الأخبار
أخبار إقليمية
السودان : مكبّ للنفايات الإلكترونيّة
السودان : مكبّ للنفايات الإلكترونيّة
 السودان : مكبّ للنفايات الإلكترونيّة


07-17-2014 04:52 AM
الخرطوم ـ خالد البلولة ازيرق

مئات "الحاويات" تحمل أجهزة إلكترونية "مستعملة" تعبر البحر الأحمر وترسو بميناء بورتسودان، بعضها مطابق للمواصفات وبعضها الآخر يحتجز من قبل سلطات الجمارك السودانية لمخالفته المواصفات، فضلاً عن تصنيفها، وفقاً لمؤسسات رسمية، كـ"نفايات الكترونية" يجري التخلّص منها تحت مسمى: "مشاريع خيرية للسودان" تأتي من كل أنحاء العالم.

"المشاريع الخيرية" و"الجهات المانحة" استغلتا ثغرات قانونية لمشروعي "الحكومة الإلكترونية" الذي طرحه مجلس الوزراء السوداني في العام 2003، بالإضافة لمشروع "محو الأمية التقنية" الذي طرحه الاتحاد الوطني للشباب السوداني، القائم على تمليك جهاز حاسوب لكل شاب وأسرة. الهدف نبيل، إلا أن النتيجة تحويل البلاد إلى "مكب للنفايات الإلكترونية"، في تجاهل لما يمكن أن تتسبّب به من أضرار بيئية وصحية نتيجة التفاعل الكيماوي السام الناتج عن تحلّل المواد المشعّة المكوّنة لها في البيئة، متسبّبة بإصابة الإنسان بأمراض السرطان والكلى، فضلاً عن تلويثها التربة والمياه الجوفية ومياه النيل.
"مكوّنات الأجهزة الالكترونية تتحلّل في البيئة، وبالتالي، يمكن لدولة مصر أن تشتكي السودان في ما يتعلق بالنفايات الإلكترونية الملقاة على مجرى النيل"، قالها خبير الجودة وإعادة تدوير النفايات الإلكترونية، الدكتور نزار الرشيد، محذراً من تدفّق النفايات الإلكترونية إلى السودان، خاصة من دول الخليج والصين.
وشدد نزار، وهو يشغل كذلك منصب مدير منظمة تقنيات الاتصال والمعلومات العالمية، خلال حديثه لـ"العربي الجديد"، على أن السودان، بتوقيعه اتفاقيات حظر نقل المواد الخطرة عبر حدود الدول "اتفاقيات بازل ـ باماكو ـ امستردام"، سيدخل في مأزق مع الجارة مصر، وخاصة أن نحو 300 مليون بطارية موبايل تم رصدها من قبل المنظمة في الفترة من "2009 ـ 2011". مشيراً إلى أن هذا الرقم يعني أن من 30 إلى 70 مليون كلغ من "الليثوم والكادميون"، وهي مواد مسرطنة، ملقاة في الشوارع تجرفها السيول والأمطار باتجاه نهر النيل.

"الدولة لا تهتم بأجهزة قياس تلوّث مياه النيل"، حسب نزار، وأوضح أنه منذ العام 1965، لم تجرِ أي عملية تدوير علمية للنفايات أو جمعها أو توعية المجتمع بخطورتها، مشيراً إلى رصد منظمة تقنيات الاتصال والمعلومات لنحو 2 مليون جهاز "GPX" للكشف عن الذهب ـ كل جهاز يحتوي على بطاريتين، فترة عمل البطارية لا تتجاوز 6 أشهر، والبطارية تحوي نصف كلغ من المواد المشعة، لاحتوائها على مواد الفوسفور والزئبق المعروفة دولياً كمواد خطرة تنتشر في الأراضي السودانية من دون رقابة.

جمال أمين السيد، من الهيئة السودانية للاتصالات، أعدّ دراسة علمية لمجلس الوزراء السوداني حول النفايات الإلكترونية، أشار فيها إلى أن نسبة 0.00001% من الكادميوم تؤثر على صحة الإنسان وتصيبه بالسرطان وتعطل بعض الوظائف الحيوية للخلايا المكوّنة لأعضاء جسمه.
وأضافت الدراسة، التي جرى عرضها في فبراير/ شباط الماضي، أن هذه العناصر الثقيلة، رغم وجودها بكميات ضئيلة جداً في الأجهزة الإلكترونية، إلا أن خطورتها تكمن في تراكمها مع مرور الزمن داخل الخلايا، وقدرتها على دخول جسم الإنسان من خلال الجهاز الهضمي مع الأكل والشرب أو من خلال جهاز التنفس مع المواد العالقة في الهواء أو من خلال الجلد، ثم تصل إلى الدورة الدموية وترتبط ببلازما الدم لتصل إلى مختلف أجزاء الجسم، وتتركز في بعض الأعضاء الهامة مثل الكبد، الكلى، الحالب، غدد اللبن لدى الإناث، والخصى، متسببةً في تحطيم خلايا الدماغ وهشاشة العظام وفقر الدم ورفع الضغط، وتحطيم الأنسجة وخلايا الدم الحمراء، الفشل الكلوي، السرطان.

رئيس لجنة الصحة بالبرلمان السوداني عبد العزيز اتنين أكد لـ"العربي الجديد" أنه بعد دراسة التقارير التي وردت بشأن النفايات الإلكترونية وخطورتها على مستقبل البلاد تقرر تكوين لجنة لدراسة الإشعاعات الخطرة من النفايات الإلكترونية لوضع التشريعات اللازمة للجهاز التنفيذي لدرء خطر النفايات.
وأشار إلى أن البرلمان شدد على ضرورة التزام الحكومة بالاتفاقيات الدولية فيما يختص بالإشعاعات والنفايات الإلكترونية، ملمحا إلى مشروع قانون لحماية البيئة أعدته وزارة البيئة يحوي معالجات لقضية النفايات الالكترونية سيتم إيداعه البرلمان بعد فراغ اللجنة القانونية بوزارة العدل من مراجعة مسودة مشروع القانون.

وكشف عبد العزيز عن أول مشروع لتدوير النفايات في السودان شرعت في إعداده وزارة الاتصالات السودانية سيتم إيداعه للبرلمان خلال الدورة الحالية للبرلمان، فضلا عن مشروع خطة وضعتها إدارة الجمارك السودانية لإرجاع النفايات الإلكترونية التي دخلت البلاد وتم ضبطها لبلد المنشأ.
وأوضح عن تورط 36 وزيراً اتحادياً وولائياً في دخول 586 حاوية نفايات إلكترونية للبلاد في العام 2009، وقال خلال ورشة حول النفايات الإلكترونية نظمها البرلمان مع منظمة تقنيات الاتصال والمعلومات في أبريل الماضي: "الحاويات دخلت عبر منظمات حكومية وخيرية، خاصة مشروع محو الأمية الإلكترونية".
النفايات الإلكترونية شملت، أيضا، أجهزة هواتف سيارة، رصدها جمال محمد علي من إدارة الهيئة السودانية للاتصالات، في ورقة علمية لمجلس الوزراء، مايو الماضي، كشف فيها عن وجود أكثر من 22 مليون مشترك للهاتف السيار بالسودان، مضيفا أن الأجهزة التي تم إدخالها للبلاد، رسمياً، بعد المطابقة، حوالي 3 مليون جهاز فقط، والجهاز الواحد المُطابق للمواصفات يحتوي على أكثر من 40 وحدة بها مواد سامة مثل الليثيوم والكادميوم والرصاص والزئبق.


ما سبق وصفته إدارة الجمارك السودانية بـ " الفوضى الشديدة"، وأقرت بالبرلمان السوداني في إبريل الماضي ممارسة بعض المنظمات والمؤسسات التعليمية ضغوطا على مؤسسات الدولة لإدخال تلك الاجهزة.
الإقرار بمخاوف تحول السودان لمكب للنفايات الخطرة ضاعف من خطورته افتقار السودان وجود مكب لتدوير النفايات أو تجميعها، وهو ما دفع وزير البيئة والغابات السوداني لإطلاق تحذيرات للأسر السودانية في جلسة استماع بالبرلمان، مايو الماضي، بالتخلص من أي جهاز الكتروني تالف فوراً، موضحا بأن النفايات الإلكترونية انهمرت على السودان باسم مشروعات وصفها بالخداعة.
البرلمان السوداني استشعر خطورة الموقف الذي تتعرض له البلاد جراء انتشار النفايات الإلكترونية وشرع عبر لجنتي الصحة والاتصالات بطلب مستعجل لوزير رئاسة مجلس الوزراء لتقديم "مصفوفة" متكاملة لرؤية الجهاز التنفيذي في الدولة حول تكاليف عملية معالجة قضية النفايات الإلكترونية.
في المقابل صرح رئيس الجمعية السودانية لحماية المستهلك نصر الدين شلقامي لـ"العربي الجديد" أن قضية النفايات الالكترونية في السودان لم تصل بعد لمرحلة الخطر ولكنها تحتاج للتنبيه بها، مشددا على أنه لا توجد ضوابط في الدولة للحد من دخول النفايات الالكترونية.

العربي الجيد


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 5834

التعليقات
#1060425 [ام احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2014 09:48 AM
جماعة دارفور لهم منفعة بالانضمام الي السودان
والسودانيين يعانون من. دارفور
وكل الشعوب تنظر الي مصالحها
العاقل يفهم وعليهم التفكير بالرحول من السودان

[ام احمد]

#1060384 [ام احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2014 05:07 AM
اصبح السودان مزبلة بشرية من دارفور والحبش ولذلك
ظهرت جميع انواع الأمراض والأوساخ وأصبح السودان
لا قيمة له بفضل البشير

[ام احمد]

#1060265 [مالك الحزين جدا جدا]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2014 11:59 PM
الفاضل شنو بعد من فساد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[مالك الحزين جدا جدا]

#1060250 [khaio]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2014 11:20 PM
اصبح السودان فعلا مكب نفايات والمسؤولين ينفون ذلك

[khaio]

#1060052 [الرمدان كر]
5.00/5 (1 صوت)

07-17-2014 03:12 PM
الناس قتلها الجوع و المرض من زمان

[الرمدان كر]

#1059914 [المتغرب الأبدي]
5.00/5 (1 صوت)

07-17-2014 12:41 PM
شف مستشفى الذرة بولاية الخرطوم عن ارتفاع نسبة الإصابة بالسرطان، حيث بلغت نسبة الإصابة به أكثر من سبعة آلاف إصابة، بالإضافة إلى «500» إصابة جديدة خلال الربع الأول من هذا العام..

وإذا عرف السبب بطل العجب ..

[المتغرب الأبدي]

#1059838 [كتاحة امريكا]
4.75/5 (3 صوت)

07-17-2014 11:30 AM
برضو النفايات البشرية هو مكب لها ...


الله غالب

[كتاحة امريكا]

#1059761 [حزينة]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2014 09:59 AM
مقال خطير ارجو نشره اكتر من مرة حتى نقرع أجراس الخطر

[حزينة]

#1059756 [المر]
5.00/5 (1 صوت)

07-17-2014 09:55 AM
ياهو الفضل كمان

[المر]

#1059733 [المقدوم مسلم]
4.25/5 (4 صوت)

07-17-2014 09:24 AM
ما دامت تحكمنا حكومة البشير الفاسد والكيزان (( نفايات الاخوان المسلمين )) 25 عاما فالسودان هو انسب مكان لدفن كل نفايات العالم لكى تكتمل الصورة ..

[المقدوم مسلم]

ردود على المقدوم مسلم
[أبو عمار] 07-17-2014 12:11 PM
YOU ARE RIGHT


#1059727 [إسماعيل آدم محمد زين]
5.00/5 (3 صوت)

07-17-2014 08:51 AM
أول زول أحضر نفايات إلكترونية للسودان هو :د. كامل إدريس و قد أحضر كمبيوترات مستعملة لمدارس بمنطقة أمدرمان و يمكن للصحفيين و السلطات التحقق من ذلك :
1- مكتب التعليم
2- بزياة مباشرة إلي المدارس بمنطقة سكن د. كامل إدريس و قريباً منها.
3-سلطات الجمارك و التجارة و الجهات التي تقوم بالإعفآت.
4-
من واجب سلطات الجمارك و قبل تفريغ أي حاويات مشبوهة أن تكشف عليها و تعاينها علي ظهر السفينة و إذا ثبت بأنها مستعملة أو خطرة تتركها علي السفينة و تبلغ الجهات ذات الصلة عالمياً - لماذا نقوم بإنزالها و حرقها في أراضينا ؟ أليس ممكناً أن يتسرب بعضاً منها؟ خاصة المخدرات و الحبوب المخدرة -فهي تتسرب من مخازن الدول القوية مثل أمريكا ،دعك من دولة فاشلة !

[إسماعيل آدم محمد زين]

#1059722 [مجدي حسين]
5.00/5 (2 صوت)

07-17-2014 08:07 AM
شكرا خالد البلولة ، من يبكي على الوطن ، لقد انتزع الوطنية عن مسئولي الحكومة .اصبحوا عملاء للبلد لصالح كروشهم .

[مجدي حسين]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة