الأخبار
أخبار إقليمية
واشنطن تحذر رعاياها من السفر للسودان
واشنطن تحذر رعاياها من السفر للسودان
واشنطن تحذر رعاياها من السفر للسودان


07-16-2014 11:29 PM
الفرنسية

حذرت السفارة الأميركية في الخرطوم، الرعايا الأميركيين من السفر للسودان، كما حذرت رعاياها المقيمين بالبلاد من ردود فعل لبعض السودانيين الغاضبين على تدخل واشنطن في قضية السيدة المرتدة أبرار- مريم إسحاق، التي ألغي حكم بالإعدام في مواجهتها مؤخراً.


وقالت السفارة في بيان صحفي، يوم الأربعاء، إن احترازاتها الأمنية لم يطرأ عليها أي تغيير، ودعت المواطنين الأميركيين في السودان لاتخاذ التدابير والاحتياطات الأمنية اللازمة.


ونصحت الرعايا الأميركيين بمراجعة الخطط الأمنية الشخصية، وإطلاعها بمحيط تحركاتهم، والحفاظ على مستوى عال من اليقظة واتخاذ الخطوات الملائمة لتعزيز أمنهم الشخصي واتباع تعليمات السلطات، فضلاً على رصد محطات الأخبار للحصول على التحديثات.


ودعت السفارة الأميركيين المسافرين إلى الخارج برصد موقع الدولة على الإنترنت. ووعدت بتوفير التحديثات على موقع السفارة، وحثتهم بشدة على الانخراط في برنامج "المسافر الذكي" للحصول على معلومات أمنية حيوية، وتمكين السفارة من الاتصال بهم في حالة الطوارئ.


ووفرت السفارة أرقام هواتف مجانية بالخرطوم والولايات المتحدة وكندا للحصول على أحدث المعلومات بشأن الأمن.


يشار إلى أن سلطات الأمن بمطار الخرطوم الدولي منعت في 24 يونيو الماضي السيدة المتهمة بالردة عن الدين الإسلامي من مغادرة البلاد مع طفليها وزوجها، بحجة حملها وثائق سفر مزورة، ومنذ ذلك الحين تلوذ "مريم" وأسرتها بالسفارة الأميركية الكائنة في ضاحية "سوبا" جنوبي الخرطوم.



تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 10181

التعليقات
#1060255 [كوش]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2014 11:44 PM
تعليقاً على أخونا البرادو في موضوع رعاية حكومة السودان وإحتضانها بكل مايتعلق بالإرهاب ..
أفيدكم بأن الولايات المتحدة الأمريكية فرضت عقوبات على مواطني دول الخليج الذين يسافرون إلى السودان ، وحرمانهم من تأشيرة الدخول إلى أراضيها مجدداً .
صدمت بذلك القرار والذي أتاني من المدير التنفيذي للشركة التي أعمل بها ، حيث أنه أراد الذهاب للسودان لعمل مقابلات عمل مع موظفين في وظائف حساسة لاتستحمل أي خطاْ في إختيار من هو جدير بتلكم الوظائف .

[كوش]

#1060065 [الشايب]
1.50/5 (4 صوت)

07-17-2014 03:26 PM
من قال أن أمريكا تهتم بالأديان ؟ من قال أن أمريكا مسيحية ؟ من قال أنها إسلامية حتى ؟
أمريكا تتبع المبادئ المرتبطة بالديموقراطية ، والديموقراطية هي دين أمريكا وكل جهة تصب في هذا المنحي هي ديموقراطية وتستوي في ذلك كل الأديان (أي الأديان هي إضافة للديموقراطية). فإن كانت مصلحة الديموقراطية تقتضي زوال دين من الأديان ، فأمريكا أول من يتصدى لهذا الدين. ولأن الاسلام دين قوي وايماني لا تستطيع أمريكا ولا أبوهاأن تطفئ نوره فإنها تشجع المسلمين أنفسهم على مساعدتها في القضاء على المسلمين مثلما يحدث اليوم في كل أمر تتدخل فيه أمريكا!! أما استخدام سطوتها وجبروتها ضد أعدائها من المسلمين فهو واضح ولا يحتاج (لدرس عصر). لا مكان لدولة اسلامية في قاموس الامريكان ومن يعاند ويقاوم يجد المحاربة بمعاول لا تسمح له بحكم بلاده مثل صنع الأزمات والمشكلات والحصار الاقتصادي وتأليب الأصدقاء على الوقوف معها ضد أعداء دينها الديموقراطي. وعليه فإن المصائب المتلاحقة التي أصابت السودان على يد الأمريكان كان سببها عدواة الأخوان مع الأمريكان. ثم الردة ومحاولة اصلاح هذه العلاقة بفقه الضرورة لكف أذى الأمريكان عن الشعب السوداني المسكين الذي لا ذنب له وانما هذا ما جنته عليه حكومته فالامريكان قضوا على الجيش العراقي (سادس أقوى جيش في العالم) وأموال القذافي وطالبان وغيرهم. وأمريكا اصبحت تعرف أن التطرف الديني هو العدو وهو (لا علاج له) فأصحابه لا يرديون الحياة الدنيا وانما الشهادة في دار الخلود. هذه الروح هي التي قضت على دولة فارس ودولة الروم وغيرها فالمسلمون لم يكونوا أقوى جيشاً من الفرس والروم ولكنهم كانوا أقوى عقيدة. الموضوع يطول مع الأخوان والامريكان في السودان وافغانستان والعراق وسوريا. وهناك شيء لا يفهمه الأمريكان وسيقضي عليهم طال الزمن أم قصر !! وهو أن الديموقراطية لا تعادل الدين الاسلامي في كثير وأنه لا شك منتصر ذات يوم وأن هذا النصر لن يكون على يد من يستجدون عطف الامريكان ليتمكنوا من حكم السودان لمدد أطول بعدما اثبتت لهم الأيام أن طريقهم لم يكن اسلامياً ولا يشبه الاسلام في شيئ وهم آفلون أيضاً مثل الديموقراطية والامريكان وعصرهم.

[الشايب]

#1060063 [adrob2]
2.00/5 (5 صوت)

07-17-2014 03:25 PM
نتمني النجاة للاخت مريم وابناءها من سودان الظلم والجوع والوصول لبر الامان الولايات المتحدة الاميركية حيث العدل الحقيقي .

[adrob2]

#1059888 [أبورماز]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2014 12:14 PM
وداعى دا كللللللللو شنو يا حكومتنا .. بنت وقالت أنا مسيحية وإتزوجت بطوعها لو فى مشكله تكون بين البنت وأهلها والقضاء دخول الحكومة من خلال رموزها ووزاراتها وهيئاتها هو جرجرة لا داعى لها حتى الصحافة ما كان لها أن تثير هذا الأمر بهذه الصورة .. وقد حدث هذا ماله لو سمحت الحكومة لها بالسفر بعد أن أعطتها محكمة الإستئناف براءة .. ولماذا تضطر للذهاب لسفارة زوجها لماذا لا يستخرج لها جواز سفر سودانى كحق إلزامى للحكومة بمنحها إياه .. أظن أن لا حدى هنا كفايه خلو البنت تسافر مع راجلا حيث تريد ونكتفى ما إبتلعناه من إهانة عالمية لنا بسبب تصرفات ما كان أن تحدث منذ البداية .. ومنذ متى والحكومة تهتم بالإنسان السودانى آلاف من أمثال مريم ماتوا فى حروب الحكومية العبثية فى كل بقاع الوطن ، بس مريم دى الوحيدة الما هانت على الحكومة ؟؟؟؟؟

[أبورماز]

#1059792 [Elwathig MUSTAFA]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2014 10:40 AM
غريب دا كلو عشان مريم الأخرى .. الموضوع فيه شئ من حتى

[Elwathig MUSTAFA]

#1059790 [سبف الدين الجهادي]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2014 10:38 AM
اقول لﻻمريكان نحن ناس نؤمن بالله و نعمل باخر كتاب انزله الله للبشرية يعني الكتاب اﻻحدث الارقي الاشمل الخاتم للرساﻻت و بالمقابل من يعمل به من البشر يكون الارقي في اسلوبه و حجته فان تدخلكم ﻻ يعرضكم للخطر او القتل ﻻن كتابنا القران يقول لنا ( من قتل نفس بغير نفس فكانه قتل الناس جميعا ) فاننا نقابلكم الحجة بالحجة فان ثبت ان هذه المراة مسيحة فيقول الله ( لكم دينكم و لي دين ) اي هي حرة لها كل الحقوق في وطنها اما اذا كانت مسلمة و ارددت عن الدين فﻻ تقبل شفاعة في حكم الله من اي مخلوق مهما كان و للحكم في هذا الامر عدة مراحل . اما اثبات حالة مريم بسيط جدا يرجع القاضي لشهادتها الثانوية اذا امتحنت دين مسيحي فهي مسيحية فلها دينها و لنا دين و اما و اذا امتحنت تربية اسﻻمية فهي بﻻ شك مسلمة فاذا ثبت ذلك و ثبت انها ارددت فﻻ يجوز للمسلم التعاطف معها و الدفاع عنها فبذلك يتحدى الله و حدوده .

[سبف الدين الجهادي]

#1059775 [صوت العقل]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2014 10:22 AM
والله الحبه مابتجيكوم ماشفتو السفر السابق كان كايس السودان بدون حرس شخصى العبوا غيرها

[صوت العقل]

ردود على صوت العقل
Saudi Arabia [أبوالكجص] 07-17-2014 02:17 PM
الخطر مابجيهم من الشعب السوداني وإنما من المتسللين إلى الداخل وهم المهووسين من تنظيم القاعدة والتكفيريين وشذاذ الآفاق الحقيقيين (ما البلد زي بوابة عبدالقيوم فاتحه من كل الإتجاهات).


#1059759 [سودانى اصيل]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2014 09:58 AM
مصير ومصالح البلاد العليا اصبحت فى ايدى ...................منذ 1989لاحولة ولا قوة الا بالله

[سودانى اصيل]

#1059743 [radona]
5.00/5 (1 صوت)

07-17-2014 09:39 AM
نحن نشهد بان النظام الحاكم من اجل تطبيع العلاقات مع امريكا اعطى كل شئ ولم يستبق شيئا
حتى موضوع المرتدة تحت ضغوطهم اضطر النظام لابطال احكام الشريعة الاسلامية والقانون السوداني من اجل تجنب غضب امريكا والغرب عموما فماذا يريدون بعد ذلك
حتى البنوك مثل البنك الفرنسي عندما تعامل مع الحكومة السودانية وبعض الدول الاخرى الزميلة في قائمة الارهاب تم فرض عقوبة فاسية عليه وصلت 9 بليون دولار امريكي مما يعني ان امريكا ماضية في احكام الحصار والتضييق في الوقت الذي يعاني فيه الاقتصاد السوداني الانهيار التام كما ان النظام الحاكم قد اعد العدة لانتخابات بتعديل قانون الانتابات واعادة هيكلة مفوضية الانتخابات للفوز بالانتخابات بتصويت 10 مليون صوت مع ان المواطنين السودانيين المؤهلين من حيث العمر لا يتعدى تعدادهم فقط 7 مليون فقط منهم 5 مليون مستقلين ليس لهم في السياسة ولا الانتخابات وان اكبر الاحزاب عضوية مازال هو حزب الامة ولا تتعدى عضويته مليون عضو ويليه الحزب الاتحادي وقد يتساوى في عدد العضوية كل من المؤتمر الوطنى والمؤتمر السوداني ويليهم الحزب الشيوعي وحزب البعث ولكن الفارق بين كل الاحزاب وحزب المؤتمر الوطني بان الاخير يسيطر على مفاصل الدولة مالها واقتصادها وامنها وشرطنها وقضائها واعلامها ويسخر كل ذلك لمصلحته تماما مما يعني فوزه مرة اخرى شاء من شاء وابى من ابى وتستمر العقوبات الامريكية ويستمر الانهيار الاقتصادي الى مرحلة لربما انهيار الدولة يامغيث اغثنا

[radona]

#1059607 [جلال]
5.00/5 (2 صوت)

07-17-2014 01:26 AM
القصة ماقصة مريم الاخرى الحكاية فيها ريحة ثانية وربنا يستر

[جلال]

ردود على جلال
Sudan [Abu Hawa] 07-17-2014 11:01 AM
wise vision


#1059595 [albrado]
5.00/5 (2 صوت)

07-17-2014 01:06 AM
للاسف اصبح السودان دولة ارهابية بكل المعايير الدولية بما لا يدع الشك

بسبب شرذمة من الحرامية وعديمي الاخلاق والوطنية ويدفع الشعب السوداني

البريئ ثمن تصرفات وسياسات واجندة هذة الشرذمة البغيضة بدون ادني ذنب

[albrado]

#1059582 [محمد بله ود إزيرق]
4.50/5 (3 صوت)

07-17-2014 12:52 AM
هــــــــــــذا زمانك يا مهازل فامرحي !!!

[محمد بله ود إزيرق]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة