الأخبار
أخبار إقليمية
الإنتهازية : إصلاح وأمة وغمة
الإنتهازية : إصلاح وأمة وغمة



07-12-2014 10:28 AM
حيدر احمد خيرالله

* بالأمس كان إجتماع آلية الحوار (7+7) برئاسة رئيس الجمهورية واحزابه والأحزاب الأخرى .. بينما تغيب حزب الأمة القومى والإصلاح الآن ، اللذان كانا مجتمعين معاً .. لفيف من قيادات حزب الأمة وقيادات الإصلاح الآن ، واللآفت للنظر هو لقاء الطائفية والإخوان المسلمين (جناح غازي) وحزب الأمة فى تقسيمته الجديدة ونائبة الرئيس الجديدة والجميع يربط بينهم المحاولة المتجددة لممارسة التضليل المنظم لشعبنا ، والإستعداد المتوثب لإقتناص كل فرصة تعمل على ورثة القوم ، وزعيم حزب الأمة يدعم الحوار .. واليوم قياداته تقف مع غازي الإصلاحي ويصدران بيانا يقول :( تداول المجتمعون الاراء باستفاضه حول الوضع السياسي الراهن خاصة موضوع الحوار واجتماع الية الحوار (7+7)المزمع قيامها مساء اليوم برئاسة السيد رئيس الجمهورية ، وامن الطرفان على الحوار كمبداء استراتيجي وخيار افضل ولكنهما قررا عدم المشاركة في هذا الاجتماع ومقاطعتة وذلك للاسباب الاتية :)

*وقبل ان نلج معهم للأسباب نشير الى هذا الاجتماع العجيب .. (فالإستكرات ) السياسي الذى يقوم به الإصلاح والأمة يؤكد بان الحوار خيار استراتيجي ولكنهما قررا عدم المشاركة ؟ خيار استراتيجي وعدم المشاركة ؟؟ صوفي وشيوعي يعني ؟ ولنقرأ البيان معهما وهما يوضحان الأسباب التى دعتهما لعدم المشاركة فى آلية (7+7)..

* (اولا : الاختلاف الجوهري في مفهوم الحوار بينهم وبين السيد رئيس الجمهورية الذي يعتبره وسيلة للمشاركة السياسية والمحاصصة بينما يعني الحوار لدى حزب الامة القومي وحركة الإصلاح الآن اجراء سياسي جوهري يهدف الى احداث تغير بنيوي يؤدي الى بناء الدولة الوطنية التي تقوم بالتوافق الوطني الشامل دون استثناء .

ثانيا : لاتفاقهما على ان ذلك يستلزم ان تتاح فرصة المشاركة لكل القوى السياسية بما فيها حملة السلاح وقد تم الاتفاق على مواصلة التشاور مع كل القوى السياسية لتوحيد الرؤى والمواقف لتحقيق اجماع جماهيري نحو قضايا الوطن والمواطنين .) ..اولا: منذ متى اختلف زعيم الإصلاح الان حول وسائل الرئيس فى المحاصصة وهو الرجل الذى ظل ربع قرن يرضع من ثدي الإنقاذ الذى ملأته بدم الشعب السودانى .. وسرعان ما هرول اليه حزب الأمة ليقولا معا ( ان الحوار إجراء سياسي جوهري يهدف الى إحداث تغير بنيوي يؤدى الى بناء الدولة الوطنية التى تقوم بالتوافق الوطنى الشامل ) وهل د.غازي تنكر الان للسنوات الطوال التى لم يكن يعمل فيها من أجل التوافق الوطنى ؟! وحزب الأمة وهو يعمل على وأد ارادة التغيير للدرجة التى يصرخ زعيمه فى شبابه ( الباب بفوت جمل ) ياتى الان ليحدثنا عن مواصلة ( التشاور بين كل القوى السياسية بمافيهم حملة السلاح )

* والجماعة يطمعون فى إجماع جماهيري .. ويتركونها فضفاضة ( نحو قضايا الوطن والمواطنين ) اما ماهى قضايا الوطن والمواطنين فلاتجد تفسيرا بل هذه الحصة فى الإنشاء فقط ..ان حملة السلاح لانظنهم بانتظار الطائفية وبقايا الاسلام السياسي ليطالبوا لهم بحقهم فى الحوار والإجماع الوطنى اليوم اذا تحقق فان اول مايطيح به الشعب هو الطائفية والاسلام السياسي ..

إن بيان حزب الأمة والاصلاح بيان يحتاج لتبيان سنواصل تساؤلاتنا حتى تسقط كافة اوراق التوت التى تغطي هذه العورات السياسية ..وسلام ياااااوطن ..

سلام يا

تتقدم هذه الزاوية واسرة الجريدة للرائد حقوقي (م)الفاضل ادم ابراهيم محمد واخوانه واخواته فى رحيل والدهم المرحوم / ادم ابراهيم محمد ‘ شقيق للدكتور / جبريل ابراهيم ..ونسال الله ان يلهمهم الصبر وحسن العزاء وان يجعله مع ومن المتقين .. وسلام يا..


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1105

التعليقات
#1056771 [مصباح]
1.00/5 (1 صوت)

07-12-2014 11:34 PM
حزب الأمة مع الشعبي والإتحادي وحركة غازي الآن هم خوازيق المعارضة الحقيقية، وهم من سندوا النظام وساعدوه ليخرب البلد ويقتل ويعذب الناس

[مصباح]

#1056597 [الحراس]
1.00/5 (1 صوت)

07-12-2014 04:25 PM
حتى مقاطعة الحوار يا استاذ حيدر ما عاجباك
ايوه ممكن يكون الحوار خيار استراتيجى وبرضو تتم المقاطعة لانو مفهوم الانقاذ للحوار مفهوم انتهازى مقصود بيهو كسب الوقت
انت الان لو سألوك عن المخرج الاصلح لازمة السودان ح تقول بالحوار ولكن بشرط الجدية وتفكيك الدولة وتهيئة الاجواء وغيرها من الشروط
طيب دا ما القالوه الحزبين فى بيانهم
وده نفس الرأى عند الحزب الشيوعى وحزب البعث وحزب المؤتمر السودانى
انا معاك فى ادانتك لصمت غازى عن جرائم الانقاذ ل 25 سنة بل ومشاركته فى كتير من جرايمها
لكن حزب الامة دا ما كان تزج بيهو فى ادانتك دى ..
حزب الامة لمن يعمل خطوة صاح تعال على نفسك شوية وقول ليه احسنت
انت لو كنت منصف مفروض تحمد لحزب الامة مقاطعتو للحوار لان اكبر ضربة اتوجهت للحوار حتى الان - بعد مقاطعة الحركات المسلحة - هى مقاطعة حزب الامة ليهو
حزب الامة دا كان ما بتدورو خاف الله فيهو

[الحراس]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة