الأخبار
أخبار إقليمية
بمناسبة مرور ربع قرن من حكم الرأسمالية الطفيلية، نعم: أين كنا واين نحن الآن؟ (2-3)
بمناسبة مرور ربع قرن من حكم الرأسمالية الطفيلية، نعم: أين كنا واين نحن الآن؟ (2-3)



07-03-2014 04:57 AM
سليمان حامد الحاج

نواصل الرد على سؤال البشير عن حالة الاقتصاد الآن بما قاله مسؤول كبير في بنك السودان، ان الاقتصاد يعاني من التضخم الجامح بمعنى انه يتخطى الرقمين – اي اكثر من (.00%) وهو معيار اقتصاد في قمة الخطورة على اقتصاد البلاد.

نورد هنا ملخصاً لما جاءفي تقرير امين امانة الاقتصاد في حزب المؤتمر الوطني د. صابر محمد الحسن امام المؤتمر التاسع لمجلس شورى المؤتمر الوطني المنعقد في 27/6/2014م. ذكر ان المشكلات التي يعاني منها الاقتصاد عقب انفصال الجنوب وخروج ايرادات البترول من الموازنة العامة أحدث خللاً متناميا في القطاع النقدى والمالي والتمويل بالعجز في الموازنة عبر التوسع في الاستدانة من النظام المصرفي وبالتالي التوسع في حجم السيولة النقدية مما ساهم في زيادة معدلات التضخم وعدم استقرار سعر الصرف وعدم استقرار الاقتصاد عموماً بجانب تراكم المديونية الذي اعاق استمرار العون الخارجي. وهجرة العقول والايدي العاملة الماهرة وضعف الخدمات الاساسية مثل الصحة والتعليم والمياه . عدم القدرة على جذب الاستثمار الوطني والاجنبى وانخفاض المستوى المعيشى للمواطنين.

كذلك لم يتم تنفيذ قرار اللجنة الرسمية الخاصة بدراسة تفعيل سعر الصرف مما ادى الى اتساع الفجوة بين السعرين الرسمي والموازي وكلما تاخر التنفيذ ، فان انفاذه سيكون صعباً في المستقبل مما ادى الى الضغوط والطلب المستمر على الدولار وانخفاض قيمة العملة الوطنية . وأثر ذلك على عدم خفض التضخم بالصورة المطلوبة.

هناك ارتفاع كبير في الاسعار والتضخم وتدهور قيمة العملة الوطنية وارتفاع نسبة العطالة بين الشباب واتساع دائرة الفقر في الريف والحضر ، والزيادة السكانية والهجرة المتزايدة من الريف الى الحضر . ضعف الايرادات العامة للدولة والتي برزت بصورة واضحة وملحة بعد توقف ايرادات البترول وضعف الادخار الوطني وضعف الانتاج والانتاجية. ووصل حد الديون مستوى غير عادي يهدد قدرة الدولة على الاستمرار في التنمية. وشدد على ضرورة محاربة الفساد والمفسدين والتي برزت كواحدة من القضايا التي شغلت الراي العام.

هل يريد الرئيس البشير ان يعرف اين نحن الآن اكثر مما قاله اين امانة الاقتصاد الذي يترأسه؟!

لقد اكدنا نحن في الحزب الشيوعي ان السبب الآساسي في الانهيار الاقتصادي هو اتباع سياسة التحرير الاقتصادي والانصياع لها كواحدة من سياسات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، وهما اللذان امرا بالخصخصة وزيادة الاسعار والضرائب والجمارك خاصة بعد انفصال الجنوب وفقدان ما بين 85% – 90% من دخل الحكومة من النفط الذي شكل المورد الاساسي للموازنة . وانتقدنا منذ الاشهر الأولى سياسة الخصخصة وما ستؤدي اليه من دمار في القوى المنتجة، مؤسسات وعاملين وتفاقم من ازمة العطالة التي شردت فيه (الانقاذ) في ايامها الاولى مئات الالاف من العاملين في مختلف الوظائف بما فيها القوات النظامية .

نرجو ان لا يندهش القارئ اذا ذكرنا ان المؤتمر الشوري التاسع للمؤتمر الوطني تضمنا توصياته تقييم سياسة التحرير الاقتصادي والخصخصة. رغم ان كثيراً من توصيات المؤتمر تم تكرارها في المؤتمرات السابقة الا ان توجيهها بمراجعة التحرير الاقتصادي والخصخصة مثلت علامة بارزة وفارقة في تلك التوصيات لان التحرير الاقتصادي – كما جاء في التوصية – فاقم من معاناة المواطنين المعيشية لا كتوائه بنيران غلاء أسعار السلع الاستهلاكية . اما الخصخصة فيرى المراقبون انها لازمها الكثير من الاخفاقات وساهمت في ظهور طبقة راسمالية طفيلية حلت محل الراسمالية الوطنية (راجع صحيفة الجريدة عدد 28/6/2014م)

أما ما هو أكثر اثارة للدهشة والاستغراب هو ان سؤال البشير : ( اين كنا واين نحن الآن؟) فقد ورد في ذات الجلسة التق قدم فيها اين امانة الاقتصاد في حزب المؤتمر الوطني الذي اسهبنا في ايراد العديد من الامثلة التي وزرد فيه . من الطبيعي ايضاً ان يكون البشير قد اطلع على خطاب امين امانة الاقتصاد او علم بمضمونه قبل انعقاد مؤتمر الشورى التاسع.

لكل تلك الأسباب، فان سؤال البشير يصبح مجرد دعاية للانتخابات القادمة وللراي العام العالمى لاستدراج رؤوس الأموال الرافضة للاستثمار في السودان أو تلك التى اوقفت قروضها ومعوناتها بعد ان عجز السودان عن سداد ما عليه من ديون.

الاكثر تاكيداً وتعبيراً عن الواقع الماساوي للاقتصاد السوداني، هو ما قام به شعب السودان من وقفات احتجاجية وتظاهرات عارمة شملت معظم انحاء البلاد في سبتمبر / اكتوبر 2014 في هبة كادت تقتلع النظام من جذوره واحدثت فيه خلخلة داخلية لن يبرأ منها حتى سقوطه .

ان التوصيات التي خرج بها مؤتمر الشورى التاسع ستلحق بصاحباتها المتكررة في المؤتمر السابق, فنظام الراسمالية الطفيلية لن يتخلى عن اكبر مرتكزاته المتمثلة في انتهاج سياسة التحرير الاقتصادي وحرية السوق والخصخصة ، لان هذا يعني ، نهاية طبقة الراسمالية الطفيلية التي لا تستطيع البقاء في الحكم بغير سند هذه السياسات مع ذلك فانها تعكس حجم الصراع الداخلي في الحزب الحاكم والمدى البعيد الذي وصل اليه . وهو صراع – قطعاً – سيفاقم من معاناته ويقرب من لحظة اسقاطه

-نواصل-

الميدان


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1606


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة