناطق الرسمي

الميدان


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 916

التعليقات
#1039777 [قاسم]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2014 09:43 PM
هسة الموضوع ده لو باسم حزب الامة كان لقيت الشيوعين جوناطيين بجاي وهاك يا نبذ ده غير المستحي من روحو مصباح المزيف وغيرهم وكانت التعليقات من شاكلة نحنا مالنا ومال العراق بالضبط وده حزب وهم وووو هو في وهم اكبر من الشيوعيين والبعثيين و عموم بني علمان

[قاسم]

#1039581 [عباس محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2014 04:38 PM
حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية


ثورة الشعب ماضية الى امام غير عابئة بتجييش المالكي
للميليشيات المجرمة وستُطفئ بوعي الشعب الفتنة الطائفية المقيتة

يا أبناء شعبنا المجاهد الواحد
هاهي ثورة الشعب العراقي الابي تتسع لتشمل بعد الفلوجة والرمادي والانبار كلها الموصل ونينوى كلها وصلاح الدين وأجزاء كبيرة من ديالى وكركوك بل باتت الثورة تزداد أستعاراً في حزام بغداد وبات تعاطف أبناء الشعب جميعهم مع ثورة الشعب المباركة واضحاً وصريحاً في الفرات الأوسط والجنوب . وها هي تظاهرات البصرة والناصرية والكاظمية تستجيب لنبض الشعب الحي بتعبيرها عن السخط الشعبي المتراكم والمطالبة الحازمة بخدمات الماء والكهرباء والوقود والتي باتت متوقفة في أغلب محافظات العراق بل أصدرت الحكومة العميلة أوامرها بقطع الكهرباء والوقود عن الموصل وصلاح الدين والانبار وديالى وكركوك ... مثلما صدرت أوامر وزارة الاتصالات بقطع الاتصالات عن المحافظات ذاتها فضلاً عن مناطق الغزالية والعدل وابي غريب والعامرية والدورة ومناطق اخرى في بغداد في محاولة لخنق المواطنين الذين اناخوا عليهم بالدعامات الكونكريتية وتقطيع حتى الشوارع الفرعية إرباً إرباً عملاً بطريقة اسيادهم الصهاينة في محاربة الشعب الفلسطينيي الصابر . ولم يكتفوا بذلك بل قطعوا عنهم امدادت الطحين والمواد الغذائية وقناني الغاز وغيرها والتي شهدت أسعارها جميعاً اشتعالاً غير مسبوق ومنقطع النظير وقد ترافق ذلك كله بعمليات التجييش الطائفي الذي دعا إليه العميل المالكي وميليشياته المجرمة بكل مسمياتها القذرة التي باتت تتحرك بسيارات الحكومة وملابسها وتمارس القتل العلني للمواطنين على الهوية قرب السيطرات الحكومية وعلى مفارق الطرق وفي وضح النهار. بل راح العميل المالكي ووزارة خارجيته يدعون أسيادهم الاميركان علناً لقصف أبناء شعبنا بالطائرات فيما راحت التواطآت الاميركية الايرانية تتصاعد في محاولة بائسة لوأد ثورة الشعب العراقي وراحت أجتماعات البيت الابيض ومجلس الامن القومي والبنتاغون تترى برئاسة اوباما لتدارس التنسيق الاميركي الايراني لترسيخ التدخل الفاضح في العراق عبر عقد صفقات الابتزاز الاميركية الايرانية المتبادلة فروحاني الرئيس الايراني يربط علناً بين تحقيق المآرب التوسعية للملف النووي الايراني واستمرار التنسيق الاميركي الايراني في ذات الوقت الي يصرح فيه عن ما يسميه حق ( الامة الايرانية ) التاريخي في التواجد في العراق و ( حماية المقدسات ) .... وما درى هذا الفارسي الصفوي الذي قصد بحق الامة الايرانية حق الفرس في إحتلال العراق بأن المقدسات في العراق محمية بسواعد أبنائه من كل الأطياف ومحمية بسلاح ثوار الشعب العراقي الأباة وستندحر مخططات الحلف الأميركي الصهيوني الفارسي الصفوي لأجهاض ثورة الشعب العراقي الظافرة هذه المخططات التي عبرت عنها التصريحات الاميريكية والايرانية قد رفضها حتى بعض المسؤوليين والنواب الاميركان وبض مقالات الصحافة الاميركية والبريطانية بتحميلها المسؤولية للعميل المالكي مثلما حملته المسؤولية بعض الدول العربية واوساط واسعة من أبناء أمتنا العربية المجيدة .

يا أبناء شعبنا المكافح الصامد المُقدام
يا أحرار الامة العربية واحرار العالم أجمع
لقد كشف العميل المالكي بالمرة عن وجهه الكالح وعمالته السافرة المزدوجة لأميركا وإيران وصب جام غضبه وحقده الدفين على مجاهدي البعث والمقاومة وثوار العراق الاصلاء معترفاً بما يسميه ( صدمته القاسية ) إزاء ثورة أبناء شعبنا في الموصل وبقية المحافظات الثائرة كما أعترف إعترافاً صارخاً بهزيمة قادته العسكريين وفلول ميليشياته التي تسمى زوراً وبهتاناً (بالجيش) عبر إعلانه عن إقالتهم وإدخالهم الى المحاكم العسكرية ومنهم قائد عمليات نينوى ورئيس أركان وقائد الفرقة الميدانية فضلاً عن الانباء التي تواترت عن إقصائه لما يسمى وزير الدفاع في الوقت الذي إنسحب الشرفاء من ضباط وأفراد الجيش والشرطة وإلتحقوا بالثوار المجاهدين من كل فصائل الثورة المجاهدة .وبهذه المناسبة فأن قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي تؤكد ما ورد في بيانها السابق عن رؤية البعث لمعطيات وإتجاهات ثورة الشعب الاصيلة ثورة الشعب كله بفصائله الوطنية والقومية والاسلامية كافة وتعبيرها عن روح الشعب كله بلا أي اقصاء أو تمييز وتؤكد دعوتها للثوار بحماية أرواح المواطنين عرباً وكرداً وتركماناً وسنة وشيعة ومسيحين وصابئة وإيزيديين وألوان شعبنا الزاهية كلها وحماية أفراد ( الجيش والشرطة ) الملتحقين بالثوار وحماية أبناء الشعب كله وممتلكاته كلها وتحشيد الشعب كله ضد التوآطات الاميركية الايرانية وضد الحكومة العميلة وميليشياتها المجرمة وإجهاض عمليات التجييش الطائفي والعرقي المقيت ورص صفوف الشعب كله في وحدة وطنية متراصة والانفتاح على المحيط العربي والاقليمي والدولي وعدم التعرض للمصالح المشروعة لأي طرفِ كان ومواصلة منهج الثورة الوطني الاصيل الملتحم بأبناء شعبنا الابي كله وأمتنا العربية والأحرار في العالم أجمع .وحتى النصر المؤزر والمبين لثورة الشعب والعشائر الاصيلة .

المجد لشهداء العراق والامة الابرار.
تحية العز والفخار للرفيق القائد المجاهد عزة ابراهيم الامين العام للحزب ومجاهدي البعث والمقاومة وثوار العراق الاباة وابناء شعبنا وأمتنا العربية المجيدة.
الخزي والعار للخونة العملاء الاذلاء.
ولرسالة امتنا المجد والخلود


قيادة قطر العراق
19/06/ ٢٠١٤م

[عباس محمد علي]

#1039254 [شاهد اثبات]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2014 11:41 AM
ليس الامبرالية المزعومة يا شيوعيين...ونظرية سنوبول في انميال فارم
بل تدني الوعي في العراق نفسه غبر 13 سنة 2003-2104
قانون ادارة الدول وهع دستور دولة مدنية فدرالية ديموقراطية في العراق-قانون ادارة الدولة- قسم العراق الى ستة اقاليم جغرافية وليس طائفية بواقع دمج كل ثلاث محافظات في اقليم
ولكن النخبة العراقيةوادمان الفشل تخندقت في الطوائف دون حياء من اجل مكاسب سياسية ضيقة واعيد انتاج دولة مركزية فاشية جديد على اسس شيعية هذه المرة واضحى المالكي نسخة جديدة من صدام حسين

[شاهد اثبات]

ردود على شاهد اثبات
[مواطن] 06-19-2014 01:57 PM
شاهد اثبات هو نفسه الكاتب عادل الأمين ... لا يوجد وجه شبه بين عميل الفرس العنصري الطائفي نوري المالكي والشهيد صدام حسين ...يا عادل الأمين ...


#1039137 [ودالنيل تمساح]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2014 10:12 AM
القصة بقت وااااااضحه
كل الانظمة الاسلاميه عميله لامريكا واروبا واسرائيل

[ودالنيل تمساح]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة