الأخبار
أخبار إقليمية
ربع قرن من العذاب..!! مدخل للأنين: قصة إغتصاب وطن.!
ربع قرن من العذاب..!! مدخل للأنين: قصة إغتصاب وطن.!
ربع قرن من العذاب..!! مدخل للأنين: قصة إغتصاب وطن.!


07-08-2014 04:06 AM
عبدالله مكاوي

بسم الله الرحمن الرحيم

مر ربع قرن علي هذا النظام، شئ لأ يصدق!! ربع قرن من الأحزان والبكاء وخيانة الحاضر والبصق علي المستقبل! ربع قرن كانت كافية، لإخراجنا من ذواتنا من وجودنا من ذاكرتنا من إنتماءنا، وتحولنا الي مجرد أشياء، دون ملامح دون إرادة دون قدرة علي التشكل والفعل! وأصبحنا فقط، حالة من الشلل الفكري والضمور الوجداني والوجود القسري والتواجد العبثي، في نطاق منطق الزمان الصاعد، وسنن العزف علي سلم الكون الإبداعي! ربع قرن كانت كافية، لنعتنق عقيدة الكفر بالوطن الإنسان السلطة قانون التطور والإحترام لنا للآخر للبقاء! ربع قرن من الهروب الجماعي الي المنافئ الرؤومة، والدواخل المُفقرة والسابحة في عالم البؤس والإحباط والعناء! ربع قرن ونُحن نُعاقر مُشاهدة الأمساخ، وهي تتفنن في إشباع شهوتها الجامحة للسلطة للمال للنساء للإزدراء! ربع قرن ونحن نئن تحت سياط العذاب والفلس القيمي والمادي، في أعتي لحظات حضور التخثُّر والخمول وسيادة قانون الدمار وإدمان الفساد! ربع قرن كانت كافية، لإزاحة لُغة التفاهم والتواصل والتراحم والغناء! ربع قرن كانت كافية، لمسخ أوطاننا وتراثنا وأحلامنا وأحجارنا! ربع قرن كانت كافية، لتُصاب أرضنا باللعنة وتحمل أشجارنا الثمر الحرام، وتتفجر خرائطنا بخطوط طول النحيب وعرض المحن! ربع قرن، وأولياء النعمة يخطبون في المساجد بالخطب الصفراء وقصائد الفتن الهوجاء، ويفجرون الدين من الداخل ويبعثون الغضب والحقد من الدواخل، التي هداها طول الظلام! ربع قرن، ووطننا مستباح، للمكر للغرباء، ومسكن لغربان الشؤوم، ومأوي للصوص في الداخل ومصاصي الدماء في الخارج، ووكر للجريمة المُنظمة، وأرض خصبة للخطيئة المخدرات غسيل الأموال جنون وعربدة السلاح! ربع قرن ولم يرتاح وطننا مرة واحدة، دون أن يترك عادة ممارسة خيانة الأمانة وحقوق الإنسان، او ينسي إدمانه عادة قتل المواطنين الأبرياء وتشريد فلذات كبده في العراء! أو إستبشاعه لمعني التنكر وغدر الوفاء! ربع قرن ولم نشهق مرة واحدة، في وجه غول التثاؤب والإنفلات ووجع القبح وفواجع رحلات الفقر في الصيف والشتاء! ربع قرن ولم نتصدَ لحملات التطهير الجائرة ضد أرواحنا كرامتنا قيمنا وطننا!! آهٍ علي وطنٍ، ينكر أبنائه حاضره ماضيه! آهٍ علي وطنٍ، يسكنه الخوف ووعد الشقاء! آهٍ علي وطنٍ، لأ يجيد سوي صناعة المحن ويحكمه قانون البغاء! آهٍ علي وطنٍ، يعشق اللعب بالنار، والتسكع علي شفا جرف هارٍ، ومعاندة خطئ التاريخ ومداعبة خطر الإنتحار! آهٍ علي وطنٍ، لغته الآهة وطريقه الدموع وطعم الأسف!! ربع قرن فترة كافية، لنسأل أنفسنا أسئلة الحرقة والدم والكرامة، من نحن؟! وكيف حدث هذا؟! والي أين نحن ذاهبون؟!

ليس بعيدا عن الحقيقة أن يوصف نظام الإنقاذ، بأنه نظام حاز علي الفشل والسوء من كل أطرافهما، بل هو نظام يحتاج لقاموس خاص، تُدرج فيه أعماله وسيرته، ليسهل إستيعابها! بعد أن أرهق كاهل اللغة، وعجزت كل تعابير وأوصاف السوء والعجز والدمار عن مقاربة حقيقته او توضيح صورته، البالغة المآسي والنتائج الكارثية! سواء علي مستوي التنمية البشرية و تطوير المواطن إبداعيا وروحيا، اي تماسك الإجتماع الداخلي وتمتينه. او علي مستوي الدولة وطريقة التعاطي مع السطة والحكم، وتضمين الحرية والمشاركة داخل نسيجهما! فهو نظام عجز عن المُحافظة علي إيجابيات الفترات التي سبقته وإنقلب عليها! وفي نفس الوقت أهدر علي الوطن ومواطنيه فرصة ثمينة للإنطلاق! سواء بمعالجة الأخطاء السابقة بصورة توافقية او بإحترام إرادة الناخبين، وهي أفضل آلية علاجية، لإزالة التشوهات والإلتباسات من نقصان جهد التجربة وإنحرافات جسد الممارسة الديمقراطية، أو سوء إستخدامها! بمعني، أنه لأ يمكن مُعالجة أخطاء التجربة الديمقراطية، بقتل التجربة ذاتها وإهدار دمها وتشويه صورتها وسمعتها، والتعامل معها كرجس من عمل الشيطان! فسلوك كهذا غير أنه يتميز بالجهل والغرور وقصر النظر، إلا أنه يحمل وعي تخريبي! أي إنعكاس لنفسيات حاقدة وتعاني من أمراض إجتماعية ونفسية شتي! أي إجتماع الجهل والحقد في آن! وفي إجتماع كهذا او في حضور هاتين الآفتين، لأ معني للسؤال عن حصاد الهشيم او التدمير الممنهج للوطن، او آلية إدارته او المحافظة علي مكوناته الداخلية في حالة إستقرار. ولكن ما مصدر هذه الأمراض او الآفات؟ وبصورة أدق لماذا كان نتاج حكومة الإنقاذ بكل هذا القدر من السوء؟؟ الإجابة الحاسمة الكاملة قد لأ تتوفر الآن، ولأ في أي وقت! طالما إننا إزاء التعامل مع نشاط إنساني، يسهل تفسيره وفق قواعد وإستدلالات منطقية، ولكن الأكيد أنها خارج سيطرة قواعد العلوم التجريبة بالغة الصرامة والدقة. أي العلوم الإنسانية التي قد يندرج تحتها هذا التقييم، هي أقل يقينية وأكثر عرضة للتقلب والإستثناءات، وقد يعود ذلك لطبيعة الإنسان المُعقدة ذاتها. ولكن بمساعدة قراءات أخري ووجهات نظر عديدة، يمكن أن ينسب، سبب هذا الدمار الإنقاذي الرهيب، الي مركب إشكالي او الي عاملين أثنين متداخلين، ويستمدان من بعضهما القدرات التدميرية الهائلة! اولهما، عامل نخبوي إنتظم التيار المدني الداعم لنظام الإنقاذ، وواضع أسسه التنظيمية والفكرية ووسائل عمله! بمعني آخر، إن نظام الإنقاذ هو حاصل معرفته وسلوكه، او ناتج كسبه! او التفسير الفاضح لمدي وعي وتربية أعضاء هذا التيار!! وإشكالية العامل النخبوي ترجع الي أنه تعبير عن حالة مأزومة، او عن أزمة مجتمعية يعاني منها هذا التيار! بتعبير أوضح، هو فصيل أتيحت له الفرصة للتعليم الحديث، خاصة نسخته الأكاديمية الأشد عقما، فيما يلي المعرفة العامة والشاملة والمُنجِّزة، ذات الأبعاد والمضامين الأنسانية والإندفاعية ناحية المصلحة العامة! فهذا التيار تربي علي أساس أنه مميز( أفراده شطار!). وبناءً علي ذلك، تلقي ميزات تفضيلية! سواء علي مستوي الحالة المعيشية او من خلال التعامل مع أدوات حديثة(لغة جديدة زي جديد قضايا وإهتمامات جديدة!) إلا أنها كانت مفصولة او معزولة عن التيار العريض في المجتمع! أي التعليم النخبوي ذي الخصيصة الأكاديمية، خلق نوع من العزلة(ابراج عاجية) بينها وبين الجماهير العريضة، وظروف حياتها وحقائق واقعها وتاريخها وإرثها! بتعبير آخر، قامت هذه النخبة بإحداث نوع من القطيعة مع غالبية الجماهير، او قامت بإحداث نوع من التقسيم الطبقي المستند علي التعليم الأكاديمي الضيق حصريا! وهي طبقية تعليمية لها إفرازاتها علي الوعي والثقافة والسلوك العام! وطبيعي هي من يشغل موقع الطبقة القيادية، أي الأكثر فهما والأسمي قيما والأقدر علي قيادة الآخرين! وبالطبع لأ ينفصل ذلك عن شيئين مهمين، أولهما إمتياز القيادة ماديا وإجتماعيا! وثانيهما إحتكار المعرفة والقيم، بعد وضع معاييرها الخاصة عليها او صبغها بصبغتها والأصح مصلحتها! وخلاصة ذلك، ما يصدر عن النخبة القائدة، هو الصاح والحق والقيم الخيرة والصالح العام!! وترتب علي ذلك، نوع من الوعي الوصائي والسلوك الإحتكاري، الذي يبيح لها السيطرة علي الجماهير بأي وسيلة! أي سواء كانت وسيلة عُنفية(إنقلاب) او وسيلة ناعمة(ديمقراطية صندوقية) خالية من المضمون الديمقراطي الحقيقي! وكلاهما يُكرسان لحالة تدجين الجماهير وسلبها حقوقها. أي قيادة الدولة في طريق الإتجاه الواحد، أي طريق الحق للحكومات والواجب علي الجماهير! أي ميلاد الدولة القهرية وتأبيدها او إعادة إنتاجها بصيغ متعددة! اي الدولة المفصولة عن الجماهير او دولة أمنا الغول! أي الدولة التي تجهد نفسها، في الإهتمام بتشكيل عقولنا وطرائق تفكيرنا ومراقبة ضمائرنا ومقاسات ملابسنا، ومدي المسموح وحدود الممنوع! إلا أنها أقل إكتراث، لحريتنا وكرامتنا وحق مأكلنا ومشربنا ومسكننا ومكان عملنا، وكل ما يبقينا علي قيد الحياة! وبكلمة واحدة تحول الوطن علي يديها الي حظيرة! وعموما هي نخبة وعيها وعي حظائري، وسلوكها ليس أقل حيوانية وغرئزية! وفي هذا الإتجاه، قد تشترك نخبة الأنقاذ مع غيرها من النخبة المعارضة، التي تجاورها في الأفكار والسلوك او الفهم للسلطة والرؤية للجماهير! وقد يكون في هذا تفسير، لأحد أسباب عجز المعارضة، في التصدي لهذا الحكم الغابي العقيم! ولكن إشكالية الإنقاذ كما أسلفنا هي إشكالية مركبة، او تحوز نموذج الشر المُطلق، غير قابل للعلاج او التفاهم او التحاور! أي في وجوده لأ مكان للحلول الوطنية ولا فرصة للتحرر من قبضة الخراب ورهن الحاضر للدمار والمستقبل للضلال! ونقصد بالجزء الآخر من هذا المركب، الوعي الديني للمشكل السياسي! والوعي الديني بجميع نسخه، أي سوي كان معتدلا او متطرفا، فهو وعي نخبوي او وعي خلاصي بإمتياز، غير قابل للجدل او المناقشة وحرية الرأي والرأي الآخر، و تقبل نسبية الحقائق وتتداخل القضايا وتعقيداتها! أي هو وعي ناجز او نافٍ للعقل والتعقل ومُصادر لبيئة التفكير او طرح القضايا الدنيوية علي طاولة البحث والنقاش، وهما الطريقان الوحيدان لمقاربة تلك القضايا لحلول أكثر وأقعية وفائدة للجمهور العريض. حتي ولو كانت حلول أقل مثالية وطوباوية، إلا أنها محكومة بالتاكيد بشروط لحظتها وهو الأهم!

المهم بإمتزاج الوعي النخبوي مع الوعي الديني، دخل تيار الإسلام السياسي او المورد التنظيمي والفكري والتخطيطي لنظام الإنقاذ، فيما يشبه أزمته الشاملة، وهي أزمة إنعكست بدورها علي الوطن، أي حقل تجريب او مدار تنفيس الكبت الديني والإجتماعي لهذه المجموعة! وعندما تجتمع هذه الأزمة مع المؤسسة العسكرية، ويحدث لها نوع من المماهة مع هذا المشروع المأزوم، لأبد أن يصيب الدولة السودانية ما أصابها، وما ينتظرها من أهوال إذا ما ترك لهما المجال ليصلا بأزمتهما الي نهايتها المنطقية! وهي إذهاب ريح الوطن وتركه أثر بعد عين! خاصة بعد إنكشاف عجز وخواء وفخ المشروع الهلامي المسمي بنظام الإنقاذ وأكذوبة المشروع الحضاري! والأصح هو مشروع معاداة الحضارة والفطرة السليمة! وكيف لحضارة أن تبني او تزدهر، في ظل جماعة مجردة من الإنسانية والفكر السليم والإحساس بالجمال، ولأتقوي علي الحياة خارج بيئة الفساد والدسائس وعشق الظلام! أقصي ما يمكن أن تقدمه هذه الجماعة التخريبية، هو الإتجاه عكس أفكارها وسلوكها وتصرفاتها، كمخرج وحيد للخلاص من هذا العبث الطفولي الجهول! المهم بما أنه مشروع يحمل طابع الإيديولوجية الخلاصية، فتاليا هو مشروع له قدرة ذاتية بالغة علي الإنكار، وقلب الحقائق والوقوع في حضن التبريرات الصبيانية، المخاصمة للجدية المنهجية والعلمية وروح المسؤولية الوطنية! كوهم المؤامرات والإستهداف..الخ من المبررات التي تعفي خاطر فشلهم وإمتيازاتهم من شر المساءلة، ناهيك عن المحاسبة او مجرد التشكيك! ولو آمنا جدلا ببكائية المؤامرات ومتكأ الإستهداف، فالجماعة تشكل أكبر مؤامرة علي الوطن، وأخطر إستهداف لتماسكه وقابليته للبقاء، ولأ نملك ترف توقع النهوض في ظلها! وبكلمة واحدة، الأزمة المركبة تقود الي الفشل المركب، وتاليا صعوبة العلاج وتأخر نتائجه، وهو ما يحتاج لمزيد من الجهد والصبر والإيمان بقضية الوطن وحقوق المواطنين! وكل هذا يقودنا لمفارقة جديرة بالإهتمام، وهي أزمة النخبة السودانية هي من أنتجت أزمة النخبة الإسلامية، أي إستفادت من الفراغ الذي أحدثته تلك النخبة، بعجزها عن تقديم مشروع واقعي ومرن وطموح، لإدارة الدولة السودانية! والنخبة الإسلامية بدورها حرفت القضية الإجتماعية/السياسية، من قضية تنمية وسوء إدارة سياسية، وخلل في توزيع الثروة القومية بصورة عادلة ومتوازنة! أي تعميم للخدمات والإحترام وتعلية شأن المصلحة العامة! وحولتها الي قضية نزاع هوياتي وصراع ديني! أخطر ما يكونان في ظل مجتمعات متعددة عقائديا وإجتماعيا كالمجتمع السوداني! مما يؤكد إستلاب هذه الجماعة لمشاريع خارج جغرافية الوطن وتاريخه وراهنه! بمعني، إن طرح مشاريع ذات طابع ديني في مجتمعات متعددة، هي وصفة جاهزة للمشاكل، وليست أدوات او مفاهيم للحلول! لأ حلول عملية مع وعي الإستلاب أو في دولة الخيال/الخراب! لذلك أي حلول لأ تمر عبر تواضع النخب وإنفتاحها علي الجماهير، وسعيها لتكسيِّر الفواصل والخطوط الوهمية بين أفراد الوطن، وبغض النظر عن إنتماءاتهم او وظائفهم او مراحل تعليمهم. سيكتب لها الفشل، وستكون مرحلة أخري لكتابة تاريخ جديد، بمداد الجرائم والمآسي وإمتداد لنظام الإنقاذ سيئ الصيت!

ولكن ماهي النتائج التي ترتبت علي قيام كيان ديني بتولي زمام السلطة، مثل مشروع الإنقاذ في السودان؟! في الحقيقة النتائج التي ترتبت علي قيام هكذا مشروع ظلامي، بالإستيلاء علي السلطة غلبة، عديدة ونجملها في عدة نقاط:

أولاً، شكلت تجربة الإسلام السياسي في السودان، نموذج للحكم يدعو للهرب والنفور والإبتعاد منه(السعيد يشوف في غيرو)! وهذا أفاد بدوره دول الإقليم والمنطقة ككل، من رهن مصيرها لهذه النوعية من المشاريع، التي تحاول أن تحل أزمتها الخاصة، بترحيلها الي الوطن والمجتمع! عبر تفكيك الوطن وضرب تماسكه، وكذلك إختطاف السلطة ومصادرة حرية المواطنين. وبتعبير صريح، الفشل في كل مناحي الحياة سياسيا وإقتصاديا وإجتماعيا...الخ، والسبب بسيط، لأ يمكن حل إشكالات الحاضر بمفاهيم وأدوات الماضي، أي فاقد الشئ لأ يعطيه، بمعني آخر، هي مشاريع للهدم وإشعال الفتن وليست مشاريع للبناء والتقدم!

وثانياً، أثبت فشل قيام مشروع الدولة الدينية، صدق أطروحات المشاريع العلمانية، خاصة حديثها عن إنسداد أفق هذه المشاريع، وتاليا فشلها في إقامة دولة حديثة علي أسس دينية تميز بين المواطنين داخلها! ولكن الأهم أنها ألقت بالمسؤولية علي هذا الفصيل لطرح مشروع بديل متكامل، هذا من ناحية. وقريب من الجماهير وتاريخها وعمقها الحضاري، من الناحية الأخري! ومعلوم أنه عمق يتداخل فيه الديني بالدنيوي. أي يطرح علي الفصيل العلماني أن يتخفف قليلا من تغريبه، لتقل غربته الداخلية ويزيد إقترابه من الجماهير! أي يتصالح مع الحاضر ولأ يستحي من الماضي! ليمنع المشاريع الإسلاموية من الإستثمار المجاني في هذا العمق الحضاري، بصيغته العاطفية الشعاراتية المأزومة، تجاه الحضارة الحديثة ومنجزاتها! ولن يتم ذلك إلا عبر نزع الأسطرة والقداسة والتميُّز الأجوف، من التراث وشخوصه ومن عقول ونفوس أبنائه في الحاضر! وتاليا إنفتاحهم علي أفق أرحب، من الإنسانية والتواصل والمشاركة مع الآخرين، في تحسين شروط الحاضر ومعالجة أخطاره. وذلك بالطبع بعد الإعتراف بفضل الآخرين ودورهم المبدع في هذا التطور الراهن. أي إيمانهم بأن الإنسان هو الإنسان في كل زمان ومكان، هذه الحقيقة الجوهرية. أما تعامله مع الحياة ومقدار كسبه او إخفاقه، فهذا هو الهامش. الذي يجب الإستثمار فيه والإهتمام به وتطويره تجاه الخير العام. والأهم من ذلك، هو الإيمان بقابلية الجميع للتجاوب مع حركة التاريخ! فقط المطلوب ترك الأحكام المسبقة وإحتكار الحقيقة والفضلية لكائن من كان!


وثالثاً، أيضا طرحت تجربة الإسلام السياسي، قضية أخري ولكنها ذات خصائص متعاكسة! أي خلقت نوع من التطرف في التفكير والمشاعر، وهو ناتج بدوره من الخلط بين المطلق والنسبي او معايرة النسبي بالمطلق، او التوهان ما بين النصوص والممارسة وعدم القدرة علي الفصل بينهما، او التعامل الإنتقائي عند التناول الشامل لأحدهما! ونقصد بذلك أن تجربة الإنقاذ او مشروع الإسلام السياسي في السودان، أنتج نوعين من التطرف! أحدهما تطرف ديني او مزايدة في إتجاه الديني، أي مزيد من إستخدام الدين، ليس في الشأن السياسي فقط، ولكن في كل تفاصيل الحياة، وبصورة تدعو للرثاء والمفارقات الكاريكاتورية! أي ساعدت التجربة الكيزانية، في بروز المزيد من التيارات السلفية، الأكثر تشدد وقابلية لإستخدام العنف وتبريره! خاصة وهي تفترض أنها تمتلك النموذج الأمثل للدين، الذي يصحح مسار الإسلام السياسي، الأكثر براغماتية والأقل إكتراث لقيم الدين، أي أكثر إنفتاح علي قيم الدولة ولغة السياسة(تصحيح، لأ يُعرف عن الإسلام السياسي سوي الشبق السلطوي والشره لإمتلاك متع الحياة، مؤكد أن النسخة السلفية من نفس الطينة، سوي أنها أكثر تطرف في التعبير عن ذلك، لضعف إحتكاكها بالمشاريع والأحزاب والحياة السياسية!) أي إشكالية الإسلام السياسي تتمثل في التطبيق حسب مفهوم هذا التيار! أي في تنازله عن صحيح الدين مقابل مزيد السلطات والإمتيازات الدنيوية! بمعني، إن التيار السلفي مؤمن بصحة المنهج وخطأ الوسائل! والحال كذلك، فهو يعدنا بدولة أكثر تزمت ومفارقة لروح العصر، أي الإجهاز علي ما تبقي من حطام الوطن! كيف لمريض ومأزوم أن يمنح علاج للآخرين، فالأولي أن يبدأ بنفس؟!

أما التيار الآخر، الذي أفرزه نموذج الإسلام السياسي الحاكم ليس في السودان فقط، و لكن كذلك في إيران وأفغانستان! وهو تيار يدعو لمزيد من الإبتعاد عن الدين، وإهانة رموزه، والتشكيك في جدواه الروحية والقيمية! أي الميل للإلحاد، وبكل ما يعنيه ذلك، من هدم لقيم قائمة وراسخة وأثبتت جدواها تاريخيا وفوائدها الجمة روحيا، ومن دون خلق بديل موازٍ! أي تحويل العقل والعقلانية الي عقيدة بديلة، حسب تعبير البعض! وتاليا حرمان البشرية من مورد أخلاقي وقيمي وتحرري، وذو مردود وجودي قل نظيره واثبت فاعليته، خصوصا في نسخته الصوفية العالمة، أي القائمة علي المعرفة والمحبة والصدق والسمو الأخلاقي والحرص علي المصلحة العامة وخلاص البشرية في أروع تعابيره! وهذا التيار يصح وصفه بالنخبوية المتطرفة او السلفية النخبوية! وهو أقل إحترام للمتدينين وإكتراث لمعتقداتهم وميولهم وطريقتهم الخاصة في التعامل مع الحياة! أي كونك متدين فأنت بسيط وجاهل ومغشوش ومغيب، وغير متحضر ولأ عقل ولأ عقلانية لك! فالعقل والعقلانية يعتنقها غير المتدينين حصريا، أي ماركة مسجلة بإسمهم، ونادٍ لأ يرتاده إلا العباقرة والمشغولون بقضايا العقل والفلسفة والتفكير العميق! وفي الحقيقة تحميل المشكلة للدين، هو نوع من الهروب من مواجهة إشكالاتنا الحقيقية وعجز عن طرح حلول لها! وغير أنه يسفه وجدان غالبية عظمي من الجماهير، فهو أبعد من أن يقدم لها حلول لمشاكلها اليومية. وهي بالطبع ليست دينية، ليكون علاجها فيه او خارجه! كما أنه أكثر إنصرافية وعزلة ونخبوية تُدمن من أجل الإحساس بالتميُّز او المتعة الخاصة!

ورابعاً، أحدثت تجربة الإسلام السياسي او دولة الإنقاذ في السودان تغييرات جوهرية، في بنية الدولة والمجتمع! ليس من السهولة العبور فوقها او تخطيها بسهولة! بتعبير آخر، شهدت فترة حكم الإنقاذ نوع من سيطرة النزعة الإنقاذوية او الثقافة الإنقاذوية لو جاز التعبير، أي أزاحت الإنقاذ كثير من القيم الخيرة في المجتمع، والضوابط من المعاملات او في التعامل مع كيان الدولة كجهة مؤسسية! لصالح قيم إنقاذوية تتميز بالتجاوز للقيم واللوائح وتسفيه القانون والمؤسسية، وسيادة الإنتهازية وزيادة الحرص علي المصلحة الخاصة، او توظيف العام من أجل الخاص. وكذلك البحث عن الخلاص الفردي، والعزوف عن العمل العام، والسخرية من المصلحة العامة! إي في سبيل بقاء الإنقاذ في الحكم، لم تتوانَ الجماعة الإسلاموية، في تحطيم تماسك المجتمع وتقويض أسس الدولة! أي سعت بكل جد لضرب الأساس القيمي والتنظيمي للمجتمع والدولة! والذي يُمكِّن الجماهير من بناء عقيدة وطنية، وإنتظامها في كيان او جسم سياسي، يساعدها علي الصمود، أمام تيار الدمار الإنقاذي الكاسح. او يعينها لأحقا علي الخلاص من هذا الكابوس الإنقاذي الأليم! وتم ذلك عبر، إستبداد الإنقاذيين المتحكمين في السلطة الأم، خلق نوع من الإستبدادات الصغيرة علي طول البلاد وعرضها، أي نموذج السلطة في المركز تم تعميمه علي كل الوطن! أي تجده في كل ولاية ومحافظة ومؤسسة ومستشفي ومسجد..الخ، وهو نموذج يقوم علي إعلا شأن الشعارات والدعاية السياسية والبهارج الشكلية الإحتفالية، علي حساب العمل والإنتاج والإنجاز وبرامج التنمية الحقيقية، أي كثرة الوعود وقلة المردرو! أي تمت عملية إبتذال للعملية السياسية وهيبة السلطة وتغييب للمؤسسية والمسؤولية! وتاليا فقدت الدولة ملامحها ووظيفتها وتحولت الي جهاز حزبي يدار بعقلية أهلية وطبيعة عشائرية! وكانت النتيجة أن تاهت الدولة عن المواطنين، وأصبحوا لأ يشعرون ليس بالإنتماء لها فقط، ولكن بالعداء تجاهها والإحتقار لمن ينتمي لمؤسساتها حتي ولو لم يكن إنقاذيا! ولكن ثقافة الإنقاذ كانت من الخطورة بمكان، لدرجة أنها كانت كاسحة، وأجتاحت حتي من يظنوا أنهم يعارضونها! أي سادة نوع من السلبية العامة، المتمثلة في عدم المبالاة او الإكتفاء بالسخط(والنقة!) ضدها، هذا من ناحية! ومن ناحية مقابلة، كراهة التنظيم والإنتظام في جبهات عملية ذات مردود إيجابي، سواء في العمل العام وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، و بالمحافظة علي ما تبقي من يقظة وروح المبادرة! او لمواجهة سلطة في غاية الضعف، كسلطة الإنقاذ، التي تفتقد الدعم السياسي والأخلاقي ومجرد إحترام رجل الشارع العادي! ويتدني منسوب أهليتها للقيادة يوما بعد يوم! أي قوة الإنقاذ تكمن في ضعف الآخرين والعكس صحيح!

الخلاصة، ربع قرن فترة كافية، بل لأ نحتاج لعشرها، لمعرفة خطورة هذا النموذج من الحكم، علي المجتمع والدولة وعلي الحاضر والمستقبل! وهي أيضا كافية للمعارضة لإجراء عملية جرد حساب لهذه الفترة، ومعرفة نقاط الضعف والقوة في العمل المعارض، وما هي الفرص المتاحة ونسبة نجاح كل فرصة، ومدي عملية هذه الفرص والنتائج المترتبة عليها. لأن الفشل الحقيقي ليس في إستمرار الإنقاذ فقط، ولكن في تركها تتعامل مع الوطن كأنه أرض جرداء، ولأ يحوي تنظيمات سياسية وشعب له سبق وريادة في التصدي للظلم وفرض إختيارته علي الجميع! و الفشل الأكبر، هو تصوير نظام الإنقاذ وكانه باقٍ، ولأ سبيل للخلاص منه، إلا بإعطائه فرصة أكبر لتشكيل المستقبل! فلا مستقبل مشرق يتوقع أن ينتجه الظلام! فالظلام لأ يلد إلا الظلام!!

آخر الكلام
أن يستمر نظام مُفلس ومُجرد من المنفعة والمصلحة العامة، كنظام الإنقاذ لمدة ربع قرن فهذه محنة! ولكن أن يطرح هو نفسه مشروع للحوار، ويدعو المعارضة للمشاركة في حل إشكالات الوطن التي سببها بنفسه(إشكالاته/مخارجه)، وتصدق المعارضة هذا الهذيان الفج! وتمنح النظام الفرصة تلو الفرصة، فالمحنة هنا أكبر!! ولكن أن تمارس المعارضة نفس الأساليب والأدوات التي فشلت في إرسال النظام الي مزبلة التاريخ المسكينة، وتعتقد أنها صالحة لإيصالها الي هدفها، فهنا الكارثة أعظم!!!
ولكن إذا غيرت المعارضة أساليبها وأدواتها، هل تظل هي نفس المعارضة؟؟ في الإجابة علي هذا التساؤل يكمن التغيير!!


[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 4602

التعليقات
#1055009 [موسى]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2014 03:27 AM
هذا افضل مقال عرض في الراكوبة خلال الفترة الاخيرة .
شخّص سوء (النظام) وازمه البلاد ونخبها بدقة ووضوح بالغ وغير مسبوق .
يا ادارة الراكوبة يجب البحث عن كاتب المقال او عن مقالاته في الاسافير ليصبح الاستاذ عبدالله مكاوي كاتباً راتباً بالراكوبة .

[موسى]

#1054134 [nafisa]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 06:36 PM
الكاتب الكريم
لك التحيه ، هذا احد اهم التحليلات التي قدمت ، مقال ضافى وضع المبسم على جراح الوطن ، ليت المعارضه تعي وتتخلص من اشكالياتها حتى تستطيع ان تبني الجسور مع المواطن وتكسب ثقته ، ومرة اخرى لك الشكر الجزيل على هذا التحليل العميق .

[nafisa]

#1054113 [محمد سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 05:19 PM
الاخ المكاوي تحليل سر ودقيق تشكر كثيراً وهذا يصب فى نشل الوطن من براثن هذا المنزلق الخطير
فى نهايات الثمانينات من القرن الماضى كنت اعمل لإحدى مشاريع المعونة الامريكية ولفت نظرى ان احد موظفيها كان يحث إدارة المشروع على الخصخصة تتخيل إيجار الكرسى المكتب، إيجار عربات المشروع، ثم عملت لدي الامم المتحدة وكان البنك الدولى له دعم مقدر لتلك الدولة، وعندما رفعنا المشاريع تم رفض كل المشاريع الحكومية وتم التصديق لعدد قليل جداً للمشاريع الشخصية والمجتمعية
أنا داير أوصل الى الاتى
،،،، الغرب يريد دخول كل الدول النادي الراسمالى
،،،،، الكيزان صنيعة الغرب وصبيان الترابى تم تأهيلهم فى الغرب
،،،،،، هؤلاء بداوا بالخصخصة وذلك ردا للجميل لأميركا
،،،،،،تم تدمير مشروع الجزيرة الرهد وحلفا اعاشة النيل الأبيض والأزرق الكناف ابو نعامة وغيرها من المشاريع بفعل نخبة الإنقاذ وغيرها الكثير من مشاريع البنى التحتية
،،،،، كما ذكرت هؤلاء دمروا النظم الإدارية المحاسبية وغيرها فبقيت الأموال سائبة واى واحد متمكن ان شاء الله بدرجة 1٪ ما فيش مراجع يقدر ان يتخذ اى اجراء معه ، ماذا حصل للوالى ومن معه من الغساسنة الحميريين
،،،، اما بخصوص سبل المعارضة للتخلص من الإنقاذ فلا أمل فى الصادق المهدي لانه منذ ان أتى من جيبوتي كما هو نفس التكتيك ما غيرو وكل مرة ياخد ليه مبلغ وخلاص اما صاحب الفتة أدو هو وزارة التجارة وكلهم مبسوطين والأولاد يتعلموا فينا سياسة
الأمل مرجو فى احزاب الشيوعى البعث المؤتمر السودانى والجبهة الثورية

[محمد سعيد]

#1054069 [خالتك وخالتى]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 04:17 PM
اثبتت السنين والايام عن من هم ابعد ناس عن الدين وتبين في السطح لكل السودانيين من هم رفقاء على بابا وفضع الاعلام السودانى من هم اللصوص حقا عن طريق المحاكم . ياويل من اشترى الدنيا وغش الناس باسم الدين . سيعلم الظالمون اين مقرهم ومستودععهم النهائى هى جهنم ترمى بشرر كالقصر.

[خالتك وخالتى]

#1053948 [adil a omer]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 02:08 PM
اطلقوا سراح الوطن وابناءه الشرفاء

وداعا يا ظلام الهم على ابوابنا ما تعتب

ثورة حتى النصر

[adil a omer]

#1053816 [المتغرب الأبدي]
5.00/5 (1 صوت)

07-08-2014 12:09 PM
حسبنا الله ونعم الوكيل .. يخيل لي أحياناً أن ما يحدث لنا هو كابوس كريه سنصحو ذات يوم ولا نجده ..
الله في ..

[المتغرب الأبدي]

#1053780 [اوكانبو]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 11:48 AM
تسلم يدك اخي /ربع قرن من الحرب والجوع والقتل والتشرد والجرائم الممنهجه اعتقالات الشباب وزج بهم في خلف القضبان ربع قرن على الكيزا ومرتزقتها مارسة على الشعب سياسة الارض المحروقه حرقة القرى وضرب المستشفيات ملئت المعسكرات بالنزوح ربع قرن يمربيها المواطن حياه قاسيه ومؤلمه تشريد ملاين من البشر ربع قرن ادخل البلاد في صراعات وازمات وغلى فاحش ربع قرن على حكم السافل ومرتزقته نهب الثروات وتكنيز المجوهرات ابتكرو خططا واستراتيجيات وحوار وتدخل سريع ربع قرن على تجويع الشعب واصبح المواطن همه لاساسي تامين لقمة العيش دون التفكير بالسياسه كما قامو بالهائه عن الفساد وشحنة المخدرات وفساد الزنديق الخظر ربع قرن من البطاله والفقر ولاذلال والمعاناه ربع قرن من الحرمان والظلم والقهر من قبضة ديكتاتورية احكمت الخناق على نفوس الشعب وسجنت وتنفى من حاول قول الحقيقه

[اوكانبو]

#1053750 [عبدالله قسم السيد]
5.00/5 (1 صوت)

07-08-2014 11:16 AM
التحية للكيزان رغم إجرامهم وإغتصابهم للبلد وللشعب وللوطن التحية لهم أن استطاعوا أن يجثموا على صدر السودان ربع قرن من الزمان وما في السودان راجل واحد قدر يطلعهم لماذا ؟ لماذا يعجز السودانيون عن الدفاع عن وجودهم الكريم في الحياة؟ أرضوا أن يحكموا من قبل هؤلاء الفاشلين الكاذبين الواهمين بتسيد العالم ، إن هذه الفئة لفئة غريبة لا أدري هل من نفس جينة تلك الفئة التي آمنت بمجيء أو بعث الإمام المهدي، فكانت أكذوبة المهدية والتي وصمت تاريخنا بذلك التشويه والإعتوار الفكري، لماذا يا سودانيون هذا البله والانقياد الأعمي لكل صاحب مرض نفسي، عندما أدعي محمود محمد طه أنه صاحب رسالة ثانية انقاد إليه لفيف من أبناء شعب السودان بكل بساطة وخواء عقلي، وفي بلد لا تعيش فيه طبقات والناس فيه متساوون في كل شيء حتى أن العاصمة حتى سبعينيات القرن الماضي كانت ترعي في ميادينها أغنام ساكنيها فلماذا لقي الفكر الشيوعي تأييدا؟ مع أن الشيوعية ما قامت إلا لمحاربة الفوارق الطبقية. بلد يقيم كل معاني التسامح والقيم الدينية والناس فيه يوزنون أعمالهم وأنشطتهم بميزان الدين والشريعة، فكيف لحركة دينية منبتة دخيلة تؤثر على توجه الناس وتجعلهم ينتمون إليها وهى حركة بعيدة تمام البعد عن الدين ومعاني الدين. العيب هو ليس في الكيزان ، الكيزان عصابة من المرتزقة ومحبي السلطة وجدوا أهل الديار كمن كان تحت تأثير مخدر فبعبصوا فيهم وسرقوهم واغتصبوهم، المشكلة هي في أهل الديار

[عبدالله قسم السيد]

ردود على عبدالله قسم السيد
Saudi Arabia [جاكس] 07-08-2014 11:21 PM
إييييييييه يا أخ عبد الله
لقد عبرت عما يجيش في صدري
وما وددت قوله. لقد كفيت ووفيت...
العجيب رغم خصلة الكذب السيئة
التي وصمت هذا المهدي المنتظر
الأكذوبة الذي تلاعب بالدين ما يزال
أحفاده ما جماعة (سيدي) يعتبرون
أنه فعلا المهدي المنتظر...
فلا غرو أن تجثم على صدورنا
هذه الطغمة المستنكحة...
عفارم عليهم بجد...

Saudi Arabia [ابومصطفي] 07-08-2014 06:07 PM
بعض الطغاء لاتستطيع الشعوب تغيرهم مهما فعلو ففرعون مثلا لم يستطيع حتي سيدنا موسي التغلب عليه وكان من اولي العزم الا بعد تدخل الهي وايضا سيدنا ابراهيم مع النمرود -- لان هولاء الطغاءالعتاة عندهم طريقتين فقط للمعارضين المال والقتل----- في عصرنا ايضا صدام حسين والقذافي



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة