الأخبار
أخبار إقليمية
حكومة البشير تمنع "أطباء بلا حدود" من إغاثة ضحايا الحرب والنزاع في دارفور
حكومة البشير تمنع "أطباء بلا حدود" من إغاثة ضحايا الحرب والنزاع في دارفور



المنظمة العالمية تأسف للرفض بلا مبرر وتعلن عبورها الحدود من جانب الحركة الثورية
07-03-2014 10:24 PM
منعت حكومة البشير التي تدعي حماية وعلاج الشعب السوداني، فريقا طبيا إغاثيا تابعا لمنظمة أطباء بلا حدود من الوصول إلى دارفور غربي السودان لتقديم المساعدات الطبية العاجلة لآلاف النازحين من مناطق القتال.

وفيما استغربت المنظمة الأمر لعدم موافقة الحكومة على طلبها الإنساني، أكدت أنها تعبر الحدود وتستطيع الدخول والعمل في المناطق المضطربة بموافقة الجيش الثوري، وعلى الأراضي التي يعمل خلالها، إلا أنها تستغرب الموقف الحكومي من العمل في المناطق التي تشهد أعمال عنف، وقالت المنظمة الشهر الماضي "نحن نعبر الحدود ونعمل لتوفير المساعدات الطبية للمدنيين في وقت تمنعنا الخرطوم من الوصول اليهم".
وكان هذا الاعلان هو الاول من منظمة اغاثة دولية انها تستطيع الدخول لمناطق سيطرة المتمردين والعمل هناك، في حين ان المناطق المتنازع عليها بين الحكومة والمتمردين في جنوب كردفان أمر حساس للغاية بالنسبة للخرطوم.
واكدت اطباء بلا حدود لفرانس برس دخولها مناطق التمرد بعد ان تعرض فريق تابع لها يعمل في مستشفى بقرية فرض الله لقصف طائرات سلاح الجو السوداني في السادس عشر من حزيران/يونيو الماضي.

وأكدت المنظمة أن قرار المنع آخر إجراء يحد من وصول منظمات الاغاثة الدولية الى دارفور حيث يحتاج ملايين الفقراء للمساعدات الانسانية.
وقالت منظمة اطباء بلا حدود في بيان نشر في بروكسل انها خططت لارسال ثلاثة خبراء "لوضع الاساس للبدء باعمال توزيع مساعدات طارئة منقذة للحياة خصوصا لمن يعانون من اوضاع مزرية في مخيم السريف" بالقرب من نيالا، عاصمة ولاية جنوب دارفور.
وقال سيرل برتران مدير العمليات في المنظمة "لا نفهم لماذا لم يحصل هذا الفريق بعد وصوله الى الخرطوم على الاذن للسفر لدارفور".
واضاف "بالرغم من الاجتماعات التي عقدت مع مسؤولين سودانيين كبار ووزراء في الحكومة فان الاذن لهم بالسفر ظل موقوفا".
ولم يتسن الحصول على تعليق من مسؤولي الشؤون الانسانية في الحكومة السودانية.
وادت اعمال العنف الدائرة منذ كانون الثاني/يناير في دارفور الى نزوح قرابة 400 الف شخص من قراهم، وفق الامم المتحدة. واعمال العنف هذه هي الأعنف منذ نحو عشر سنوات في المنطقة التي تشهد نزاعا مسلحا منذ 2003.
وجاء المنع لفريق اطباء بلا حدود بعد اعترافها الشهر الماضي بانها تعمل في منطقة جنوب كردفان رغم ان الحكومة تمنع الوصول الى اجزاء من الولاية التي تشهد اعمال عنف.



تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2638

التعليقات
#1051437 [ملعون أبوك بلد]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2014 05:01 PM
كان بسلاحك ده كتلنه عمر البشير كان ربنا بغفر ليك ... ريخت التاس منو ... مثلا بكري .. على عثمان ... المانافع ... في هؤلاء تؤجر ... أنعل أبو المترين عشان تقتل 8 أفراد أقلهم الطفل كان بكون أفضل من الذين ذكرتهم أمكن عندما يكون رجل يخلصنا من المذكورين ...

ملعون أبوك بلد ... لاتعرف ثقافة الثأر ... الامنجى يغتصب ويعمل الدايروا ... فقط لو كان يعرف انه سوف يقتل في الشارع من قبل أهل أو أبناء حي المعتقل ... والله عمر البشير نفسه قبحه الله ... لن يجروا على فعل ذلك .. لماذا لأننا نسينا ثقافة الثأر ...

بلد منهار في كافة اتجاهاته ... وشرفاء البلد في السجون ... والخنوع والنوع يملاء الشعب ... ملعون أبوك بلد فيها الصادق المهدي ومحمد عثمان الميرغني ... والترابي الكلب ...

[ملعون أبوك بلد]

#1051308 [wed Aljebel]
1.00/5 (1 صوت)

07-04-2014 12:00 PM
سجم الكيزان ابادوا اهلنا فى تلك المناطق وشردوهم والان يمنعوا المنظمات الانسانيه بدخول تلك المناطق خوفا من ما خربوه ودمروهو فى تلك الاجزاْء من الوطن الحبيب

[wed Aljebel]

#1051307 [wed Aljebel]
1.00/5 (1 صوت)

07-04-2014 11:57 AM
سجم الكيزان ابادوا اهلنا فى تلك المناطق وشردوهم والان يمنعوا المنظمات الانسانيه بدخول تلك المناطق خوفا من ما خربوه ودمروهو فى تلك الاجزاْء من الوطن الحبيب

[wed Aljebel]

#1051236 [المنجلك]
3.00/5 (2 صوت)

07-04-2014 06:35 AM
خرق للقانون الدولى يجب مباشرة الخدمات الطبية حتى فى ميادين الحروب.

[المنجلك]

#1051061 [بت البلد]
3.00/5 (5 صوت)

07-03-2014 11:05 PM
هذا المنع يؤشر الى سوء الأحوال في المناطق المعنية... وتورط الحكومة في اعمال الحرب والدمار ...واصرارها على مسلسل الابادة... وبعدها عن الدين والشرع والقانون والقيم والعرف والأخلاق ... ونستغفر الله ونتوب اليه ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ...

[بت البلد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة