الأخبار
أخبار إقليمية
الصادق المهدي يكتب : «الجنجويد» وملف تسليح القبائل العربية
الصادق المهدي يكتب : «الجنجويد» وملف تسليح القبائل العربية
الصادق المهدي يكتب : «الجنجويد» وملف تسليح القبائل العربية


06-20-2014 04:25 AM
«الجنجويد» وملف تسليح القبائل العربية


الصادق المهدي

نشرنا أمــس حلـــقـة أولى من ملاحظات الصادق المهدي الفكرية والتاريخية حول السودان في عنوان «الهوية السودانيـة بين التسبيك والتفكيك» وهنا حلقة ثانية:

< لأقاليم السودان هوياتها الصغرى ضمن هوية الوطن الكبرى، تتجلى فيها حقائق إثنية وطوبوغرافية وتاريخية متنوعة، وعلى رغم التنوع الذي يطاول الجميع فلدارفور خصوصية زائدة، خصوصاً ما يتعلق بالتاريخ الحديث.

دارفور موطن سلطنة للداجو، ثم للتنجر، ثم للفور. واستمرت سلطنة الفور المستقلة تحكم منذ قبل قيام دولة الفونج إلى ما بعد سقوطها وغزو محمد علي باشا السودان، ولم تنضم دارفور للحكم العثماني إلا لعشر سنوات فقط، في حين أن وسط السودان وشماله عاشا فيه لأكثر من ستين عاماً.

ودارفور تأخر ضمها للسودان الحديث الذي أقامه الاحتلال الثنائي اسماً، البريطاني حقاً، عقدين من الزمان.

ولدى ظهور فجوة التنمية بين دارفور ومناطق أخرى في السودان ظهرت في دارفور جبهة نهضة دارفور بعد ثورة أكتوبر 1964 معبرة عن نداء مثقفيها وتطلعاتهم لمستقبل أفضل. حزب الأمة، باعتباره صاحب التأييد السياسي الأكبر في دارفور، اتخذ موقفاً تعاونياً مع جبهة نهضة دارفور، ووصل معها إلى ورقة تفاهم انضمت بموجبه الجبهة لحزب الأمة.

وفي مرحلة لاحقة عندما كوَّن حزب الأمة الحكومة الائتلافية بعد ثورة رجب/ نيسان (أبريل) 1985، اتخذ الحزب موقفاً إيجابياً من تمكين أهل دارفور من المشاركة في السلطة وفي رسم برنامج التنمية وتمكين أبناء الإقليم من حكم إقليمي بصلاحيات واسعة، لذلك عندما نشرت أسماء حكومة الأمة الائتلافية هاجمها المزاج الخرطومي في شكل كاريكاتير لهاشم كاروري قائلاً: آدم، أبكر، سرنوب... دي حكومة ولا سكن عشوائي؟ وقال أحد أقطاب الجبهة الإسلامية القومية «دي حكومة ولا قطر نيالا؟».

ومع مشاركة د. علي حسن تاج الدين من المساليت في مجلس رأس الدولة، واختيار د. عبد النبي علي أحمد من البرتي حاكماً للإقليم، ثم د. التجاني سيسي أحد أبناء الفور حاكماً للإقليم، ظهرت في أواخر العهد الديموقراطي نبرة استقطابية، إذ زعم الشرتاي منصور عبد القادر (فوراوي اتحادي) أن حزب الأمة منحاز للعرب في دارفور. كان سبب الاتهام غير المنطقي أنه يريد استقطاب العناصر غير العربية، لا سيما الفور، إلى حزبه.

وفي عام 1999 وقع صراع على السلطة بين أعضاء المؤتمر الوطني، الحزب الحاكم، صراع أدى إلى انقسامه إلى مؤتمرين: الوطني والشعبي.

انضم بعض أبناء دارفور إلى المؤتمر الشعبي وتبنوا نقد المؤتمر الوطني من زاوية التهميش، على نمط ما جاء في «الكتاب الأسود» الذي وثق لتهميش أهل دارفور ومناطق أخرى.

صار الموقف الجديد في دارفور:

عناصر من القبائل غير العربية تحالفت مع الحركة الشعبية لتحرير السودان، وفي 2002 أعلنت تكوين حركة تحرير دارفور، ثم سمتها حركة تحرير السودان على سُنّة الحركة الشعبية.

- وعناصر خرجت من المؤتمر الوطني مع المؤتمر الشعبي، فكونت «حركة العدل والمساواة».

ونتيجة لسياسات النظام الانقلابي الجديد تضخم دور الحركة الشعبية بقيادة د. جونق قرنق وما صحب ذلك من مكاسب حققتها الحركة.

انتقلت حركة التظلم في دارفور من الصيغة المطلبية، كما في جبهة نهضة دارفور، إلى حركات مسلحة مركزها دارفور، لكنها تجد دعماً من قوى سياسية أخرى ودعماً من جهات دولية.

ومن أخطاء الحزب الحاكم الفادحة الانقياد وراء توجهه الإسلاموي العروبوي والعمل على مده غرباً من دارفور مستعينا بعناصر غير نظامية من الإثنية العربية لدعم الحكومة في مواجهة التمرد المسلح، هؤلاء دعموا القوات المسلحة بوسائل حربية غير نظامية، ما أدى إلى تجاوزات كثيرة وتعديات على حقوق الإنسان؛ استنساخاً لما كان يجري في حروب التركي عند غزوهم دارفور: الجيش التركي (الجيش الرسمي)، الباشبوزق (ما يعادل الدفاع الشعبي)، والخيالة (ما يعادل الجنجويد لاجتياح البلد وأخذ الرقيق).

لكن الاستنجاد بعناصر عربية وما قاموا به من أعمال، عمّق التباين الإثني في دارفور إلى درجة غير مسبوقة. تضاف إلى ذلك المزاعم حول استجلاب عناصر إثنية عربية من دول الجوار الأفريقي وإحلالها في أراضي القبائل الأفريقية المهجرة والمطاردة. كثير من ضحايا هذه الأعمال، لا سيما من الفور والمساليت، لجأوا إلى معسكرات نازحين كبيرة قرب المدن، وبعضهم ومعهم زغاوة ومسيرية جبل لجأوا إلى معسكر لاجئين في تشاد هرباً من استهداف قراهم في وسط وغرب وشمال شرق دارفور. الفكرة الأمنية في هذا الهجوم على القرى المدنية هي تجفيف البركة لحرمان السمك من بيئة حاضنة.



رحلتنا إلى دارفور

حينما انفجرت الأوضاع في دارفور انشغل بها الإعلام العالمي بشكل غير مسبوق في عامي 2003 و2004، وفي عام 2004 وحده زار 209 صحافيين أجانب دارفور، ونشرت 17 مليون مادة خبرية عن دارفور في أربع وكالات كبرى (وكالة الأنباء الفرنسية، أسوشييتد برس، رويترز، بي بي سي) على مدى عشرين شهراً فقط، بينما ظل الإعلام المحلي ينكر تماماً أن يكون ما ينقله الإعلام العالمي صحيحاً. قرر حزبنا أن يرسل وفداً رئاسياً لولايات دارفور للاطلاع على حقيقة الأوضاع، فكانت الرحلة في الفترة من 23 إلى 25 حزيران (يونيو) 2004، وشملت عواصم ولايات الإقليم الثلاث آنذاك: الفاشر، ونيالا والجنينة. فزرنا معسكرات النازحين في تلك المدن واستمعنا إلى شهادات كثيرين ممن حضروا لينورونا.

أما بالنسبة إلى النازحين فقد أحصينا في ذلك الوقت أكثر من مليون نازح (العدد الآن نحو ثلاثة ملايين) الأغلبية الساحقة منهم كانوا حينها من أصول قبلية ثلاثة: فور، زغاوة، مساليت. وهم يروون قصة واحدة فحواها: أحرق حلالنا. ضربتنا طائرات من الجو. وفي الأرض هاجمتنا قوى مسلحة غير نظامية تلبس زياً عسكرياً وتمتطي خيلاً وإبلاً. استهدفنا لأرضنا، ومالنا، ولون جلدتنا!

هذه القصة يجمع عليها النازحون ويؤيدها من دون تحفظ زعماء قبائلهم الموجودون في المدن الكبيرة، كما يؤيدها المثقفون من أبناء هذه القبائل. وفي الجنينة أيدتها أمامنا قيادات المؤتمر الوطني من أبناء المساليت. وهم يعتبرون أن العدوان عليهم مدعوم من الحكومة أو من عناصر بعينها داخل الحكومة، ويذكرون تفاصيل عدوان همجي كثيرة روعنا لها، وحينما عدنا طالبنا بإجراء مساءلات فورية والتحقيق في ما يحدث في دارفور. وقلنا بوضوح إنه ما لم تتم مساءلة قانونية حاسمة لهذه التعديات فإن الأمم المتحدة سوف تتدخل تدخلاً تجبرها المعاهدات الدولية عليه، ولكن، لا حياة لمن تنادي.

أعمال التصدي للحركات المسلحة وما صحبها من إجراءات، مثل حريق القرى، لفتت نظر الرأي العام العالمي ومنظمات حقوق الإنسان، ما أدى إلى إرسال مجلس الأمن بعثة لدارفور شهدت بحدوث جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ووصل الأمر بعد عام 2004 إلى سلسلة من قرارات مجلس الأمن تحت البند السابع بخصوص دارفور، وكان من بينها القرار (1593) الذي أدان جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، وحوّل المتهمين بارتكابها إلى المحكمة الجنائية الدولية. هكذا تحولت قضية دارفور من تظلمات جهوية إلى مواجهات عسكرية ثم إلى قضية دولية.

قبل المضي في موضوعنا نبحث قضية أُثيرت باستمرار، وما تجاهلنا لها إلا لأنها كانت من نوع الدخان المصنوع الذي لم ينتج عن نار حقيقية. وهي قضية تسليح القبائل العربية ضد الأفريقية.

ظلت هذه التهم موجهة ضد حزب الأمة يثيرها بدون وعي وإلمام منافسوه في الساحة السياسية بطريقة منظمة ومخطط لها بغرض تأليب الرأي العام السوداني وتشكيك قواعد الحزب في مناطق ثقله بخطه وقيادته على مستوى المركز والأقاليم. وأهمها اتهامه بتسليح القبائل العربية ضد النوبة في جنوب كردفان، وتهمة دعم القبائل العربية بدارفور ضد الزرقة، وتهمة ضلوعه في أحداث الضعين بين الرزيقات والدينكا التي أنجبت كتاب بلدو/ عشاري المتعلق بتهمة الرق. حزب الأمة بريء من كل ذلك، والحقائق الدامغة تؤكد سلامة موقفه من هذه التهم المثارة، وقد ظللنا نطالب بتحقيق شفاف واستجلاء للحقائق وكشف للمظالم منذ الاستقلال، ونعتقد أن هذا التحقيق ضروري لتنقية الحياة العامة في السودان لمعرفة المظالم وتثبيت الانتهاكات وعدم نسيانها، وكذلك لتبرئة الذين طاولتهم يد الدعاية والتشويه من دون وجه حق. ظل حزب الأمة في كل وثائقه السياسية يقول بضرورة تكوين مفوضية عدالية للتحقيق في كل المظالم والأحداث التي وقعت في الحياة العامة لاستجلاء الحقائق والإنصاف، ليشمل الإجراء الفترة منذ استقلال السودان في 1956 إلى يومنا هذا.

ونعتقد أن الأسباب الحقيقية لهذه الإشاعات هي:

‌أ - أن الحكومات الشمولية التي استولت على الحكم للفترة الأطول، لعبت دوراً إقصائياً بهدف تشويه الدور التاريخي للحزب والعمل على تفتيت قواعده وتغيير مفاهيم أتباعه، فروّجت «الإنقاذ» لهذه الفرية وإن كانت هي التي قامت بما تتهم به حزب الأمة.

‌ب - تلقفت الحركة الشعبية التهمة منذ البداية لأنها تتماشى مع ما تبشر به من قطيعة إثنية داخل الشمال، وحذا حذوها بسبب الكيد السياسي كثير من الأحزاب العقائدية والمنافسة، بهدف تغيير الولاء التقليدي للمواطنين وإيجاد مواقع لهم في المناطق التي تدين بالولاء لحزب الأمة.

‌ج - الحروب التي كانت، وما زالت تدور في غرب السودان شكلت بعداً جديداً، وذلك بتجسيد المشاكل القبلية والعرقية للعنصر الأجنبي، بغرض الحصول على المال والسلاح وكسب عواطف الأقوياء لمساعدة المستضعفين في المناطق المذكورة.

د - عدم تصدي الحزب لهذه الشائعات في وقتها ودحضها ساعد كثيراً في انتشارها، في ظل غياب الديموقراطية وحرية الكلمة.



مراحل تسليح القبائل

وفي ما يلي المراحل التي صاحبت تهم تسليح القبائل:

المرحلة الأولى: بعد اندلاع حرب الجنوب الأولى في أيلول (سبتمبر) 1963 وانطلاق أولى طلقات التمرد في نقطة فشلا بمديرية أعالي النيل، والتي كانت تضم عدداً قليلاً من الشرطة، ونسبة لاتساع الرقعة الجغرافية وقلة القوات المسلحة في المديرية (كتيبة واحدة)، اتخذت السلطات العليا قراراً بتسليح سلاطين قبائل النوير في مراكز الناصر وأكولو وفنجاك بانتيو، وكذلك قبيلة المورلي في البيبور والدينكا في مركز بور وقبيلة الشلك في مركز كدوك.

كانت المرة الأولى التي تم فيها تسليح للقبائل من طريق سلاطينهم لحماية أرواحهم وأموالهم من هجمات التمرد التي كانت تستهدفهم. هذا التسليح حدث في عهد الفريق إبراهيم عبود.

المرحلة الثانية: مرحلة أيار (مايو) (196 بعد اتفاقية أديس أبابا 1972، ومع بداية مرحلة نزع سلاح المتمردين وإعادة دمجهم في القوات المسلحة، اتخذت السلطة العليا أيضاً قراراً بتخصيص كتيبتين من القوات المسلحة، إحداهما تتمركز في منطقة سفاهة تتحرك مع قبيلة الرزيقات في مراحيلهم من الشمال للجنوب حتى مركز أويل، والكتيبة الثانية تتمركز في الميرم للتحرك مع قبيلة المسيرية في مراحيلهم حتى مركز قوقريال. وأطلق على هذه الكتائب (قوات المراحيل) وذلك للحيلولة دون حدوث اشتباكات بين القبائل العربية المذكورة والقبائل في جنوب السودان، حفاظاً على استمرار اتفاقية أديس أبابا وعدم إعطاء أي ذريعة للقوات المتمردة الجاري استيعابها للإخلال بالأمن والاستقرار.

الإنسان الــــعادي أصبح لديـــه مفهــــوم عام مغلـــوط بأن قوات المراحيل هي قوات قبليـــة سلّحتها الحكومة، بينما في الحقيقة أن قـــوات المراحيل تابعة للقوات المسلحة تـــم تكليفها بمهمة حماية مراحيل الرعاة ولا علاقة لها بالتهم المثارة بتسليح القبائل.

المرحلة الثالثة، مرحلة الفترة الانتقالية: بعد انتفاضة نيسان (أبريل) المباركة، أُعلِن وقف إطلاق النار من جانب واحد لتشجيع الحركة الشعبية لتحرير السودان على الجلوس إلى طاولة المفاوضات، ولكن للأسف، ردت الحركة من جانبها بأنها ستنقل عملياتها إلى مسرح العمليات الرقم 2، وهذا يعني منطقة جنوب كردفان وسموا الحكومة وقتها حكومة جنرالات مايو الثانية (May2). وبعد أسبوعين من وقف إطلاق النار من جانب واحد ضربت الحركة عدداً من القرى والفرقان والنقاط الخارجية في جنوب كردفان، نذكر منها على سبيل المثال: القردود، الأزرق، الليري غرب، الليري شرق، وكالوقي. هذه الهجمات تعتبر الأولى من نوعها على جنوب كردفان، الأمر الذي أحدث اضطراباً وهلعاً في نفوس مواطني المنطقة، وعليه قررت السلطات العليا إرسال وفد عالي المستوى من المجلس العسكري ومجلس الوزراء برئاسة اللواء فضل الله برمة ناصر وعضوية كل من د. حسين سليمان أبو صالح وزير الصحة، د. عابدين وزير الزراعة، الفريق أحمد عبد العزيز (رحمه الله) قائد المستشفى العسكري والمسؤول وقتها من الإغاثة ونائبه العقيد وقتها الفريق حالياً إبراهيم سليمان، واللواء مصطفى محمود الحاكم العسكري لإقليم كردفان الكبرى. وبعد وصول الوفد مدينة كادقلي اجتمع مع السلطة الرسمية والشعبية، وكان محافظ جنوب كردفان وقتها الأستاذ جبريل تيه من أبناء كادقلي. قدّم المواطنون في كادقلي للوفد ثلاثة مطالب تكررت في جميع المناطق التي زارها الوفد. وهي وفق إفادة اللواء برمة بحسب الأسبقيات التالية:

أولاً: نطالبكم بتوفير الحماية لنا من هجمات الخوارج، أو تساعدونا لكي نحمي انفسنا، أو نحن سننضم إلى الجهة الأقوى.

وكان الرد عليهم: بدءاً بالنقطة الثالثة: انضمامكم للأقوى يعني انضمامكم للمعتدي عليكم وهذا التصرف يخالف القوانين الشرعية والوضعية ومن حقكم الدفاع عن أنفسكم وصد المعتدي عليكم والذي لا يدافع عن عرضه وماله فقد كفر. أما طلبكم الخاص بتوفير الحماية لكم فهذا طلب مشروع وهو من حقكم على الحكومة فالدولة التي لا توفر الحماية لمواطنيها دولة غير مسؤولة، ولكن، نحن لا نود أن نخدعكم ونقول إننا سنوفر لكم ذلك ولا نفي بوعودنا نتيجة لانشغال القوات المسلحة في العمليات بالجنوب وسوء المواصلات بالمنطقة وصعوبة حركة القوات في فصل الخريف.

أما طلبكم الثاني والخاص بمساعدتكم لحماية أنفسكم فهو مطلب معقول وقابل للتنفيذ، وعليه سنقوم بتسليح جميع القبائل على خط التماس (عرباً ونوبة) بطرق قانونية بواسطة النظار والسلاطين والعمد بإشراف القوات المسلحة والشرطة. وروى اللواء برمة أنه بعد عودة الوفد إلى الخرطوم أوضحوا للمجلس العسكري الانتقالي ومجلس الوزراء أهمية تسليح مواطني التماس بطريقة موقتة للحيلولة دون التسليح العشوائي، وأهمية معرفة السلاح الذي سلم للمواطنين والسيطرة عليه وسهولة جمعه بعد إحلال السلام. كما أوضح الوفد للمجلسين أنه في حال عدم الاستجابة للتسليح بالطريقة القانونية فإن مواطني المنطقة ذكروا للوفد بأنهم يملكون الثروة والرجال وسيقومون بتسليح أنفسهم، ولا يستبعد ظهور أسلحة ثقيلة إذا لم تتم السيطرة على التسليح بالطرق المشروعة، وأن أعضاء المجلسين وافقوا على فكرة التسليح، ولكن لم يتم التنفيذ نتيجة الحملة الإعلامية المكثفة التي مارستها الأحزاب العقائدية، وقد كتبت إحدى الصحف بالخط العريض «المهدية تعود»، وفي ذلك الوقت لم يكن لحزب الأمة وجود في السلطة.

المرحلة الرابعة: في عهد حكومتي ما بعد أيار (مايو) 1986 حينما تقلدت لفترة وزارة الدفاع وكان اللواء الركن فضل الله برمة ناصر وزير دولة للدفاع، تقدم الإخوة في هيئة القيادة بطلب في اجتماع مشترك معهم مفاده أن القوات المسلحة استنفدت الكثير من احتياطياتها في العمليات التي اتسعت رقعتها بالجنوب، وأنهم في حاجة ماسة إلى عملية إسعافية سريعة لحماية ظهر القوات المسلحة. واقترحنا عليهم فكرة إنشاء قوات للدفاع الشعبي لكنهم فضلوا التصديق لهم بإعادة تجنيد المفصولين من الخدمة العسكرية، على أن يعملوا في مناطقهم الواقعة على خط التماس من دون نقلهم لمناطق أخرى، وذلك بهدف توفير الحماية لأهالي المنطقة والقيام بالواجبات الثانوية (حراسة المنشآت وأطواف الإمدادات)، والحق أن معظم العائدين من المفصولين كانوا من أبناء النوبة.

تقدم الإخوة في هيئة القيادة مرة أخرى بطلب لمساعدتهم في حث المواطنين على الالتحاق بالقوات المسلحة لدعمها بالرجال... ولسد النقص الناجم عن عدم رغبة الموطنين في التجنيد أصدرت مرسوماً بتكوين لجنة من أحزاب الأمة والقومي والاتحادي الديموقراطي والجبهة الإسلامية القومية لوضع قانون تنشأ بموجبه قوات للدفاع الشعبي تحت إمرة القوات المسلحة، ولكن للأسف قام انقلاب حزيران 1989 قبل أن تنتهي اللجنة من إجراءاتها، وقامت الجبهة الإسلامية القومية بسرقة الفكرة وتنفيذ المشروع بطريقة جعلت من قوات الدفاع الشعبي قوات موازية للقوات المسلحة وليست تابعة لها. هذا تنفيذ خاطئ لفكرة صائبة.



التقاطعات السودانية الحالية

لدى حلول القرن الميلادي الجديد في عام 2000 اشتدت الاستقطابات في السودان حول نقاط التقاطع الآتية:

أولاً: المشروع الإسلامي الذي جاء به النظام، مع أنه استفز التيارات غير الإسلامية لكنه استفز تيارات إسلامية تتطلع إلى أسلمة أكثر أصولية، هذا النقد من اليمين للتجربة صار حاداً جداً بعد إبرام اتفاقية السلام في 2005.

كانت التجربة قد واجهت نقداً إسلامياً منذ بدايتها على يد كيان الأنصار، نقداً للانقلاب كوسيلة للأسلمة، ونقداً للمشروع نفسه من زاوية إسلامية، فصار هنالك أكثر من موقف إسلامي. وفي المقابل نشأت تيارات علمانية بعضها متحالف مع الحركة الشعبية وبعضها الآخر ينادي بقومية عربية.

ثانياً: في السودان عدد من التكوينات الإثنية الثقافية: عربية، وزنجية، وبجاوية، ونوبية، ونوباوية. حول هذا التباين، وبمقدار تبني النظام للعروبة وحماسة الحركة الشعبية ثم حركات دارفور المسلحة للأفريقانية، اشتد صراع الهوية بين العروبة والأفريقانية.

هناك وعي بالعروبة عنصري ضيق. العروبة مفهوم ثقافي. إنسانية العروبة هي التي جعلت شعوباً كثيرة فارسية وتركية ونوبية تستعرب وتقود المعارف العربية، على نحو ما فعل سيبويه، والبخاري، ومسلم، والطبري، والجاحظ وغيرهم. إن عرب السودان أصيلون في عروبتهم لا يحتاجون شهادة من أحد، ولكن، عليهم فهم عروبتهم في إطارها الإنساني والثقافي وقبول الآخر وإلا خلقوا استقطاباً مدمراً. كذلك إن للعروبة في السودان خصوصية تنبغي مراعاتها. وفي عروبة السودان هجنة. فينبغي أن تتخلى عن أصوليتها المشرقية وتستنطق واقعها الإنساني. لأن جد العرب العدنانيين نفسه، إسماعيل عليه السلام، لم يكن عربياً لأبيه إبراهيم عليه السلام وأمه هاجر. والنبي صلى الله عليه وسلم قال مقولة تنضح إنسانية وتجعل العروبة أمراً متحركاً مكتسباً لا إثنياً جامداً إذ قال: «ليست العربيةُ بأحدكم من أب ولا أمّ، وإنما هي لسان، فمن تكلم بالعربية فهو عربي».

والحقيقة في هذا المجال أن في العالم العربي وجوداً كبيراً لمجموعات وطنية غير عربية، كالأكراد، والبربر، والتركمان، والزنوج، وغيرهم. وإذا استطاعت النظم الدكتاتورية هضم حقوقهم في الماضي فإن حقوق الإنسان العالمية والثقافية، والتحول الديموقراطي المزمع، تجعل احترام الهويات الثقافية حتمياً.

ولكن أسوأ ما أفرزه التيار العروبوي الجامد في السودان هو الخطاب العنصري البغيض الذي غمر الساحة الإعلامية بمفردات لا تليق بعد أن وصلت الإنسانية هذا الوعي واجتمعت على لفظ العنصرية. والأسوأ أنها تنطلق من جهات ترفع شعارات إسلامية، والدين الإسلامي واضح بشكل جلي في لفظ العنصرية «دَعُوهَا، فإنها مُنْتِنة» على حد تعبير النبي صلى الله عليه وسلم.

يقابل التيار العروبوي تيار زنجوي مضاد. الإحساس بوعي أفريقي نما في الأوساط السوداء في منطقة البحر الكاريبي، ثم في الولايات المتحدة، ثم في بريطانيا، وفرنسا. إنه إحساس بهوية مخالفة في بيئة إثنية معادية. هذا الإحساس بانتماء أفريقي يتجاوز أقاليمها وأقطارها وفد إلى القارة من خارجها. وفي أفريقيا تبناه مفكرون ورجال دولة وصاغوه صياغات مختلفة. الصياغة الوافدة من خارج القارة محملة بأعباء التنافر الإثني واللوني. لذلك لم يكن غريباً أن تبنى المفكر السنغالي والسياسي ليوبولد سنغور الفرنسي الثقافة رؤية إثنية زنجوية للأفريقانية سماها الزنجوية NEGRITUDE. هذه الرؤية الإثنية اللونية من شأنها أن تفرق بين سودان أفريقيا وبيضانها. بين شمال القارة وجنوبها. ومن شأنها أن تفرق بين سودان أفريقيا أنفسهم في مدى الطيف اللوني والإثني، لا سيما بين الإثنيات البانتوية والحامية في الساحل الشرقي من أفريقيا وشمالها.

التركيز على الهوية الإثنية يصيب القارة في أكثر من موقع مثلما عمّق بين التوتسي والهوتو الذي أشعل أواسط القارة بالدم والنار.

الرؤية الأخرى للأفريقانية ولدت في القارة ولم تفد إليها، وتبناها القادة المؤسسون للفكر الأفريقاني القاري PAN -AFRICAN أمثال كوامي نكروما، ونلسون ما نديلا، وغيرهما. هؤلاء عرفوا الأفريقانية تعريفاً قارياً جغرافياً سياسياً ضم القارة كلها، وانطلق من تحالفات إقليمية مجموعة الدار البيضاء واتجه إلى تكوين منظمة الوحدة الأفريقية.

الحقيقة التي لا مراء فيها هي: أن الأفريقانية القارية هي أمل القارة، والأفريقانية الإثنية هي ضياع القارة.

الفهم الزنجوي للأفريقانية ما زالت تتبناه عناصر فكرية وسياسية أفريقية. هذا الفهم من شأنه أن يقوض الوحدة الأفريقية الحالية. وأن يباعد بين دول وشعوب حوض النيل أكثر فأكثر، وهذا القرب أو التباعد ينعكس على استقرار المنطقة وطريقة التعامل مع النزاعات داخلها.

وما بين العروبة الثقافية والعنصرية، والأفريقانية والزنجوية، فإن التعبير الذي سيسود السودان وأفريقيا على النطاق الأوسع سيترك صداه على مسألة التفكيك والتسبيك، وعلى ضعف العلاقات العربية- الأفريقية أو قوتها، ويمكن السودان أن يكون مثالاً من هذه الناحية، فإما أنه أعطى صوتاً قوياً للتعايش أو عضّد العقلية الاستقطابية.



لماذا فشلت الحلول؟

جذور المشاكل المحيطة بالسودان الآن والكامنة في أسباب الاحتراب الحالي هي:

- الخلل في علاقة الدين بالدولة والدين بالسياسة.

- خلل في إدارة التنوع الثقافي.

- عدم التوازن في توزيع الثروة.

- عدم التوازن في توزيع السلطة.

- عدم التوازن في علاقات البلاد الإقليمية والدولية.

ينبغي الاعتراف بأن هذه الأسباب ما زالت ترفد كثيراً من جذور التوتر والاحتراب في السودان.

كان من الممكن للتفاوض بين النظام السوداني والحركة الشعبية، الذي استمر فترة طويلة (1997- 2005) وانتهى بإبرام اتفاقية 2005، أن يتم عبر منبر قومي وأن يشخص التأزم السوداني تشخيصاً محيطاً به، لكن طرفي الاقتتال كانا حريصين على تفاوض حزبي ثنائي، والأسرة الدولية كانت معنية بوقف الحرب أكثر من بناء السلام.

اتفاقية السلام لعام 2005م، التي سمت نفسها «اتفاقية السلام الشامل»، ادعت هذه التسمية من دون وجه حق، فقد علقت الاتفاق على ثلاث مناطق هي: أبيي، وجنوب كردفان، وجنوب النيل الأزرق، وتركت الحرب الأهلية في الجبهات الغربية والشرقية مستمرة، واتخذت الاتفاقية مفهوماً ضيقاً للثروة هو اقتسام عائد نفط الجنوب، مع أن مفهوم الثروة أوسع كثيراً من ذلك، ويشمل الاستثمار الزراعي والصناعي، والخدمات الاجتماعية والموارد المائية، والخدمات المصرفية. اتفاقية السلام الشامل كانت محاصصة بين المؤتمر الوطني، والحركة الشعبية في السلطة المركزية، والسلطة اللامركزية، والمؤسسات المسلحة واقتسام عائدات نفط الجنوب، ولم تهتم بجبهات القتال الأخرى بل، بما أنها وضعت هيكلاً يقسم السلطة والثروة على حزبي التفاوض، أي على اثنين، حالت دون أي قسمة أخرى، وبالتالي وضعت سقوفاً صارت حجر عثرة في تحقيق اتفاقيات سلام لاحقة، كما أن الاتفاقية حصرت النصوص الدستورية في مطالب الحزبين، مانعة توسيع نصوص الدستور أن تشمل حقوقاً دستورية لآخرين.

بثمارها تعرفونها، كما قال السيد المسيح عليه السلام. اتفاقية السلام 2005 وضعت لنفسها عدداً من الأهداف، أهمها: أن تجعل الوحدة بين الشمال والجنوب جاذبة، وأن تحقق السلام الشامل في البلاد، وأن تحقق تحولاً ديموقراطياً وعد به الباب الثاني في الدستور الذي استصحب مواثيق حقوق الإنسان الدولية. ولكن:

أضاعت الوحدة الجاذبة ثلاثة عوامل، هي: تقسيم البلاد على أساس ديني، وحصر قسمة الثروة في إعطاء الجنوب 50 في المئة من عائدات نفطه، ما صار من حوافز الانفصال للاستئثار بكل عائدات نفطه، وحصر ملكية الاتفاقية في حزبين هما على طرفي النقيض من مسألة الهوية، لذلك صوَّت أهل الجنوب بنسبة 98 في المئة لمصلحة الانفصال.

دار الحياة

الصادق المهدي يشدّد على التنوع سبيلاً للإستقرار

http://www.alrakoba.net/news.php?action=show&id=153540


تعليقات 31 | إهداء 2 | زيارات 8390

التعليقات
#1041221 [منشى]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2014 01:15 AM
انا داير اعرف منو اللى اسس منظمة قريش ون و قريش تو ؟؟؟ الزول اللى عمل دا هو بيتحمل وذر اللى بيحصل الآن فى دارفور من عرب و زرقه و من قتل و سفور اشد من الكفر . بالله خلونا .. لو صادقين البلد دا بس ادوهو رئاستها للسيد عبد العزيز الحلو شوفوا ح يديرها بعداله كيف و بلاش فلسفه و اللى فى القلب ما بينطقوا اللسان . خمسين سنه مسكوها اولاد البحر و حرقوها عديل , كدا جربوا ادوها لاولاد الغرب و نشوف الفرق . الكنكشه و الانانيه و الاستعلاء الفارق دى هى اللى ودت البلد دا فى ستين داهيه . البلد دا يا تعدلوها صح و تجيبوا الرجل المناسب فى المكان المناسب يا اتفرنقعوا و كل جهه تحكم نفسها و بلاش ادعاء فارغ بالكمال و كلهم مركب نقص . اجرينا دراسه نفسيه لكل السياسين الذين حكموا السودان طيلة الخمسين سنة الماضيه فلم نجد منهم رجل سوى كلهم اصحاب مركب نقص و انانيه مفرطه الى حد الثماله و لا احد بينهم يحب الوطن . الوطن عندهم انفسهم و عشيرتهم و الحكومه عندهم ضيعه يعملوا فيها ما يريدون و يسرقوا كما يشاءون و لا وجيع للبلد حتى قسموها و هناك من يحتفلون و يقتلون هنا و هناك من يكبرون و يصفقون كأن القتل يجرى فى دوله اجنبيه , بينما نجد هناك من يتظاهرون باحداث فلسطين و اسرائيل و يتناسون ان الذى يجرى فى السودان اقبح من الذى فى اسرائيل على الاقل هناك قانون و ضمير و هنا تنكيل و تحقير و ادعاء دين و الدين منهم براء . انصافا هناك شماليون غيورون كامثال ياسر عرمان و غيرهم كثر يستحقون كل الاوسمة الوطنيه و جديرين بان يحكموا و يعدلوا و الغريبه مثل هولاء لا يرضى عنهم اصحاب القلوب المريضه التى عاشت على الكراهيه و العنصريه البغيضه و يرونهم شواذ مجتمعاتهم .

[منشى]

#1040429 [لاجئ]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2014 02:52 AM
لا أدرى كيف سيتعايش عرب دارفور مع بقية مكونات الإقليم بعد زوال الإنقاذ؟ في الحقيقة أهل الإقليم لا يحتاجون لهم بل هم الأكثر حاجة إليهم،، لا يفقهون سوى القتل والسحل لكن من عاش بالبندقية مات بها وستدور الدوائر.

[لاجئ]

#1040166 [فانطاو]
5.00/5 (2 صوت)

06-20-2014 05:03 PM
ملحوظة .نسيت ان اقل لكم والكلام هنا موجه لمن يحمه امر الامام وعلاقته بالجنوب .الامام عبدالرحمن المهدي امه جنوبية من نيام ليل ببحر الغزال يعني اي جنوبي هو خال الامام، انظروا ماذا فعل الامام في جدوده الذين حرروا معاه الخرطوم، ،، وقع فيهم قتل ومكائد وووووووووووووووو
المصدر مقالات مبارك الفاضل المهدي في مع الامام

[فانطاو]

#1040143 [ود صالح]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2014 03:53 PM
"واختيار د. عبد النبي علي أحمد من البرتي حاكماً للإقليم".

رحم الله الدكتور عبد النبي على إخلاصه وتفانيه في خدمة حزبكم ولم يكن يعلم بأنّكم سوف لن تقبلوا به أن يجاور سلالتكم الشريفة قي مقبرتها المنيفة ولم يكن يتخيّل أنّكم ستضنّون عليه بشبر منها فله الرحمة والمغفرة وللسودانيين الإعتبار.

سيّدي بضاعتكم لم تكن صالحةً يوماً.

[ود صالح]

#1040121 [ساهر]
2.00/5 (4 صوت)

06-20-2014 03:07 PM
كلام جميل، مرتب، ومنظم، ويدل على موسوعية الرجل وذاكرته الواعية، لكل حقائق وتاريخ البلاد. حفظك الله أيها الإمام الجليل، وجعل كل المهاترات والإسفاف الذي يلقيه عليك السفلة والجهلة والمنحطين والمتخلفين والمتأسلمين، والمتشيعين في موازين حسناتك. سوف أقوم بحفظ هذا المقال والذي قبله والذي يليه بإذن الله حتى استرشد به عندما أحمل يراعي للرد على أمثال المعلقين أعلاه.

دمت زخراً للسودان وحفظك الله من كل مكره. والسلام لمحب السلام وداعي السلام. رجل والرجال قليل.

[ساهر]

#1040115 [كبير اخوانه]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2014 02:45 PM
حسين خوجلى معجب بالبقشيش المصرى و لما حزبه التجريدى حزب السودانيين يركب فى السلطة حالف يمين يعتمده سياسة دولة وزيه وزى زفة العرسان البقت موضة فى اندية الفشخره فى دولة المشروع الحضارى.........وده يزكرنى بايام نميرى لما الحالة قرصت واحده من قيم السودانيين الناسيها بتاع السهلة دخلت فى دائرة النفاق وهى عادة لما جماعة يركبو المواصلات كل زول يحلف يدفع للباقين ويتسابقو لدرجة دفير الكمسارى وطبعا لما الجيوب فلست بقى كل واحد يحلف وياخر ايده فى جيبه صائحا لا يمين ادفع انا والكمسارى يعاين بصبر ولما غاظه الموقف قال انتو يا جماعة ليه بقيتو تطولو جيوبكم
وامامنا ده فك تصرياته عن الجنجويد ولما وليدات نافع عصروه فى كوبر لمن لحس كوعه وبوعه واتوقع باكيا ولعن شيطان المعارضة الذى وسوس له ورجع تانى يؤرخ لينا فى اصل وفصل الجنجويد

[كبير اخوانه]

#1040086 [قال مسلمين قال]
1.00/5 (1 صوت)

06-20-2014 01:51 PM
«ليست العربيةُ بأحدكم من أب ولا أمّ، وإنما هي لسان، فمن تكلم بالعربية فهو عربي»!!! ياخي و كل من تحدث الانجليزية فهو بريطاني!! بقيتو تفصلو و تنشرو علي حسب الطلب و تقولو من الله و الرسول. دة الكلام المرق مريم و آلاف آخرين و لو دة دينكم يانا المرقنا منو، استفزاز عجيب! و الله لو خيروني بين ان اكون عربي او حمار ح اختار الاخيرة على ان اكون عربي!
سؤال: بالجد الكلام من الرسول؟

قال عربي قال!!!

[قال مسلمين قال]

#1040080 [موجوع وطن]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2014 01:37 PM
ما كنا نرجو منك الإعترف بإدانة حزب الأمة في تسليح القبائل العربية أيها الإمام... وما كنا نود أن نحملك ما لا تطيق... فنحفظ لك الحق في الدفاع عن حزبك.... فلنا مصادرنا الأخري لنكمل بها القصة... كنا نتشكك بأنك تدرك هذه الحقائق التي أبنتها و التي عايشنا وطأة جمرها و ما زلنا بكل قسوة...وكنا نود لو أردفت قولك بالإستشهاد بقول البشير عن إغتصاب الغرباويات من بني جنسة لتضفي إضاءة قوية للرؤية... حديثك جميل أيها الإمام لولا خوفنا من الحديث المفرغ من الطحين... ولولا خوفنا من التحلل منه كما تحللتم عن قولك في حقيقة الجنجويد بمذكرة الإعتذار...

[موجوع وطن]

#1040077 [yousif]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2014 01:32 PM
أسكت سكت حسك ياجبان يارعديد والله فليب عباس أحسن بكثير منك عندما حكم عليه بالإعدام
إندهشنا بل وأصبنا بصدمه من الجرسه والتودد الخارجى والداخلى والبكاء والعويل للانصار ... وآآآآك أجرو على حصلونى من أبوشلاليف ده حيقطع رأسى ..أ
شوف الرجال فى جبال النوبه ...شوف فرسان النوبه وقتالهم الشرس ضد أبوشلاليف عمر السوء الذى بشر أهل السودان بكل ماهو سيئ
أين الإنجليز أصحابكم أين تحالف الأنصار/ والإنجليز ضد النوبه نحن أحفاد ملوك النوبه لا ننسى أبداً وكما تدين تدان والدائره لكم بإذن الله ،الحمار "T" بالأمس القريب كان فى تشاد يسرق الحمير والآن يكيل الإمانات لرمز حزب الأمه ولا يهمنا مادامنا نحسبه حزب إقطاعى يعيش على دماء الآخرين

[yousif]

#1040055 [Mangar garang]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2014 12:57 PM
في اعتقادي المتواضع فان السودان ابتلي ببلوتان اثنتان أولاهما هذا الطاعن. والثانية الكهل بتاع المنشية وطول ماهم قاعدين ماحاتقوم للسودان قوما. كده شوفوا مين افشل التجمع الوطني، مين افشل احزاب جوبا، مين سلح قبائل علي قبائل، مين افشل الربيع السوداني طيب مين اول من هرول وشغل اولادة في حكومة المؤتمر الوطني. قبل مالشعب يفكر في الإطاحة بالمؤتمر الوطني، علية ان يتخلص من الامام الحبيب ونسيبو بتاع المنشية وحاتشوفو عمر البشير وقع براو.

[Mangar garang]

#1040040 [فانطاو]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2014 12:27 PM
المشكلة ان الصادق المهدي لا يختشي وليس عنده كرامة وكان يتعاون مع الكيزان حتى اساءوا اليه وبهدلوه أخذوا منه السلطة بالقوة وادخله السجون
الصادق هو المسئول الأول عن قتل الجنوبيين وهو من قتل الزعيم المسالم وليم دينق بواسط الضابط صلاح فرج .وهو المسئول من مذبحة الضعين .وتمت توثيقها بواسطة الاستاذين الاخوين عشاري أحمد محمود سليمان أحمد بلدو في كتاب بعنوان مذبحة الضعين والرق في السودان' 'وكل أصابع الاتهام تشير الى رجل واحد فقط الصادق المهدي، عندما أتفق الدكتور جون قرنق زعيم الحركة الشعبية مع زعيم الاتحاد الديمقراطي (الميرغني) عارضه الصادق بشراسة وكان يريد ان يأتي هو بالاتفاق وليس الميرغني وذهب هو واجتمع مع قرنق لمدة 9ساعات بدون نتيجة، وعندك مذبحة واو بيت العرس قتل فيها العرسان كان في عهده اي الصادق وقتل مندوب البابا في واو ومحرقة بابنوسة وده، من كون الميليشيات؟ المهدي طبعا، وبعدما فات الاوان الليلة .........مع الاعتذار للفنان

[فانطاو]

#1040025 [نصر الله]
4.00/5 (3 صوت)

06-20-2014 11:35 AM
كلام رصين ومعلومات مرتبة مما يدلل ان لدا الامام سكرتارية متخصصة وهذا موضوع يصلح كمحاضرة للمختصين في الامن القومي والاستراتيجية ---- لكن الغريب ان الامام بكل هذه المعلومات لم يستطع ان يصدر من القرارات ما يحافظ به ليس على السودان بل على حزبه الذي تفرق ايدي سبأ وهو يحتاج الى دراسة ومعلومات دقيقة كهذه ليعود الحزب مرة اخري حزبا للاغلبية -- اطن ان هنالك تاثيرات على السيد الصادق المهدي منها السياسي الاجتماعي والاقتصادي والنفسي هي التي تمنعه منعا من السير في درب الحسم رغم تمكنه من معرفة الحقيقة --- منها الخوف من الفشل وعدم زج انصاره في مشاكل تؤدي الى اراقة دماء ابناء الانصار التابعين دون غيرهم وقد حصل ذلك في مراحل متعددة من تاريخ السودان الحديث -- حوادث مارس عند زيارة ناصر حوادث ود نيباوي ضد مايو الشيوعية حوادث الجزيرة الامام الهادي غزوة العميد محمد نور سعد في 1976 وفي كل هذه الحوادث والانتفاضات الوطنية كان الضحايا اغلبهم من ابناء حزب الامة والرجل ربما آثر الحفاظ على ارواحهم وتبني الجهاد المدني-- اما التاثير الاخر هو تاثير الحزب الاتحادي الديقراطي والذي لا يروق له ان ينجح حزب الامة في شيء مفيد للوطن لانه يعتبر ذلك على حسابه رغم خلو جراب هذا الحزب تماما مما يفيد ودائما هو عين واذن في السودان لاخواننا المصريين الذين لا يعجبهم ان يقوم هذا الوطن من كبوته- التاثير الثالث هو اقتصادي وهوخوف الامام من ان يجرده شياطين الانس المدعين الاسلام مما يملك ويصير عالة وعاطلا حتي من الفكر والكلام -- السبب الرابع نفسي اجتماعي وهو شعور اسرة المهدي اذا اسثنيانا الدكتورة مريم المنصورة -- بانهم من هذا الوسط النيلي المتمكن من الثروة والسلطة في السودان وهو الاقرب اليهم واي حل شامل عادل ربما ياتي باخرين لا يعرفونهم حق المعرفة ولا يشاطرونهم السمات-- ويؤيد ذلك قول الامام " البشير جلدنا وما منجر في جلدنا الشوك " او قول ابنه عبد الرحمن بانه وجد نفسه اقرب الى مكونات الجبهة الاسلامية اكثر من الجهات الاخري السبب الذي ادي الى انضمامه للمؤتمر الوطني وايضا قناعات بشري ليكون ضابطا في المظلات او في الامن سيان.

[نصر الله]

#1040018 [سودانى ساكت]
4.50/5 (2 صوت)

06-20-2014 11:17 AM
كلها تعليقات الامن والتوابع..ظاهرة وكثيرة وبايخة وباسلوب واحد..

[سودانى ساكت]

ردود على سودانى ساكت
European Union [ثائر سبتمبر] 06-20-2014 06:54 PM
كتيبة بشري الصادق المهدي اللكترونية !! ولا كتيبة صديق اسماعيل ؟! كده لف انت و امامك الكوز الغواصة


#1040011 [ممغوص من الإنقاذ]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2014 10:57 AM
ياخي قوم لف ما عندك أي نكهه...

[ممغوص من الإنقاذ]

#1039983 [ودالنيل تمساح]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2014 09:36 AM
ياجماعه قصة الصادق وما الصادق دى قصة خلاص شوفوا لينا قصة غيرها
الصادق خلاص انتهى مفروض يلزم سريره وحنقول ليهو مشكور جدا
مفروض يستمتع بباقى عمره ده راحه ورحل وسياحه
لكن هو معروف انحنا لو الواحد مقرش ولا مفلس مابعرف السياحه ولا الرحل
المزارع يشتغل كده لمن يموت يكون ماطلع ولا يوم سياحه
بديناها من المزارع عشان نقول انه التاجر والموظف والسياسى
كلهم وااااحد الواحد منهم يكون شغال عمره ده كله
الحكايه شنو حتى لو دخله الخرف برضو يعمل ليك فيها انه هو قوى وممكن يشتغل
ياعالم حتعيشوا كم سنه اصلا

[ودالنيل تمساح]

#1039972 [Osama]
4.00/5 (1 صوت)

06-20-2014 09:13 AM
تمام يا امام نفسه. راعي الاغنام وكل المثقفاتية يدركون هذه الحقائق
من فضلك اترك الكتابه ولف بيوت الاعراس والصفاحات و الجراتق . وقم اعمل حاجه التاريخ يتزكرك بها غير اوهام انك مفكر وووو لم تاتي بشي مالم تطلق في شبابك روح المقاومه . كل الشباب لا يكادون ان يروا وجهك لسبب بسيط . لم تتوفر فيك روح القائد . انت تاكل وتشرب ونايم وتنظر من عرق نساء الفقراء واطفال الجوع وانت السبب .
قم بنصح ابنائك اولا ثم من بعد ذلك ان نفكر ان نستمع لك. حكاية سجنك هذه تمثيلية كبري خوفا من البلدوزر يخمك . اذا ما شالك اصبحت غاز خامل.
البلدوزر قاعد بركب في مكنه ٨ بستم المانية بمواصفات جديده وحديثه تواكب مناخ السودان الحالي .

[Osama]

#1039964 [tata]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2014 08:59 AM
شكرا للتوضيح....شكرا لسعيكم....غادر نا..وحل عن سمائنا..او انقلع...ومعك اﻻخوان......وبرانا بندبر نفسنا..وبنصوت...وبنبي دولة..

[tata]

#1039960 [سودان وطنا]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2014 08:48 AM
لإداري في ماذا يفكر الصادق انت قلت في ندوة بمدينة نيويورك وتحديدا في قاعة البنجاب انت سلحت قبائل ضد قبائل ولما سلوا لييه قال شان يحموا انفسهم وقالوا وين القوات المسلحة والشرطة ما عندة الاجابة الواضح والصريح .وفي المقال يقول اتفقت مع الإسلاميين لتكوين الدفاع الشعبي الا ان الخوان رقود ببهو ولذلك رجع يطلب النجدة من اهل دافور

[سودان وطنا]

#1039958 [شاهد اثبات]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2014 08:45 AM
1-في سنة 1988 تاسس التجمع العربي بواسطة المهندس مسار -عضو حزب الامة- اناذاك وقاد حرب ضد الفور..وقام سيد احمد الحسين"الاتحادي الديموقراطي" بالصلح وكان رئيس الوزراء في تلك الحقبة السيد الصادق المهدي- المرجع-السودان حروب الموارد الهوية الدكتور محمد سليمان
2- في 1987 قام منتسبي حزب الامة من قبائل التماس باحراق الجنوبيين ((المدنيين)) في الضعين احياء في عربات القطار في محطة السكة الحديد واصدر الدكتور بلدو وعشاري كتاب موثق واكاديمي عن هذه الجريمة الشنيعة ضد الانسانية(ماذا كان رد الامام الموثق اناذاك ؟؟ وماذا كان رد فعل برلمان المركز وماذا حاق ببلدو عشاري وكلاهما على قيد الحياة) نتيجة لشهادتهم المكتوبة عن هذه الحادثة ...

الامام ده ذى ما قال عليه ادوارد البينو "كل ما يتكلم يضر نفسه.".
ما قادر ابد ايدين نفسه ويعتذر ويعتزل ودي خصلة لا تليق ابدابقائد حزب عريق لمدة نصف قرن..

[شاهد اثبات]

#1039949 [كاكا]
1.00/5 (1 صوت)

06-20-2014 08:19 AM
اكتب يا اب قلبا ميت .. ما بتذكر انك راجل الا مع العوين !

[كاكا]

#1039944 [Quickly]
1.00/5 (1 صوت)

06-20-2014 08:01 AM
يا أمام ,,, قيل ان الرجال مواقف

معنى ذلك ان العظماء في التأريخ اصبحوا عظماء بمواقفهم واعمالهم وتضحياتهم وليس لكلامهم وتنظيرتهم
يا ابو كلام ,,,

[Quickly]

#1039939 [سوداني حر]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2014 07:48 AM
هاهاها نظر نظر يا صادق لكن انك تقيف للمبادئ والثبات علي الحق؟@!!! لا


الكلام بي بلاش

[سوداني حر]

#1039936 [المنجلك]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2014 07:27 AM
تسلسل تاريخي مع موضوعية وتجرد وعدم انحياز.

المخيف أن واقع جديد وسودان جديد نشهد ولادته لا يمت بصلة لما عهدناه والكارثة ان الدول ذات الانظمة الحزبية الشمولية مثل سوريا العراق لبنان اليمن ليبيا اصبحت تعانى من حروب داخلية لا تنتهى
ونلاحظ الاختلاف فى مصر وتونس حيث توجد مؤسسات قومية أهمها الجيش.

الكيزان يقولون أن الجيش خط احمر ويجب عدم التطرق له ماذا يخفى البشير عنا ولماذا لا يتحدث جنرالات الجيش عن واقع القوى الأمنية

نريد صورة شاملة لوضع القوى المسلحة داخل السودان وأيدلوجيات الأسلحة وهل يوجد لدينا سلاح قومى أم اصبحنا غاب قوسين أو أدني من الصوملة.

[المنجلك]

#1039917 [عثمان التلب]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2014 06:29 AM
لله درك يا امام . كانك العالم جاليلو في عصره. قد اسمعت اذ ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي

[عثمان التلب]

ردود على عثمان التلب
Hong Kong [دبنقه] 06-20-2014 09:54 AM
ضيعتو الراجل والبلد بنفاقكم وتطبيلكم الرجل كان اول من اسهم فى تقويض الشرعيه والديمقراطيه ومسيرته مسيره فاشله يدفع ثمنها السودان كله والرجل متهم بتسليمه العسكر السلطه فى ٨٩ والتواطوؤ مع الترابي الحاقد علي كل سوداني


#1039906 [ود كركوج]
4.75/5 (5 صوت)

06-20-2014 04:41 AM
ورجغ ورجغ ورجغ ورجغ......

[ود كركوج]

ردود على ود كركوج
European Union [ودالباشا] 06-20-2014 07:31 AM
والله اضجكتنى حتى ادمعت عيناى اسعدك الله وادخل السرور الى قلبك



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة