الأخبار
أخبار سياسية
واشنطن تستعد لمحاكمة أبو ختالة.. وليبيا تتعهد بملاحقة قتلة «ناشطة بنغازي»
واشنطن تستعد لمحاكمة أبو ختالة.. وليبيا تتعهد بملاحقة قتلة «ناشطة بنغازي»



06-28-2014 07:21 AM
القاهرة: خالد محمود
تستعد السلطات الأميركية لمحاكمة أحمد أبو ختالة، العقل المدبر للهجوم الدموي على القنصلية الأميركية في بنغازي الذي راح ضحيته أربعة أميركيين من بينهم السفير، كريستوفر ستيفنز عام 2012، فيما تعهدت السلطات الليبية بملاحقة قتلة المحامية والناشطة سلوى أبو قعيقيص اغتيلت أول من أمس في جريمة مروعة في بنغازي بشرق البلاد.

وقال مسؤولون أميركيون إن أبو ختالة القيادي سيصل إلى الولايات المتحدة مطلع الأسبوع القادم بعد رحلة طويلة في البحر، حيث من المتوقع أن يحاكم في محكمة جنائية أميركية تقع على مقربة من مبنى الكونغرس وغير بعيدة عن البيت الأبيض.

وأمضى الليبي أبو ختالة الأسبوعين الماضيين على متن السفينة الحربية الأميركية «يو إس إس نيويورك» منذ اعتقاله في كمين من قبل قوات «كوماندوز» وفريق من مكتب التحقيقات الفيدرالية، دون إطلاق رصاصة واحدة منذ اعتقاله عليه أثناء مداهمة على مشارف بنغازي في منتصف الشهر الحالي.

ونقلت شبكة «سى إن إن» الأميركية عن مصادر إن محققين من «مجموعة استجواب المعتقلين ذوي الأهمية العالية» التي تعرف بـ«هيغ»، والمؤلفة من عملاء من مكتب التحقيقات وجهاز الاستخبارات المركزية «سي آي إيه» ووكالة الاستخباراتية العسكرية، أشرفوا على استجواب «أبو ختالة» على متن السفينة الحربية.

ومن المقرر أن ينقل أبو ختالة على متن طائرة عسكرية من طراز «في أوسبري 22» التي تقلع عاموديا، من السفينة البرمائية، فور وصولها، إلى جهة غير معلومة، حيث سيتم احتجازه لحين موعد مثوله أمام محكمة فيدرالية في واشنطن.

ومن المتوقع أن توجه وزارة العدل الأميركية الاتهامات مباشرة إلى أبو ختالة فور وصوله إلى أراضيها، علما بأن الاتهامات ضد أبو ختالة تمت في المحكمة الجزئية الأميركية في العاصمة الأميركية واشنطن والتي نادرا ما استخدمها ممثلو الادعاء للقضايا الجنائية التي تتضمن أولئك المشتبه بتورطهم في أعمال إرهابية. وقتل السفير الأميركي كريستوفر ستيفنز وثلاثة أميركيين آخرين في هجوم بنغازي، وأبو ختالة متهم بقتل شخص في أرض أميركية ومخالفات تتعلق بحمل واستخدام سلاح ناري وتقديم دعم مادي للإرهاب. وسجلت الاتهامات في يوليو (تموز) 2013 لكنها ظلت محجوزة تحت ختم المحكمة حتى الأسبوع الماضي.

إلى ذلك، نعت الحكومة الليبية المحامية الليبية سلوى بوقعيقيص التي قتلها مسلحون في منزلها بالرصاص وطعنا بالسكين أول من أمس في مدينة بنغازي، ووصفت المحامية المغدورة بأنها مناضلة وإحدى حرائر ليبيا التي كان لها دور بارز ومواقف شجاعة في ثورة 17 فبراير (شباط)، وسعيها من أجل بناء دولة القانون والعدالة وحقوق الإنسان.وعبرت الحكومة في بيان لها أمس عن خالص العزاء إلى أسرة القتيلة، متعهدة بملاحقة الجناة ومعاقبتهم على هذه الجريمة الشنيعة وغيرها من الجرائم، كما جددت عزمها وثباتها على مكافحة الإرهاب ودعم المؤسسات الأمنية وجمع كل القوى تحت شرعية الدولة لمحاربة هذه الظاهرة.

في غضون ذلك، قال مسؤولون إن مجلس النواب الليبي (البرلمان الجديد) سيعقد جلساته في مدينة بنغازي الساحلية بعد نحو شهر من الآن، للمساعدة في زرع مؤسسات الدولة في منطقة انهار فيها النظام والقانون إلى حد كبير.

وكانت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات قد أعلنت عن وصول استمارات النتائج الأولية لعدد من مكاتب اللجان الانتخابية التابعة للمفوضية إلى مركز إدخال البيانات بالمقر الرئيس للمفوضية، مشيرة إلى أنها ستبدأ اعتبارا من مساء أمس في الإعلان عن النتائج للدوائر الانتخابية التي تجاوزت عملية الإدخال بها 70 في المائة.

وأوضحت المفوضية في بيان أصدرته أن المراكز التي وصلت نتائجها هي، طرابلس، والعزيزية، والزاوية، ومصراتة بني وليد، وزليتن، والجبل، والخمس، وأنها بانتظار وصول استمارات نتائج سرت، وغريان، وغدامس، وطبرق، ودرنة خلال الساعات القليلة القادمة.

ودعت المفوضية المرشحين إلى ضرورة اتخاذ كل الإجراءات اللازمة والمنصوص عليها قانونا فيما يتعلق بتقديم التقرير المالي لحملاتهم الدعائية وتجهيز المستندات المطلوبة للتقرير المالي عنها مرفقا بكشف الحساب المصرفي للحملة في مدة لا تتجاوز 15 يوما من تاريخ يوم الاقتراع.

وقال رئيس مجلس المفوضية العليا للانتخابات الدكتور عماد السايح إن عملية الاقتراع استؤنفت أمس في دائرتي سبها ومرزق، لافتا إلى أنه لم يتضح بعد لمجلس المفوضية إمكانية استكمال العملية الانتخابية في كل من الدوائر الفرعية: (الجميل - الكفرة - درنة) نظراً لاستمرار وجود العوامل التي تهدد تنفيذها داخل هذه المدن.

واعتبر في مؤتمر صحافي عقده مساء أول من أمس، أن «عملية الانتخاب قد تميزت عن سابقاتها بكونها نفذت في ظروف أشد قسوة»، لافتا إلى أنه على الرغم من تشكيك الكثير في حدوثها نتيجة لما شهدته البلاد مؤخراً من انقسامات وصراعات، إلا أن إرادة الخيرين الذين ينشدون لوطنهم السلام والاستقرار كانت الأقوى فما كان لها إلا طريق النجاح. وأعلن أن جميع المكاتب الانتخابية التابعة للمفوضية قد أنهت مساء أمس عملية جلب المواد الحساسة من المراكز الانتخابية التابعة لها وسط أجواء أمنية مضطربة خاصة في المنطقة الغربية، مشيرا إلى أن عملية جلب المواد إلى مكتب المفوضية في مدينة الزاوية قد تعرضت لأحداث أمنية أدت إلى بعض الأضرار ويجري العمل على إصلاحها. وانتخبت ليبيا برلمانا جديدا يوم الأربعاء الماضي في انتخابات شهدت إقبالا ضعيفا وشابتها أعمال عنف. وقال مسؤولون من المؤتمر الوطني العام (البرلمان المنتهية ولايته)، إن البرلمان الجديد سيتخذ من بنغازي ثاني كبرى المدن الليبية، مقرا في إطار الجهود لإعادة بناء سلطة الدولة في شرق البلاد الأقل نموا والذي عانى الإهمال في عهد القذافي.

ونقلت وكالة «رويترز» عن فرج نجم رئيس اللجنة التحضيرية لمجلس النواب (الاسم الجديد للبرلمان) إن أول اجتماع للمجلس سيعقد أول شهر أغسطس (آب) المقبل، فيما سيقيم المشرعون في فندق «تيبستي» أكبر فندق في بنغازي والذي يقع في وسط المدينة.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 467


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة