الأخبار
أخبار إقليمية
الموسم الزراعي "منسي" بالقضارف
الموسم الزراعي "منسي" بالقضارف



06-29-2014 12:03 AM

القضارف – حسن محمد علي

بتثاقل كبير يحرك المزارع "جاد الله عثمان" آلياته الزراعية للصيانة نحو المنطقة الصناعية بولاية القضارف، فتباشير الخريف هذا العام قد بدأت، لكن الإذاعة المحلية تستغرق كل فترتها الصباحية لنقل فعاليات وأنشطة الحزب الحاكم بالولاية الذي يجري هذه الأيام عمليات البناء القاعدي، الملاحظ في القضارف إحدى أهم الولايات الزراعية بالبلاد أن الانشغال الأكبر بالسياسة قد طغى على العملية الإنتاجية التي هي بحساب المراقبين "منسية" وتأتي في آخر سلم أولويات اهتمامات الحكومة، والإعلام الخاص في الولاية لم يتلق حتى الآن إخطارا في أي شكل من أشكال الترويج الإعلامي "مؤتمر صحفي" أو منتدى أسبوعي أو شهري يكشف عن العمليات الأولية للزراعة من طرح السياسات التمويلية الجديدة، أو المساحات المفترض زراعتها وأنواع الآليات ونسب تقدم التقانة على العمليات الفلاحية التقليدية أو حتى المبالغ المرصودة لتمويل المزارعين، رغم أن الموسم الزراعي قد بدأ فعليا، بل وأنه في بعض المناطق قد قطعت عملياته الأولية شوطا مقدرا حسب عدد من المزارعين، ويرجع الأستاذ السماني المبارك وهو أح المهتمين بالعمل العام بالقضارف الأمر لانخراط الحكومة في دوامة من الصراعات اليومية والاستقطاب لصالح الأشخاص لا برامج الحكومة، ويقول إن الحكومة قد انشغلت في الأيام السابقة بحرب خاسرة حول إنشاء قانون للزكاة.

الانشغال لديه أشكال متعددة، فسيارات والي القضارف الضو الماحي ورهطه الميمون تنهب الأرض لمحليات الولاية المختلفة تتلمس المؤيدين لترشيح الرجل في الانتخابات القادمة وتجديد عهده في القضارف مرة أخرى مستقلة عربات الدولة والحكم، بينما تنتظر وقاية النباتات بالولاية إجازة ميزانية تقيم أود أسطول للسيارات لتمنع تسرب وانتشار الآفات الزراعية بالولاية. ليس ذلك فحسب، ففي كل المنابر تسخر الآلة الإعلامية للحكومة في بث المزيد من النيران حول الأجنحة المتصارعة وإرسال شحنات الغضب، بينما تتصاعد أسعار كيلة "الويكة" إلى (200) جنيه، ويبلغ الجوال من ذات السلعة (1200) كحالة سعر قياسية، وتنعدم بالتالي في برامج الحكومة أية دعوة لتقليل حدة تلك الأسعار وتسخير دعومات الدولة لصالح سوق متوازن في شهر رمضان الفضيل، فالويكة هي إحدى أهم السلع الغذائية واسعة الاستخدام، ويبلغ الصرف عليها في المائدة الرمضانية يوميا "25" جنيها للأسرة الواحدة أي بواقع "750" جنيها شهريا.

أما الموسم الزراعي الجديد، فهو في قياسات المزارعين مطمئن حسب رئيس اتحاد مزارعي القضارف كرم الله عباس رغم إقراره بأن الموسم السابق كان فاشلا بسبب قلة الأمطار وكانت إنتاجيته ضعيفة، وبعكس ما يبدو من عدم اهتمام من جانب الحكومة حول الموسم إلا أن المزارعين حسب كرم، قد اجتهدوا لسداد مديونيتهم ببيع أصولهم ومواشيهم لأن البنك عدل السعر من (150-250) لسعر الجوال الواحد في عمليات السلم بعد تفاهمات كبيرة بين البنك والمزارعين، ويرى عباس في هذا النموذج محفزا للزراعة ما أدى لنسبة سداد عالية وغير مسبوقة، وأشاد بإدارة البنك على تلك الخطوة، بيد أنه يلفت إلى مهددات كبيرة تواجه المزارعين في ارتفاع أسعار المدخلات الزراعية المستوردة خاصة وأن الولاية تدخل للعام الثاني في تجربة استخدام السماد الذي كان مدعوما في الموسم السابق إلا أن الحكومة قد رفعت يدها تماما عنه هذا العام، عباس يلفت لشيء مهم وهو أن تقاوى صغار المزارعين وهم شريحة فقيرة تزرع مساحات زراعية صغيرة للاستخدام الذاتي إلا أنها تمثل القطاع الأكبر وسط المزارعين في القضارف، يلفت إلى أن التجارب السنوية لدعم تقاوي صغار المزارعين قد أوقفتها الحكومة هذا العام ولا يصل الدعم لعشر ما كانت تدفعه الحكومة سابقا. ويرى أن هذا القطاع المهم الذي يحقق الاكتفاء الذاتي للآلاف يواجه حرمان دعم التقاوي لكي يتمكن من الدخول في العملية الإنتاجية، المزارعون حسب رئيسهم تواجههم صعوبات كبيرة في الضرائب الزراعية، فضلا عن ارتفاع أسعار المدخلات لضعف أسعارها في العام السابق، وينوه إلى أن المزارعين أصبحت تهدد زراعتهم قطع الغيار رديئة الصنع. حيث إن آلياتهم أصبحت تتعطل بصورة متكررة، بجانب الهدر المتواصل لساعات العمل بعد تعطل الآليات. ويرى في ما يتم عرضه الآن من إسبيرات وإطارات للآليات الزراعية هو مستنزف كبير للعملة الصعبة بسبب عدم قيمته وجدواه الاقتصادية في العملية الإنتاجية.

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 628


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة