الأخبار
منوعات سودانية
الإطار البديل "اللستك الإسبير" ودحرجة الأخلاق السودانية
الإطار البديل "اللستك الإسبير" ودحرجة الأخلاق السودانية
الإطار البديل


06-27-2014 12:22 AM
الخرطوم – فتحي بركية

بعد قضاء دوام العمل وفى طريق العودة إلى المنزل عبر المواصلات العامة حيث أصبح الحصول على مقعد ضرباً من المستحيل، وإن وجدت تكون عالية التكلفة جداً حيث تبلغ قيمة تذكرة الراكب أربع جنيهات ما يؤكد وجود استغلال من قبل أصحاب المركبات لحاجة المواطنين مع العلم أن أغلب المركبات تعاني عدم الصيانة الدورية، خاصة الحافلات.

متهورون جداً

يقود جل المركبات العامة بعض الشباب المتهورين الذين لا يكترثون لسلامة الركاب، فيتجاوزون الكثير من الخطوط الحمراء، ولا يحسنون التعامل مع الشارع، وأثناء رحلة عودتي تلك تعرضت العربة التى تقلنا لحادث سير فانفتح بابها الخلفي نتيجة للسرعة الزائدة وسقط على إثره (إطارها) الاحتياط أي (اللستك الإسبير)، وتدحرج بعيداً عن الأسفلت دون أن ينتبه السائق، لولا الجلبة التي أحدثها ركاب المقعد الأخير.

السطو على الإطار

الجلبة جعلت السائق يتوقف ليعالج الأمر، فالإطار الأساسي (طرشق) والإسبير طار، لكن السائق فوجئ بمحاولة سطو على (اللستك الإسبير) من سائقي وكمسارة بعض المركبات وصاحب بقالة في الجوار.

ثم نشبت خلافات ومشادات بين السائق (صاحب الحق) وجمع غفير ممن ادعوا أن (اللستك) الذي طار من خلفية العربة التي كانت تقلنا هو (حقهم)، وذهلت أن الكل يريد أن يسطو على (الإطار) حتى صاحب البقالة التي تدحرج (الكفر) نحو حرمها. فما كان من الركاب إلا وأن ترجلوا وساندوا السائق وأثبتوا أحقيته في الإسبير، ورغم ذلك لم يطأطئ أحد من هؤلاء الذي أدعوا ملكيتهم للإطار البديل حتى تشاجروا حوله رأسه، بل انصرفوا مبتسمين، وكأن ما قاموا به سلوكاً عادياً، لا ينبغي الخجل منه

اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1815

التعليقات
#1046337 [بامكار]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2014 02:58 PM
العلاج يحتاج 25سنه

[بامكار]

#1046317 [M.bushara]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2014 02:23 PM
روايه ملفقه ... و صياغه ركيكه.... تفقع المراره و ترفع الضغط ...

[M.bushara]

ردود على M.bushara
[الملفق] 06-28-2014 12:25 PM
علاج الضغط متوفر الحمدلله



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة