الأخبار
أخبار إقليمية
زيارة السيسي للخرطوم.. ما الجديد؟
زيارة السيسي للخرطوم.. ما الجديد؟



07-12-2014 10:26 AM
د. ياسر محجوب الحسين

تحاول مصر ممثلة في قيادتها الجديدة المشير عبد الفتاح السيسي، أن تحدث اختراقات في علاقتها مع السودان ومن ثمّ علاقتها بأثيوبيا خاصة وإفريقيا عامة.. زيارة السيسي الجمعة قبل الماضية للخرطوم بالرغم من كونها لم تتجاوز عدة ساعات؛ إلا أنها كانت ذات دلالات عميقة.. بعد أن (انتهت) معركة السيسي الداخلية اتجه لترميم سياسة مصر الخارجية؛ إذ لا تكفيها علاقة تنسيقية وربما استراتيجية مع إسرائيل أو حتى علاقات قوية مع السعودية وعدد من دول الخليج؛ فالسودان والفضاء الإفريقي قضية مهمة لمصر من الناحية السياسية والاقتصادية.. فالمجموعة الإفريقية أقرب المجموعات الدولية والإقليمية لمصر، وتستطيع أن تلعب فيها القاهرة أدوارا خطيرة لصالحها إقليميا ودوليا وليس من المنطق أن تظل مصر منعزلة وربما منبوذة من المجموعة الإفريقية بسبب ما حدث جراء الاطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي.. وكانت مصر في عهد الرئيس جمال عبد الناصر دولة قائدة ومؤثرة في الاتحاد الإفريقي – منظمة الوحدة الإفريقية سابقا – وعبرها كان لمصر وزن سياسي إقليمي ودولي كبير ولعبت دورا بارزا في منظمة دول عدم الانحياز بل تمكنت من كبح جماح الاطماع الإسرائيلية في إفريقيا.. كذلك فإن الأزمة الاقتصادية في مصر خاصة عدم قدرتها على توفير الغذاء الرئيسي لمواطنيها وهو محصول القمح، فإنها في حاجة لعلاقات اقتصادية قوية مع إفريقيا خاصة جارتها في الجنوب (السودان) الذي يتمتع بأراض زراعية شاسعة وصالحة للزراعة وتستوعب ببساطة وبكفاءة عالية حاجة مصر لتوفير غذائها الرئيسي.
لكن على مصر في عهد السيسي أن تستوعب عدة متغيرات وهي تسعى لترميم علاقتها بإفريقيا والسودان.. لعل السد الأثيوبي الذي يعرف بسد الألفية أو سد النهضة الذي بدأ العمل فيه فعليا وينتهي في 2017 هو المتغير الأهم.. ولم يكن متغيرا مهما لو لا حساسية مصر تجاه قيام سدود على نهر النيل خارج حدودها.. مصر أعترضت بشدة على السد ومازالت في الوقت الذي قطع العمل فيه شوطا كبيرا، وتقول مصر أن السد سيؤثر على حصتها من المياه، في حين تقول أثيوبيا أنها ليست في حاجة لمياه بقدر ما هي تسعى لتوليد الطاقة الكهربائية التي سوف تصدرها إلى أوروبا بحلول عام 2020.. وهدف أثيوبيا من التخزين التوليد الكهربائي وليس ري المشاريع الزراعية فهي تقع في منطقة مطيرة كما أن الانحدار الشديد للهضبة الأثيوبية لا يمكن من اقامة مشاريع زراعية بمساحات ضخمة تستوعب كميات كبيرة من المياه المخزنة.
على القاهرة أن تراعي أن للسودان مصلحة اقتصادية كبيرة في قيام السد الأثيوبي ولذا يؤيد موقف أثيوبيا، وفي نفس الوقت عليها أن تراعي أن الخرطوم تقف معها في أمر أخطر من موضوع السد الأثيوبي وهي اتفاقية مياه النيل التي يراد لها أن تستبدل باتفاقية جديدة تسمى اتفاقية عنتيبي.. فقد كانت هناك على الدوام مطالبات متزايدة لبعض دول حوض النيل بإعادة النظر في الاتفاقيات القديمة، فقد هددت (تنزانيا وكينيا وأثيوبيا) بتنفيذ مشروعات سدود قد تقلل من كميات المياه التي ترد إلى مصر ما لم يتم تعديل اتفاقية المياه السارية اليوم.. لكن من حسن الطالع أن هذه التهديدات لم ينفذ أغلبها، وقابلتها القاهرة بمحاولات تهدئة وتعاون فني واقتصادي وأحيانًا تقديم مساعدات لهذه الدول. لكن دول حوض النيل الـ(11) – عدا مصر والسودان - مضت قدما في توقيع اتفاقية بديلة لاتفاقية مياه النيل اسمتها اتفاقية عنتيبي لاعادة توزيع حصص مياه النيل وفقا لقاعدة جديدة عرفت بقاعدة (المنصف والمعقول).. وعليه فإن جبهة اتفاقية عنتيبي هي الأولى بالعناية وبالتالي فإن تبريد الجبهة الأخرى - السد الأثيوبي - ضرورة على الأقل في الوقت الحالي. إن وضع الأمر في اطار خلافات فنية وقانونية هو الطريق الآمن لحل المشكلات.
السودان ظل يأخذ على النظم الحاكمة في مصر وضعها علاقات البلدين في إطار أمني بحت وليس في إطار تكاملي واقتصادي؛ فالسودان ظل ملفا أمنيا في الاستخبارات المصرية وليس ملفا سياسيا في وزارة الخارجية الأمر الذي عطل انطلاق العلاقات بين البلدين في رحاب المصالح الاستراتيجية المتبادلة.. ولا يبدو أن طريق إقامة علاقات طبيعية بين السودان ومصر في عهد الرئيس السيسي سيكون مفروشا بالورود.. إذ لا تكفي النوايا الحسنة ولا العاطفة الجياشة في عالم السياسة الدولية بالغ التعقيد.. إن كان الحديث (الكلاسيكي) بشأن أن مصر امتداد طبيعي للسودان وكذا السودان امتداد طبيعي لمصر ديدن سياسيي البلدين منذ عهود طويلة دون جدوى، فإنه حان الوقت لأن تتجاوز العلاقات محطة (الكلاسيكية) إلى محطة الفعل الحقيقي.. للشعبين المصري والسوداني آمال وأحلام كبيرة في تحقيق التكامل الذي أصبح ضرورة ملحة.

الشرق


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2157

التعليقات
#1057094 [ود ابكر]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2014 12:44 PM
الهم وحد كلمة أبنا النيل

[ود ابكر]

#1056939 [آمال]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2014 09:03 AM
في تعليقي داك الناس فهموني غلط و اتهموني بالعنصرية لمن اتكلمت عن الاصولهم مصرية و واحد قال ان سبب حقدي واحد من اتنين بس انا برد عليهم و بقول اني ما كنت بقصد انهم كلهم سيئين و انا وضحت السبب بإني عاشرت ناس منهم في الغربة و كانوا متعنصرين و بعتزوا بجذورهم المصرية و انا كنت برد عليهم انهم ليه اخدوا جنسيتنا اذا بلدنا ما عاجبهم ما كنت بقصد اي عنصرية و انا بحترم الجميع في السودان بدون استثناء

[آمال]

#1056625 [تينا]
2.00/5 (3 صوت)

07-12-2014 05:20 PM
السيسى بعد ما لعب على عقول المصريين بكلامه الناعم الذى يحنن به قلوبهم أتى ليلعب على عقول السودانيين بنفس الطريقة ولكننا (((مفتحين))) وعارفين الحركات دى ولا تنطلى علينا ... هو يلعب لمصالحه ونحن كذلك يجب أن نراعى لمصالحنا فقد ولى عهد الخداع ...

[تينا]

#1056527 [omer ali]
2.00/5 (4 صوت)

07-12-2014 02:38 PM
الاستاذ ياسر ختمت مقالك بقولك : للشعبين المصري والسوداني آمال وأحلام كبيرة في تحقيق التكامل الذي أصبح ضرورة ملحة.

ارجو ان توضح لنا لماذا التكامل مع مصر ضروره ملحه للشعب السوداني ويعقد عليه شعبنا امال واحلام كبيره!!!

اظنك تقصد ان التكامل ضروره ملحه لمصر لان الانفجار السكاني وضيق الرقعه الزراعيه وقلة الموارد الطبيعيه اصبح يهدد بقاء الدوله المصريه لانها تواجه ملايين الشباب العاطلين عن العمل وتبعات ذلك من تفشي الجريمه والانفلات الامني,

نحن في السودان لا نحتاج لمصر لكي ننهض ببلادنا لانهم فشلوا في النهوض ببلدهم في المقام الاول ,,بل نحتاج الي قياده رشيده ومثقبين وصحفيين يعتزون بهذا الوطن وشعبه ويضعوا الثقه في سواعد ابناء بلادنا للنهوض بوطننا المبتلي بقلة من ابناءه الفاسدين مثل سفلة الانقاذ بدلا من من الادعاء ان بلادنا لن تنهض بدون مساعدة المصريين!!1

بلادنا غنية بالثروات والمعادن وبها انهار عده واراضي زراعيه خصبه حدادي مدادي لماذا نفرط في كل ذلك بالسماح ل95 مليون مصري بالاستفاده من خيرات بلادنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟

افيقوا يا ابناء وطننا ولا ترددوا كالببغاوات الشعارات والاقاويل مثل وحدة وادي النيل والاشقاء والتكامل والتي صنعتها مخابرات مصر والقمت بها جيل الاستقلال ومن تبعهم من خفاف العقول عديمي الوطنيه
مصر تتعامل مع السودان حسب مصالحها فقط ولكم ان تتخيلوا لو كانت مصر تملك خيرات وثروات مثل السودان ونهر النيل يمر علي مصر قبل بلادنا هل كانت ستسمح مصر لبلادنا باي نصيب من تلك الثروات ؟؟؟

اترك الاجابه للقارئ الكريم,, ودونكم كهرباء السد العالي التي لم تنال بلادنا منها واط كهربائي واحد والغاز الطبيعي الذي امدت مصر اسرائيل به وحرمت السودان منه,
ا

[omer ali]

ردود على omer ali
Egypt [محمد نبيل] 07-12-2014 06:17 PM
مصر ليست شحيحة الموارد كما تدعى، اشبعوا ببلدكم، نحن المصريين لا نحتاجكم فى شىء


#1056466 [د. أحمد حموده حامد]
2.00/5 (2 صوت)

07-12-2014 01:02 PM
اقتباس :

فالمجموعة الافريقية أقرب المجموعات الدولية و الاقليمية لمصر وتستطيع ان تلعب فيها القاهرة ادواراً خطيرة لصالحها اقليمياً ودولياً , وليس من المنطق أن تظل مصر منعزلة وربما منبوذة من المجموعة الافريقية بسبب ما حدث جراء الاطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي"

جيد ان تدرك مصر اهمية السودان وافريقيا لتحقيق مصالحها في "ادوارا خطيرة لصالحها" , لكن يجب أيضاً على مصر والشعب المصري ان يدركوا أن تحقيق المصالح لا يتم من جانب واحد . لا ينظر المصريون أبداً الا ما يحقق مصالحهم هم , دون مراعاة لمصالح الآخرين . ,هذا أس بلاء مصر : الأنانية والاستعلاء ما نفر منهم العرب والسودانيين والأفارقة . هذا هو السبب في كون مصر "منعزلة ومنبوذة" , وليس بسبب حكومة مرسي التي اطاحها الشعب المصري بسبب فسادها الاخواني المعروف.

[د. أحمد حموده حامد]

ردود على د. أحمد حموده حامد
[كسلاوي] 07-12-2014 10:51 PM
لا بلدكم مصر المنبوذة خصوصا في البلاوي و المشاكل الكتيرة اللي فيها و الاخوان المسلمين و اوضاعكم غير المستقرة اللي معروف لوين حتستمر و متى حتنتهي

Egypt [محمد نبيل] 07-12-2014 06:14 PM
مصر لا منعزلة ولا منبوذة كما تدعى، المنعزل والمنبوذ هو السودان، بلد محاصر بالعقوبات ورئيسه مطلوب للمحكمة الجنائية الدولية.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة