الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
انتصار التكنولوجيا على المتشائمين
انتصار التكنولوجيا على المتشائمين
انتصار التكنولوجيا على المتشائمين


06-19-2014 11:17 AM
واشنطن: محمد علي صالح
في مارس (آذار) الماضي، أصدرت وكالة الأمم المتحدة للتغيير في المناخ تقريرا من نحو ثلاثة آلاف صفحة عن خطر تلوث البيئة، والانحباس الحراري، واستمرار الجوع، والمرض، والجهل. هذا تقرير متشائم جدا. وجاء في نهايته: «لنتوقع موجات لا نهاية لها من اللاجئين، والمهاجرين، والفارين، والجوعى، والمرضى، والقتلى».

لكن، لروبرت برايس رأي آخر. إنه متفائل، ومتفائل جدا. وشرح ذلك في كتاب له اسمه طويل: «كيف تدحض التكنولوجيا تخوفات المتشائمين والكارثيين: أرخص، أصغر، أسرع، أحسن، أخف، أكثف».

يمكن تلخيص الكتاب بالقول إنه يؤكد أن تطوير الإنسان للتكنولوجيا سيقدر على ضمان حياة في المستقبل ستكون «أرخص، وأسرع، وأحسن، وأكثف». ولن تكن حياة كارثية.

ومن أهم عناوين الكتاب: التركيز على الاختراعات، ونتائج ذلك، كيف وصلنا إلى هنا؟ إلى أين نسير؟ وما التكنولوجيا التي تقود الطريق؟ أهم شيء: طاقة رخيصة، وربما مجانية، ومستقبل أسرع وأصغر، ولا بد من التخلص من الخوف.

جاء في بداية الكتاب: «يسجل هذا العام، عام 2014، مرور مائة سنة على حفر قناة بنما، التي تربط المحيطين الأطلسي والهادي. ولأكثر من أربعمائة سنة (بعد اكتشاف أميركا، في نهاية القرن الخامس عشر)، كانت السفن تقطع المسافة بين نيويورك وكاليفورنيا في شهر كامل، وهي مسافة 13 ألف ميل، عن طريق كيب هورن، قرب القطب المتجمد الجنوبي. لكن، بعد حفر قناة بنما، انخفضت المسافة إلى ثمانية آلاف ميل، وصارت السفن تقطعها في أسبوع واحد فقط».

قدم الكتاب هذا المثال دليلا على أن الاختراعات والاكتشافات جعلت الحياة أسرع، وأرخص، وأبسط، وأصغر، وأكثر إثراء.

وأشار الكتاب إلى مثال آخر، حدث عام 1761: حفر البريطانيون قناة «بريدجووتر» التي سهلت وصول الفحم إلى مدينة مانشستر. وبسبب ذلك، وبعد أقل من مائة سنة، صار في مانشستر أكثر من مائة مصنع للقطن.

وأشار الكتاب، أيضا، إلى ما حدث عام 1869: حفر الفرنسيون قناة السويس، وقطعوا المسافة بين الهند وأوروبا، عن طريق جنوب أفريقيا، بنسبة 50 في المائة.

في كل هذه الأمثلة، كما يوضح المؤلف، صار العالم «أصغر، أسرع، أخف، أرخص، أكثف (المحتوى). وذلك بفضل العقل الإنساني)».

مثال آخر: في أول كتاب مسيحي مقدس «بايبل» طبعته مطبعة غوتنبرغ في ألمانيا (القرن 15) كانت الصفحة الواحدة فيه طولها 20 بوصة، وعرضها عشر بوصات. لكن، اليوم، صار الكتاب المقدس أخف، وأصغر، وأرخص، وأسرع قراءة، وحملا، وأكثف تأثيرا.

وطبعا، في عصر الإنترنت، صار واحدا من مئات الكتب، يحملها «آي باد» لا يزيد وزنه عن رطل واحد.

في الحقيقة، يقول كثير من المؤرخين الأوروبيين إن مطبعة غوتنبرغ كانت الخط الفاصل بين أوروبا القرون الوسطى وأوروبا الحديثة. وصارت المطبعة «أول تكنولوجيا حديثة» قال الكتاب إن اختراع العجلة كان أول تكنولوجيا. وشرح الكتاب تفاصيل كيف أن العجلة جعلت حياة الإنسان الأول أحسن، وأرخص، وأبسط، وأسرع، وأكثر إنتاجا وثراء.

لا تظل التكنولوجيا فقط أسهل، وأسرع، وأرخص، وأخف، ولكن، أيضا، «أكثر انتظاما ودقة». يعنى هذا أن اختراعات واكتشافات الإنسان لا تتطور فقط، ولكن تؤثر على تفكيره. صار تفكير الإنسان أكثر انتظاما ودقة. وصار عمله، أيضا، أكثر انتظاما ودقة. وكما يقول الكتاب: «صار الإنسان أكثر تحضرا».

لهذا، يقول الكتاب، يمكن تطبيق النظرية نفسها على اختراع الإنترنت. ويشير هنا إلى «إنترنت غوتنبرغ»، وهو مشروع طبع حتى الآن قرابة مائة ألف كتاب عن تاريخ الحضارة البشرية، ويقدر على قراءته مجانا أي شخص، في أي وقت، في أي مكان في العالم.

هذا ليس فقط في مجال العمل والجد. بل أيضا، في مجال الترفيه. فيتحدث المؤلف عن الكهرباء التي اخترعها الأميركي توماس أديسون. ثم «فاكيوم تيوب» (الأسطوانة الخاوية)، أساس التلفزيون، التي اخترعها الأميركي لي دي فوريست. وبفضلهما، لم يعد الغناء فقط ضربا على طبل، أو نقرا على معدن، أو لمسا لخيط، أو نفخا في صفارة. صار كهربائيا، وميكرفونيا، وتلفزيونيا. واشتهر مغنون أمثال زنجى الجاز الأميركي دوك ألنغتون، وصبيان الخنافس البريطانيين. ويقول الكاتب هنا: «تصوروا لو أن أديسون ودي فوريست عاشا قبل بتهوفن».

وهكذا، في الجد وفي الترف، تتطور الحضارة الحديثة بسبب الأسرع، والأصغر، والأخف، والأرخص، والأكثف (المحتوى).

لكن، شمل التطور، في الجانب الآخر، أسلحة الموت والدمار. جعل مايكل كلاشنكوف، مخترع بندقية كلاشنكوف (توفى في العام الماضي)، القتل سهلا، وسريعا، ورخيصا، ومكثفا.

هذه هي «محاسن» كلاشنكوف: «أصغر وأخف من البندقية العادية، وأكبر من البندقية الأوتوماتيكية، ويمكن أن تعمل أوتوماتيكيا، أو باليد، طلقة بعد طلقة، وتزن ذخيرته أقل، وتكلفة أقل، ويمكن الاعتماد عليها، وتعيش طويلا، وتقاوم الصدأ، ويمكن تعلم إطلاق النار خلال ساعات قليلة».

ومنذ أن اخترعت عام 1947، بيعت منها أكثر من مائة مليون بندقية.

وهكذا، يتطور العالم بسرعة خيالية، ويصير أسهل، وأرخص، وأفضل. ولكن الكتاب لا يشير إلى أن العالم يواجه مشكلات الفقر، والمرض، والحروب، وترتفع مستويات المحيطات والبحار، وتسمم البيئة الناس بمعنى آخر، هذا كتاب متفائل. وليس وصفا متشائما يمكن أن يكتبه أستاذ جامعي يساري، أو زعيم في حزب الخضر، ولا يذكر التقرير الباعث على الرهبة الذي نشرته وكالة الأمم المتحدة للتغييرات المناخية.

طبعا، تريد الأمم المتحدة، وتريد منظمات دولية كثيرة، تحذير الناس من مشكلات البيئة. لكن، يقول الكتاب، إن «الناس وهم يحاولون حل مشكلات اليوم، يجب ألا يتشاءموا حول مشكلات المستقبل».

في عرضها للكتاب أشارت مجلة «ناشيونال ريفيو»، تحت عنوان: «نظرية مالثوس الجديدة»، إلى توماس مالثوس، الفيلسوف البريطاني الذي رأى أن العالم مقدم على كارثة كبرى، وذلك بسبب استمرار زيادة السكان. ومما كتب مالثوس: «تتفوق زيادة السكان على زيادة المنتجات». ولأنه كان قسيسا، خلط بين النظرية وعقيدته الدينية. وفي عام 1798، كتب مالثوس في كتاب آخر له بعنوان «تقرير عن نظرية الزيادة السكانية» ما يلي: «لا تقدر قوة في الأرض على وقف تناسل الناس. ولأن الفقراء يتناسلون أكثر من الأغنياء، يحدث شيئان: أولا: يزيد عدد الفقراء على عدد الأغنياء. ثانيا: يزيد عدد السكان كلهم. لهذا، لا بد من توقع جوع، وانقراض».

في الحقيقة، قبل أن يكتب برايس هذا الكتاب التفاؤلي، كتب كتاب «جوع الطاقة». ويقول فيه إن زيادة حاجة الإنسان إلى الطاقة يجب ألا تؤدي إلى جوع وانقراض. وذلك لأن الإنسان يقدر على استخراج الطاقة الشمسية والهوائية. وكأنه يقول: طاقة سهلة، وسريعة، ورخيصة، وخفيفة، وكثيفة (لها نتائج عملاقة).

لهذا، يعد الكتاب الجديد امتدادا للكتاب الذي قبله، لكن المؤلف في الكتاب الجديد ينظر إلى الموضوع نظرة تاريخية، وفلسفية، تتجسد في قوله: «ما دامت التكنولوجيا التي صنعناها في الماضي أنقذتنا من مشكلات الماضي، لا بد أن تنفذنا تكنولوجيا المستقبل من مشكلات المستقبل». ويستدرك بالقول: «نحن حتى الآن لا نعرف ما ستكون عليه تكنولوجيا المستقبل».

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 731


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة