الأخبار
أخبار إقليمية
عادات المقيمين​ في السعودية برمضان.. تمايزات لا تخلو من طرائف
عادات المقيمين​ في السعودية برمضان.. تمايزات لا تخلو من طرائف
عادات المقيمين​ في السعودية برمضان.. تمايزات لا تخلو من طرائف


الجالية السودانية من أشد الجاليات التصاقاً بوطنهم؛
06-30-2014 12:12 AM

خالد خليل- سبق- الرياض- تصوير: عبدالملك سرور: يُعدّ شهر رمضان فرصة لكل جنسية من الجنسيات المقيمة في المملكة تظهر فيها عاداتها وموروثاتها، ويستحضر فيها المقيمون كلَّ ما يربطهم بأرضهم الأم، سواء في المأكل والمشرب أو التهاني واللقاءات والتجمعات وطقوس استقبال الشهر الفضيل؛ وحتى الولائم والموائد التي يقيمها الأفراد تتميز في رمضان عنها في بقية الشهور.

"سبق" رصدت هذه العادات والتمايزات التي لا تخلو من طرائف وغرائب بين أفراد هذه الجاليات

​و​تعاملهم مع شهر رمضان،

​و​مأكولاتهم وعاداتهم في تلك الفترة المباركة من كل عام.


الفانوس والمحشي:

تعتبر جالية المصريين العاملين والمقيمين بالمملكة من كبرى الجاليات الموجودة، ويمتازون بالكثير من العادات والطقوس التي ترتبط برمضان؛ فأطفالهم مرتبطون بفانوس رمضان، ونساؤهم متفوقات في عمل أنواع المحاشي المتباينة "الملفوف والعنب والخس".

وتشتهر الكثير من محلات حي المنفوحة، الشهير بـ"الحي المصري"، ببيع فوانيس رمضان؛ وهي أحد أهم مظاهر رمضان المصرية.

وارتبط الفانوس لدى المصريين برمضان حين استقبلوا المُعزَّ لدين الله الفاطمي بالمصابيح المضيئة؛ تعبيراً عن بهجتهم بقدومه، وفي مطعم "ألف سلامة" المصري وجدنا صنوف الطعام المختلفة.

وتعجُّ مائدة المصريين في رمضان بالمحاشي، وخاصة الملفوف "الكرنب" وورق العنب وورق الخس ومحشي الباذنجان ومحشي الكوسة، والحمام المحشي والمشوي، والأرانب وطاجن البامية، كما تمتلئ مائدتهم بالمكرونة "البشاميل" والسلطة البلدي وشوربة لسان العصفور، والعصير الرئيس هو قمر الدين "عصير المشمش"، بالإضافة إلى العرقسوس والتمر هندي. والحلويات تأتي على رأسها أم علي؛ من السكر واللبن والجولاش "رقائق معجنة"، ثم تأتي القطايف والكنافة.



طاقية وبنغجي وهرير:

وتعتبر الجالية الهندية واحدة من كبرى الجاليات عدداً في المملكة، إن لم تكن الكبرى على الإطلاق، ونظراً للتقارب الجغرافي بين الهند وباكستان وبنجلاديش، فتتشابه أكلاتهم وملابسهم، حتى إنك قد لا تستطيع أن تفرق بينهم، وتقطن أغلب الجاليات الثلاث حيَّ البطحاء في الرياض، ويتميز هذا الحي بالأسواق الشعبية التي تجد فيها كلَّ ما تريده وبأرخص الأسعار.

وفور إعلان ثبوت رؤية الهلال

​تمتلئ

شوارع وأزقة البطحاء عندما يتقابل الهنود والباكستانيون والبنجلاديش يتبادلون عبارات التهاني والفرح، ثم يسرع الجميع لأداء صلاة التراويح من أول ليلة في رمضان.

ويلاحظ أن هناك أسماء كثيرة لأكلات متشابهة بين الجاليات الثلاث؛ فما بين "الكوبوس" في بنجلاديش؛ وهو الأرز واللحم، تجد البرياني باللحم في الهند، ويشترك الجميع في شوربة "الغنجي"؛ وهي شوربة اعتادوا على شربها؛ لما تمنحه للصائم من قوة وإذهاب للظمأ، وتصنع من دقيق الأرز وقليل من اللحم وبعض البهارات، وتطبخ في الماء.

ويعد الإيدام الباكستاني من أفضل الأطباق، وهو عبارة عن دجاج مع بهار، ويتناولونها في الإفطار، ويبعثون ببعضها للمساجد، ويعتبر شراب "الهرير" المشروب الرئيس؛ وهو عبارة عن الحليب والسكر واللوز.



اللحوح والسمبوسة:

ويتفوق اليمنيون بشكل واضح في المندي والمظبي والمضغوط والبرياني والكبسات واللحوح والسمبوسة، وغيرها، والغريب أن مائدة رمضان اليمنية تفتقد للكثير من هذه الأكلات حين يأتي الشهر الفضيل، فالمائدة الرمضانية اليمنية تتحول إلى أصناف من الأطعمة والعصائر الأخرى.

والتقت "سبق" بالكثير من اليمنيين الذين اتفقوا على أن هناك طقوساً واحدة؛ فعند دخول وقت الإفطار يفطر اليمني بالتمر والماء أو القهوة، ثم يتوجه إلى المسجد لأداء صلاة المغرب، ثم يعود إلى المنزل؛ حيث تعمر المائدة الرمضانية بالكثير من الأصناف والأطعمة التي تغيب في باقي أيام السنة وتعود خلال الشهر الكريم، وتشكل عودتها سعادة ومذاقاً مميزاً خاصاً ترتبط بشهر رمضان الكريم وتميزه عن غيره.

ويعتبر الطعام الرئيس هو السمبوسة والباجيا والحلويات والشربة والكبسة الصيادية، والأرز واللحم، ولكن تكون الوجبة التي يتفق عليها الجميع خلال شهر رمضان هي السمبوسة والشفوت والباجيا، والتي لا يخلو منها شهر رمضان.

ويظهر الشفوت وقوامه اللحوح واللبن، و"اللحوح"، وهو خبز طري لين يصنع من دقيق القمح أو الذرة.



الكاري والسوا:

وتعد الجالية الفلبينية من الجاليات

​ المسلمة​

متوسطة العدد، ولها طقوس وعادات خاصة للغاية؛ فيجتمع الكثير من الفلبينيين في المستشفيات أو في النوادي الصحية، ويعتبر شهر رمضان شهراً خاصاً لديهم، ويهتمون كثيراً بالأكلات القديمة التي تميزهم عن غيرهم، بالإضافة إلى أنهم يزينون منازلهم.

وتجد على مائدة الفلبيني المقيم في الإفطار طبق البغاس؛ ومكونه الأساسي الأرز، وأكلات الأسماك؛ وهي الأطباق الرئيسة لديهم؛ منها: الهامور، والسلطان إبراهيم، وسمك فينساووان؛ وهو سمك مطبوخ بالشربة، أو السمك المقلي، وهناك طبق "الكاري كاري"، ومكونه الأساسي اللحم بالبهارات، وطبق "السي– يوان سوان"؛ وهو من السمك أو اللحم، وطبق البسميت الملون، والمشروب الرئيس هو "السوا"؛ وهو مشروب السكر والموز وجوز الهند.

وفي السحور نجد موائدهم تهتمُّ بالجبن؛ مثل: الجاه، والباولو، والكوستارد، ومن الحلوى "تامركوتسي"؛ وهي خليط من اللبن والسكر والزبيب.



العرقسوس والكبة:

ويتفرد السوريُّون بباع كبير في موروثات رمضان وعاداته، ويتركَّز الكثير من الأسر السورية في حيي الملز والسلمانية، ويعتبر اللون الأبيض هو الأساس في موائد الإفطار، بمعنى أن اللبن يدخل في أغلب الأطباق الرئيسة في المائدة؛ مثل "الشاكرية"؛ حيث تعتبر المائدة السورية من أكثر الموائد الرمضانية العامرة بأطيب الطعام.

ورصدت جولة "سبق" على المائدة السورية: شوربة العدس؛ كونها المشروب الرئيس على المائدة، ثم "البلجنا"؛ وهي عبارة عن باذنجان بالأرز والتوابل، و"المكرونة السورية"، التي تعد باللبن والزبادي والثوم الناعم.

وكأي مائدة شامية تقليدية، يأتي الفتوش وسلاطة من طماطم وخيار وليمون وخبز مقمر والثوم الناعم، سلطة طحينة من لبن زبادي وتوابل وزيت زيتون و"الكبة"؛ وهي تضم لحماً وأرزاً وباذنجاناً وتوابل، ومنها نوعان: مقلي، ومشوي بالفرن، وأيضاً "أذان الشايب"؛ وهي عبارة عن أرز ولبن ودقيق ولحم، والمشروب الرئيس هو التمر هندي، والأكثر هو العرقسوس.



العصيدة و"حلو مر":

وتعد الجالية السودانية من أشد الجاليات التصاقاً بوطنهم؛ حيث يعد الشهر الفضيل بالنسبة للسودانيين في الرياض تَجَمُّعاً يتقارب إلى حد ما مع التجمُّعات الرمضانية التي يعيشها أهاليهم في السودان؛ فتلاحظ أن عادة الإفطار الجماعي للسودانيين هي المظهر الذي يعتزُّ به كل السودانيين، سواء كانوا أسراً أو أفراداً.

ويحب السودانيون الجلوس بالبيت بعد أداء التراويح؛ حيث يصبح المنزل ملتقًى لا يقتصر على الأشخاص المعروفين؛ فقد يصطحب المدعوُّون سودانيين غير معروفين لصاحب البيت، فتكون فرصة جيدة للتعارف وزيادة أواصر التواصل.

وفي شارع غبيرة، أحد أهم شوارع السودانيين بالرياض؛ يمكن للمارِّ أن يستنشق روائح "العصيدة" المكونة من اللحم والأرز، وهي ملكة الطعام الرمضاني لديهم، وأكلة "ملاح ويك" المكونة من اللحم المفروم مع البامية المفرومة، أو الملاح تقلية المكون من اللحمة المفرومة، علاوة على مشروب الأبري، وهو يشبه الفيمتو، كما أن هناك مشروب "حلو مر" الذي يتواجد كذلك على المائدة السودانية في رمضان.



سبق


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3846

التعليقات
#1048543 [كتاحة امريكا]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2014 12:31 PM
قال الجالية السودانية من أشد الجاليات التصاقاً بوطنهم؛


في ناس قاعدين ليهم 30 سنة مالاقين حق التذكرة


قال الجالية السودانية من أشد الجاليات التصاقاً بوطنهم؛


اي وطن يا ................. ؟؟؟

اللي اتباع دا

ولا اللي انقسم

[كتاحة امريكا]

#1048455 [المندهش]
4.75/5 (3 صوت)

06-30-2014 11:07 AM
رغم الخرمجه الا انها بحق لوحه جميله تنتظم المملكه فى رمضان وفى كل العام...كم اتمنى ان تكون بلادى ملتقى للجاليات والثقافات وكم اتمنى ان يكون السودان قبله للجميع للعمل والسياحه والتجاره وان تنتهى سنوات العزله غير المجيده حتى ننضم لاخواننا فى الانسانيه يأخذوا منا وناخذ منهم دون عقد ورجعيه

[المندهش]

#1048397 [m]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2014 10:00 AM
رد على ساب البلد........الويكة هى البامية الناشفة المدقوقة............انت سبت البلد دى من متين..............وكل عام وانت بخير.....لكن السودان ليس بخير........احمد بلال شم الدم وقال حرم الا يقلب الراكوبة فوق راسنا

[m]

#1048381 [سكسك]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2014 09:22 AM
انتو ياعكاظ ماعندك سوداني واحد شغال معاكم انشاءالله محاسب او عامل ساي ياخ ده شنو العفيص ياخ استعينو بناس البلد بدل اللخبطه دي

[سكسك]

#1048314 [ساب البلد]
5.00/5 (1 صوت)

06-30-2014 04:51 AM
******** غايتو جنس خرمجة يا عكاظ ****** من الله خلقنا ما سمعنا بالبامية المفرومة و العصيدة المكونة من اللحم و الارز هههههههههه ******* و العجب ملاح ويك يمكن قاصد ويك اند weekend ما مشكلة قلنا ويكة الابري البشبه الفمتو و الحلومر بشبه شنو يا ربي ؟؟؟ ******** علي العموم رمضان كريم ***

[ساب البلد]

ردود على ساب البلد
[جكسا] 06-30-2014 04:40 PM
هههههههههههههههههههه بشبه البزيانوس

زول التقرير دا وصلتو المعلومات صحيحه بس غلبتو الصياغة لحظه التحرير
ورمضان مبارك عليكم جميعا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة