الأخبار
أخبار إقليمية
البرلمان الأروبي يتبنى قرار بمطالبة الخرطوم بإصلاحات قانونية
البرلمان الأروبي يتبنى قرار بمطالبة الخرطوم بإصلاحات قانونية
البرلمان الأروبي يتبنى قرار بمطالبة الخرطوم بإصلاحات قانونية


07-18-2014 12:00 PM
الخرطوم : الجريدة
تبني البرلمان الأوروبي مشروع قرار حول مريم يحيى ابراهيم، ، والتي حكم عليها بالإعدام شنقاً لرفضها التخلي عن الدين المسيحي الذي اعتنقه والعودة إلى الإسلام. ويدعو مشروع القرار الحكومة إلى إجراء إصلاحات قانونية من أجل حماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية. كما يعرب أيضا عن دعم الاتحاد الأوروبي للحل السلمي الشامل ويساند جهود المجتمع المدني وأحزاب المعارضة لتحقيق السلام.ويطالب النواب ايضاً في قراراهم الاتحاد الأوروبي بأن يلعب دوراً رائداً لاتخاذ قرار قوي حول السودان في اجتماع مجلس حقوق الإنسان في سبتمبر المقبل من أجل التصدي "للانتهاكات خطيرة وواسعة النطاق لحقوق الإنسان".
الجريدة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1355

التعليقات
#1060774 [شاهد اثبات]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2014 01:44 AM
اذا كانت عندنا معارضة حقيقية جد كانت قدمت للاتحاد الاوروبي نفسه الاصلاح يكون كيف عشان يلزم بيه حزب المؤتمر الوطني
وعشان تختفي كل البشاعات الدستورية وقانونية في السودان
ده افضل برنامج اصلاح وتغيير
وانا ارى فعلا الحزب الحاكم والمعارضة عالقين في بؤسهما وكلام الطير في الباقير والشعب مصاب باحباط عظيم فعلا والزمن ماشي في اتجاه السقوط العظيم

قاعدة اساسية: يبدأ الإصلاح بالمحكمة الدستورية العليا


المرجعية الحقيقية:اتفاقية نيفاشا للسلام الشامل والقرار الاممي رقم 2046

الثوابت الوطنية الحقيقية
-1الديمقراطية "التمثيل النسبى"والتعددية الحزبية
-2بناء القوات النظامية على أسس وطنية كم كانت فى السابق
-3 استقلال القضاء وحرية الإعلام وحرية امتلاك وسائله المختلفة المرئية والمسموعة والمكتوبة"التلفزيون-الراديو –الصحف"
4-احترام علاقات الجوار العربي والأفريقي
5-احترام حقوق الإنسان كما نصت عليه المواثيق الدولية
6-احترام اتفاقية نيفاشا 2005 والدستور المنبثق عنها
********
خارطة الطريق 2014
العودة للشعب يقرر-The Three Steps Electionالانتخابات المبكرةعبر تفعيل الدستور -
المؤسسات الدستورية وإعادة هيكلة السودان هي المخرج الوحيد الآمن للسلطة الحالية..بعد موت المشروع الإسلامي في بلد المنشأ مصر يجب ان نعود إلى نيفاشا2005 ودولة الجنوب والدستور الانتقالي والتصالح مع النفس والشعب ..الحلول الفوقية وتغيير الأشخاص لن يجدي ولكن تغيير الأوضاع يجب ان يتم كالأتي
1-تفعيل المحكمة الدستورية العليا وقوميتها لأهميتها القصوى في فض النزاعات القائمة ألان في السودان بين المركز والمركز وبين المركز والهامش-وهي أزمات سياسية محضة..
2-تفعيل الملف الأمني لاتفاقية نيفاشا ودمج كافة حاملي السلاح في الجيش السوداني وفتح ملف المفصولين للصالح العام
3-تفعيل المفوضية العليا للانتخابات وقوميتها وتجهيزها للانتخابات المبكرة
4-استعادة الحكم الإقليمي اللامركزي القديم -خمسة أقاليم- بأسس جديدة
5-إجراء انتخابات إقليمية بأسرع وقت وإلغاء المستوى ألولائي للحكم لاحقا لعدم جدواه "عبر المشورة الشعبية والاستفتاء..
6-إجراء انتخابات برلمانية لاحقة
7-انتخابات رأسية مسك ختام لتجربة آن لها أن تترجل...
8-مراجعة النفس والمصالحة والشفافية والعدالة الانتقالية
...

[شاهد اثبات]

#1060556 [radona]
5.00/5 (1 صوت)

07-18-2014 04:34 PM
لم توفق المعارضة فيما طرحته على البرلمان الاوربي
لدينا في السودان ان الحاكم يمكن ان يتجاوز اي شئ وكل شئ
الدستور لدى الحاكم كما شبهه احدهم مثل صنم سيدنا عمر بن الخطاب اذا جاع اكله
والقانون اذا استدعت الحاجة عطله مثال ذلك قضية المرتده ابرار
والشريعه الاسلامية اذا استدعى الحال جمدها بفقه الضرورة مثال ذلك في القروض الربوية وفقه السترة وقوانينة المعيبة من تحكيم وتحلل
ليس المشكلة في القانون او الدستور او الشريعة الاسلامية المشكلة في تطبيقها والالتزام بها وهو المستحيل مع حالة الفرعنة التي يعيشها السودان حاليا

[radona]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة