الأخبار
أخبار إقليمية
هل هؤلاء دعاة ؟!
هل هؤلاء دعاة ؟!
هل هؤلاء دعاة ؟!


07-01-2014 09:27 AM
حيدر احمد خيرالله

*الشيخ كمال رزق إمام وخطيب مسجد الخرطوم الكبير صوب هجوماً لاذعاً على بعض القنوات الفضائية المحلية لما تقدمه من برامج تسئ وتفسد الصيام على حد قوله، فضلاً عن أنها تشغل الناس عن العبادة والصلوات، وانتقد كمال رزق في خطبة الجمعة أمس برنامج أغاني وأغاني ووصفه بالقبيح ويفسد شهررمضان الفضيل وأضاف: عشر دقائق فقط من الإفطار ويبدأ برنامج الفساد والإفساد وقال إن القنوات تضع خارطة محددة في رمضان للبرامج الغنائية والمسلسلات وتسائل: ماذا أبقيتم لأمريكا وإسرائيل وأنتم تفسدون شهر رمضان بهذا العمل حتى الصباح ..

*والشيخ الفاضل من عجب نجده ينشغل بما تبثه هذه القنوات من برامج غنائية خلال الشهر الكريم ، رغم أن الواضح انه متابع لبرنامج اغاني واغاني لهذا جاء حكمه المطلق بان هذه البرامج ( تسئ وتفسد الصيام ) ولطالما هي بالمستوى الذى وصفه فلماذا يحضرها إبتداءً ؟ وإذا لم يتسنى له حضورها فكيف واتته الجرأة لإستخدام هذه الاحكام القاسية ؟!وهاهم اهل السودان يواظبون على حضور البرامج التى نصّب الشيخ رزق من نفسه حكماً على صوم الناس وعباداتهم ، والحديث القدسي يجملها ( كل عمل ابن ادم له إلا الصوم فهو لي وانا اجزي به ) مع هذه المعانى الرفيعة فمن أين أتى هذا الشيخ بعبارات مثل ان هذه البرامج تسئ وتفسد الصيام ؟ والفساد والإفساد الذى يحدثنا عنه اين هو ؟ ولماذا رآه وحده دون غيره؟

* والبرامج التى يراها قبيحة وإطلاقه عليها صفة انها تفسد الصيام فهذا هو رأيه الشخصي الذى لايستطيع ان يسنده لنص ، ولكنها وصاية القصر على القصر ، وهذه لاعبرة لها بل انها جعجعة لاطائل تحتها ، والغريب ان الشيخ لايرى تصريحات المسؤولين المتضاربة عبر هذه القنوات ، ولايعلق على التضليل المنظم لشعبنا عبر نفس القنوات ، ولاتشغله الدعاية الساذجة التى تروج لمنجزات على شاكلة إفتتاح سوق السمك والسوق المركزي على إعتبار انها منجزات تنموية ولكن يتسع عنده الحلقوم عندما يتحدث بفجاجة عن برامج الفساد والإفساد ..

* مما لاشك فيه ان هذا الشيخ يغرد خارج السرب الإنساني ، وحالته تدعو للرثاء عندما يتساءل : ماذا ابقيتم لأمريكا وإسرائيل وانتم تفسدون فى شهر رمضان حتى الصباح ؟ فهل هذا يعني ضمنا أن الفساد جائز فى غير رمضان ؟! ومن اين أتى الشيخ بفساد اميركا ؟ وبرغم فسادها يارزق هى الدولة الاولى فى العالم ودولارها يساوي عشرا من جنيهات بلادنا ولها مقعد فى مجلس الامن ، ومواطنها من اكثر شعوب الار ض رفاهية .. بينما رزق يطالب ولاية الخرطوم بإزالة الكراسي من الطرقات واصفاً منظرها بالقبيح وأضاف أن كل الشوارع أصبحت كراسي ونساء يبعن الشاي وأردف هذا منظر لا يليق بحكومة راشدة وتابع: (أدخلو النساء إلى بيوتهن وأرفعوا كراسي الشاي المشبوه(

*هذا هو مستوى الدعاة الذى يسمى حكومة (التحلل) حكومة راشدة !! وبائعة الشاي امراة مشبوهة وماهى الا من كرائم النساء جوعهن شبع الساسة اللصوص فخرجن يبعن الشاي لتعف نفسها عن مذلة الحاجة ، فى ظل حكومة عاجزة عن تقديم اي شئ الا جعجعات هؤلاء الائمة الذين يتقاضون مرتباتهم وحوافزهم من ريع بائعات الشاي وضرائب الفضائيات التى تبث الغناء فى رمضان ياشيخ رزق .. وسلام يااااااوطن ..

سلام يا

رمضان كريم وتصوموا وتفطروا على خير .. وفى واقعنا السياسي المأزوم لابد ان نستحضر دائماً اللهم اني صائم .. وسلام يا ..



تعليقات 18 | إهداء 0 | زيارات 4319

التعليقات
#1049944 [آمال]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2014 01:24 PM
ياريتهم لو يجيبوا برامج مفيدة ينفعوا بيها غيرهم

[آمال]

#1049743 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2014 12:35 AM
انا اسمع الاغاني ونحن لسنا بقصر وقال الله وهديناه النجدين وقال للرسول لست عليهم بمسيطر فلماذا ائمة السلطان نصبوا انفسهم اوصياء على دين الله غدا يصدرون صكوك الجنه لان مافيتحه بايديهم خاب فالهم هناك قضايا اهم منذلك لم لا يخوضون فيها ؟ ام ستنضب عنهم القروش الملوثه بفساد وغش ومن دم اليتامى والمعوزين والآئ فضلن بيع الشاي للانفاق على اولادهم بدلا من بيع اجسادهن الا يستحق من علماء السلطان وقفة حق الا لعنة على الخائنين لعهد الله وميثاقه

[محمد]

#1049662 [النسر الذهبي]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2014 10:02 PM
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههاي

[النسر الذهبي]

#1049610 [كاكا]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2014 07:05 PM
اين انت با رجل الامن يافرفور لماذا لا تعتقل هذا الرجل الذي تطاول على برنامجك المضل

[كاكا]

#1049608 [حسن]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2014 07:02 PM
ورد في تفسير القرطبي قوله تعالى: "ومن الناس من يشتري لهو الحديث" "من" في موضع رفع بالابتداء. و"لهو الحديث": الغناء؛ في قول ابن مسعود وابن عباس وغيرهما. وهو ممنوع بالكتاب والسنة؛ والتقدير: من يشتري ذا لهو أو ذات لهو؛ مثل: "واسأل القرية" [يوسف: 82]. أو يكون التقدير: لما كان إنما اشتراها يشتريها ويبالغ في ثمنها كأنه اشتراها للهو.
قلت: هذه إحدى الآيات الثلاث التي استدل بها العلماء على كراهة الغناء والمنع منه. والآية الثانية قوله تعالى: "وأنتم سامدون" [النجم: 61]. قال ابن عباس: هو الغناء بالحميرية؛ اسمدي لنا؛ أي غني لنا. والآية الثالثة قوله تعالى: "واستفزز من استطعت منهم بصوتك" [الإسراء: 64] قال مجاهد: الغناء والمزامير. وقد مضى في "الإسراء" الكلام فيه. وروى الترمذي عن أبي أمامة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا تبيعوا القينات ولا تشتروهن ولا تعلموهن ولا خير في تجارة فيهن وثمنهن حرام، في مثل هذا أنزلت هذه الآية: "ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله") إلى آخر الآية. قال أبو عيسى: هذا حديث غريب، إنما يروى من حديث القاسم عن أبي أمامة، والقاسم ثقة وعلّي ابن يزيد يضعّف في الحديث؛ قاله محمد بن إسماعيل. قال ابن عطية: وبهذا فسر ابن مسعود وابن عباس وجابر بن عبدالله ومجاهد، وذكره أبو الفرج الجوزي عن الحسن وسعيد بن جبير وقتادة والنخعّي.
قلت: هذا أعلى ما قيل في هذه الآية، وحلف على ذلك ابن مسعود بالله الذي لا إله إلا هو ثلاث مرات إنه الغناء. روى سعيد بن جبير عن أبي الصهباء البكري قال: سئل عبدالله بن مسعود عن قوله تعالى: "ومن الناس من يشتري لهو الحديث" فقال: الغناء والله الذي لا إله إلا هو؛ يرددها ثلاث مرات. وعن ابن عمر أنه الغناء؛ وكذلك قال عكرمة وميمون بن مهران ومكحول. وروى شعبة وسفيان عن الحكم وحماد عن إبراهيم قال قال عبدالله بن مسعود: الغناء ينبت النفاق في القلب؛ وقاله مجاهد، وزاد: إن لهو الحديث في الآية الاستماع إلى الغناء وإلى مثله من الباطل. وقال الحسن: لهو الحديث المعازف والغناء. وقال القاسم بن محمد: الغناء باطل والباطل في النار. وقال ابن القاسم سألت مالكا عنه فقال: قال الله تعالى: "فماذا بعد الحق إلا الضلال" [يونس: 32] أفحق هو؟! وترجم البخاري (باب كل لهو باطل إذا شغل عن طاعة الله، ومن قال لصاحبه تعالى أقامرك)، وقوله تعالى: "ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا" فقوله: (إذا شغل عن طاعة الله) مأخوذ من قوله تعالى: "ليضل عن سبيل الله". وعن الحسن أيضا: هو الكفر والشرك. وتأوله قوم على الأحاديث التي يتلهى بها أهل الباطل واللعب. وقيل: نزلت في النضر بن الحارث؛ لأنه اشترى كتب الأعاجم: رستم، واسفنديار؛ فكان يجلس بمكة، فإذا قالت قريش إن محمدا قال كذا ضحك منه، وحدثهم بأحاديث ملوك الفرس ويقول: حديثي هذا أحسن من حديث محمد؛ حكاه الفراء والكلبي وغيرهما. وقيل: كان يشتري المغنيات فلا يظفر بأحد يريد الإسلام إلا انطلق به إلى قينته فيقول: أطعميه واسقيه وغنيه؛ ويقول: هذا خير مما يدعوك إليه محمد من الصلاة والصيام وأن تقاتل بين يديه. وهذا القول والأول ظاهر في الشراء. وقالت طائفة: الشراء في هذه الآية مستعار، وإنما نزلت الآية في أحاديث قريش وتلهيهم بأمر الإسلام وخوضهم في الباطل. قال ابن عطية: فكان ترك ما يجب فعله وامتثال هذه المنكرات شراء لها؛ على حد قوله تعالى: "أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى" [البقرة: 16]؛ اشتروا الكفر بالإيمان، أي استبدلوه منه واختاروه عليه. وقال مطرف: شراء لهو الحديث استحبابه. قتادة: ولعله لا ينفق فيه مالا، ولكن سماعه شراؤه.
قلت: القول الأول أولى ما قيل به في هذا الباب؛ للحديث المرفوع فيه، وقول الصحابة والتابعين فيه. وقد زاد الثعلبي والواحدي في حديث أبي أمامة: (وما من رجل يرفع صوته بالغناء إلا بعث الله عليه شيطانين أحدهما على هذا المنكب والآخر على هذا المنكب فلا يزالان يضربان بأرجلهما حتى يكون هو الذي يسكت). وروى الترمذي وغيره من حديث أنس وغيره عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (صوتان ملعونان فاجران أنهى عنهما: صوت مزمار ورنة شيطان عند نغمة ومرح ورنة عند مصيبة لطم خدود وشق جيوب). وروى جعفر بن محمد عن أبيه عن جده عن علّي عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (بعثت بكسر المزامير) خرجه أبو طالب الغيلاني. وخرج ابن بشران عن عكرمة عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (بعثت بهدم المزامير والطبل). وروى الترمذي من حديث علّي رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا فعلت أمتي خمس عشرة خصلة حل بها البلاء - فذكر منها: إذا اتخذت القينات والمعازف). وفي حديث أبي هريرة: (وظهرت القيان والمعازف). وروى ابن المبارك عن مالك بن أنس عن محمد بن المنكدر عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من جلس إلى قينة يسمع منها صب في أذنه الآنك يوم القيامة). وروى أسد بن موسى عن عبدالعزيز بن أبي سلمة عن محمد بن المنكدر قال: بلغنا أن الله تعالى يقول يوم القيامة: (أين عبادي الذين كانوا ينزهون أنفسهم وأسماعهم عن اللهو ومزامير الشيطان أحلوهم رياض المسك وأخبروهم أني قد أحللت عليهم رضواني). وروى ابن وهب عن مالك عن محمد بن المنكدر مثله، وزاد بعد قوله (المسك: ثم يقول للملائكة أسمعوهم حمدي وشكري وثنائي، وأخبروهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون). وقد روي مرفوعا هذا المعنى من حديث أبي موسى الأشعري أنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من استمع إلى صوت غناء لم يؤذن له أن يسمع الروحانيين). فقيل: ومن الروحانيون يا رسول الله؟ قال: (قراء أهل الجنة) خرجه الترمذي الحكيم أبو عبدالله في نوادر الأصول، وقد ذكرنا في كتاب التذكرة مع نظائره: (فمن شرب الخمر في الدنيا لم يشربها في الآخرة، ومن لبس الحرير في الدنيا لم يلبسه في الآخرة). إلى غير ذلك. وكل ذلك صحيح المعنى على ما بيناه هناك. ومن رواية مكحول عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من مات وعنده جارية مغنية فلا تصلوا عليه).
ولهذه الآثار وغيرها قال العلماء بتحريم الغناء. وهو الغناء المعتاد عند المشتهرين به، الذي يحرك النفوس ويبعثها على الهوى والغزل، والمجون الذي يحرك الساكن ويبعث الكامن؛ فهذا النوع إذا كان في شعر يشبب فيه بذكر النساء ووصف محاسنهن وذكر الخمور والمحرمات لا يختلف في تحريمه؛ لأنه اللهو والغناء المذموم بالاتفاق. فأما ما سلم من ذلك فيجوز القليل منه في أوقات الفرح؛ كالعرس والعيد وعند التنشيط على الأعمال الشاقة، كما كان في حفر الخندق وحدو أنجشة وسلمة بن الأكوع. فأما ما ابتدعته الصوفية اليوم من الإدمان على سماع المغاني بالآلات المطربة من الشبابات والطار والمعازف والأوتار فحرام. قال ابن العربّي: فأما طبل الحرب فلا حرج فيه؛ لأنه يقيم النفوس ويرهب العدو. وفي اليراعة تردد. والدف مباح. الجوهريّ: وربما سّموا قصبة الراعي التي يزمر بها هيرعة ويراعة. قال القشيريّ: ضرب بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم يوم دخل المدينة، فهم أبو بكر بالزجر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (دعهن يا أبا بكر حتى تعلم اليهود أن ديننا فسيح) فكن يضربن ويقلن: نحن بنات النجار، حبذا محمد من جار. وقد قيل: إن الطبل في النكاح كالدف، وكذلك الآلات المشهرة للنكاح يجوز استعمالها فيه بما يحسن من الكلام ولم يكن فيه رفث
الاشتغال بالغناء على الدوام سفه ترد به الشهادة، فإن لم يدم لم ترد. وذكر إسحاق بن عيسى الطباع قال: سألت مالك بن أنس عما يرخص فيه أهل المدينة من الغناء فقال: إنما يفعله عندنا الفساق. وذكر أبو الطيب طاهر بن عبدالله الطبريّ قال: أما مالك بن أنس فإنه نهى عن الغناء وعن استماعه، وقال: إذا اشترى جارية ووجدها مغنية كان له ردها بالعيب؛ وهو مذهب سائر أهل المدينة؛ إلا إبراهيم بن سعد فإنه حكى عنه زكريا الساجي أنه كان لا يرى به بأسا. وقال ابن خويز منداد: فأما مالك فيقال عنه: إنه كان عالما بالصناعة وكان مذهبه تحريمها. وروي عنه أنه قال: تعلمت هذه الصناعة وأنا غلام شاب، فقالت لي أمي: أي بنّي! إن هذه الصناعة يصلح لها من كان صبيح الوجه ولست كذلك، فطلب العلوم الدينية؛ فصحبت ربيعة فجعل الله في ذلك خيرا. قال أبو الطيب الطبري: وأما مذهب أبي حنيفة فإنه يكره الغناء مع إباحته شرب النبيذ، ويجمل سماع الغناء من الذنوب. وكذلك مذهب سائر أهل الكوفة: إبراهيم والشعبي وحماد والثوري وغيرهم، لا اختلاف بينهم في ذلك. وكذلك لا يعرف بين أهل البصرة خلاف في كراهية ذلك والمنع منه؛ إلا ما روي عن عبيدالله بن الحسن العنبري أنه كان لا يرى به بأسا. قال: وأما مذهب الشافعّي فقال: الغناء مكروه يشبه الباطل، ومن استكثر منه فهو سفيه ترد شهادته. وذكر أبو الفرج الجوزي عن إمامه أحمد بن حنبل ثلاث روايات قال: وقد ذكر أصحابنا عن أبي بكر الخلال وصاحبه عبدالعزيز إباحة الغناء، وإنما أشاروا إلى ما كان في زمانهما من القصائد الزهديات؛ قال: وعلى هذا يحمل ما لم يكرهه أحمد؛ ويدل عليه أنه سئل عن رجل مات وخلف ولدا وجارية مغنية فاحتاج الصبي إلى بيعها فقال: تباع على أنها ساذجة لا على أنها مغنية. فقيل له: إنها تساوي ثلاثين ألفا؛ ولعلها إن بيعت ساذجة تساوي عشرين ألفا؟ فقال: لا تباع إلا على أنها ساذجة. قال أبو الفرج: وإنما قال أحمد هذا لأن هذه الجارية المغنية لا تغني بقصائد الزهد، بل بالأشعار المطربة المثيرة إلى العشق.
وهذا دليل على أن الغناء محظور؛ إذ لو لم يكن محظورا ما جاز تفويت المال على اليتيم. وصار هذا كقول أبي طلحة للنبي صلى الله عليه وسلم: عندي خمر لأيتام؟ فقال: (أرِقْها). فلو جاز استصلاحها لما أمر بتضييع مال اليتامى. قال الطبري: فقد أجمع علماء الأمصار على كراهة الغناء والمنع منه. وإنما فارق الجماعة إبراهيم بن سعد وعبيدالله العنبري؛ وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (عليكم بالسواد الأعظم. ومن فارق الجماعة مات ميتة جاهلية). قال أبو الفرج: وقال القفال من أصحابنا: لا تقبل شهادة المغني والرقاص.
قلت: وإذ قد ثبت أن هذا الأمر لا يجوز فأخذ الأجرة عليه لا تجوز. وقد ادعى أبو عمر بن عبدالبر الإجماع على تحريم الأجرة على ذلك. وقد مضى في الأنعام عند قوله: "وعنده مفاتح الغيب" [الأنعام: 59] وحسبك.
قال القاضي أبو بكر بن العربي: وأما سماع القينات فيجوز للرجل أن يسمع غناء جاريته؛ إذ ليس شيء منها عليه حراما لا من ظاهرها ولا من باطنها، فكيف يمنع من التلذذ بصوتها. أما أنه لا يجوز انكشاف النساء للرجال ولا هتك الأستار ولا سماع الرفث، فإذا خرج ذلك إلى ما لا يحل ولا يجوز منع من أوله واجتث من أصله. وقال أبو الطيب الطبري: أما سماع الغناء من المرأة التي ليست بمحرم فإن أصحاب الشافعي قالوا لا يجوز، سواء كانت حرة أو مملوكة. قال: وقال الشافعي: وصاحب الجارية إذا جمع الناس لسماعها فهو سفيه ترد شهادته؛ ثم غلظ القول فيه فقال: فهي دياثة. وإنما جعل صاحبها سفيها لأنه دعا الناس إلى الباطل، ومن دعا الناس إلى الباطل كان سفيها.
قوله تعالى: "ليضل عن سبيل الله" قراءة العامة بضم الياء؛ أي ليضل غيره عن طريق الهدى، وإذا أضل غيره فقد ضل. وقرأ ابن كثير وابن محيصن وحميد وأبو عمرو ورويس وابن أبي إسحاق (بفتح الياء) على اللازم؛ أي ليضل هو نفسه. "ويتخذها هزوا" قراءة المدنيين وأبي عمرو وعاصم بالرفع عطفا على "من يشتري" ويجوز أن يكون مستأنفا. وقرأ الأعمش وحمزة والكسائي: "ويتخذها" بالنصب عطفا على "ليضل". ومن الوجهين جميعا لا يحسن الوقف على قوله: "بغير علم" والوقف على قوله: "هزوا"، والهاء في "يتخذها" كناية عن الآيات. ويجوز أن يكون كناية عن السبيل؛ لأن السبيل يؤنث ويذكر. "أولئك لهم عذاب مهين" أي شديد يهينهم قال الشاعر:
ولقد جزعت إلى النصارى بعدما لقي الصليب من العذاب مهينا
الآية: 7 {وإذا تتلى عليه آياتنا ولى مستكبرا كأن لم يسمعها كأن في أذنيه وقرا فبشره بعذاب أليم}
قوله تعالى: "وإذا تتلى عليه آياتنا" يعني القرآن. "ولى" أي أعرض. "مستكبرا" نصب على الحال. "كأن لم يسمعها كأن في أذنيه وقرا" ثقلا وصمما. وقد تقدم. "فبشره بعذاب أليم" تقدم.

[حسن]

#1049551 [Mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2014 05:03 PM
يا شيخ رزق

هذا البرنامج يتم بثه بعد صلاة المغرب بتوقيت الخرطوم أي بعد إنقضاء "وقت الصيام" المحدد بمغيب الشمس من كل يوم. وهو برنامج من داخل الأستديو يتم تسجيله مسبقا وهو مشاهد للجميع وليس به عيب ظاهر وموضوعه المفضل هو أغاني الحقيبة مع الموسيقي السودانية. والبرنامج في غاية التهذيب، فكل الفنانيين جلوس، والبنات محتشمات والحفل أو البرنامج نفسه بدون جمهور ممن يخشي فلتانهم، ويدير البرنامج (ويحرسه) من هو أكبر منك سنا وأكثر فقها هو الشيخ العالم والشاعر المعروف السر أحمد قدور، وهو من هو!! فمن أنت ومن أين أتيت وما السبب في المشكلة يا هذا!!

[Mohamed]

ردود على Mohamed
[مِحن] 07-01-2014 07:17 PM
والله جد!!


#1049530 [ود الحاجة]
5.00/5 (2 صوت)

07-01-2014 04:34 PM
ورد في الحديث القدسي : كل عمل ابن ادم له إلا الصوم فانه لي وانا اجزي به

و لكن من المعروف ان الصوم ليس فقط كف عن الاكل و الشرب و الجنس بل من البديهي ان من التزم با لامتناع عما هو حلال سائر العام مثل الاكل حري به ان يقلع عن الحرام مثل الاغاني الفارغة و هذه هي الحكمة من الصبام لو كنتم تعلمون
ورد في الحديث :" من لم يدع قول الزور و العمل به فليس لله حاجة في ان يدع طعامه و شرابه"

اما الجزاء على الاعمال الصالحة فهو امر لله وحده

[ود الحاجة]

ردود على ود الحاجة
[انا] 07-01-2014 07:15 PM
يقول أبو حامد الغزالي:
"من لم يحرّكه الربيعُ وأزهاره، والعودُ وأوتاره، فهو فاسدُ المزاج ليس له علاج"/ إحياء علوم الدين، 2/275.
تفنيد آراء العلماء الذين يحرّمون الغناء:
وسوف استعرض أولاً رأي الإمام أبي حامد الغزالي في إيراد ونقد جميع القائلين بتحريم الغناء من العلماء المسلمين فيقول:
وأمّا الشافعي رضي الله عنه، فليس تحريم الغناء مذهبه أصلاً، ودليل ذلك قال يونس بن عبد الأعلى سألت الشافعي رحمه الله عن إباحة أهل المدينة السماع، فقال الشافعي: لا أعلم أحداً من علماء الحجاز كره السماع إلاّ ما كان منه في الأوصاف.

"وأمّا الحداء وذكر الأطلال والمرابع وتحسين الصوت بالحان الأشعار فمباح. وحيث قال : أنّه لهوٌ مكروه يشبه الباطل. فقوله لهو صحيح، ولكن اللهو من حيث أنّه لهو ليس بحرام ، فلعب الحبشه ورقصهم لهو ، وقد كان صلى الله عليه وسلم ينظر اليه ولا يكرهه بل اللهو واللغو لا يؤاخذ الله تعالى به" (14).

قال الله تعالى: "لا يؤاخذكم الله باللّغو في أيمانكم" (15). فاذا كان ذكر الله على الشيء، على طريق القسم، من غير عقد عليه ولا تعميم والمخالفة فيه، مع أنّه لا فائدة فيه فكيف يؤاخذ به بالشعر والرقص؟
"وأما قوله يشبه الباطل، فهذا لا يدل على اعتقاد تحريمه، بل لو قال هو باطل صريحاً، لما دلّ على التحريم، وانّما يدلّ على خلوّه من الفائدة، فالباطل ما لا فائدة فيه، على أنّه أراد بالكراهة التنزيه" (16).

واحتجوا بقوله تعالى: "ومن النّاس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله"(17) قال ابن مسعود والحسن البصري والنخعي، إنّ لهو الحديث هو الغناء".
وردت عائشة رضي الله عنها، أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إنّ اللّه تعالى حرّم القيّنة وبيعها وثمنها وتعلمها، فنقول: القينة، فالمراد بها الجارية التي تغنّى للرجال في مجلس الشراب.
"فأمّا غناء الجارية لمالكها، فلا يفهم تحريمه من هذا الحديث، بل لغير مالكها سماعها عند عدم الفتنة، بدليل ما روي في الصحيحين من غناء الجاريتين في بيت عائشة رضي الله عنها. فلو غنّى ليضلّ عن سبيل اللّه فهو حرام، ولو قرأ القرآن، ليضلّ عن سبيل الله فكان حراماً"(18).


#1049483 [سياتل]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2014 03:44 PM
انت شايف البشير بيرقص ويهز وسطه كلما دقت طبله وماسمعنا بيك فتحت قدومك

[سياتل]

#1049451 [A. Rahman]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2014 03:05 PM
يا استاذ هم عايزين الفضائيات توقف هذه البرامج و تخصص وقتها لهم هم ليفلقوا رؤوسنا بضرورة طاعة ولي الامر، ملعون أبوهم و ابو امثال هؤلاء من ولاة الامر.

[A. Rahman]

#1049315 [bullet ant]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2014 12:33 PM
شيخ معرص كيزان لا غير

[bullet ant]

#1049288 [عدو الكيزان القومي السوداني النازي]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2014 12:13 PM
تعمل على فساد الصيام ....؟؟؟

طيب فساد مكتب الوالي رايك فيهو شنو شيخنا

طيب هو في فساد اكتر من حكومتك ولا اكتر من سكوتك انت وامثالك يا من تمثلون صوت الدين

اعوذ بالله من الكيزان وائمة السلطان ثم الشيطان

[عدو الكيزان القومي السوداني النازي]

#1049283 [بشير]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2014 12:07 PM
يا شيخ رزق ما هو حكم الزاني نهار رمضان ، وكيف لزاني يطأ اربعة سفاحا والخامسة زوجته نهار رمضان هل ينطبق عليه الحد الاسلامي برجمه بالحجارة على الملاء ، ولماذ لم يطبق عليه الحد ولقد شهرت به محاكمكم الناجزة وصحفكم السيارة ، اين افتائك في ذلك يا شيخ رزق لم نسمع لكم قول ولا تري لكم فعلا ام هي الحاجة للمحافظة على رزق اليوم من مال السحت ، نسال الله ان يرينا فيكم يوما تشخص فيه الابصار من سوء الافعال .

[بشير]

#1049258 [Abdo]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2014 11:47 AM
( هذا هو مستوى الدعاة الذى يسمى حكومة (التحلل) حكومة راشدة !! وبائعة الشاي امراة مشبوهة وماهى الا من كرائم النساء جوعهن شبع الساسة اللصوص فخرجن يبعن الشاي لتعف نفسها عن مذلة الحاجة ، فى ظل حكومة عاجزة عن تقديم اي شئ الا جعجعات هؤلاء الائمة الذين يتقاضون مرتباتهم وحوافزهم من ريع بائعات الشاي وضرائب الفضائيات التى تبث الغناء فى رمضان ياشيخ رزق .. وسلام يااااااوطن ..) يا له من ملخص ختمت به مقالك الذي هو فوق مستوى فهمهم فهم لن يعووا لماذا تهدف من هذا المقال و سيرون فيه رجلا ضد التوجه الإسلامي و هم لا يعون بأنك تهدف لأن يعيش الناس واقعهم من خلال تعاملهم و فهمهم الصحيح للدين الذي يرمي للمعاني الساميه و لا ينظر للأجساد و إنما للقلوب التي هي في الصدور و التي إن هي سلمت سلم الجسد كله ،،، و إلى معايشة القيم الدينيه الرفيعة الزاخر بها الإسلام ،، رمضان كريم يا حيدر

[Abdo]

#1049243 [ابوكرتونة]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2014 11:32 AM
البرامج تعمل في رمضان وغير رمضان في رمضان حرام وباقي الشهور حلال ما كان يتكلم عن الفساد والتحلل والعدالله الاجتماعية و25 سنة من الحكم فكك السودان وحروبات وهيمنة وتمكين وتجنيب و في الوظائف الحكومية ونهب اراضي وردة ووووو

[ابوكرتونة]

#1049214 [الارشيدوق]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2014 11:12 AM
الدنيا رمضان شهر الصوم والعباده

[الارشيدوق]

ردود على الارشيدوق
Qatar [A. Rahman] 07-01-2014 03:13 PM
نحن عايزين اغاني و اغاني، و انت مش وصي على صيامنا و عبادتنا، انتو متين تبطلوا التدخل في حياة الناس؟ الم تسمع ب" كل عمل ابن ادم له الا الصوم فانه لي و انا أجزي به" و كان الله كان يقصد نوعك الحشري دا، بعدين هو لما يشاورك، و العياذ بالله، بعدين قول رأيك .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة