الأخبار
أخبار سياسية
في أول ظهور علني له في الموصل.. البغدادي يدعو إلى طاعته بصفته «خليفة»
في أول ظهور علني له في الموصل.. البغدادي يدعو إلى طاعته بصفته «خليفة»
في أول ظهور علني له في الموصل.. البغدادي يدعو إلى طاعته بصفته «خليفة»


07-06-2014 02:38 AM
دعا زعيم تنظيم «الدولة الإسلامية» الجهادي المتطرف الذي أعلن نفسه «خليفة»، في أول ظهور علني مصور له، المسلمين إلى طاعته، بحسب ما جاء في تسجيل نشرته مواقع تعنى بأخبار الجهاديين.

وقال أبو بكر البغدادي «الخليفة إبراهيم» بحسب ما جاء في التسجيل المصور الذي ذكر القيمون عليه أنه صور في الجامع الكبير في مدينة الموصل العراقية أول من أمس «أطيعوني ما أطعت الله فيكم».

وارتدى البغدادي صاحب اللحية الرمادية الطويلة وهو يخطب بالمصلين في الموصل (350 كلم شمال بغداد) عباءة سوداء، ووضع على رأسه عمامة سوداء أيضا. وقال إن الله «أمرنا أن نقاتل أعداءه ونجاهد في سبيله لتحقيق ذلك وإقامة الدين»، مضيفا «أيها الناس إن دين الله تبارك وتعالى لا يقام ولا تتحقق هذه الغاية التي من أجلها خلقنا الله إلا بتحكيم شرع الله والتحاكم إليه وإقامة الحدود ولا يكون ذلك إلا ببأس وسلطان».

وتابع البغدادي الذي يتحدر من مدينة سامراء العراقية وقد نشر له في السابق عدد قليل من الصور وزعتها القوات الأميركية قبيل انسحابها من العراق نهاية 2011 «إخوانكم المجاهدون قد من الله عليهم بنصر وفتح ومكن لهم بعد سنين طويلة من الجهاد والصبر (...) لتحقيق غايتهم، فسارعوا إلى إعلان الخلافة وتنصيب إمام وهذا واجب على المسلمين قد ضيع لقرون». وأعلن «لقد ابتليت بهذا الأمر العظيم، لقد ابتليت بهذه الأمانة، أمانة ثقيلة، فوليت عليكم ولست بخيركم ولا أفضل منكم، فإن رأيتموني على حق فأعينوني، وإن رأيتموني على باطل فانصحوني وسددوني، وأطيعوني ما أطعت الله فيكم».

من ناحية ثانية، أصدر تنظيم البغدادي جواز سفر في الموصل، ليوزعه على 11 ألف شخص داخل المدن والنقاط الحدودية بين العراق وسوريا التي أحكم السيطرة عليها. وقال موقع «يني شفق» التركي إنه كتب في أعلى الجواز عبارة «دولة الخلافة الإسلامية»، وبجانبها علم «داعش»، وإنه جرى ذلك في مركز الهويات وجواز السفر الذي افتتحته الحكومة العراقية سنة 2011، على أساس أن تبدأ في عملية استخراج بطاقات الهوية بداية الأسبوع المقبل.

من ناحية ثانية، نشر التنظيم صورا أظهرت عمليات هدم وتفجير لمجموعة من المراقد والأضرحة السنية ودور العبادة الشيعية في محافظة نينوى قام بها عناصره. وبث التنظيم في حسابه على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي تقريرا مصورا تحت اسم «تقرير عن هدم الأضرحة والأوثان في ولاية نينوى» التي يسيطر مسلحو هذا التنظيم وتنظيمات منذ أكثر من ثلاثة أسابيع على معظم مناطقها.

ومن أبرز الأضرحة التي جرى نسفها بحسب ما ظهر في الصور ضريح الشيخ فتحي وقبر البنت ومزار وقبر شيخ الطريقة الصوفية أحمد الرفاعي، وقد هدمت هذه المراقد بواسطة الجرافات.

في موازاة ذلك، أظهرت الصور تفخيخ وتفجير مساجد شيعية في الموصل وتلعفر (380 كلم شمال بغداد)، وبينها حسينيتا جواد وقدو في تلعفر وحسينية القبة وسط الموصل.

وقوبلت هذه العمليات باستياء عارم بين سكان الموصل، حيث عدوها طمسا لحضارة مدينتهم.

وقال أحمد محمود (51 سنة) عبر الهاتف لوكالة الصحافة الفرنسية «نشعر بالحزن الشديد لهدم هذه الأضرحة، لقد توارثنا هذا الشيء أبا عن جد وتعد من معالم المدينة ومشاهدها ونعتز بها».

وفي موازاة هدم الأضرحة والمراقد والحسينيات، اتخذ عناصر تنظيم «الدولة الإسلامية» من مطرانية الكلدان والسريان الأرثوذكس في حي الشرطة شرق الموصل مقرا لهم ورفعوا علمهم عليها بعد إزالة الصلبان، بحسب ما أفاد موظفون فيها. وقال أحد موظفي المطرانية إن «عناصر التنظيم احتلوا المطرانية بعد أن وجدوها فارغة تماما، فقد فر الموظفون قبل وصولهم إليها».

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 909


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة