الأخبار
منوعات سودانية
حكاية سوق: العشرة.. سوق يسوده الركود والكساد
حكاية سوق: العشرة.. سوق يسوده الركود والكساد
 حكاية سوق: العشرة.. سوق يسوده الركود والكساد


07-11-2014 12:19 AM

الخرطوم: رباب محمود

سوق العشرة من أسواق الخرطوم القديمة ويقع بمنطقة العشرة جنوب السوق

الشعبي، بدأ العمل به في خمسينات القرن الماضي بأكشاك قليلة وسوق الملجة،

بالإضافة إلى الجزارة، ومن التجار الأوائل بالسوق التاجر عباس زين

العابدين، ود بريرة والخواجة مقار وكان صاحب الطاحونة المشهورة

بالسوق. ويروي حكاية السوق تاجر المحاصيل محمد إبراهيم موسى وهو من التجار القدامى، قائلا: السوق في الماضي كان مزدهرا والقوة الشرائية كبيرة جدا

خاصة قبل نقل العشوائيات، فبعد الترحيل أصبح هناك ركودا في السوق وترك كثير

من التجار المهنة، فقد كان بالسوق حوالي (150) دكانا، والآن لا يتجاوزون

الـ(50) دكانا، فعدد الجزارات فقط كانت (50) جزارة.. الآن لا تزيد عن خمس عشرة جزارة. وأما دكاكين المحاصيل فلا تزيد عن (25) دكانا، وكذلك الفحم (12) دكانا.

أما الفوارغ فتتراوح ما بين (20 إلى 25) دكانا والإجمالي (10) دكاكين.

وشكا إبراهيم من ضعف الإقبال. وأضاف: كنا متوقعين زيادة الإقبال مع قدوم

شهر رمضان، لكن حتى في أيام رمضان لم يزد الإقبال وما زال الركود يعم

السوق. وقال: دائما ما يشتكي المواطنون من الفلس. وأضاف موسى: بالسوق

أكشاك لكل المستلزمات المنزلية من التوابل والخضروات والفواكه والجزارات

واللحوم البيضاء والمحاصيل والأواني المنزلية والفحم والزبائن من كل

الأحياء حول السوق خاصة أحياء العشرة والامتداد والنزهة والصحافات .

أما تاجر الإجمالي إسماعيل محمد علي قال: الغلاء الطاحن أدى للركود

الكبير في السوق، واشتكى من ضعف الحركة التجارية. وقال: الإقبال ضعيف من قبل المواطنين رغم أن كل الاحتياجات متواجدة وفي متناول اليد.

المحرر الداخل إلى سوق العشرة يلاحظ التدهور الكبير في صحة البيئة وانتشار الأوساخ, بالإضافة إلى الروائح الكريهة التي تزكم الأنوف.

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2054


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة