الأخبار
أخبار إقليمية
جوبا تنتقد تهديدات مجلس الأمن الدولي بفرض عقوبات عليهما
جوبا تنتقد تهديدات مجلس الأمن الدولي بفرض عقوبات عليهما
جوبا تنتقد تهديدات مجلس الأمن الدولي بفرض عقوبات عليهما


عضو وفد المتمردين: رياك مشار سيزور القاهرة بعد أن فتحنا مكتبا فيها
07-18-2014 04:39 AM
لندن: مصطفى سري
انتقدت جمهورية جنوب السودان والحركة الشعبية المعارضة بقيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار بشدة تهديدات مجلس الأمن الدولي بفرض عقوبات على الطرفين المتحاربين، وحملا رئيس فريق وسطاء الإيقاد وزير الخارجية الإثيوبي الأسبق سيوم مسيفن مسؤولية توقف المفاوضات، وأكد الطرفين بإمكانية الوصول إلى اتفاق سلام في غضون الـ25 يوماً المتبقية من الأجل الذي حددته قمة الإيقاد في العاشر من يونيو (حزيران) الماضي بستين يوماً لأجل إنهاء الحرب وتشكيل حكومة انتقالية، في وقت هاجمت المعارضة دولة الصين لبيعها أسلحة إلى جوبا تقدر بأكثر من 58 مليون دولار، وأعلنت عن زيارة يتوقع أن يقوم بها مشار إلى مصر بعد تسميته ممثلا عنه في القاهرة للقيام بمهام التنسيق مع الحكومة المصرية.

وقد هدد مجلس الأمن الدولي بالنظر في فرض عقوبات على الأطراف المتحاربة في جنوب السودان، وحذر في بيانه أول من أمس من أن مليون شخص في تلك الدولة التي تواجه حرباً منذ ستة أشهر تهددهم بالمجاعة، وحث المجلس الأطراف المتصارعة على وقف القتال، وبدء حوار من دون أي شروط مسبقة، وأن المجلس منزعج من المعلومات التي تفيد بأن الطرفين في جنوب السودان مستمران في تجنيد الأفراد والحصول على السلاح، وأعربت مسؤولة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة فايلري آموس أمام جلسة المجلس عن قلقها من انعدام الأمن الغذائي في جنوب السودان وعبر الحدود في السودان في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق الواقعتين في صراع بين حكومة الرئيس عمر البشير ومتمردي الحركة الشعبية في الشمال.

وناقش مجلس الأمن موضوع العقوبات، ومنها فرض حظر على الأسلحة، وإحالة الوضع في جنوب السودان إلى محكمة الجنايات الدولية، للضغط على الأطراف المتحاربة، وكان أعضاء المجلس قالوا أول من أمس إنهم «مستعدون للنظر في اتخاذ الإجراءات المناسبة بالتشاور مع بلدان المنطقة ضد من لا يلتزم بالسلام في جنوب السودان.

وقال وزير الإعلام في جنوب السودان والمتحدث باسم الحكومة مايكل مكواي لـ«الشرق الأوسط» إن مجلس الأمن الدولي تلقى تقريره من رئيس فريق وسطاء الإيقاد وزير الخارجية الإثيوبي الأسبق سيوم ميسفن، وأضاف أن مسيفن ارتكب خطأ كبيرا في عدم عرض تقريره على قمة دول الإيقاد التي انعقدت في العاشر من يونيو الماضي في أديس أبابا وذهب به إلى مجلس الأمن الدولي وأبلغه بأن الطرفين ليسا جادين في تحقيق السلام، وعد ذلك بتجاوز لدول الإيقاد التي عينته للقيام بالوساطة، وقال: «أخشى ألا يكون ميسفن قد أطلع زملاءه الكيني لازروس سيمبويو والسوداني محمد الدابي على تقريره»، وأضاف أن تقرير ميسفن غير أمين ولم يكن صادقاً لأنه هو الذي أوقف المباحثات وليس طرفا المفاوضات، وقال: «أنا أبلغت ميسفن من قبل بأنه هو الذي يعرقل المفاوضات وهو المشكلة الحقيقية وسنبلغ الأطراف الأخرى بذلك»، وتابع: «رئيس فريق الوسطاء أظهر انحيازه بشكل واضح في تقريره الذي قدمه إلى مجلس الأمن الدولي»، وقال إن ما أصدره المجلس غير مقبول وكان يمكن في قراره أن يدعو أطراف التفاوض.

وقال مكواي إن الفترة المتبقية من الأجل الذي حددته قمة الإيقاد بستين يوماً للوصل إلى سلام في جنوب السودان كافية، وأضاف: «نعم يتبقى نحو 25 يوماً ويمكننا أن نتوصل إلى اتفاق مع المتمردين ولكن الشيطان يكمن في التفاصيل»، وقال إن رئيس وسطاء الإيقاد سيوم مسيفن هو من أنهى الجولة السابقة ولم يحدد مواعيد جولة جديدة وليس طرفا النزاع.

من جانبه وصف عضو وفد التفاوض من جانب المتمردين الدكتور ضيو مطوك لـ«الشرق الأوسط» تهديدات مجلس الأمن الدولي لطرفي النزاع في جنوب السودان بـ«المزعج» وأن الإدانة لا يمكن أن تكون للطرفين، وقال إن الطرف الحكومي يقوم بشراء الأسلحة من الصين وهي دولة عضو وضمن الدول دائمة العضوية، وأضاف: «لقد اشترت حكومة سلفا كير أسلحة في الآونة الأخيرة بمبلغ 58 مليون دولار من دولة الصين رغم أنها عضو في مجلس الأمن الدولي»، وقال إن على بكين أن تضبط نفسها وأن توقف بيع الأسلحة إلى جوبا، مشيراً إلى أن حركته لم تقم بشراء أي أسلحة من أي جهة، محملاً رئيس فريق الوسطاء سيوم ميسفن مسؤولية وقف التفاوض وذهابه إلى مجلس الأمن الدولي ليقدم شكوى ضد طرفي النزاع، مؤكداً استعداد حركته للتوصل إلى اتفاق مع جوبا في الأيام المتبقية من المدة المقررة من الإيقاد، وقال إن المفاوضات المباشرة بين طرفي الحرب وجديتهما يمكن أن توصلهما إلى اتفاق أو إحراز تقدم كبير، وأوضح أن هناك لقاء جرى بين ميسفن ورئيس الحركة رياك مشار أمس في أديس أبابا، وقال: «قدمنا أفكارا معقولة حول موضوعي آليات التفاوض وأصحاب المصلحة من مواطني جنوب السودان وكيفية إشراكهم في عملية السلام».

وكشف مطوك عن تسمية رئيس الحركة ممثلاً عنه في جمهورية مصر لفتح مكتب والتنسيق مع الحكومة المصرية، وقال إن توماس جال سيذهب إلى القاهرة لبدء عمله، مؤكداً أن رياك مشار سيزور القاهرة بعد إجراء التنسيق مع حكومتها، وقال إن مصر دولة مهمة في المنطقتين العربية والأفريقية وفي محيطها لا يمكن تجاوزها، وأضاف أن الحكومة المصرية أبدت رغبة في العمل الإنساني في جنوب السودان وأنها ستتعامل بالتساوي مع طرفي النزاع وأنها يمكن أن تساهم في حل الأزمة عبر الإيقاد، وقال: «كان يفترض أن يصل وفد من الحركة إلى القاهرة قبل ما تظهر التصريحات بأن مصر قدمت الأسلحة إلى سلفا كير والآن أكدنا على ضرورة التعامل مع بعضنا ونتوقع أن يذهب مشار إلى هناك».

الشرق الاوسط


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2745

التعليقات
#1060554 [فانطاو]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2014 04:29 PM
انظروا ليبيا والعراق كيف تخلوا عنهم بعدما ساعدهم في التخلص من الرئيسين (صدام والقذافي ) ودخلوا هم الجماعات الإرهابية لايخلو لهم الجو لنهب ثرواتهم
في نهاية الأمر بعد تدخلهم لصالح طرف، لماذا لا يساعدون دولة الصومال؟ طبعا لأنهم لا يملكون البترول،لذلك لأ يوجدون شئ من أجله يقدمه أموالهم .أما في الجنوب نحن قدمنا ثم غالي من اجل استقلالنا من دولة الظلم لا كل السودانيين ساهموا في قتلنا ومن تعاطف معنا قدم لنا التعازي او الفاتحة ولا شئ وهم ينظرون على موتنا فلايمكن ان نسمح لمن يريدون الخراب والمتميزين ان.......

[فانطاو]

#1060530 [الناصح الأمين]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2014 03:18 PM
لماذا بدأ العويل والنحيب والسكليب من قادة الحركة الشعبية في الحكومة والمعارضة عندما بدأ العالم يتحدث عن فرض عقوبات عليهم بينما لم يهتموا لموت المواطنين العزل منذ أكثر من نصف العام وانشغلوا بالصراع على الكراسي. عليهم أن يعلموا أن رأس السوط قد يصلهم بسبب هذا الصراع غير المبرر. نعتقد أن على مجلس الأمن أن يقوم بإحالة ملف الجنوب لمحكمة الجنايات الدولية حتى نرى ماذا سيصنع المجرم ريك مشار بعد ـأن حصد أرواح المساكين من الدينكا والشلك وأهل دارفور في كل من في بور وملكال وبنتيو. هذه المرة العالم لم يعد كما كان في سنوات التسعينيات من القرن الماضي حين ارتكبت جرائمكم الفظيعة في بور وخرجت سالماً دون عقاب. عليكم أوقف الحرب والعبث والوصول لاتفاق حقيقي يحقن دماء أهل الجنوب الأبرياء والا فتذهبوا إلى لاهاي أيها السفلة المجرمون

[الناصح الأمين]

#1060498 [Deng Chol]
4.00/5 (2 صوت)

07-18-2014 02:14 PM
اولا مجلس الامن ليس لديه عمل واضح غير الكيد للضعفاء اسرائيل تقتل فى ابرياء فلسطين وهو يصفق لاسرائل مشاكل العالم سببها مجلس الامن لانهالاتدرس شوؤن الدول بحياد

[Deng Chol]

#1060438 [ودالنيل تمساح]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2014 10:40 AM
اهو دى طريقة الاستعمار الحديث
البلد تنتهى باولادها والدول العظمى قاعدين بعيد
يمدوا المعارضه بالسلاح والحكومه بالسلاح والناس يتناحروا
ويظهروا لينا ناس الدول الكبيره فى الاخر بعد كل حاجه تنتهى
يعملوا لينا فيها داير حل

[ودالنيل تمساح]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة