الأخبار
أخبار إقليمية
جراحة بيضاء على الطريقة «البورقيبية» في الخرطوم
جراحة بيضاء على الطريقة «البورقيبية» في الخرطوم
جراحة بيضاء على الطريقة «البورقيبية» في الخرطوم


06-23-2014 04:33 AM
يرجح بحسابات التجارة كما ترى دوائر ان تطوى مرحلة البشير مع تحميله شخصيا كل الاخطاء، بما فيها التسليم للقضاء الدولي

محجوب حسين

جزء من هذا العنوان هو حديث الشارع السياسي السوداني، الذي يشترك معه عدد من مراكز الرصد التي تشتغل بالسياسة السودانية، وبما ان العنوان ذاته موضوع وحديث للعامة، طبيعي ان تتبعه استفهامات موازية، ليس بالضرورة الاجابة عليها ما دامت تلك هي مهمة المحكومين، وفي ما يرون ويريدون وماذا هم فاعلون، ومن شاكلة هذه الاستفهامات، «اللحية» أم «الخوذة» هي التي تسير شؤون الحكم في السودان الان، وكيف، ولفائدة من؟ أكان شخصا او تيارا سياسيا او مؤسسة في الدولة او جهة او قبيلة او مليشيات او تحالفات مليشياتية، بعدما تحولت دولة «التبشير الاسلاموي» الى دويلات مليشياتية لحراسة ثروة المصالح حول السلطة. الى ذلك، ما هي خارطة مصالح القوى المليشياتية المسيطرة على الدولة؟ في ظل بحث نخبة الحكم عن خيار- شكلاني – للخروج من المأزق الوطني الذي تم رمِي السودان والسودانيين وانفسهم فيه بلا مبرر موضوعي، غير الفهم الاعتباطي للسودان وازمته.

الاستفهامات المشار اليها وثيقة الصلة بمركزية الصراع السوداني، اي بنية «تابو» السلطة السودانية في الخرطوم، هذه البنية تمضي في التفكك بفعل تفاعل عوامل التعــرية، الداخلية منها والتاريخية، وهي متنوعة وعديدة ومتشابكة، جميعها دفعت بالاوضاع، على ما يبدو وتقرأ من اكثر من زاوية، الى حالة من الفراغ الجزئي للسلطة، الذي امتد الى ان وصل الى اعلى هرم للسلطة السيادية في البلاد، كما يرجح كثيرون، وسط تضارب في حديث مجالس الخرطوم حول من بيده السلطة السودانية، هذا الفراغ او الخلل الذي ليس بالموضوع الهين او اليسير، ان ثبت وقوعه فعلا، قد يكون توطئة مهمة ومحددة في الوقت نفسه تجاه الحسم النهائي للازمة السودانية، التي موضوعها ونتائجها، إما التسوية الشاملة او الانهيار الشامل، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون .

في هذا الخضم، وعلى صعيد متصل به، يمكن القول ان نسق مجريات سلطة الخرطوم خلال الاشهر الماضية ـ اي بعد خطاب الوثبة الرئاسي وما تمخض عنه من تداعيات ـ ليست بكامل عافيتها، بل تعرف تشققات وتصدعات عميقة تقترب من حدوث انهيار تام لمركزية حُكم الخرطوم للسودانيين، بعدما أُلغيت اهم مؤسسات قوة الدولة واحد اهم مظاهرها من جيش وقوى شرطية وتحويل مقدراتهما او اختصاصاتهما الى نوعين من الميليشات، وهما ميليشات اجهزة الأمن وميليشات قوى «التدخل السريع»، التي تم استدعاؤها بالبريد العاجل لحصار الخرطوم والغاء مهامها في حرب الاطراف والوصول الى القصر الجمهوري، مركز الحكم السوداني الذي يعرف اختلالات وصراعات بين قوى مختلفة، لا تستطيع ان ترجح واحدة على الاخرى، في ظل غياب المعلومات عن حجم ميليشات كل فريق، وهل فريق «التدخل السريع» يتبع الرئيس ام جناحا اخر، وهل جلب للمساعدة على حماية «شاه السودان»، أم للانقضاض عليه، في ظل ازمة سودانية انحسرت اعمدتها حول الخرطوم، ومن يحكم الخرطوم يحكم السودان. كل هذا يسجل في ظل صراع سياسي عنيف على بقايا السلطة في الخرطوم بين اجنحة التنظيمات الاسلاموية التي سقطت في الشارع السوداني، سواء بلافتاتها الحقيقية او المحورة وراثيا.

وعلى خلفية تقاطعات مشاهد السلطة يلاحظ الناظر السياسي، كما يتتبع ويراقب الشعب السوداني، ان رئيس البلاط السوداني مختف عن الانظار والمشهد السياسي منذ فترة ليست بالقصيرة، ويأتي هذا الاختفاء او الاحتجاز، كما يرد في قول متطرفين في التحليل بمعنى – الاقامة الجبرية – بتزامن مع العمليات الجراحية التي اجريت للرئيس مؤخرا في ظل سياج أمني كثيف ضرب حوله، وفي الوقت ذاته ليس هناك ما يفيد او يرشح من معلومات عن حقيقة تفيد بصحة الرئيس الذي توارى عن الانظار على غير عادته واكتفى بالظهور في مقاطع تلفزيونية سريعة تظهر فيه صورته، في ثوان، مجتمعا الى شخصيات غير مهمة وليست ذات شأن قياسا مع قضايا البلاد الكبرى التي تتنظره، علما بان هذه الصور التلفزيونية، التي ظهر فيها بالقطع لا تتجاوز ظاهرة العلاقات العامة التي غالبا ما تدفعه للقيام به الاجهزة المتحكمة، حسب حاجتها او حاجة السلطة له، كإرسال رسائل خادعة لطمأنة الشعب السوداني بانه ما زال مسيطرا على زمام الامور. وبالمقابل الاخرون القائمون على قيادة الامور يسعون الى القول ان النظام قائم والاجهزة التنفيذية والامنية تعمل وفق الخطط المرسومة لها، مع توافر تغطية سياسية جيدة، عبر إلهاء الناس «بالحوار الوطني» الذي تحول الى تسويف يومي ومادة سياسية عبثية لا تحقق غرضا لصالح الوطن، بقدر ما ان الموضوع كله يتعلق باعادة انتاج جديد للحزب «الوطني» الذي فقد الاهلية السياسية والصحية، بل حتى الاهلية الديكتاتورية الشمولية – ان وجدت- أما عملية اعادة الانتاج الجارية هذه باعتبارها احد مطلوبات الساعة لنظام الميلشيا قد لا ترتبط بالحوار الوطني واحدى غايات المعارضة منه، انهاء نظام البشير. لذا يرجح بحسابات التجارة كما ترى دوائر ان تطوى مرحلة البشير مع تحميله شخصيا كل الاخطاء، بما فيها التسليم للقضاء الدولي، عبر عملية جراحة بيضاء على الطريقة «البورقيبية»، وهي التي تؤكدها ذات الدوائر بانها جارية في هدوء، كما حدثت في تونس قبل اكثر من عقدين ونصف العقد، وان اختلفت او تقاربت الحالتان.
كاتب سوداني مقيم في لندن


محجوب حسين
القدس العربي


تعليقات 36 | إهداء 0 | زيارات 17417

التعليقات
#1045593 [حافظ الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

06-26-2014 02:29 PM
يقول كمونية"عبارتك الأخيرة تنطبق عليك تماما ، فأنت تنضح بالفعل بفكر الإسلامويين وخلقهم الذي دمر البلاد والعباد ،،،، فهمت من تعليقات بعض المعلقين أنك رجل طاعن في السن وعليه واحتراما لسنك سوف أكتفي بما ذكرت ، ولكن يلزمك أنت أيضا إحترام سنك والتوقف عن كيل السباب والشتائم للمعلقين في هذا الموقع كما يلزمك أيضا إعادة النظر في فهمك للأمور وضرورة الإنتباه إلى كونك الوحيد الذي يسبح ضد التيار"
انتهى كلام المشتهي الكمونية
فأقول له:
- أولا : أنا لم أبادر أحدا بالسباب و الشتائم - و انما كنت أرد لكل بما يستحق- لانني في هذا الموقع أخلع عني ثوب السبق بالاحسان و أرتدي ثوب المقتصد رأفة بنفسي حتى لا أفرغ غضبي في اناء آخر و هذا بفعل ضحالة الاسلوب و الاسفاف من القول
- ثانيا: كيف تنصح من تصفه بأنه طاعن في السن باعادة النظر لفهمه للأمور - فالأحرى أن يكون العكس و لو أنني لا أعتبر نفسي طاعن في السن و هذه حقيقة فبحساب السنين أنا من مواليد13/8/1958 - و بحساب التجربة و الخبرة المتراكمة في مجال التخصص الأكاديمي ربما قد بلغت ال100 و في مجال الحيوية و النشاط فلربما في TEEN AGE و في الشكل و المظهر - لن أغامر بالزواج من أخرى فأم محمد لم تقصر في سد فراغي في تربية أبنائي لانشغالي بالعمل العام و قضاء مصالح الناس فضلا عن الوظيفة
- لكن بعد هذا لعلني أعتذر لكل من أسأت له - أقصد رددت له الاساءة بمثلها
- لكن أيضا سأظل أيضا أسبح مع تيار قناعاتي الراسخة المستندة على فهم ووعي و خبرة و دراية و لن أوالي الا قناعاتي ببصيرة ان شاء الله

[حافظ الشيخ]

#1044534 [حافظ الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2014 11:39 AM
يا كمونية
أنا لم أقصدك بعبارتي الأخيرة لأنني ذكرت " القارئ الكريم" أي أنني حددت نوع القارئ الذي أستهدفه
- ثم أيها الذكي كيف أكون أرزقي و أنا مغترب منذ 1978م و حتى تاريخه
- ان مثلي لا يقال له مثل هذا الكلام
- ان مثلك لا يتحمل ما لا يتماهى مع ما يحب أن يسمعه و يقرأه
- ثم من أنت حتى تصف الناس بالصفات التي حتما ترتد عليك
- ان أشقى الناس من يبيع آخرته بدنيا غيره
- ان كان لديك كلام موضوعي فكلي آذان صاغية و الا فابحث عن أمثالك تتقاذف معهم الأماني الكاذبة و الأحلام الوردية لربع قرن آخر
- فضلا لا تتحدثوا باسم الشعب السوداني، فالشعب السوداني لم يفوضكم للتحدث عنه لا مباشرة من خلال صناديق الاقتراع و لا غير مباشر بتبنيكم لطموحاته و آماله لقيادتكم لثورته الألفية المزعومة
- هل توالون المرتزقة الذين يقاتلون في دولة جنوب السودان
- هل توالون منتفخي الأوداج في فنادق فرنسا و كمبالا
- من أين تمولون ما تسمونها بالجبهة الثورية
- هل لك نصيب من ثروات الارتزاق في البنوك الاوربية أو تلك رهينة بنوك كمبالا
- هل تفكر في مثل هذه الأمور
- هل أنت مع الذين اتهموا حرائر السودان بتعرضهم للاغتصاب لمجرد تشويه سمعة لمناوئين - ثم تتكشف الحقائق بعد ذلك
- هل ما يقال هذه الأيام عن العهر السياسي يعني لكم شيئا
- ثوبوا الى رشدكم يرحمكم الله
- ثم أقولها صريحة داوية أنا ضد الفساد و الافساد بكل أشكاله و ممن أتى - لا كبير عندى على الحق و العدل و أجاهر بهذا القول أمام الكل
- لا أحتاج الى تزكية منكم و لن أتأثر بسفيه القول الذي يرتد على صاحبه - و كل اناء بما فيه ينضح

[حافظ الشيخ]

ردود على حافظ الشيخ
[المشتهي الكمونية] 06-26-2014 09:42 AM
عبارتك الأخيرة تنطبق عليك تماما ، فأنت تنضح بالفعل بفكر الإسلامويين وخلقهم الذي دمر البلاد والعباد ،،،، فهمت من تعليقات بعض المعلقين أنك رجل طاعن في السن وعليه واحتراما لسنك سوف أكتفي بما ذكرت ، ولكن يلزمك أنت أيضا إحترام سنك والتوقف عن كيل السباب والشتائم للمعلقين في هذا الموقع كما يلزمك أيضا إعادة النظر في فهمك للأمور وضرورة الإنتباه إلى كونك الوحيد الذي يسبح ضد التيار


#1044284 [حافظ الشيخ]
2.88/5 (4 صوت)

06-25-2014 08:15 AM
يقول هذا الREBEL المتمرد على كل القيم و الأعراف : حافظ الشيخ...!! إسم يظهر كثيرا من خلال تعليقاته على صفحات هذا المنبر الحر. و تعليقاته لا تخلو ابدا من التقريح و الاستفزاز و النفاق. بالإضافه لتكرار ممل لتعابير بذاتها، لا يفهمها، حيث يتم تلقينه اياها كالببغاء:
الى
* و الحال كذلك، فانا لا املك غير ان العنه، و ارجو ان تلعنوه. لعنة الله عليك، ايها المنافق الدليس، ما شرقت الشمس و ما غربت، و الى يوم الدين.
أولاً: أنا لست بحاجة لتقييم أمثالك لشخصي و أقول ( لو أتتك مذمتي من .... فهي .......)
ثانياً: و هذا للقارئ الكريم فقط - من الواضح أن تكرار ذات المعلومات و بذات التعابير تنم عن ثبات و صدق أدعي أنني أملكهما - أما عن كوني ببغاء يتم تلقيني - فهذا قول يدحضه رد فعلي السريع على كل موضوع يثار
ثالثاً: لماذا أنت منزعج من ظهوري الكثير في هذا المنبر - ألا تريد أن يكون المنبر حرا - لماذا يضيق صدرك - هل تريد أن تقرأ ما تحب فقط
رابعاً ": ما أوردته أنا مرارا عن أوزان الأحزاب و شعبيتها - من واقع يعرفه الجميع - و دللت عليه بالندوة المشهورة و من قبلها بقول المرحوم نقد الشهير (حضرنا و لم نجدكم)
خامساً: أنا لست منافقاً و لم و لن أدافع الا عن قناعاتي و لست بحاجة لن أنافق أحداً فلست من الطامعين في حظوة أحد أو الاستوزار أو في لعاعة من لعاع الدنيا
سادساً: أنا مغترب منذ 21/12/1978م و ناشط اجتماعي فاعل جدا- يعرفني المجتمع السوداني بدولة قطر الشقيقة الموالي منهم و المعارض و الذين بين هذا و ذاك
- أما عبارتك الأخيرة فالله أعلم بمن يستحقها-و بصراحة شديدة لا أخشى على نفسي من دعوات أمثالك و انما أحشى أن تبوء بها
ثم ان لم تكن بمستوى من يقرأ ما بين السطور و لاتفهم غير العبارات المباشرة - فلماذا تحرج نفسك بأن ترد على كتاباتي بهذا الاسفاف الذي يدل على الافلاس في القيم و الاخلاق و الوضاعة في التعليم و الثقافة
- أخيرا - معذرة أيها القارئ الكريم

[حافظ الشيخ]

ردود على حافظ الشيخ
European Union [المشتهي الكمونية] 06-25-2014 10:06 AM
عبارتك الأخيرة هي الوحيدة الصالحة للنشر ويجب أن تعممها للقراء في كل مكان تنثر فيه هرائك هذا ، Rebel أكرم وأشرف منك بشهادة كل من ارتاد الراكوبة ، تمتع بحرية التعبير في هذا الموقع الحر ودون فيه كلمة شريفة واحدة بدلا من تعليقاتك الفطيرة الت تمجد فيها نظام الخزي والعار ، تأكد تماما أنك تسبح ضد التيار وسوف يصيبك اليأس إن آجلا أو عاجلا لأن هذا المنبر أشرف من أن يصلح لأمثالك من الأرزقية والمنافقين


#1043203 [حافظ الشيخ]
3.50/5 (2 صوت)

06-24-2014 07:53 AM
هكذا يقول القائل أعلاه(صداح) :-الشعب يكرهكم وخرج ضدكم في كل مدن السودان
لو كان الشعب يكرهنا و خرج ضدنا لأسقطنا في ساعات
أنت تتحدث عن بضعة آلاف جلهم حرجوا في احتجاجات على غلاء الأسعار و اندس بينهم بعض معتادي الاجرام و بعض مثيري الفتن
لو خرج الشعب في ثورة حقيقية لانتصر و لو حشدنا له كل قوى الأرض
الشعب أشجع من أن يقال أنه استكان لارهاب الدولة و تراجع عن ثورته خوفا من القمع
الشعب أكرم من أن يولي أمره لمرتزقة ما يسمى بالجبهة الثورية
ان كان الشعب في ضنك من العيش و يعاني ويلات غلاء الأسعار - أسأل الله أن يفرج عنا- لكن الشعب يعلم - عمليا من واقع تململه- و لسان حاله يقول و لكن من البديل و ما البديل- لسان حاله يقول الصبر على هؤلاء أفضل من القفز الى المجهول - لا بل المعلوم- المعلوم أن ما يسمى بالجبهة الثورية بكل أجندتها المتناقضة و بكل سكاكينها المخفية خلف ظهور منسوبيها- لن ينل الشعب منها الا الحرب الأهلية الحتمية و العرقنة و الصوملة و اللبننة
يا هؤلاء لا تتحدثوا باسم الشعب
لا تستفزوا الشعب
و الله لو علم فيكم خيرا لانتفض في ثورة عارمة لا تنتهي الا بزوال هذا النظام
يا أحزاب المئات من الأعضاء - أرجو أن تعملوا مؤتمراتكم العامة لكي تتضح الأوزان الحقيقية - و الكل يمد رجليه على قدر لحافه - و حينها سوف تظهر العورات حتى الأعناق لأطولكم لحافا
قبل أسابيع يذكر الشعب أن الحزب الشيوعي دعا لندوة عامة في ميدان عام تحدي بها السلطات - فانكشفت عورته و كان الحضور فضيحة - و لسان حال المرحوم نقد في قبره يقول - حضرنا و لم نجدكم
- ما هذا يا هؤلاء
- ألن تفيقوا من سكرتكم و تتعاملوا مع حقيقة الأوضاع
- لماذا تتهربون من الحوار و الاستحقاق الديموقراطي
- تريدونها هكذا - تحريض الشعب - الاستقواء بالخارج - عرقلة التنمية - عل الشعب يمنحكم السلطة على طبق من ذهب - لأن الاحتكام لصناديق الاقتراع نتيجته الحتمية ليس في صالحكم مجتمعين
لكن الشعب المعلم يعلم - و كفى

[حافظ الشيخ]

ردود على حافظ الشيخ
European Union [Rebel] 06-24-2014 08:41 PM
* حافظ الشيخ...!! إسم يظهر كثيرا من خلال تعليقاته على صفحات هذا المنبر الحر. و تعليقاته لا تخلو ابدا من التقريح و الاستفزاز و النفاق. بالإضافه لتكرار ممل لتعابير بذاتها، لا يفهمها، حيث يتم تلقينه اياها كالببغاء:
- مثل حديثه عن الحزب الشيوعى، برغم ان قيادات هذا الحزب و عضويته هم اشرف و انقى و اطهر من جميع اسياده، بما فيهم حسن البنا و سيد قطب و القرضاوى مجتمعين، و لا اقول الترابى الكاذب المنافق الدليس.
- و يتحدث عن "الاستقواء بالخارج"، و الجهلول الفاسد لا يدرى ان "التنظيم الدولى لإخوان الشيطان" نفسه ( و ليس عملائه فى السودان)، هو تنظيم ماسونى إستخباراتى صهيونى من الدرجه الاولى، و خائن للدين و للاوطان و للشعوب العربيه و الإسلاميه قاطبة. و هو لا يدرى ان الابالسه المجرمين فى السودان لم يكونوا يوما سوى عملاء للغرب عامه، و امريكا خاصه، و بإثبات و شهادة كل من الرئيس السابق لجهاز الامن و المخابرات الوطنى نفسه، سئ الذكر، المدعو قوش!!، و رئيس جهاز الCIA!!.
- و يتحدث الجاهل الأشر عن "عرقلة التنميه"، و هو يدرى (لكنه ينافق)، ان الأبالسة المجرمين قد دمروا عن قصد اعظم مشاريع التنميه الزراعيه و الصناعيه و الخدميه، على مر تاريخ السودان.
- و يتحدث "الابله" عن "الحوار و الإستحقاق الديمقراطى" دون ان يفقه ما تم تلقينه له. ثم يتحدث عن "حتمية إكتساح الأبالسه المجرمين "لصناديق الإقتراع" !! فهل اتى هذا التنبل بجديد؟ و هل عمركم سمعتم عن انسان مجرم و فاسد ، و مجنون فى ذات الوقت ؟!!.

* و بعد. هل تعرفتم الآن على "هوية" هذه الشخصيه، يا قراء الراكوبه المحترمين، ام ليس بعد؟ انااقول لكم :
- يبدو انه كان احد "نزلاء" المايقوما لسنوات، (الله يكرمكم و يكرم السامعين)!! و بالتالى فهو "قليل أدب" و حاقد.
- لم يتلق تعليما مفيدا(لاحظوا اللغه فى قوله:"لكن الشعب المعلم يعلم-و كفى")! فهو لا يفقه و لا يستوعب، و انما يلقن ما "يتقيا" به فى هذا المنبر الحر. إنه بالضبط مثل "شيوخه" المجرمين، يحفظون القرآن الكريم كما يحفظ التلميذ الشعر و الاناشيد. لكنهم لا يفهمونه، و من فهموه لا يعملوا به، إلآ بقدر ما يعود عليهم تجارة و تربحا. فهم، بالأساس، تجار دين، يقولون ما لا يفعلون. و فى هذا فقد خبرهم الشعب السودانى زمنا طويلا: إنهم يرتكبون جميع الموبقات و المحرمات و المعاصى تحت ستار الدين، و العياذ بالله: فيقتلون الأنفس التى حرمها الله إلآ بالحق(بل و يقتلون المسلمين انفسهم، و ليس "اى انفس"!)، و يسرقون، و يكذبون و يتحرون الكذب، و ينافقون، و يظلمون، و يعذبون، و يشردون الشيوخ كبار السن و النساء و الاطفال من اريافهم، و يخونون العهود، و يفسدون فى الارض، و يزنون فى نهار رمضان، و يغتصبون الرجال و النساء و الاطفال، و يتاجرون فى المخدرات، و هم قوم لوط...إلخ مما تعلمون.
- و هو يعمل ك"قواد" محترف و رخيص ، لأجهزة امن الابالسه المجرمين. و لأنه هكذا، فهو يتجرأ و يتطاول ليتقيأ عفنا، من وقت لآخر، فى تحد سافر ل"كتاب" و "قراء" و "المعلقين" الكرام فى هذا المنبر الديمقراطى الحر. لكن العلوج، لا يفهمون ان اتاحة الفرصه لامثالهم من العلوج والقوادين للتعبير عن رايهم(و لكن بادب)، هو من اهم خصائص و ميزات الديمقراطيه و حرية الراى.

* و الحال كذلك، فانا لا املك غير ان العنه، و ارجو ان تلعنوه. لعنة الله عليك، ايها المنافق الدليس، ما شرقت الشمس و ما غربت، و الى يوم الدين.

[سوداني بس] 06-24-2014 01:17 PM
إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته والله يملي لكم سرقة، تحلل فقه سترة، أكل المال بالباطل ،قتل النفس ،إدخال المذهب الشيعي للسودان على أرضنا يُسب أصحاب رسول الله ويقال عن جبريل عليه السلا م أنه أخطأ الرسالة والقرآن ليس هو مانعرفه ويعرفه سائر المسلمين ،تفرقة الشعب على أساس قبلي أوطائفي وهو بعض عمل فرعون يجعل أهلها شيعاًوشيعاً هذه للتفرقة حتى يتمكن من إستضعافهم لغياب العقل (لزم التوضيح لان الكوز يصيح ويحمل سيخ)،الظلم وهو ظلمات يوم القيامة(هل تعرف هذا اليوم المسمى يوم القيامة؟)حُكم الرعية بالغش ورفع التمام إلى رسول الله،(هل تعرفوه؟)إستشهد في عهده الكثير من أصحابه وهم الشهداء حقاً لم يرد ولن يرد أنه أقام لأحدهم عرس شهيد،أيها الكاذبون المنافقون المبتدعون السارقون القاتلون المتحللون المتحللون(الثانية مرحلة من مراحل تمر بها الأجساد بعد الموت و المقصود هنا هو جيفة خنزير) من يحب المبير ليجتهد في أن يحشره الله معه فالمرء مع من أحب،اللهم لاتحبب إلى قلوبنا إلا من تُحب.اللهم أسألك بإسمك الذي به تنزع الملك أن تنزع حكم عمر حسن أحمد البشير هو وجماعته وأهل بيته ولاتجعل لفرد منهم سبيل لحكم السودان إلى أن ترث الأرض ومن عليها.سيثور هذا الشعب ولن يبالي من يحكمه المهم أنه ليس أنتم،سيثور وسيذهلكم وسيأتيكم أمر الله بغتةً سنة الله لاتتغير في أمثالكم. اللهم صلِّ على محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.(حررعقلك تحرر وطنك).

European Union [المشتهي الكمونية] 06-24-2014 10:28 AM
أحمد الله إن كنت تعرف الحمد والشكر، على أن أتيح لك حرية التعبير في هذا الموقع لتدون خطرفاتك ووساوسك ومخاوفك مما هو قادم حتما لعصابتك الإجرامية ، تعلم أن نظامكم المرتعدة فرائصه من القادم المجهول لا يتيح لنا مثل ماهو متاح لك الآن للهضربة بأمنيات تأملون في تحققها للإفلات من الحساب والعقاب المنتظر ،، تمنوا ما تشتهون من الأوهام والخزعبلات لتزيحوا عن كاهلكم هواجس اليوم الآتي لا محالة ، يومها ستعلموا أي منقلب سوف تنقلبون


#1043036 [عادل حمد]
2.25/5 (5 صوت)

06-23-2014 10:30 PM
wishful thinking

[عادل حمد]

#1042986 [كسار الثلج]
2.50/5 (4 صوت)

06-23-2014 09:03 PM
أرتخت الرجال بسبب رغد العيش.وناس آدم سفير وحمادة البنت يقيفوا كيف.اختشوا، عاملين فيها عساكر.

[كسار الثلج]

#1042963 [الرئيس المرشح]
2.00/5 (4 صوت)

06-23-2014 08:17 PM
منذ شهر او أكثر و (بكري بنقو) يتم تأهيله ليحل محل (عمر المسرطن) ... رئيس مرشح لما تبقى من السودان ... فهل يلعب دور السيسي ؟

[الرئيس المرشح]

#1042923 [حافظ الشيخ]
2.75/5 (3 صوت)

06-23-2014 07:25 PM
تلك أمانيهم
حللوا ما تشاؤون
الشغل ماشي بمنهجية و بروح معنوية عالية،(قدس) لم يتم سحبها من الأطراف و انتظروا المفاجآت
- من الأفضل أن تستعدوا لانتخابات 2015 و ألا تتلحفوا الحجج الواهية
- المؤتمرات القاعدية للمؤتمر الوطني شارك فيها أكثر من(6) ملايين عضو مباشر رغم الظروف و التكالب على تضخيم الفساد و الفاسدين ورغم الضيق الاقتصادي و غلاء الأسعار و خروج غازي صلاح الدين و من خرج معه
- لا تتوهموا - الحزب قوي و راسخ وسوف يخرج من هذه الظروف أكثر قوة و تماسكاً

[حافظ الشيخ]

ردود على حافظ الشيخ
[صداح] 06-24-2014 02:23 AM
ما عندكم عضوية 6 مليون ..
ومافي قوات أمن 10 مليون ..
واللعبة بقت صعبة بعد تغير مواقع اللاعبين الدوليين .. مصر وليبيا والخليج العربي
النظام معزول دوليا
الرئيس مطلوب دوليا
الشعب يكرهكم وخرج ضدكم في كل مدن السودان
وشروط الثورة مكتملة وزيادة
وإرهابكم قد يبطئ الثورة قليلا
ولكن الثورة مستمرة
والموجة القادمة أقوى
وكذلك اللتي بعدها
وستغرقون تحت أقدام الشعب السوداني
فمطالبنا حق ، وأنتم على باطل
حرية. سلام وعدالة
وأملي كبير أنكم لن تكونوا حضورا غي الملعب السياسي في 2015
وإن غداً لناظره قريب


#1042907 [د. محمد عبد الرازق سيد احمد]
4.13/5 (5 صوت)

06-23-2014 07:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


اعزائي الشرفاء محرري الراكوبه الاخوه روادها الكرام .. السلام عليكم ..

ليس تعليقي ردا علي احد ..لكنه استخلاص لماقرات من تعليقات سابقه وما يحدث في السودان لأقول :

* النظام يحتضر ..ولا بواكي له ..ابشروا بني وطني اقترب الفجر ..وشواهده ما يلي :-

1- الاقصاءالمتعمد الذي تم لأهم رموزه .. امثال طه ونافع .
2- الظهور في الساحه مجددا للترابي باعتبار وحدة المصير يوم القيامه .
3- الخلافات خلف الجدران بين متنفذي النظام وبدء نشر تجاوزاتهم واختلاسات هناوهناك وبروز فقه التحلل ..وهو فقه اللصوص والاسلام برىء منه .
4- الاستدعاء لمليشيات حول الخرطوم باعتبارها مهددة من الداخل او الخارج .
5- بدء التخلص من بعض الممتلكات الرأسماليه لبعض المنتمين للنظام وتحويلها للخارج مما اثرعلي العمله الوطنيه بمزيد من التردي .
6- عدم القدره نهائيا علي تثبيت قيمة العمله الوطنيه ولو بايقاف البنوك عن تمويل العقارات .
7- المرض او ادعاء المرض لرأس الدوله .
8- الهاء الشعب واحزابه بوثبة كاذبه وحوار مراوغة لكسب الوقت .
9- اعلان الجيش انه يضمن ويحمي الحوار وهو اعلان بالاكراه يعكس تذمره السري لتهميشه بقوات وميليشيات بديله .
10- اعتقالات لبعض زعماء الاحزاب لاثبات وجود وقوة النظام المتآكل من الداخل .
11- الارتفاع الجنوني في الاسعار وعدم القدره علي السيطرة عليها .
12- التخبط في القرارات بما في ذلك الاحكام القضائيه .
13- تكوين قياده سريه من بعض اعضاء الحزب تسهر ليلا لحماية النظام .
14- تكثيف الوجود الأمني بملابس مدنيه داخل وحول الجامعات .

[د. محمد عبد الرازق سيد احمد]

#1042862 [Rebel]
2.25/5 (4 صوت)

06-23-2014 06:13 PM
* فى تقديرى، اخى حسين، ان "الفراغ السياسي" الذى يمعنى غياب "هيبة" الدوله، و ضعف او "ميوعة" الأجهزه "التشريعيه" و "التنفيذيه"، و "العدليه"، ثم التردد فى او غياب القرارات "الإستراتيجيه"، و ضبابية الوضع السياسى العام- وغياب او ضعف هذه المطلوبات دائما ما ينعكس سلبا على الاوضاع الحياتيه و الاقتصاديه و السياسيه، داخليا و خارجيا- مثل هذا "الفراغ" كان موجودا منذ 1990، كيف؟:
1- لأن الذين سطوا على الحكم كانوا "شله" او "عصابه" من الإسلاميين بقيادة الترابى، على عثمان، الطيب سيخه، شمس الدين...إلخ، بالضبط مثل "شلة" نميرى: ابو القاسم محمد ابراهيم، ابو القاسم هاشم، زين العابدين، عثمان ابو القاسم، هاشم العطا...إلخ.
2- و "الشله"، كما تعلم، تربطها العلاقات الحميمه، والثقه، و المزاج، وحسن النوايا المتبادله، و المصالح المشتركه..إلخ، و ليس البرامج السياسيه و الإقتصاديه المرتبطه بالشان "المجتمعى" المحلى العام، او الشان السياسى الخارجى الإقليمى او الدولى
3- و "شلة" او "عصابة" الإسلاميين اعتمدت بشكل كامل على "الثقه" و "حسن النوايا"، و كلاهما مستمد من "العقيده و التوجه!!": لا برامج، لا سياسات، لا دستور و لا قانون و لا يحزنون. ما يتخذه "الأخ" (او الفرد من الشله) من قرار، فهو ماشى. و من هنا كانت سياسة "التمكين"، مسنوده بالقبضه الامنيه الحديديه و الارهاب التام للمجتمع باسم العقيده. و من هنا كانت ألأخطاء السياسيه و الإقتصاديه الفادحه و الكثيره و المتكرره. ثم الإصطدام بالمعارضه الوطنيه الشديده، تطورت الى مسلحه. تزامن ذلك مع الإصطدام بالمجتمع الإقليمى و الدولى، و تطور حتى وصل امرهم لمحكمة الجنايات الدوليه.
4- و لأنهم بشر "خطاؤون" و ليسوا انبياء و رسل(برغم إدعائهم تمثيل الله فى الأرض)، و فى غياب البرامج السياسيه و الإقتصاديه و الإجتماعيه و العدليه و حكم القانون، فقد ضلت و تخبطت دولة "الصحابه" و "المشروع الحضارى" و دولة "شرع الله". فكان ما كان من الطمع، و الجشع، و الإستبداد. فتفشى بينهم الفساد المالى و السياسي و الإدارى، و توسع فشمل اسرهم و محاسيبهم و "المؤلفة قلوبهم. و قسمت البلاد و العباد، و انهار الإقتصاد، و انتشر الفقر فى المجتمع بمعدلات غير مسبوقه، و فى غياب القانون العدلى و المؤسسى عم الظلم، فرفع الناس السلاح فى معظم مناطق الهامش، مع تذمر شديد فى الوسط. و ما تبع ذلك من قتل و تقتيل لمئات آلآف الأبرياء.

* و نتيجة ل"فشل" الدوله، و إفلاسها الكامل، و "إنهيار" اجهزتها "السلطويه"، تفرتقت "الشله". فاصبحت زمرا و مللا و قبائل و "قلوبهم شتى": سائحون، إصلاحيون، "منابر سلام عادل"، "دبابون" و اجنحة اخرى عده. و بقيت "الدائره الضيقه" للابالسة المجرمين فقط.
* و مع المتغيرات الكثيره على المستوى المحلى(حروب و هزائم و معارضه سلميه شرسه و فلس..)، ثم المتغيرات على مستوى المنطقه العربيه و الإفريقيه(ذهاب "إخوان مصر" و إنهيار "ربيعهم العربى" فى كل من تونس و سوريا، و اخيرا ظهور حفتر فى ليبيا)، و موقف كل من السعوديه و الامارات و البحرين من "التنظيم الدولى للاخوان المسلمين و الإرهاب"، فقد إنهارت حتى "الدائره الضيقه" النشطه للابالسه المجرمين:
* فخرجت قيادات "الشيوخ"، على عثمان و نافع و عوض الجاز و الموالين لهم فى الأجهزه الأمنيه، كما خرج الجهاز التنفيذى باكمله. و بقيت القياده العسكريه، متمثله فى عبدالرحيم حسين و بكرى و الصوارمى، و عطا فى الامن. و لم تكن "الوثبة" إلآ حيله لإخراج هؤلاء الشيوخ و تابعيهم.
* و بذلك "وقف حمار الشيخ فى العقبه"، و هو المشهد الذى تحدثت عنه انت، و نعيشه الآن.
* المشهد القادم، سيكون المواجهة فيما بين "شلة" الأمس، فرقاء اليوم. و هو ذات المشهد الذى حدث ل"شلة" نميرى، و الإنقلاب عليه بواسطة هاشم العطا و فاروق حمدالله و بابكر النور، عام 1971.
* الفرق، ان نميرى لم يكن محاصرا بالكامل محليا و اقليميا و عالميا عند الانقلاب عليه، مثل ما يحدث الآن من حصار للابالسه المجرمين. فوجد الدعم من الدول العربيه و الإفريقيه.
* اما الابالسه المجرمين، فمصيرهم اصبح محتوما و واضحا فى ظل الأوضاع الداخليه المتازمه والحرجه. و فى ظل الحصار الإقليمى و الدولى. و لا استبعد ان يكون إجتماع عبدالله ملك السعوديه و السيسى رئيس مصر(21 يونيو) قد تناول الاوضاع فى السودان. زد على ذلك الإرهاصات الأخيره فى اروقة مجلس الامن بخصوص التباطؤ فى القبض على البشير و المطلوبين معه لدى المحكمه الجنائيه.
* لكننى، بالنهايه و الاساس، جد متفائل بالثوره الشعبيه السودانيه المسلحه عما قريب انشاء الله. فلا جنجويد و لا دعم سريع سينفع يا اخى فى مقاومة الاراده الشعبيه. و التاريخ البشرى ملىء بالشواهد و العبر.
و لك تقديرى.

[Rebel]

#1042841 [فمن هو زين عابدين السودان..؟]
4.25/5 (4 صوت)

06-23-2014 05:44 PM
شكراً يا محجوب.... تحليلك أقرب للواقع...

واضح إنو - كما حدث للتونسي بورقيبة - سيقوم جهاز الأمن باحلال شخص ما مكان البشير....

طبعاً البلد يديرها الآن الأمن.... وده واضح جداً....حتى ق.د.س هي إحدى أدوات الأمن...

الهدف من إحضار هذه القوات هو لقطع الطريق أمام المتربصين(السائحون، القادمون، الشعبيون..الخ)

والذين كانوا يفكرون في الانقضاض على السلطة في ظل غياب البشير بسبب ركبته....

الأمن يرتب لجراحة بيضاء كما ذكرت لأنها منهم وفيهم... ليس انقلاب أبيض... الانقلاب لقوى مغايرة

أكبر أخطاء البشير.... موافقته على تغييب الجيش.... والذي ما اكلينيكياً من زمااان

السؤال المهم هو: من سيكون زين عابدين السودان.... كزين عابدين تونس الذي أستلم من بورقيبة؟

حنعرف قريباً...

[فمن هو زين عابدين السودان..؟]

#1042791 [هكونا متاتا]
2.38/5 (5 صوت)

06-23-2014 04:35 PM
الرقاص الخائب سيكون هو كبش الفداء في نهاية المطاف وليس له مفر من ذلك

[هكونا متاتا]

#1042775 [المي حار]
2.50/5 (5 صوت)

06-23-2014 04:13 PM
البشير علي خطي شارون في طريقة موته ، والقاسم المشترك بينهم هو سفك الدماء ، اللهم لا شماته في الموت ولكن لاحظوا أن جميع من مات من ملة بني كوز ( الإسلاموين ) مات بشكل بشع من الزبير مرورا بشمس الدين وزمرته ومجذوب الخليفة والصحفي القدال وحتي مستشار التاصل احمد علي الإمام الذي بقي رأسه مفتوح في رويال كير لفترة من الزمن ثم مات بألمانيا ، وانتظروا البقية وراقبوا ماذا يفعل الله بهم فإنه يمهل ولا يمكن ان يهمل .

[المي حار]

#1042658 [أبوسارة]
3.57/5 (5 صوت)

06-23-2014 02:33 PM
جراحة بيضاء؟! . الفلسفة و التقعر لزومها شنو؟ يكفي أن تقول إنقلاب أبيض.

[أبوسارة]

#1042618 [مكى حسن]
3.13/5 (4 صوت)

06-23-2014 01:57 PM
لاتراجع ولامراجعه الى الهلاك

[مكى حسن]

#1042614 [العتود]
2.88/5 (5 صوت)

06-23-2014 01:54 PM
بكري حسن صالح ده مفنوس كدي ماله

[العتود]

ردود على العتود
European Union [Tasha] 06-23-2014 04:29 PM
Indeed true.Brav ya aatood.


#1042540 [هكونا متاتا]
2.25/5 (3 صوت)

06-23-2014 12:56 PM
حاجة تحير ...

[هكونا متاتا]

#1042497 [ابو سامي]
2.25/5 (3 صوت)

06-23-2014 12:24 PM
انهاء نظام البشير. لذا يرجح بحسابات التجارة كما ترى دوائر ان تطوى مرحلة البشير مع تحميله شخصيا كل الاخطاء، بما فيها التسليم للقضاء الدولي، عبر عملية جراحة بيضاء على الطريقة «البورقيبية»،
>
>
>
>
هنا مربط الفرس ومروف أن السلطة جيفة وطلابها كلابها فهم كلهم كلاب لا يحفظون مودة أو عشرة فمتى ما أحسوا بانه صار عبئا ثقلا على سفينتهم الغارقة ويشكل خطرا عليه سيتخلصون منه بأي صورة كانت ومأواه لاهاي وبئش المصير

[ابو سامي]

#1042477 [أبوالكجص]
4.00/5 (3 صوت)

06-23-2014 12:04 PM
والله إنتو بتنظروا ساكت تسليم إيه ورُكب إيه. كيف يستقيم هذا التحليل والمؤتمر الوطني في أشد الحاجة في هذه المرحلة التي يتداعى فيها حكم الإسلاميين شرق أوسطياً إلى الجنرال البشير وزملاؤه العسكريين لكي يحبسوا كل معارض سياسي يرتفع له صوت و يقمعوا أي مواطن يخرج عن الطاعة ويحتج أو يثور (أليس هذا ماعودنا عليه المؤتمر الوطني بترك العسكريين يشيلو وجه القباحة ويفصِّل ويحيك السياسيين منهم مؤامراتهم لكي يحافظوا على سلطانهم). كل اللعبة وما فيها أن المؤتمر الوطني يرتب للإنتخابات على طريقته وما الوثبة والحوار إلا إلهاء وكسب للوقت. أصحوا ياناس فإما أن تثوروا بهبة رجل واحد أو تخضعوا لهذه المسرحيات إلى ما لانهاية والمؤتمر الوطني خات في بطنو بطيخه صيفة لأنه مطمئن بأن لاشيء سوف يحدث له طالما أن الخصوم في وادي الخيال والتنظير وهو في وادي الأمان.

[أبوالكجص]

#1042470 [زعلان من الكيزان 25 سنة]
3.88/5 (4 صوت)

06-23-2014 12:02 PM
بكري قريبي ضارب سجارتين ماشاء الله ... ربنا يزيدو كلو يوم سيجارة ..

[زعلان من الكيزان 25 سنة]

#1042422 [ابوغفران]
4.25/5 (5 صوت)

06-23-2014 11:25 AM
قد يشير هدا التحليل الجيد الى حقيقة مايجرى ولكن هل يتمتع بكرى (دخانة) بدكاء زين العابدين بن على ام ترى ان خليفة البشير سيكون عطا (الباهت ) ام ان (راسبوتينا) غامضا ينتظر فى احدى الزوايا؟

[ابوغفران]

#1042418 [موجوع وطن]
3.00/5 (6 صوت)

06-23-2014 11:23 AM
من الأساطير الشعبية السودانية الشائعة حتي لوقت قريب أن للكلب سبع أرواح... فلا تطمئن عند قتلك لأي كلب لأنه سيستدعي قطعة غياره للحياة... فهذا المقال يستدعي في أذهاننا بشدة تلكم الأسطورة في خريف الإنقاذ...

[موجوع وطن]

#1042414 [أنور النور عبد الرحمن شريف]
3.00/5 (3 صوت)

06-23-2014 11:22 AM
التحليل موضوعي للغاية غير انه لم يستطع فك الشفرة لما يدور الآن وحيثيات المرحلة والمرحلة تتجه نحو نقطة الدوي العارم الذي يصك الآذان دون الحسم النهائي للأزمة السودانية بينما اصبح الإنهيار الشامل قاب قوسين أو أدنى مع انعدام التسوية الشاملة للفرقاء وكانت ارهاصات تلك الحقبة واضحة في إنهيار الاقتصاد ومقوماته مشروع الجزيرة مثلا , أما إنهيار المؤسسة القومية للقوات المسلحة كان قد بدأ في وقت مبكر والإعدامات السرية التي إتبعها النظام تتم في همس وإنهاء وجود القادة ناهيك عن شل قدرات وكفاءات تلك القادة اما خطورة الأمر تكمن في تلك المليشيات التي اتبعها النظام في مجابهة التمرد في الجنوب بما يسمى الجهاد وكانت ان تم تسيير المليشيات والتي يقابلها جيش جرار من المتمردين وظلت الأمور تتهيأ لتفاوض مليشيات التمرد باسم المناطق التي يحتلونها وتسويتها بشكل شامل لصالح التمرد مقابل ان يظل النظام حاكماً وباقياً بالخرطوم.
الإنهيار الشامل يظل رهين اللحظة والفوضى العارمة تحف الخرطوم وتغمرهابالأخطار .المجتمع الدولي قد فعل كل ما لديه بخسة بالغة لتدمير السودان عبر التهديد والوعيد الواضح لقادة النظام لاتباع تعليماته المجحفة في حق الوطن الواحد وذبحه وهم الذين هتفوا لغير الله لا نركع ألم يكن فصل الجنوب ركوعا؟ ألم يكن الخنوع للمفاوضات ركوعاً؟ كان البشير قائدا غشيما في تبعيته للترابي وصحبه قتل وفصل وذبح الوطن بمواطنيه يوم ان سلم الجنوب لسلفا ومشار يتقاسم معهما ومع قوى الغرب جريمة الحريق الملتهب وحصاد أرواح الأبرياء بالجنوب . ما وصل إليه العراق بعد سقوط نظام صدام كان إنهيار مؤسسة الدولة ولا زال الانهيار واحداث اليوم بالعراق خير شاهد لتفاديء ما تحدثه حركة الترابي لاستعادة الوضع واستدارته لصالحه على حساب الشعب السوداني باسم الاسلام حيث اليوم تحف بهم المخاطر الدولية تحيط حلقة بؤرة الأخوان في كل مكان ومعقلهم الأخير والحصين الآن في السودان وعندئذ إنهيار مؤسسة الدولة وضياع الدولة كيدا وهو الرهان الرابح للترابي وزمرته باتخاذ الشعب السوداني دروعا بشرية.

[أنور النور عبد الرحمن شريف]

#1042407 [المشتهى السخينه]
4.00/5 (3 صوت)

06-23-2014 11:15 AM
الواقع يقول ان حزب الجبهة الاسلاميه تم اختصاره فى الرئيس الدائم وليس العكس ..لنتصور ان الرئيس الدائم مات فجأة بسبب سرطان الحنجرة الذى اصبح فى مراحل متاخرة ..ستنهار الدولة وسيموت معه اى تنظيم او مؤسسة اسلاميه تلقائيا..ستنهار البنوك الاسلاميه وستلغى القوانين الاسلاميه الترابيه ..وسيتم حل جهاز الامن . وستقام محرقة شعبيه لاهل الجبهة الاسلاميه .. وستزال كل يافطة تحمل اسم اسلامى ..وستندلع حروب اهلية وصراع حول السلطة يمزق ما كان يعرف ببلاد السودان .

[المشتهى السخينه]

ردود على المشتهى السخينه
European Union [المشتهي الكمونية] 06-24-2014 10:44 AM
الدولة الإسلاموية منهارة بالفعل يا أخي مشتهي السخينة ولا يوجدها بيننا الآن سوى منسأة نبينا سليمان التي وفرتها لها أحزاب الفشل والخيبة ، ورئيس الغفلة المخلخلة ركبه وحلقومه يعلم بدنو ساعته وعصابته تنتظر بهلع مسلسل الرعب القادم حتما ، ويومها لكل مقام مقال

[سوداني متابع] 06-23-2014 06:22 PM
تحليلك منطقي , و اصبح تنظيمهم يفتقد لساحة خلفية خاصة بعد فشل المساومة مع امام الأنصار , و لا اظن أن شخصاً ما سيخلف رئيسهم الحالي له الشجاعة ليتحمل أخطاء سابقه , و هذي ورطة الخليفة الحقيقية و سيسارع بالانبراش للجهة التي تخرجه من المساءلة نيابةً عن سابقه , فيلجأ لأقصي القائمة و التي قطعاً لن تخلو من اتفاق مع الحركة الشعبية أو الجبهة الثورية برعاية امريكية و بمفهوم مصمم مثل نيفاشا , فالمهم ليس ما يفعل الخليفة بل الأهم ما هي استراتيجية الطرف الاخر في المعادلة , لكن قطعاً قطع دابر الكيزان نهائياً و ما هي الا مسألة وقت لن يتجاوز شهرين الي ثلاثة , و ربنا يجيب العواقب سليمة و ينتقم منهم .


#1042398 [العصيان المدنى]
3.88/5 (4 صوت)

06-23-2014 11:07 AM
اتختلف مع التحليل رغم جودته فهؤلاء مغيبين تماما عن الواقع بتقارير (كلو تمام سيادتك)ولا يعتقدون انهم فى ورطه وعليه لن يكون امام الجماهير لازالتهم خيار سوى الانتفاضه المحميه بالسلاح والعصيان المدنى وسلاح الاغتيالات السياسيه التى تطال كبارهم.

[العصيان المدنى]

#1042381 [Abdo]
2.63/5 (5 صوت)

06-23-2014 10:57 AM
اللهم أذقهم ما أذاقوه للإنسان السوداني الضعيف في كل بقاعه من جوع و فقر و مرض و تشرد و هوان

[Abdo]

#1042368 [هشام]
3.13/5 (4 صوت)

06-23-2014 10:45 AM
الصورة لا تعبر عن واقع الحال الذ ال اليه السودان فالصراع ليس بين عمر وبكري . انما الصراع في كيف الخروج من النفق المظلم الي الت اليه حالت الانقاذيون بعد ان التهم كل منهم جزء عزيزي من وطنا العزيز فاصبح كالقصعة الماكولة او كلجيفة النتنة . اه على وطن كان انسانه مكرما مستمتعا بحياته لا يحمل هم الماكل والمشرب التعليم فيه مجان ومتاح للجميع والخدمة المدنية متاحة لعامة الشعب بل كل المرافق الناس فيها سواء بالكفاءة تتحصل على ما ترنو اليه. واه على بلد يقتتل ابناؤه على اللا شئ من اجل اللا شئ . ثم اه على وطن اضحى انسانه غريب اللسان واللون والهوى. لا بارك الله فيكم ايها المأجورين السفلة عبدة الدرهم والدينار وفي راوية اخرى الدولار . ان كانت تبقت لكم ذرة م نالكرامة ارحلو عن سوداننا الذي نحب غير ماسوفا عليكم

[هشام]

#1042367 [ALMOUR]
3.88/5 (4 صوت)

06-23-2014 10:45 AM
وداد بابكر وين تلقاليها عريس تانى نوع خمسة نجوم ولا حترجع لعواسة الكسرة ( بكسر الكاف )

[ALMOUR]

#1042364 [موسى محمد]
2.68/5 (9 صوت)

06-23-2014 10:42 AM
قريبا ستأكل دابة الأرض منسأته ويخر وعندها ستتبين المعارضة بأنها كانت تحاور عجلاً جسداً له خوار.

[موسى محمد]

#1042336 [ابو فاطمة]
2.13/5 (6 صوت)

06-23-2014 10:21 AM
بالله عليك شوف المسطول ده مفنوس كيف

بالله عليك الله ده لو لقيتوا في الشارع بسلم عليه
الله يكون في عونك بلد

[ابو فاطمة]

#1042295 [A. Rahman]
3.63/5 (5 صوت)

06-23-2014 09:56 AM
و اول امس في زيارة لبكري حسن صالح لإحدى مناطق نهر النيل طلب من مستمعيه ان يدعوا للرئيس بالشفاء، و هذه ليست دعوة لشخص عمل عملية ركبة فقط. ان وراء الأكمة ما وراءها اما نحن فنقول الله لا شفاه ولا بارك فيه، و هو حيمشي وين من دعوات الأيتام و الثكلى و المظلومين؟

[A. Rahman]

#1042286 [hanankokoabas]
2.25/5 (5 صوت)

06-23-2014 09:45 AM
كدى خلى كاس العالم ينتهى بعدين نشوف الحاصل شنو؟ (سبق الحمير)

[hanankokoabas]

#1042205 [ودالباشا]
3.63/5 (6 صوت)

06-23-2014 07:26 AM
تحليل عالى الجودة

بس الاتنين الفوق ديل ليس لهم الافق حتى بفكروا بهذه الطريقة ولو دخنوا 50راس

تنظيمهم وابالسته يخططون لتخارجوا من هذه الورطة التى اقلقت مضاجعهم

والا اعتقد سينظرهم الشعب ليعيدوا انتاجهم الخبيث

[ودالباشا]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة