الأخبار
منوعات
أفضل الطرق لعلاج متلازمة القولون العصبي
أفضل الطرق لعلاج متلازمة القولون العصبي
أفضل الطرق لعلاج متلازمة القولون العصبي


07-03-2014 11:56 AM
إن تشنج وتقلص العضلات، وآلام البطن، والانتفاخ، والإسهال، وكذلك الإمساك هي أمور يصعب التعامل معها في أي وقت. ولكن إذا كنت تعاني مزيجا من هذه الأعراض على مدى ثلاثة أشهر أو أكثر، قد تكون تعاني من حالة تسمى «متلازمة القولون العصبي» irritable bowel syndrome (IBS). ويعد هذا هو التشخيص الأكثر شيوعا بين أخصائيي الأمراض الباطنية. ويزور ما يصل إلى 3.5 مليون شخص الطبيب سنويا لذلك السبب. وتقول الدكتورة جاكلين وولف، اختصاصية أمراض الجهاز الهضمي وأستاذة الطب المشارك بكلية الطب في جامعة هارفارد: «أرى يوميا شخصا يعاني من هذه الحالة».

* الأسباب هناك كثير من النظريات حول أسباب المعاناة من متلازمة القولون العصبي؛ حيث يرجع ذلك إلى مشكلات تتعلق بالأعصاب أو العضلات في الأمعاء، أو إلى نمو سريع لبعض أنواع البكتريا في الأمعاء الدقيقة، أو تغيير نوعيه البكتريا الموجودة في القولون، أو عدم القدرة على هضم بعض الأطعمة، أو التهاب المعدة أو الأمعاء. ويعاني البعض من أعراض ذلك يوميا، بينما يقضي البعض الآخر فترات طويلة من دون أعراض. ومتلازمة القولون المتهيج لا تؤدي إلى أمراض خطيرة، إلا أنها تكون مزعجة. وتضيف د. وولف: «يقول المرضى إن هذا الأمر يدمر حياتهم، وإنهم يعانون من آلام مستمرة بعد الأكل».

وبينما لا تعرف أسباب متلازمة القولون العصبي، إلا أن الآلام الناتجة عادة تكون ناجمة عن الطعام الذي يجري تناوله، أو الكافيين، أو الإجهاد، أو المشروبات الغازية، أو المحليات الصناعية، أو الإسهال المعدي، وكلما زادت الأعراض، أصبحت أمعاؤك أكثر حساسية لتلك المحفزات.

* التغلب على المشكلة تستخدم د. وولف عددا من الاستراتيجيات المختلفة لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون المتهيج. وتنصح أولا بتغيير النظام الغذائي المتبع؛ فقد يكون الشخص غير قادر على هضم الألياف غير القابلة للذوبان الموجودة في قشرة الفواكه والخضراوات، أو السكر الموجود في منتجات الألبان، الذي يسمى اللاكتوز. وتقول د. وولف: «هذا الأمر يختلف من شخص إلى آخر، كما أنها تقترح اتباع نظام غذائي يقل فيه الأطعمة التي تحتوى على السكريات والألياف صعبة الهضم، وهي الأطعمة التي تدخل ضمن مصطلح «فودماب» (FODMAPs).

كما نصحت الدكتورة وولف أيضا بتناول البروبايوتكس (Probiotics)، وهو عبارة عن نوع من البكتريا الجيدة تكون مجمدة - مجففة، وتتوافر في أغلب الصيدليات والمتاجر الكبرى في شكل كبسولات أو أقراص للبلع أو على هيئة مسحوق سائب يتم رشه على الطعام. وتقول د. وولف: «إن نوع البكتريا الموجودة في البروبايوتك مهم جدا». ويوضح البحث الذي أعدته أن نوعا من البكتريا يسمى «بيفيدوباكتيريا» Bifidobacterium عادة ما يكون فعالا في تخفيف أعراض القولون العصبي.

كما أنها تقترح أيضا تناول كبسولات النعناع المغلفة المعوية، التي تتوافر من دون وصفة طبية. وتقول: «لا يجب على الأشخاص الذين يعانون من حرقة في المعدة تناول مثل تلك الكبسولات، ولكن بخلاف ذلك، تعمل تلك الكبسولات على تقليل التشنجات ولها نفس مفعول الأدوية المضادة للتشنجات، وتقلل أيضا من الانتفاخ».

* خطوات مهمة إن التوصل إلى طريقة فعالة للتغلب على ذلك الأمر قد يستغرق وقتا، ويحتاج الأمر إلى التجريب. وعندما تتوصل إلى الوسيلة التي تخفف من الأعراض التي تعاني منها، عليك الاستمرار عليها، لتجنب نوبات احتدام الأعراض.

وإذا كان تغيير النظام الغذائي، وتناول كبسولات النعناع، والبروبايوتكس، لم تؤد إلى نتيجة فعالة، تصف د. وولف دواء لعلاج التقلصات، أو الانتفاخ، أو الإسهال. وإذا بقيت الأعراض مستمرة، ترى د. وولف أنه قد يكون في هذه الحالة من الضروري إجراء اختبار دم، أو أشعة مقطعية على القولون، أو تنظير القولون (فحص القولون بالمنظار) من أجل التحقق من الأسباب الأخرى المحتملة لهذه الأعراض. وبالنسبة للسيدات، قد يكون هناك حاجة أيضا لإجراء فحص طبي لمنطقة الحوض.

أهم شيء يثير القولون العصبي هو مجموعة السكريات والألياف صعبة الهضم وهو ما يعرف بفودماب FODMAPs (اختصار لمصطلح تقني يشير إلى التركيب الجزيئي). وتشمل الأطعمة الأكثر شيوعا وفقا للـ«فودماب»: القمح، وحبوب الجاودار، والبصل، والثوم، والبقوليات، ومنتجات الألبان، والعسل، والتفاح، والبطيخ، والخوخ، والمشمش، وتوتة العليق، وشراب الذرة عالي الفركتوز، والمحليات الصناعية. وهذه الجزيئات لا تُهضم إلا بواسطة بكتريا الأمعاء، التي تتسبب في خروج الغازات، وحدوث الانتفاخ. ويتعين التقليل من تلك الأطعمة، ومتابعة حدوث تحسن في الأعراض أم لا.

وهناك أدلة كثيرة، بما في ذلك دراسة أجريت في يناير (كانون الثاني) 2014 بشأن أمراض الجهاز الهضمي، توضح أن نظام الحمية القليل من (فودماب) يساعد على التخفيف من أعراض متلازمة القولون العصبي. وفي هذا الصدد، تقول د. وولف: «لقد وجدت بالفعل أن هذا الأمر يؤدي إلى نتيجة فعالة، وفي الحقيقة، لجأت إلى هذا النظام من أجل مساعدة المرضى لفترة طويلة».

وأوضحت أبحاث أخرى أن الفودماب» قد يكون هو السبب في أن الأنظمة الغذائية التي تحتوي القليل من الغلوتين تساعد في تخفيف الأعراض، وتجدر الإشارة إلى أن الغلوتين هو عبارة عن بروتين يوجد في كل الحبوب تقريبا مثل الشعير، والجاودار، والقمح.

وللأسف، فإن بعض الأطعمة التي توجد بنسبة عالية في الـ«فودماب» - مثل كثير من الفواكه والخضراوات - هي أيضا تحتوي على مواد مفيدة للصحة، ولذا من الأفضل أن يتابع المريض مع أخصائي تغذية من أجل وضع قائمة بنظام الحمية القليل من (فودماب)، بما يتناسب معه.

* رسالة هارفارد الصحية، خدمات «تريبيون ميديا».
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 463


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة