الأخبار
أخبار إقليمية
غندور : الحوار الذي صاحب قانون الانتخابات أكبر "حوار وطني" في تاريخ السودان
غندور : الحوار الذي صاحب قانون الانتخابات أكبر "حوار وطني" في تاريخ السودان



07-01-2014 06:06 PM
الراكوبة تواصل قيادات المؤتمر الوطني اكاذيبها ومغالطاتها للواقع الممتدة علي مدي 25 عاما والتي مرت ذكري إنقلابها المشئوم امس. وبدلاً من ان تقضي قيادات الحزب يوم امس في إحتفالات وإبتهاج بالثورة تغاضت الطرف تماما عنها ولم تصدر حتي بيان او تهنئة للتذكير بإنجازها الانقلابي، ليتحول الامس ليوم عمل وكان شئياً لم يحدث!.

مساعد البشير قضي يومه في المجلس الوطني واطلق تصريحات لاتصدر إلا ممن يعيشون عزلة عن تطورات الاوضاع في الشاع.

حيث نفى نائب رئيس المؤتمر الوطني ابراهيم غندور بشدة استغلال أموال الدولة في دعم المؤتمرات القاعدية للحزب الحاكم وزعم ان حزبه لايدفع لاعضائه ليشاركوا في المؤتمرات وانها تحضر بوسائلها الخاصة وتتبرع للحزب.

وأدعي أن المؤتمر الوطني يرغب في تقديم نموذج لممارسة سياسية خالية من الاتهامات التي تبنى على فرضيات غير صحيحة وقال: "نحن لا ندفع لأعضائنا ليشاركوا في المؤتمرات" وأردف: " عضويتنا تحضر بأرجلها وبعرباتها والمواصلات العامة أينما دعيت، بل وتدفع ".

ورفض غندور لدى مخاطبته جلسة تعديل قانون الانتخابات أمس (الاثنين) التعليق على غياب رئيسي حزب المؤتمر الشعبي عبد الله الترابي، والأمة القومي الصادق المهدي، عن جلسة مناقشة تعديلات قانون الانتخابات بالمجلس الوطني، وقال "الغايب عذرو معاهو".

وأكد أن الحوار الوطني الحقيقي يجب أن لا يكون مشروطاً بإلغاء الانتخابات أو إرجائها أو تشكيل حكومة وطنية أو انتقالية وأضاف أن الطريق الى الحكومات والبرلمانات هو "صناديق الاقتراع والصناديق الطريق إليها القوانين والقوانين الطريق إليها التوافق"، حسب قوله.

وشدد علي عدم تعارض الحوار مع تعديل قانون الانتخابات واعتبر ما جرى بالمجلس الوطني بأنه أكبر حوار وطني في تاريخ السودان مشيراً الى أن الحوار من أولويات الحزب.

وقال مخاطباً القوى السياسية والحركات المسلحة أن باب الحوار مفتوح وأنه الطريق الوحيد للوصول ببلادنا الى وحدة شاملة نغلق بها المسامات التي يتسرب بها أعداؤنا.

وأكد غندور أن حزبه أكثر المتأثرين بالتعديلات الجديدة لكنه أشار الى حزبه يدعمها لأنها جاءت بناء على رغبة القوى السياسية وأضاف أن التعديلات تتيح للأحزاب الصاعدة مكاناً داخل الأجهزة المنتخبة سواء كات تشريعية أو تنفيذية بجانب مزيد من وضع الضوابط للتأكيد على النزاهة والشفافية أن تكون الانتخابات في يوم واحد وتفرز بعد ذلك مباشرة وتكون وفقاً للرقم الوطني.

وكشف عن جهود تبذلها وزارة الداخلية للإيفاء بإستحقاق الرقم الوطني وقال إن خطة 2014م تهدف بالوصول الى أعلى المعدلات حتى إذا جاءت الانتخابات يكون كل سوداني مؤهلاً يمتلك رقماً وطنياً حتى لا يتحدث أحد عن التزوير .


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1030

التعليقات
#1049861 [مصطفى شفا]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2014 10:28 AM
أكبر من راسك دا يا غردون

[مصطفى شفا]

#1049618 [المشروع]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2014 07:30 PM
حوار شنو وانتخابات شنو يا غندور انتو لا ناس حوار ولا ناس انتخابات حياتكم قائمة على المكر والخبث واللولوة ما فيكم واحد يؤمن بحق الاخرين في العيش او الحياة الكيزان ملة واحدة حياتها تقوم على اقصاء الاخرين من الدين والدنيا

[المشروع]

#1049601 [شاهد اثبات]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2014 06:46 PM
ونيفاشا ودستور 2005 اعلى مشروع سياسي وصل ليه السودان منذ الااستقلال بعد مشروع محمود محمد طه (اسس دستور السودان 1955) اتفاقية اديس ابابا 1972 ودستور 1973
ولكن عل قدر اهل العزم تاتي العزائم
وطبيب الاسنان ده كان قعد في طبو كان احسن ليه من السياسة
يمكن يعرف معجون كلوز اب افضل معجون دخل السودان
ودي واحدة من ازمات الحزب الحاكم ومن يعارضونه-امية سياسية منقطعة النظير
لكن بنديعم فرصة اخيرة
اذا تداولو في البرلمان التغيرات الجوهرية التحت دي بكونو فعلا قدمو خدمة كبيرة جدا للسودان وشعب السودان الفضل
ا يبدأ الإصلاح بالمحكمة الدستورية العليا


المرجعية الحقيقية:اتفاقية نيفاشا للسلام الشامل والقرار الاممي رقم 2046

الثوابت الوطنية الحقيقية
-1الديمقراطية "التمثيل النسبى"والتعددية الحزبية
-2بناء القوات النظامية على أسس وطنية كم كانت فى السابق
-3 استقلال القضاء وحرية الإعلام وحرية امتلاك وسائله المختلفة المرئية والمسموعة والمكتوبة"التلفزيون-الراديو –الصحف"
4-احترام علاقات الجوار العربي والأفريقي
5-احترام حقوق الإنسان كما نصت عليه المواثيق الدولية
6-احترام اتفاقية نيفاشا 2005 والدستور المنبثق عنها
********
خارطة الطريق 2014
العودة للشعب يقرر-The Three Steps Electionالانتخابات المبكرةعبر تفعيل الدستور -
المؤسسات الدستورية وإعادة هيكلة السودان هي المخرج الوحيد الآمن للسلطة الحالية..بعد موت المشروع الإسلامي في بلد المنشأ مصر يجب ان نعود إلى نيفاشا2005 ودولة الجنوب والدستور الانتقالي والتصالح مع النفس والشعب ..الحلول الفوقية وتغيير الأشخاص لن يجدي ولكن تغيير الأوضاع يجب ان يتم كالأتي
1-تفعيل المحكمة الدستورية العليا وقوميتها لأهميتها القصوى في فض النزاعات القائمة ألان في السودان بين المركز والمركز وبين المركز والهامش-وهي أزمات سياسية محضة..
2-تفعيل الملف الأمني لاتفاقية نيفاشا ودمج كافة حاملي السلاح في الجيش السوداني وفتح ملف المفصولين للصالح العام
3-تفعيل المفوضية العليا للانتخابات وقوميتها وتجهيزها للانتخابات المبكرة
4-استعادة الحكم الإقليمي اللامركزي القديم -خمسة أقاليم- بأسس جديدة
5-إجراء انتخابات إقليمية بأسرع وقت وإلغاء المستوى ألولائي للحكم لاحقا لعدم جدواه "عبر المشورة الشعبية والاستفتاء..
6-إجراء انتخابات برلمانية لاحقة
7-انتخابات رأسية مسك ختام لتجربة آن لها أن تترجل...
8-مراجعة النفس والمصالحة والشفافية والعدالة الانتقالية

[شاهد اثبات]

#1049600 [A. Rahman]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2014 06:41 PM
انتو يا دكتور القيامة مش يدفعوا لمؤتمراتكم من خزينة الدولة و بس، دا انتو بت دفعوا للناس عشان يجوا يصوتوا،و تدفعوا عشان يجوا يتظاهروا ، بعدين انت الفساد دا كله ما حاسي بيه، عامل جضومك السيراميك دي.

[A. Rahman]

#1049597 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2014 06:37 PM
اللهم انى صائم

[sudani]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة