الأخبار
أخبار إقليمية
بالمناسبة أين "المشروع الحضاري"؟
بالمناسبة أين "المشروع الحضاري"؟
بالمناسبة أين


07-10-2014 03:56 AM
خالد التجاني النور

لا شئ أكثر إثارة للحيرة والاستغراب من أن تعمد "ثورة الإنقاذ" لتناسي الاحتفاء بعيدها الفضي وتجنب التذكير به, على أية حال شكراً لمن يهمهم الأمر فالرسالة وصلت واضحة للجميع ف"الصمت سيّد الأدلة", فقد كفونا مؤونة أن ننفق جهداً في تتبع سيرة خمس وعشرين عاماً لتقييم مردود "المشروع السلطوي" للحركة الإسلامية السودانية على البلاد والعباد التي استلبت الحكم في خواتيم ثمانيات القرن الماضي لتنهي النظام الديمقراطي الثالث الذي تبوأت فيه موقعاً متقدماً بين الأحزاب الكبرى على الرغم من أنها نجت بأيام قلائل من أن تضبطها الانتفاضية الشعبية متلبسة بالتحالف مع نظام شمولي آخر منحها قبلة الحياة حين انقلب عليها وزجّ قادتها في السجون في لحظاته الأخيرة.

شكراً لهم لأن جعلوا من ذكرى اليوبيل الفضي لثورة "المشروع الحضاري" يمر خامل الذكر وكأن شيئاً ذا بال لم يحدث فيه يستحق الاحتفاء به باعتراف أصحابه المنصرفين عنه, وذكرى مثل هذه برمزيتها ما علمنا أن نظاماً, مهما كانت مصدر شرعيته, مرت عليه مثل هذه السنوات وهو في دست الحكم يتجاهل مجرد الإشارة إليها والاحتفاء بها وكأنه يهرب من تاريخ لا يريد أن يتذكره, ويفترض أن ذلك كافياً لأن يجعل الناس ينسوه, وهيهات.

أليس مثيراً للسخرية أن "الحركة الإسلامية" التي جاءت إلى السلطة تغلّباً بالقوة بإدعاء عريض شعاره "المشروع الحضاري"لا تجد واحداً من منظريها ومفكريها يجرؤ على كتابة سطر واحد تمجيداً وتبييناً لهذا"البعث الحضاري" الذي أنتجته بعد مسيرة ربع قرن في الحكم,ما لهم يتوارون خجلاً ولسان حالهم يقول: ليس لنا ما نقول فالواقع شاهد وأبلغ من أية محاولة لتزيين ما لا يمكن تزيينه. والدليل أن من يعيد قراءة البيان التي سوّغت به مبررات الانقلاب على مشروعية دستورية كانت جزءاً منها يحار إن كان كُتب قبل ربع قرن أم هو حيثيات لواقع اليوم المعاش.

الذين آثروا التشاغل عن الاحتفال الواجب ب 30 يونيو أرادوا قطيعة مع "الشرعية الانقلابية" والبحث عن "شرعية مدنية" بديلة حاولوا أن يؤرخوا لها ب"اتفاقية السلام الشامل" لولا أن جاءت نهايتها المفزعة التي مزّقت البلاد لتصبح أسوأ دلالة على "مردود" المشروع السلطوي للحركة الإسلامية التي كان الحفاظ على وحدة البلد في وجه الخطر الذي كانت تمثله الحركة الشعبية أحد أهم مبررّات استلابها للحكم من نظام منتخب شعبياً.

والخطاب موجه ل"الحركيين الإسلاميين" بمللهم ونحلهم المختلفة المنقسمة على نفسها لأن النظام هو صنيعة مشروع "الحركة الإسلامية" الذي عكفت عليه سنيناً عدداً وتعهدته بالميلاد والرعاية, وإن استمد شرعية الأمر الواقع من قوة المؤسسة العسكرية, فالانقلاب نفسه كان بدعاً ممن سبقه دبره ونفذّه التنظيم بقوته المدنية المسلحة ووفرّ لها غطاءاً عسكرياً من خاصة منسوبيه من النظاميين, والأمر كذلك فهو ليس تحالفاً بين تنظيم انقلابي وعسكريين مغامرين, نحو ما ما عُرف عن سيرة النظامين العسكريين السابقين, بل هو"نظام خالص" للحركة الإسلامية وهي التي تحكمّتفي كل مساراته من التدبير الكامل للإنقلاب إلى النشأة الأولى وتأسيس قواعد بنائه على أيدي أبنائها, وبالتالي تتحمل المسؤولية الكاملة عن مآلاته.

ما أهمية هذا الكلام؟. تأتي ضرورته لتحرير نسبة النظام للمشروع السياسي الذي أنتجه, صحيح أن نظام الإنقاذ أحذ منحى أنظمة العسكريتاريا الشمولية التي يعج بها العالم الثالث, ولكن ذلك لن يجعل منه نظاماً عسكرياً تقليدياً بالمعنى المتعارف عليه تصح احتكار نسبته للمؤسسة العسكرية, ولذلك فإن المرجعية التي يجب اعتمادها لتقييم التجربة هو "مشروع الحركة الإسلامية السياسي" لا يغني من الحق شيئاً أن قادت التقلبّات التي شهدتها مسار الأحداث لاحقاً لتنتهي بالسلطة محتكرة في أيدي قيادة عسكرية غالبة على مدنيي الحركة التابعين, فهذه نتيجة, وليست سبباً. نتيجة فكرة الحركة المؤسسة ل"العقلية الشمولية"ومنهجها الذرائعي, فليس من المنطق ان تتوسل للوصول إلى السلطة بالبندقية ثم لا ترتضي الاحتكام لمنطقها.
ومناسبة هذا الحديث أنالكثير من "الحركيين الإسلاميين" باتوايتبرأوون من النظام القائم بدعوى أنه لا يمثل الحركة الإسلامية, ويدفعون بأن الحركة الإسلامية لم تحكم, وإن حكم البعض بإسمها, ويذهب البعض إلى حد اتهام قادتها باختطافها منذ وقت مبكر وتجييرها لصالح مشاريعهم السلطوية الخاصة, وكل تلك مجرد حيل للتنصل من تحمل تبعات "مشروع الحركة الإسلامية" التي صنعتها طبيعته "الاستبدادية".

tigani60@hotmail.com


تعليقات 28 | إهداء 1 | زيارات 7374

التعليقات
#1056266 [بومدين]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2014 03:04 AM
شــلـيل وينــــو .. أكـلــو الــدودو !!.
شــلـيل ويـن راح .. خـتفــو الـتمســـاح !!.

[بومدين]

#1056078 [ود السنى]
5.00/5 (2 صوت)

07-11-2014 09:48 PM
ألا ترى يا استاذ خالد المشروع الحضارى للحركة الإسلامية السودانية و مردوده على البلاد ؟؟
إنه بائن فى سماء السودان و فى كل أرقاعه , ظاهر كعلم فى رأسه نار , كقمر اربعطاشر فى وسط السماء ..

- المشروع الحضارى للحركة الإسلامية السودانية ظاهر فى الفساد المالى والإدارى والاقتصادى الذى ضرب أطنابه فى كل شبر من أراضى السودان بل تعداها إلى سفارات و قنصليات الدولة السودانية بالخارج .
- المشروع الحضارى للحركة الإسلامية السودانية ظاهر فى الفساد الاخلاقى و إنتشار الدعارة الذى عم المجتمع السودانى فى كل ارجاء البلاد ..
- المشروع الحضارى للحركة الإسلامية السودانية ظاهر فى تدمير الخدمة المدنية السودانية بسياسات التمكين و الرفد للكوادر الوطنية فيما يسمى ب الصالح العام .
- المشروع الحضارى للحركة الإسلامية السودانية ظاهر فى الحروب العبثية التى يشنها النظام الاسلاموى فى البلاد ..
- المشروع الحضارى للحركة الإسلامية السودانية ظاهر فى التهجير لملايين السودانيين النازحين الهاربين من الحروب والمجاعات . و لملايين المهّجرين بحثاَ عن أرزاق فى كل دول العالم حتى وصلو استراليا و الارجنتين و دول البحر الكاريبى و لم يبقى مكان بهذا العالم لم تصله أقدام السودانيين الشرفاء هرباً من وطن أبعِدو عنه قسراً و ظلماَ ..
- المشروع الحضارى للحركة الإسلامية السودانية ظاهر فى حصولهم لمبتغاهم فى فصل ثلث البلاد مع ثلث سكانها حتى يأمنون الكنكشة فى كرسى الحُكم ..
- المشروع الحضارى للحركة الإسلامية السودانية ظاهر فى التفريط فى سيادة و كرامة البلاد و ملئها بعشرات الآلاف من الجيوش الاجنبية يتبخترون فيها شرقا و غرباً و حتى على بضع امتار من القصر الرئاسى فى العاصمة القومية ..
- المشروع الحضارى للحركة الإسلامية السودانية ظاهر فى النهب و السرقة المقننة لموارد و ممتلكات شعب السودان و بيع مؤسسات و شركات القطاع العام الناجحة لتجار الحركة الإسلامية تحت مسمى الخصخصة .
- المشروع الحضارى للحركة الإسلامية السودانية ظاهر فى الخنوع و ترك أراضى البلاد تذهب لدول الجوار (فى حلايب لمصر و الفشقة لاثيوبيا و وادى الدافوق لافريقيا الوسطى) من دون حتى إحتجاج لفظى ناهيك عن إرسال الجيش لتحرير الارض .
- المشروع الحضارى للحركة الإسلامية السودانية ظاهر فى بيعهم لاراضى البلاد الزراعية بمياهها لشيوخ الخليج و لغاسلى الاموال الاجانب المشبوهين تحت مايُسمى ب"الاستثمار" .
- المشروع الحضارى للحركة الإسلامية السودانية ظاهر فى إفقار 95% من شعب السودان و جعل ثروة البلاد تذهب لل 5% من جماعة الحركة الإسلامية و الطفيليين و النفعيين الأرزقجية .

هذا هو بعض من مردود "المشروع السلطوي" للحركة الإسلامية السودانية على البلاد والعباد المسمى بالمشروع الحضارى , و الذى نجحو فى تطبيقه على أكمل وجه .

[ود السنى]

#1055853 [كابتن الماليزيه]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2014 12:46 PM
المشروع الحضاري وفترة الانقا سوف يخجل منها فاعلوها
ما اشبهها (بجني الحرام)الي تود من ولدته قتله حتي لا يلحقها العار

[كابتن الماليزيه]

#1055591 [Samir Ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2014 09:55 PM
هي قاعدة التنصل مرتبطة بفقه الضرورة تعريفات مثقف آتية الحركة الاسلامية ، هي دوافع النقص الفكري والأخلاقي لهذه الجماعة، فهي في قطيعة مع الانسانية ومنتجاتها الأخلاقية كأنها نشأة في بيئة مختلفه عنها، او كما يصورن لنا، فهي جماعة تبرأ منها الاسلام والإنسانية

[Samir Ahmed]

#1055580 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
4.75/5 (4 صوت)

07-10-2014 09:05 PM
يا خالد التجاني النور قبل ما تسأل أين المشروع الحضارى الذى مات قبل أن يولد كان تسأل عن مشروع الجزيرة الذى كان يطعم ويعلم ويعالج كل أهل السودان - مشروع شنو البيحمله ليك شلة نصابين وحرامية معقول من فصل الجنوب وأشعل الحروب فى الغرب والشرق والشمال وسرق الأراضى وجنب المال العام يستطيع حمل رسالة إسلامية - يا أخى الإسلام مش لعب وربنا لمان أختار محمد ص كان خيار من خيار وقبل كده أرسل ملك ليشرح له صدره حتى لايكون ضيقا ويقدر على تبليغ الرسالة صلى الله عليه وسلم فقد وفى وبلغ الرسالة وتركنا على المحجة البيضاء ولم نكن فى حاجة لمشروع يقدمه سارقى مشاريع السودان

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]

ردود على المهندس سلمان إسماعيل بخيت على
Sweden [ود السنى] 07-11-2014 10:10 PM
للفائدة العامة يا باشمهندس ,
الاستاذ خالد التجانى ,وفقه الله , له كتابات عديدة عن مشروع الجزيرة منها الآتى:
"القضية أكبر من حكاية تقاوي"! .. بقلم: خالد التجاني النور
http://sudanile.com/index.php/2008-05-19-17-39-36/224-2009-05-18-16-20-15/61505-q----q-----


#1055538 [االطاهر احمد]
5.00/5 (1 صوت)

07-10-2014 07:12 PM
سلام للجميع
شكرا جزيل د. خالد لقد وضعت النقاط على الحروف وهذا المقال ردا على كل أفراد ما يسمى بالحركة الاسلامية أو الاسلام السياسي بالداخل والخارج وبصورة أيضا للتنظيم الدولي للأخوان المسلمين وقد قالها الصحفي بقناة الجزيرة احمد منصور في مقابلته مع الصادق المهدي بأن الأخوان لم يحكموا وانما هي الانقاذ والسؤال المهم لماذا التنصل من النموذج السوداني والجواب ليس بسبب فشل التجربة فقط بل أيضا وهذا هو المهم وهو ان المشروع وهمي وﻻ يوجد مشروع من اساسه وذلك لأن الظروف التي توفرت للانقاذ من التمكين وخلو الساحة تماما من المنافسة السياسية ومن مؤسسات الدولة العميقة من شرطة وجيش وخدمة مدنية لم توفر أي عذر للفشل ولم يبق غير التنصل تماما. وربما من حسن حظ الحركة الاسلامية العالمية " التنظيم الدولي " ان السودان من الهامش العربي ولا يعبأ به أحد وإلا لكانت الطامة الكبرى لهم.

[االطاهر احمد]

#1055468 [أبو قنبور]
1.00/5 (1 صوت)

07-10-2014 05:23 PM
الشينة منكورة.
بدأ الجماعة في تناكر الشينة.
الشينة بقت كورة كل واحد يرميها على التاني.
إني أرى رؤوساً قد أينعت وحان قطافها.

[أبو قنبور]

#1055436 [عمك تنقو]
4.50/5 (2 صوت)

07-10-2014 04:21 PM
لعمة الله على جميع الكيزان والكوزات الاحياؤ منهم والاموات ...دمرتو البلد الله يدنركم جميعا ببركة هذا الشهر الكريم اسالك يارب ان ترينا باسك فى هؤلاء السفلة المجرمين وارنا فيهم عجائب قدرتك يارب

[عمك تنقو]

ردود على عمك تنقو
United States [Abu] 07-11-2014 08:49 AM
AMEEN ..............AMEEN.............AMEEN?????


#1055405 [أبو ذر الغفاري]
3.50/5 (2 صوت)

07-10-2014 03:35 PM
يا أهل داعش أين دعاشتكم
ي أهل داعر أين دعارتكم

[أبو ذر الغفاري]

#1055397 [لتسألن]
4.25/5 (3 صوت)

07-10-2014 03:26 PM
* يحتفي د التيجاني - علي طريقته - الخاصة بالذكري الخامسة و العشرين ل"فعلتنهم"؛ بتقديم لوم ضاف "لإخوانه" علي إنكارهم "شينتهم"، و العجيب إصرار الدكتور علي أن الجبهة الإسلامية هي الحاكمة حتي اليوم، و لا يقر بإنقلاب "التضامن النيلي" عليهاو "تهميشها".

[لتسألن]

ردود على لتسألن
United Kingdom [المتشائل] 07-11-2014 04:28 PM
كان ومازال وسيظل منهم المدعو خالد التجاني النور، واحتفاءه بذكرى الانقاذ ليس بغريب عليه
وهو اليوم يأتي ليحدثنا عن فشل المشروع الحضاري الذي يتباكي عليه
سؤال برئ: لماذا تنشر مقالات خالد التجاني هنا على الرغم من توجهاته الكيزانية المعروفة ؟

Belgium [لتسألن] 07-10-2014 11:46 PM
ل(فعلتنهم)= لِ(فَعْلَتِهم).

France [فاروق بشير] 07-10-2014 05:49 PM
التضامن النيلي على الجبهة. وتضامن الرزيقات على دارفور.... وهكذا. وكله ثمرة انقلاب 89 الذى انجزته الجبهة مكتملة نيليين وغرب واخرين.والسؤال هل بنية الجبهة من الاساس تنطوى على مبدا تدمير البلادو وتمزيقها؟.


#1055394 [ابوالصديق]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2014 03:22 PM
اخى خالدوالشعب السودانى الاصيل
لكم الانحناءة والتقدير ورمضان كريم
اى مشروع حضارى عند هؤلاء المافيا السادزيم.فلذا على الشعب ومنظماته المدنية ان
تعمل على معالجة الازمة جذريا بمعونة التنقراط الوطنين.وهنالك اسئلة مشروعة يجب
الاجابة عليها فى ايجاد الحلول .مثلا من المتسبب ومن الذى عمل على التردى الحاصل
وعليه يجب المحاسبةفردا فردا بمحاكمات عادلة وعلى مرائى ومسمع للعالم اجمع..
عندها فقط نكون خطونا الخطوة الاولى فى المشروع الحضارى نحو سودان الغد....

[ابوالصديق]

#1055349 [ذهب الجبال]
5.00/5 (1 صوت)

07-10-2014 02:15 PM
الحيوانات .... تأكل و تشرب و تتناسل ... و الانسان يفعل نفس الامور ... ولكن بتسامى و هدف تقدمى . اخى و اختى : هل تعتقد بان المشروع الحضارى هذا حيون اهل السودان ام ساهم فى انسنتهم الخلاقة ؟؟؟؟؟؟
هلا نطح احدى الثيران هؤلاء القوم ... هلا......هلا

[ذهب الجبال]

#1055329 [المشتهى السخينه]
5.00/5 (3 صوت)

07-10-2014 01:57 PM
اى دولة تحكم بالدين هى دولة فاشلة بامتياز .والاديان جميعها لا تمتلك حلولا لمشاكل العصر المعقدة .والمشكلة فى المتدينين الموهومين الذين يعيشون رومانسيات سرابيه نقلها تاريخ مشكوك فى صحته.
هاهى تجربة ربع قرن اوصلت السودان الى الحضيض والتمزق والحروب الاهليه والانشطار واصبح السودانيون مهددون باللجؤ الى مخيمات دول الجوار وبالفعل هربت كل العقول النيرة التى تقرأ المستقبل بعقولها وليس بعقيدتها ودينها .
سينهار السودان الفضل قريبا جدا اذا تمسك البشير بالخلود فى السلطة خوفا من الكفار وسجونهم السرمديه وانا بكل شجاعة سأقول لابنائى ان الدين هو الذى هدم وطنناالحنون واضاعه ..

[المشتهى السخينه]

ردود على المشتهى السخينه
[السودانى الغيور] 07-10-2014 07:04 PM
الدولة التى تحكم بالدين ليست فاشلة السعودية مثال وانما الفشل فى من يدعون التدين وهم اصلا لادين لهم...ثانيا لاتحمل نفسك وزر من فعل بالبلاد والعباد واكثر فيها الفساد لتقول لابنائك ان الدين فعل ما فعل ان ما فعل هو من تهجم على الدين وادعى بانه وصى على العباد والبلاد

France [فاروق بشير] 07-10-2014 05:36 PM
مية المية السخينة المشتهاة.
بس كلامك لولدك خليه وصية مكتوبة. فسنموت نحن قبل البشير.

Sudan [سوداني جد] 07-10-2014 03:33 PM
جزاك الله خير
ريحتني


#1055325 [المر خا]
4.00/5 (1 صوت)

07-10-2014 01:44 PM
الحضارة ما شطارة في تدمير كل مقومات الدولة السودانية وتدوير اقتصادها لمصلحة افراد معدودين ومحددين يرون انفسهم انهم مكلفون من رب السماء بحكم السودان وتوريث ابناءهم من بعدهم ... المشروع الحضاري ...هو الفن في اطلاق اللحي والسرقة والدعارة اسرق انهب الطش انهب اسكر ازني لوط اتحلل جكس عرس دبل ثلث ربع ابني فيلا وقصر وحزب من عشرة مليون عضو وتدخل المسجد بدون وضوء وتخطب في جمع المصلين وترفع اصبعك وتقول ليهم الله اكبر لا لدنيا قد عملنا نحن للدين فداء وناس قرعيتي راحت يهللوا ويكبروا خلفك وبطنوهم خاوية لا يمتلكون ثمن وحبةفول ولا تمن حبة بندول اذا اصابهم صداع وجلابيهم مرقوعة وانكسة وسخانة ومشروطة ودقي يا مزيكة وارقص ياريس واكشف ياجمهور وما تنتهي المزيكة وتتشتت الجموع التي اعياها التعب من كثرة الحديث و الرقص يرفع الريس اصبعه الي عنان السماء ليكرر المقولة المعهودة الله اكبر لا لدنيا وعندما يجدان الجمهور قد انكهه الرقص والجوع يقول في سره تظ في الشعب السوداني الفضل دمرنا البلد ولسع مصدقين اننا نعمل من الدين دقي يامزيكة وارقص ياريس واكشف ياشعب مشروع حضاري قال

[المر خا]

ردود على المر خا
France [فاروق بشير] 07-10-2014 05:33 PM
اردم المرخا


#1055324 [توتو بن حميده آل حميده]
4.00/5 (1 صوت)

07-10-2014 01:41 PM
المشروع الحضاري بتاع الكيزان الفلقوا به الشعب السوداني طلع فالصو والكيزان العملوا الإنقلاب طلعوا حتة نشالين ورباطين وحراميه وقتله ومرتزقه ودجالين وناشري فتن وعصبيه في أرجاء البلاد كل همهم كنز المال لصالحهم بلا مشروع حضاري بلا لمه . فماذا أنتم فاعلون أيها الشعب السوداني الأبي؟

[توتو بن حميده آل حميده]

ردود على توتو بن حميده آل حميده
United States [Abu] 07-11-2014 08:47 AM
Quite a question, and must be answered???? Well done lad,,,,,,,,,,,,,,,,

France [فاروق بشير] 07-10-2014 05:29 PM
قى التنك توتو حميده


#1055319 [جاكس]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2014 01:38 PM
ما يعانيه السودان من تخلف وتردي
على كل الصعد هو المشروع الحضاري
الذي خططوا له...
فقد أرادوا فرملة عجلة الزمن
وإرجاع عقارب الساعة إلى حيث
عصور التخلف والانحطاط التي عاشها
الناس في صدر الإسلام في الجزيرة
العربية وعصور الظلمات في أوروبا.
وفي هكذا أجواء يستطيعون تحقيق
مصالحهم ومآربهم الدنيئة والقذرة...
وهم يعرفون أن التطور الحقيقي
والطبيعي الذي حدث في الغرب بسبب
فصل الدين والخرافات عن السلطة
لن يتيح لهم إشباع نزواتهم دروشتهم
وسهولة الضحك على السذج وغسل
أدمغتهم ووعدهم بمفاتيح الجنان
ومضاجعة الحوريات الاثنان والسبعون...
هذه هي الأجواء الوحيدة التي يسهل
فيها ممارسة الفساد.

[جاكس]

#1055311 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2014 01:29 PM
اختلف معك ,اعتقد حقا ان الحركة الاسلامية اختطفت. ولكن اختطافها كان منذ زمن مبكر.
عندما قوت واستقوت بالطفيلية . فى نهايةالسبعينيات.
واعود اتفق معك ان القبول ,لزمن طويل , بهذا هو مايلقي بالتبعة على عضوية التنظيم الذين استمراوا هذا.
ام ان الاقتصاد الطفيلي المدمر مبدأ اسلامي اصيل؟ متفق عليه فى متون التنظيم ,ولم يكن قرارا فرديا من الترابي.
والعقل الطفيلي لازال هو الحاكم حتى اليوم.
وربما تنجلى الصورة اكثر لو كان النظر بحثا حول الديمقراطية داخل الحزب.وكيف بالضبط حقا كان يدار اتخاذ القرارات. ربما هو حزب اشارة.

[فاروق بشير]

#1055302 [بشير]
5.00/5 (2 صوت)

07-10-2014 01:13 PM
اين الدكتور التجاني عبدالقادر والاستاذ المحبوب عبدالسلام وباقي رهط الاسلام السياسي من المشروع الحضاري الانقاذي نأمل ان يدلوا بارائهم فيما ال اليه حال العبيد والعباد من اهل السودان العظيم ، مع بشائر هذا الشهر الفضيل افتونا هل من مغفرة لفعائل الفحشاء والمنكر والزنا بالمحارم نهار رمضان ، واجهزة الدولة الاعلامية نشرت الحيثيات القضائية عن الزناة ومغتصبي الاطفال الذين عفي عنهم بعد الادانة من اعلي سلطة ظلامية في البلاد .

[بشير]

#1055281 [عبدالواحد المستغرب آشد الاستغراب!!]
5.00/5 (2 صوت)

07-10-2014 12:54 PM
مقالتك الرصينه يا أستاذ/خالد سبقت المانشيت الذى بأعلى مقالتك وقرأنا فيه تصريحات السكرتير الخاص للترابى وقال فيما قال أن النظام بتوجيه من البشير تخلى تماما التدخل فى شئون الدول الآخرى وأن التدخلات التى كانت تحدث كانت فى أيام تواجد الترابى فى السلطه!! طبعا الهدف من مثل هذا التصريح واضح فالقصد منه الضحك على المصريين !!و(العوقه) من حيث لا يدرى سجل إعترافا كاملا بأن نظامه كان يتدخل فى شئون الدول الآخرى وطبعا هذه التدخلات الغير بريئه بطبيعة الحال لاشك إنها تركة آثرا فى تلك الدول وتضررت منها،والدول لن تهمها من الذى كان يحكم فى ذلك الوقت ويهمها فقط جبر الاضرار وصاحب التصريح كان مسئولا فى ذلك الوقت وحتى وإن لم يك مسئولا فدولته مسئوله عن اى أضرار وقعت عليها نتيجة تدخلات دولته فى شئون الغير بقصد إحداث الاضرار وبهذه الإعترافات وضع هذا (الجهلول)كافة الادله والمستندات التى يمكن أن تتقدم بها أى دوله بغرض تعويضها حسب المواثيق الدوليه المجازه من الامم المتحده والموقعه من قبل السودان، (إنتو ناقصين يا أبا جهل..لعنت الله عليك وعلى بشير الشوم وترابيك الذى اوردكم موارد الهلاك وجريتوا الشعب معاكم)...لكن بينى وبينك الصراحه حلوه يا درش ونحن فى إنتظار المزيد!!.

[عبدالواحد المستغرب آشد الاستغراب!!]

ردود على عبدالواحد المستغرب آشد الاستغراب!!
United States [Abu] 07-10-2014 02:03 PM
This is a new call for all the activists to add what you have kindly brought up in your remarks to the endless list of crimes been committed by this mob? Indeed, what you mentioned is worth considering. No exoneration for this mob? Indictment of those thugs must not be limited to us in Sudan only; it must be worldwide so they may not find a sanctuary anywhere?


#1055273 [Abu]
5.00/5 (3 صوت)

07-10-2014 12:50 PM
Unequivocally the write has brought up a very sad and deplorable memory. We all hope if we could abolish this dark era from our history? Undoubtedly, what called “Islamism” ideology is no longer a valid whispered, and almost hard or even impossible to be promoted any more within the Muslims themselves. It is becoming so obvious that what they are offering has nothing to do with Islam or any other religion. Pontification for this cult is an antiquity practices which no is willing to listen to, and had a very devastating impact on Islam itself and beyond imagination. Our case in Sudan was a tangible example of how awful are this ideology, and the amount of havoc it could cause. Luckily, the whole region and the world are well aware now about this big lie and the damage it might cause and in the essence of words. Needless to mention the history of this ruthless mob and the creation of it, which anyone nowadays are aware and familiar with how it was been initiated. Unfortunately, we are the ones’ been picked to be the guinea pig to for this experimentation for unknown reason. The lesson sure have learned that the moment we are done eradicating this cult, no way in earth we will allow such a hogwash to take place in our country, assuming that time we will have a country left for us to brag about!

[Abu]

#1055206 [ود السجانه]
4.00/5 (4 صوت)

07-10-2014 11:42 AM
الجماعة مشغولين بالإنتخابات القادمة وكل المؤتمر الوطني يستعد للتزوير القادم ونسوا يوم 30 يونيو ونسوا ثورة الإنقاذ وهم يعيشون في هلع من قرب إنتهاء ما يسمونه بالشرعية الدستورية بعد أن قاموا بالإنقلاب على الديمقراطية وهذا يفسر عودة الشيخ الترابي وكلام كمال عمر وتصريحاته والذي أصبح مؤتمر وطني أكثر من البشير وكل ذلك لتجديد السلطة لقرن قادم ولذلك على الشعب السوداني أن يوقف هذه المهزلة ويطيح بالنظام قبل الإنتخابات وتنسى المعارضة السودانية الخلافات وعلى الأحزاب والحركات المسلحة أن اذوب في جبهو واحدة معارضة للإنتخابات بكل السبل لأن قيام الإنتخابات في ظل هذا الوضع معناه فوز المؤتمر الوطني تحت الولاة والسيطرة على الخدمة المدنية وعلى الوضع الإقتصادي وعلى كل أجهزة الدولة والتي ستساند ما يسمى بالإنقاذ وعلى زعماء المعارضة أن ينسوا مصالحهم الشخصية في سبيل إنقاذ الشعب السوداني من هذا الكابوس .

[ود السجانه]

#1055169 [برعي]
5.00/5 (1 صوت)

07-10-2014 11:10 AM
ما بني علي خطا فهو خطا ، مقولة مكررة ولكن معبره عن وهم المشروع الحضاري ،ما تبناه نظام الانقاذ كان اتحادا بين مجموعة من الضباط المغامرين وسياسين سلطوين واطروا لذلك بالمشروع الحضاري الذي هو مجموعة من الترهات والافكار العبثية النظرية الواهمه ، المصيبة ان تطبيقها قد دمر كيان المجتماع السوداني الناشئ واصابه في مقتل يحتاج مجمهود جبار لاصلاحه.
فما تم بناؤه علي مر عصور السودان القديم والحديث منذ دولة علوة المسيحية مرورا بالسنارية والفتح التركي ثم المهدية والفتح الثنائي واخيرا ما تم بناؤه من ملامح للشخصية السودانية الحديثة في فترة الاستقلال وما بعده ، وحتي في ديكتاتورية عبود ونميري فقد كانت هناك اسهامات فكرية واجتماعية وثقافية عمقت من الوجدان المجتمعي السوداني بدليل افرازها لاعظم ثورتين شعبيتين ،كل ذلك اتي نظام الانقاذ ودمره بشكل شبه تام من خلال مشروعه الحضاري.
المصيبة ان مقاومة المجتمع كانت ضعيفة واستطاع النظام ومن خلفه منظريه تمرير هذه السياسات الفاشلة مما ادي للوضع الحالي الذي سماته الرئيسية هي الضعف العام في كل شيئ(توازن الضعف ).
حسنا ما تم قد تم ، ووقع الفاس في الراس ، هل سنسمح نحن كسودانيين باستمرار هذا العبث للوصول الي الدرك الاسفل من الضياع والشتات ، ام لا بد من وقفه ، وتجميع للقوي المتناثره من اجل احداث تغيير ،اي تغيير، يفتح بارقة امل في قدرة هذا الشعب علي تضميد ذاته الجريحه والانطلاق الي الامام مرة اخري؟!.

[برعي]

ردود على برعي
United States [Abu] 07-10-2014 01:29 PM
“Chefs-d’oeuvre” indeed a masterpiece in every aspect. Hope the respected readers will carry on from the point you have kindly imitated as a benchmark for a logical, sensible discussion.


#1055130 [السودان الجديد]
4.75/5 (3 صوت)

07-10-2014 10:16 AM
لله درك يا خالد! الشجاعة الأدبية ياها كدة و للا بلاش!أصل المشكلة و مأزق الحركة الاسلامية هو مشروع الدولة الدينية الذي هو بالضرورة استبدادي و اقصائي و شمولي و بالتالي فاسد مفسد مدمر! أستاذ خالد أرجو أن تبتدر حوارا شفيفيفا و شجاعا و جريئا حول خطر اقحام الدين في العمل السياسي. هذا في ظني ما يمكن أن ينفع الناس و أولهم اخوتنا الأعزاء في الوطن من منسوبي الحركة الاسلامية!!! لنوطن أنفسنا جميعا على مغادرة محطة التبضع و الترزق بالدين ( خاصة في العمل السياسي ) و نتفاكر بحرية و سماحة حول مشاكل بلادنا و محنها التي لا ريب أن الكثير منها قد صنعها المتاجرين بالدين!! و لنبدأ بالصدع المبين رفضاً للمحاولة البائسة لاقحام الدين في السياسة! و لا نامت أعين الجبناْء.

[السودان الجديد]

#1055124 [الجعلي الفالصو]
4.63/5 (4 صوت)

07-10-2014 10:08 AM
المخيف يا أستاذ خالد أن المشروع القادم ، هو المشروع الداعشي بعد أن هيأ جهلة المؤتمر الوطني البلاد للفوضي بتفريخ المليشيات عبر تسليح القبائل وإتاحة الفرصة للمتطرفين من أنصار السنة والسلفيين ، وفتح الباب واسعا لدخول داعشيي مالي والنيجر ، ودخول مليشيات الدعم السريع الجنجويدية في الخط وإتاحة الفرصة لجاهلها المدعو حميدتي ليبرطع ويزكم الساحة بتصريحاته الخرقاء ، المرحلة القادمة يا عزيزي هي مرحلة الفوضى وصعود الداعشيين ، وذلك بعد أن تعم الفوضى ، وبعد ذلك ننتبه لنجد أصحاب المشروع الحضاري قد فروا ليلحقوا بنسائهم وذراريهم في أرض الميعاد ماليزيا هكذا ملامح المرحلة القادمة وبيني وبينك الأيام يا أستاذ خالد وسترى صدق ما أقول.

[الجعلي الفالصو]

ردود على الجعلي الفالصو
Switzerland [محمد سعيد] 07-10-2014 02:06 PM
نعطى فرصة لأنصار السنة مالو مستعجلين ليه. مش سودانيين اياخدوا برضو ربع قرن ما كتيرة مش عشان الأجيال الجاية ما تتعب كتير اى المشاريع تختار الكيزان ام أنصار السنة


#1055083 [osama dai elnaiem]
4.94/5 (5 صوت)

07-10-2014 08:19 AM
جزاك الله خيرا اخي د. خالد التجاني --- الحق احق ان يتبع فقد كنت امينا في السرد والعرض وازيدك من الشعر بيت فالمشروع الحضاري لا يقل بشاعة عن المشروع الصهيوني فالمشتركات بينهما كثيرة من الاتكاء الي قاعدة دينية الي مرتبة عنصرية والنتيجة في الحالين تقسيم البلاد والعباد جغرافيا وديموقرافيا والاستقواء هناك بامريكا وهنا بايران وتشريد اهل الراي في المنافي -- المشروع الحضاري سار علي نهج المشروع الصهيوني والفرق الوحيد ان المشروع الصهيوني لم يتبرأ منه الاباء بعكس المشروع الحضاري الذي اضحي سفاحا و فتي أجرب وهو في مقتبل العمر!

[osama dai elnaiem]

ردود على osama dai elnaiem
United States [نادر التاج أبو حموش] 07-10-2014 02:48 PM
كلام عجيب...كلام عجيب.. سلم قلمك وفهمك أستاذنا الجليل...فالمقارنة بين آل صهيون وبني كوز في مكانها تماماً...بس نسأل الله تعالى أن يصيبهم ما أصاب بني إسرائيل بأن يهيموا في الأرض "وذراريهم" أربعمائة عام وليس أربعين ، وما ذلك على الله بعزيز..لك الود والتقدير...

United States [Abu] 07-10-2014 01:22 PM
Splendid in every possible meaning. Thank you for the remark


#1055037 [المتحزم]
5.00/5 (5 صوت)

07-10-2014 05:01 AM
الليله ياخالد التجاني جبتو مر وزي مابقولو حتيتو قرض عموما تسلم انت وقلمك القوي

[المتحزم]

#1055027 [الدومه]
4.99/5 (7 صوت)

07-10-2014 04:44 AM
المتنصلون :
امثال غازي و الأفندي و حسن مكي و السائحون والسفاحون وبقية النصابون ، قاتلهم الله .

[الدومه]

#1055024 [ودتكتوك]
5.00/5 (3 صوت)

07-10-2014 04:37 AM
خالد النور .. الحاصل في البلد ده ما ياهو المشروع الحضاري .
أكتر من كده حضارة ؟؟

[ودتكتوك]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة