الأخبار
أخبار إقليمية
مافيا المواشي ..!!
مافيا المواشي ..!!
مافيا المواشي ..!!


06-22-2014 04:44 PM
مافيا المواشي ..!!

:: لم يبق للبلد من الصادر غير الثروة الحيوانية، ولكن هذا - أيضا- يمضي بتخطيط جيًد نحو (التدمير)..وخبر البارحة الذي الذي تصدر قائمة أخبار صحيفتنا هذه، كان خبراً يؤكد إستقبال محاجر سواكن خمسمائة رأس من إناث الضان بغرض تصديرها إلى السعودية..والخمسمائة راس من إناث الضأن هذه هي المرحلة الأولى من هذه (الصفقة)، وسوف تليها مرحلة أخرى بتصدير خمسمائة رأس أخرى من ذات الإناث للسعودية أيضاً، حسب التصديق الصادر عن وزارة الثروة الحيوانية.. ومدير محجر سواكن التابع لوزارة الثروة الحيوانية ، الدكتور جعفر أبودبيب، يكتفي بالصمت ويرفض الحديث عن هذه الكارثة الإقتصادية بترير : ( أنا ممنوع من الحديث لوسائل الاعلام)..!!

:: المهم.. غير تجفيف البلاد من المواعين المنتجة، هناك مخاطر أخرى في تصدير هذه الإناث.. بجنيف لجنة دولية مسماة باللجنة الدولية للموارد الوراثية..مناط بها مهام حفظ وتوثيق وتسجيل الصفات الوراثية للسلالات الحيوانية لكل الدول حتى لا تستغل دولة سلالة حيوان دولة أخرى (استغلالاً تجارياً)..للأسف، السودان من الدول التي لم تسجل سلالات أنعامها في تلك اللجنة حتى فجر يومنا هذا، علما بأن السودان يتصدر الأول عربيا والثاني أفريقياً في إنتاج هذه الثروة..أهمية تسجيل السلالات الحيوانية في تلك اللجنة الدولية لا تقل أهمية - عند عقول أنظمة وسلطات الدول المنتجة - عن حرصها على الإنتاج والتصدير..!!

:: باختصار، تلك اللجنة الدولية تحفظ لكل دولة أنواع حيواناتها بكل صفاتها الوراثية وسلالاتها، بحيث لا تسرقها دولة أخرى وتنتجها لتسوقها عالمياً..هي كالملكية الفكرية يا وزارة الثروة الحيوانية..ولن تسمع الوزارة هذا النداء حتى تتفاجأ ذات ضحى بدولة جارة - أو بعيدة - تحتكر ملكيتها (للإبل البشاري) بواسطة ، ثم تصدرها.. لم يتم تسجيل سلالة واحدة، والتبرير لهذا الإهمال هو ( التسجيل عايز قروش، وماعندنا ليهو ميزانية)، أوهكذا قالت وزارة الثروة الحيوانية قبل ثلاث سنوات..وكان يجب إيقاف تصدير الإناث لحين تسجيل سلالاتها،لكن مايحدث حالياً – بعلم وأمر وزارة الثروة الحيوانية - هو ( الفوضى)، أي نوع من التهريب وتدمير قطاع الثروة الحيوانية بعلم وإقرار مؤسسات الدولة..!!

:: وتصدير إناث الأنعام - ضأناً كانت أو إبلاً- معركة قديمة بين الصحافة و مافيا المواشي المتحالفة مع مراكز قوى بوزارة الثروة الحيوانية.. ودائما ما تنتصر المافيا بالتهريب أو بالإتكاءة على سلطة ونفوذ مراكز القوى بالوزارة، وبهذا التحالف تفقد بلادنا المواعين المنتجة رغم أنف القانون واللوائح والقرارات .. لمجلس الوزراء أكثر من قرار يحظر تصدير إناث الأنعام ، ولكن لوزير الثروة الحيوانية (سُلطة الإستثناء)، وكان يجب إستخدامها وفق معايير وضوابط منها ألا تكون الإناث المستهدفة بالتصدير(إناثاً منتجة)..ولكن حين يبلغ حجم التصدير عبر تصديق واحد فقط لاغير ( 1000 رأس)، فهذا يعني سوء إستخدام الثغرة المسماة بالإستثناء ..نسأل وزير الثروة الحيوانية وهو يصدق بتصدير الف رأس من إناث الضأن هل في عالمنا اليوم دولة - غير السودان - تبيح تصدير إناث أنعامها بلا ضوابط، أي المنتجة منها و(غير المنتجة)؟، ولمصلحة من تراوغ وزارتكم - بثغرة الإستثناء - قرار حظر تصدير الإناث المعمول به منذ الاستقلال..؟؟

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2981

التعليقات
#1042962 [آمال]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2014 08:11 PM
زي ديل بعملوا اي شيء لانهم ما بخافوا الله و ثروتنا القومية ما دايرين يحافظوا عليها و دايرين يسلموها لغيرهم رغم ان ما في اي دولة في العالم بترضى تعمل كده لان الثروات الحيوانية عندها خط احمر ما بتقبل انها تتاجر بيها و الدول البتستورد مننا مواشينا كان بقت محلنا ما بتعمل كده و لا بتورينا السلالات العندهم و لا بتصدرها لينا يعني هم ما حيعملوا المثل عشاننا

[آمال]

#1042573 [صلاح محجوب]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2014 01:26 PM
هذه ليست المرة الأولي التي يتم فيها تصدير الإناث، بل سبقتها مرات ومرات وهناك مزارع استيلاد للضأن السوداني بالخارج وكله بعلم وأمر الحكومة وزحسب علمي فإن قرار منع تصدير الإناث هو قرار أصدرته السلطات الإستعمارية حفاظا علي السلالة ولم يتم إلغاء هذا القرار فكيف يطالب الوزير بقرار منع من مجلس الوزراء والقرار الأول ساري المفعول ولم يلغ؟؟؟ إن يعلم فتلك مصيبة وإن كا لا يعلم فهي الداهية

[صلاح محجوب]

#1042282 [Abu Mohammed]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2014 09:42 AM
الأغنام السودانية الآن لها مربون بالخارج يتنافسون بها فى المنافسات المحلية ويتم تربيتها فى مزارع متخصصة ومع توفيرأسس الرعاية الجيدة والتغذية على الأعلاف المركبة صارت تلد التوائم ومن أبجديات دراساتنا فى مجال البيطرة وأول ما ينصح به الطبيب البيطرى فى الجامعات التأكيد على عدم ذبح الإناث والإحتفاظ بإصول الثروة الحيوانية السودانية وعدم تصديرها الى الخارج. الكرة الآن فى ملعب إتحاد الجمعية البيطرية وكل الحادبين على مستقبل الثروة الحيوانيةبالسودان.

[Abu Mohammed]

#1042112 [متابع]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2014 01:03 AM
يجب ان لايكون لأي وزير سلطة إستثنائية في مثل هذه الحالات ، ويجب علي السلطات أن تتحري في هذا الأمر وإصدار بيان بهذا الخصوص ومعاقية أي مسئول شارك في التصديق علي التصدير . إن كانت هذه الإناث غير منتجة يجب إستهلاكها في الداخل حتي لا نترك أي ثقرة للمتاجرين بمصالح المنتجين والبلاد. أي بلد يحترم نفسه وشعبه لا يمكن أن يتساهل في مثل هذه الأمور!!!!!!

[متابع]

#1041850 [وحيد]
5.00/5 (2 صوت)

06-22-2014 05:32 PM
يا عزيزي ماذا ترجو من سلطة يحكمها بهائم بلا عقول و لا تفكير؟ تقودهم غرائزهم و شهواتهم: شهوة السلطة و شهوة المال و شهوة النساء؟
هؤلاء فرطوا في كل عزيز للبلاد و نهبوها و افقروها و دمروها تدميرا .... قبل هذه قاموا بتصدير اناث الابل و قبلها البقر، و لما كانت سلالاتنا غير مسجلة فقد ضاعت حقوق السودان الى الابد و سيخرج من تصدير الثروة الحيوانية كما خرج من تصدير القطن بفضل سياسات الجهلة المتاعيس....
عقلية السمسار النمطية لا يمكن ان تقود دولة و لا ان تحمي اقتصادها ....
قبلها صدروا بذور الكركدي و الصمغ العربي فاخرجونا من المنافسة العالمية فيهما اذ اصبحت بعض الدول تصدر منتجاتنا بعد ان استزرعتها ....
هؤلاء الابالسة مسلطين ليقضوا على السودان قضاءا مبرما حتى لا تقوم له قائمة فشلعوا و خربوا كل موارده بدءأ من مشروع الجزيرة الذي قلعوا حت خطوط السكة الحديد و المحالج و صهروها حتى لا تقوم لها قائمة و دمروا وزارة الري تدميرا و باعوا معدات الري و الياته التي لن تعوض ابدا.... و سودانير التي فرطوا حتى في خطوطها التاريخية التي لا يمكن ان ترجع ابدا .. و النقل البحري الذي باعوا كل سفنه حتى اصبح ثاني اكبر اسطول في افريقيا و الوطن العربي لا يملك غير سفينة واحدة مستاجرة لا تعمل!
و دمروا التعليم العام حتى مناهجا و مدارسا بمنهجهم الكسيح الذي يخرج جهلة و باعوا المدارس المتوسطة حتى لا ترجع تلك المرحلة ابدا... هؤلاء يدمرون تدميرا شاملا لا يدع حتى فرصة للتصويب و المراجعة ...

[وحيد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة