الأخبار
أخبار إقليمية
أصبح الخوف الآن على السودان نفسه!.. د. حسن مكي : الترابي يحب أن يكون الجميع جنودا و(بنادق) للسمع والطاعة!
أصبح الخوف الآن على السودان نفسه!.. د. حسن مكي : الترابي يحب أن يكون الجميع جنودا و(بنادق) للسمع والطاعة!
أصبح الخوف الآن على السودان نفسه!.. د. حسن مكي : الترابي يحب أن يكون الجميع جنودا و(بنادق) للسمع والطاعة!


(الإسلاميين) لسه حاكمين البلد
06-22-2014 03:58 AM
كانوا يريدونني أن اكون جزءا من لعبة الشطرنج
مؤهلات السياسي أن يكون شويه (لعبنجي)
علي عثمان هو خازن أسرار الإنقاذ والحركة منذ أن كان طالبا
هؤلاء (.....) يقولون إني منظراتي وشيعي؛ وهذا كله إفك
حفظت القرآن الكريم كله في السجن
لا أحب الطرق التآمريه؛ أن أجلس وأتونس مع زول وأجي أعمل ضده


المفكر الإسلامي البروفيسور حسن مكي؛ دائما ما تخرج آراؤه جريئة جداً، وصريحة جداً، فهو عاصر العمل السياسي في الحركة الإسلامية منذ بواكير صباه... جلست معه (السوداني) وخرجت منه بالعديد من الاجابات الساخنة؛ تحدث عن علاقاته بالعمل السري في الحركة الإسلامية، وعن علاقته بالبشير، وعن رأيه في الترابي وعلي عثمان وغازي صلاح الدين وعلي الحاج... وعن حكم الاسلاميين وما يتعرضون له في المنطقة ككل، والعديد من الاحاديث الثرة، فمعا إلى تفاصيل الحوار:
حوار: عبد الباسط إدريس؟
موجود واتابع ومهتم بالشأن العام واحاول عن طريق المقال والتواصل المباشر أن اؤثر في البنية النخبوية الموجودة واتفاعل معها وابسط رأيي في الصحف والمقابلات التلفزيونية.
* هل لمواقفك اثر في إبعادك من ادارة جامعة افريقيا؟
في ادارة الجامعة اكتملت دورتي وهي اربعة اعوام.
* انت رفضت أن يجددوا لك!
لا لم ارفض التجديد.
* متعارف امر التجديد في بعض المرات؟
احيانا سنتان وعندما تأخذ اربعا فهذا يعني انك اخذت حقك بالتمام والكمال وتحمد الله على ذلك.
* هل تشعر بهزيمة في مواقفك؟
هزيمة؟؟
* نعم...
هزيمة كيف يعني؟!
* هل تشعر أن المشروع الذي تعبر عنه ضرب وما هو موجود لا يمثلك؟
لا اشعر، الآن انظر للعمل الإسلامي في دول الجوار، الاخوان في مصر داخل المعتقلات، وفي سوريا الآن في شرارة، وفي ليبيا كذلك، وفي تونس انسحبوا جزء من الحكومة بقرارهم الداخلي، ونحن في السودان على الاقل ما علقونا في مشانق واننا مازلنا نقول جملا مفيدة، ولسه حاكمين البلد.
* اذا ذهبت هذه الحكومة، ما هو السيناريو المتوقع ؟
ليس المهم ذهاب الحكومة ولكن الاهم أن يبقى هذا السودان الذي يتحاور ويتجادل فيه الناس، والحقيقة الآن أن الغيرة الدينية ضعفت، والغيرة الوطنية ضعفت واصبح الخوف على السودان نفسه.
* وكأنك تربط استقرار السودان ببقاء الحكومة؟
لا؛ أنا لا اربط بين بقاء السودان والحكومة؛ ولكن ارى أن تكون هناك معادلة سياسية تحفظ التداول السلمي للسلطة وذهاب الاحتقانات وانتهاء الحروب والتوافق على نظام جديد؛ والآن النظام اخذ دورته واربعا وعشرين سنة؛ هذه ليست سهلة في عمر الاجيال؛ وما لم تنجزه الحكومة في هذه المدة فلن تنجزه في دورة جديدة؛ ولكن افتكر أن ذلك ليس نقدا ولكنه كلام موضوعي؛ وهذه الحكومة ليست ملكية الذي يأتي للبلد يظل يحكم طول العمر.
* في مرحلة قادت أفكارك لتكفيرك، هل تعرضت لتهديدات بالقتل؟
يعني مضايقات وتشويه سمعة، ولكن بعضها سياسي وبعضها من الهوس الديني الذي اصاب المجتمع.
* سياسي؛ يعني كان هناك مؤامرات تحاك ضدك؟
لا كان هناك "ناس" متضايقين من نقدي وموقفي المستقل؛ وكانوا يريدونني أن اكون جزءا من لعبة الشطرنج.
* قيل إن بعض القيادات منعت اقترابك الآن من القواعد حتى لا تصيبها بالاحباط؟
هم دائما معي في مكتبي واقدم لهم محاضرات؛ ووثائق الاصلاحات التي حدثت في (الوطني) جاءوني وشاوروني في تفاصيلها؛ وفي المؤتمر الوطني لي قيادات اصدقاء عمر؛ مثل علي عثمان فهو صديق عمر من الجامعة؛ وكثيرون من قيادات الوطني مثله؛ وحتى الرئيس البشير لم اجد منه الا كل الود والاحترام.
* انت قمت بتأيييد خطوات غازي الاصلاحية ولكنك لم تذهب معه الى الضفة الاخرى؟
مجموعة غازي خرجت من المؤتمر الوطني وأنا لم اكن فيه.
* انت الآن لست "مؤتمر وطني"؟
لست "مؤتمر وطني"؛ ولم اكن موجوداً فيه خلال العشرين عاماً الماضية.
* ولست حركة إسلامية؟
حركة اسلامية بالتوجهات والافكار والمضامين؛ ولكن غير موجود في اطرها التنظيمية الآن؛ واحببت في هذه الفترة أن لا التزم في حزب او مجموعة؛ وحتى مجموعة د. الطيب زين العابدين أنا لا احضر معهم؛ رغم انني متأكد أن لهم رؤى وقدرات؛ وانا احب أن امضي باقي عمري في النظر من منظور عام؛ وان اتطبع مع كل المجتمع السوداني.
* كيف كانت مصاهرتك لآل العتباني؟
بعد خروجي من السجن كنت ابحث عن شريكة حياتي لتكون شريكة معي في المنظومة السياسية والفكرية؛ ولم تكن اصلاً في اجندتي الزواج من داخل العائلة؛ وكنت مسئولا لفترة عن جامعة القاهرة الفرع؛ وهناك تعرفت على هويدا صلاح الدين العتباني؛ وتكلمت معها في موضوع الزواج؛ والامر انتهى لما انتهى اليه.
* غازي هل هو سياسي ام مفكر؟
اولا يتميز بأشياء هي الصدق والجدية. وكثير من السفراء الذين يأتونني يقولون إن كثيرا من المسؤولين السودانيين الذين يلتقون بهم يعدونهم بأشياء؛ ولكن الشخص الوحيد الذي يفي بما يعد به هو الدكتور غازي؛ وهو رجل جاد ولديه صدق؛ واعتقد أن (الصدق والجدية) في السودان ليسا من مؤهلات السياسي، ولازم يكون شويه (لعبنجي) وغازي جاد اكثر من اللازم.
* علي عثمان...
لديه مقدرات لا تتوفر لكثير من الناس؛ اولاً المعرفة الدقيقة بالمجتمع الاخواني والمعرفة الدقيقة جدا بالمجتمع السوداني؛ وهو خازن اسرار؛ وكل اسرار الانقاذ والحركة منذ أن كان طالبا ورئيساً لاتحاد الجامعة عام 1969 إلى يومنا هذا هو "خزانة" لهذه الاسرار.
* هل تعتقد أن علي عثمان اتيحت له الفرصة كاملة في الدولة والحركة؟
اعتقد ذلك.. اعتقد ذلك؛ وهو منح فسحة من العمر والوقت ومارس سلطات كبيرة وكانت له اسهامات كبيرة داخل الدولة والحركة.
* حسن الترابي...
اولا مفكر ولديه قدرات هائلة وطاقة عجيبة؛ ويستطيع استقبال الناس حتى الساعات الأولى من الصباح؛ واي مشروع تسلمه له يقبله ويطوره؛ وهو ثوري ومن الاشخاص الذين اثروا بعمق في السودان؛ مثله مثل اسماعيل الازهري الذي قاد السودان للاستقلال؛ وعبد الخالق محجوب الذي اسس الحزب الشيوعي؛ فالترابي بنى الحركة الاسلامية؛ ولكن بعد ذلك اختلف الناس معه فيما بعد مرحلة التمكين في عدم الشفافية؛ وصراعات السلطة ابعدته كثيرا من اصدقائه ورواده؛ واصبح لكثير من الناس كسياسي فقط.
* ما هي مآخذك عليه؟
حل الحركة الاسلامية؛ وانه استغنى عن المؤسسية بالشخصنة؛ وكان الهدف اشغال الرئيس البشير بإدارة الدولة؛ وتدار الدولة نفسها بالوكالة؛ ولم يكن يحب الآراء المستقلة؛ وكان يحب أن يكون جميع الناس جنودا و(بنادق) للسمع والطاعة.
* هل اختلفت معه؟
لم اختلف معه شخصيا؛ ولكن مع توجهات الحركة وكنت اكتب له المذكرات.
* علي الحاج...
لم اعمل معه ولم تتقاطع الطرق بيننا؛ ولا اعرفه بما فيه الكفاية؛ وكل ما اعرفه عنه كنت مسؤولا عن مكتب الجنوب بقطاع الطلاب؛ وعندما جاء استلم مكتب الجنوب كله للحركة السلامية وليس لقطاع الطلاب؛ ومن مبادراته انشاء بنك فيصل وله علاقات جيدة في الجنوب.
* متهم بأنك وقفت خلف كل مذكرات الاصلاح منذ مذكرة العشرة؛ ولكنك لا تدخل يدك في "الفتة الحارة" وتكتفي بعد ذلك بالمتابعة؟
"فتة حاره"... وماهي الفتة الحارة؟.
* اسمك لا يظهر في كشوفات الموقعين العشرة وغيرها برغم التشجيع والتأييد؟
مذكرة العشرة كانت لدي تحفظات عليها.
* تحفظات؟! الم تكن مؤيدا لها؟
لا كنت مؤيدا لها؛ لكن طريقتي انني لا احب العمل السري.
* مذكرة العشرة كانت عملا سريا؟!
كانت عملا سريا طبعا.
* كيف؟
فوجئ بها الترابي في مجلس الشورى؛ وهذا لا يتفق مع تركيبتي النفسية أن اجلس واتونس مع زول واجي اعمل ضده؛ أنا بكلمه طوالي بالمفتوح؛ وكل عملي بالمفتوح؛ ولا احب الطرق التآمرية.
* انت بكل تاريخك وتجربتك لماذا ظللت بعيدا عن دولاب الدولة ومطابخ الحركة؟
ان كنت داخل السجن هل بمقدوري أن اقرر الخروج؟ ام أن السجان هو الذي يقرر تخرج ام لا تخرج؟. مسؤول الدولة هو الذي يحدد أن تكون جزءا من الفريق ام لا؛ فيبدو أن آرائي وطريقة انفتاحي ومجافاتي للسرية؛ وهذه الاشياء لا تجعلني جزءا من هذا الفريق.
* موضوع حسن مكي والشيعة وقعوا لينا كدي؟
يعني هذا لان لي آراء اجاهر بها؛ فتأتي المحاولة لإضعاف هذه الشخصية امام الرأي العام؛ يجوا يقولوا لا يصلح للعمل العام ومنظراتي وشيعي؛ وهذا كله افك؛ وانا درست التشيع واعرف اصوله؛ ودرست الماركسية؛ فهل اكون شيوعيا وماركسيا؟ فأنت في هذا العالم لابد أن تكون ملما بكل الحركات الاجتماعية؛ والناس اصحاب الغرض والجاهلين هم الذين يكتبون التقارير للسفارات الاجنبية حين لا يجدون شيئا فيقولون هذا شيعي وهذا كذا حتى يحللوا الملاليم التي يتلقونها.
* كيف كانت وقائع اول اعتقال سياسي لك؟
اول اعتقال سياسي كان عام 73 والحقيقة نحن مهدنا له وكنا نريده لاننا دخلنا الجامعة في انقلاب مايو وكان مطلوب منا كطلاب في حنتوب الثانوية أن نقوم بدور في مناهضة الانقلاب وكان مطلوب منا الذهاب للجزيرة ابا قبل الانتفاضة التي كان على رأسها الامام الهادي، وعندما عدنا الى الجامعة كنا نريد تكرار ثورة اكتوبر واطلاق شرارة الثورة ضد النظام ولذلك بدأنا العمل منذ عام 72 واعدنا تشكيل الاتحاد.
* لماذا كنتم تريدون الاعتقال؟
لاننا كنا نريد الاطاحة بالحكومة ولم تكن "فارقة معنا" وبالفعل في 73 استطعنا ونجحنا في تحريك ما يسمى بثورة شعبان والذين كانوا معي معظمهم اختفوا تحت الارض وتم اعتقالي.
* ابرز المعتقلين والمختفين؟
زكريا بشير إمام والراحل يس عمر الامام والحاج مضوي واعضاء الجبهة الوطنية عثمان جاد الله وحسن الترابي والطلاب عمر كمبال وأحمد صديق وابرز المختفين كان محمد عثمان مكي وكان يقود العمل من الخارج وبعده ظهر التجاني عبدالقادر.
* الاختفاء من تلقاء انفسكم ام بتوجيه تنظيمي؟
بتوجيه تنظيمي لمتابعة العمل والمظاهرات والاضرابات استمرت لثلاثة اشهر ومعها اضرابات عمالية.
* من اين تم اعتقالك؟
من مستشفى الخرطوم، وكان هناك شاب نريد اخذه والخروج به للشارع العام، وهاجمنا البوليس داخل المستشفى، وكنت معروفا فاعتقلت ومشينا جهاز الامن ومنه الى كوبر.
* كيف وجدت السجن في تجربتك الاولى معه؟
الغريبة كنت اتوقع السجن لانني كنت متأثرا بما قرأته (اقسمت أن ارى) للاخوان المسلمين والذي تحدث عن فظائع وتعذيب؛ والسجن كان خمسة نجوم؛ وكل واحد منا نال زنزانة وبطانية؛ وكان الاكل عبارة عن وجبتين في اليوم (قراصة وملاح) وكنا في غاية السعادة.
هل كانت اول ليلة صعبة؟
ابدا الصعبة كانت اجهزة الامن؛ ونحن ذهبوا بنا لزنازين البحريات؛ وكانت تسمى زنازين الاعدام في ذلك الوقت؛ والتقينا فيها بالحاج مضوي ويس عمر الامام وعدد كبير من السياسيين.
* ماذا كنت تمارس في السجن؟
القراءة وبعدها اصبت بانزلاق غضروفي ونقلت لمستشفى السجن.
* الانزلاق ده سببو شنو؟
زنازين السجن كانت غير مستوية والمستوصف كان به عدد من المعتقلين السياسيين منهم الترابي ومبارك شداد وتوفيق صالح وعبدالماجد ابو حسبو وأحمد زين العابدين وأحمد خير المحامي.
* قضيت كم؟
ثمانية شهور وعشرة ايام.
* الترابي في السجن كان مختلفا كثيرا عن خارجه؟!
لا هو رجل شجاع وجريء وقوي الشخصية.
* ما ابرز ما لاحظته على الترابي داخل السجن؟
نحن كنا نحب الزيارات ويجونا اهلنا؛ وهو ما كان بحب الزيارات لانه كان هناك باب اسمه باب (الذل) صغير تنحني لتخرج من السجن وهو معمول عشان لو حدثت ثورة بين المساجين يطلعوا واحد واحد منحنين ويتم التحكم فيهم؛ والترابي كان يرفض اما أن تفتح ابواب هذا السجن او لا يخرج؛ اما نحن –ضاحكا- كنا ننحني للعاصفة.
أنا السجن لم يكن لي مشكلة وكنت ادعو الله في سجودي أن لا اخرج من السجن حتى احفظ القرآن الكريم؛ ولكن حفظت 16 جزءا وبعدها جاء خبر اخراجنا من السجن.
* هل كنتم تلتقون بجماعات سياسية؟
كنا نلتقي وكان معنا رولف اشتاينر وهو المرتزقة الشهير الذي درب ناس جوزيف لاقو لحركة التمرد في جنوب السودان وجاء من بافاريا بعد أن عمل حركة تمرد هناك واعتقل في يوغندا وسلم لحكومة جعفر نميري؛ وكان يحكي لي ما عمله في الثورة والجنوب.
* الاعتقال الثاني كيف كان؟
في 75 حدث انقلاب حسن حسين، والاعتقال الثاني كان اصعب شيء في حياتي، لانني كنت على اعتاب امتحان التخرج من الجامعة، واهلي كانوا منتظرني بفارغ الصبر أن اتخرج، لان الوالد كان متوفيا، والاهل كانت اول تجربة لهم أن يكون لهم شخص في السجن، وما كنت اريد العودة للسجن قبل التخرج.. وانا اعد في الورقة قبل النهائية حدث انقلاب حسن حسين وانا سمعته من الاذاعة ولم اشترك فيه، ولكن من ما دقت الموسيقى خرجت لمنزل ابراهيم أحمد عمر لاستجلي الحدث، وقال لي "نحن مشتركين في الانقلاب"، وهو يحكي لي في القصة يظهر ابو القاسم محمد ابراهيم يعلن استرداد الاذاعة واجهاض الانقلاب، فرجعت الى الجامعة وبعدها نميري يوجه بيانا يقول فيه إن مشروع الانقلاب كله تم من الجامعة، واعتقلونا لمدة سنتين في كوبر ودبك، وكان معنا شباب منهم حسين خوجلي ومحمد كبير وغيرهما.
* هل صمد حسين خوجلي في المعتقل؛ ام لا؟
لا حسين ده اصلا كان (ثورنجي) مما قام وكان يأتينا في الجامعة قائدا للمظاهرات هو ومحمد عوض البارودي وحسين اخوه عبد الاله خوجلي شهيد.
والحمد لله بعد أن خرجت من السجن حفظت القرآن، وكل الموجودين في السجن حفظوا القرآن، منهم امين حسن عمر والزبير أحمد حسن

السوداني


تعليقات 20 | إهداء 0 | زيارات 9770

التعليقات
#1042145 [Abu]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2014 02:10 AM
So glad am I. It turns to be a layman in this Sudan is quite a blessing!
Poor ugly guy, already punished enough by his apparent absence of intellect and ethics. All hogwash that he is telling is just a blatant disrespected lies.

[Abu]

#1042091 [you]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2014 11:55 PM
يا سلام عليك يا بروفيسر حسن مكي
هم كانوا يريدون منك كما تفضلت
كانوا يريدونني أن اكون جزءا من لعبة الشطرنج
مؤهلات السياسي أن يكون شويه لعبنجي)
بمعني زول حفر ورفض البروف هذا الدور يا سلام عليك
السودان يحتاج إلى إصلاح حقيقة بصورة جادة ولايحتاج إلى ثورة وكلمة ثورة في الثقافة الإسلامية غير موجودة إلا في الحديث جاء ثائر الرأس يعني شعره (منفوش )هكذا لكن الثورة بمعنى الناس يخرجوا عن طورهم للشارع ويعملوا تغيير كبير أنا أعتقد هذا ليس مطلوباً ولكن نحتاج إلى حركة تصحيح وإصلاح تفكيك هذا النظام و من ثم التداول السلمي للسلطة في البلاد بسط الحريات الناس وكل الناس تقول عايز تقولوا عشان الناس وكل الناس يتحرر وليس يتحلل من الضغائن ومرارت التجربة لربع قرن من الزمان

[you]

#1042015 [المنجلك]
4.00/5 (1 صوت)

06-22-2014 09:31 PM
بارك الله فيك توثيق يؤكد ما هو معروف للجميع ألسعي للسلطة بشتي الوسائل والاحتفاظ بالسلطة بشتى الوسائل وصراع القوى القذر الداخلي بين أعضاء الحركة.

*أوائل الخمسينيات أرسل الشيخ حسن البنا وفدين إلى الخرطوم زارا عدداً من المدن للتبشير بحركة الإخوان المسلمين، كان في الوفد الأول جمال الدين السنهوري وهو من اوائل الإخوان

*من هنا كانت بداية النشاط لحركة الإخوان في السودان، بدأ أعضاؤها مخلصين مؤمنين بالفكر (الإخواني) إلى حد كبير، ولأن البداية كانت في أوساط الطلاب في المدارس الثانوية (وادي سيدنا، حنتوب، خور طقت، بورتسودان) الذين كانوا أكثر حماساً وفعالية بدأت الحركة تحقق نجاحاً وأخذت في الانتشار،،

*إطلاق اسم (الإخوان المسلمين) كان سبباً لأول اختلاف في صفوف الحركة

*الديمقراطية الأولي برزت فكرة خوض للانتخابات تم عقد اجتماع موسع، وكان رأي الترابي أن لا يتم الترشيح للانتخابات باسم الإخوان المسلمين وانه لابد من تغيير الاسم وبعد أخذ ورد في الاجتماع تم الاتفاق على اسم جبهة الميثاق ألإسلامي

*أول دخول للإخوان في البرلمان كان عام 1968م في هذا الوقت كان للحركة وجود على الساحة وأجريت انتخابات شارك فيها عدد من الإخوان منهم الدكتور الترابي الذي فاز في دوائر الخريجين

*الانقلاب كان للشيوعيين صلة كبيرة ومباشرة به، نميري لم يكن له أي فكر سياسي كان مجرد عسكرياً التف حوله الشيوعيون، وفي يوم 26 مايو أي بعد يوم واحد من الانقلاب كان الإخوان المسلمون أول من أدخلهم نميري سجن كوبر كانت القوائم جاهزة ومعدة وكان هذا أول اعتقال سياسي، ولم يكن هناك اي اعتقال في عهد عبود كان مهذبا ولم يمس أحد من الإخوان.

*مؤتمر جدة تكونت الجبهة الوطنية المعارضة وضمت كل الرموز التي كانت تعارض جعفر نميري منهم الشريف حسين الهندي، الصادق المهدي، احمد عبد الرحمن، عثمان خالد مضوي، عمر نورالدائم، كان عدد المنتمين للجبهة في تزايد مستمر، وبدأت في إجراء إتصالات بالزعيم الليبي معمر القذافي الذي وافق على إحتضان الجبهة، وذلك لأن علاقته بنميري كانت سيئة وفتح لها معسكرات التدريب وقدم لهم المساعدات على أقصى درجة إلى جانب أنه افتتح لهم مكتباً بلندن، كانت المجموعة نشطة على رأسها الشريف حسين الهندي والصادق المهدي ولكن لم تكن علاقتهما على وئام كامل بسبب أن المهدي كان ينفرد برأيه وسبب آخر أنه أجرى اتصالات بنميري لم يخطر بها الهندي وهذا مازاد الجفوة بينهما

*استمرت الجبهة معارضة إلى أن خططت للإنقلاب على نميري وكادت المجموعة أن تستولى على الإذاعة وفيها أحمد سعد وإبراهيم السنوسي ولكن فشل الإنقلاب ولم ينته أمرها بل استمرت الجبهة في التدريب

*الترابي يعلن فض الجبهة ويعقد مصالحة مع نميري بعد ثمانية أعوام من المعارضة متجاوزاً مجلس الشورى و قيادات التنظيم وكان هذا الموقف بداية الانقسام بين الإخوان المسلمين.

*تم فصل تسعة من الإخوان على رأسهم دكتور الحبر يوسف نور الدائم وعلي جاويش، وقام الامين العام الأستاذ صادق عبد الله عبد الماجد بإصدار بيان من تسع صفحات حمّل فيها الترابي ما يجري للإخوان، فأرسل له الترابي اثنين من الأخوان يحملان رسالة كان مضمونها
تلاحظ أنك تعقد اجتماعات تنتقد فيها التنظيم وقياداته بصفة مستمرة، ولمّا كان التنظيم اتخذ قراراً بفصل بعض أعضائه ومقاطعتهم وتلاحظ أنك تعقد اجتماعات معهم وعليه فإن التنظيم يرى فصلك منه على أن ترعى العلاقة مراعيتها

* انقسم الأخوان وفي انتخابات العام 86 عقب سقوط نظام نميري ترشح الصادق عبدالله عبدالماجد في الدائرة الأشهر الدائرة 44 ام درمان القديمة مرشحا عن جماعة الإخوان المسلمين ورشحت الجبهة الإسلامية القومية الصحفي حسين خوجلي وطلب الكثير من حسين خوجلي الانسحاب لضم اصوات الإسلاميين ألي شيخ صادق لكن حسين خوجلي رفض , الأمر الذي جعل فوز مرشح حزب الامة محمد عثمان صالح مؤكداً بالدائرة

* بعد انقلاب البشير وذهاب الترابي معه إلى القصر تم انتخاب صادق عبدالله عبد الماجد مراقباً عاماً للإخوان المسلمين في السودان من العام 1991 حتى مارس 2008 م .. ثم خلفه د الحبر يوسف نور الدائم مارس 2008م

* أستمر مسلسل المفاصلات والصراعات داخل الحركة وذهب الجيل القديم ليأتي جيل جديد من الانتهازية ألإسلامية التي استخدمت كل الوسائل التي تستخدمها الدكتاتوريات التقليدية في سحق المعارضة داخل السلطة وخارج السلطة

[المنجلك]

#1041916 [ابو عبدالله]
5.00/5 (3 صوت)

06-22-2014 06:44 PM
* مذكرة العشرة كانت عملا سريا؟!
كانت عملا سريا طبعا.
* كيف؟
فوجئ بها الترابي في مجلس الشورى؛ وهذا لا يتفق مع تركيبتي النفسية أن اجلس واتونس مع زول واجي اعمل ضده؛ أنا بكلمه طوالي بالمفتوح؛ وكل عملي بالمفتوح؛ ولا احب الطرق التآمرية.
أجزم يا حسن مكي أنك المؤآمرة نفسها طالما أنك تآمرت على بلد كامل ومزقته وحرمت أجياله من كرامة العيش لربع قرن وما تزال تمجد في المتآمرين معك بدون حياءوكنتم جميعا طيلة هذا الزمن الطويل القاسي على الشعب السوداني تتآمرون ويا سلام على تركيبتك النفسيةالتآمرية المريضة.

[ابو عبدالله]

#1041889 [hero]
3.00/5 (1 صوت)

06-22-2014 06:10 PM
حسبنا الله ونعم الوكيل في كل من ساهم ودمر السودان شعبا
وارضا دمروا السودان بالشيعة والمذهب الشيعى الذى ﻻ يعرفة
اهل السودان ﻻنة سنى بالفطرة
وحسبنا الله ونعم الوكيل في كل من دمر اخﻻق الشعب المغيب المغلوب
وادخل المخدر والمسكر و دعارة وفساد عم الشعب
كلهم مساءلوكم يوم القيامة

[hero]

#1041827 [خالد]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2014 04:59 PM
بالله يا ناس الراكوبة جيبو صورة أطفال دار فور الجوعى بجانب صورة الترابي و صينيته الإسلامية ...

[خالد]

#1041813 [حسين البلوي]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2014 04:46 PM
كيف يكون مفكرا من استبدل المؤسسية بالشخصنة وكيف يكون مفكرا من يريد الكل أن يسير على رايه يا ايها البروفيسور راجع كلامك

[حسين البلوي]

#1041806 [سودانى]
4.00/5 (1 صوت)

06-22-2014 04:40 PM
د حسن مكى : فى برنامج بلا قيود قال الاتى : ( نحن عندما وضعنا برنامج المشروع الحضارى ما كنا عارفين انو السودان بلد متعدد الثقافات والاعراق والاديان ) والاّن الدكتور يقول : (خوفنا على السودان ) هذا القول اطلق بعد فوات الاوان بعد تجزر السودان وتشتته وتمزق نسيجه الاجتماعى ، لقد قلت انا وانا ليس دكتور ولا بروف فى وقت سابق عند توقيع اتفاقيه نيفاشا التى نفشت السودان ، قلت ( سياسة المؤتمر الوطنى حيال الاحزاب وتمزيقها يعنى تمزيق السودان لان فى قوة الاحزاب قوة للسودان ) والاّن ضعفت الاحزاب وضعف السودان واصبح الخوف حقيقة على السودان وليس على الاحزاب ز

[سودانى]

#1041803 [حسين البلوي]
3.00/5 (1 صوت)

06-22-2014 04:36 PM
الترابي قدارته جسدية وليس عقليه فمقدرته الزهنية دون الوسط وصحته العقلية مشكوك فيها كاى سياسي دين اخر , اما صينية الترابي المحترمة تزكرني زمن قديم عندما اقام الترابي عزومة فطور رمضان لصغارالمهوسين بالاسلام السياسي من اتحاد الطلاب والشباب الذين يسمون انفسهم بالاسلاميين وغيرهم وعندما حل وقد الفطور وأمر الترابي باحضار الفطور وكان عباره عن ماء وتمر فقط واخز المساكين يهمسون لبعضهم البعض عن زهد الترابي وعيشة الصحابة التي يعتاشها الاسودين التمر والماء وان الترابي لم يسطع بناءقطعة ارض صدقت له وانه وانه وهم لايدرون ان أدعاء الزهد والتقشف هى اهم متطلبات التسلط علي الناس باسم الدين والسيطرة علي عقولهم وها هي صينة شيخهم تؤكد خطل أعتقادهم الذهد ليشهم

[حسين البلوي]

ردود على حسين البلوي
[الباشا] 06-23-2014 05:11 PM
إنتو الزول دا مافي زول يأكل معاهو؟


#1041779 [bakheet]
4.00/5 (1 صوت)

06-22-2014 04:08 PM
د.حسن مكي قال" الحقيقة الآن أن الغيرة الدينية ضعفت، والغيرة الوطنية ضعفت واصبح الخوف على السودان نفسه."
لماذا لم تذكر الأسباب والحل وأنت كما يقال انك مفكر الإسلامي ودائما ما تخرج آراؤك جريئة جداً، وصريحة جداً؟

[bakheet]

#1041778 [سوداني بس]
5.00/5 (2 صوت)

06-22-2014 04:08 PM
فلان وفلان حفظوا القرآن حفظوه ليجعله الله حجة عليهم وليس حُجة لهم أين هم من تطبيقه على أنفسهم ؟أين أثره في حياتهم ومعاملاتهمطظ ؟أين هم من قول الله فيه عن الظالمين؟أين هم من حرمة الدماء؟أين هم من حرمة الحرام ؟ أين هم من حرمة الربا وأكل المال بالباطل؟أين هم من الإسلام؟ياحركةحركة إسلامية!!!!!!! لن اتحدث هناعن دينهم سنة شيعة غير ذلك الله أعلم ولكن ليتهم عاملونا بحسن الخُلق فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول إنما بُعِثت لأتتم مكارم الأخلاق25عاماً من الحكم المصّنف بين الأفسد عالمياً والأفشل علمياً أيضاً نأ المفكر الأخواني عن الحديث كيف هي هذه التجربة لهؤلاء الحفظة رافعي شعار هي لله والتمام لرسول الله كلهم بهم نفاق وسوء أخلاق حكمونابنظرية (القرآن دة بناكل منو عيش) وكمان بتاكلو منو حكٌم وسلطة تبحثوا عنها منذ السبعينات وأتتكم بالسلاح وسوف يأكلكم هذا الشعب ودود الأرض من يحفظ تعاليم الشيطان المدعو بوذا لا يفعل فعلكم قاتلكم الله.اللهم صلِّ على محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.(حررعقلك تحرر وطنك).

[سوداني بس]

#1041661 [asim]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2014 02:11 PM
بروفسور حسن مكي انت منافق و **** جدا لم اتوقع من شخص بدرجتك العلمية ان يتملق حثالة السودان الا تخف من الله عزوجل وتقول انك حافظ القران الم تتعلم من القران الذي حفظته شي انها لاكبر مصيبة يا بروف . امثالك هم اللذين اطالوا عمر هذا النظام من هو الترابي ومن هو علي عثمان . حتى عمر البشير مدحته . الم يكفيك يا بروف تقسيم السودان وتمزيقه من انت يا بروف واي عقلية تحملها . اسال نفسك هذه الاسئلة واجب عليها بنفسك لتجد مكمن الخلل في تركيبتك . هل عقليتك سوية ؟ هل تربيتك سوية؟ هل اخلاقك تحمل شي ولو يسير من الدين والانسانية .يكفي ان يكون صديقك علي عثمان واعجابك بحسن الترابي . واخيرا اسفت جدا لكونك بروفسور بهذه العقلية التافهة

[asim]

ردود على asim
United States [Abu] 06-23-2014 02:02 AM
Splendid indeed your remarks........ Thanks


#1041634 [سوداني كردفاني]
4.50/5 (2 صوت)

06-22-2014 01:47 PM
الكوز كوز ولو طالت عمامته والكوز كوز ولو ترك الصياح

وما الكوز الا كالدخان ان علا الي السماء انحط الي الراض سافلي

@لمثل المصري بيقول ابدا ذنب الكلب لا ينعدل هكذا الكوز

[سوداني كردفاني]

#1041587 [أبومحمد]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2014 12:59 PM
كنا ننتظر أن تقول رأيك بصراحة في الخراب والانقسام والاحتراب الذي عم كافة أرجاء السودان خلال الـ 25 سنة الفائتة بسبب الإنقاذ وسياسات الكيزان والتمكين والفساد والتشريد والجوع والظلم وتفكيك وتدمير المؤسسات العامةمثل مشروع الجزيرة والسكة حديد والخطوط الجوية والبحرية وغيرها كثير، وسعر الدولار الذي وصلت 10000 جنية من 12 جنية والفقر والمرض والفساد الأخلاقي والدمار الذي حل بالبلد بسبب خازوق الإنقاذ وملايين الدولارات التي نهبت والفساد في الجمارك والأراضي التي سرقت وبيعت والضرائب والأتاوات التي يفرضونها على المواطن ..........الخ

[أبومحمد]

#1041487 [فرح ود تكتوك]
4.00/5 (1 صوت)

06-22-2014 11:21 AM
الكوز كوز ولو صار مفكرآ ، ولو صار بروفسورا .
تحدث عن بطولات وحسنات رجال الحركة الاسلامية بوضوح ، ولم يتجرأ أن يلمح فى خيباتهم ولو من بعيد . عن الاخفاقات قال ما قاله عمر البشير ، وحسن الترابى ، وعلى عثمان ، وعبدالوهاب الأفندى ، والتجانى عبدالقادر ، والمحبوب عبدالسلام، والطيب زين العابدين وآخرون . لم نجد جديدآ عند المفكر بروفسور حسن مكى . السؤال لماذا لم يقاوم النظام الفاسد ؟ .

[فرح ود تكتوك]

#1041460 [فاروق بشير]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2014 10:59 AM
(* ما هي مآخذك عليه؟
حل الحركة الاسلامية؛)
وماذا بقي اذن؟
بدون تنظيم كل البطولات تصب فى الفراغ.
تخيل افرادا يدخلون سجونا لتحجر على رايهم وتنظيمهم فى حين ان قادة التنظيم يقومون بنفس الشئ؟

حفظ القران. والقران عندهم صنم.
اعجب لمفكر لا يقف عند الفكر الجمهوري بين يديه.ولا يعالجه نقدا وتجاوزا. اما ان يكون على الخلف منه
يصعب ان يكون مفكرا.

[فاروق بشير]

#1041448 [مدحت عروة]
5.00/5 (2 صوت)

06-22-2014 10:50 AM
فعلا الترابى شخصية عظيمة زى ناس الازهرى والمحجوب مثلا وتنظيم الحركة الاسلاموية تنظيم رائد وقائد وحد البلد بعد انفصال واوقف الحروب وحل مشكلة الحكم فى السودان والتدوال السلمى للسلطة واستقرار سياسى ودستورى وارجع المفصولين من الخدمة وارجع حلايب والفشقة لحضن الوطن واصبح اقتصاد السودان من اقوى اقتصاديات المنظقة والاقليم وعمل برج الفاتح كمان لزوم وجاهة العاصمة وحاجات كتيرة!!!!!!!!!!!!!!!!!
كسرة:يا زول قوم لف كده اقسم بالله الذى لا اله غيره انه الحركة الاسلاموية عن بكرة ابيها ما فيها زول واحد بالغلط يستحق الاحترام او التقدير بل كل الاحتقار المشارك فى جريمة تمزيق السودان والساكت عليها انها حركة بت كلب وبت حرام والله على ما اقول شهيد!!!!!

[مدحت عروة]

#1041338 [المتجهجه بسبب الانفصال]
4.00/5 (4 صوت)

06-22-2014 08:40 AM
مواظب شديد على نقاط لا زال يكررها منذ 1989 ،،، ومعلوم أن من صفات المفكرين القلق الدائم ولعمري هذا الرجل ظل ثابت في الفكرة التي ينتمي اليها ،، والآن يريد المحافظة على ما تبقى من السودان بسبب الفكرة التي ينتمي لها ،،، ولا ندري ما هي الفكرة التي سيحافظ بها على السودان،، هل هي التجديد وظهور مجدد كل مائة عام ،، وهل فشل المجدد السابق الترابي ( كثيرا ما يكرر هذا الحديث) ،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1041321 [Ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2014 08:07 AM
علي الاقل حاكمين البلد تحكم الشيطان الرجيم ان شاء الله بالله عليك بدل ماالاخوان انتهو من البلد وخربوها تخيلو شخص ف قامة هذا الرجل من التعليم واللباغة يتحدث بهذا الاسلوب وكان همه الاول جلوس الاسلاميين في السلطة لعنة الله عليكم ياعبدة الخميني

[Ahmed]

ردود على Ahmed
[السنجك] 06-22-2014 11:25 AM
ههههه حلو الشيطان الرجيم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة