الأخبار
أخبار إقليمية
سودانيات يتحدثن : نصنع المأكولات بعادات أهلنا
سودانيات يتحدثن : نصنع المأكولات بعادات أهلنا



شهر رمضان في المهجر.. طقوس وطن
07-05-2014 09:45 AM
لندن: مصطفى سري

ظل المسلمون السودانيون في المدن البريطانية يحتفلون بشهر رمضان المعظم من كل عام وفق طقوسهم السودانية الخاصة بهم، رغم بعدهم عن بلادهم، لكنهم نقلوا عاداتهم من حيث المشروبات والمأكولات المجففة التي تصلهم من السودان، وتقيم الجاليات السودانية المنتشرة في المملكة المتحدة إفطارات سنوية تجمعهم بعضهم بعضا.

ويحتفل السودانيون في المهجر بشهر رمضان بطريقتهم الخاصة التي لا تختلف عن بقية المسلمين في تلك الدول، غير أن لديهم عادات سودانية تمارس في بلادهم الأصلية حملوها معهم في الغربة، وأغلبهم يستقبلون من ذويهم المأكولات السودانية والمشروبات التي ترسل إليهم مجففة قبل حلول الشهر المعظم، ومن أشهرها (الحلو مر) التي تصنع من (الذرة) وتضاف إليها توابل ويجري (تحميرها) بطريقة خاصة، وعند استعمالها في رمضان يضاف إليها (ماء وسكر) ليصبح مذاقها (حلوا)، كما يرسل ذوو المغتربين أكلات شعبية أخرى مثل (الويكة) وهي (بامية) يتم تجفيفها بوضعها تحت أشعة الشمس لمدة طويلة، ويتم طهيها بالطريقة العادية، وهي من الأكلات المحببة لدى السودانيين، وتؤكل إما (بكسرة الخبز الرقيق المصنوع من الذرة أو العصيدة وهي أيضا من الذرة».

وقالت سمية أحمد، وهي مواطنة سودانية الأصل تقيم بمانشستر، لـ«الشرق الأوسط»، إن السودانيين يجتمعون في شهر رمضان لتناول الإفطار في صالة خاصة عبر دعوة تقدمها جالياتهم وتتوفر فيها الأطعمة والمشروبات السودانية وغيرها، وتضيف أن ذلك الاجتماع السنوي يكون مناسبة للقاء السودانيين بعضهم بعضا للاحتفال بالشهر المعظم وفق طقوسهم وعاداتهم، وأشارت إلى أن مواطني بلدها يرسلون الإفطار لغير المتزوجين في الصالات القريبة منهم أو في أماكن تجمعاتهم، وقالت إن «هناك أسرا سودانية ترسل إفطار رمضان إلى المساجد القريبة منها يوميا».

وأشارت سمية إلى أن السودانيات في بلاد الاغتراب يعملن من وقت مبكر في توضيب المأكولات التي يجري شراؤها من المحال التي تتوافر فيها (مأكولات حلال)، إلى جانب شراء الفواكه لصناعة العصائر، وقالت: «الآن في السودان أصبح الناس يشترون الفواكه مثلا بكميات كبيرة ويضعونها في ثلاجات لتجميدها، على عكس الفترات السابقة التي كنا نشتري الفواكه ونصنع العصائر طازجة»، وتابعت: «هناك أماكن لسودانيين نشتري منها مأكولاتنا ومشروباتنا المجففة خلال استعداداتنا لشهر رمضان، مثل مشروبات الحلو مر والكركدي والعرديب».

وحول تبادل الزيارات خلال شهر رمضان بين الأسر السودانية، قالت سمية أحمد إن الزيارات المتبادلة فيها صعوبة، لأن ساعات الصيام طويلة في شهر الصيف حيث تصل إلى (19) ساعة، وأضافت: «لكن في الشتاء، كنا نتبادل الزيارات، حيث كان زمن الإفطار في الثالثة عصرا، ويمكن للمرء أن يقوم بزيارة إلى أصدقائه وأهله، أما في الصيف فإن المسافة بين ساعة الإفطار والإمساك متقاربة للغاية بين أربع إلى خمس ساعات».

أما مواطنتها الصحافية آمنة عمر المقيمة بمانشستر، فقالت لـ«الشرق الأوسط» إن السودانيين يفتقدون الطقس العام الرمضاني السوداني في شهر رمضان ببلاد الغربة، وأضافت: «هناك تفاصيل كثيرة في بلادنا نفتقدها في شهر رمضان خارج وطننا، وهي طقوس ارتبطت معنا لسنوات طويلة مثل التحضيرات التي تسبق الشهر الكريم وتجهيزات الإفطار، وذلك الجو العام الذي نحتفي به»، وأضافت: «هذه العادات أصبحت صنوا لعبادة الشهر الفضيل، وهنا في الغربة نحاول أن نصنع ذلك بدءا من شراء احتياجات الشهر، ونقل ما هو محبب لنا بالسودان إلى داخل منازلنا الصغيرة في المهجر، في محاولة لصناعة طقس سوداني بنقل الوطن إلى بيتنا الصغير»، مشيرة إلى أنها عندما تبدأ التحضير لإفطار رمضان تحاول أن تسترجع كل التفاصيل التي تقوم بها والدتها في السودان. وقالت آمنة إنها تفتقد الأهل والأصحاب الذين يقدمون على الزيارة دون سابق موعد، وأضافت: «نفتقد هنا في الغربة طرق الباب قبيل الإفطار بقليل لزائر من صديق أو قريب دون سابق موعد»، وقالت: «هناك أشياء تعيش في دواخلنا ونتذكر تفاصيلها في الشهر المعظم وهي تترك شعورا مختلفا من الشوق إلى الوطن والأهل، إلى الذكريات الجميلة التي نذكرها كثيرا بتفاصيلها، ربما لا نتذكرها في السودان».

الشرق الاوسط


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2391

التعليقات
#1051963 [آمال]
1.00/5 (1 صوت)

07-05-2014 05:47 PM
العادات و التقاليد هوية و نحن متمسكين بيها في الغربة و بنفخر بيها و الحمدلله

[آمال]

#1051746 [ودالنيل تمساح]
1.00/5 (1 صوت)

07-05-2014 11:24 AM
كلام جميل جدا منكم
ايوه تتمسكوا بعاداتكم وتراثكم
لكن فى المجتمعات التانيه بتلاقى فى حاجات كويسه
برضو ممكن تضيفوها للحاجات الكويسه العندنا
لكن لو اتقوقتوا فى بعض وبتشوفوا الجوانب السلبيه
للطرف التانى عمركم ماحتستفيدوا حاجه
لانو فى ناس يامااتغربوا سنين وجو راجعين زيما هم
غير التنظير الكتير ماعندهم حاجه
طبعهم خرب زاتو الواحد تتكلم معاه يعوج ليك خشمه فى الكلام
وهو يكون مشى كبيييير لو صغير نقول معليش المشى اوربا
يقول ليك نسيت العربى والمشى الدول العربيه يقول ليك نسيت اللهجه
ولو جينا لبتاع اوربنا نلاقيهو حتى لغة البلد الهو فيها مابيجيدها كويس
ولو جينا لبتاع الدول العربيه يكون مضطهد فى الدوله الهو فيها وعشان يحمى
نفسه من البهائم المعاهم لازم يتكلم بلهجتهم عارفين انحنا الكلام ده
ياناس ماكده
المهم ربنا يحفظكم ويرد غيربتكم رقم انو ترجعوا دى صعبه لكن تجو زياره
وترجعوا. لانو انا لوما قلت ليكم ارجعوا برااااكم بترجعوا لانو البلد حالها انتو عارفنه.
الرئيس لوماخائف لانو ما اظن فى دوله تقبله الا ياهو دول الكيزان كان مصر حتى لمن فاز
مرسى فرح كده لمن قرب يضبح عجل اسود لكن للاسف طار عشان كده ركبه عملوا ليها عمليه
عسان يعمل سويدى لو الحكاية سخنت عشان يعرف يجرى كويس عسكرى مفتح مازى القزافى
قزافى لوكان بعرف يجرى كان دخل ليهو فى ماسوره واتلبد ده درس برضو البشكير استفاد منه
المهم الدوله التانيه هى قطر وقطر هسه فى روحها مع الكيزان
لوما كده اكان سافر لانو حتى هو زهج من البلد لطن مكنكش
على الهبشه بس لانو البلد بقت خرابه سااااى
هسه انا بكتب وبفرفر داير المرقه

[ودالنيل تمساح]

#1051730 [أبوسارة]
3.00/5 (2 صوت)

07-05-2014 10:36 AM
كل عام و أنتم بخير :
شئي طيب أن يمارس الناس عاداتهم و يحملون تراثهم أين م حلوا.

[أبوسارة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة