الأخبار
منوعات
مسلمو بريطانيا يستعدون لصيام 19 ساعة يومياً في رمضان
مسلمو بريطانيا يستعدون لصيام 19 ساعة يومياً في رمضان
مسلمو بريطانيا يستعدون لصيام 19 ساعة يومياً في رمضان


06-23-2014 10:48 AM

يستعد المسلمون في بريطانيا لصيام نحو 19 ساعة يومياً في شهر رمضان المبارك الذي يعتبر الأصعب منذ سنوات طويلة بسبب كونه يحل هذا العام بالتزامن مع فصل الصيف، فيما يتبقى أمام المسلمين خمس ساعات فقط للإفطار والسحور وأداء صلاتي العشاء والتراويح.

وعلمت "العربية نت" أن المجلس الأوروبي للإفتاء يدرس عدداً من القضايا المرتبطة بالصيام في الأماكن التي يطول فيها النهار بصورة كبيرة، حيث يوجد بعض المناطق في غرب أوروبا لا تغيب عنها الشمس الى ما بعد الحادية عشرة مساء.

ونشر المسجد المركزي في لندن إمساكية شهر رمضان المبارك التي حصلت عليها "العربية نت" ليتبين أن أذان الفجر في اليوم الأول من شهر رمضان سيكون عند الساعة 02:48 صباحاً، أما أذان المغرب ووقت الإفطار فيحين عند الساعة 09:25 مساء، فيما يدخل وقت صلاة العشاء عند الساعة 11:03 ليلاً، أي قبل منتصف الليل بأقل من ساعة واحدة.

أما إعلان دخول شهر رمضان المبارك فعادة ما يلتزم المسلمون في بريطانيا بالموعد الذي تعلنه المملكة العربية السعودية، كما يعلن المسجد المركزي عادة أول أيام الصيام وأول أيام العيد تبعاً للسعودية التي تتحرى هلال شهر الصيام وهلال العيد وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية، بينما لا يتسنى للمسلمين في بريطانيا أن يفعلوا ذلك.
ويوجد في بريطانيا أكثر من 2.5 مليون مسلم بحسب آخر الإحصاءات الرسمية التي تعود إلى عدة سنوات مضت، فيما يتوقع أن يكون عدد المسلمين قد ارتفع بصورة ملموسة خلال السنوات الأخيرة، فضلاً عن أن أعداد العرب أيضاً ارتفعت في بريطانيا بسبب هروب أعداد كبيرة من بلادهم ولجوئهم الى المملكة المتحدة.

وقال الأمين العام للمجلس الأوروبي للإفتاء الشيخ حسين حلاوة لــ"العربية نت" إنه سيزور السويد وبعض المناطق في أوروبا بصورة عاجلة للاطلاع على مواقيت الصلاة والاستماع الى أسئلة بعض المسلمين تمهيداً لإصدار فتاوى عن المجلس بهذا الخصوص.

لكن الشيخ حلاوة أكد رداً على سؤال لــ"العربية نت" عدم جواز الإفطار للمسلمين في بريطانيا بسبب طول النهار، مؤكداً أن هناك أماكن يكون الصيام فيها أكثر صعوبة ربما بسبب حرارة الطقس أو لأية أسباب أخرى، ورغم ذلك لا يوجد من أفتى بجواز الإفطار.

كما أشار حلاوة الى أن بعض المناطق في أوروبا سيكون الصيام فيها أطول بسبب أن النهار في بريطانيا ليس الأطول على الإطلاق صيفاً، حيث في السويد والدول الاسكندنافية يكون أطول مما هو عليه في المملكة المتحدة.

ويدخل وقت صلاة الفجر في العاصمة السويدية ستوكهولم عند الساعة 01:50 صباحاً، أما وقت صلاة المغرب فيدخل بعد الساعة العاشرة مساء، أي أن ساعات الصيام ستتجاوز 20 ساعة هناك.

العربية


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 5600

التعليقات
#1042761 [ابو فاطمة]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2014 03:59 PM
فيما يتبقى أمام المسلمين خمس ساعات فقط للإفطار والسحور وأداء صلاتي العشاء والتراويح.


الاخوة الاعزاء
واضح ان هنالك خطا في طريقة فهم الدين وطريقة اتباع سنة المصطفي ص . لم يدعوا الاسلام الى صيام 23 ساعة في اليوم للذي يعيش في السويد . ان الدين قد اباح للمسافر الافطار واباح للمريض الافطار واباح للحائط الافطار وذلك تقديراً للظرف الجسماني . هنالك خوف من علماء المسلمين في التعامل مع هكذا ظاهرة . ارجو ان يرجع الامر الى علماء المسلمين في الازهر وفي السعودية . ان معظم الذين يعيشون في اوربا هم في الاصل ارهابيين وسياسيين اتوا باسم الدين واصبحوا لاجئيين وايضا كثير من العلماء ينتمون الى دول اسيا التى عرف عن اسلامها الحرفية في الاتباع .
الامر يحتاج الى حداثة في التفكير والتعامل مع هكذا مناخ .
كان الله في عونكم مسلمي اوربا

[ابو فاطمة]

#1042690 [المدافع]
5.00/5 (1 صوت)

06-23-2014 02:55 PM
ويجيك واحد هنا في السودان يقول ليك ما بيقدر يصوم ياخي عيب عليك اتقي الله وخليك راجل وصوم !!!!

[المدافع]

#1042686 [فارس]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2014 02:46 PM
هناك فتوى قديمة تتعلق بمواعيد الإمساك والإفطار بالنسبة للمسلمين فى شمال أوروبا تقول على المسلمين الذين يعيشون شمال خط 66 درجة شمالا وهو الخط الذى يمر شمال آيسلاندة والنصف الشمالى من السويد والنرويج وفلندة أن يعتمدوا مواعيد أقرب المدن جنوبى هذا الخط مباشرة لأن الشمس لا تغيب أبدا فى بعض فترات العام شمال ذلك الخط والله أعلم,

[فارس]

#1042672 [قرضمة]
5.00/5 (2 صوت)

06-23-2014 02:37 PM
ادونا جوهم دا علي اليمين نصوم 23 ساعة

نحنا هنا تحصل الساعة 12 ضهر لسانك يصل الواطة من العطش

[قرضمة]

ردود على قرضمة
United States [نقة بس] 06-23-2014 06:30 PM
يا قرضمة الناس ديل ما مشكلتهم فى الصيام
بالرغم من انه حرارة الجو مع الرطوبة ودى اسأل منها ناس بورتسودان

المشكلة فى الإفطار الساعاته قليلة
خمس ساعات ، تاكل وتشرب فيها مرة واحدة وتصوم اليوم التانى
اتخيل نفسك شغال وعاوز تنوم ترتاح عشان تصحى للشغل
وماتنسى صلاة العشاء ، وخليك من التراويح
من غير رمضان ، فى الصيف الناس بتساهر عشان تصلى العشاء قبل ما تنوم

اذا ما متخيل المشقة ، انا احكى ليك
الفطور الساعة تسعة ونص ، تاكل وتصلى المغرب وترتاح شوية
تنتظر العشاء الساعة حداشر وشوية . والكان فيهت تراويح تنتهى مابين اطناشر ونص وواحدة صباحا
يبقى الإمساك باقى ليهو ساعة ونص .. تقدر تاكل فيها تانى ؟؟
اها وتنوم متين وانت راجيك شغل .. معقول تنوم ومن غير ما تصلى الصبح حاضر

يبقى المشكلة الأساسية مافى زمن الصيام ، المشكلة فى قصر الليل

اوع تكون انت قرضمة الكان بيغنى داك ؟؟


#1042665 [ISHAG]
5.00/5 (1 صوت)

06-23-2014 02:35 PM
رمضان توجد جالية صغيرة بالمدينة، وهنالك اختلاف في كيفية اتباع توقيت الصلاة.

أولا: تتواجد المدينة على خط عرض 62 شمالا، ففي فصل الشتاء مثلا، اليوم يقصر إلى حد أن طلوع الشمس على الساعة 9:45 وغروبها على 15:15 ، وفي الصيف، يطول النهار إلى حد 20 أو 22 ساعة. جماعة من الإخوة يتبعون مكة طول السنة، حتى في الأيام المعتدلة، بعضهم يتبع التوقيت المحلي في الشتاء (حتى ولو قصر النهار) وفصل الخريف والربيع، ولكن يتبع توقيت مكة مثلا أو أي مدينة أخرى معتدلة في الصيف (لعدم غياب الشفق واستحالة صيام 22 ساعة من 24) فالمرجو من حضراتكم أن توضحوا الموضوع من جميع الجوانب، سواء الصلاة والصيام؟


الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإذا كانت أوقات الصلاة تتمايز بحيث يمكن معرفة كل وقت بعلاماته الشرعية الدالة عليه فالواجب أن تصلى كل صلاة في وقتها الذي جعله الله تعالى وقتا لها، وكذا إذا كان الليل والنهار يتمايزان بحيث يمكن الصيام وفق ما دلت عليه نصوص الشرع فالواجب هو أن يصام جميع النهار وإن طال، وقد أصدرت هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية برئاسة سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله قرارا بهذا الشأن فصلت فيه كيفية الصلاة والصيام في البلاد التي يطول نهارها أو يقصر جدا، ونحن ننقل هذا القرار بطوله لما فيه من الفائدة لعموم المسلمين ولما فيه من إزالة الإشكال والإبهام عن مسألتك.

جاء في قرار الهيئة: من يقيم في بلاد يتمايز فيها الليل من النهار بطلوع فجر وغروب شمس إلا أن نهارها يطول جداً في الصيف، ويقصر في الشتاء، وجب عليه أن يصلي الصلوات الخمس في أوقاتها المعروفة شرعاً ؛ لعموم قوله تعالى : (أَقِمْ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا) الإسراء/78 ، وقوله تعالى : (إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا) النساء/103 .
ولما ثبت عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو بن العاص رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (وَقْتُ الظُّهْرِ إِذَا زَالَتْ الشَّمْسُ وَكَانَ ظِلُّ الرَّجُلِ كَطُولِهِ مَا لَمْ يَحْضُرْ الْعَصْرُ ، وَوَقْتُ الْعَصْرِ مَا لَمْ تَصْفَرَّ الشَّمْسُ ، وَوَقْتُ صَلَاةِ الْمَغْرِبِ مَا لَمْ يَغِبْ الشَّفَقُ ، وَوَقْتُ صَلَاةِ الْعِشَاءِ إِلَى نِصْفِ اللَّيْلِ الْأَوْسَطِ ، وَوَقْتُ صَلَاةِ الصُّبْحِ مِنْ طُلُوعِ الْفَجْرِ مَا لَمْ تَطْلُعْ الشَّمْسُ ، فَإِذَا طَلَعَتْ الشَّمْسُ فَأَمْسِكْ عَنْ الصَّلَاةِ فَإِنَّهَا تَطْلُعُ بَيْنَ قَرْنَيْ شَيْطَانٍ). رواه مسلم (612).
إلى غير ذلك من الأحاديث التي وردت في تحديد أوقات الصلوات الخمس قولاً وفعلاً ، ولم تفرق بين طول النهار وقصره، وطول الليل وقصره، ما دامت أوقات الصلوات متمايزة بالعلامات التي بَيَّنها رسول الله صلى الله عليه وسلم.
هذا بالنسبة لتحديد أوقات صلاتهم.
وأما بالنسبة لتحديد أوقات صيامهم شهر رمضان فعلى المكلفين أن يمسكوا كل يوم منه عن الطعام والشراب وسائر المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس في بلادهم ، ما دام النهار يتمايز في بلادهم من الليل ، وكان مجموع زمانهما أربعاً وعشرين ساعة، ويحل لهم الطعام والشراب والجماع ونحوها في ليلهم فقط، وإن كان قصيراً، فإن شريعة الإسلام عامة للناس في جميع البلاد، وقد قال الله تعالى: (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمْ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنْ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنْ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ) البقرة/187، ومن عجز عن إتمام صوم يومه لطوله، أو علم بالأمارات أو التجربة أو إخبار طبيب أمين حاذق، أو غلب على ظنه أن الصوم يفضي إلى إهلاكه أو مرضه مرضاً شديداً، أو يفضي إلى زيادة مرضه أو بطء برئه أفطر، ويقضي الأيام التي أفطرها في أي شهر تمكن فيه من القضاء. قال تعالى: (فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمْ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ) البقرة/185 ، وقال الله تعالى : (لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا) البقرة/286 ، وقال : (وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ) الحج/78.
ثانياً : من كان يقيم في بلاد لا تغيب عنها الشمس صيفاً ولا تطلع فيها الشمس شتاء، أو في بلاد يستمر نهارها إلى ستة أشهر، ويستمر ليلها ستة أشهر مثلاً، وجب عليهم أن يصلوا الصلوات الخمس في كل أربع وعشرين ساعة ، وأن يقدروا لها أوقاتها ، ويحددوها معتمدين في ذلك على أقرب بلاد إليهم تتمايز فيها أوقات الصلوات المفروضة بعضها من بعض، لما ثبت في حديث الإسراء والمعراج من أن الله تعالى فرض على هذه الأمة خمسين صلاة كل يوم وليلة فلم يزل النبي صلى الله عليه وسلم يسأل ربه التخفيف حتى قال : (يَا مُحَمَّدُ ، إِنَّهُنَّ خَمْسُ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ) رواه مسلم (162).
ولما ثبت من حديث طَلْحَةَ بْنَ عُبَيْدِ اللَّهِ رضي الله عنه قال : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ أَهْلِ نَجْدٍ ثَائِرُ الرَّأْسِ، نَسْمَعُ دَوِيَّ صَوْتِهِ وَلَا نَفْقَهُ مَا يَقُولُ، حَتَّى دَنَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَإِذَا هُوَ يَسْأَلُ عَنْ الْإِسْلَامِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (خَمْسُ صَلَوَاتٍ فِي الْيَوْمِ وَاللَّيْلَةِ ، فَقَالَ : هَلْ عَلَيَّ غَيْرُهُنَّ ؟ قَالَ: لَا إِلَّا أَنْ تَطَّوَّعَ . . . الحديث) رواه البخاري (46) ومسلم (11).
وثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم حَدَّث أصحابه عن المسيح الدجال ، فقالوا : مَا لَبْثُهُ فِي الْأَرْضِ ؟ قَالَ : (أَرْبَعُونَ يَوْمًا ، يَوْمٌ كَسَنَةٍ ، وَيَوْمٌ كَشَهْرٍ ، وَيَوْمٌ كَجُمُعَةٍ ، وَسَائِرُ أَيَّامِهِ كَأَيَّامِكُمْ . قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَذَلِكَ الْيَوْمُ الَّذِي كَسَنَةٍ أَتَكْفِينَا فِيهِ صَلَاةُ يَوْمٍ ؟ قَالَ : لَا ، اقْدُرُوا لَهُ قَدْرَهُ) رواه مسلم (2937)، فلم يعتبر اليوم الذي كالسنة يوماً واحداً يكفي فيه خمس صلوات، بل أوجب فيه خمس صلوات في كل أربع وعشرين ساعة، وأمرهم أن يوزعوها على أوقاتها اعتباراً بالأبعاد الزمنية التي بين أوقاتها في اليوم العادي في بلادهم، فيجب على المسلمين في البلاد المسؤول عن تحديد أوقات الصلوات فيها أن يحددوا أوقات صلاتهم معتمدين في ذلك على أقرب بلاد إليهم يتمايز فيها الليل من النهار، وتعرف فيها أوقات الصلوات الخمس بعلاماتها الشرعية في كل أربع وعشرين ساعة .
وكذلك يجب عليهم صيام شهر رمضان، وعليهم أن يقدروا لصيامهم فيحددوا بدء شهر رمضان ونهايته، وبدء الإمساك والإفطار في كل يوم منه ببدء الشهر ونهايته، وبطلوع فجر كل يوم وغروب شمسه، في أقرب البلاد إليهم يتميز فيها الليل من النهار، ويكون مجموعهما أربعاً وعشرين ساعة؛ لما تقدم في حديث النبي صلى الله عليه وسلم عن المسيح الدجال، وإرشاده أصحابه فيه عن كيفية تحديد أوقات الصلوات فيه إذ لا فارق في ذلك بين الصوم والصلاة. والله ولي التوفيق. انتهى منه بلفظه.

وأما تقدير وقت الصوم والصلاة بتوقيت مكة مع وجود ليل ونهار في أربع وعشرين ساعة فلا شك في كونه من أكبر الخطأ.

قال العلامة العثيمين رحمه الله في فتوى له: قال الله تعالى: {أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّيْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذالِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ }. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «إن بلالاً لا يؤذن بليل فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم، فإنه لا يؤذن حتى يطلع الفجر» وقال أيضاً: «إذا أقبل الليل من ههنا (وأشار إلى المشرق) وأدبر النهار من ههنا (وأشار إلى المغرب) وغربت الشمس فقد أفطر الصائم». ففي هذه الآية الكريمة والحديثين الثابتين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم دليل ظاهر على وجوب الإمساك على الصائم من حين أن يطلع الفجر حتى تغرب الشمس في أي مكان كان من الأرض، سواء طال النهار أم قصر، إذا كان في أرض فيها ليل ونهار يتعاقبان في أربع وعشرين ساعة، والولاية التي أنتم فيها: فيها ليل ونهار يتعاقبان في أربع وعشرين ساعة، فيلزم من كان يصوم فيها أن يمسك من طلوع الفجر إلى غروب الشمس بدلالة الكتاب والسنة على ذلك، ومن أفتى بأن من كان في بلد يطول نهاره عليه فإنه يصوم بقدر نهار المملكة العربية السعودية فقد غلط غلطاً بيناً، وخالف الكتاب والسنة، وما علمنا أن أحداً من أهل العلم قال بفتواه. نعم من كان في بلد لا يتعاقب فيه الليل والنهار في أربع وعشرين ساعة كبلد يكون نهارها يومين، أو أسبوعاً، أو شهراً، أو أكثر من ذلك فإنه يقدر للنهار قدره، ولليل قدره من أربع وعشرين ساعة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما حدَّث عن الدجال، وأنه يلبث في الأرض أربعين يوماً يوم كسنة، ويوم كشهر، ويوم كجمعة وسائر أيامه كالأيام المعتادة، قالوا: يا رسول الله فذلك اليوم الذي كسنة أتكفينا فيه صلاة يوم؟ قال: «لا. اقدروا له قدره»، وقد اختلف العلماء المعاصرون فيم يقدر الليل والنهار في البلاد التي يكون ليلها ونهارها أكثر من أربع وعشرين ساعة.
فقال بعضهم: يقدر بالتساوي فيجعل الليل اثني عشر ساعة والنهار مثله، لأن هذا قدرهما في الزمان المعتدل والمكان المعتدل.
وقال بعضهم: يقدر بحسب مدتهما في مكة والمدينة، لأنهما البلدان اللذان نزل فيهما الوحي، فتحمل مدة الليل والنهار على المعروف فيهما إذا لم تعرف للبلد مدة ليل ونهار خاصة به. وقال بعضهم: يقدر بحسب مدتهما في أقرب بلد يكون فيه ليل ونهار يتعاقبان في أربع وعشرين ساعة، وهذا أقرب الأقوال إلى الصحة، لأن إلحاق البلد في جغرافيته بما هو أقرب إليه أولى من إلحاقه بالبعيد، لأنه أقرب شبهاً به من غيره، لكن لو شق الصوم في الأيام الطويلة مشقة غير محتملة بحيث لا يمكن تخفيفها بالمكيفات والمبردات ويخشى منها الضرر على الجسم أو حدوث مرض، فإنه يجوز الفطر حينئذ، ويقضي في الأيام القصيرة؛ لقوله تعالى في سياق آيات الصيام: {يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } وقوله: {وَمَا جَعَلَ عَلَيْكمْ فِى الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِن قَبْلُ وَفِى هَاذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُواْ شُهَدَآءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُواْ الصلاةَ وَءَاتُواْ الزكاةَ وَاعْتَصِمُواْ بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ } وقوله: {لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَآ إِن نَّسِينَآ أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَآ إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }؟
وخلاصة ما سبق: أن من كان في بلد فيه ليل ونهار يتعاقبان في أربع وعشرين ساعة لزمه صيام النهار وإن طال، إلا أن يشق عليه مشقة غير محتملة يخشى منها الضرر، أو حدوث مرض فله الفطر وتأخير الصيام إلى زمن يقصر فيه النهار. انتهى

وبجميع ما تقدم يتبين لك أن الواجب على هذه الجالية هو فعل الصلوات في أوقاتها، وكذا يلزمهم الصيام من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، فإن شق عليهم الصوم بحيث كانوا يخشون الضرر فإن لهم الفطر ويقضون الصوم في الأيام القصيرة، وأنهم لا ينتقلون إلى التقدير إلا إذا لم تتمايز الأوقات وحينئذ يقدرون الأوقات بحسب أقرب البلاد التي تتمايز فيها الأوقات إليهم على الراجح.

والله أعلم.

[ISHAG]

#1042630 [ابو على]
5.00/5 (1 صوت)

06-23-2014 02:08 PM
مرحب شهر رمضان المبارك، اعاننا الله على صيامه و قيامه. نحن نعيش فى شمال السويد لكننا نصوم فى بعض ايام رمضان 23 ساعة فى اليوم.

[ابو على]

#1042612 [انتارتيكا]
5.00/5 (1 صوت)

06-23-2014 01:53 PM
و دة المحيرنا هسي. في شمال النرويج مع المحيط المتجمد الشمالي الليل تلاتة ساعات و نص و لو ختيناصلاة الصبح ساعة قبل شروق الشمس معناها عندنا ساعتين ونص بس و المشكلة شفق المغيب بيكون قاعد لامن يلاقي شروق الشمس. افتونا سريع بالله!!!

[انتارتيكا]

ردود على انتارتيكا
United States [السماني الارقاوي] 06-23-2014 04:54 PM
السلام عليكم الله يعينكم ويجزيكم خيرا نحن هنا شوية ساعات بس وتقبل الله


#1042607 [اعربي]
5.00/5 (1 صوت)

06-23-2014 01:50 PM
اعاننا الله وايهم
اللهم بلغنا رمضان

[اعربي]

#1042594 [بيكانتو]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2014 01:41 PM
الصيام يقين ، ومعليش حسب قوة الجنية الإسترلينى ، انحنا ربطونا باليوان الصينى رمضان ده ( ما معروف يكون كم يوم و يمكن نفطر يوم وننط يوم )

[بيكانتو]

#1042440 [8855]
5.00/5 (2 صوت)

06-23-2014 11:37 AM
اللهم بلغنا رمضان ووفقنا للصيام والقيام

[8855]

#1042411 [gagooom]
5.00/5 (2 صوت)

06-23-2014 11:18 AM
اعاننا الله واياهم ورمضان كريم

[gagooom]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة