الأخبار
أخبار إقليمية
تحقيق السلام ينبغي أن يكون مطلبنا الأول
تحقيق السلام ينبغي أن يكون مطلبنا الأول
تحقيق السلام ينبغي أن يكون مطلبنا الأول


07-04-2014 09:34 AM
محجوب محمد صالح

قضية السلام في السودان ينبغي أن تكون هي القضية المركزية لكل القوى السياسية السودانية، ذلك أنها الأساس في كل الأزمات التي ظللنا نواجهها منذ استقلالنا وحتى اليوم وقد... الطريق يوم أن فشلنا في أن نتعامل معها كقضية سياسية، واعتبرناها قضية أمنية، متجاهلين أن البندقية لن تحل قضية سياسية، ولن توفر استقراراً ولا أمنا مثبتاً.

أسباب الحرب الأهلية -التي ظلت مستعرة في السودان منذ تمرد الفرقة الاستوائية في مدينة توريت في المديرية الاستوائية جنوبي السودان وإلى يوم الناس هذا، تلك الأسباب موروثة أو مستحدثة- تراكمت بسبب الفشل في إدراك واحترام تنوع أهل السودان واختلاف أعراقهم وتباين ثقافتهم، وزادها حدة أن مجمل السياسات التي اتبعت ركزت التنمية والخدمات في منطقة الوسط، متجاهلة الأطراف، مما خلق شعوراً بالمرارة وإحساساً بتراكم المظالم والتهميش والغياب عن ساحة القرار الوطني.

وكل هذه الظواهر جزء من تحديات بيان الأمة التي واجهت كل الدول الإفريقية تقريباً ساعة استقلالها، وهي تسعى لبناء أمة موحدة من مجموعة من القبائل المتناحرة والمتصارعة تاريخياً، بسبب تنافس محموم حول الموارد الطبيعية، وبناء الوحدة الوطنية -تحت مثل هذه الظروف- يشكل تحدياً كبيراً، وقد عانت منه دول كثيرة، وأوروبا -التي تبدو الآن موحدة- يسجل التاريخ أن توحيدها في دول قومية مكان دويلاتها المتناثرة تم عبر بحر من الدماء.

وبدلاً من أن نتعلم من تلك الدروس التاريخية، وبدلاً من أن نبتدع وسائل لتوحيد أهل السودان قائمة على الاعتراف بتنوعهم وتعددهم واحترام ذلك التنوع وإدارة شؤون البلاد على قاعدة من الإنصاف والعدل وتكافؤ الفرص، سعينا لفرض رؤية مركزية تكرس لهيمنة الوسط على حساب الأطراف، فزدنا النار اشتعالاً، وعندما اشتعلت الحروب كان رد فعلنا الأوحد والأهم هو محاولة فرض سلطة الدولة بالقمع واللجوء إلى البندقية لحل أزمة سياسية.

البندقية يمكن أن تحفظ أمن بلد مستقر وتحميها من عدوان خارجي، ولكنها لا تحقق استقراراً إذا كانت معاركها تدور داخل أوطانها وإذا كانت البنادق مصوبة نحو صدور المواطنين، وقد أرهقنا الجيش السوداني، وهو يدير معارك لا تنقطع في شتى أنحاء السودان، وعبر عقود من الزمان، ولكن ذلك كله لم يكن مجدياً ولم يصل بنا إلى الاحتفاظ بجنوب السودان جزءاً من الوطن، ولم يعالج أزمة دارفور، ولم يطفئ نيران التمرد في جنوب النيل الأزرق ولا جنوب كردفان، بل كانت نتيجة السعي بفرض الحل العسكري أن أرهقنا أيضاً موارد البلاد.

اقتصاد السودان بهشاشته ومحدوديته ليس قادراً على تحمل أعباء حرب غالية التكلفة لا تبدو نهايتها في الأفق، والأزمة التي نعيشها الآن جزء منها يعود إلى أن الاعتمادات المالية التي كنا يمكن أن نستفيد منها في التنمية أو تقديم الخدمات لا بد من توجيهها لتمويل الآلية الحربية والحرب باهظة التكاليف في الأنفس والأموال، وهي بطبيعة تخلق توترات داخلية تنعكس سلباً على الاستقرار الآمن، وتخلق حركات نزوح، وتخلي مناطق بأسرها من الأيدي العاملة، مما يزيد من حدة الأزمة الاقتصادية وانخفاض الإنتاج وانتشار البطالة.

إذا كانت الحرب الأهلية على هذا القدر من الخطر، وعلى هذا القدر من التكلفة المادية والبشرية، فكان الأجدر بها أن تحتل مكاناً متقدماً في استراتيجيات وبرامج كل أحزابنا، وكان الأجدر أن تحركهم المآسي التي تخلفها تلك الحروب، لكي يتخذوا ليس فقط موقفاً داعماً للسلام، بل إلى تكثيف الجهود للخروج من مستنقع الحرب الأهلية، عبر سلام يتحقق، عبر تفاوض قاصد، وعبر دراسات متعمقة لجذور الأزمة وأبعادها، واحترام للتعددية، وإشراك كافة المواطنين في صناعة القرار وفي إدارة شؤونهم، وتفعيل آلياتهم المعتمدة لفض النزاعات، وفوق هذا وذاك العدالة في اقتسام الثروة والسلطة، والانحياز للمناطق الأكثر تخلفاً لمعالجة موروثات السياسات السابقة المختلة، ولن يكون مثل هذا المشروع سهل التحقيق، لكنه حينما يبدأ يضع المسار على الطريق الصحيح.

فمتى يتصدر السلام أجندتنا الوطنية؟

[email protected]


تعليقات 20 | إهداء 0 | زيارات 4381

التعليقات
#1051648 [ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

07-05-2014 04:01 AM
ياااااا محجوب محمد صالح
العين لا تري ما لا يعرفه العقل .إذا كنت تنظر الي الأمر كإنه تمرد وحرب أهلية فإنت مخطئ . الوضع الأن في السودان مختلف تماماً فالسودان محتل بواسطة تنظيم الأخون المسلمون العالمي وما تنظر اليه كتمرد يجب أن يوقف ننظر إليه نحن كمقاومة مسلحة للتحرر من رجس الإستعمار ولذلك علي كل مواطن شريف دعم حركات التحرير لأخر مدي ولا تفاوض مع المستعمرون . الغريب في الأمر أنك تتحدث عن الجيش السوداني وحقيقة الأمر لا يوجد جيش سوداني فلقد تمت تصفيته بالكامل وأصبح المرتزقة من يقتلون شعبنا ولا مجال لإستعادة الوطن إلا من خلال المقاومة المسلحة وبعد أن نتحرر فقط يمكن أن نجلس معاً للتباحث بشأن السلام ولكن تذكر إنه لا سلام مع المستعمرون .

[ahmed]

#1051578 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

07-05-2014 12:07 AM
وكيف يتحقق السلام اصلا مادام كل واحد يريد فرض اجندتة وفكرتة وتنظيره ومن خلفة جيوش من الرعاع والمهوسين يحلم الواحد فيهم بان يكون وزير ليهتم بنفسة واسرتة والعلاج والفسحة بالخارج ولا يهمه الاخرين نغير انفسنا وطبائعها اللئيمة والانانية

[عصمتووف]

#1051573 [موسى]
5.00/5 (1 صوت)

07-04-2014 11:55 PM
الديمقراطية ..


لا سلام بدون ديمقراطية
لن ينتهي التهميش الا بحكم دولة القانون/المواطنة الديمقراطية
لا يمكن ان تغيب شمس العنصرية دون تعددية (ديمقراطية)
لا عدالة في اقتسام السطة والثروة الاّ بوجود نظام ديمقراطيي حّر

لتكن القضية المركزية هي هزيمة المشاريع الإحادية والإقصائية والإنقلابية
لتكن القضية المركزية هي (( الديمقراطية والتعددية وحكم القانون ))

والذي يأتي بالسلام و التنمية .

[موسى]

ردود على موسى
Sweden [ابن كاودا الحرة] 07-05-2014 04:44 PM
احييك اخي العزيز علي التوضيح العقلاني . بس اضيف نقطة صغيرة انفصال الشرائع العقائدية عن الدولة لكي لا يكون هناك اقصاء لاحد . لانه عندما يستمد التشريع من عقيدة ما ستكون النتيجة كما هي الان .


#1051544 [الطاهر]
5.00/5 (1 صوت)

07-04-2014 10:31 PM
سلام للجميع

يا أستاذ محجوب وأنت شاهد على العصر هذا الكلام قيل مراراً وتكراراً طيلة ال60 سنة الماضية ولكن لا حياة لمن تنادي، ونحن في عهد تحكمنا فيه طغمة أشد صمماً وعمياً من أن تسمع أو ترى، فما الجديد وما الجدوى من هكذا مقال، طغمة تدعو للحوار بالنهار قولاً ويمحوه ما تفعله فعلاً بالليل، وكأنك تريد أن تبرأ ذمتك فقط، الخطوة الأولى تبدأ بالدعوة لتفكيك هذا هذا النظام نهائياً واقامة نظام جديد يسع الجميع ففاقد الشئ لا يعطيه أبداً أبدا.

[الطاهر]

#1051543 [ودعمر]
5.00/5 (1 صوت)

07-04-2014 10:23 PM
ليس هنالك سياسيين في هذا البلد ليستفيدوا من هذا الحديث استاذي محجوب! حكومة ومعارضة عبارة عن مجموعة من الاغبياء فاقدي الوطنية.

[ودعمر]

#1051527 [Mohyaldein Alfaki]
5.00/5 (1 صوت)

07-04-2014 09:05 PM
الاستاذ الغزير اول شيئ يجب ان نسعى لتحقيقه الحريه اولا ثم اولا , السلام لن يجد مكانا في ظل نظام دكتاتوري . اول ما يجب ان نقف عليه هو الشرعيه ويجب ان نعيد البلد لما قبل اليوم الذي تم فيه هذا الانقلاب و ان اي حديث غير ذلك كلام فارغ .

[Mohyaldein Alfaki]

#1051432 [kori]
1.00/5 (1 صوت)

07-04-2014 04:49 PM
Mahjoub Mohammed Salih,
You are one of the Sudanese Intellectual and the chief of Al Ayam Auditors, however, can you let me know if within 1947 – 1948 – 1953 – 18th December 1955 and during and after 1956 that you have one wise man as a state leader or ruler who can be identified as the true Sudanese, then to make him love Sudan and its 42,000,000 people by then and before the secession of the South Sudan to a new country???! The solution number one to this chronic inherited problem since those mentioned times events had been put by the people of the South Sudan, the most wise people ever, due to that accumulated problems of no else solution on the sight more than that. Although one thing bad had happened to spoil that decision or trying to block its development is the current possible to get a solution problem; of peoples won mistakes within. Apart from that let us go beyond that issue to see a perfect person a typically true Sudanese mentally and physically to that job of taking up the rule from this corner and be just to rule. Your Islamist false men would call you infidel, soon if you insist to do that. My personal view is that among our leadership which we can’t discriminate others or violate others rights, most humble and loving, a person who has been experienced on both sides, the field and also organizational scaling, that onward should be away from such ideological one way concept, whether towards the extreme right or extreme leftist background, or even once culture and ethnic group’s alienation mentally. Man like this who knows and differentiates between the rights of the state’s matters and the rights of the citizenship matter can only be embodied into the character of the character of the Lt. General Abdul Aziz Adam Al Hillu, whether people believe in that or not, and that the dual nature of man is always there, but as far as I am reading and making some logic studies, I found that Dr. Mansour Khalid is now going to over aging and basically he would not accept such responsibility as the scholar the right one. Only that can be the solution to my views, for I do not like to propose any other person, confidently including myself, why not???! But, as far as my knowledge some regions are already going for their own state call to be independent and do not exclude that idea at all, from you good understanding of the situation. If you are not one of the bad (BBF) clans, of course not all of them, but the ones who have made it so famous to gradually change this country into the space of their own, a thing that everybody is avoiding to say it because the majority of them became our sincere brothers, whom some kinds of assimilations intestine natured life patterns were there to overrule such existence of hate-reds. To my own believe we have to go our own way to form our three regions federal state, Nuba Mountains Region, Blue Nile and the Greater Darfur Region, if that is the case. I respect your ideas because personally, I know you, but knowing you is something else and the reality is something else far beyond your believe.
If you want the powerful and backed man to rule this country then look for Lt. Gen. A. A. Al Hillu, nobody else though we have all mour leaders are capable of being so.

[kori]

#1051427 [صبري فخري]
4.50/5 (4 صوت)

07-04-2014 04:32 PM
السلام في عهد البشير مستحيل .... كلما بعد الحاكم من الحق كلما أفرط في استعمال القوة ثم يبتعد أكثر من الحق وهكذا دواليك ... الخوف من القصاص ومصادرة اﻷموال والحاشية التي نزلت عليها فجأة ليلة القدر بدون قيام ليل ...و..و.. معقول سلام يا استاذ ما بالغت .. ان الله لا يصلح عمل المفسدين .. ام على قلوب أقفالها

[صبري فخري]

#1051423 [زول والله ما بيعرف ايتها حاجه]
3.00/5 (2 صوت)

07-04-2014 04:22 PM
يا استاذ محجوب.. بكل تاكيد انك على علم بمقولة الراجل اللى ما قادر او ما عاوز يقتنع انّو هو ما حبة عيش وبما قالو للمحاولين يقنعوه انه هو فعلا ما "حبة عيش" وما حقو يخاف من الديك (زى خوف اوكامبو من عبحليم عبمحمزد سفير السودان الجديد فى ارض الكمانه ..او كما قال: " الطريقه التفهّم الديك شنو؟" !!! المشكله هل الديك اللى الراجل بيطالب باقناعو هو نفس الديك القديم؟

[زول والله ما بيعرف ايتها حاجه]

#1051393 [الناصح الأمين]
3.00/5 (2 صوت)

07-04-2014 03:32 PM
خريطة السودان المنشور أعلاه بقى شكلها زي لحم الشرموط المشرور على حبل في الحوش الواسع. ربنا يرحب أهل السودان من عبث العابثين

[الناصح الأمين]

#1051390 [murtada eltom]
4.00/5 (3 صوت)

07-04-2014 03:24 PM
ya ostaz mahgoub...those people came to power by gun ,,,and ruled 25 years by gun ,,they love killing and blood shed ,so what do you expect from them no peace will come to sudan unless those kaizan kicked out by gun...god bless you and give you healthy life

[murtada eltom]

#1051386 [ود صالح]
3.00/5 (2 صوت)

07-04-2014 03:20 PM
"عبر سلام يتحقق، عبر تفاوض قاصد، وعبر دراسات متعمقة لجذور الأزمة وأبعادها، واحترام للتعددية، وإشراك كافة المواطنين في صناعة القرار وفي إدارة شؤونهم، وتفعيل آلياتهم المعتمدة لفض النزاعات، وفوق هذا وذاك العدالة في اقتسام الثروة والسلطة، والانحياز للمناطق الأكثر تخلفاً لمعالجة موروثات السياسات السابقة المختلة، ولن يكون مثل هذا المشروع سهل التحقيق، لكنه حينما يبدأ يضع المسار على الطريق الصحيح".

أحسنت.

[ود صالح]

#1051366 [المر]
3.00/5 (2 صوت)

07-04-2014 02:33 PM
لله درك كلام زي العسل سؤال جدير بالإجابة وعلي الذين احتكروا السلطة ربع قرن من الزمان الاجابة عليه (متي يتصدر السلام اجدتنا الوطنية)
اعتقد ان السلام ممكن بلوغه لوكان هناك عقلاء امثال كاتب هذا القال علي كراسي السلطة

[المر]

#1051350 [منشى]
3.00/5 (2 صوت)

07-04-2014 01:59 PM
بالله خلونا .. لو صادقين البلد دا بس ادوهو رئاستها للسيد عبد العزيز الحلو شوفوا ح يديرها بعداله كيف و بلاش فلسفه و اللى فى القلب ما بينطقوا اللسان . خمسين سنه مسكوها اولاد البحر و حرقوها عديل , كدا جربوا ادوها لاولاد الغرب و نشوف الفرق . الكنكشه و الانانيه و الاستعلاء الفارق دى هى اللى ودت البلد دا فى ستين داهيه . البلد دا يا تعدلوها صح و تجيبوا الرجل المناسب فى المكان المناسب يا اتفرنقعوا و كل جهه تحكم نفسها و بلاش ادعاء فارغ بالكمال و كلهم مركب نقص . اجرينا دراسه نفسيه لكل السياسين الذين حكموا السودان طيلة الخمسين سنة الماضيه فلم نجد منهم رجل سوى كلهم اصحاب مركب نقص و انانيه مفرطه الى حد الثماله و لا احد بينهم يحب الوطن . الوطن عندهم انفسهم و عشيرتهم و الحكومه عندهم ضيعه يعملوا فيها ما يريدون و يسرقوا كما يشاءون و لا وجيع للبلد حتى قسموها و هناك من يحتفلون و آخرون يقتلون هنا و هناك من يكبرون و يصفقون كأن القتل يجرى فى دوله اجنبيه , بينما نجد هناك من يتظاهرون باحداث فلسطين و اسرائيل و يتناسون ان الذى يجرى فى السودان اقبح من الذى فى اسرائيل على الاقل هناك قانون و ضمير و هنا تنكيل و تحقير و ادعاء دين و الدين منهم براء . انصافا هناك شماليون غيورون كامثال ياسر عرمان و الاستاذ فتحى و مولانا حمدنا الله و نصر الدين المهدى و منصور خالد و دكتور كامل و غيرهم كثر يستحقون كل الاوسمة الوطنيه و جديرين بان يحكموا و يعدلوا و الغريبه مثل هولاء لا يرضى عنهم اصحاب القلوب المريضه التى عاشت على الكراهيه و العنصريه البغيضه و يرونهم شواذ مجتمعاتهم .

[منشى]

ردود على منشى
Sudan [صبري فخري] 07-04-2014 04:24 PM
االموضوع ليس اولاد بحر ولا غرب ... ﻻ بد من اعادة صياغة الانسان السوداني في قبوله للآخر والحوار والحرية ... وما يحدث في الجنوب يدل ان الازمة تامة وليست حصريا على اولاد البحر


#1051333 [المشتهى السخينه]
3.00/5 (2 صوت)

07-04-2014 01:04 PM
نتكلم بعربى جوبا لانه واضح .. وقف الحرب يتطلب دستورا وقوانينا تساوى بين القائد ارنو نقوتلو لودى والعربى القرشى الطيب مصطفى فى الحقوق والواجبات والمواطنه وحرية الاعتقاد ..هل توافق الجبهة الاسلاميه العنصريه وهيئة علماء السودان بمساواة الناس (وتخرج من المله ) ؟ ؟الاجابة على السؤال هى محور الحرب والمظالم والعنصريه واحتقار الآخر المختلف ..

[المشتهى السخينه]

#1051318 [Johnson Kuku]
1.00/5 (1 صوت)

07-04-2014 12:36 PM
if the top leaders can think that way as you put it peace will come but others think negatively about the different ethnic groups of Sudan and deny their rights

[Johnson Kuku]

#1051303 [الضعيف]
3.00/5 (2 صوت)

07-04-2014 11:43 AM
هذا هو الكلام الصحيح..

السلام اولا... بقبول التنوع واحترام كل للاخر رغم الخلاف..فلدي الجميع حق فى هذا الوطن..ولهذا فان الدين لله والوطن للجميع..
السلاح لن يحل مشكلة الا حماية من عدو خارجى وليس لاجبار الناس وقهرهم لاستبدادهم..

فمن هنا فقط نبدأ..

[الضعيف]

#1051296 [شاهد اثبات]
3.00/5 (2 صوت)

07-04-2014 11:35 AM
ت

[شاهد اثبات]

ردود على شاهد اثبات
Yemen [ما في زول برقص يغطي دقنو] 07-04-2014 10:31 PM
موضوع الهوية السودانية اتحسم من 1 يناير 1956 قانون الاحوال الشخصية السوداني
1- الجنسية الخضراء-السوداني بي الميلاد
2- الجنسية البنية -السوداني بي التجنس"الوافدين
......................
والان ساعدد لكم "منصات التاسيس" التي تشكلت عبر العصور وكيف يتم التجديف بعيدا عنها بسبب "بضاعة خان الخليلي" وجهل واستكبار الرعيل الاول ومن خلفهم من زرية ضعفاء حتى غدت البلد كالصريم...
1- المنصة الاولى :
الفدرالية ومؤتمر جوبا 1947 الذى اكد استحالة ادارة السودان عبردولة مركزية فاسدةوفاشلة وفاشية -النموذج المصري-
2-المنصة الثانية
السيد عبدالرحمن المهدي والشعار الجامع المانع"السودان للسودانيين" ومحاربة الاستلاب المصري الفكري -الثقافي -السياسي في السودان "الخديج" ودعمه لرؤية الجنوبيين"الفدرالية " الاب بيامس والسياسي بنجامين لوكي 1955
3- المنصة الثالثة:
اسس دستور السودان 1955- محمود محمد طه او مشروع سوداني لدولة مدنية فدرالية ديموقراطية اشتراكية في العالم الثالث والسودان
4- المنصة الرابعة
مقررات مؤتمر المائدة المستديرة "سر الختم الخليفة"
وكانت نواة لاول مؤتمر وطني دستوري لوضع رؤية كيف يحكم السودان ولاحظ مع ثورة اكتوبر غير المجيدة 1964و-نفس الناس- وارجع ال التاريخ شوف ما حاق بالجنوبي وليم دينق ومن احرق الجنوبيين في بابنوسة1965
5- المنصة الخامسة
اتفاقية اديس ابابا 1972
اول مشروع سوداني ديناميكي بعد لاستقلال استطاع ان يتيح للجنوبيين الفرصة للعيش في دولة سودانية مستقرة بالحكم الذاتي في الجنوب والحكم لاقليمي اللامركزي الرشيد في الشمال ....
6- منصة السادسة:
اتفافية الميرغني /قرنق والمؤتمر الوطني الدستوري 1988 التي اجهضاانقلاب الانقاذ..

7- المنصة السابعة
7- مؤتمر اسمرا للقضايا المصيرية 1995
اقترب كثيرا من علاج ازمة الدستور نفسها وضع تصور لحكم السودان...واجهضه -نفس الشخص-
8- المنصة الثامنة
اتفاقية نيفاشا للسلام الشامل 2005 ودستور 2005
وهذه وضعت الحل المؤسس دستوريا لحل كافة مشاكل السودان العالقة من 1956 ومؤسسة بي دستور وبي اختراع المحكمة الدستورية العليا...وايضا اجهضها -نفس الناس
...
المنصة التاسعة
اتفاق مالك عقار/د.نافع علي نافع 2011
والقرار 2046
................

****
10- المنصة العاشرة وااخيرة قبل السقوط بعد 30 ابريل 2014
العودة للشعب يقرر-الانتخابات المبكرةعبر تفعيل الدستور و-The Three Steps Election 1-
المؤسسات الدستورية واعادة هيكلة السودان هي المخرج الوحيد الامن للسلطة الحالية..بعد موت المشروع الاسلامي في بلد المنشا مصر يجب ان نعود الى نيفاشا2005 ودولة الجنوب والدستور الانتقالي والتصالح مع النفس والشعب ..الحلول الفوقية وتغيير الاشخاص لن يجدي ولكن تغيير الاوضاع يجب ان يتم كالاتي
1-تفعيل المحكمة الدستورية العليا وقوميتها لاهميتها القصوى في فض النزاعات القائمة الان في السودان بين المركز والمركز وبين المركز والهامش-وهي ازمات سياسية محضة..
2-تفعيل الملف الامني لاتفاقية نيفاشا ودمج كافة حاملي السلاح في الجيش السوداني وفتح ملف المفصولين للصالح العام
3- تفعيل المفوضية العليا للانتخابات وقوميتها وتجيهزها للانتخابات المبكرة
4-استعادة الحكم الاقليمي اللامركزي القديم -خمسة اقاليم- باسس جديدة
5-اجراء انتخابات اقليمية باسرع وقت والغاء المستوى الولائي للحكم لاحقا لعدم جدواه
6-اجراء انتخابات برلمانية لاحقة
7-انتخابات رآسية مسك ختام لتجربة ان لها ان تترجل...
8- مراجعة النفس والمصالحة والشفافية والعدالة الانتقالية.....
................
ولو عرفت- نفس الناس- واتحررت من شنو ... خلاص اكتمل علمك


#1051291 [radona]
3.00/5 (2 صوت)

07-04-2014 11:25 AM
هاهو الصيف الساخن لم يتبق منه الا 10 ايام ويدخل الخريف وينتهي الصيف
وعدت الحكومة بانه خلال هذا الصيف سيتم القضاء التام على التمرد ويرفع التمام
وقد استطاعت قوات الدعم السريع تحقيق انتصارات في جبهات الحروب الاهلية الثلاثة في دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان وعلى ما يبدو انها قد استطاعت حسم التمرد تماما ونهائيا وقد يكون هنالك بيان بنهاية هذا الصيف بخلو السودان من التمرد تماما وقج اعلن عدد من ولاة مديرية دارفور عن خلو ولاياتها من التمرد تماما وان الذئب ينام بالقرب من الغنم في سلام
وبالتالى تكون اتفاقية الدوحة ومفاوضات اديس ابابا قد اغلقت عمليا
مما يتوجب معه اقامة احتفالات في المناطق التي كان التمرد مسرحا لها

[radona]

ردود على radona
[االطاهر احمد] 07-05-2014 01:06 PM
سلام
سؤال المليون فعلا يا ابو جسار تعليق ذكي شكرا ابوجسار، شكرا رادونا.

France [أبو جسار] 07-05-2014 02:13 AM
أيهما ينوم فى سلام . الذئب أم الغنم ؟


#1051269 [ابو القرف]
3.00/5 (2 صوت)

07-04-2014 09:59 AM
كلام موزون وكلام عقل

[ابو القرف]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة